المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سحابة صيف .. للكآتبة : شوق بوظبي


وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:00 PM
آلحِلِقة الأولى


في وحده من مؤسسات بوظبي عند البرنت واقفه ليلى تطبع اوراق للمدير ..وكل شوي توايج ربيعتها حصه تشوفها خلصت ولا لاء...ويوم ملت من زود ما تتريا سارت لها بنفسها...
حصه : عنبو شو تسوين هالكثر مب اوراق هاللي بتوصلينهن اللي يشوف تطبعين بطايق عرس.
ليلى وهي مبتسمه: وانتي شعليج ممكن افهم.؟
حصه: مليت وانا يالسه لروحي تعالي المكتب..
ليلى: بسج عاد عن الدلع بسير اوصلهن لنصوور وبرد..
حصه وهي مبتسمه: عشتوا..نصور بعد والله اللي يسمعج يقول اصغر عيال فريجكم..
ليلى: كيفي ادلعه انتي ليش محتره..
حصه: لا محتره ولا هم يحزنون بس تغمضيني لانج مقصه..
ليلى وتغير شكلها: ما قلنا بس من هالسالفه انا مب ياهل ولا تمين تسوين لي فيها الطيبه النصوح شوفي عمرج اول..
حصه مستغربه: ليلووه شو بلاج ..ليش انجلب حسج جي..ما قلت شي انا ارمس عن اللي الكل يشوفه..
ليلى وهي ترتب الاوراق وتدبسهن وشكلها معصبه على الاخر: خلاص فسري اللي تبينه على راحتج انا سايره يوم بخلص بييج..
وسارت ليلى عن حصه وطلعت فوق مكتب المدير الاول للقسم الاستاذ ناصر ..ودقت الباب ودخلت...
ليلى: السلام عليك استاذ.
ناصر رفع راسه مبتسم: هلا وغلا وعليكم السلام ويا هالاستاذ اللي قلنا نبطلها من زمان..
ليلى مبتسمه: وني مسويتنلك سالفه...
ناصر: مب مبين والله..
تضحك ليلى ويبتسم ناصر وتحط له الاوراق...
ليلى: لا تنزل تحت ولا شي انا خلصت كل الاوراق وباقي بس انك توقع وتسير البنك وتختمهن..
ناصر: الله يعطيج العافيه يا اخت ليلى..
ليلى: اسمع هذا شو يقول من متى انا اختك يالاخ...
ناصر:اقول سيري مكتبج بعدين يقولون المدير مسوي حق ليلى سالفه عشانها من اهلهم..
ليلى: يا حظي من درا فيك انت ولا درى اني من اهلك..
ناصر: جنه مب عايبنج..؟؟
ليلى وهي مبتسمه: هذا موضوع انتهينا منه ...الكبار حكموا علينا ما نكون من اسره وحده انت ليش مزعل عمرك...
ناصر ونش من مكانه: والله ما يخصني فيهم..انا عمري 29 اظن اقدر افكر واتخذ قراراتي بنفسي..
ليلى: احلى هناك يا بو قرارات انت...
ناصر:زين ممكن تشرفين وتطلعين..
ليلى: يعني طرده..؟؟
ناصر مبتسم: الله يهديج محد يروم يطرد روحه...جانج سمعتي حد يطرد روحه انا بطردج..
توردت خدود ليلى من المستحى وظهرت على طول...ويلس ناصر في مكتبه..يكلم نفسه..
" لو عطيتها كلمتين حلوات من اول جان ظهرت من وقت ..بدل الصدعه وويع الراس"..
سارت ليلى مكتبها وهي متخدره من كلمتين سمعتهن..وبغت تطير...ليلى من ايام دراستها بالجامعه وهي مولعه بناصر..اللي يكون ولد عمتها وناصر بعد يموت فيها ولو انه شوي غلس ودمه ثجيل بس يتم يحبها..ورغم محاولاته الفاشله انه يفهمها ان اللي بينهم حب مستحيل بس مب راضيه تقتنع وعنيده لابعد الحدود...
كانت علاقة ناصر في ليلى قمة في البساطه يعاملها مثل اخته بس بنفس الوقت ما يقدر يخفي شعوره الغريب في حبها..مع انه نفسه تمنعه مرات بحكم الظروف اللي مرت ولا زالت تمر بها العايلتين..من ايام الزيارات والعزبه وسوالف اليهال وهي صغيره لين ما كبروا ودخلت الاعداديه ومنعها راشد انها تظهر عليه بليا حجاب..وعقب من يوم دشت ثالث اعدادي وتوفى ابوها انقطعت علاقة العايلتين في بعض وما قامت تشوفه ابداً..رغم ان اللي في قلبها من الصغر ما كان حب بس من كبرت تولعت به وحبته اكثر من يوم غاب عن عيونها..وزاد هالشي في فترة دراستها بالجامعه..وعقب تخرجها ما اشتغلت الا في شركة مشترك ميراثها بينهم وبين بيت بو ناصر..والمشاكل بين العايلتين..هي سوالف الميراث بين ابو ليلى الله يرحمه واخته ام ناصر..ومشاكل لا اول لها ولا تالي فرقت بين البيتين وقامت ام ناصر ما تسير بيت اخوها من عقب ما توفى لا هي ولا عيالها...
ناصر بتفكير انسان عاقل يشوف ان ليلى بالنسبه له شي مستحيل خصوصا انه ابوه ما يطيق بيتهم خير شر...فكان تفكيره اكبر من مجرد الحب..ومرات يلعب الشيطان براسه وما يشوف في ليلى اكثر من تسليه وحب عابر يرطب فيه حرارة الاجواء مع انها بنت خاله...
...................
ردت ليلى المكتب ونست انها زعلانه من حصه...ويلست وياها...وهي غارقة في بحر الحب والهيام..
ليلى وهي متسنده على الكرسي ومغمضه عيونها: اااه يا حصه والله اني ميته ميته ميته...
حصه وهي حايسه حلجها ومبتسمه شوي: هاه شو صار ويا قيس بن الملوح..؟؟
ليلى: وييه فديت ابويه الله يرحمه يوم سماني ليلى ما درى ان قيس بيطلع لي في أي لحظه...فديتك يا قيسي..
حصه تضحك: شو قيسي هذي بعد..اسميها اللغه ما بيشوهها الا انتي واشباه قيسووه مالج هذا..
ليلى: ويا ويهج يالغياره..ودج تلاقين نص نصوري..علني افداه..وتفدينه انتي وكل ربعج..
حصه: فداج ابليس انتي وهو يا مسودة الويه..انا امايه بعدها تباني ..جانج بايعه العمر تفدي نصوورج هذا...
ويقطع سوالفهن صوت دق على الباب...وعدلن شيلهن وتحجبن...
ليلى: تفضل..
حمد: السلام عليكم
ليلى وحصه: يا هلا ومرحبا وعليك السلام...
حمد: اشحالكن اليوم...؟؟
ليلى وحصه: الحمد لله..
حصه: شحالك حمد وشحال الوالده..؟؟
حمد وهو يطالعها بنص عين: الحمدلله..
ويحط اوراق على مكتب ليلى ...وهو ساير صوب الباب وقف..
حمد: ليلى قولي للمدير يوقعهن اليوم ضروري لاني هب مدوام باجر..وما بداوم الا يوم السبت..
ليلى وهي تفتح الاوراق: ان شاء الله...
وطلع حمد..وطالعت ليلى حصه وضحكت..
ليلى: هاه اخت حصه وين وصلتي في بحر الخريط..اووه اقصد في بحر الحب..
حصه وهي تسوي عمرها عاديه: ليلى خل عنج الخبال اكبري شوي...
ليلى: كبرت من زمان ما اترياج يا عبله..وعنتر اللي مب داري وين دارج...
حصه: زين شلج انتي ليش متغصصه مني..
ليلى: برايج بس حبيت اذكرج برمستج عني قبل شوي...
حصه: زين زين..
ليلى: يالله بنرد البيت بسرعه الدوام بيخلص ونحن نسولف..بسرعه ابى الحق على شواخي اكيد تترياني..
حصه: فديت روحها يا ربي...
ودقت حصه لدريولها وظهرت وياها ليلى اللي خلاص من يوم توظفت وهن يردن مع بعض... ليلى وحصه من عايله وحده بس من بعيد شوي يعني ام حصه تستوي بنت عم ابو ليلى الله يرحمه... اعمارهن نفس الشي 26 سنه ..متعلقات ببعض..وكل وحده تشوف في الثانيه الاخت اللي ما تستغني عنها..خصوصا ان ليلى اخر العنقود في البيت..واصغر اخوانها..وما عندها خوات في عمرها او قراب منها..وكلهن معرسات وبعاد عنها في دبي..
وفي الموتر..
حصه: ليلى ..
ليلى وهي طفرانه: هاه ..
حصه: متى ناخذ اجازه بصراحه مليت...ابى ارتاح شوي..
ليلى: قولي لي متى تقررين وخليها علي انا بطلع لي ولج اجازه لو من عيون المدير بطلعها..
حصه مبتسمه: اكيد شعليج غناة القلب...
ليلى تبتسم وهي شوي مستحيه: بس عاد والله استحي..
حصه وهي تتمصخر: وايد..
ليلى: شو قصدج يعني فاصخه الحيا...؟؟
حصه وهي تضحك: اقول يالله انزلي وصلنا بيتكم...
ليلى: احمدي ربج الله انقذج في اللحظات الاخيره...
حصه: سلمي على خالتي ام راشد وبوسي لي شواخي..
ليلى: ان شاء الله غناتي..بينا تلفون عقب...
حصه: ان شاء الله...
دخلت ليلى البيت كالعاده الكل توهم واصلين من دواماتهم...سارت وسلمت على امها وشافتهم يحطون الغدا..
ام راشد: يالله غناتي سيري بدلي ثيابج وتعالي تغدي ويانا..
ليلى: لا امايه فديتج ..انا بتريا حمداني وسلامه...
ام راشد: بيتأخرون لين اربع شتبين بهم..بيتغدون لرواحهم..
ليلى: حرام امايه بترياهم وحليلهم محد مسوي لهم سالفه كله لروحهم..ترا مب زين هذيل مراهقين وينخاف عليهم..بعدين يتعقدون ولايس..
وينقطع كلام ليلى فجأة عقب ما تشوف اخوها راشد يدخل الصاله...
راشد مبطل عيونه: خيبه خيبه..كل هذا بيستوي فيهم عسب يتغدون لرواحهم...
يوم سمعت ليلى صوت راشد استحت شوي..وتغير شكلها...هذا اخوها الكبير عمره 45 سنه وابو سلامه وحمدان...وعلى الرغم من ربشة ليلى وسوالفها ..بس من يي اخوها راشد تصخ ولا ينسمع حسها تكون خجوله وساكته وتستحي منه ...لانها مب متعوده تيلس وياه وايد شرات باقي اخوانها...
ليلى مبتسمه: امايه انا بسير فوق وبتريا سلامي وحمداني...
راشد: لا تسوين لهم سالفه زياده على اللزوم بيكبر راسهم عقب..
ام راشد بحنيه: زين انت اقرب الحين اخافك الا ما بتتغدا انت الثاني...؟؟
راشد: لا امايه انا ما تهمني هالخرابيط تغدوا ما تغدوا برايهم...
مشت ليلى وهي سايره فوق تشوف البشكاره ماسكه ايد شواخي وتمشيها ..واول ما شافت شيخه ليلى مشت بسرعه وجنها بتتعثر في خطواتها من السرعه واول ما قربت من ليلى عقت عمرها عليها ولوت على ريولها ..وشلتها ليلى وتمت تحضنها وتبوسها...وهي لاويه عليها وشلتها وطلعت فوق..
شيخه بنت سيف اخو ليلى عمرها سنتين وثلاثة اشهر..توفت امها وابوها في حادث وهم رادين من العين يعزون واحد من ربع سيف..وكان عمرها ثمان شهور وربتها ليلى واهتمت بها طول هالفتره..ولين الحين ما تطيع تسير ولا تيي الا عندها ومرات تتقبل يدتها ام راشد..
ليلى تشوف فيها براءة اخوها سيف الله يرحمه ..ومن نظرة عيونها تحس انها ملكة الكون كله..عاهدت نفسها تفرغ العمر كلها لها ولا تتنازل عنها لو شو ما صار..رغم ان اهل حرمة سيف جلبوا الدنيا مشاكل يبون يربون بنت بنتهم بس ما رضت مع انها صغيره بس اهتمت بها ووعدت نفسها ما تتخلى عنها..
وعاد شيخه رغم انها طفله بس ما تقدر تتخيل الدنيا بدون عمتها ليلى..واربع وعشرين ساعه وهي بحضنها ما تنزل ابد..ونص معاش ليلى على اغراض شيخه...اللي ما تطيع تسكت من الصياح اذا ما شافتها...ويابت لها خدامه خاصه تهتم فيها لين ما ترد من الدوام....
..................
في غرفة ليلى يالسه تلاعب شويخ..وتغير ثيابها..وشيخه تلحقها من مكان لمكان مثل العصفوره اللي توها بدت تتعلم تطير...ويلست ليلى على الشبريه وحطت شيخه فوقها...
ليلى وهي تكلمها بدلع: من سوالج غدا اليوم..؟
شيخه: ثرملا..( شرملى خدامتها)..
ليلى وهي تلوي عليها: فديتج انتي وكل طوايفج..اقول شواخي من الحلوه..؟؟
شيخه وهي تسوي عمرها مستحيه وتحط راسها فحضن ليلى: انا..
ليلى تلوي عليها بقو: فديت قلبج يا روحي وعمري كله..
شيخه تطالع ليلى بدلع وهي مبطله عيونها: وين حواوا..؟
ليلى: شتبين بالحلاوى ويا ويهج وانتي الحلاوه بكبرها...فديت قلبج وفديت امج اللي يابتج يعل قبرها وقبر ابوج نور على نور...
شيخه تبتسم ما تدري عمتها شو تقول..وتطلع لها بعض الحلويات اللي يابتهن وتسير تبند الليتات وترقدها حذالها لين ما نامت شيخه ..وليلى حطت راسها شوي لين ما يوون عيال اخوها....
وتفكر في حالهم هالمساكين اللي محد يعبرهم وابوهم وامهم مشغولين عنهم اربع وعشرين ساعه...وهم الاثنين مطيحين ببيت يدتهم ما يسيرون من عندها...مر الوقت وليلى بتموت من اليوع بس تكابر تتريا عيال اخوها يردون من مدرستهم الساعه اربع العصر..لانهم في مدرسة الشويفات الخاصه..غفت شوي لين 3:30 عقب نشت...ويلست تفكر مره ثانيه في عيال اخوها وفي الدوام..وفي شخص ساكن في حناياها...
...ولين ما وصلت ليلى لاخر حدود تفكيرها...قطع عليها حبل افكارها...صوت هبل عند الباب...وشوي الا حد يفتح الباب...
سلامة وهي شاله شنطتها في ايدها ولابسه ثياب المدرسه ووراها حمدان: سلام عليج يا احلى عمه بالدنيا....
حمدان من ورا سلامه: مرحبا عمووتي ....
ليلى وهي تطالعهم مثل اللي يقول يا حظي فيكم: وعليكم السلام ..قصري حسج انتي وياه شواخي راقده..
سلامه: ليش معتفس ويهج عمووه..؟
ليلى: يالله سيروا غيروا بسرعه بنتغدا رباعه انا اترياكم من الصبح مب رايمه ايود عصافير بطني...
سلامه وحمدان: ان شاء الله....
وعقب حطت لهم البشكاره الغدا ...وتغدوا حمدان وسلامه وعمتهم ليلى وكل واحد بعدها سار حجرته يرقد...لين المغرب..
-----
العصر حوالي الساعه 5:00 عقب ما رقدت ليلى ساعه ..نشت ونزلت تحت...
وفي الصاله... يلست مع خلود حرمة راشد...
خلود: اقول ليلوه وين سلامه ما شفتها اليوم...
ليلى بينها وبين نفسها(ومن متى تهتمين انتي ولا تدرين عنها شي):راقده في حجرة ختيه عويش هي وحمدان..
خلود: هيه زين بعد..
ليلى: اقول خلود انتي متابعه دراستهم...؟؟ لانها وايد صعبه وتبى لها متابعه من اهلهم...
خلود وهي ودها تصفع ليلى: ما يحتاي حمدان وسلامي ما ينخاف عليهم طالعين على خوالهم...
ليلى مبتسمه ابتسامه صفرا: هيه والله صدج ..
وبينها وبين نفسها( راحوا عيالك يا خويه دامها شبهتهم في خوالهم)
وعلى الساعه 6:00 ينزل حمدان من فوق وويهه كله رقاد ويسلم على امه وييلس عدال عمته...
حمدان يهمس : عمووه اباج بسالفه عقب...
ليلى: شو..الحين خبرني ما فيني صبر...
حمدان: شو الحين انا ما اريد امايه تسمع..
ليلى: زين يالله نقوم حجرتكم ولا حجرتي...
خلود ما انتبهت لانها ولا تهتم ابدا بالعكس فرحانه ان عيالها متعلقين بعمتهم..ومفتكه من صدعتهم...
وساورا حجرة ليلى....
-----
في بيت مبارك ابو خليفه...كانوا عقب صلاة المغرب يالسين في الخيمه برا في الحوي..يسولفون ويتقهوون خليفه وعبدالله اخوان حصه وبنات خليفه اللي هن عفرا وحمده وام خليفه وابو خليفه...
بو خليفه:بنتي عفرا وين عمتج حصه ما شفتها اليوم...؟
عفرا: في حجرتها مع عمتي سمر..
ام خليفه: حليلها تعبانه من هالشغل...
خليفه: كلنا تعبانين ما شفنا حد ترحم علينا..
عبدالله: البزا كله للبنات شتبى به انت..؟
خليفه: عفرا وحمده يالله كل وحده على حجرتها مب جنه باجر وراكن مدارس..
وقامن بنات خليفه ويلس يسولف ويا اهله واخوه...
وفي حجرة حصه يالسه ويا اختها سمر اللي عمرها 11 سنه...
حصه: ليش تطالعيني جي كم مره قلت لج ان حرف ال H ما تلفضينه بس تكتبينه...
سمر: زين كيف اكتبه ولا انطقه هاي صعبه عاد..انا اشدراني متى الكلمه لازم يكون فيها حرف ال H ولا انطقه..
حصه: يينتيني شو اسوي بج..كل ادوات الاستفهام فيهن هالحرف في البدايه او يكون الحرف الثاني بس بعضهن ترومين تنطقينه شرات who & how وبعضهن شرات why & what ما ترومين تنطقينه هاي قاعده عنبوهن من مدرسات ما يفهمنكن شي...
سمر : زين بقولج نكته...
حصه وهي بتموت من العصبيه: شو من نكته ويا راسج انتي...بتتصفعين والله...
سمر: ارجوج والله العظيم انها خبال بتموتين عليها..
حصه: قولي يالله وفكينا مبتلشه فيج وفي دراستج وفي ثقالة دمج بعد...
سمر بدلع وثقاله: مـــره فــي واحد..
حصه وهي قابضه راسها: والله لو بتقولين روايه جان خلصتيها ..يالله قولي النكته لا اقوم اجلب الحجره على راسج...
سمر: زين شفيج معصبه...سمعي بقولج..مره في واحد نذل يبى يعذب خدامته عطاها فرشة اسنان وقال لها خمي الحوش...
حصه وفقدت اعصابها: اااااااااخ لو الجتل مب حرام جان ارتكبت فيج جريمه نكراء..انتي من وين ييتي وشو هالنكت المغبره اللي تقولينها...
سمر: حرام عليج حصوه ليش جي تقولين عني والله اني مسكينه...
حصه وهي تبطل الباب بتطلع: انا شاللي كالفني ادرس عاهات ما تفهم والله ان ما عندي سالفه لو اني راقده ولا ارمس تلفون ابرك لي..
سمر ماده بوزها اونها زعلت : برايج بدرس لروحي...
طلعت حصه وسارت الصاله تتصل بليلى...وتمت تدق على البيت بس محد يرد..وبندت ودقت على الموبايل بس محد يرد بعد...
صكت السماعه" برايها عقب هي بتسوي...شو هالملل يا ربي وين اسير الحين"
وهي ترمس روحها مرت عفرا بنت اخوها في الصاله..
عفرا: عمتي حصه..
حصه لفت بسرعه: بسم الله منج انتي الثانيه طيحتي قلبي من وين طلعتي مثل ابليس..
عفرا: يدي مبارك يبغيج...
حصه وقامت من مكانها بسرعه: يا ربيييه ابويه فديته ما شفته اليوم مول والله اني نسيته...
عفرا: حد ينسى ابوه..؟
حصه: اقول فارجي لا افج حرة سمر اختي فيج...
عفرا: شفيج بسم الله شابه ضو..
وطلعت حصه وسارت تيلس عند ابوها واخوانها...
...................
هناك في بيت بو راشد وفي غرفة ليلى بالتحديد يالسه ويا حمدان اللي كان يبغيها في سالفه ضروريه...صكت الباب وشيخه نشت وتمت تصيح..
حمدان: اوهووه شو هالحاله..انا مستعيل..
ليلى بعصبيه:يعني شو تباني اسوي..اخليها تصيح مثلا وايلس وياك...
سارت ليلى ودقت تلفون للبشكاره تحت وقالت لها تسوي حليب حق شيخه..ويلست تلاعبها..لين ما هدت شوي...ويلست تطالع حمدان وهي مبتسمه..وهو ميت من القهر..
حمدان: عمتي شو هاه ابا ارمس وراي دراسه..
ليلى وهي تتكلم بسخريه: ونك تدرس والله ما تدري شو الفرق بين كتاب هالسنه واللي قبلها..
ودخلت البشكاره وعطت ليلى الحليب اللي بدورها عطته شيخه بعد ما رقدتها على الشبريه..
ليلى: يلست يالله خبرني شو من مصايب مسوي يا مسود الويه..
حمدان يحك راسه ويطالعها بنص عين: مادري من وين ابدا..
ليلى: ابدا من أي مكان مب مهم بس ارمس..
حمدان: عمتي ليلى فديتج اباج بسالفه خطيره بس حلفي ما تخبرين حد...
ليلى: وليش شو قالوا لك فتانه..طب لسانك بثمك وما اريد اسمع شي...
حمدان: اسف عمووه بس عاد مب وقته والله..دخيلج والله لا يحتمل التأجيل...
ليلى وهي تخفي ابتسامتها: يالله يابو التأجيل انته...شو بعد ..شو مسوي من بلوى...؟؟
حمدان: والله عمووه مااعرف شو اقولج...بس مستحي اخبر حد وتعرفين محد يسوي لي سالفه غيرج انتي..ولا جنه عندي ام وابو...
ليلى: زين زين يالله لا تتمسكن..ارمس شو مستوي...
حمدان: عمتي لا تخبرين ابويه...بس انا سقطت...
ليلى وهي فاجه عيونها: شوووو؟؟؟ خيبه تخيبك يا مسود الويه..شو سقطت وتقولها بكل برود..؟؟؟
حمدان : عمتي قصري حسج مابى حد يسمع...
ليلى: وسلامه اختك...
حمدان: مب احسن عني كل درجاتها c و d
ليلى وهي ماسكه راسها: الله يغربلك يا حمدان والله بيجتلك ابوك...
حمدان: زين عمتي فديتج شو اسوي والله خايف ..امايه تتحراني من الاوائل..بس ما روم اقص على ابويه..وهاي اخر سنه وكل شي مكشوف...
ليلى وهي تهز راسها بأسف: والله ما ادري شو اقولك..بس تباني ارمس راشد..
حمدان: لا عمووه استريحي..ماله داعي...اذا بغيت ابويه يدري..انا بقوله..انا ياينج اباج تنقذيني من هالورطه..
ليلى وبدت تعصب: وبعدين وياك حمدان..كم مره بنخبي على ابوك..ما استوت حاله هذي..احس بالذنب انا ..وانا اشجع عياله على الرسوب من وراه..
ويلست ساعه تهزبه..وهو موخي راسه بس مب متندم انه خبرها لانه يعرفها مهما عصبت ماله غيرها..
حمدان: خلاص عمتي لا تعصبين والله بشد حيلي وعد..
ليلى: سمعت من هالرمسه وايد..حمدان انت وسلامي لازم شوي تحسون بالمسؤوليه...
حمدان: والله العظيم بدرس بس انتي ساعديني...
ليلى وقامت من مكانها وسارت تييب تلفونها: انا الحين بدق لحصه ..وبعرف منها شو مسويات بنات اخوها..
حمدان يوم طرت ليلى عفرا وحمده جدامه تغير شكله..
حمدان مرتبك: عمووه ماله داعي انا اعرف شو مسويات.
ليلى: وشو مسويات..؟؟
حمدان: عفرا كله A+ حمده كالعاده راسبه...
تحاول ليلى انها ما تبتسم بس ما قدرت وفجأة ضحكت...
ليلى: حمدان سير ادرس وانا بشوف حصه شو بتسوي ويا حمده لانها من نفس طينتكم..
حمدان: سلمي عليها..
ليلى شاله المخده بتفرها فيه: زين خلك من هالخرابيط وجابل دروسك..
واول ما طلع حمدان فرت ليلى التلفون على الشبريه..
" برايها ما فيه ادق لها الحين عقب يستوي خير..بنزل لامايه بيلس وياها شوي..."
وشلت شيخه وبدلت ثيابها...
ليلى: يالله حياتي بنسير عند يدووه..
شيخه:بلوح عند ددي..(يدتي)
ليلى وهي تبوسها: هيه فديت قلبج بنسير عند ددج..
ونزلت ليلى الصاله...ووياها شيخه...
بعد صلاة العشاء..كانت ام راشد في الصاله مع شمسه حرمة مبارك اخو ليلى الثاني وعمره 34 سنه...ومبارك ساكن في دبي عشان شغله..هو وحرمته وبناته...وولده عمر..
ام راشد: وين البنات يا شمسه..ليش ما يبتوهم وياكم..؟ يالسين لرواحهم في البيت..بغيت اشوفهم واسلم عليهم..
شمسه: والله يا خالتي مريم و ايمان وامل يدرسن..و عمر سار المعهد عند المدرس ما رضى ييه البيت...ومب لروحهم ما شاء الله البيت مب خالي..فيه البشاكير وخالهم بيخطف عليهم كل شوي...
ام راشد: الله يوفقهم..يا ليت عيال راشد مثلهم بس...
شمسه وبأسلوب الحريم المعروف تبى تسأل ام راشد عن عيال ولدها راشد...وسؤالها فيه شوية خبث...
شمسه: خالووه اليوم البنات وعمر يابوا النتايج ما شاء الله عليهم من الحسد..درجاتهم ترفع الراس..
ام راشد بطيبتها و هي مب عارفه شي: انزين والله الله يفتح عليهم..عيل ما خبرنا حمدان وسلامي شو مسووين..
شمسه بينها وبين نفسها(ساقطين كالعاده)
كانت سلامه نازله من فوق وتسمع عمتها شمسه شو تقول ليدتها وهي منقهره..وسلمت على عمتها وتخبرتها عن البنات..ويلست وياهم بس تمت تنغز مرة عمها مبارك بالرمسه..
سلامه وهي تهوي وتحب راس يدتها: هلا يدوووه ولهت عليج والله...
ام راشد وهي تلوي على سلامه وتقربها منها: هاه عمتج تقول طلعن النتايج اليوم شو مسويه انتي وحمدان..
سلامه وهي تطالع عمتها وحاطه راسها بحضن يدتها وهي تلاعب شعرها: ما مسويات شي ..اليوم طلعوا نتايج نص الفصول نحن بعدنا..يقولون الاسبوع الياي..وبعدين يدوه نحن وين وهل دبي وين..؟ التعليم غير وقته عن وقتنا ..شدخل بوظبي في تعليم دبي...
شمسه كانت تعرف ان سلامه تخرط على يدتها بس تمت ساكته ما فيها على لسان سلامه......
ويا مبارك وسلم على امه ويلسوا شوي استأذنوا من ام راشد بيردون بيتهم عشان العيال لروحهم..وطلعوا سايرين دبي..
سلامه: عقربه هذي...
ام راشد وهي مبطله عيونها: ليش ترمسين عن عمتج جي...
سلامه: سوسه نقالة رمسه..تبى تواشي علي عند امايه وابوي..
ام راشد: وليش شو مسويه انتي..؟؟
سلامه: ما شي يدووه بس هي تغار مني لاني احلى عن بناتها الخسفات...
ام راشد مستغربه: هذيل بنات عمج..ليش تقولين خسفات...؟
سلامه: لانهن خسفات صدق وشرات امهن خقاقات ونقالات رمسه...
ام راشد: غربل الله ابليسج من بنيه...شو خليتي في الحرمه وبناتها ما قلتيه...
سلامه وهي تلعب بشعرها بايدها: خقاقات وخقاقات ما دانيهن..ولا اداني امهن...
ويدخل حمدان وليلى ...ويسلم حمدان على يدته وييلس عندها من الجهه الثانيه..
وتلوي عليه هو سلامه...
ام راشد: هاه حمدان عمتك ام عمر تقول طلعت نتايج الامتحانات الشهريه..بشر شو مسوي..
ليلى وحمدان انصدموا وما عرفوا بشو يردون....وسلامه بترقع السالفه...
سلامه: امي غاليه وين ابويه راشد ما شفته اليوم..
وام راشد بطيبتها المعهوده نست الموضوع..
ام راشد: تغدا ورد الشركه على طول...
حمدان يطالعها ويغمز بعينه...علامة انتصار ومبتسم..
ليلى بينها وبين نفسها..
"يا حظي فيكم..واحد راسب والثانيه تخورط على امي..وانا ساكته لا حس ولا خبر.."
ام راشد: ليلى غناتي بلاج صاخه...
ليلى توها تنتبه: لا امايه ما شي بس الظاهر طاح كرتي..لابستني ويالسه مع احفادج نسيتيني...
ام راشد مبتسمه: لا بنتي من قال..انتي الاصل...
سلامه تقوم وتطالع يدتها: هيه امي غاليه انتي بس تحبين ليلى ونحن تكرهينا..
ام راشد:بسم الله يا بنتي لا تقولين جي ليش اكرهم وانتوا عيالي وعيال الغالي...
حمدان: هيه عمتي ليلى الاصل ونحن الفروع يعني وجودنا والعدم واحد..
ام راشد تضرب كف بكف..وتطالع ليلى ولسان حالها يقول "لحقي علي يا بنتي"
حمدان وليلى يضحكون....
وقامت ام راشد حجرتها بترقد..
ام راشد: انا بسير ارقد شبعوا وسووا اللي تبون مافيه على حشرتكم رفعتوا لي الضغط..
سلامه: تعبانه ولا مب طايقه تشوفينا ويوهنا..هاه اعترفي يدووه..قولي قولي يالله..
وتمت سلامه تغلس على يدتها...وكل ما يت ام راشد بتقوم تعلقت فيها سلامه..وتمسكها من ايدها..
ام راشد: قومي عني يا ام لسان الله يعينه اللي بيبتلي فيج...
سلامه: ليش ان شاء الله يا حظه فيني والله...وبعدين يدوه انا ما بعرس..بتم هني طول عمري ما استغني عنج..ولا تخيل حرمة حمدان تاخذج عني...
حمدان: حرمتي عمتج يالهرمه..
حمدان و سلامه ناقعين ضحك وليلى تبى تسوي عمرها معصبه..
ليلى: هاي امايه يعلكم فداها لا تطفرون بها...
ام راشد: لا غناتي عادي الا يهال ماخذ برمستهم...
ويوم سارت ام راشد كان حمدان و سلامه يغلسون على عمتهم ليلى وهي تسولف وياهم...ودخل راشد ابوهم...
راشد وهو معصب: حمدان...
حمدان وهو يسوي عمره ثابت: لبيه ابويه..
راشد وهو يطالعه بنظره غريبه: شو ميلسك عند البنات ..ليش ما تسير تدرس..وبعدين وين نتايج الفصل ما شفتها...
حمدان وهو ميت من الخوف: لا ابويه..ترا..
سلامه: ابويه نحن استاذنا عنده ظروف عسب جي ابطى بالنتايج...وقال نحن غير عن الفصول..
ليلى انتهبت ان راشد حس ان عياله يقصون عليه..واتداركت الموضوع بكذبه ثانيه..
وهي مستحيه: راشد انا بسير لهم باجر ان شاء الله وبشوف كل شي..
راشد هدا شوي: زين تسوين انا مشغول هاليومين...
تموا ساكتين..وسار راشد الفله مالته..وبعد ما طلع..
حمدان يتنهد: ااه كنت بموت من الزيغه...
سلامه: نجونا بإعجوبه..
وتضحك هي وحمدان..
ليلى: ما شي مسؤوليه ابد..الله يهديكم..كذب وكسل وفوق كل هذا ثقالة دم..
حمدان: عمموه حتى انتي تقصين على ابويه..يوم قلتي بييكم المدرسه..
ليلى: هيه والله العظيم بسير لكم باجر..وبشوف بلاويكم...
طالع حمدان سلامه..وابتسم عارف ان عمته مهما سمعت ما بتقول شي لانها الوحيده اللي فاهمتنهم...
وقامت ليلى بتطلع...
ليلى: حمدان وانتوا طالعين صكوا باب الصاله..
حمدان: لا عمتي ..ما بنسير البيت..بنرقد هني اليوم..بحجرة عمتي عايشه..
ليلى: ع راحتكم..
وكل واحد طلع حجرته بيرقد...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:06 PM
الحلقة الثانية..



اليوم الثاني الصبح في الشركه يالسه ليلى تعدل في اوراقها وتخلص اللي باقي لها..لانها بتطلع اليوم من وقت عشان تمر على مدرسة حمدان وسلامه..ولا مرت على مكتب ناصر ابداً...
حصه متملله: ليلووه دخيلج لا تروحين والله ملل...
ليلى: انا وعدت راشد ولازم امر اشوفهم..
حصه:اهون عليج ايلس لروحي...
ليلى: ما تهونين بس غصب عني..اليوم الاربعاء وابى اظهر من وقت...
حصه: زين ويا ويهج والله ماتحسين كيف اكون بغيابج..مالي معنى..
ليلى تعرف انه حصه ضايجه عشان حمد ما داوم اليوم بس حاولت انها ما تبين لها انها فاهمه...وكسرت حصه خاطرها..وابتسمت..
ليلى: شو رايج تيين وياي مب لازم نيلس لاخر الدوام...
حصه بفرح: هيه والله كيف ما يا على بالي...
حصه انسانه رقيقه وشفافه فوق التصور..خيالها واسع وأحلامها كبيره..وكبرياءها اكبر من الكون نفسه..وكل شي عندها يهون الا وقت الكرامه وعزة النفس..ناعمه لابعد الحدود ولو انها مرات دفشه شوي في البيت ويا اختها وبنات اخوها...
خلصت ليلى الشغل واستأذنت هي وحصه وطلعن وسارن مدرسة حمدان وسلامه..وفي الدرب..
حصه: يا سلام راحه نفسيه..
ليلى: شعليج يا ام راحه نفسيه انتي..الحين انا اللي بتتدمر نفسيتي من عيال اخويه...
حصه: برايهم ليش حارقه دمج..
ليلى: شعليج انتي عندج وحده حافظه المنهج اكثر عن اللي طابعينه..لو ييبون لها سؤال كم رقم الصفحه اللي فيها هالسؤال عرفته..
حصه: عوذ بالله من فالج..الحين اكيد بتسقط والله قلبي يقول لي..
ليلى تضحك..
حصه: قولي ما شاء الله...يالله قولي الحين جدامي ولا بنزل الشارع والله..
ليلى: برايج محد ميودنج انزلي...
حصه: ليلى..!!
ليلى: يا عيونها...وقلبها..
حصه تطالعها بعصبيه...
ليلى: بسم الله خلاص ما شاء الله ما شاء الله ما شاء الله....ارتحتي..
حصه: يالويه عوذ بالله منج..
ليلى: يا فنتكه انتي اموت عليج يوم تعصبين مول ما يليق عليج والله..
حصه: ع شو تحسديني يا حظي ..بيتنا محد فلحت فيه الا عفاري بنت اخويه خلوووف فديت قلبها والله انها فلتة زمانها...ولا تعالي شوفي حمدوه راسبه مع مرتبة الشرف..وكله بصوب واختي سمر بصوب ثاني والله انها تحفه كلما قلنا لها شي قالت بقولكم نكته..ما ادري شو سالفتها ويا هالنكت...
ليلى ميته من الضحك مب رايمه تيود عمرها..
حصه: اضحكي شعليج ما ابتليتي في اخت شراتي والله انها مثل العظم في البلعوم..وفوق كل هذا بليده ما تفهم..
ليلى وهي تضحك: صدقيني يمكن تتلاعن عليكم ومب غبيه بس تستغبي تحب ترفع ضغطكم..
حصه: ما يندرى بها والله..بس المصيبه يوم اسألها شي ماتفهم مول ولا يخصها في العالم..كيف تطلع من العشره الأوائل ما ادري..
تضحك ليلى...
حصه: والله البنت مب طبيعيه وانا اللي بعالجها...
ليلى تضحك: عيل اذا ما ماتت على ايدج ما كون بنت امي وابوي...
ووصلن المدرسه وقالت حصه للدريول لا يسير ويترياهن لانهن بيظهرن الحين...
وفي المدرسه دخلن الاداره وسارن يتخبرن عن اساتذة عيال اخوانهن وعقب ما نشدن عنهم وعرفن كل شي ردن الموتر...ووصلت حصه ليلى البيت وسارت عنها...
دخلت ليلى البيت وشافت شيخه ناشه من وقت ويلست تلاعبها..وشلتها وسارت صوب حجرة امها...
ليلى: السلام عليج امايه..
ام راشد وهي مبطله عيونها ومتفاجأة: هلا غناتي وعليج السلام عسى ماشر..ليكون تعبانه ولا شي...بسم الله عليج راده من وقت اليوم زيغتيني..
ليلى مبتسمه: لا امايه ما فيني شي بس ولهت على البيت وشواخي ورديت...
ام راشد: الحمدلله ولهت عليج العافيه والله يوم شفتج شي قبضني بقلبي...
ليلى: فديت قلبج يا احلى ام في الكون كله...
يلست ليلى عدال امها...وخلت شيخه تتعبث في الحجره لروحها...
وقفت شيخه عند المنظره اللي طول اليدار..ومسكت ثوبها ويلست تدور على عمرها..وسارت عند يدتها وتفتح عيونها وتير شيلة يدتها..
شيخه: ثوفي ثوفي..
بس ام راشد كانت ترمس ليلى وما اهتمت..
ليلى: امايا شوفي شواخي ترمسج ردي عليها...
ام راشد لفت على شيخه:عيوني شو تبين فديت حسج..
شيخه:إلوه ...إلوه..
ام راشد: والله مادري يا بنتي شو تقولين..
شيخه: انا إلوه..ثوفي فتاني...
ليلى تضحك:امايا تخبرج انها حلوه وتباج تشوفين فستانها...
ام راشد وتلوي عليها: حلوه فديت عمرج...
سحبت شيخه عمرها من حضن يدتها وسارت تسحب شيلة الصلاه مالها...وتشيلت بها بس غطت عمرها..وسحبت السجاده..ومدتها ونها بتصلي..
شيخه بصوووت عالي وجنها تصارخ وبكل براءه: الله نم نم..
ليلى بغت تموت من الضحك...وام راشد ترمس..
حرجت ام راشد: يا بنتي شو فيج ارمسج..وانتي تطالعين لي هالبنت..
ليلى: امايا فديت روحج سمعيها كيف تكبر......شواخي قولي مره ثانيه الله واكبر..
شيخه متعجبه وتسوي حركتها المشهوره تبطل عيونها على الاخير ونها متعجبه: تاني مله..
ليلى: هيه ثاني مره...قولي الله اكبر...
شيخه ونها عصبت وتعاند وتأشر بإيدها دليل انها رافضه: ماليد خلاث خلاث كم مله..ماليد..
ليلى بحده: كيفج هو...؟ قولي الله اكبر يالله...
شيخه بطلت عيونها اونها متعجبه: الله نم نم...
ضحكت ليلى وام راشد ابتسمت وردت تكمل سوالفها ويا ليلى...
حطت ليلى راسها ع ريول امها ليلى وهي تطالع فوق..وامها يالسه تمسح على راسها...
ليلى:امايه
ام راشد: لبيه غناتي..
ليلى: شيخه غامضتني...وايد..وايد..
ام راشد تنهدت: مب قلنا لج يا بنتي عطي البنت اهلها يربونها..ويوم تكبر يفهمونها كل شي..بس ما طعتي..وشوفي بعدج ما شفتي شي من اليهال..تتحرين انه بس صياح وحليب ورقاد..البنت بتكبر ويبى لها مسؤليات ودنيا..وباجر تبى المدرسه وانتي بتعرسين وين تبين بها..ليكون بتشلينها بيت ريلج..واي ريال هذا اللي بياخذ بنيه وعندها ياهل...
كانت ليلى تصيح بصمت في شي يصرخ داخلها..ويقول لها لا تخلين شيخه يا ليلى..دموعها خيسن ثوب امها...اللي حست بها...
ام راشد: ليش تصيحين يا بنتي هالكلام الصدج اللي يزعلكم..انتي ما قصرتي وسويتي اللي عليج واكثر..بس انتي صغيره وما شي كالفنج تتحملين مسؤليتها..هي بنت ولدي انا وانا ادرى منج بهالسوالف..والله لو انها بنت بنتي ما خليها في بيت اهل ريلها..واشلها واربيها انا..بس يوم ان اهل سعاد الله يرحمها راعين اصول وواجب خلو لج البنيه..ومن طيب اصلهم ..والله لو انهم عرب ثانيه ما ترضى..
ليلى: لاامايه انا ما افكر بهالطريقه..انا مب متضايجه من وجودها في حياتي لان هالشي برغبتي انا وعمري ما بندم عليه..بس قلبي يعورني عليها لا ام ولا ابو..وانا مهما سويت عمري ما بعوضها ولا حتى ابتسامة امها ولا عطف ابوها...
دمعت ام راشد يوم ذكرت ولدها سيف..وتقطع فوادها على شبابه اللي راح...وهو ما استوى له سنه من يوم عرس...وتجلبت بقلبها الذكريات وحست فوادها محترق حرة عليه...
قامت ليلى ولوت على امها ويلست تتفداها...
ليلى: امايه شو هاه انا يايه اشتكي لج واصيح عندج...تيين انتي تصيحين الحين من الام ومنو البنت..؟
ام راشد وهي تصيح: سيف يا ليلى الله يرحمه كان اكثر واحد بار فيني..
ليلى: افا يمه وين رحت انا وراشد ومبارك وين ساروا ولا نحن مالنا رب ..وشايفتنا مب بارين فيج...؟
ام راشد: لا يا بنتي بس البعيد يتم له غلا خاص..وسيف عمره ما ضيج بقلبي وطول عمره وانا راضيه عليه..والله اني كل ما شفت هالبنت احس بنار تحرق يوفي..
ليلى مبتسمه رغم كل اللي في قلبها من نيران: قولي الله يرحمه وبس تكفي وتوفي عن كل شي..
ام راشد: الله يرحمه يا بنتي ويجعل قبره روضه من رياض الجنه...
يت شيخه تركض وعقت عمرها بقو فوق ليلى..
ليلى: فديت قلبج يا بعد كل هلي وناسي..
ام راشد: شلي البنت من فوقج ولا تدلعينها ما بينجلب دلعها الا علي انا...يوم بتعرسين بتطيح فوق راسي..وانا تعرفيني ماتحمل البنت المبزايه..
ليلى وهي ما تشوف امها لان شيخه يالسه بحضنها وحاطه ويهها في رقبتها..
ليلى: ومن قالج بخليها عندج..يمكن بس اول شهر وعقب بشلها عندي..
ام راشد: زين ان شاء الله..اول شي حصلي الريل عقب تشرطي عليه..
ليلى وخرت شيخه عنها وطالعت امها: شو قصدج يعني مب حلوه ولا مب حلوه..ولا يعني عشان ما انخطبت للحين فيني شي..هاه قولي..
ام راشد مبطله عيونها:خلاص …خلاص..سلامه بنت اخوج ما بستغرب من وين يابت طولة اللسان هذي الا منج…كلتيني بسم الله منج..من قال انج شينه…بس يا بنتي العرس ستر للبنيه..
ليلى: زين امايه خليه المعرس يي اول وعقب قولي لي وافقي بس للحين محد ياني…
ام راشد: الله يرزقج كل خير وصالح…
شيخه تمسك ويه ليلى:ماما ماما..
تضحك ليلى وتستحي من امها…
ام راشد وشكلها متغير : وين ماما شو من بنت انتي ما تسمعين الرمسه..قلنا لج خلي البنت لاهلها…
ليلى يوم شافت امها صدج تضيجت من الموضوع…شلت شيخه وحبت امها على راسها..
ليلى: امايه هذا موضوع منتهي فديت قلبج انا بسير الحين..لا تضيجين بعمرج..
ام راشد: عقلج براسج وخلج معانده وشوفي اخرتها…
حصه بعد ما وصلت ليلى مرت على مدرسه سمر ويابتها قبل يخلص الدوام وكانت الساعه تقريباً 12:30 الظهر..وخذت لها اذن وطلعتها بس جي بدون سبب..وفي السياره...
سمر: فديت روحج والله اني بغيت اتفجج من الوناسه يوم ظهرتيني عندي كلاس math وما اريد احضر..
حصه: والله مب عشان سواد عيونج بس عشان اليوم اربعاء وخاطري نتغدى ويا بعض..من زمان ما تغديت وياج..
سمر: الله بنتغدى برا...
حصه تطالعها باحتقار: شو برا انتي بعد وين عايشين نحن..بنسير البيت نتغدا ويا امايه وابوي..واخواني لان شموس ختيه ردت من السفر وبتيينا باجر وجي يعني..
سمر: الله يا ليت ياخذني واحد شرات ريل شموس..كل يوم يوديني بلاد...
حصه: انتي ان حد فكر يخطبج اذبحيني ولا ارتكبي فيني أي جريمه..تبين سفير شرات ريل شمسه..قولي الحمدلله لو ياج بياع الجرايد...
سمر معصبه: لا والله وانا شو ناقصني..
حصه: زين زين سكتي الله يخليج اختج عانس ما رمست تيين انتي يا شبر ونص ترمسين هالرمسه يالله سكتي ولا كلمه ياهل وترمس عن العرس..
ابتسمت سمر وما ردت..وبعدهم في الدرب ساكتين وحصه تفكر في باجر والحشره اللي بتستوي في البيت والتجهيزات عشان اختها بتيي وتفكر منو بيي ومن بيعزمون وشكثر ناس بيوون..وكل هاه بصوب واحساسها المرعب انها بتشوف حمد باجر في بيتهم بصوب ثاني...تنهدت من الخاطر..
"الله يستر بس"
سمر: هييه ينيتي ترمسين روحج..؟؟
حصه انتبهت وانتفضت شوي: عوذ بالله منج مب ادميه والله انج من سلالة ابليس..
سمر: عوذ بالله منج انتي..
حصه سكتت مره ثانيه...
سمر: حصه

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:06 PM
حصه:عله..
سمر مبتسمه: ابى اقولج نكته...
هني حصه ما رامت تيود عمرها ومسكت سمر من كتفها : طفرتي اهلي وطوايفي شو حياتج انتي كل شوي بقولج نكته وبقولج نكته...خلاص لاعت جبدي منج انتي ونكتج هاللي مثل ويهج..بس بس افففف كرهتج...
انصدمت سمر من رمسة حصه بس طنشت ويلست مكانها ولا تحركت لين ما وصلوا البيت ونزلت وسارن صوب حجرتهن وبدلن وانسدحت حصه على شبريتها وسمر طلعت عند امها...بتشوفها وتسلم عليها....
قامت حصه وبطلت دفتر عندها من ايام المراهقه..ويلست تجلب اوراقها اللي احال الزمن بياضها الى اصفرار مثل ما تعبث الفصول في اوراق الشجر وتبدل الاخضر للبني..وانسدحت على الشبريه ويلست تقرا وتجلب الصفحات اللي نصهن معلقات ويطيحن بمجرد ما تفتحهن..وتقرا رمسة ربعها في المدرسه الثانويه...
"عهدتك دوما صديقه وفيه لا تهزك الازمات..وفقك الله وسدد خطاك وجمعني واياك في جنات الفردوس/صديقتك امل"
ابتسمت حصه وجلبت الصفحه..
"حصوه الغاليه/يوم تقرين هالاسطر وعمرج 77 سنه تذكري ربيعتج وفوي شيخة البنات"
ضحكت حصه من خاطرها وتذكرت وفوي هاي كانت من شلة الهبل وياها في الثانويه..ذكريات عمرها ما تنساها...وجلبت على اخر صفحه بالدفتر وشافت شي كتبته لها ليلى اخر يوم في الثانويه العامه..
"غناة روحي حصه..عمر الايام ما تفرق الانسان عن انسان يحبه..ونحن دايما اللي نفرق اعمارنا عن اللي نحب..هذي فلسفتي في الحياة..صدقيني يوم نتم نذكر اللي نحبهم هذي هي قمة تواصلنا معاهم..وبمجرد ما ننساهم نكون نحن اللي حكمنا على بعض بالفراق..لا تعتبري فراق الاجساد هو الفراق..لكن الفرقا يا غاليه هي غياب من نحبهم عن بالنا"
تنهدت حصه وصكت الدفتر..
" صدقج يا ليلى والله بحياتي ما قريت جمله تأثر فيني شرات هالجمله لو شو ما اسوي واتم اعيدها عمري ما أمل منها...صدق بسيطه بس ياما تتضمن"
وردت حصه تجلب الدفتر وسحبت الدفتر اللي تحته وشافت فيه وايد اشياء مكتوبه بخط ليلى اشعار وخواطر كانت تكتبها لصديقتها شما اللي كانت تحبها وافترقت عنها ايام الدراسه يوم انتقلت للعين عقب العرس ....وكانت ليلى دوم تكتب في دفاتر حصه عشان اخوانها دوم ييودون دفاترها وما تعيبهم هالخرابيط...واحتفظت حصه بهالاشياء وتمت تغايظ فيها ليلى وتضحك على تفكيرهن يوم كانن مراهقات....
في واحد من الدفاتر مسكته حصه في قصيده كتبتها ليلى اول سنه لهن في الجامعه عقب ما التقت بناصر في صالة بيتهم يوم كان ياي يطالب اهله بحق امه بس راشد اخوه ما سوا له سالفه..
وكثر تردده هو وابوه على بيتهم وعرفته اكثر بعد وفاة ابوها وحبت في ناصر قوته وقسوته وشافت فيه ابوها الله يرحمه وهو تعلق بها رغم ان كل سبل الحياه بينهم مستحيله .....كانت ليلى كاتبه في اخر صفحه على الغلاف..
"تجّمل غض طرفك يا نعيم العود..تجمّل لا تعذب قلب مفتونك..انا من يوم ما شفت العيون السود..اسرني طرفك ولا اعيش من دونك..تبادلنا المحبه والقلوب شهود..عيوني ترجمت الاحساس لعيونك..احبك وانت في عيني نعم مفنود..حلفت اني اراعيك ولا خونك..انا مالي في غيرك يالغلا مقصود..انا لك انت بس عايش في كونك..غلاك بخافقي والله ماله حدود ..وكل الناس عندي ما يساوونك..دخيلك لا تناظر بالعيون السود ولا تذبح عيوني بنعّس جفونك.."
صكت حصه الدفتر وابتسمت ولفت على الساعه واستغربت شافتها 1:15 معقوله مرت ساعه الا ربع ما حست بها..؟؟
نزلت حصه على طول وسلمت على ابوها وخليفه وعبدالله وامها ويلست في الصاله...
حصه: وين ذياب ما شفته اليوم..؟
ام خليفه: سار دبي ويا ربعه وبيرد ان شاء الله باجر وقت العشا ويا قوم خلفان بن محمد واهله واختج..
حصه: هيه خير ان شاء الله...
خليفه: وين رحتي اليوم؟
حصه: الدوام ومدرسة عفاري وحمده..
خليفه: وليش قبل تسيرين ما تقولين حق حد ..
حصه: شو فيها المدرسه ما تحتاي اذن وبعدين انا قلت بسأل عنهن لانك مشغول وما ابى اتعبك..
خليفه: زين وشو قالوا لج...؟
حصه: عفرا مسوين لها رعايه خاصه يقولون من اوائل المدرسه هالسنه ان شاء الله..و..
سكتت حصه..
عبدالله: والتحفه الثانيه...؟
خليفه: احترم نفسك ولا ترمس عن بناتي جي..
يضحك عبدالله...
بو خليفه:شتبون بها هالصدعه وويع الراس يلسوا بناتكم بالبيوت الزمان تغير واول كان كل شي هين..بس الحين الدنيا تصعبت وتصعب معاها كل شي..
حصه: فديتك يا بويه حكيم في كل شي...
عبدالله يضحك: ابويه فديت روحه..ماعنده واحد اثنين علىطول اقطع الشك باليقين...
يضحكون ....
ام خليفه توها منتبهه: وين سمر..؟
حصه تذكرت انها واجعت سمر اليوم وكسرت خاطرها...
حصه: امايه بسير اشوفها اكيد في فلة خليفه ويا عفاري وحمدوه..
وقامت حصه من عندهم وطلعت الحوش بتسير فلة خليفه...
في حجرتها يالسه مع حمدان اخوها عقب ما ردوا من المدرسه وتغدوا لرواحهم.....وما ساروا بيت يدهم بو راشد...حمدان يالس يسولف وهي تبطل اوراق الامتحان..
سلامه: يا حظي ..
حمدان: بشو؟
سلامه: اليوم قالت لي المس اني بعيد صف ثاني ثانوي مره ثانيه..وقالت لي مستحيل انجح لو شو ما سويت..
حمدان: وشو الغريب في الموضوع...؟
سلامه: كيف بقول لابويه ان انا ساقطه وما شي امل من نجاحي..يعني يا فالح باختصار..كيف بيتقبل رسوبي اخر السنه وهو حاط بباله اني طول السنه got full marks..؟؟
حمدان: مشكلتج والله محد قالج تقصين عليه...
سلامه وهي تسحي شعرها: عدال يالصادق انت اللي مول ما تجذب...اصلا ابويه ما شي بيقهره في الدنيا كثر درجات عفاري بنت عمي خليفه..
حمدان:........
سلامه: بديت اكرهها والله...
حمدان: ليش ؟ عشان احسن عنج..
سلامه: احسن عني بشو؟؟ جمال ولا شو..؟
حمدان: هاللي تفكرين فيه بس..الجمال..فكري شوي بأشياء اكبر عن هذي...
سلامه: زين اطلع ابا ارقد..ممكن يعني...
حمدان: انا بسير بيت يدتي غاليه...يارب تكون عمتي ليلى موجوده...
سلامه: وين بتكون يعني اكيد في البيت...
حمدان: انخمدي ورقدي وانا بسير لهم مليت من هالبيت الكئيب عوذ بالله ..جنه سجن والله العظيم..
سلامه: زين شو نسوي مثلاً..نغير ابونا وامنا عشان نرتاح..مب بكيفنا اخترناهم هم اللي يونا...
حمدان: يا عيني على التفكير...!!! نبدل امي وابوي؟؟ روعه بصراحه انا ما ادري من وين تطلعين هالافكار..خاطري اعرف؟؟
سلامه: ما عليك انت تتمصخر وبنشوف اخرتها من يضحك...
حمدان طلع وصك الباب وراه وسلامه رقدت على طول وهو سار بيت يده بو راشد..واول ما دش الصاله شاف امه يالسه ويا يدته وسلم عليهن ..
ام راشد: حمدان ولدي ايلس ويانا شوي..
ام حمدان: مستعيل خله يسير عند عمته ...
حمدان: لا والله امايه هب مستعيل بس ما اعرف شو ايلس اقول وياكن..
ام راشد: فديت روحك يا حمدان غديت ريال ما شاء الله...
يبتسم حمدان..وامه تطالعه بفخر...
ام حمدان: فديته حمداني الحين بيتخرج وعقب بيسير كلية الشرطه ان شاء الله..
حمدان: لا امايه مابا الشرطه انا..
ام راشد: شو بلاها الشرطه ما شي اخير عنها...شحلاتك وان ضابط محد قدك..
حمدان وهو ينش من مكانه ساير فوق: خلوني انجح اول وعقب يصير خير وين بسير...
وسار حمدان فوق عند عمته ليلى..دق الباب ولقاه مبند وتم يدق...وبعدين فتحت له ليلى...
ليلى: هلا بالاستاذ...
حمدان: الله يستر شكلج يقول في مصيبه مستويه....
ليلى مبتسمه: ليش الاخ مستغرب..؟؟ انت المصايب بنفسها..يعني انت اذا ما سويت مصيبه عادي تختنق..ولا عادي يستوي بك شي..
حمدان يضحك: بطول وانا واقف برع...
ليلى: اتفضل يالغالي...
دخل حمدان وشاف شيخه يالسه تلعب في بعض العرايس اللي مازره الحجره...وتخربط الماي في كل مكان ونها تسبح عرايسها...
حمدان: والله ما شي شغله عندج الا هالبنت...
ليلى: وليش زعلان..؟
حمدان: ما شي بس مضيعة وقت..
ليلى: زين شو مسوي وكيف بترمس ابوك الحين...
حمدان: عمتي ..ترا سلامه اليوم قالوا لها انها ساقطه ومستحيل تنجح هالسنه مول...
ليلى: تستاهل هاللي اباه انا...
حمدان: ليش تكرهينا..؟
ليلى مستغربه: ليش اكرهكم ان شاء الله..انا بالعمد ودي انها ترسب عشان تتعلم..مب انها هامله عمرها طول السنه وعلى اخرها تبا تنجح..شو من تفكير عندك انت وهي..؟
حمدان: ليكون بس تدعين علي في صلاتج؟
ليلى وهي حاطه ايدها على كتفه وهو موخي راسه: يا غناتي انت ولد اخويه من لحمي ودمي ليش ادعي عليك..والله وحده العالم اني اكثر وحده تدور مصلحتك وما في شي شاغل بالي عقب شواخي الا مستقبلك انت وسلامه..
حمدان: عمتي والله خاطريه متضيج احس كل شي ضدي واحس بعمري ما روم اتنفس..بيتنا صدج شرات القبر..وين تبيني ادرس..وامايه كلما شافتني قالت لي يالله خلص وهات نسبه عدله عشان اتم ارفع راسي بك جدام الحريم..وابويه اربع وعشرين ساعه يقول لي ما منك فايده انت فاشل ويطلب مني انجح...يوم انه يدري اني فاشل كيف يباني انجح ممكن تفهميني؟؟
ليلى تنهدت وفي خاطرها" الحين هاه وقت هالسوالف يا حمدان الله يهديك تبى توهقني ويا ابوك"..
ليلى: ما عليه يا حمدان انت ريال وكم سنه وانت خريج وبعد فوقهن شوي وانت ريال بحرمه وبيت وعيال..وبيكون كل هاللي تسمعه وتشوفه ذكريات وخرابيط بتضحك عليها...
حمدان: والله اتمنى هالشي...
ليلى: انت ما رقدت عقب ما ييت من المدرسه..؟
حمدان: لاء فيني نشاط مب طبيعي..
وقام صوب شيخه
حمدان شلها وطالع ليلى: بشلها وياي العزبه...
ليلى: شو تقول انت وين تبى.؟
حمدان مبتسم: الله يخليج عمتي والله بتستانس..خليني الله يخليج..
ليلى عاقده حياتها: شو تقول انت والله انك مب صاحي..والله ما توديها..
شيخه مب فاهمه السالفه بس مبتسمه ويودت ويه حمدان وتأشر جهة الباب: بنلوح ددي..
ضحكت ليلى وضحك حمدان..
حمدان متشجع: هاه عمتي شوفيها موالفتني عادي هب زايغه...يالله عاد..
ليلى: زين بسير وياكم..
حمدان: لا استريحي فديتج ماله داعي..انا وهي والدريول باشا..
ليلى : لا ضحكتني تصدق..والله لو تموت ما خليك تسير بروحك العزبه وهي وياك ..ما شي شغله ضاع العقل..
حمدان: افا تشككين في رجولتي وقدراتي..يالله عاد عمتي ارضي فديت روحج...
ليلى: بفكر وأجلها لباجر عشان افكر عدل...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:07 PM
حمدان: لا لا باجر ما ريد..انا معزوم...
ليلى: وين ؟
حمدان: بيت يدي مبارك...
ليلى: منو ؟وليش؟ وشو مستوي ؟وليش ما خبرتني حصه...؟ شعندهم؟ وشو صار ؟ممن تفهمني وتوضح لي ليش انا اخر من يعلم ؟وبعدين كيف انت معزوم وانا لاء؟..ومن اللي عازمنك..؟ومن خبرك اصلا انه في عزيمه...؟
حمدان مبطل عيونه مب مستوعب شي..حط شيخه على الارض ويلس على الشبريه...
بعده مبطل عيونه على اخر شي: اقول ممكن ورقه وقلم بحل هالامتحان ؟ خيبه مستويه جورج قرداحي.. كم سألتيني سؤال والله ما حيد شي منهم الا اخر كلمه وهي عزيمه..
ليلى تضحك: بسم الله من ويهك ..زين لا تغير السالفه ارمس...
حمدان: ما شي عمتي شمسه بترد من بلجيكا هي وريلها انتهت الفتره اللي محدد فيها يكون سفير هناك..وعازمينهم..
ليلى: وشو اليديد في هذا..شموس من استوت وهي تسافر مب اول مره..ليش العزايم..
حمدان: ربج بعد...بنتهم متولهين عليها..وما عرفوا يفرون فلوسهم وين قالوا نسوي عزيمه...
ليلى: زين والله..ما عليه يا حصه الهرمه ولا ترمسين..
حمدان: خلينا بموضوع العزبه شو قلتي..؟
ليلى: زين قلت لك بفكر، اجلها ليوم الجمعه...
حمدان: عمتي شو هاه..اليوم الاربعاء الوحيد اللي بكون فاضي..والخميس معزوم..والجمعه بحضر للمدرسه...
ليلى: والله ما اظن انك بتسير العزيمه الساعه 10 الصبح...
حمدان: انزين برايج انا بسير البيت...
ليلى: ونك زعلت..؟
حمدان: لا والله..محد يزعل من اغلى الناس بحياته..
ابتسمت ليلى ولوت عليه: فديت روحك يا ربي..الله يوفقك دنيا واخره...
وسار عنها حمدان البيت..وهي دقت لحصه...
ليلى: مراحب اخت حصه..
حصه وصوتها رقاد: اهلين..
ليلى: عوذ بالله من أي مقبره طلعتي؟
حصه: يعلج فداي...شو تبين..
ليلى: مب منج من اللي يتصل بج...
حصه: زين عطيني خمس دقايق وبسوي لج تلفون..بسير اصلي المغرب ..
ليلى: اوكي برايج..مع اني اعرف ما بتدقين..
حصه: والله بتصل اصلا خاطري ضايج وابى ارمسج..
ليلى: اترياج...
نزلت ليلى وياها شيخه..وخلت شرملى توديها حديقة البيت تلعب شوي..وهي يلست ويا راشد وامها..
ام راشد: بتسيرون باجر بيت مبارك.؟
راشد: ان شاء الله اكيد..عازمينا وخلود مصره انها تسير..
ام راشد: هاه ليلى بتسيرين ولا لاء.؟
ليلى: محد عزمني..؟
راشد يطالعها بنظره غريبه: ليش انتي مب منا يعني..ولا لازم عزيمه خاصه...
سكتت ليلى..علاقتها براشد احترام فضيع بدون حدود..ما تبى تجادل في معركه بنظرها بتطلع منها خسرانه غصباً عنها لانها تعرف انها مستحيل ترضى تخليه يطلع غلط لو درت انها على صواب بس وتمت ساكته..ونشت بتطلع من باب الصاله الحوش..
ام راشد: وين سايره ليلى تعالي يلسي..
ليلى: بسير اشوف شيخه..
وطلعت ليلى..
ام راشد: زين جذي حرام عليك تكسر بخاطرها..ما تروم ترمس وانت هني..
راشد: شو تبين برمستها ما احب هالبزا اللي هي فيه..
ام راشد: يا ويلك من الله ..أي بزا اللي ترمس عنه؟؟ليلى هي الوحيده اللي انظلمت فيكم..وانحرمت من حنان ابوها..
راشد: ما عليج منها بتعرس وبتنسى..الا اقول ما رمستيها في سالفة شيخه بنت سيف الله يرحمه..
ام راشد تنهدت: يا ولدي رمستها بس مب طايعه..وانا امك طالبتنك طلبه ما تردني فيها..
راشد: افا عليج والله يالغلا لو تبين عيوني واصله...
ام راشد: علني افدا روحك يا ولدي..لا تضيج خاطرها ورمس اهل المرحومه وقلهم لا يستعيلون على البنت..لين ما نشوف لنا رمسه ثانيه ويا عمتها..ولا تعذر لهم بأي شي ..والله بيتقطع فوادها عليها..
راشد: والله مدري شو اقولج بس هم ما ادري بلاهم..اول شي رضوا والحين خوالها ردوا احشتروا يبون بنتهم..
ام راشد: لو يينا للحق البنت مفروض تتربى عند ام امها..بس شو نسوي ؟
راشد: البنت بنتنا ونحن اهلها واسمها شيخه سيف مب شيخه سعاد...وانا اول مره اشوف ليلى تعاند على شي صح..
ام راشد: الله يسهل اللي فيه خير وصالح...
راشد: ان شاء الله امايه...
ونش من مكانه وحبها على راسها..
راشد: امايه انا ساير الحين البيت بسبح وبسير اشوف لي كم شغله..تامريني بشي..؟
ام راشد: لا فديت روحك تحمل على عمرك والله الله بنفسك...
راشد: لا يهمج الغاليه..الحين بتييج خلود هي قالت لي تبى تيي تيلس عندكم الليله ما شي مدارس عند العيال وقالت بسهر ببيت الوالده..
ام راشد مبتسمه: الله يرضى عليكم يا ولدي...
في بيت مبارك الناس محتشره ولو ان العزيمه باجر..بس الكل يشتغل حتى بنات خليفه...وفي الممر اللي فوق بين غرفة ذياب وحصه...
عفرا: اقول سمر وين عمتي حصه حطت المفارش مال ميلس الحريم..
سمر وهي تاكل ايس كريم: ما اعرف..
عفرا بنظره تحتقر فيها سمر وهي سايره عنها: شو تعرفين انتي غير الاكل..
سمر: سمعتج !!
طنشت عفرا المتباهيه المتعاليه اللي بعمر حمدان ثانويه عامه..متفوقه بدرجات تبهر العقل والكل متأكد انها بتكون من اوائل المدرسه او المنطقه.... جميله جمال اكبر من الجمال نفسه..نظرة الشموخ اللي ماليه عينها مثل عمتها حصه..وكبرياءها اللامتناهي..وخطواتها الواثقه..غير عن كلامها الموزون..ومع هذا محد كان يحبها ولا يسوي لها سالفه..حتى في المدرسه..سلامه وحمدان اربع وعشرين ساعه ويا حمده اختها..حمده اللي اصغر من سلامه بسنه وفي اول ثانوي..راسبه وكل شهاداتها كيك احمر..بس على اخر السنه تنجح وعمرها ما عادت سنه..بس تصف الدواويح طول التقاويم....حمده اللي صح مب نفس جمالها لكن قمه في الربشه والحركه ..كلها على بعضها سوالف وضحك وماليه المكان بحشرتها..ورغم كل هذا انيقه بشكل بسيط يلفت لها النظر واللي يشوفها يحبها من ابتسامتها اللي صدق تحسس اللي يشوفها انها من القلب..
نزلت عفرا الصاله اللي تحت وسارت صوب المطبخ...وحصه واقفه تشوف شو يسوون..
عفرا: عمتي حصه وين كنتي حاطه المفارش اللي اخر مره كانن في فلتنا عقب عزيمة قوم خالي فهد..
حصه: ما ادري والله انشدي أي حد من البشاكير..
عفرا: كلهم يقولون انتي مستعملتنهن اخر مره...
حصه: زين والله ما حيد وين حطيتهن...خلني اتذكر...يا ربي وين حطيتهن..؟؟
دخلت حمده الحشره...تغني...
" يا عذابي سبة جروحي يا مصابي يا شقا حالي..ليش عني تصد وتروحي وانت قلبي حبك الغالي"
حمده: اووه شعندكم حاشرين البيت...؟
عفرا: نشتغل عندنا ناس بيون...انتي من وين ييتي..؟؟
حمده: كنت اكلم حمداني مسوي تلفون يتخبرني عن شي...
عفرا اللي انقهرت: شو هالشي...؟
حمده مبتسمه: لو اباج تعرفين بقوله من اول جمله بس اسرار...
عفرا وهي تطالعها بغرابه: وشو من اسرار بينج وبين حمدان..؟
حمده وهي تفتح الثلاجه وتصب لها عصير: نفس الاسرار اللي بينج وبين سعود...
انقهرت عفرا اكثر: احترمي نفسج..
حمده مبتسمه ببرود: محترمه من زمان....
حصه بصوت عالي وهي مبطله عيونها: اييييه انتي وهي..شو بلاكن ..احسن شي صفعيها وانتي الثانيه قومي ضربيها واسحبي شعرها..شو من مذهب عندكن انتن الثنتين انا واقفه هني وجي ترمسن عيل لا ظهرت شو بتسون؟؟؟
حمده: اسفه ابله حصه..
وطلعت..
عفرا تبا تسوي عمرها عاديه قد ما تقدر: ما تذكرتي المفارش وين؟؟
حصه منقهره من ثقة عفرا: لا ما تذكرت اذا ذكرت بطرش لج تينا تييبهن لج فلتكم..
عفرا: انا ما اباهن ولا امايه..نحن نبى نحطهن على طاولة الميلس فبيتكم انتوا..عشان الضيوف اللي باجر..
حصه: والله ما ادري عقب بشوف هن وين..انتي الحين سيري كملي شغلج...
عفرا: اوكي بسير ..
وطلعت عفرا وقلبها محترق..لا حب في حمدان ولا شي بس انقهرت..هي روحها مب عارفه ليش هالشعور..قهرتها حمده..وفي نفسها" ليش دايما هي تاخذ كل شي مع انها مب شي راسبه ومب حلوه بس الكل يحبها...احس بضيج...يا ربييه ليش هالمشاعر المختلفه..برايها المهم ابويه يحبني وبس..ما يهمني شي ثاني"
..........
في فلة خليفه...ابو عفرا يالس يرتب اوراقه ويحطهن في ملف الشركه وام عفرا يالسه عنده تسولف له عن باجر وشو بيسوون...
خليفه: ما ودي اسير لدبي احس ما فيني حيل اسوق لدبي...
ساره: كبر الريال خلاص ما يروم للمشاوير العوده..
يضحك خليفه: أي مشاوير عوده..بس والله احس ما روم اركز بالسواقه لين دبي..عيوني ما ادري بلاهن...
ساره: قلت لك لازم تروح المستشفى وتسوي فحص..ربك بعد يمكن تحتاي نظاره ولا شي..
خليفه: بنشوف ان شاء الله خير...
ساره: الله يعينا على باجر..
خليفه: هيه والله صدقج الله يعينا اسمينا بنحتشر حشره..الا اقول عزمتي اهلج...
ساره: وشمعنى يعني ما ذكرت اهلي الا يوم طرينا الحشره...
خليفه يضحك: هم الحشره كلها...
ساره: احلف انت بس...؟؟!!
خليفه: اقول سارونه وين البنات...ما شفت عفاري اليوم...؟
ساره: اييه وحمده بنت الحرمه الشينه محد يذكرها....
خليفه : حرام عليج..بس عفاري غير..عفرا الاولى وغناة قلبي..وبعدين ما شاء الله حمدووه محد فهالدنيا ما يحبها بس عفاري وحدانيه ما يخصها بحد وكل شي تسويه ما يعيب خلق الله..بس حمدووه شيطونه وحركيه تفرض نفسها فرض...
ساره مبتسمه: فديتها عفاري طالعه عليه وحدانيه...
خليفه يطالعها بغرابه: شو مثلج..؟؟ يعني لو قلت البنت شينه بتقولين شراتك...؟والله انكن الحريم مصايب...زين يالله سيري ساعدي قوم امايه في بيتهم تلاقين امايه مسويه يوم العمل العالمي...
ساره: انا قلت للطباخ هني يسوي الحلويات وطرشت لهم البشاكير كلهن..بعد شو تبى..؟
خليفه: سيري لهم انتي اكيد يحتايونج في شي...
ساره: ان شاء الله على هالخشم..
وظهروا كلهم من البيت وهم سايرين في الحوش بيت بو خليفه..شافوا عفرا تمشي لروحها يايه من بيت يدها موخيه راسها وتتكلم بصوت واطي ما ينسمع بس مبين انها تغني...
خليفه: علني افدا هالحس...
عفرا رفعت راسها ويوم شافت ابوها برد قلبها وسارت ولوت عليه..وحبته وسلمت على امها...
عفرا: ابويه ولهت عليك..
خليفه: فديت روحج من وين يايه وليش تمشين في الحر لروحج جان تميتي ببيت يدج لين ما يخف الحر شوي...
ساره مبتسمه: يالله يالله يالبزا...
عفرا : ما عليه ابويه انا سايره ادور مفارش ميلس الحريم ضيعناهن...
خليفه: ما بتردين ويانا ..؟
ساره: خلها يمكن يدتها مطرشتنها...
وسارت عنهم عفرا البيت وهم ساروا بيت بو خليفه..
...................
*للتنويه
الابيات للشاعر الاماراتي/ حميد بن سعيد النيادي

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:08 PM
في الليل الساعه 12 وعقب ما رقدت شيخه...انسدحت ليلى ع شبريتها ويلست تفكر في ناصر..
" ناصر انشغلت عنه من يوم الثلاثاء ما شفته ولا سمعت حسه..يا ويل حالج يا ليلى كم بتعيشين..؟..اااه يا قلبي..حصوه الهرمه قالت بتدق وما دقت..اعرفها مسودة الويه جذابه من يومها..."
تتجلب على الفراش ما شي رقاد.." يالله شو هالحاله ابى ارقد...مب حاله هذي..".
ما ياها رقاد وقامت وشغلت الليت..وطلعت صور المدرسه ويلست تطالعهن وتضحك على شكلها هي وحصه وكيف كانت شعورهن..وتجلب في الدفاتر والاوراق..بس ما لقت شي يذكرها بأي شي ولا أي شي يشغلها..كل اوراقها وذكرياتها وكتاباتها في بيت حصه..وكلما فكرت تطلبهن منها تنسى..فتحت واحد من كتب الثانويه العامه وشافت توقيع شما ربيعتها الروح بالروح اللي عرست وسارت العين...
"ذكراي من ماضي غرامك وعودك...واحلى ليالي العمر سجات ماضيك..طبيعتي تفرض علي وجودك..لي غبت عن عيني..حناني يناديك"
ضحكت ليلى وذكرت شما ربيعتها اللي حتى ما قامت تدق ابداً..ولا حتى بالمسجات تتواصل وياها..وعذرتها..مشغوله بريلها وبيتها ومب نفس يوم انها بنيه وحياتها بتكون شوي فيها وقت فراغ...وهي سرحانه وتقرا بعض الاشياء في الكتب..صاح تلفونها...
ليلى وقلبها يدق بسرعه قبل تشوف اللي متصل: بسم الله الرحمن الرحيم من بيتصل لي الحين...؟
وشافت التلفون مكتوب" حصه"..
ليلى بهمس: شو فيج حصه شو مستوي بج ليكون تعبانه ولا حد استوى به شي..؟
حصه تقلدها ونها تهمس وياها وبصوت مبحوح: لا ما شي يا خبله بس ابى اسولف وياج..
ليلىبهمس: يالسخيفه طيحتي قلبي...
حصه وردت ترمس بصوت عادي: وليش تهمسين ان شاء الله.ليكون ريلج توه راد وما يباج ترمسين..؟
ليلى مبتسمه: وشاللي حارنج..؟ ما عندي ريل بس كيفي اتدرب من الحين ربج يمكن ابتلي فواحد ما يباني ارمس انصاص الليالي..
حصه: زين اقول بتيين باجر بيتنا...يوم نشدت خليفه قال لي انه رمس راشد خوج وعزم اهل بيتكم...
ليلى: مابا ايي...
حصه: وليش ان شاء الله مب من مستواكم ولا مب من مستواكم..؟
ليلى: لا الثانيه مب الاولى...
حصه: يالله عاد تعالي بكون لروحي..اباج تآزريني...
ليلى: مالي بارض والله .
حصه: الله يخليج...تعالي والله وناسه قوم شموسه واهل ريلها ربشه...
ليلى: بشوف اذا قدرت ...
حصه: شو كنتي تسوين قبل ادق لج..وليش يا الديايه ما رقدتي للحين...؟
ليلى: والله يالسه اطالع صورنا مال الابتدائي..وتذكرت شي..
تضحك ليلى..
حصه معصبه: ما يضحك كم مره قلتي هالسالفه..؟
ليلى وهي تضحك: مب رايمه انسى شكلج والله وانتي.....
قاطعتها حصه: باي والله مب منج من اللي يدق لج..
ليلى: حصوووه بس والله سوري ..بطني يعورني من الضحك..
حصه ونها عاديه: زين سامحتج...
ليلى تضحك: والله عادي شو فيها مب انتي اول ولا اخر بنت طلعوها عشان القمل...
حصه: والله انج نذله باي..
وبندت في ويهها....
ليلى: يا ويلي شكلها صدق عصبت...برايها...وطرشت لها مسج..
"تصبحين على خير يا عمري"
حصه طرشت مسج ثاني..
"جب ما يخصج فيني ولا تدقين على **** مره ثانيه"
ليلى تضحك...وطرشت مسج ثاني..
"زين حصوه بدق لج والله ملانه..شسوي ما حب حد الا انتي فديت روحج ردي علي"
ودقت ليلى...
ليلى: حصووه..
حصه: شو تبين...؟
ليلى: حرام لا تزعلين مني اهون عليج..
حصه: اكيد لاء...
ليلى: زين منو عازمين باجر...؟
حصه: والله كل حد من العايله ابويه عازمنه..
ليلى: الله يعينكم..
حصه: فديتج ليلوه تعالي مب حلوين هلج بدونج...
ليلى: خلاص فديت روحج بحاول والله...
حصه: فديتها يا ربي شو اسوي بعمري احبها احبها...
ليلى: من؟
حصه: من بعد اكيد انتي..
ليلى تضحك: يعني الحين تقولين لي هالرمسه..يعني لازم انتحر..هاه..؟؟ قولي لي يعني تبين الفكه مني وخلصي عمرج..تعرفيني ما روم اتحمل..شو اسوي بحياتي..اعق عمري من الدريشه مثلاً..؟ لا لا اقولج احسن شي اني اشرب لي ديتول وافتك نهائياً...
حصه مب رايمه ترمس ميته على رمسة ليلى من الضحك....
حصه: لا يا بوج خلاص استريحي مب متفيجين للفضايح صبري لين ما عرس وانتحري...
ليلى: هاه يعني تبين الفكه...قولي من اول...
حصه:ابى الفكه منج عقب العرس..ابا أأمن على حياتي وادور لي بديل بغيابج.....سمعي بخبرج شو استوى اليوم مع بنات خليفه...
ليلى: شو استوى....؟
وخبرتها حصه كل شي..وانقبض فواد ليلى..تعرف كل شي عن حمدان وعمره ما خبى شي عليها..كيف يرمس حمده وما يقولها...؟؟
حصه: وين وصلتي.؟
ليلى: هني والله بس افكر شوي ...
حصه: لا تفكرين وايد انا تعبت من كثر ما افكر...
ليلى: في شو.؟؟
حصه: اقول ليلى لحظه شوي....
وسمعت ليلى حصه ترمس حد دخل عليها...
حصه: باااك..
ليلى: احلى ولكم لاغبى حصه..
حصه: ارجوج يا حفيدة انشتاين...
ليلى: يالله بسير ارقد عيوني تعورني...
حصه: هيه وانا والله يايه ببند..سمر يت من عند امايه ما فيه تقول لها اني ارمس بالتلفون هالحزه...
ليلى: خلاص غناتي تصبحين على خير..
حصه: وانتي من اهله لا تنسين باجر..
ليلى: يالله مع السلامه مابا انسى....
ورقدت ليلى...على طول...
...............
في بيت بو خليفه حصه منسدحه ودخلت سمر..وشغلت الليت وغيرت ثيابها..وعقت عمرها على الشبريه تتحرىحصه رقدت...وحصه ما تروم ترقد والليت مبطل...
حصه: يعني ما بتصكين الليت لين ما نقول صكيه..
سمر:ما كنت اعرف انج واعيه تحريتج رقدتي...
وقامت سمر وبندت الليت وانسدحت وتلحفت...
حصه: سمر..
سمر بفرح ما صدقت حصه تبى ترمسها: هاه..
حصه: وليش مستانسه يعني..؟
سمر: لانج مب زعلانه...
حصه بينها وبين نفسها" الحين من اللي مفروض يزعل انا ولا هي..بس يالله فكه ريحتني من الاعتذار"
حصه بنذاله: زين احمدي ربج اني رضيت عنج..
سمر: زين شو تبين تقولين...
حصه: نسيت...
سمر بثقاله: لا دخيلج تذكري...
حصه: ما شي بس سكتي برقد...والله نسيت شو بقول...
سمر: حصوه..
حصه بعصبيه: مب اصغر عيالج..اسمي حصه...
سمر: حصه..
حصه:هاه..شو بعد..
سمر: بقولج نكته...
حصه ما عرفت شو ترد بس الظاهر هالمره ما رامت تيود عمرها وانفجرت ضحك...بصوت خفيف اخر شي اترفع صوت ضحكتها...
سمر ابتسمت ببلاده: ههههه ادري طفرتبج..
حصه وهي تضحك: زين يوم عرفتي..
سمر: اقولها ولا تبينها تم في خاطري لباجر..
حصه: قولي..
سمر:في واحد اول مره يرمس بنيه بالتلفون..قالها كم عمرج...؟قالت له:37..قال لها: الله مقاس نعالي..
حصه: مثل ويهج..تحريت شي يديد...
سمر: بقولج وحده ثانيه..
حصه: برقد اقولج يالله شكلج بتفتحين لي صندوق النكت...برقد الحق على عمري قبل لا تبدين ولا تسكتين..تصبحين على خير..
سمر: وانتي من اهله..
..............
اليوم الثاني الصبح..سلامه نشت من وقت عقب رقاد البارحه اللي من المغرب لليوم الثاني..وسارت بيت يدها مبارك وشافت يدتها ناشه ويالسه في الصاله وحاطه قناة المجد والمقرئ يقرا قرآن..وسلمت عليها ويلست عندها...
ام راشد:شو اللي موعنج الحين..؟
سلامه: رقدت من امس العصر لليوم..
ام راشد: خيبه...!!
سلامه: وين عمتي ليلى..؟
ام راشد: بتنش عقب شوي ..
سلامه: بسير اوعيها..
ام راشد: بس تحملي بتحرج عليج..
سلامه وهي سايره فوق: عادي..متعوده...
عند الحجره وعلى دق الباب نشت ليلى ودخلت سلامه عقب ما بطلت لها الباب..وقامت ليلى وصلت وقرت قراءن شوي ويلست ويا سلامه...
ليلى: ليش واعيه من وقت.؟
سلامه بطلت شعرها وانسدحت على الشبريه: ما اعرف راقده من امس العصر...ما فقدتيني..؟
ليلى: بالعكس ارتحت من حشرتج..
سلامه: برقد هني...
ليلى: يا سلام توعيني عشان ترقدين مكاني...
سلامه: يدتي غاليه تحت انزلي سولفي وياها..
ليلى: اعرفج لوتيه تبيني اظهر عشان توعين شويخ..
سلامه وهي تتثاوب: لا والله مب متفيجه لها..سيري عند امج وانا بنام...
ونزلت ليلى وسلامه ردت ترقد...وفي الصاله ما شافت امها بس لقت التلفزيون مثل كل يوم حاطينه على القراءن في قناة المجد..
وسارت الحوش وشافت امها في الزراعه تعابل فيها..سلمت عليها ويلست تسولف وياها..وشوي استوت الساعه 8 وشافن خلود ام حمدان يايه من صوب فلتهم هي والبشكاره اللي يايبه الريوق وياها...
ليلى: حليلها مرة اخويه ايهدناها...
ام راشد: الله يرضى عليها يا بنتي...
وقربت منهم خلود وسلمت على عمتها...
خلود: صبحج الله بالخير عمتي ام راشد...
ام راشد: الله يصبحج بخير وعافيه...
خلود: شحالكم اليوم ان شاء الله بخير..
ليلى: الحمدلله ناشين من وقت نتريض انا وامايه..
خلود تضحك: واعليه منها عموتي تخيليها رياضيه...
ام راشد: وليش شو بلاني .؟ ما تعرفني ايام الشباب ماشي احسن عن رياضتي..
خلود: اييه صح كنتي رياضيه درجة اولى...
ليلى: وحصلتي كم ميداليه ذهبيه..
ام راشد: ما عليج يالهرمه تضحكين عليه...وين ايامنا وايامكم ..فرق السما والارض..ايامنا ما شي اخير عنها...
خلود: زين عمتي تعالي داخل بنتريق يايبه لكم الريوق ويايه....
ام راشد: الله يعطيج العافيه بنتي..
وساروا داخل يتريقون....وياهم راشد ويلس وعقبه وصل حمدان ويلسوا كلهم يتريقون ويسولفون...
راشد: يالله برايكم انا بسير الوكاله موتري خربان بشوف شو سالفته...
ام راشد: الله وياك...
خلود: لا تنسى ترد بدري عشان تودينا بيت بو خليفه...
راشد: يا بيت بو خليفه هذا..اصلا لو افقد الذاكره ما بنسى انهم عازمينا اليوم من كثر ما حنيتي على راسي...
يضحكون كلهم على خلود..
حمدان: ابويه انا بسير العزبه اليوم...
راشد: ويا منوه..؟
حمدان يطالع عمته ورد يطالع ابوه: لروحي مع الدريول باشا...
ارتاحت ليلى لانها كانت ناويه توافق ان حمدان يشل شيخه وياه..بس ما تبى أي حد يعرف لانها تدري الكل بينصدم من هالحركه وكيف توافق انها يشلها العزبه لروحه..
بو راشد: سير محد قابضنك...
ابتسم حمدان..وسار بيتهم بيغير ثيابه..وقبل يطلع..
حمدان: عمتي ليلى تعالي وياي..
ليلى: ما فيه شده اسير هناك..
حمدان: يالله عيزت عمتي...
ليلى قامت على طول: لا والله شو بعد الحين بسير وياك..قال عيزت...؟
ضحكت خلود وام راشد...
حمدان يضحك: ما تيون انتوا الحريم الا بالنغزات..
ليلى وهي يايه صوبه: حريم في عينك انا بعدني انسه..
حمدان: زين سوري...
وساروا بيت راشد..
...........

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:09 PM
في بيت بو خليفه كل شي مرتب ونظيف..من الصبح ريحة البخور والقهوه والهيل شاله البيت..من اول ما يدخل الضيف صوب الفلل والممرات اللي حواليها...و اخوان حصه وصلوا من دبي الصبح الساعه 9 عقب ما اتفقوا يمشون من هناك صوب بوظبي رباعه خوانها وحريمهم وخواتها ورياييلهن...اخت حصه العوده نورة عمرها 34 سنه هي وعيالها ميره 12 سنه ومحمد 15 سنه وهذي ما تيي البيت الا نادراً ريلها تاجر مشغول اربع وعشرين ساعه..وما عنده وقت كل يوم وهو عافد بوظبي...وعبدالله عمره 37عقب ما يلس عند اهله يومين في بوظبي رد دبي وسار ييب عايلته اللي هم حرمته بدريه بس وما عندهم عيال... سلمى 31 معرسه قريب وما عندها عيال...واخر واحد ذياب اللي ما يطلع من دبي مول وهذا اصغر واحد في الاولاد واصغر من حصه في البيت عمره 20سنه مب معرس بس يتصرف بطيش مثل اليهال وما يطلع من بيوت خواته ومستانس على القعده في دبي..لا شغل ولا مشغله....
استوت الساعه 9:30 وكل هالعايلات في البيت عدا قوم شمسه اللي قالوا ما بيوصلون الا الساعه خمس العصر عشان يرتاحون عقب رحلةالبارحه..
وفي الصاله الخارجيه للبيت ابوابها زجاجيه وتنشاف منها حديقة البيت...
حاطين ريوق من اول الطاوله لاخرها..وكلهم متيمعين و بو خليفه الدنيا مب واسعتنه يموت في اليهال..والبيت حشره وبيت خليفه كلهم في البيت العود..يدخل بو خليفه ياي من صوب الميلس هناك موصلين ريوق الرياييل يعني عيال بو خليفه و رياييل بناته...على عكاز يدخل من باب الصاله وينشن البنات يسلمن على ابوهن...
بو خليفه: انا ودرت ميلس الشباب وياي اتريق ويا بناتي...
سلمى: فديت ابويه يا ربي...
نوره: شو من ريوق بيكون هذا..احلى ريوق في الدنيا...من زمان فديت روحك ما يلست وياك...
بو خليفه: مب منج من ريلج هاللي جنه قابض تجارة دبي بإيده...
نوره: اسمحلي يا بويه ادري بعمري مقصره...
بو خليفه: لا بنتي لا قصور ولا شي الا اسولف وياج..الزم ما عليج بيت ريلج...
ام خليفه: ما بتقربون وتخلون السوالف..يالله متى بتتريقون...؟؟
ويلس بو خليفه وحواليه بناته ونزلت حصه ويت عفرا وحمده...وتموا يسولفون وكل حد يقول اخر اخباره...
سمر مب مصدقه من الفرحه ان حد على قدها موجود..كانت هي وميره بنت اختها نوره فوق ما نزلن حتى يتريقن من الوناسه...
كانت عفرا ساكته ما تتكلم ومتضيجه من موقفها مع حمده امس..على عكس حمده اللي ولا جنه شي صار تضحك وتسولف وحتى انها هي اللي ماسكه محور الحديث في القعده..ويدها ويدتها ميتين على سوالفها من الضحك...
نوره وهي تضحك: الله يغربلج يا حمدوه موتينا من الضحك...
بو خليفه: فديتها بنتي ملح اليلسه...
ام خليفه: فديت ابوها والله طالعه عليه...
سلمى: لا والله خلوف دمه ثجيل...حمده طالعه على خالتها سلامي فديت قلبي يا ربييه يوم كنت مثل عمرها ما كان للبيت طعم وانا محد..
ساره: نعم نعم...!! احلفي انتي بس..
سلمى توها انتبهت على ساره حرمة خليفه واستحت وحطت ايدها على ويهها وهي تضحك:اووه انتي هني ...؟؟
ساره مبتسمه: لا هناك...قالت لي دمه ثجيل...والله خليفه ما شي منه ما تحلى اليلسه الا بوجوده...
بدريه(حرمة عبدالله): عيل شو اقول انا عن عبدالله....
حصه: هيه والله يا ام سعيد صدقتي ما فيهم غير عبدالله خويه...ما شي منه اثنين ..عقل ورزانه وغير هذا حبوب..و..
ام خليفه قاطعتها: بو خليفه خلنا نسير الحديقه اللي برا...الحريم بييلسن يتغزلن في اخوانهن ورياييلهن..نحن شياب ما يخصنا...
بو خليفه يضحك: يالله قمنا...
نوره: ابويه تم الله يخليك ولهنا على حسك..
بو خليفه: ان شاء الله بس بسير اشوف شو مسوي هالمزارع في الزراعه والجو حار ما ادريبه صار لي يومين ما شفتها بشوفها وبسير ميلس الرياييل وبخطف عليكن عقب...
وطلع بو خليفه وحرمته الزراعه...
نوره طالعت عفرا اللي ساكته طول الوقت وخلصت ريوقها بس ما انسمع حسها ابد...
نوره: هاه اخت عفرا ما تبينا نسمع حسج..؟
ساره قلبها عورها يوم شافت عفرا..وحست انها تحترق من داخل...الكل مشغول بحمده وهي ولا حد يدري عنها...
عفرا وابتسمت ابتسامه باهته بس فيها ثقه وغرور: لا بس اتريق عقب ما خلص بسولف وياكم..
نوره: خلصنا من زمان....
ساره حست ان نوره تستفز بنتها وفي خاطرها" شو اسوي يا ربي وين اقول لها تسير عشان تفتك من حشرتهم"...
سلمى: هاه عفاري السنه من اوائل الدوله ان شاء الله...
عفرا: اكيد ان شاء الله...
بدريه اللي يالسه عدال عفرا لوت عليها وقربتها منها: فديتها يا ربييه هالبنت كل النعومه فيها...فديت اللي واثقه من عمرها...
عفرا ابتسمت "اخيرا حد تفداني..فديتج يا حرمة عمي"..
حمده: فديت اختي والله بتبيض الويه...يا سلام بنسوي لها حفله عوده..
حصه انفجرت ضحك: يا مسودة الويه انتي شعليج في اختج...انجحي وبيضي ويهج اول عقب تفاخري باختج...
حمده تضحك: فديتني يا ربي والله العظيم بتشوفون في الثانويه العامه اذا ما صكيت على الكل وخليت الوزاره تعيد حساباتها في هالمناهج ولا ما كون حمده بنت خليفه بن الشيخ مبارك...
ساره: هههه الشيخ مره وحده...
حمده: هيه فديته يدي الشيخ وشيخنا كلنا...وابويه ولي العهد...
ساره تضحك: غربلج الله من بنت..
ونزلت سمر وميره...
حصه: ميرووه الهرمه تعالي سلمي علي....
ويت ميره وسلمت على خالتها...
حصه: هاه شو اخبارج وشو مسويه...
ميره: زينه الحمد لله...
حصه: من وين ييتي..؟
ميره: من حجرة الالعاب...
حصه: زين زين..
ميره: خالوه بقولج نكته...
حصه وهي حست عمرها بتين من القهر: اختي نوره لحقي على بنتج..اختج سمر طلعتها فوق وسوت لها غسيل مخ..يتها عدوى النكت...
نوره: برايها خلها تطفر ابوها..
حصه وهي تسوي عمرها تصيح: لا يا ربي انا شو سويت ..تحل عليه لعنة النكت...
كلهم ميتين من الضحك على حصه..
حصه: اخت ميروه..قومي ما اريد اسمع أي نكته..انا حافظه كل النكت من اختي سمر..والله بتدخل جينيس هذي..
نوره: يالهرمه لا تكسرين بخاطر بنتي..سمعي شو بتقول...
ميره: مابا خلاص...
قامت ميره وسارت عند سمر وطلعن الحوي...
وين البشاكير وشلن سفرة الريوق...وقامن البنات وشلن اغراض خواتهن وودنها غرفهن وشلن اغراض حرمة عبدالله وودنها غرفة حصه...
وعقب يلسن يسولفن بدريه ونوره وسلمى وحصه وساره وعفرا وحمده..
..............

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:09 PM
في بيت بو راشد..وفي غرفة ليلى..حمدان واقف...ومتلبس...
حمدان: شو قررتي...؟
ليلى: امم بعدني افكر...
حمدان: يا ربييه الثقه معدومه...
ابتسمت ليلى: فديت روحك يا ربي ..بس دخيلك حمدان انتبه عليها الله يخليك...
حمدان: وافقتي والله اني مب مصدق...يالله لبسيها لبس فنتكه على قولتج وييبيها لي الموتر وانا بترياج..
ليلى: وليش اللبس المفنتك..رايحين العزبه بتتخيس تراب ليش معذب روحك...
حمدان وهو طالع بيصك الباب: برايج أي شي انا بسير اخلي باشا يجهز الموتر...
لبست ليلى شيخه لبس عادي عشان تسير ويا ولد عمها حمدان العزبه ونادت على شرملى تسير وياها...ووصتها عليها وقالت لها لا تخلي حمدان يركبها الموتر بروحه...
حمدان لابس ومتجهز وبيسير العزبه...وليلى نزلت شيخه من الباب اللي ورا في الصاله..عشان محد يشوفها...
وعند باب السياره وهم طالعين...شيخه يالسه بحضن حمدان جدام وشرملى ورا...
حمدان متأفف: الحين هالبودي قارد لازم تسير ويانا يعني...؟
ليلى وهي تطالعه بخبث: وليش ان شاء الله تبغي تسير لروحك خبرني شو من مصايب ناوي لها..
حمدان يتمسكن: عمتي الله يسامحج دومج تحبطين من معنوياتي وتقللين من قيمتي وعمري ما اكبر بعينج ودومي ياهل...والدليل انج ما تثقين تخلين شواخي عندي ويايبه هالشيفه ويانا...
ليلى تضحك: اخ يا قلبي وايد أثرت فيني..شو بقيت حق الهنود من شغلات المسكنه واللعانه..
حمدان: بس يالله اخرتينا صكي الباب بنسير قبل يي حد ويخرب علينا...
ومسكت ليلى شيخه وباستها ولوت عليها..كانت شيخه دبدوبه ممتليه وبيضا بياض الثلج مثل امها الله يرحمها..وعيونها وساع وفيها جمال ياخذ العقل بالرغم من ملامحها الطفوليه ...طريقة رمستها تقربها من القلب اكثر..وصعوبة نطقها لبعض الحروف مخليتنها احلى واحلى ...
ليلى: حبيبتي شواخي خبريني اذا زعلج حمداني الدب..
شيخه وهي تطالعها بغرابه: انتي ما لوحين...؟
ليلى: لا حياتي انا ما بروح ...
حمدان: يالله عموه بعدي عن الباب بصكه..
ليلى: انتبه عليها..
حمدان: هاي المره العشرتعش الف اللي تقولين لي فيها هالوصيه..اللي يشوفج ترمسين جي يقول برهنها عند حد...
وقبل ترمس ليلى سلامه يايه من بعيد وويهها كله رقاد وعيونها منفخات...ولابسه بيجاما قصيره شوي..
سلامه وهي تفرك عيونها: وين بتروحون..؟
حمدان وهو يطالع عمته مستغرب: هاي من أي مقبره طلعت..
سلامه: حمدان وين بتروح؟
ليلى تضحك: العزبه...
ونطت سلامه السياره ويلست عدال شرملى...
حمدان معصب: عمتي نزليها...والله ما سرنا وهي ويانا...
ليلى: سلامه انزلي استحي ع ويهج وين رايحه بهاللبس..والله لو يشوفج راشد بيقطعج..
سلامه: انا ما بنزل لين ما تتريوني اغير ثيابي وبرد...
حمدان يطالع عمته...
ليلى: اوكي يالله سيري..وهم بيتريونج..
نزلت سلامه..وسارت البيت ركض عشان تغير..
حمدان: باشا يالله نروح...
باشا: ماما سلامه وين ما يجي..
حمدان: الحين انا الريال وانت بتمشي على شور الحريم؟ اقولك يالله...
باشا: ان شاء الله بابا..
حمدان: جي اباك تسمع الرمسه من اول مره...
سارت ليلى البيت وروح حمدان ويا شيخه العزبه...ونزلت سلامه من فوق تركض ويوم شافت الحوش خالي ومحد فيه..يلست تصيح...على الارض..
سلامه وهي يالسه على الارض تصيح: يالنذل والله بتشوف والله بخبر ابويه عليك...
وتصيح بصوت عالي..وطلعت لها يدتها ام راشد..
ام راشد وهي تمشي بسرعه تبا تشوف شو بلاها البنيه..
ام راشد خايفه وماسكه ايدها: بنتي سلامه شو فيج فديت روحج..؟ شي يعورج؟
سلامه وهي تصيح: راح عني والله بيشوف الخايس...
ام راشد : من اللي راح ووين راح؟
سلامه: حمدان سار العزبه وخلاني...
ام راشد: شتبين به خلاص باجر انا بوديج وبنسير كلنا الا هو...
سلامه: ماريد ابى اروح الحين..الحين...
بطلت ليلى الجامه اللي تحت في الصاله وتطل على الحوش...
ليلى: امايه تعالي ما عليج منها خلها تصيح..دلع بنات...
وقامت عنها ام راشد ودخلت البيت..وسلامه سارت فلتهم...
وفي الصاله في بيت بو راشد...
وصل مبارك اخو ليلى اللي اصغر عن راشد وحرمته و بناته مريم و ايمان وامل وولده عمر..سارن البنات فوق عند عمتهن ليلى ومبارك سلم على امه و يلس مبارك شوي معاهم قبل يظهر ويسير عند الشباب مثل ما وعدهم...وشمسه حرمته يلست عند ام راشد واتصلت بخلود مرة راشد عشان تييهم...
وفي غرفة ليلى...البنات يالسات مريم اكبر وحده ثاني ثانوي عمرها 17 سنه.. حلوه واجتماعيه بس شوي دلوعه وانيقه ومهتمه فوق التصور بمظهرها.... عمر في ثالث اعدادي عمره 15 وعقبهم ايمان وامل توأم في صف اول اعدادي اعمارهن 13 سنه..ايمان خبيثه وهاديه بس تسمع..وامل على نياتها هاديه وكل شي تقوله وتحب تسولف ومبينه براءتها في عيونها..
مريم: عمتي ليلى.. وين شيخه..؟
ليلى: سارت ويا حمدان العزبه..
مريم مستغربه: كيف خليتيها تسير وياه يمكن تتعور ولا يصير بها شي...
ليلى في خاطرها" يا ربيييه على رقتها ونعومتها هالبنت..يا ليت سلامه تاخذ منها شوي"
ليلى مبتسمه: لا عادي اصلا حمدان ريال ما ينخاف عليه...
مريم بكل نعومه: اتمنى والله..
امل: عمتي البارحه سرنا بيت خالي احمد ..ولدهم طاح من على الدراجه وتعور وانكسرت ايده وخالي احمد قاله ما يسوق الدراجه مول..وحلف بيبيعها..وامايه تمت زايغه وساروا المستشفى وحطوا له جبس ابيض..وما يروم يمسك شي..مسكين الحين كيف بيسير المدرسه..
ايمان عصبت وطالعتها بحقد: ليش تقولين لها..؟ امايه قالت لا تخبرون حد اسرار البيت..
ليلى مصدومه:امونه حبيبتي هذي مب اسرار عادي..نحن بيت واحد وانا اخت ابوج ما بينا اسرار..
وغمزتلها وكملت: اسرارنا وحده حبيبتي..
مريم:عمتي ودينا العزبه...مع حمدان وشواخي..
ليلى: والله فكره..
امل بفرح: الله يا رب امايه توافق...
ايمان: ما بتطيع بتقول بنخيس ثيابنا...
ليلى: عادي بنغير لج..ما شاء الله في لج ثياب هني غيري منها..
ايمان: ماباها انتهت موضتها..
ليلى في خاطرها" الله يعيني على اناقتكن يا بنات دبي"..
نزلت ليلى الصاله تحت وسلمت على شمسه حرمة مبارك..وعلى مبارك اخوها..ويلست وياهم يسولفون ويضحكون..وتمت مريم بنت مبارك تأشر لعمتها عشان ترمس ابوها..بسالفة العزبه..
ابتسمت ليلى: مبارك..!!
مبارك: يا عونج..
ليلى:اليهال يبون يسيرون العزبه..شو رايك..؟
مبارك: برايكم..ما عندي مانع..بس شاوروا ام عمر..
شمسه: ما عندي مانع..بس انتبهي عليهم..
ليلى:افا عليج مرة اخويه..
مريم ابتسمت بفرح...
امل ونشت من مكانها وتمت تتنطط: يعيش احلى ابو في العالم..
ايمان ساكته بس ما رامت تخبي فرحتها..
ايمان: واذا تخيست ثيابنا كيف نغيرها..؟
امل: اوووه انتي لازم تخربين علينا...؟
شمسه: ما عليه في لبس احتياطي يايبتنه وياي...وفي لكم لبس جديم في حجرة عمتكم عايشه...
في هاللحظه يدخل عمر ويسلم عليهم..
عمر: سرت بيت عمي راشد..وين حمدان وسلامي...
ليلى: حمدان سار العزبه..وسلامي راقده..عمر شو رايك تسير ويانا..
مبارك: بتتغدون هناك..؟
ليلى: هيه وبنرد الساعه 5 العصر..
شمسه: هيه فديتج...ردوا بسرعه..ابى البنات يلبسن عشان انسير عقب بيت مبارك بن عبدالله..
ام راشد متعجبه: حتى انتوا معزومين..؟
مبارك:هذيل تخبلوا امايه...ما خلوا حد ما عزموه...
ام راشد: الله يعينهم...
ليلى: انزين بنات قومن غيرن..بنسير عقب شوي..
وطلعن البنات فوق وبدلن ثيابهن في غرفة عايشه..وخذن اللي يبن وياهن..وعقب ما طلعت ليلى من حجرتها وشافت البنات واقفات في الصاله اللي فوق..اول ما شافتهن ليلى غصب ابتسمت..
مريم كانت لابسه مخور عنابي ولابسه شيله وشكلها كان بنتهى النعومه والرقه..
امل عدالها كانت لابسه جلابيه خضرا فاتحه قصيره وبكم قصير بعد..اما ايمان كانت مثل ما توقعت ليلى لابسه Body ابيض وقميص احمر وتنوره حمرا..قصيره وفيها ورد ابيض..ولافه شعرها بطريقه حلوه اشبه ما تكون تسريحه..
ليلى مبتسمه وهي تنقل نظراتها من مريم لين ايمان وبكل بساطه..
ليلى: ايمان حبيبتي..وين رايحه فديتج؟
ايمان وهي تلعب بخصله من شعرها: العزبه وياكم..
ليلى: وشو كل هالكشخه..؟
ايمان: وكيف تبين الناس يشوفوني..وشو بيقولون عني...
ليلى: أي ناس؟ محد الا انا وحمدان وخواتج..
امل: وسلامي.؟
ليلى تحط ايدها على ويهها: اووه نسيناها هذي؟؟
سارت ليلى فلة راشد..وزقرت سلامه اللي يتها على طول...
سلامه: شو تبين؟
ليلى: نحن سايرين العزبه..بتروحين ويانا...
سلامه: منو انتوا..؟
ليلى:انا وبنات عمج مبارك..
سلامه: وينهم...
ليلى: وصلوا من ساعه..
سلامه: وصلوا العقارب وهاللي نحن ناقصينه..
ليلى: بتروحين ولا لاء؟
سلامه: اكيد..عيل ايلس في البيت لروحي شو اسوي؟
ونزلت سلامه وسلمت على البنات وعمر وساروا ويا الدريول مجيد للعزبه...

............

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:10 PM
في العزبه نزل حمدان وسار صوب الركاب ويلس يطالع بكرته (الجوهره)..وشاف ناقة عمته ليلى..وعقب انتبه ان شرملى وراه..شاله شيخه اللي كانت شبه مغطيه عيونها من الشمس مع ان الجو شوي مغيم وبارد..وفي نود خفيف..بس هي ما تحملت الضو...
حمدان وهو ياخذ شيخه من شرملى: مب منج انتي ..من عمتج اللي صاكه عليج الحجره اربع وعشرين ساعه..ما تعرفين الشمس..
وتمت شيخه تحط ايدها على عيونها من الضو ...
حمدان وهو شالها: اااخ يالدبه شو يأكلونج هالكثر متينه..
شيخه ببراءه ومافهمت شو يقول:هاه..
حمدان:شو تاكلين.؟
شيخه مبتسمه بفرح:حبيبه..
حمدان: شو هذي بعد..
شرملى مبتسمه: حليب بس هي قول حبيبه..
وتمت شيخه تغطي عيونها وتحط ويهها في حضن حمدان مب قادره تطالع الشمس..
شرملى: هي عينها في عور عشان شمس قوي..
حمدان مبتسم:الله اكبر..عاشت اللغه..وعاشت شرملى..الا اقول من مسمنج انتي..؟
شرملى: شو..؟
حمدان:من يسمي انتي شرملى؟
ضحكت شرملى: ماما انا قبل حبي كتير شوف فلم هندي...انت يعرف انا من سيريلانكا..في عيب واجد بنت حبي ولد في تلفزيون...
هي كل يوم بابا يضرب عشان حبي ولد في تلفزيون..هي في زعل روح فوق سطح..وبابا دور ما لاقي..ما شوف هي وين روح بعدين هو كل يوم نادي هي شرملى عشان هي سيم سيم جنيه ما شوف ابدا بسرعه روح..بعدين ماما سوي زواج جيب انا بابا هي موت سمي انا شرملى عشان بابا هي موت..يعني اسمي انا شرملى يعني جنيه..
حمدان: صح اني ما فهمت شي بس الظاهر ان معنى اسمج ينيه..والله ما كذب اللي سماج..
شيخه: وحث وحث..
وتأشر بإيدها على البوش في العزبه...
حمدان: هذا مب وحش على قولتج..باجر يوم تربي الجوهره..بعطيج بكرتها لج..
شيخه مبتسمه مب فاهمه شي..
ومر الوقت بسرعه وانتبه باشا ان موترهم الثاني وصل..وسار بسرعه عند حمدان...
باشا:حمدان حمدان..
حمدان: خير..
باشا: موتر بابا راشد مال العزبه يجي..
حمدان عاقد حياته: شو يايبنه ابويه..؟
سار حمدان من الجهه الثانيه وشاف ابواب الموتر تنفتح..وتنزل منها عمته ليلى واخته سلامه..بس منو هاللي وياهم؟؟
ما قدر يشوف من بعيد وقرب وشاف عمر وسلم عليه..
سلم على مريم والبنات وتم يطالع مريم ومبتسم وهي لاحظت ونزلت راسها..
سلامه: يالاخ لا تنسى الحركه..
حمدان توه منتبه: سلامي اختي حبيبتي..
ليلى: وين شواخي...
وقبل تكمل ليلى رمستها شافت شيخه يايه من بعيد حافيه تركض في الرمل وخدودها ورديه وتنافخ من كثر ما تركض وتلعب وهي مستانسه لين ما وصلت عند ليلى وشلتها..
شيخه مبطله عيونها على الاخر تبى تسوي روحها منصدمه من شي ونها شافت شي خطير..وبكل عفويه..
وبغصب تطلع منها الكلمات: هناك وحث وحث ..
تبتسم ليلى: حياتي انتي..
مريم: عمتي عطيني اياها شوي..
ليلى وهي تناول شيخه لمريم: يالله شواخي روحي عند مريومه..
تعلقت شيخه اكثر في ليلى وما طاعت..وحمدان استغل الموقف..
حمدان: مريم تعالي براويج الجوهره..
مريم بخجل: يالله نروح..
وسارت مريم وحمدان صوب البوش ويلسوا على التراب مع بعض...
حمدان: من زمان ما ييتوا بوظبي...
مريم: امايه تقول يوم تخلص المدرسه بنتم في بيت يدي ناصر لين ما نقول بس..بس الحين لاء عشان المدارس..
حمدان: هيه جي يعني..
سكتوا شوي..ومسكت مريم حطبه ويلست تخربش على الرمل..
مريم: حمدان..ان شاء الله نسبتك عاليه هالسنه..
حمدان: لاء انا كسلان...
مريم مبتسمه: ليش.؟
حمدان: الرياييل ما تهمهم الدراسه اهم شي الشخصيه القويه وانا بعدين بشتغل ويا ابويه يعني الشهاده بتكون شي ثانوي في حياتي...
مريم وهي مبتسمه ابتسامتها الطفوليه: كلام منو هذا,..؟
حمدان: انا...
كتبت مريم على الرمل كلمة "غلط"..واشرت لحمدان يشوفها...
حمدان: لا مب غلط..
مريم: الشخصيه القويه اللي يحبها الكل لازم تكون ناجحه في مجالات وايده اهمها العلم..اللي ما عند أي حد عذر انه ما يتعلم خصوصا ان كل شي موجود ومتوفر..وبعدين الناس الحين قامت تتنافس من يتعلم ومن يدرس اكثر..والله حمدان..اعرف وحده من جيرانا في دبي..ريلها شيبه عود ويسير هو وياها محو الاميه عشان يتعلمون..يعني ما شي عذر العلم صار مطلب الجميع..حمدان شد حيلك انت اكبر حفيد في العايله واكبر احفاد يدي ناصر الله يرحمه..واكيد نبغي شي مميز منك...
حمدان حس ان شي يغلي داخله مع انه سمع هالكلام اكثر من الف مره من ابوه وامه وعمته ليلى بس غير هالمره..ابتسم ونش من مكانه وهي يالسه مكانها ما قامت..
حمدان: قومي بنسير صوب الخيل....
مريم: لا حمدان اخاف..
حمدان: يالله مريامي قومي بنسير كلنا..خواتج وسلامي وعمر كلهم هناك...
احمرت خدود مريم من الخجل اول مره يناديها مريامي..حتى حمدان انتبه..وابتسم...وقامت مريم وياه وساروا صوب الخيل وشافوا امل وسلامي وايمان..وشرملى وليلى وشيخه يطالعون عمر وهو راكب الخيل ويدور به حوالين العزبه..
سلامه: يالله عمر الله يخليك انا بعدك...
عمر: لا لا انتي بنت...
امل: انا اريد بعد...
ايمان: وع عليكن..ريحته خايسه..
سلامه: محد قالج تيين..
ايمان: شو هاه ما شي ظل الشمس بتسمرني..
مريم: امونه غناتي سيري يلسي في ظل السياره..
ايمان مستنكره: في الرمل؟
ليلى بدت تعصب: محد قالج تلبسين احلى لبس في البيت وتيين العزبه..تتحرين سايرين حفله زين منج ما حطيتي ميك اب...
ايمان سارت صوب السياره وطنشت عمتها وفرشت جرايد ويلست عليها...اما الباقيين ساروا يتعبثون في العزبه وعقب سارت مريم مع سلامه ويلسن يسولفن عن المدرسه والبنات..
سلامه:بتسيرون بيت مبارك اليوم..
مريم: هيه..
سلامه: عيل بنكون شله كبيره هناك..انا وانتي وعفاري وحمدوه..
مريم: هيه وناسه وسمعت ان بنات سالم بن حمود هناك بعد..
سلامه: هيه يا فالحه اصلا العزيمه عشانهم هم وامهم اللي هي شمسه..
مريم: هيه خبرتني امايه..
سلامه: قومي نرد صوبهم..
وقامت مريم وسلامه وسارن عند الباقيين وهب هوا بارد وغيم الجو اكثر ونزل نفاف غير الجو..واستانسوا عليه..ودخلت ايمان السياره عشان ما تخيس ثيابها تطالعهم من الجامه... ويوم وقف المطر الخفيف كان الدريول باشا ساير ييب لهم غدا وعقب ما تغدوا يلسوا يسولفون ويا بعض ويستهبلون ويحشون في خلق الله..
عقب الغدا كلهم ردوا صوب الخيل الا ليلى وشيخه...
لوت ليلى على شيخه ولحفتها بوقايتها عشان ما تبرد مع انها كانت ملبستنها شي دافي..ويلست ليلى على الارض...وقامت شيخه من وراها وتعلقت في رقبتها من ورا..وعقت عمرها على ظهر ليلى..
شيخه: ثليني..
ليلى: وين اشلج..؟
شيخه تصارخ بشطانه: فوووووووق..
ليلى:مابا..
هدت شيخه رقبة ليلى ويت جدامها...وبطلت عيونها على الاخير: مابا ثليني..
ليلى مبتسمه: ماريد..
شيخه يلست على الارض وسوت روحها معصبه وما تبى تكلم ليلى..
ليلى مدت ايديها تبى تناديها: شوااخي تعالي حياتي..
مدت شيخه بوزها : مابا..
ونشت تركض..وقامت ليلى وراها تلحقها بس شيخه تمت تركض وقبل توصلها ليلى وقفت عدال يدار لحجره في العزبه وسندت ظهرها عليه وحطت ايديها ورا ظهرها ومدت بوزها ويلست تحرك ريولها على الارض بدلع اونها زعلت...
ليلى ما قدرت تتحمل وحست ان ودها تقطعها ويت لها وشلتها ولوت عليها بقوه وتمت مقطعتنها بوس..
ليلى: بعد روحي علني افدا هالويه ياربي...
وهي لاويه عليها وتبوسها...وترفعها لفوق واخر شي ابتسمت شيخه ابتسامتها اللي تذبح القلب..وتمت تضحك من خاطرها...
شيخه: ثليني ورا..
ويلست ليلى على الارض وخلت شيخه تتعلق فيها من رقبتها ويودتها عدل وقامت تمشي بها بدلع لين ما وصلت عند الباقين ويلسوا كلهم مع بعض يتحرشون في شيخه ويلاعبونها وهي تشرد عنهم ولين ما توصل عند ليلى وتعق عمرها بقو عليها وتتقبض فيها عشان محد يمسكها...
..........
الساعه صارت 3 الظهر في بيت مبارك بو خليفه..الكل راح عقب الغدا يستريح..في حجرته..
وحصه خذت بدريه حرمة عبدالله اخوها..وسارن حجرة حصه...بدريه هي بنت عم حصه واخت حمد اللي تحبه حصه..حرمة عبدالله اخو حصه معرسين من 6 سنين وما عندهم عيال بعد الفحوصات اللي سووها اول سنه طلع عبدالله هو اللي ما يقدر ييب عيال ..وعرض عليها الطلاق اول سنه ما يبى يحرمها من حقها في الامومه بس بدريه ولد عمها خذها عن حب...وما حبت تفرط فيه ورضت بقسمة الله فيهم..وصبرت على هالحال ..متخرجه من المدرسه بس عندها شهادة ثانويه عامه وما كملت دراستها لان عبدالله تقدم لها على طول وعرست ..علاقتها في حصه قويه بس زادت اكثر عقب ما خذها عبدالله..
صكت حصه باب الحجره ويلست بسرعه عدال بدريه...
حصه: حرمة اخويه حبيبتي فديت روحج...
بدريه: زين ما شاء الله شو هالمحبه جني الا اعرف سببها...؟؟!!
حصه: بدور يا بدر البدور يا حبيبة قلبي..تعرفين اني اكثر وحده احبج في العالم...واني متخبله عليج من زمان..واول وحده ابارك لاخوي عبود خطوبته عليج..
بدريه: يالمذله.!!! كم مره قلتي لي هالجمله التاريخيه؟
حصه: زين غناتي..ادخلي بالموضوع على طول..
بدريه: ليش مستعيله..؟ هو قال بيي اليوم وخلاص يوم بتشوفينه تفاهموا...
حصه بعصبيه: انتي محد ياخذ منج لا حق ولا باطل..بدريه احسج تخبين شي علي..
بدريه: لا شي ولا ما شيات ..شو بخبي مثلاً..حصوه بنت عمي..خلي عنج الخبال واعقلي..
حصه: اوكي بس ما قال لج ليش زعلان مني..
بدريه: لا والله ما قال...
حصه: كنت اعرف يالنحسه...
تضحك بدريه..
حصه: زين بترقدين ولا بتتريين حبيب القلب..؟
بدريه: فديته شو يبى بي الحين يالس عند الرياييل علني ما خلى منه..انا بحط راسي وبرقد من 7 وانا ناشه..
حصه: وانا بعد..
ورقدن كلهن في حجرة حصه..
..........
في العزبه كان حمدان كالعاده مفضوح باهتمامه المبالغ فيه في مريم..وخذته سلامه شوي بعيد...
سلامه: حمداني حركاتك واضحه..
حمدان مرتبك: شو من حركات..؟
سلامه: انت فاهم..
حمدان : جلبي ويهج...
سلامه وهي رايحه عنه: مره حمده ومره عفرا ومره مريوم...باجر الله يعلم منو...؟
حمدان مستحي وما عرف شو يرد: جب جب مالج خص...
سلامه: وايد عليك..
وردوا للباقين..
ليلى: يالله نروح صارت الساعه 4.
مريم: لا تموا بعد شوي..باجر بنرد دبي..وما بنيي هني الا يوم تبدا الاجازه..
ايمان: اووه انا ابى ارد..
امل: لا انا ابى اتم..
سلامه: مليت يالله نرد...
عمر: يالله عموه امايه بتحرج..
في هالوقت كان حمدان يشغل الموتر وعلى الصوت على الاخير وفتح المسجل وحط شريط عيظه وسار صوب الحطب اللي حذا العزبه وخذ وحده وكلهم صدوا صوبه وسار يعدل الاغنيه وحط اغنية عيظه " يا طارشي"...واستهبل ورزف...
البنات الصغار احتشرن...
امل وهي تصارخ بفرح: الله حمدان ولد عمي يا فنان...
ايمان ما قدرت رغم غرورها تخبي وناستها وحطت ايدها على خدودها: الله وناسه...
ليلى تطالعهم وتضحك وانجلب المكان حشره..
سلامه وعمر مبتسمين..بعدين عمر صفر وقال: عجيب ولد عمي..
سلامه طالعت عمر مستغربه:لا صراحه ولد عمي تعبت روحك..وايد عليك تصفر..بس وين الومك ولد دبي اشدراك بالبداوه..
عمر: وشو فيني يعني ..مب ريال ولا مب تارس عينج..
سلامه: زين زين اسكت خلني اشوف اخويه فديته..
شيخه متعلقه في ثياب ليلى: ثليني ثليني..
وشلتها ليلى وتمت تطالع وياهم...
تم حمدان يرزف والكل محتشر..وهو كل ما صد صوبهم شاف مريم مبتسمه..وكان هذا كل اللي يبغيه..وعقب الربشه والرزيف اللي ماله داعي..
حمدان: شو رايكم.
شرملى: سوي مره تاني..
يضحكون كلهم..
حمدان: عمر تعرف ولاء..؟
عمر: لا والله..
مريم: روعه حمدان...
امل: يااااي وناسه والله..الله يخليك حمدان بعد مره..
حمدان وهو يمسح ويهه في وزاره: لا لا الحين بنرد البيت وايد تأخرنا ورانا سهره..
ايمان: حمدان بعد مره ارجوك..
طالعها حمدان مستغرب..وابتسم: عشان الاميره ايمان تنازلت ورمستنا بويه حلو..وقررت ترحم مشاعرنا وتعطينا ويه شوي..برزف لكم مره ثانيه..
كلهم احتشروا..ويلسوا يصارخون بهبل..ويت شرملى تصفق وياهم..وهي متقطعه من الوناسه..
حمدان: شو من اغنيه تبون..؟
كلهم بصوت واحد: اللي توك حاطنها..يا طارشي..
ورزف حمدان وعقب ما احتشروا وقالوا بس اتفقوا كيف يتقسمون على المواتر...
وساروا كلهم ليلى وامل وايمان وشيخه وشرملى مع الدريول مجيد..وحمدان ومريم وسلامه وعمر مع باشا..
وردوا البيت وكل واحد سار حمام يتسبح وعقب يرتاحون عشان يسيرون بيت بو خليفه بالمساء..
........

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:11 PM
وصلت شمسه بيت اهلها..واستقبلوها استقبال حافل ابوها وعبدالله وخليفه وساورا وياها لين الصاله وعقب ردوا ودخلت وشافت امها وحريم خوانها وخواتها وبناتهن..
دخلت شمسه هي وبناتها هنادي وافنان وريم ومها..بس الاولاد تموا برا ما دشوا صالة البيت..ويلسوهن في الصاله الاماميه وضيوفهم..
ام خليفه: الحمدلله على سلامتكم بنتي متى وصلتوا يا ام سعود..؟
شمسه: الله يسلمج امايه..شرا هالوقت البارحه وصلنا..
ام خليفه: عسى ما تعبتوا؟
شمسه: لا والله بس اجراءات المطار هني شوي اخرتنا والعيال هلكانين وتعبن البنات شوي..
ام خليفه: وين العيال ما حدروا..؟
شمسه:تموا عند ابويه والشباب..في الميلس..الا اقول سلمى جني شفت ريلج حادر من صالة الميلس وياي صوب الباب ويوم شافنا نسلم على ابويه انا والبنات رد داخل...
سلمى: فديته من يومه خجول..ما تترس عينه غير سلامي...
نوره:يقطع واعليه من المستحى...
سلمى: هاه شوفوا من اللي بدا..؟
ساره: لا عاد هالمره سلمى بريئه...
بدريه: مول ما يخصها في البراءه..ولا تليق عليها...اصلا اذا سلمى تيلس بمكان دون ما تضارب حد ما تكون بخير...
سلمى: امايه شوفي بعينج وسمعي عدل..وتقولين دومج ان سلمى هي الشرانيه...
ام خليفه: سكتن من بنتي بس خلاص حشموا ام سعود...
ابتسمت شمسه: فديت امايه يا ربي..
سلمى: وانا اقول مب عشان سواد عيوني..بسير اشتكي عليكن عند حامد...
ساره: دخيلج زغنا..
بدريه:ردينا انتي وحامد مالج هذا..اللي يسمع يقول هتلر..
انجلبت الصاله ضحك من سوالف بدريه وسلمى اخت ريلها..وشوي ودخلن بنات خليفه يايات من صوب فلتهم..
حمده: هلا هلا بعمتي شمسه عاش من شافج وعاشت ايامج وعاشت بلجيكا يوم انج ييتي منها..وعاشت الامارات يوم وصلتي لها سالمه..
وهوت على راسها وحبتها..وكملت رمستها..
حمده: وهالبوسه لج ع راسج يا اغلى عمه بلجيكيه..صدق انج اللي طلعتي فينا..اسميج انتي عمتي شيخة العمات..
شمسه ميته ضحك هي وكل اللي موجودين..
شمسه:عاشت ايامج يا ام لسانين ما تغيرتي..!!
بدريه: وين تتغير هذي..صناعه اصليه...
سلمى: هيه والله..لسانها عليه ضمان مدى الحياه...
ساره:عوذ بالله منكن اذكرن الله عند بنتي..
حمده: فديت روحي ما جد سمعتن المقوله العالميه اللي تقول" حمده ذهب لا تبليه الايام"...
حصه: مسكينه حمدوه بنت خويه طاحت في ايدين خواتي اليوم بتطيح وبينقص لسانها...
سمر: مب مشكله ما يحتاي ترمس..الكلام شي ثانوي في الحياة..
حصه: هيه صدج..شي ثانوي...اهم شي الواحد بس يقول نكت...صح اختي سمر..
سمر مبتسمه: يمكن...
حمده:زين عمتي شمسه..واخبارج بعد..قولي لي شو الحياه في بلجيكا ربج بعد محد يدري بالاقدار يمكن ادرس هناك او يطيح ولي عهدهم في غرامي..
شمسه تضحك: غربل الله بليسج من بنت..ليت لي بنت شراتج...
ساره: ودكن يكون عندكن شرات بناتي...
سلمى: انا لو تييني وحده شرات حمدوه اقص لسانها على طول...ونكن الحين هذي بنت ولا حيه...انا لو حد يختار بناته ما اختار الا عفاري علني افدا ويهها يا ربي ما خلت شي من مقومات الانوثه..ود البنات بربع عقلها ولا حلاتها...
ابتسمت عفرا بخجل وبنفس الوقت غرور...
وكملت سلمى: اما اخت حمده لو تييني بنت شراتها بقص لسانها وما بخليها مول تطلع من البيت لين ما تنسى ابجديات الكلام..
ام خليفه: يا هالاجرام اللي ما يطلع لج من لسان
سلمى:امايه هذا يسمونه الادب المفنتك في الدفاع عن النفس...قريت مره كتاب عنه انا وحماده..والحين قدمنا طلبيه لسويسرا عشان يطرشون لنا الجزء الثاني من الطبعه...
ام خليفه: وليش معبلين على اعماركم...الكتب ممزوره في البلاد...
تضحك سلمى على عفوية امها...
عفرا: أي دوله هذي عموه وشو من مؤلف منزل هالكتاب..ما جد سمعت عنه..ومن أي مطابع...؟
سلمى: اووه نسيت الاخت عفرا هني..تحريت عمري اروم اخورط على هالمساكين...طلعت ام الكتب هني..زين سمحولنا كانت كذبه بيضا..اختبر شطارتكن في القراءه..
عفرا: يعني مب صدج..والله تحريتج ترمسين صدق..قلت غريبه وين تقرا عمتي...بس الحمدلله غلبتج هالمره...
بدريه: فديت روحها هالبنت يا ربي..ليت كل البنات شراتها..ادب وجمال واخلاق..وشطاره لو عندي.
وسكتت بدريه وعرفوا انها قطعت رمستها بس ردت على طول ترمس بكل ثقه..
بدريه: عوذ بالله من ابليس كنت يايه اقول لو عندي ولد جان ما ابدي عليها شيخة البنات...
سكتوا كلهم وابتسمت شمسه لبدريه وحسدتها على قوتها وثقتها...
سلمى عشان تقتل حالة البرود: يالله يالله اذن المغرب قومن صلن...
شمسه: بعده ما اذن...
سلمى: يالله قومن تمسحن وعقب يصير خير يوم يأذن صلن...باقي عشر دقايق..
نشن كلهن يصلن..وطلعت حصه فوق مع خواتها سلمى وسمر ونوره وبنتها ميره...اما ام خليفه وشمسه سارن حجرة بو خليفه يصلن..وساره وبناتها عفرا وحمده مع بنات شمسه هنادي وافنان وريم ومها سارن فلة خليفه عشان يبدلن ثيابهن هناك...
بدريه الوحيده اللي تمت في الصاله بس عقب نشت وسارت صوب المطبخ القريب من الصاله..وشافت البشاكير يسولفن وقالت لهن ان المغرب اذن اذا بغن يصلن..وسارن عنها وهي يت بتطلع...وشافت اثنين شباب كبار يايين من بعيد..عدلت وقايتها وتحجبت...
سعود: السلام عليج خالوه...
بطي: سلام عليج خالتي..
ابتسمت بدريه: وعليكم السلام والرحمه..
واشرت على واحد منهم: انت سعود ..صح؟
سعود: لاء غلط هذا بطي..بس هو اطول عني ...مع اني اكبر عنه..
بدريه: امم زين شحالكم والحمد لله على السلامه..ما شاء الله مستانسين رديتوا البلاد...
بطي: يعني مب وايد...
بدريه: ليش..؟
سعود: فرحه مؤقته وعقب بنرد نسافر..
بطي: شكلي بشاور اهلي اتم في بيت حد من خوالي ولا عمامي وما بسافر وياهم وبكمل دراستي هني...
بدريه: بوظبي ولا دبي..؟
بطي وهو يطالعها بفخر: دبي طبعاً...انا ما اعيش بليا دبي...وما اتنفس الا فيها..
سعود: اشوفك تقدر تتنفس في بلجيكا ومصر والمغرب والسويد والنمسا..
بطي: لا اانا مجبور على هذيل لكن اقصد بالنسبه للامارات...
بدريه: زين شو رايك تشاور هلك وتعال اسكن عندي انا وخالك عبدالله..
بطي: اخاف اضايجكم...
سعود: ياللواته...!!
بدريه: لا بتضايجنا ولا شي ..انا ما عندي بنات بيستحن منك..بس اخافك تمل منا..بتكون لروحك
بطي: افا عليج خالوه بالعكس حلاته يوم اكون لروحي عشان اكون الولد المبزاي...
سعود: يالبنيه شو تبى بالبزا..؟؟
بدريه: كم باقي لك سنه..؟؟
بطي: رايح ثاني ثانوي...
سعود: وانا ثاني جامعه..
بدريه: وكيف ظهرتوا من مدارسكم ..؟
سعود: عادي بنكمل في دبي المنهج الامريكي في كل بقعه..
بدريه: زين بسير اصلي اخرتوني..سيروا صلوا ولا حياة الغرب غيرتكم وما تصلون..؟
سعود: الحمد لله انا اصلي..بس ناس لاء.
بدريه وهي سايره : بييكم عقب وبنسولف...
صلن المغرب ونزلن الصاله ودخل عبدالله وخليفه وعيال شمسه سعود وبطي وبدر ويوسف..وساروا بحجره جدام الصاله اللي حذا الصاله الاماميه..في الدور الارضي..
وكانوا اللي موجودين بو خليفه وحرمته وعبدالله وخليفه وعيال شمسه بس..وشمسه ونوره..
عبدالله: ما شاء الله شمسه اختي شو هالرياييل اللي ينشد بهم الظهر...
شمسه: فديت روحك طالعين على خوالهم..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:11 PM
بو خليفه: كم بتمون بنتي في البلاد..
شمسه: ما ادري ابويه ..يقول سالم اسبوعين..
خليفه: زين والله..
نوره: انتوا ما خذين اجازة لليهال..؟
شمسه: هيه ماخذين اجازة اسبوعين..
ويسلوا يسولفون ويتخبرون شمسه ويناقشونها في مواضيعهم...
.................
في الصاله الثانيه اللي جريبه منها...سلمى وبدريه وساره وبنات شمسه وبنات خليفه وحصه وسمر يالسات..
سملى: اكيد ريلي في الميلس بروحه..شو من مذهب عند اخواني..؟
بدريه: اقول سلامي ذبحتينا بريلج..شو ريلي وريلي..محد عندها ريل الا انتي..
ساره: خليها بعدها ما شافت شي..وايد مسويتله سالفه وعقب بيطلع عيونها وبتعافه...
سلمى تغني" لاموني اللي غاروا مني"..
تضحك ساره وبدريه ويتحمحم عبدالله عند الباب..ويعدلن شيلهن...
عبدالله: سلام عليكن..
كلهن : وعليك السلام...
عبدالله: وين حبيبتي..؟
سمر:كل هالنور وما تشوفني؟؟ بس ما عليه خويه مالومك انعميت من نوري..
عبدالله: علني ما حبيت جانج حبيبتي...!!
حمده يلست بطريقه مؤدبه وتغمض عيونها وتفتحها بطريقة دلع: فديته عمي..ادري بي مخبله به..علني ما خلى منك يا اغلى عم في الدنيا زين زين شوفوا هالعم ولا بلاش اللي ما يزقر بنت اخوه الا حبيبتي..حبتك العافيه يا فناتك على قولة خالتي ليلى..
عبدالله يضحك: وحتى لو ما كنت حبيبتي بس ما شي شراتج بين كل البنات..
حمده نشت من مكانها:انا رايحه باي...
كلهم يضحكون عليها ...
سلمى : على وين رايحه..
حمده: وين بعد ؟ اكيد بسير انتحر..كيف اعيش وانا اسمع كل هالرمسه..
ضحكوا على سوالف حمده...
عبدالله: بدريه حبيبتي تعالي اباج في موضوع ضروري..
ونشت بدريه وقبل يظهرون من الصاله..
سلمى وهي تتنهد: حصه وسمر وحريم خواني يالنحيسات لو انتن محد جان ريلي زقرني وظهرت وياه...
عبدالله يضحك: اختي سلامي..ريلج بروحه في الميلس سيري يلسي عنده..
وطلع عبدالله ويا بدريه وساروا الحديقه اللي ورا فلة خليفه ويلسوا هناك...
بدريه: شو من موضوع بغيتني فيه...؟
عبدالله: مليت من الحشره ..
بدريه: وليش ظهرت الحديقه؟؟ الجو بارد اخافك تمرض.
عبدالله: شسوي بعد ولهت عليج وما قدرت اصبر...
بدريه: كل هذا حقي انا؟
عبدالله: وشوي منه حق يدتي..
بدريه تضحك: وشو بعد..؟
عبدالله: ما شي..
بدريه: متى نرد دبي.؟
عبدالله: متى ما تامرين..
بدريه: ما ودي ارد..وايد مرتاحه هني..
عبدالله: عيل تمي لين ما تملين وقولي لي عشان اردج دبي..
بدريه: وانت وين بتروح؟
عبدالله: وين بعد؟ اكيد وياج..شو تتحريني اقدر اعيش لحظه بدونج...؟
بدريه تقلد حمده: باي باي بسير انتحر ما روم لكل هاه...
عبدالله يستهبل: لا يا زوجتي الحبيبه لا تذهبي..
يضحكون...
بدريه: جني اشوف سياره داخل الحوش..
عبدالله: يالله ردي داخل من باب المطبخ اكيد حد من الضيوف وصل...
وسارت بدريه داخل ومرت الصاله وسمعت الحشره....وضحكاتهن شاله المكان...
بدريه: يالله نشن الحريم وصلن ..
وقامن البنات وتمت ساره وسلمى وبدريه في الصاله واستقبلوهن ودخلوهن حجرة الضيوف...
في بيت ناصر في الصاله اللي خاري هاديه ومحد فيها..وكل حد مشغول في حجرته يرتبون ويخلصون عشان يظهرون مع بعض...
وفي غرفة ليلى ...امل وايمان ...
ايمان: ليش ما بتروحين عمتي..؟
امل: الله يخليج عمتي..
ليلى:مالي بارض...
امل: تعالي عموه وناسه...بسوي لج اللي تبين بس تعالي الله يخليج...
ليلى: ما ريد وخلاص...
امل: خالوه حصه بتزعل..
ليلى: لا تخافين نحن متفقات..
ويلست ايمان تتعدل وامل تسحي شعرها...
ودخلت مريم وكانت لابسه تنوره زرقا غامجه وقميص ابيض بكم قصير..وشعرها طايح على كتوفها..وشكلها يجنن..
ليلى: مريامي شو هالزين كله...
مريم بخجل: والله عمتي..؟
ايمان: مب احلى عني...
مريم: ليش ما لبستي للحين.؟
ايمان: الحين بلبس وببهركم..
امل: زين مريامي كيف شكلي الحين...؟
مريم: حلوه بس البسي عشان تحلوين اكثر...
شوي ودخلت ايمان وكانت لابسه تنوره ورديه قصيره وقميص ابيض بكم قصير نفس موديل مريم بس لون وردي فاتح..
مريم مبتسمه: ليش تقلديني..؟
ايمان وتوها منتبهه: اوووه ليش لابسه شراتي..يالله الحين بغيره...
وطلعت ايمان..
امل: برايها مريامي..انتي احلى..
ليلى: امل شو بتلبسين..؟
امل: عندي تنوره بيج بلبسها...
وطلعت امل...ويلست مريم عدال عمتها ليلى...
مريم: عمتي ليش ما تبين تروحين.؟
ليلى: بس جي..
مريم: يعني مب زعلانه من خالتي حصه..
ليلى مبتسمه: انا وحصه مثل الظفر باللحم..مالنا غنى عن بعض..انا وهي اكبر من هالتصرفات..
مريم: حلو يكون عندي ربيعه جي..
وقبل ترد ليلى دق تلفونها..
حصه: السلام عليكم...
ليلى بفرح: هلا والله ومليون غلا..بعمري وروحي هلا باللي اغلى من الغلا... من الخافق مليون ترحيبه اهلي بج...توني ارمس مريامي عنج...
ابتسمت مريم ونشت من مكانها بتطلع: عمتي سلمي عليها...
وصكت مريم الباب..
حصه: بتيين ولا لاء؟
ليلى:اعذريني...
حصه: سبب مقنع؟
ليلى: تعرفين ليش؟
حصه: عشان حمد.
ليلى: عشان يا عبيطه تاخذين راحتج...
حصه: ليلووه والله احس بضيج بكتمه احس بالموت مع ان البيت ممزور ناس..وخواتي وناسه وحشره...تعالي الله يخليج محد جريب مني كثرج..دخيلج....
ليلى تتنهد: حصه حبيبتي يوم يي حمد وين اروح انا..؟ ما تحمل نظرات العالم احس عمري مجرمه..دخيلج حسي فيني...
حصه: عيل انا شو اقول...احس بضيج من هالسالفه...
ليلى: ما ادري اكره هالسؤال..كلهم يتخبروني جني راعية البخت ولا امي دجاله...كرهت العرس وسنينه ...مالي ايد في اللي يصير...
حصه: على الاقل انتي محد عندج الا عايشه ومحد يقول لج شي في البيت...شو اقول انا اللي اكبر وحده في خواتي عرست وعمرها 19 سنه..
ليلى ما تبى تكدر خاطر حصه: حبيبتي انا ما احب هالتجمعات سيري استانسي ويا اهلج وافرحي وعقب رمسيني ...
حصه: زين متى بتزورين شموس اليوم تسألني عنج...
ليلى: يوم السبت عقب الدوام برد البيت ارقد والعصر بييكم..
حصه: اوكي فديتج اترياج...
ليلى: خلاص في وداعة الرحمن...
حصه: الله وياج..
..........
في صالة بيت بو راشد..كانت خلود حرمة راشد يالسه..مع ام راشد وجاهزين كلهم..ونزلت عندهن شمسه حرمة مبارك..
شمسه: ام حمدان وين سلامه..
خلود: مادريبها يمكن في البيت تلبس..
شمسه: متى بتظهرون؟
خلود: بدق لراشد الحين بشوفه...
شمسه: شو هالكشخه عمووه..؟
ام راشد: أي زين يا بنتي نحن خلينا الزين كله لكن انتن وبناتكن..
ودخل حمدان لابس ومتعصب..
ونزلت ايمان وامل واول ما شافته مريم رفعت وقايتها ع راسها...ودخل عقبهم راشد ومبارك يايين من برا...
راشد: يالله اذا جاهزين بنظهر رباعه في سياره وحده..
مبارك: اللي تشوفه يا خوي..بس مب جنه اليهال وايدين..؟
حمدان: هيه ابويه ضيج....
راشد: اللي تشوفونه...
خلود: حمداني فديتك..
حمدان: لبيه امايا..
خلود: سير ازقر سلامه اختك بتأخرنا..
امل: بسير وياك...
وطلع حمدان وامل ومن فلة يدهم العود لين فلة راشد..
امل: حمدان كان رقصك اليوم وايد حلو..
حمدان: مب رقص هذا اسمه رزيف...ولا يواله...
امل: ما شي فرق..
حمدان: فرق كبير...
امل تغني: فرق كبير بينك وبين غيرك فرق كبير...
حمدان: غني اغنيه عدله ولا سكتي..
امل بتغني:احم احم." ما يفيد بعد الفوت صوت..خلاص من قلبي انتهيت صاب الغلا والحب موت وانت على نفسك جنيت..وش فايدة كثر الكلام من بعد ما خنت العهود..روح وعلى الدنيا السلام دام الوفا ماله وجود"
فتح حمدان باب الفله وكانن الليتات مبنده وظلمه بس وقف وابتسم: بنت عمي صوتج يجنن والله..ما شاء الله عليج..من وين مطلعه كل هالمواهب..؟
امل بثقه: من احبالي الصوتيه..شو تتحراني شي سهل...انا امل بنت مبارك بن الشيخ المرحوم ناصر ..نحن هل دبي والاجر على الله ..في دمنا العزه وفي جبينا الشهامه عنوان..دومنا من جديم الزمان معتلين هامات السحب...
حمدان انفجر ضحك:الغرور مب زين اختي اموله..
دخل حمدان مع امل والصاله مظلمه ويشوف ليت من اخر حجره في الصاله بس الظاهر في حد هناك...كان حمدان شوي خايف..
امل: حمدان شغل الليت..
حمدان بهمس: سكتي ويا ويهج..
وقرب من الحجره وهو زايغ ومب مبين عليه... بس اول ما طل براسه..شاف سلامه ترمس تلفون واول ما رفعت راسها وشافته حطت ايدها على قلبها ونزلت السماعه..
سلامه بهمس: زيغتني غربلك الله...
حمدان: يالله نسير شو تسوين اخرتينا...؟
سلامه: زين ويا ويهك الحين بطلع اسبقوني...
وشلت السماعه:ريماني بعدين ارمسج يالله الحين بنسير بيت يدي بو خليفه...
وقبل يطلع حمدان بندت سلامه التلفون...
وظهر حمدان وامل رادين الفله العوده...
حركت سلامه شعرها الحريري اللي صابغه خصلات منه بالماروني بسرعه..وشافت عمرها بالمنظره..
سلامه ترمس عمرها : حلوه فديتني حلوه..شيخة البنات..وين الاقي مثل هالويه فديت روحي..مثيلي بالبشر نادر...صدج ان 7/ابريل ما كان يوم عادي..يوم امايا يابتني..كنت فخر للامه العربيه كلها...
ودارت على عمرها وكانت لابسه ثوب عنابي غامج ضيج من فوق لين الخصر وانسيابي لين تحت بكم قصير وشيله خفيفه...ومب رابطه شعرها لانه قصير بس لين تحت رقبتها شوي..
عقب لبست عباتها وساروا كلهم بيت بو خليفه...
..........

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:12 PM
سعود: = سسعُوَد هااع: .....!
قهر: = قهَرَ
بسرعه: = بسسرعَه
معصب: = معصصّبَ

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:14 PM
في بيت بو خليفه وصلوا اهل بدريه و دخلوا الحريم الصاله العوده...بدريه وامها وحريم اخوانها...وبنفس الوقت وصلوا اهل ليلى..وانمزرت الصاله عرب..
بدريه يالسه عدال سلمى وتهمس لها: سلامي ما شاء الله الصاله ممزوره عرب شو رايكن نخلي البنات ينزلن الصاله اللي خاري..والحريم يتمن هني...
سلمى: اللي تشوفينه بس رمسي امايه..
وسارت بدريه عند عمتها...وشاورتها وعقب ووافقت على طول..
ونشن البنات كلهن الصاله الثانيه اللي ما يفصلها عن صالة الحريم الا بوابه زجاجيه...وعقب حطوا العشا وتعشوا كل الناس وردن البنات الصاله والحريم صالتهن...
وفي صالة البنات..
حمده: سلاّمي شو هالحلاه اليوم مب من عوايدج..
سلامه: من يومي حلوه فديتني..ودّج بنص جمالي..
هنادي تهمس لعفرا: من بنته هذي؟
عفرا: سلامه بنت راشد بن يدي المرحوم ناصر..يدها ابو ابوها يستوي ولد عم يدووه عايشه...
هنادي: يدتي عايشه ام امايا..؟
عفرا: هيه..
هنادي: شو يستوون حق مبارك بن ناصر..؟
عفرا: عمها اخو ابوها بس هو ساكن في دبي...ليش تعرفونهم...؟
هنادي: لا بس ابوها وابويه يشتغلون بنفس المكان... اعرف بنت خالوه وياهن نفس المدرسه...مدرسة الاتحاد..
عفرا: زين والله اول مره تشوفيهن..؟
هنادي: هيه بس العوده شايفتنها قبل في عيد ميلاد بنت خالتي بس لمحتها وما كنت اعرف انها من الاهل...
عفرا: ما تشبه سلامه مول صح؟
هنادي: لا وين سلامه ما شاء الله عليها تخبل جنان..ولا الصبغه روعه عليها...ولبسها بسيط بس حلو
عفرا ابتسمت: ما شوفها حلوه هالزود..
هنادي: انتي من اللي حلو بعينج غير عمرج..؟
سلامه: شو اخت عفرا يالسه تتساسرين ويا بنت عمتج ولابستنا اليوم...
عفرا بغرور وبنظره بارده: يمكن...
سلامه: مب منج من اللي يسوي لج سالفه...
هنادي: الزين يفرض نفسه...
امل: والغالي اصله غالي والزين يفرض نفسه..
ضحكن ايمان ومريم خوات امل..يعرفنها على الريحه وبتغني..
حمده: سلاّمي خبرتي ابوج بنتايج الفصل...
سلامه تخزها بنظره وتبتسم انها تسكت عشان بنت عمها مريم موجوده ويمكن تقول لامها..
حمده مبتسمه وهي مفتشله: كلنا في الهوا سوا..
سلامه في خاطرها" الله لا يبارك فيج..غصب تبى تفضحنا.."
مها:سمر يالله نطلع ال Garden
سلامه: عشتوا...
ونشت سمر وميره بنت نوره وبنات خليفه مها وريم..
سمر: اموله ايمان تعالن ويانا..
امل بصوت واطي ترمس عمرها: فديتج يا سمر بنت مبارك ما تقصرين.. زين حد عبرنا..وانا اقول كلهن اللي اسماء اباءهن مبارك بنات اصول..
وقربت افنان من مريم ويلست تسولف وياها لو ان طبايعهن مختلفه بس بعد خذن على بعض ويلسن يسولفن وعقب اندمجن كلهن في السوالف..
سلامه: عفاري بتسيرين ويانا يوم الاربعاء ال skate ؟؟
عفرا: اكيد ان شاء الله..
هنادي: الله وانا بعد...
سلامه: للاسف رحله مدرسيه ما نروم ناخذج ويانا...
هنادي باسف: خساره..!!
ويلسن يسولفن بنات شمسه عن بلجيكا شو فيها ما فيها..ومريم يلست تسولف لهن عن نظام الدراسه في دبي والتغييرات اللي صارت في التربيه..وخذوا على بعض بسرعه...
..............
في حديقة البيت الكبيره..يالسات كلهن على الارض عدا ايمان ومها ...
سمر : يلسن...
ايمان: ما اقدر اخيس ثيابي...
ميره: عادي ما يخيس هاه عشب مب تراب...
امل: يلسي ايمان..
ريم: يالله مهايه يلسي..
مها: I can’t ما احب ايلس على الارض...
وسارت مها ويا ايمان ويابن كراسي من ورا الفله ويلسن عليها والباقين على الارض..
ريم: ونحن في المطار رادين دبي امايا اشترت لي باربي مع طقم يديد توه نازل..
سمر: الله انا اباه...
مها: Impossible وين تبين؟..هالطقم في بلجيكا وبس..في مصممه اسمها باميلا هارت مان هي مصممتنه ومخلتنه حصريا على بلجيكا..وممنوع أي دوله ثانيه تبيعه..
امل: يا ليت ابويه يودينا بلجيكا..يا ربييييه..زين ريم ممكن نشوفه...؟
ريم بدلع: امايه ما خلتني اييبه..بوظبي وقالت لي خليه في بيتنا في دبي..قالت لي ان بنات بوظبي غشيمات ما يفهمن في هالسوالف..
امل ترمس وجنها عيوز: في هذي صدقتي..
سمر: نعم نعم...!!! شو قلتي انتي وياها...؟ وانتن وين يالسات الحين..والله ان بنات بوظبي شيخات هل الامارات كلهن...
ميره: بنات دبي هن اصل وجذور الفن والموضه ما شي شراتهن..وبنات البلاد من طرفها للطرف الثاني يتسابقن عشان يقدلن بنات دبي في كل شي..
ريم: بنات دار الحي شيخات والكل يتمناهن...
سمر: ميره لا ترمسين جي..نحن هل العاصمه احسن ناس ما شي منا...
ايمان: شو اللي فيكم يا هل بوظبي...ما شي عندكم تنحسدون عليه..غير بابا زايد...
سمر: يسدج ويسد كل اهلج...
مها: Oh my God شكلكم بتتضاربون...؟
سمر: مهايه لوعتي بجبودنا اللي يسمع يقول ابوج رابي في ربوع شيكاغو..مب الا جنه رابي في عزبة امه...
انجلب المكان ضرابه وملاسن بين البنات الصغار..وكان بطي وحمدان وبدر ويوسف وعمر يتمشون في الصوب الثاني من الفله..وشافوا البنات من بعيد..
بطي:الله بنات..!!! تعالوا نسير صوبهن...
بدر(اخو بطي 11 سنه): يا مسوّد الويه...
حمدان: ههههه مب منك.. حنّيت لراعيات الشيله والمخور...
يوسف: خويه بطاي مليت من الشقر صار لك فتره مجابل راعيات ثياب فوق الركب..
بطي: خل عنكم الرمسه يالله نسير لهن...
وساروا صوبهن...
بطي : اوووه يهال قوم 10 سنوات لين 15 ما ينفعن..
حمدان: شكلهن يتضاربن...
وسمع بطي هواشتهن...
بطي: حوو شعندكن...؟

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:20 PM
ريم: خويه بطي البنات تخبلن...
عمر: من يومهن مخبّل...
سمر: هيه احترم نفسك...
حمدان: اسكت عمر هذيل عقارب ما نروم لهن...
يوسف:لا ترمس عن خالتي جي...
حمدان مستحي: سوري...
بطي: زين يهالوه شو مستوي...؟شو فيكن خبرني انا بحل مشاكلكن من تساقط الشعر لين شد الوجه واضافة المساحيق..
يضحكن البنات على سوالف بطي...
امل تأشر على سمر: هذي تقول ان بنات دبي مب زينات وما فيهن شي حلو..
سمر:هي بدت تقول ان هل بوظبي ما فيهم شي زين وانهن خسفات بناتهم وعوفه..ولا يفتهمن في الموضه..
انفجروا الاولاد ضحك...
بطي: لا انتي ولا هي كل وحده اخسف عن الثانيه..شو فيهن بنات دبي وشو فيهن بنات بوظبي..مالت عليكن كلكن يا مال الميك اب وعمليات التجميل..علني ما خلى من بنات العين ما شي منهن ابد شيخات البلاد عقل وجمال وادب وثقافه...يا زين البداوه فيهن..يردن الروح..
حمدان: لا المثقفات بنات الشارجه...
يوسف: تحريت شي خطير...
بدر: سخافه!!!
حمدان: كل البنات سخيفات...
عمر: قلنا لكم محد سمع رمستنا...
بدر: الا خواتي ما شي منهن...
مها: فديتك Brother…
حمدان: امحق رمسه...
مها تطالع حمدان باحتقار وترمس بطي: Wat’s wrong with him ?...
بطي: جب انتي وياه يالله قومن سيرن داخل..عن يحدر ريال ويشوفكن تتضاربن ..
وساروا عنهن الشباب وتمن في الحديقه عنادا فيهم..وعقب شوي نزلن البنات الكبار...ويلسن في الحديقه وياهن
...........
جدام فلة خليفه كان حمد يالس في موتره يسمع ميحد ويرمس تلفون...
حمد: زين وبعدين..؟
لارا: شو بعدين إحنا حكينا كفايه..
حمد: شو حكينا ما حكينا انتي...اطر من عندج انا..كل شي بفلوس..لا تموتين علينا...
لارا بدلع: بموت عليك من يومي..بس انت ما بتأدر هالشي..
حمد: بأدروا يا عيني..
لارا: شو بيلبأ عليك الحكي اللبناني..
حمد: الله يخليكي يا ستي..
لارا تضحك: زين شو إلت...؟
حمد: الحين فارجي وعقب بينا تلفون بنزل اسلم على اهلي..
لارا: وانت فارج بعد..
حمد: اسمع يالهرمه ..انتي تفارجين مب انا...
لارا: وشو يعني تفارجين وليش اتخضيت هيك..يعني اكيد كلمه مش منيحه..
حمد: غبيه هاي الكلمه بس تنقال للحرمه يعني بما معناها انه يا حبيبتي او جي بس ما تنقال للريال مول..
لارا: تؤبر البي حبيبي لك انا بدي افارج العمر كله...
حمد يضحك ويرمس روحه: مب راكبه الجمله مول ما عرفت احبكها هالمره...
لارا: خلاص بحكيك بعدين...
وبند عنها حمد...
ونزل ودخل الفله من الباب الرئيسي اللي يودّي فلة بو خليفه...
وشاف بطي وباقي الاولاد...وأشر لهم ويوه بسرعه...
بطي:هلا خالي حمد..
حمد يطالع بطي من فوق لتحت: الحين يا مسوّد الويه يدّك مسوي هالعزيمه عشانك انت واهلك وانت مب في الميلس؟؟ ليش مب يالس ويا الرياييل..؟
بطي عصب بس مسك عمره: بسير الحين..
حمد يتمادى: وين المريله ولا شغل برا غسّل لك مخك..؟ يالس تدور لي في الحوي جنك بنيه..ومودّر ميلس الرياييل...
بطي عصب من الخاطر وشاف حمدان وبدر والباقين ساكتين وحس انه يتعمد يهينه....بس بعد تم ماسك عمره هذا مهما كان ولد عم امه وبنفس الوقت خاله...
حمد: يالله دامك الا ويا البنات سير ازقر امك بسلم عليها...
خلاص بطي ما قدر يتحمل اكثر...
بطي: ما بسير شو اشتغل عندك انا..تراني حشمتك بما فيه الكفايه وانت ما تستاهل حشيمه...وجاني سكت مب خوف فيني بس احتراما لقرابتك لامايه..ولا قبل تنصح الناس طالع عمرك...وين يالس انت؟؟ هاه...؟؟ في ريال بعمرك يودر الميلس وييلس في موتره ..؟ شو من مذهب هذا...
حمد اعتفس مزاجه ورفع ايده بس مسكها بدر...
بدر: هاللي ناقص بس...
وسار حمدان عنهم ومشى وراه يوسف وعقب بدر وبطي ساروا الميلس...وحمد تم واقف مكانه..ويته سمر من بعيد...
سمر: هاه حمد شو تسوي هني..
حمد: سيري ازقري اختج شمسه بسلم عليها..
سمر: بس شمسه...؟
حمد: كل خواتج وعمتي بعد...
سمر: بس...؟
حمد: ناقصنج انتي بعد...يعني اقولج شو رايج احدر ميلس الحريم..؟
سمر: محد غريب...
حمد: من اللي داخل...؟
سمر: خواتي وامايه وخالتي غاليه واهلك و حريم عيال بو راشد...
حمد: من خالتج غاليه هذي؟
سمر: ام راشد حرمة خالي ناصر الله يرحمه...
حمد: هيه ام ليلووه..
سمر: كيف تعرفها..؟
حمد: ويّانا في الدوام..
سمر: شو تبى الحين انته...
حمد: سيري زقري خواتج...
وسارت سمر البيت من صالة الحريم وزقرت بدريه...
بدريه: زين هو وين الحين..؟
سمر: في الحوش وشكله معصب..
بدريه: من متى يهدا هو اصلاً...
وسارت بدريه عند بنات عمها وخبرتهن وعدلن شيلهن وتحجبن ونزلن الصاله اللي خاري ويلسن شمسه ونوره وسلمى وحصه اللي كانت حالتها حاله..
ونزلت بدريه الحوش وسلمت على خوها ...
بدريه وهي تلوي عليه: فديت عمرك والله تولهت عليك...
حمد مبتسم: مبيّن.. عشان جي مسوي لج غسيل مخ الاستاذ عبدالله ما تيين بوظبي الا بيت اهله...
بدريه: حمد بزعل..؟
حمد: اسولف وياج...وين بنات عمج بسلم عليهن..؟
بدريه: تعال وياي..
وسار حمد ويا بدريه ودخل الصاله..ونشن البنات يسلمن عليه...
ويلس وياهن...وبدريه ردت عند الحريم...
حمد: الحمدلله على السلامه يا ام سعود..
شمسه: الله يسلمك...ويسلم غاليك..
سلمى: حمد ولد عمي..
حمد تنهد يعرف انها بتطيح فيه طيحه..دومها ماكلتنه..
سلمى: وليش تتنهد بعدني ما قلت شي...
نوره: يستعد للعاصفه القادمه..
سلمى: من متى يالاخ ما ييت تسلم علينا..من متى ما شفناك ولا اسفارك وشغلاتك مالها حد ولا عد..
حمد: مشغول دومي مشغول...
شمسه: بس سلاّمي خلّي الريال...
نوره: هاه حمد وعلومك بعد وش مسوي ..؟
حمد: بخير الله يسلّمج..الا اقول شمسه ..
شمسه: لبيه..
حمد: بطي ولدج ..
شمسه تغير شكلها: شو بلاه.؟
حمد: ما فيه ادب يالس يلاسن الرياييل ويغلط عليهم...
شمسه وشكلها صدق تغير وبدت تتضيج: ما عليك منه يا حمد برمسه اليوم ان شاء الله السموحه لو قالك شي والله هالولد لسانه متبري منه...
حمد في خاطره" الحين يا ولد امك بنشوف شو تسوي"
تموا يسولفون و شمسه ضاغطه على عمرها عشان ما تبين انها معصبه وحمد كان يتعمد انه ما يرمس حصه..يموت في نظرة الانكسار اللي في عيونها..وتعجبه نظراتها المتوسله...ويحس بعمره شي كبير وهي تستجدي كلمه منه...
كانت حصه تغلي من داخل ومعصبه ومحترقه وكل مشاعر القهر والكبت متجمعه داخلها...بس ما حبت تبين وطول الوقت ساكته...اخر شي قررت تقوم من الصاله..بس ردت مسكت عمرها وقالت" ما بظهر بيتحراني طالعه عشانه خلني اتم"
حمد كان يسولف ويطالعها ويبتسم ويتعمد يقهرها يدري بها تحترق من داخل..كان طول عمره نذل ما تدري شو اللي خلاها تحبه..وطول عمره منبوذ ومحد يحبه..وخواتها ياما حذرنها من اللي هي فيه..وان حمد ما يستاهل وانه صايع وراعي بنات وسوالف بطّاليه بس ما رضت وقالت ان كل شي يصير خارج عن ارادتها...
حمد: يالله انا استأذن بسير الميلس...سلّمن على عمتي ما حدرت ادري به ميلسها ممزور حريم...
نشن البنات...
وظهر حمد...وتمن في الميلس واقفات...
سلمى: ما ادانيه ولا احب شوفة ويهه الله يعين عمي وعمتي عليه...
نوره: شو تبين به صايع مقطوع الرجا فيه..
شمسه : شو مسوي بطاي...؟؟
نوره: لا تصدقينه تلاقينه متحرش في اليهال وسنعوه بكلمتين..
شمسه: بس انا اعرفه بطي ما بيرمس بشي مب زين الا اذا زاد الشي عن حده ومب أي شي يعصب ببطي...
نوره: عيل انشدي ولدج ولا تستعيلين وتهزبينه عشان هاللي ما يسوى...
حصه طلعت بدون ما ترمس ولا تقول شي...
نوره: الاخت تحب... برايها خلنها خبال في خبال..
سلمى: حرام عليج مب بإيدها...
شمسه: شو مب بإيدها كل هالانحراف اللي فيه وبعدها ما شافت..بعدين والله لو حمد اخر ريال في العالم ما خليها تاخذه يا حيا الله العنوسه ولا مجابل اشباه الرياييل...
وطلعن من الميلس وسارن الصاله ...
.................

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:20 PM
لساعه 12:30 كانت ليلى في حجرتها يالسه وعقب سارت حجرة عايشه اختها ويلست فيها...حست بكبت بتعب وضيج..حست محد في العالم كله فاهمنها..."ليش ابويه مات..!! وليش اختي عايشه عرّست وراحت..ليش انا في البيت وحيده..وليش خويه سيف توفى وبنته شو ذنبها تعيش يتيمه العمر كله..انا مب معترضه يا ربي على قدرتك واللي كاتبنه في اقدارنا...بس سؤال في نفسي اللي ضعفت وعمري اللي بدا يمشي بدون هدف..ليش ما عرست للحين...ليش كل الاقدار ماشيه ضدي..باقي 4 سنين وكم شهر واوصل الثلاثين..."
نزلت دموعها بصمت وحراره..ما قدرت تتكلم...ودها تكلم حصه بس تدري به بيتهم ممزور ضيوف..دفنت ويهها في المخده....
"اختي عايشه ولهت عليج"...
حست ليلى عمرها تبى تصيح تطلع الكبت اللي يحرق حياتها..وحدتها تسبب لها تعب نفسي..تحس بعمرها ضايعه ما تلقى نفسها الا في عيون ناصر...ناصر اللي ربت وياه وشافت كل ايام الطفوله معاه..كان ناصر حياتها من يوم انولدت وشافت الدنيا، ناصر هو عيونها اللي تشوف بها..تذكرت يوم صغيره وتلعب معاه ويوم كبرت وصارت مراهقه وهي تموت عليه..ويوم تخرجت وبعدها تعشق الدنيا لان ناصر فيها..لين ما وصلت هالعمر وهي بعدها ما عرست للحين..وتذكرت اثنين خطبوها بس رفضتهم عشان ناصر..ناصر اللي تقنع عمرها انه لها لو شو ما صار..اكثر شي يعذبها انها تدري انها حبه الاول والاخير تدري ان ناصر يموت فيها....بس ناصر عاقل ويدري ان ليلى بالنسبه له مثل خيوط الشمس تنور له حياته بس ما يروم ييودها ..ليلى بالنسبه له نجمه يناجيها لين الفير بس عمره ما يوصل لها...
تعبت ليلى وهي على هالحال تفكر فيه وتدري انه سراب ..بس عواطفها قامت تسيّرها وحست عمرها ما تقدر توقف تفكير فيه..وصار هالشي من يوميات حياتها..وكيف ما تحبه وهالحب ربى في قلبها من الطفوله وتأكدت منه ونضج في قلبها من 12 سنه..
يلست تناجي نفسها بصمت...
"ناصر وينك..!! ليش الدنيا رخيصه..شو اللي اغلى من البني ادم..الحين صار الميراث وسوالف الفلوس هي اللي تفرق بين الناس...الله يرحمك يا بويه..لو تدري ان عمتي اللي هي اختك ما طبت بيتنا من يوم غاب حسك عن هالبيت..ليت الموت بالاختيار جان رجيت الله ياخذ روحي وانت تتم...بس بعد ما تهون عليه احرق لك قلبك...يكفي كيف حالتك ومرضك اللي مرضته عقب وفاة سوافي الله يرحمه.."
يلست ولوت على المخده وتربعت على الشبريه...وتنهدت بحراره تذوب لها اقسى القلوب...وبدون شعور كانن دموعها مفر لها من قسوة الايام..ويمكن شافت فيها تبريد لروحها المتعبه المثخنه بالجراح....
"ناصر لو ان ابويه وافق يوم خطبتني اول مره شو كان بيستوي حتى لو ما عرسنا ذاك الوقت...الله يسامحك يا بويه قلت اني صغيره...ما تدري ان الدنيا بتتغير وانك يوم بتموت بيفترقون هلك عشان ميراثك..وبيروح اللي حبه القلب وعشقته الروح...ليش يا بويه ما حسبت ان هالبنت اللي كانت صغيره بتكبر..ما ادري يا بويه اذا رمستيه تعذبك بس من اشكي له..ربي اصبر علي والهمني الصبر ما عاد في باقي العمر روح..."
نشت من مكانها ويلست تطالع المنظره...ورفعت ايدها لشعرها وفتحته...وطاح من فوق لين اخر ظهرها...ويابته شوي جدام ويلست تطالعه...وابتسمت بألم...وجدام المنظره..
" باجر يختلط سوادك بالبياض.."
ردت لفته وبندت الليت ومشت دموعها وطلعت من الحجره..كان الممر مظلم بقدر ظلمة الحياة في نظرها...سارت بخطوات ثقيله لحجرتها تجر معاها هم ووجع السنين...ويلست على الكرسي وسحبت الدفتر والقلم وسجلت على صدر الزمن صرخة الم...
" آآآآآآآهٌ من غربة الروح ومن هيجان أوجاعي"
ووقفت وردت شخبطت على الجمله وقطعت الورقه...وكتبت من اول ويديد..

"تعبت أكثر من التعب..أحترق...أحترق مثل الحطب مثل الخشب آه يا حرق اللهب كيف الصبر بين اللواضي والجمركيف الجبر؟؟هذا الكسر ما ينجبر من يجبر كسور الزجاج يارب عجّل بانفراج جل ّالمصاب القلب ذاب يكفي عذاب يالوعتي كبر الفيافي والقفركثر المطرأو كثر أمواج البحرحتى النهرأو كثر قطرات البحرحتى النهراوكثر من ودا البحر عنا وراح يكفي جراح أبعتذر..... يعني : يكفي إذا هذا مزاح؟؟؟؟ما عدت اميز صدقيني بين ضحكي والنواح بين صبري والكفاح بين رمشك والرماح الكل........سبب لي جراح..الكل أرث لي نواح هل يا ترى أصبح عذابي مستباح؟...أم ياترى ماضي أنا عدا وراح !!!!!!!!! وين العدل حتى الأمل عني غدا واصبح جُمَل فيها مواساتي غزل كيف العمل من بايداوي هالعلل يالله يعل اللي تجلا بي وحل أنه يصير مثل السراب ويضمحل أهل ورفاق ما عوضوني عن بعادك والفراق والله يعلم أن قلبي قده ضاق أرجوك يكفيني إحتراق"

صكت الدفتر ونشت بتنزل الصاله وكان الجو بارد...تترياهم...بس تعبت من كثر ما تتريا وقررت ترقد...حطت راسها على المخده ورقدت..
............
حصه على طول بعد اللي صار طلعت فوق وصكت الباب وعقت مخدة سمر ولحافها برا الحجره..ولحقتها سلمى على فوق بس ما قدرت تقنعها تفتح لها الباب....
سلمى: حصوه بطّلي الباب خلي الخبال اللي فيج...
حصه ما ردت...كانت تحترق وتحترق بس ما تقدر تكبت اكثر عن جي...داخلها براكين غضب...لو صاحت جدام اختها بتقول انها ضعيفه...وايد تسمع من نوره هالرمسه ودايما جملها ترن في اذنها..
" انتي دومج مستقويه على سمر وبنات خليفه..دومج تطولين لسانج علينا وعلى خوانج وحريمهم..وما تحشمين حد بس الله مبتليج في محبة ولد عمج اللي يسقي الناس كاس مذلته"
حصه بندت الليتات ويلست بكل ثقه على شبريتها وقاومت الدموع وكانت فعلا قويه...كانت تتنهد تبى تقهر العبره اللي خانقتنها..تكابر ولا تصيح...تدري انهم كلهم بيلومونها حتى بدريه اللي دومها وياها ممكن تلومها على دموعها...
سلمى: حصووه وغلاتي عندج بطلي الباب...او ارمسي على الاقل...
وملت سلمى وسارت عنها تدري بها عنيده ومستحيل تفتح الباب الا في الوقت اللي يرضيها..
نزلت سلمى تحت وشافت ان هل بدريه روحوا..وشافت ان بنات مبارك بن ناصر يلبسن عبيهن وشكلهم بعد هذيل بيروحون...
وهناك عند باب الصاله واقفه مريم وخواتها وسلامه وبنات خليفه وبنات شمسه...وياي من بعيد بطي وبدر ويوسف بيدخلون الصاله...
هنادي: لحظه بطي اصبر شوي...في بنات هني..
بطي يستهبل: احلى شي..
وتحجبن البنات ودخل بطي..وسارن سلامه ومريم شوي بعيد لين ما يمر...
ودخل هو واخوانه...
هنادي: وين ساير...؟
بطي: وين بعد اكيد بسير ارقد تعبان...
هنادي: وين..؟
بطي: اوهوو في حجرة خالي ذياب وين يعني..يالله يوسف.
وسار وياه يوسف ...وبدر تم يسولف ويا امل وايمان...
بدر: اقول من احلى بنات دبي ولا بوظبي..
ايمان: دمك ثجيل..
ريم: بنات دبي...
بدر: والله سوالفكن تييب المرض..اونه من احلى نحن ولا بنات دبي...مالت عليكم احلى شي بنات البحرين وبس..
وسار عنهن وهن يتحرطمن خواته وبنات مبارك الصغار...
وردت مريم وقامت شمسه حرمة مبارك هي وخلود وام راشد..وسلمن عليهم وقبل يظهرن وقفت افنان عدال مريم وطلبت رقمها في دبي..
مريم: هذا رقم الصاله اللي تحت وخذي هذا بعد للي فوق يمكن ما كون تحت دوم..
افنان: ما عندج موبايل..
مريم: يوم اخلص الثانويه العامه وادخل الجامعه ابويه وعدني...
افنان مبتسمه: ولا انا ..ما عندي بس خالي ذياب وعدني يوم اتخرج بييب لي واحد انا وهنادي..
مريم:احسن عقب مب الحين..شو نبى الموبايل الحين..؟
افنان: زين مريامي بدق لج عقب وان شاء الله بزورج قبل اسافر...
مريم مبتسمه: ان شاء الله..
سلامه: ما شاء الله الخوات تعارفن...
حمده: يهّال ما عليج منهن...
عفرا تطالع حمده بنظرات: من كبرج انتي؟
حمده ما ردت عليها..وهاللي قهر عفرا اكثر..
طلعوا بيت بو راشد سايرين بيتهم ودخلن الحريم في بيت بو خليفه وشافن البيت مجلوب فوق تحت والدنيا معتفسه..
نوره: الله يعينا على اعادة الاعمار...
سلمى: شكلنا بنتعب وايد...
عفراء: الشغل الجماعي يخلي كل شي يخلص بسرعه..بنتعاون وكل شي بيخلص بوقته...
ساره: شو نبدا الليله ولا باجر الصبح..؟
شمسه: شو الليله ساره..؟؟ تعبانين نحن خلهن لباجر..
بدريه: لا شموس انتي ما تسوين شي خله علينا نحن...
سلمى: عيب بعد ضيفه وتشتغل..
شمسه: وفرتن علي..
شمسه كان مزاجها معتفس عقب اللي صار..معروفه ومشهوره بتربيتها لعيالها احسن تربيه..والكل يشهد لها بهالشي..وكانت طول الوقت تفكر بطي شو مسوي...!!!!
وسارت شمسه فوق وخذت وياها ريم ومها..اما هنادي وافنان قالن انهن بيسيرن ويا عفرا وحمده فلة خالهن خليفه...
سلمى: انا برتب شوي ويا البشاكير والله يغمضني هن بشر شراتنا...
بدريه: وانا بعد...وياج سلامي..
نوره: انا بسير ارقد..
ساره: عيل بتم ويا بدريه وسلمى..
عفرا: امايه بسير اغير ثيابي وبييكن اساعدكن...
حمده: انا بسير ارقد..
هنادي وافنان: ونحن بعد....
وكل وحده سارت المكان اللي تباه...شمسه طلعت فوق على طول وفتحت باب حجرة ذياب وشغلت الليت وشافت بطي متلحف ورفعت اللحاف شوي من على ويهه..وشافته راقد...وخلته...وهي طالعه...بندت الليت وصكت الباب...
نش يوسف من مكانه: مب قلت لك انها بتيي تشيّك عليك رقدت ولا لاء...
بطي: والله انه مب ريال الهرم خبر امايا..يالوهقه عاد ام سعود هاي تصدق المشتكي الاول..
يوسف: ما عليك بنخلي بدر يشهد ويانا هي تصدقه...
بطي: بس بعد ما ابى امايا تهاوشني...وبدر خوك فتان يباها من الله على الضرب اللي يحصله مني...
يوسف: ما عليك منه ارقد الحين وباجر اغسل لك مخ بدر بسنكرز واي حلاوة ثانيه وتلاقيه عبد مأمور...
بطي: تصبح على خير..
يوسف: وانت من اهله...
.............
وصلوا قوم بو راشد بيتهم...وسار مبارك وحرمته وبناته البيت العود وراشد سار فلته ويا حرمته..وسلامه وحمدان وعمر ولد مبارك وياهم...وفي فلة راشد سلامه فوق في حجرتها قافله الباب...وتغير ثيابها..
وتغني بصوت مسموع" تقدر تروح وتبتعد ان كان يرضي مطمعك..لو حب قلبي ما صمد...عن حب غيري ما امنعك..الحب احلى من الشهد..ومن مثلي حب ودلعك..ولا تظن في قلبي احد يا كيف وهو نبضه معك..وسهيل نجم بلا عمد..ومن فوقه حبي رفعك"
مشطت شعرها وحاولت تلفه ولفت شوي منه مع انه قصير..و على طول وانسدحت على الشبريه...
وفي غرفة حمدان على طول رقد عمر من التعب اللي فيه...وحمدان بعد ما غير نزل الصاله بيسير بيت يده ناصر...بس شافه ابوه وهو نازل...
راشد: وين رايح...؟
حمدان مرتبك: بيت يدي ناصر..
راشد: وهاي حزة طلعات ..عمتك راقده..سير ارقد...ما شوفك فتحت لك كتاب من يوم الاربعاء...ارقد عشان اشوف الدراسه باجر ...وتعويض الوقت اللي قضيته في الهياته طول هالويكند...
حمدان نزل راسه: ان شاء الله ابويه...
ورد على طول حجرته وقفل الباب...
" اففف يا ربي ما شي رقاد شو ايلس اسوي هني..شو هالملل.."
وتم طول الليل يتجلب ما ياه رقاد من الملل مع انه من الصبح ناش...

وفي الدور الثاني في بيت بو راشد...وفي غرفة مبارك يالس ويا حرمته شمسه...
مبارك: نرد باجر...؟؟
شمسه: عيل نتم شو نسوي...عيالك وراهم مدارس يوم السبت ولا ناسي..
مبارك: زين على الله يصير خير...
شمسه: شكلك ما تبى ترد..
مبارك: من قال بالعكس..بس تعرفين ما احب ايلس في بوظبي وايد...
شمسه: من حقك والله...
مبارك: كرهني راشد اخويه فيها والله...
سكتت شمسه ما تريد تتدخل تعرف مبارك بيبدا في لوم اخوه ويعيد سوالف ما تحب تسمعها لان حلولها انتهت...
مبارك: فشلنا وفضحنا بين العرب..عيال عمتي يشوفوني ويا الشباب ولا يون يسلمون...يتخبروني الناس شو بينكم..شو ارد عليهم اقول اخويه ماكل حلال امهم...حتى عمتي لا سرت اسلم عليها تكلمني من ورا خاطرها...
شمسه: وانت شعليك ليش يحاسبونك على شي مالك ذنب فيه..
مبارك: هذي هي الناس كل حد يدخلونه في اللي له واللي عليه...
شمسه: رمست راشد.؟
مبارك: يحلف بالله ان ابويه معطيها حقها كامل وان عيال عمتي ناصر وفهد يألفون سوالف هم وابوهم...ويقول اكيد لاهفين حلالها وهي ما تدري..
شمسه: والله ام ناصر طيبه وعادي يكون حد قاص عليها...
مبارك: ما ادري بس عمتي ما بتصدقنا ضد ريلها وعيالها...
شمسه:زين ما رفعوا دعوى بالمحكمه...
مبارك: فال الله ولا فالج من حرمه...ناقصنا محاكم نحن...هاللي باقي الفضايح...عوذ بالله من فالج...
شمسه سكتت...وتلحفت: تصبح على خير...
مبارك: وانتي من اهله ولو ان الخير معدوم...
..................

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:22 PM
وفي بيت بو خليفه..كانن البنات والحريم اللي ما رقدن يشتغلن...و ع الساعه وحده دخل بو خليفه بعصاه يتعكز عليها...وشافهن يرتبن الصاله ويودن وييبن...
بوخليفه: بناتي ليش ما رقدتن..؟
ساره: والله يا عمي بنرتب شوي ما نروم باجر لكل هالشغل...
بو خليفه: بنتي ساره سيري بيتج ..ريلج سار هناك من الساعه 12 ..بيتج الزم ما عليج الحريم هني يكفن ويوفن والبشاكير هب زينه في البيت..
ساره: ان شاء الله عمي...
وسار بو خليفه حجرته...
سلمى: وا عليه عليك يا حامد اكيد توله علي...
بدريه تتمصخر عليها: والدليل انه دق لج...
سلمى: اووه موبايلي ما شفته والله اكيد حرق التلفون دق...
بدريه: هذا ويهي لو لقيتي نص مس كول...
وتمن يرتبن وسارت سلمى حجرة نوره ويابت تلفونها ويت تربع المطبخ..
سلمى: قبل ادق التلفون ولا اسوي به شي يبته لين هني...شوفي كم مس كول...
بدريه: اشوف..
سلمى: فديت روحه 14 مس كول وثلاث مسجات...
بدريه: يالله فتحينه يمكن شي يعيبني طرشيه...
سلمى: وسعي عني يمكنه بيقول لي سالفه سريه..
قرت سلمى المسجات وعصبت وويهها تغير...
ساره: شو مستوي سلامي؟
سلمى مدت بوزها أونها بتصيح: مسوّد الويه....
بدريه: ليكون خذ الثانيه...
سلمى: بجتله..
ساره: سافر...؟
سلمى: يا ليت...
بدريه: عيل شو الشي الجايد اللي يخلي سلامي تقول عن ريلها مسود الويه..
سلمى: قال...
بدريه تسحب تلفونها: هاتي اشوف...
وانفجرت بدريه ضحك وساره تطالع: شو السالفه بدريه...؟
بدريه: اااه بطني ما روم والله...ساره اقري لروحج...
سلمى: ما يضحك..والله بيشوف..
ضحكت ساره لين ما قالت بس..
ساره: تستاهلين دواج وهذا غيض من فيض...
كان حامد كاتب لسلمى في المسج" دقيت وهلكت وانا ادق وما رديتي تمي في بيت اهلج انا راد دبي..يوم تشبعين وتفضين سوي لي تلفون اييج"
سلمى: بتشوف والله..
بدريه: سمعناها وايد...
وكملن شغلهن وسلمى يلست وياهن لين 2:30 عقب كلهن سارن يرقدن وراهن نشه باجر...
..................
سمر اول ما طلعت فوق وشافت اغراضها برا الحجره عصبت ونزلت عند ابوها بتواشي على حصه...وتخبره شو مستوي وتمت تدق الباب ولا حشمت ان ابوها راقد..
سمر: ابويه افتح الباب بسرعه...
ونش بو خليفه بسرعه: هاه بنتي شي مستوي عسى ما شر...
سمر وهي تصيح:حصه فرت مخدتي ولحافي في الممر..وين ارقد..
بو خليفه عصب: شو اسوي بج ريال شكبري وتعبان وهلكان الضيوف ما سارو الا اخر الليل موعيتني عشان مخدتج..انخمدي في أي حجره لا بارك الله فيج...
وصك الباب بسرعه...
سمر انصدمت من ردة فعل ابوها وتمت تصيح...ومرت بدريه وشافتها هي وسلمى وعرفن شو فيها..وشلتها سلمى وياها حجرتها ترقد عندها...
وبدريه سارت بتدق لعبدالله بس اكتشفت عقب ان تلفونها في حجرة حصه..بس ما تكلمت ونزلت الصاله ودقت لعبدالله..
بدريه: وينك غناتي...
عبدالله: في الميلس...
بدريه: ويا منوه؟
عبدالله: لروحي..راحوا ضيوفكم..؟
بدريه: من زمان والله اني تحريتك رقدت بس قلت بجرب وحظي انك واعي للحين..
عبدالله: فديت غناتي يا ربي..زين ثواني وانا على اسرع من بساط الريح عندج الحين...
بدريه مبتسمه: اوكي اترياك في الصاله...
يلست بدريه في الصاله ...شوي وتسمع دق على باب الصاله ونشت تبطله..وعقب ما دخل عبدالله بندت الباب...
عبدالله: بووووو انا ييت...
بدريه مبتسمه: يا هلا بك والله..
عبدالله يطالعها ومبتسم: يالله يالله شو هالزين كله يا بدوور..(ومد بوزه أونه زعلانه) الحين كل هالحلا للحريم وانا بس مالي الا بقاياه...
بدريه: بس عاد خل عنك هالرمسه...وايد تبالغ...
عبدالله: وين نرقد الحجر ممزوره عرب...
بدريه: لا في حجر فاضيه شو قالوا لك ساكنين خرابه فيها حجرتين..يالله تعال بنرقد..
عبدالله: وين..؟
بدريه وهي تأشر على اخر حجره في الصاله: هناك...
عبدالله: فاضيه..؟
بدريه: هيه يالله وفرشت وكل شي خلاص..
عبدالله: اكيد على الارض..؟
بدريه: ارجوك يا ولي العهد اللي متعود على ريش النعام..
عبدالله: ظهري يعورني ما روم ارقد على الارض وانتي تدرين بهالشي..
بدريه: وكيف انسى ؟ وليش كم عندي عبادي انا ..
عبدالله: عشان جي تبين ترقديني على الارض وتفتكين مني...
بدريه: امنت لك اللي تبى وفرشت لك فراش طبي كان عمي مبارك يرقد عليه... احسن عن الشبريه مليون مره..
عبدالله: بعد عمري والله ..كل حريم الارض ما يسونج يا بدريه...
بدريه: كل هاه عشان فراش..يالله يالله نسير..
عبدالله: يالله نسير..
وسار هو وياها ورقدوا في هذيك الحجره...
==========
وفي حجرة حصه ما رقدت للحين قاصه على عمرها أونها ما بتصيح لو شو ما صار...وقالت في خاطرها" ما شي الا اني ارمس ليلى اكيد هي الوحيده اللي بتفهمني"
ونشت تييب تلفونها....ودقت بدون تردد حق ليلى...
بس طوّل محد يرد وتمت تدق واخر شي ردت عليها ليلى...
حصه بهمس: ليلووه...
ليلى وصوتها رقاد: منو؟
حصه: من بعد انا حصه...
ليلى: شو مستوي..؟
حصه: ما شي بس ما ياني رقاد...
ليلى: وحد قالج اني منوّم..؟
حصه تضحك: يالله خل عنج انا مقهوره ليلوه نشي..بسج رقاد...
ليلى : شو تبين انتي الثانيه خليني ارقد ما فيج صبر لين باجر..
حصه: محد يدق لج تحريتج الوحيده اللي بتفهميني...
ليلى: زين شو فيج..
حصه: ما شي باي..
وصكت حصه التلفون قبل ترمس ليلى...
ليلى ردت ترقد..بس بعد عشر دقايق نشت..وسارت تشوف الساعه ولقتها 3:10 وغسلت ويهها..بطلت الليت وشافت اذا صدق حد متصل بها من شوي ولا كانت تحلم...ويوم فتحت المكالمات الوارده..شافت ان حصه متصله..وتذكرت اللي صار وتلومت وردت تدق لها..
حصه: خير شو تبين..؟
ليلى: اسفه حبيبتي والله ما كنت حاسه..
حصه: اففف ليلوه مضايجه والله..
ليلى: شو استوى بج ارمسي..
حصه: هو..
ليلى: حصوه والله اني مصطله رقاد منو...زين حمد شو سوا اليوم..
حصه: نذل كالعاده..
ليلى: يومج تدرين بهالشي ليش متقبضه فيه..؟
حصه: مثل يوم انج تدرين ان ناصر مستحيل ياخذج ..بعدج تحبينه ليش؟
ليلى بحزن: غصباً عني...
حصه: نفس الشعور..
وخبرت حصه ليلى كل شي صار..
ليلى: طول عمره خسيس وما ينبلع وكارهتنه من ايام زمان..
حصه: حرام عليكم..
ليلى: حصوه حبيبتي الساعه الحين 3:30 شو رايج ترتاحين شوي وترقدين فديت روحج..تدرين شموس عندكم وراج نشه من الصبح عشان تيلسون وياها قبل يردون دبي..وإلا شو رايج..؟؟
حصه: خلاص عيوني بسير ارقد..بس ابى ارمسج باجر...
ليلى: باذن الله...في وداعة الرحمن..
حصه: الله وياج.
ليلى: حصه...
حصه: هلا غناتي..
ليلى:احبج..
حصه بفرح: فديت قلبج وانا بعد..
ليلى مبتسمه: يالله فديت روحج باي..
حصه: مع السلامه..
ورقدن كلهن الثنتين...على طول..
...........

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:22 PM
اليوم الثاني في بيت بو راشد..الساعه 8:30 نشت ليلى اول وحده...وحست بنشاط غريب رغم انها ما رقدت امس عدل ورغم الضيجه اللي فيها بس نشت بسرعه اليوم وعلى غير العاده....وسارت المطبخ وسوت لها شندويتش جبن وكوب شاي..ويلست بتاكل ..وتذكرت حمدان...وحطت الاكل وقالت بتتريا لين ما ينش هو وسلامه...
البيت كان هادي والبشاكير مبطلين بيبان الصاله وصوت العصافير يريح القلب وهوا بارد ياي من صوب الحديقه...وطلعت ليلى وكان الجو يجنن برا..وقبل تنزل من دري الصاله ....
امل: عمتي ليلى...
ليلى لفت صوبها: صباح الخير اموله..
امل مبتسمه: صباح النور...
ليلى: ليش ناشه من وقت...
امل: انا دومي جي اول وحده انش في بيتنا...
ليلى: شطوره..
امل: عمتي ما ريد ارد دبي..قولي حق ابويه بنيلس هني...
ليلى: والمدارس..؟ وين ومن بيكمل دروسج عنج...؟
امل: اففف ما ريد ارد...
ليلى: احيدج تموتين في دبي...شو ياج على هل بوظبي..؟
امل: حبيتهم..ابى اتم هني...زين عمتي وين سايره الحين...؟
ليلى وغيرت رايها:بيلس في الحديقه..تيين وياي؟
امل: هيه..
ويلست هي وياها...وتمت تسولف لها شو تسوي ما تسوي....وعن المدرسه وكل شي...وقالت لها امل انها كانت مشتركه بمسابقة افضل صوت في أي مجال على مستوى في المشاركات الصيفيه...وفازت بالمركز الاول محلياً...
ليلى: زين والله وليش ما شاركتي على مستوى الخليج...؟
امل: ابويه ما خلاني قال عيب...
ليلى: صح فديت بنت اخويه اللي تفهم..وفديت صوتها الحلو....
امل مستحيه:عمتي استحيت..
ضحكت ليلى..
امل بثقه: عمتي شو تبين تسمعين..؟
ليلى: امممم أي شي...على ذوقج...
امل : احم احم...
وغنت"الزين هذا حلو و زين..خصه الي لبس القلايد..فتان يسبي القلب والعين..فيه الحسن والزين زايد...ما شفت انا في وصفه اثنين...ذرف الصبا غض النهايد..من وين هذا الريم من وين..لي صار للغزلان قايد...مفنود عن كل المزايين..نوره لنور الشمس عايد في مبسمه در مثامين..مسك ودانات فرايد..عوده اذا هب الهوا يلين فارع ومياس ونايد..تحلى به الاوصاف وتزين..وتزين به حتى القصايد..."
ليلى منصدمه من صوتها: هذا وتوج ناشه من الرقاد جي..عيل لا صحصحتي شو بتسوين..؟
امل: قولي ما شاء الله عن تحسديني...
ليلى تضحك: فديت روحج والله صوتج جنان اموله...
امل: زين عيبج..امس غنيت للبنات في بيت يدي مبارك...
ليلى: منو اكثر وحده عيبتج ومن اللي ما حبيتيها...؟
امل: حبيت ميره وريم مع انها شوي خقاقه..بس ما حبيت مها ابدا ..لانها شرات ايمانوه اختي...
تضحك ليلى: خقاقه..؟
امل: ودلوعه...
وقبل ترمس ليلى سمعت صوت شيخه من بعيد...وقامت ودخلت البيت وشافتها واقفه في بداية الدري من فوق..ومبتسمه ابتسامه مشرقه من الصبح...وماسكه دب صغير..ولابسه قميص برتقالي فيه عصافير صفرا وبنطلون نفس الشي...
وبفرحه طفوليه اول ما شافت ليلى وعيونها بعدها ما بطلتها عدل مدت ايديها عشان ليلى تييها وقالت: امي..
ابتسمت ليلى وضحكت امل..وسارت لها فوق وشلتها..
ليلى وهي تحبها على خدها: فديت هالويه وفديت هالخدود يا ربي..
امل: عمتي وايد دبه..شو تأكلينها..؟
طالعتها ليلى بنظره حاده: قولي ما شاء الله..
امل مبتسمه: ما شاء الله..
شيخه ماسكه ثوبها وعفست ويهها وتطالع بدلتها باحتقار: ماليد ثليه..مث حلو..
ليلى طالعتها بخبث: نروح نتسبح.؟
شيخه بخوف: لا لا ماليد ثبح...
ليلى: زين تعالي بغسل ويهج حياتي..
وسارت الحجره وغيرت لها ونزلت الصاله ويلسن امل وليلى... وشيخه يالسه على ريول عمتها ليلى ..
ليلى: شواخي..
شيخه وهي طايحه براسها على كتف ليلى وبكسل: هاه..
ليلى: غني لي عشان امل تسمعج وانتي تغنين...؟
شيخه: ماليد..
ليلى: من يبى حلاوه...؟
امل تغايض شيخه: انا...
شيخه نشت بسرعه وبعصبيه: لا لا انا...
ليلى: ما يي معاج الا هالاسلوب..يالله غني يا علايه...
شيخه: يا علايه يا علايه ابوث ما عبلني يا علايه..
واستحت شيخه من امل وحطت ويهها في حضن ليلى وما قدرت تكمل...لوت عليها ليلى ويلست تتفداها ساعه..وقطعتها بوس..وامل ميته ضحك عليهن...
ويلست تسولف وياها لين ما نزلوا الباقين وسلموا وقربوا الريوق...وتريقوا كلهم..
................
الساعه 9:15 في بيت بو خليفه...الكل رقود هلكانين ومحد منهم نش للحين..وفي حد يبطل باب الصاله من برا بس مب رايم له...
" افففف شكله مصكر من داخل شو هالحاله...يا رب ان البشاكير نشن"
وسار من الباب اللي ورا الفله ولقى وحده من البشاكير تحط الحب للطيور في الحديقه اللي ورا...
ذياب ينادي بصوت مبحوح عشان محد يسمع: ناتالي ...
ناتالي: نعم بابا...
ذياب: قصري حسج.. علني ما صرت ابو جانج بنتي...
ناتالي: شو ريد...؟
ذياب: شو ابى من ويهج بعد...اقولج باب الصاله سيري بطليه ما اريد ادخل من باب المطبخ وتقبضني امايا..
ناتالي: ما في ولا واحد ينش لين الحين روح من هذا باب....
ذياب: بابا مبارك ما يسأل وين انا امس...؟
ناتالي: انا كيف يعرف..يمكن يسأل ماما..تعال تعال انا شوف طريق في حد ولا لاء..؟
ذياب: زين منج فايده..
وسارت البشكاره تشوف الصاله..واشرت له ان محد وعلى طول طلع فوق بسرعه لان ابوه يرقد تحت...واول ما وصل باب حجرته وبطلها...شاف ثلاثه رقود فيها..بطي ويوسف وبدر.
ذياب وايده على راسه" يالوهقه..عيل شموس اختيه يت وشيكت البارحه على عيالها واكيد بتقول اني ما رديت للفير...يا ربي شو اسوي."
ويلس في الحجره يفكر ويفكر...انه لازم ما يكون راقد في الحجره هذي..واحسن شي يفكر انه يرقد برا هالفله بس كيف..؟
"اووه كيف ما يت على بالي...هذي احسن فكره والله.."
وصك ذياب الباب وسار على طول وهو نازل على الدري سمع حد يرمس...
بو خليفه: جينا...جينا...
جينا: نعم بابا...
بو خليفه: ذياب رد من برا ولا بعده...
ذياب مات من الزيغه وقبض قلبه..وما عرف شو يسوي.."متى نش هذا..؟خلاص انكشفت انا شو دخلني هني يا ربييه شو هالمصيبه من الصبح.."
جينا: ما يعرف بابا بس باب الصاله من امس بند...يمكن هو في حجره فوق...
بو خليفه: وين اروم اطلع له الحين ..انا يالله يالله امشي..لو طلعت فوق اموت..بس بيلس له هني في الصاله...
ذياب" والله هاللي ناقص بعد"
ورد ذياب فوق...وسمع صوت حجرة تتبطل...وعرف انها شمسه وقبل يربع صوب حجرته...
سلمى بنبره حاده: وين شارد.؟
ذياب بعد ما طاح قلبه من الزيغه: الله يخسج موتيني من الرعب..تحريتج ام سعود..
سلمى: خس الله ويهك جي ترمس اختك اللي اكبر عنك...وين كنت ومتى ييت..الحين بنزل لابويه ارمسه...
ذياب: سلامي الله يخليج ابويه يالس في الصاله يترياني..حرام ساعديني ابى اظهر...
سلمى: وين بتروح..؟
ذياب: بسير انخمد في الميلس..جني راقد من البارحه وجي ما بيحس..
سلمى: اسفه ما اقص على ابويه...
ذياب: سلامي بس عاد..اوكي لا ترمسين ولا تقولين انج شفتيني ما في داعي تكذبين من الاساس..
سلمى نزلت وطنشته...ووقف على راس الدرج...وسمعها تسلم على ابوها اللي ينشدها عن ريلها وهي قالت له انه بييها اليوم...
سلمى: ابويه تعال نتريق في الحديقه...
بو خليفه: لا بنتي انا ما ريد باب الصاله يتبطل ما ادري به خوج وين يسير ما رد بعده للحين...
سلمى: ابويه خلك منه ذياب اكيد راقد في الميلس..
ذياب من فوق" فديتج سلامي والله انج اختي السنعه..."
بو خليفه: انا مب ناش من هني..اعرفه ذياب ما يداني يرقد على الارض...ومستحيل يرقد في غير حجرته...
ذياب يرمس روحه" احلف انت بس هاللي ناقص..انا مستعد ارقد على جمر بس انت اطلع من الصاله"
ويلس يفكر شو يسوي وكيف يطلع من الصاله واخر شي يته فكره..وطلع وكمل طريجه لين فوق ووصل باب السطح...وفتحه..ويلس فوق يفكر كيف ينزل وشاف سلم من السطح لين نص الفله مثبت في كل البيوت اللي لها هالديزاين.....وعقب نزل من فوقه...لين تحت..ويوم وصل صوب الدرايش تقبض فيهن ومسك عمود الماي وتزحلق عليه ونط الارض...وانطرت كندورته من تحت لين ركبته...وتخيست تراب وماي...
ذياب وبصوت عالي: عشت يا راعي المغامرات والله هوليوود لازم تعتبرني احد المغامرين بدون حبكه ولا خرابيط واكشن على الهوا وصدج بعد...
ونزل راسه يشوف كندورته وسولف لعمره"نفاد بدل الوحده عشر..بس وين ادسها من هالبشاكير الملاسين"
وسار يربع لين ما وصل الميلس...وشاف سعود راقد لروحه هناك..وسحب عنه اللحاف وتلحف وجلب وحده من مخدات الميلس ورقد على طول...
.
.
تعب بو خليفه من كثر ما يتريا..وبطل باب الصاله..وهو نازل الدري شاف نعال ذياب وانصدم كيف دخل والباب مبند..بعدين حس انه ظلمه وانه اكيد راقد فوق....
وسار ويلس في الحديقه ..وشوي نش بدر ويوسف وساروا عند يدهم في حديقة البيت....وسلموا عليه...
بو خليفه: حيا الله الرياييل...
بدر: الله يحييك يدي مبارك..
يوسف: ما شاء الله جو بوظبي هاليومين يفتح النفس...
بو خليفه يضحك: احسن من حرها...الا اقول يوسف خالك ذياب رقد عندكم ولا لاء...
يوسف ارتبك وتذكر ان خاله ذياب موصنه هو وبطي...
بدر: لا ما رقد ويانا...
يوسف" يالوهقه"
بو خليفه: زين ولدي قم بارك الله فيك شوف اذا راقد بالميلس ولا لاء...؟
بدر: ان شاء الله يدي...
وسار بدر الميلس ويوسف حس عمره مرتبك وايد...بس يلس يسولف ويا يده..لين ما ياهم بدر...
بو خليفه: هاه ولدي ؟
بدر: راقد في الميلس الصغير اللي ورا صالة الطعام مال الرياييل هو وسعود خويه...
بو خليفه بضيج: الهرم يتحراني ما بعرف سواد ويهه...
يوسف يرقع الموضوع: يمكن انه يا ولقى الباب مبند..
بو خليفه: انا قافل الباب الساعه ثنتين الا شي..وكل خالاتك رقدن بس ما عليه ان شاء الله انا بشوف لي صرفه ويا هالولد...
ويلس بدر يسولف ويا يده هو ويوسف ويتهم سلمى ويابت الريوق ويلست وياهم وتريقوا..
....................
الساعه 10:00 الصبح الموبايل يدق..ويدق بس محد يرد..يسكت ويرد يدق مره ثانيه...يتحرك من مكانه..وينجلب على الجهه الثانيه..ويعصب فجأة
"شو هالحاله محد يعرف يرقد في هالبيت.."
شل التلفون وتم يتحسسه..واغلقه على طول بدون ما يشوف من اللي يتصل...بس ما حط راسه الا وتلفون الحجره يدق..ونش معصب من مكانه..
شل السماعه وبكل غضب الكون اللي متيمع في نبرة صوته..
حمد: خير في شي ..ما تحسون الساعه 10 الصبح ما تعرفون تخلون الناس ترقد..؟
اليازيه:مب منك يا حمد من اللي تدق لك ..هذا ويهي ان شفت **** مره ثانيه..
حمد ارتبك وما عرف ويمع كلامه: يزوي سوري فديتج والله مب راقد عدل تحريته حد مغلط...
اليازيه: وليش منو بيدق لك غيري..؟ محد قريب منك الا انا بتدق لك في الوقت اللي تبى...
حمد وهو تعبان موت يلس على طرف الشبريه: زين غناتي ما شاء الله ناشه من وقت...
اليازيه بدلع: هيه بس حبيت اقولك ان اهلي اليوم سايرين العين..كلهم ومحد بيتم الا انا..
حمد مبتسم: ويعني...؟
اليازيه: حموود بس عاد ما يليق عليك الاستهبال...
حمد يضحك: فديت روحج حبيبتي..زين متى امرج...؟
اليازيه: بسوي لك مس كول يوم اكون جاهزه...
حمد: اوكي ..
اليازيه: عيل حبيبي كمل رقادك و خلاف ارمسك...
حمد وارتاحت نفسيته انه بيبند: زين حياتي الله وياج...
اليازيه: بباي...
وبند عنها حمد وسحب واير التلفون...
" مأذيتني هذي شو تبى..هالبنات محد يسوي لهن سالفه..والله انهن يابن لي المرض متى القى لي وحده افهمها وتفهمني.."
وانسدح بكل برود ورقد يتريا اليازيه الليله..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:23 PM
الساعه 10:30 الصبح يت سلامه بيت يدتها غاليه وكان وياها كم كتاب ودفتر..ودخلت الصاله وشافت شيخه منسدحه جدام التلفزيون وتشوف الفيديو وكانوا حاطين لها (شركة المرعبين المحدوده) ومحد كان في الصاله الا هي....يت سلامه وحطت كتبها على الطاوله وابتسمت بلعانه..وسارت وقفت جدام التلفزيون..وتمت شيخه تلف يمين ويسار عشان تشوف وسلامه تغايضها عشان ما تخليها تشوف التلفزيون...
شيخه: قومي قومي طفثه...
سلامه تضحك: انتي طفسه...
شيخه: ماليد وثعي وثعي..يالله..
سلامه ببرود: مابا اوسع كيفي...
وبندت سلامه التلفزيون..
وصاحت شيخه وتمت تضرب بريولها على الارض..وتصارخ..وتتجلب يمين ويسار..
شيخه: ماليد ماليد...ابى مالد وثوثني..ثلامه طفثه..خاثه..
سلامه تضحك على رمستها: انتي خايسه وطفسه..
يت شرملى بسرعه من الحوي يوم سمعت شيخه تصيح وشافت سلامه وعصبت..
شرملى بعصبيه: شو هدا انتي شو سوي...؟
سلامه: مالج خص..
شرملى وهي تشل شيخه: انتي مافي مخ بنت كبير سوي مشكله ويا بيبي صغير..عوز بالله منج..
سلامه: يالهرمه عوذ بالله منج انتي..يا ويه ابليس..
شرملى وهي معصبه: انا خبر بابا راشد...
سلامه بثقه: خبري..من درا عنج انتي وبابا راشد..
شرملى تمت تتحرطم: بنت مافي ادب..
وشيخه بعدها تصيح وما سكتت وتسحب شعر الخدامه..لين ما هدتها..ويلست على الارض...وتصارخ..
شيخه:مالد وثوثني...اليد مالد وثوثني...
سلامه تصارخ: بس سكتي ابى ادرس....
شرملى: روحي بيتكم شو يريد يقعد هني..
سلامه: بيتج هو يا مسودة الويه..؟
ودخلت ام راشد من باب الصاله لابسه عباتها يايه من بيت جيرانهم...
ام راشد: شو هالحشره اصواتكن واصله باب الشارع..
سلامه: امي غاليه شوفي هالشرملى مالتكم تسبني..
شرملى: كدابه ماما والله هي يضرب شيخه...
سلامه تشهق: يالجذابه ضربتها؟؟
ام راشد: بسم الله منكن.شو مستوي عليكن..؟
شيخه طوف الصاله بتتكسر من حسها وهي تصارخ من الخاطر...وشوي وتيي ليلى على صوتها من فوق...وتنزل مريم وايمان وامل..
ليلى بسرعه رايحه صوب شيخه: حياتي شو فيج حبيبتي ليش تصيحين؟
وشلتها ولوت عليها..وتقبضت فيها شيخه بقو...وتمت تصيح من خاطرها...
شيخه: مالد وثوثني...
ايمان: شو تقول..؟
ليلى: منو مبند التلفزيون عنها...؟
سلامه: شرملى..
ويلست على الكنبه وحطت ريل على ريل..وفتحت كتابها ويلست تلعب بشعرها...
ليلى: شويخ منو مبند عنج الرسوم..؟
شيخه وهي تشهق من كثر ما صاحت وتأشر على سلامه وماده بوزها شبرين: طفثه هذي..
ليلى:سلامه كم مره قلت لج لا تأذينها ما تستحين انتي حاطه راسج براس وحده ياهل ما تفهم شي...
سلامه: ما يخصني هي معليه صوت التلفزيون على الاخير...ما خلتني ادرس...
ليلى بعصبيه: خلصن الحجر ما شي الا الصاله تدرسين فيها..وبعدين من فلاحتج ولا درجاتج اللي تبيض الويه..
كانت ليلى ترمس جدام بنات مبارك وامها...وما حست بعمرها الا وقالت هالكلام...
سلامه نشت من مكانها وهي معصبه ما توقعت عمتها ابد بتقول هالكلام وفرت الكتاب تحت وتمت تطالعها وما نزلت عيونها من عيون ليلى وانترسن عيون سلامه بالدموع حست ان كبرياءها انطعن...وطلعت برا سايره صوب فلتهم على طول...
احترم الكل صمت ليلى..وسحبت مريم خواتها وطلعن فوق...وام راشد يلست حذالها ...حتى شيخه يوم شافت ليلى معصبه سكتت وشرملى طلعت برا الصاله...
كانت ليلى ساكته ما عرفت شو تسوي ولا شو تقول...وفكرت كيف سوت جي وبينها وبين نفسها بصمت..
" حبيبتي يا سلامه فديت روحج والله عورني قلبي بس كل شي ولا شيخه عاد"
ام راشد: بنتي هوني على عمرج هذيل يهال لازم يستوي بينهم جي..
ليلى: عادي امايا ما صار الا كل خير...
ونشت ام راشد سايره صوب حجرتها...
شيخه يلست تطالع ليلى وتنقل نظراتها بينها وبين كل شي في الصاله...يلست ليلى على الكنبه..وسندت راسها وتنهدت من القلب..وشيخه يلست على الارض وتمت ترسم بايدها على الارض وتخربش صور من خيالها..ورفعت راسها تطالع ليلى بس انتبهت انها ما تطالعها ويلست تتحرك تبى تلفت نظر ليلى بأي شي...بس كانت ليلى غرقانه في افكارها...
نشت شيخه من مكانها وحاولت بصعوبه انها تطلع على الكنبه وما قدرت..وتمت تستجدي ليلى بنظراتها انها ترفعها بس ليلى كانت مطنشه وما اهتمت من كثر ما هي ضايجه....
واخيراً..قدرت شيخه تطلع ووقفت على الكنبه..ويلست على ريول ليلى وبكل هدوء لوت عليها وحطت راسها في رقبة ليلى...
شيخه : حبيتي انتي..(حبيبتي انتي)...
وحطت شفايفها على خد ليلى ورصت بقو عليها وحبتها من الخاطر ووسعت عنها شوي..
شيخه بعد ما باست ليلى بقوه: ااححححح ..قوه..(كانت تقصد بوسه قويه)..
ابتسمت ليلى رغم كل الضيج اللي فيها..ولوت على شيخه...وباستها على خدها...
شيخه رفعت راسها بعد ما تأكدت ان عمتها هدت...
شيخه مبتسمه: مالد وثوثني...
ونشت ليلى وشغلت الفيديو..وحطته لها...وسارت عنها...
شيخه: يلثي ثوفي مالد وثوثني...
ليلى: لا غناتي انا بروح انتي شوفي مارد وشوشني لروحج انا برد بعد شوي..
شيخه وهي تسوي عمرها مؤدبه: ذين..
................
نشت حصه الساعه 11:20 وبطلت الباب..وقبل تنزل شافت باب حجرة ذياب مبطل وطلت براسها وشافت بطي يالس عدال يوسف ويرمسون بصوت واطي..وبدر عندهم بس بعيد شوي يالس على الكمبيوتر...ودخلت..ونشوا يسلمون عليها لانهم ما شافوها من يوم وصلوا..
حصه: شو تسوون هني ليش ما تنزلون..؟
بطي بتردد: ماريد انزل...
يوسف: محد في الصاله الاحريم وبنات..
بدر بعد ما رد للكمبيوتر ومعطنهم ظهره: ما يبون يشوفون امايه مسودين الويه..
حصه مبتسمه: ليش شو مسويين..؟
تنهد يوسف من قهره من اخوه بدر الملسون...
بطي: خالوه..بخبرج شي عن خالي حمد...
انتفضت حصه وحست شي بجسمها ..وشعرها كله وقف...
يوسف: ريال خربان..
حصه ما ردت بس مبطله عيونها وبينها وبين نفسها" يعني محد الا انا تقولون لي هالرمسه"
وخبرها بطي كل السالفه...
حصه بضيج: زين يوم انزل برمس شموس انا... خلكم عادي...طنشوا حمد ولد عمي دومه جي ما يداني حد..
وطلعت حصه من الحجره وهي متضيجه..ونزلت تحت وشافت ميره يالسه ويا سمر...حصه اول ما شافت سمر ابتسمت ابتسامه خبيثه...واول ما شافت سمر حصه طالعتها بنظره حاده...
حصه مبتسمه: يمدحونهم اللاجئين من حجره لحجره...
سلمى: شف عوذ بالله منج...ليش تتحرشين فيها وهي ساكته..؟
حصه:متفيجه ما عندي شغله...
سمر ساكته ما تقدر ترمس بعدها ما نست هزبة ابوها البارحه...
حصه: تريقتوا؟
سلمى: انا تريقت ويا ابويه وبطاي ويوسف وبدر...بس الباقين مادري..
حصه: وين شموس ونوره وبدريه؟
سلمى: بدريه بعدها راقده ونوره وشمسه مسيرات على خالتي فاطمه ما تروم تيي تسلم على شموس فيها روماتيزم وقالت امي نحن بنسير لها...
حصه: زين خلاص انا ابى اتريق..
سلمى تأشر على المطبخ : هناك الدرب سيري تدلينه بيتكم ما يحتاي...
حصه: سمر..
سمر رفعت راسها وتمت تطالعها بغضب:شو تبين.؟
حصه: دخيلج روحي قولي حق جينا تسوي لي ريوق ما فيني اسير لين هناك...
سمر: ماريد..
حصه: حرام سمر اول مره اطلب منج شي...
سمر: ليش طردتيني امس..ابويه هزبني في الليل..
حصه وهي تبى تمسك عمرها لا تضحك: خلاص حقج علي والله باجر بييب لج شي حلو وياي من الدوام..
سمر متأففه بعد ما لعبت حصه بعقلها شوي: زين بسير يالله ميره نروح...
وطلعن..
سلمى: يا ويلج من الله شو تسوين فيها..؟
حصه: كيفي محد عندي افرغ شحنات غضبي فيه الا هي...
سلمى: ما عليه يايينج الدور..
حصه: من منو...؟
سلمى: ما في شي يصعب على الله..
سكتت حصه ويلست على الكنبه وبطلت شعرها القصير الاسود وطاح على كتوفها وتمت تحرك راسها يمين ويسار بدلع...
حصه: سلامي حلوه انا؟
سلمى: مب اكثر عني..
حصه: زين حلوه ولا لاء؟
سلمى: يعني مب وايد...
حصه: عادي اتقبل غيرتج القاتله ما لومج...
تضحك سلمى...وتدخل ام خليفه ونوره وشمسه....وسلمن ويلسن...
شمسه وهي تيلس على الكنبه: اااخ يا ريولي والله تكسرن...
نوره: اااه يا عظامي والله بغيت اموت...قلت لج امايه بنسير بسياره بس الله يهداج ما طعتي..
ام خليفه: شو من حرمات انتن..العيازه في عظامكن ما فيكن شده تسون شي...مشيتن خطوتين وهلكتن عيل لا قلت لكن بنسير نمشي في الفريج بالليل شو بتسون..؟
شمسه: امايا انا كبرت عوده خلاص عيزت ما تحمل أي مجهود...
نوره: لا لا انا ما عيزت بس تعبانه هاليومين...
سلمى:الحين تبن سياره لين بيت خالوه فاطمه..؟ من بعده هو؟
شمسه: ما تشوفين ريولي والله بغن يتفطرن من التعب...
ودق تلفون حصه وقامت من عندهن وسارت الحديقه ويسلت ترمس...
حصه: هلا والله شو هالصباح المنور...من وين الشمس طالعه اليوم.؟
ليلى: فديت روحج من مكانها اللي كل يوم...
حصه: شحالج اليوم.؟
ليلى: بخير وانتي شو النفسيه اليوم ان شاء الله احسن..؟
حصه: حد يسمع هالحس ويتعب مستحيل...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:24 PM
ليلى: اقولج باي..
حصه: لا لا تعالي وين تبين مب الحين تنتحرين..
ليلى: خلاص حفظتي المنهج...؟
حصه: اكيد ما يبا له شي..حتى حمدوه قامت تطبق عملي...
ليلى مبتسمه:ولهت على ناصر...
حصه مبتسمه: يا ربييه على هالناصر اللي قالب لج الحياة فوق تحت...
ليلى: شسوي الله بلاني في حبه..
حصه: باجر بتشوفينه...
ليلى: وايد مستعيله ما داني هالويكند...
حصه: ما يستاهل محبتج..ما يسوي أي خطوات ايجابيه...
ليلى: ما طلبت رايج..يعني هو بكيفي احب ولا ما احب..
حصه: محد يروم لج ...شو سويتي اليوم؟؟
ليلى: حصه ابى اقول لج شي..
حصه: قولي فديتج...
ليلى: اليوم زعلت سلامي وجرحتها جدام بنات مبارك...
حصه ببرود: وخير يا طير..ياما هزبنا حمدوه وعفاري ولا سمر اختي في وجه المدفع اربع وعشرين ساعه...
ليلى: انا مب متعوده ازعل حد من عيال اخواني...
حصه: برايها هي بترضى وبعدين سلامي ويهها لوح ما تحس روحها ولاديه وتستاهل اللي ييها..
ليلى: حرام عليج والله انها ملكة جمال شو تقولين واحساس وانوثه بس شخصيتها وايد قويه...
حصه: زين برايها اذا ما رضت راضيها...عطيني شواخي برمسها...
ليلى: تشوف التلفزيون...
حصه: ازقريها...
وزقرت ليلى شيخه ويت تركض للتلفون...
شيخه: الوه...
حصه: ياااااااااي فديت حسج يا عمري...
شيخه: ........
حصه: شواخي..
شيخه:هاه..
حصه: تحبيني..؟
شيخه:لاء...
حصه: افا يا دبه...زين شو تشوفين في التلفزيون....
شيخه بفرح وتزاعج بصوت عالي: تأااالي ثوفي مالد وثوثني...
حصه تضحك: فديت روحج....
وخذت ليلى التلفون وسارت شيخه...
ليلى: شبعتي..؟
حصه:فديت روحها والله خبلت بي...عطيني اياها ليلوه..
ليلى: هاللي ناقص انتي حد يعطيج يهال عشان تجتلينها يا متوحشه...
حصه: حرام عليج ....ما حبج..
ليلى: احسن...
حصه: وشو بعد...يالله متى بيي باجر ابى اداوم...
ليلى: مادري بس حصوه ابى دفاتري ومذكراتي من عندج...
حصه: بالمشمش ...يوم تردين صوري مال الابتدائيه بردهن لج...
ليلى: يا هالصور..ما بردهن..عندج صور مثلهن حق شو تبين مالي انا...؟
حصه: كيفي مااداني شكلي يوم كنت في الابتدائيه واريد اقضي على كل الصور..
ليلى تضحك: اوكي بعطيج الصور وقطعيهن بس كيف بتقطعين باقي الصور اللي عند البنات...؟
حصه: مابا كيفي خلها عندهن اهم شي انتي ما ريدها عندج..
ليلى: عيل موتي والله ما تاخذينهن...
حصه: سخيفه..
ليلى: طالعه عليج..
حصه: زين ابى صور شواخي..
ليلى: اوكي بصورها وبعطيج..
حصه مبتسمه: فديتج والله..زين يا ويهج بسير لخواتي فضيحه يالسات لرواحهن وبيسيرن اليوم بيلس عندهن شوي خصوصا اخت نوره محد بيشوفها لين عقب رمضان..
ليلى تضحك: اوكي غناتي الله وياج..سلمي عليهن..
حصه:يبلغ فديتج..
................
الساعه12:00 سلامه في حجرتها شابه ضو ومعصبه وفيها قهر ما عرفت شو تسوي وفتحت الكبت وطلعت كل ملابسها وعقتهن على الارض..وخربت كل شي وطيرت الاوراق على الارض وعقت كتبها من فوق المكتب ولوت على مخدتها وصاحت..ما عرفت من قهرها شو تسوي ..ليش عمتها رمستها جي جدام بنات عمها مبارك وهي ما تدانيهن مول؟ ..كيف تجرح احساسها عشان ياهل صغيره ما تفهم شي..؟كيف تسمح عمتها لنفسها تخلي مريم والباقين يسكتون من الفشله يوم جي رمستها؟ زين هي مب شاطره وتدري بهالشي ليش عمتها تعايرها وتغايضها فيه؟
لاول مره سلامه تتقبل شي بحساسيه وطول عمرها قويه وما ترضى الا وترد الا يوم تكون ليلى في السالفه تسكت تستكثر منها كل شي مب متعوده منها غير البزا والحب الزايد...
وهناك في فلة ناصر ابو راشد...ليلى يالسه في الصاله وعقب ما بندت من عند حصه...سارت وشلت شيخه وبندت التلفزيون...
شيخه وليلى شالتنها: وين نلوح؟
ليلى وهي تحاول تغير الموضوع: بنلعب...
شيخه بفرح:عند وحث؟
ليلى:لاء ..
وبينها وبين نفسها" الله يعيني على حشرتج الحين لو تدرين وين بنروح؟؟"
وطلعت ليلى فوق ودخلت حجرتها ويلست شيخه على الشبريه وكانت شيخه تسمع صوت شي مشوش في الحجره وسارت صوب الحمام..وشافت الماي مفتوح في البانيو وينترس ماي...وردت بسرعه وشكلها متغير..
شيخه: ماي ماي من ثوي تش...؟
ليلى وهي تفتح كبت شيخه وتطلع لها لبس: خليه بنروح نتسبح..
هني الصاعقه حلت على راس شيخه اللي عرفت انها بتسوي الشي اللي ما تطيقه وشردت في الحجره وتمت تصيح ..
شيخه: ماليد اثبح ماليد..
ودخلت في كبت ليلى ونها بتنخش..وهي تصيح...
ليلى وهي تضحك: الحين محد قالج شي..اندسي في الكبت ومحد بيشوفج بس ليش تصيحين داخل ؟ جني ما بعرف انج هني..؟
فتحت شيخه الكبت ونظراتها تستجدي ليلى:مابا مابا...
ويت لها ليلى وشلتها وهي تمت تصيح وعرفت ليلى انها بتبدا مناحه يديده فيلستها على الشبريه قبل تشل ملابسها..
ليلى: ليش حياتي الماي حلو ليش تخافين؟
شيخه وهي تلوي على ليلى بقوه: ماليد ماليد ثبح...
ليلى: زين شواخي انتي حلوه وشعرج حلو وويهج حلو شوفي هالثوب اليديد انا اشتريته حقج..حلو حياتي...
ويلست ليلى تأشر على ثوب شيخه اللي هي لابستنه: شوفي هذا يع مب حلو وريحته مب حلوه..يالله عشان سلامي ما تضحك عليج بنروح نتسبح ونلبس ثياب حلوه وبنروح عند الوحث...
شيخه اللي سكتت: بنلوح عند وحث..؟
ليلى مبتسمه: هيه بنلوح عند وحث....
شيخه: انتي مالوحين..؟
ليلى: بلى بروح وياج..يالله حبيبتي تعالي بشل ثيابج عشان اسبحج...
وشلت ليلى ثيابها وودتها البانيو ويلستها فيه ويوم صبت الماي على راسها ...
شيخه بخوف: ما ثوي ثابون...؟
ليلى: لا حياتي ما بسوي صابون انتي بس يلسي...
وسبحتها عقب طلعتها ويابت لها عيش ابيض وروب واكلتها وعلى طول رقدتها....وصلت صلاة الظهر..وصكت الباب ونزلت تحت....
..........
حمدان لبس هو عمر وعمهم مبارك وساروا الحوش يشغل مبارك الموتر وشاف راشد ياي من بعيد...
مبارك: يالله يا بو حمدان اتأخرنا...
راشد: ياي انا خلاص..
وركبوا الموتر وساروا المسيد عشان يلحقون على صلاة الجمعه....
وفي البيت كانت خلود هي وشمسه اللي يسون الغدا وما خلن البشاكير يدقن شي...وام راشد سارت تصلي الظهر..محد تم الا ليلى هي و بنات مبارك اللي يالسات في الصاله يشوفن التلفزيون....
مريم: عمتي انا بسير اصلي في حجرتج...
امل: وانا...
ليلى: زين بس تحملن تنش شيخه توني رقدتها....
مريم: ان شاء الله عمووه..
ايمان: انا ابى شيلة صلاه نظيفه..
ليلى وهي تطالعها بطرف عينها: وليش اخت ايمان حد قالج ان نحن نصلي في شيل نجسه لا سمح الله...
ضحكت مريم وطلعت فوق هي وامل..
ايمان: ما قلت بس ابى شي نظيف..
ليلى: المشكله انج راده دبي اليوم ولا جان عرفت كيف تشوفين الشيل النظيفه...سيري حجرة عويش ورا الباب شيل الصاله تنقي انظف وحده والبسيها...
ايمان: زين
وسارت عنها وليلى طلعت سايره صوب فلة راشد وشلت كتب سلامه اللي خلتها في البيت...اول ما دخلت لقت البيت مظلم وشغلت الليتات وكانت ريحة البيت تجنن...
" ما شاء الله عليج يا حرمة اخويه كامله في كل شي بس عيبج هالعيال ما تنشدين عنهم"...
طلعت فوق ومرت الصاله وشافت حجرة حمدان مبطله ودقت ودخلت بس محد كان فيها وعرفت انه راح يصلي..طلعت وسارت حجرة سلامه وعرفت اكيد انها مبنده...بس يوم جربت تفتح الباب تبطل وكانت الحجره مثلجه ...بس مزبله من الاغراض اللي فيها..وشافت ليلى شكل الحجره وانصدمت مهما كان سلامه نظيفه ومرتبه عمرها ما سوت جي...
ليلى في خاطرها"الظاهر انها فرغت غضبها في اغراضها"
سارت ويلست على الشبريه وشلت لحافها وكانت سلامه شبه غافيه...ونشت اول ما سحبت عمتها اللحاف...
ليلى مبتسمه وبكل حنان: حبيبتي...
سلامه اول ما شافتها صدت وردت تتلحف...
ليلى قلبها عورها: سلامي غناتي...
وشلت اللحاف وحبتها على خدها...هني سلامه ما قدرت تتحمل ويلست تصيح...وليلى حست عمرها ميته ما قدرت تتحمل...تشوف شيخه وعيال اخوها راشد كل شي بحياتها ولا تحب حد يهزهم ابد..وقوتهم وثقتهم في انفسهم كلها مستمدينها منها...ومن طريقة تعاملها معاهم...
ليلى: سلامي ما اباج تحطين راسج براس شيخه..تعرفين انها ما تهون علي..واني بزعل حتى امايا عشانها...
وانا اسفه على اللي قلته بس صدج كنت معصبه من خاطري...قومي غناتي والله ما تهونين علي فديت روحج..والله اذا ما نشيتي ما برد البيت برقد هني...
ما نشت سلامه وكانت متضيجه صدق...عقب قامت ليلى تعدل الحجره وترتب اوراقها وملفاتها وتدخل الملابس في الكبت..وفي هالوقت سلامه سارت الحمام وغسلت ويهها...ويلست تطالع كتابها...ويت ليلى ويلست عدالها على الشبريه ولوت عليها...
ليلى: سلامي سوري بس عاد ما يسوى عليج..اول مره نزعل من بعض..
سلامه: مب زعلانه بس قهرتني نظرات مريم وخواتها...
ليلى: ما عليج منهم شو يسوون فيج..انتي محد يروم يوصل لج...
ابتسمت سلامه...ولوت على عمتها...
سلامه: عمتي حبيبتي والله صدج خفت اني ما رمسج مول..
ليلى وهي تمسح على شعرها: بكفيج هو..؟ اذا تستغنين عني انا مالي غنى عنج...بعدين منو بيتدلع علي..؟
سلامه وهي بعدها في حضنها: شيخه الخايسه..
ليلى: تحطين عقلج بعقل يتيمه..
سلامه سكتت وردت ترمس : مبزايه وايد...
ليلى تضحك: مشكله اللي ما يشوفون عمارهم...
ويلست تسولف لها سلامه وتخبرها عن المدرسه وليلى يلست تراجع لها دروسها وتحل واجباتها وياها...لين ما وصل حمدان وغير ثيابه ..ومر عليهن...
حمدان: عمتي هني ولا تمر علي والله زعلت...
ليلى: لحوول شو فيكم اليوم..جنه يوم الزعل العالمي...
حمدان: زين يالمبزايه قومي...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:24 PM
سلامه وهي حاطه راسها على ريول ليلى: مابا كيفي...
ليلى مبتسمه: وين راشد.؟
حمدان :دخل يغير يالله بنسير بيت امي غاليه اكيد حطوا الغدا...
ليلى: يالله سلامي فديتج..
ونشت ليلى وسلامه وسارن مع حمدان بيت ام راشد...
................
الساعه 1:30 حطوا الغدا في بيت مبارك بو خليفه...ويلسوا الكل يعني عيال مبارك كلهم الاولاد والبنات وحريم العيال وكانت لمه ولا اروع...
وكانت عفرا وبدريه يحطن الاكل على السفره...ويوم خلصن سارت عفرا داخل المطبخ بتييب شي.. وبدريه يلست عدال عبدالله..
عبدالله يهمس لبدريه: فديت ايدينج اللي يابن هالاكل..
بدريه مستحيه: مسود الويه نحن مب لرواحنا...
عبدالله يهمس: زين حبيبتي كيفي ادلعها شو اللي حارنهم..؟
بدريه: حرام لازم نراعي مشاعر ناس..
عبدالله قبل يضحك: وحليلها سلامي اختي بتنفجر من حامد..
بدريه:هيه والله...
سلمى وهي تطالع بدريه ومبتسمه مع انها ما سمعت شي: بدريه حبيبتي كلي قبل يبرد الاكل ولاحقه على ريلج..
عبدالله ما قدر يمسك عمره وانفجر ضحك: ما قلت لج يا بدور والله انها ساس البلى..مب سهله يالسه تسمع وتراقب...
سلمى: يا سلام يعني حشيتوا فيني...
وتموا يسولفون بس لاحظوا ان خليفه ما كان ياكل...
ام خليفه: ولدي خليفه بلاك ما تاكل...؟
خليفه: ما يهنى لي اكل بدون عفاري بنتي..
حمده: احم احم...
ويت عفرا...
خليفه يوسع لها شوي:عفاري تعالي عند ابوج يا حبيبته...
عفاري ابتسمت لابوها: علني افدا روحك...
ويلست حذاله...
حمده: والله يمدحونهم بنات البطه السودا وايد سمعت عنهن...
يضحكون...بس محد انتبه ان بو خليفه متضيج ومعصب..وشمسه مب في المود العدل...وكانوا مشغولين بالسوالف...
كان سعود طول الوقت يطالع عفرا..بس ما سوت له سالفه وكانت كل ما رفعت راسها شافت عينه في عينها ..وكانت تلف عنه بكل برود..ويوم شافته مصخها وكل شوي يطالع..عطته نظره من الخاطر خلته ينزل راسه...
سلمى: ولهت على دبي..
بدريه ضحكت..
عبدالله: يمدحونها الشرده انصاص الليالي..
سلمى : اسكت الله يخليك..
ساره تطالع بدريه وتبتسم...
حمده: اقول تعرفون ان باقي على الامتحانات النهائيه شهر و اسبوعين...
حصه مبتسمه: لا تنسين الكريمه فوق الكيك..
حمده تضحك: ودج اني ارسب حلمكم كلكم..
عبدالله: ودي افهم كيف هالبنت ترسب طول السنه وتنجح اخرها...
نوره: اخوي خليفه ليكون بس عندك واسطه بالوزاره..
خليفه: لو عندي جان خليتها شرات اختها اولى على المنطقه..
حمده: هذا سر المهنه..اصلا انا اشطر عن عفاري بس ما ريد ابين عشان ما يحشروني اغششهم ولا حد يصكني بعين واخلي شغلي المبهر للامتحان النهائي..
يضحكون كلهم عليها..وينفتح باب الصاله ويدخل بدر ويوسف وبطي وخالهم ذياب...
ذياب: السلام عليكم..
كلهم ردوا السلام وابوه خزه بنظره...
ويلسوا يتغدون وبطي يلس يطالع امه اللي في نظرتها الف سؤال وسؤال...
بو خليفه: مسود الويه عقب الغدا تعال حجرتي اباك..
ذياب يستهبل: عبدالله سمعت ابويه شو قال...
عبدالله يطالعه باستغراب: ابويه انا..؟؟
بو خليفه:عارف نفسه..ذياب ودر الشغل الماصخ وين المريله..عنبوك عمرك 20 سنه وبدر اعقل عنك...
يوسف يهمس لبدر: شف يدي يالس يشبه خالي ذياب فيك يعني انت خبل ويقولون انك اللي ما عليك لوم وانك ...
بدر بصوت عالي: يدي انا خبل...؟؟
بو خليفه طالعه: لا ولدي ودي ذياب يستوي شراتك انت ريال وريال عود بعد..وين ييك الخبال..
بدر: يوسف قال...
شمسه طالعت عيالها بنظره غريبه وفي نفسها
" ابويه الحين معصب وانا ناقصه خبال عيالي"
شمسه: بدر ويوسف تغدوا واسكتوا..
وطالعت بطي بنظره...ونزل راسه وكمل غداه..
سمر: ابويه ..
ما رد بو خليفه...ونش من على الغدا وسار حجرته ...
حصه بهمس تضحك: يا سلام على القفطه اللي تشد الويه...
سمر بضيج: خايسه والله...امايه شوفيها...
ام خليفه: بس يا حصه خلي اختج تتغدا..
حصه: شو امايه انا ساكته ما قلت شي هي تفج حرتها فيني عشان ابوي مب مسوي لها سالفه....
سلمى ترمس ذياب: مسود الويه انت من يوم تدش نحن ما نشوف خير..
خليفه: وين راقد البارحه..؟
عبدالله: والله لولا ان امي يالسه جان بالعقال في ظهرك..ابوي روحه تعبان وانت ما يحتاي تغط الراس في التراب..
ذياب نش من مكانه قبل يذوق لقمه وحده وطير صحنه على السفره: اشبعوا بغداكم..
وسار فوق...
ام خليفه: حرام عليكم ما ذاق شي الولد...
خليفه بعصبيه: والله يا امايه لولا حشمتج جان كسرت راسه..
نوره: هالاسلوب بيدمره اكثر وبيخليه يعاند اكثر...
نشت شمسه وعيالها وبناتها وقالت لهم يجهزون اغراضهم عشان ابوهم بيي عقب المغرب ياخذهم...
ونشت نوره عقبها وسلمى وخليفه وساره وبناتها وردوا فلتهم...وام خليفه سارت عند ريلها..وبدريه يلست تساعد الباقين وشلت وياهم السفره هي وحصه ...وسمر سارت حجرتهم..
كان الجو متكهرب في البيت عقب ما دش ذياب اللي مسبب لابوه ازمه..لا يداوم ولا راضي يشتغل وكل اللي في باله ذهب ادراج الرياح عقب ما وصلته نتايج القبول في كلية خليفه بن زايد الجويه..وطبعا ما انقبل ..ومن هاك اليوم والولد منحرف واللي براسه يسويه...وهالشي مسبب لابوه ازمه لانه صدق مب عارف كيف يحكم سيطرته على ذياب ابدا....
..................
في الحجره...يلست سمر على المكتب وفتحت كتابها ويلست تقرا وتراجع دروسها حق باجر..ودخلت حصه الغرفه وانسدحت...ما تعرف شو تسوي..عقب نشت وبطلت الكمبيوتر...ويلست تتسمع اغاني وتتصفح المواقع...
سمر بدت تحل واجباتها ويوم خلصت فتحت كتاب العربي تبى تسمع لعمرها كم شي عشان عندها تسميع باجر...
وبدت تسمع بصوت عالي...
حصه طفرانه وتباها من الله..
حصه: ممكن تقصرين حسج..؟
سمر: عندي تسميع باجر شو اسوي ما احفظ عشانج..؟
حصه: زين طلعي برا ابى اشتغل مب متفيجه لويهج...
سمر: انا ييت قبل..
حصه: اوكي يلسي بس اسكتي..
سمر: ماريد لازم اسمع لروحي..
حصه: ان شاء الله ترسبين...
سمر: ان شاء الله تدعمين باجر..
حصه ونشت من مكانها وسمر شردت تبى تبطل الباب تشرد بس حصه كانت قافلتنه اول ما دخلت بالمفتاح...
سمر وهي تترجاها: خلاص والله اسفه ان شاء الله عبود ولد ييرانا ولا انتي..
حصه وهي تيودها من كتفها : ليش شو ذنبه عبود.؟ ان شاء الله انتي ولا هو...
وفرتها حصه بعيد وعقت كتبها في الممر...وصكت الباب..بس سمر تمت في الحجره..
انسدحت سمر في الحجره عناد علىشبريتها...
سمر: عادي بس ما بطلع...
حصه كانت محترقه ومب عارفه كيف تقتل سمر من القهر...وحطت اغنيه سمر تكرهها وهي اغنية علي عبد الستار "نظرة عينه"...
سمر عشان تقهرها اكثر: الله حصووه علي الصوت وايد احبها..
حصه ونشت مره ثانيه من مكانها وصارخت في ويهها: طلعي برا يا سمر لا تقهريني...
سمر: شو فيج اريد ادرس حشى جني حرمة ابوج مسويه فيني كل هذا...
حصه: زين طلعي يالله..
ونشت سمر من مكانها وشلت كم كتاب وياها وطلعت من الحجره وسارت الصاله اللي فوق عشان تدرس..
...............
الساعه 3:15 كانت ام راشد في الصاله مع شمسه حرمة ولدها مبارك وهم خلاص جاهزين بيروحون...
ام راشد: الله الله بنفسج يا بنتي وبعيالج وريلج..
شمسه متبسمه: ان شاء الله عمتي فديت روحج...
مبارك: يالله تأخرنا...
ليلى: والله يا مبارك يا خوي محد يطلع وقت القايله الا انتوا جان صبرتوا للعصر..
مبارك: لا ليلى لازم نظهر الحين عشان نوصل بدري اليهال وراهم مدارس وانا وراي دوام وكم شغله يبا لي اخلصها في البيت..
شمسه: هيه غناتي والله البيت طلعنا وهو معتفس والبشاكير ما يندرى بهن ينظفن ولا لاء...
قربوا العيال يسلمون على يدتهم ويحبونها على راسها...
ام راشد: الله الله بالمدارس علني فداكم...
مريم: لا توصين يدووه ان شاء الله كل شي بيكون مثل ما تبين...
سلامه كانت يالسه في الصاله...وام حمدان كانت يايه من عند المطبخ...وياييبه شي وياها مغطى عدل...
خلود: شمسه خذي هالكيك لليهال يتسلون فيه في الدرب...توني مسوتنه...
شمسه مستحيه: تسلم ايدج يا ام حمدان ما قصرتي علني فداج والله...
مبارك: مشكوره يا ام حمدان...
مريم سارت تحب عمتها ام حمدان: مشكوره عمتي...
خلود: قليل من قدركم..
يت امل ولوت على ليلى...
امل: عمووتي بتوله على بوظبي...
ليلى: خلصوا المدرسه وتعالوا وبتشبعون منها....
ايمان: لا لا عقب المدرسه نبى نسافر عشان في وايد اشياء بتفوتنا برا لو ما سافرنا...
ليلى وهي تطالعها باستغراب: خاطري اعرف هالبنت طالعه على منو..لا امها ولا ابوها جي..
مبارك: والله محد مطلع لي قرون غيرها....
شمسه: يوم انها مفتهمه بكل شي مب عايبتنكم..
ايمان: مب مشكله امايا الغيره تسوي اكثر عن جذي...
ضحكوا كلهم...وظهروا قوم مبارك رادين دبي...
ويلست ام حمدان مع ام راشد...
سلامه: اففف ما بغوا يسيرون...
خلود بنظره حاده: سلامه عيب..
سلامه بتأفف: زين..
ام راشد: بارك الله فيج يا بنتي والله مادري كيف بيكون هالبيت بلياج...
خلود مبتسمه: افا عليج يا عمتي وين اروح انا هني تامه عندكم وين اروم اصبر بدونج...
ليلى: سلامه وين حمدان؟
سلامه تقلب القنوات: مادري يمكن راقد...
خلود: مريت عليه يوم سرت الفله وكان يدرس...وراشد رقد..
ام راشد: زين بنتي سيري ارقدي من الصبح وانتي في المطبخ...
ليلى: اووه صح تسلم ايدينج حرمة اخوي على هالغدا السنع..
خلود: هني وعافيه..
ونشت بتسير بيتها..
خلود: عمتي اترخص الحين فديتج بسير احط راسي شوي..
ام راشد وهي تنش بصعوبه: يالله فديتج وانا بعد بسير حجرتي..
وتمت ليلى وسلامه...في الصاله...
................

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:25 PM
لساعه 4:00حمدان في حجرته يالس يحاول يحل مسألة في الرياضيات ومب عارف كيف...وما عرف شو يسوي..ونش الصاله اللي فوق وشاف امه داخله حجرتها وقفلت الباب بترقد...
شل سماعة التلفون واتصل....
حمدان: السلام عليكم ...
حمده: هلا حمدان وعليكم السلام...
حمدان: شحالج
حمده: بخير شحالك انت...؟
حمدان: حمدووه وين عفرا..؟
حمده: شو تباها...؟
حمدان: شعليج...روحي قولي لها حمدان يباج...
حمده : زين اصبر شوي ودق بعد خمس دقايق ابويه وامي راقدين بفصل التلفون وبشله حجرة عفاري...
حمدان: اوكي...
شلت حمده التلفون ودقت الباب..
عفرا: ادخلي...
حمده مبتسمه بهدوء: عفاري...
عفرا ونزلت نظارتها وهي تقرا في واحد من كتبها وتحل مسائل ومشغوله على الاخر..
عفرا: خير في شي...وليش يايبه التلفون وياج...؟؟…
حمده: ما في شي بس حمدان ولد راشد كان يبغيج مادري في شو وقلت له يصبر شوي...
عفرا بطلت عيونها وعقدت حياتها: شو..؟ شو يبى فيني حمدان...؟؟
حمده وهي تركب واير التلفون: مدري والله...تخبريه يوم يدق...
عفرا نشت من مكانها وسحبت الواير...وابتسمت بثقه...
عفرا: حبيبتي شو يستوي لي حمدان عشان ارمسه..؟ قولي له اذا دق مره ثانيه بعدني ما فصخت الحيا اسولف وياه...
حمده: خيبه شو بيقول لج...؟
عفرا: خلاص انتهى الكلام...
حمده: بس انتي تكلمينه في المدرسه...
عفرا: هناك اللي بينا علاقة زماله ما تتعدى حدود الدراسه وتنتهي بمجرد ما اطلع من سور المدرسه...
حمده: رمسيه بسج عاد عن الخبال يمكن يحتاي شي...
عفرا: يكفي انتي يا اخت حمده...شو تتوقعين امايا بتقول لو تدري انج ترمسينه بالتلفون شرات أي وحده من ربعج...؟
حمده: ما فيها شي صديقي في المدرسه...
عفرا: ما شاء الله ومن متى نرابع الاولاد نحن...حمده انا مالي شغل فيج طلعي بدرس..
حمده: واذا دق...؟
عفرا بثقه: شو اذا دق قولي له اللي قلت لج...قولي له ماريد ارمسه شو بيني وبينه عشان ارمسه خله يحشم عمره اول وقولي لها تقولك عفرا لو دق سعود ولد خالوتي شمسه على سلامي اختك بيكون عادي عنده...؟؟
حمده: زين شمعنى سعود ترمسينه بالتلفون...؟؟
عفرا ارتبكت بس ردت بثقه اكبر: حبيبتي امايا تعرف هالشي وانا بس رمسته مرتين يوم كان يباني افهمه شي في كتاب الmath مال الجامعه وكانت امي عندي في الصاله وانتي سويتيها سالفه..وبعدين سعود ولد خالتي وحمدان ما يستوي لي مول..
حمده: بس امي تقول انه من اهلنا يعني يستوي لنا..
عفرا: قرابه بعيده مب شرات هل البيت...يعني يده يستوي ليدتي وبس ...
حمده طلعت من الحجره وقفلت الباب...وعفرا تنهدت وردت لبست نظارتها ويلست تقرا في كتابها...
وفي الصاله اول ما حطت حمده الواير رن التلفون...
حمده: مرحبا...
حمدان: هلا حمده..
حمده: عفرا راقده...
حمدان: مستحيل علينا باجر امتحان math وعفرا ترقد لا يمكن...على العموم قولي لها بس كنت اباها تفهمني شي ومب لازم الحين الف طريقه للجذب يا اخت حمده...وما فيها شي لو قلتي الصدق..
حمده مستحيه: شو تقول انت...؟؟
حمدان: اللي سمعتيه ..يالله باي وراي دراسه..
حمده مستغربه: باي
...........
الساعه 5:30 العصر نش حمد وسار سبح وتلبس وفتح تلفونه..وعلى طول وصلنه اكثر عن 16 مسج.. وقبل يفتح المسج الاول رن تلفونه...وابتسم..
سالم: وينك ياخي من ساعتين وتلفونك مغلق..
حمد: انا غالقنه من الصبح..الحين بييكم...
سالم: انت في البيت ولا الشقه..؟
حمد: الشقه ...بس بييكم انتوا وين.؟
سالم: في هافانا كافيه...
حمد: خسكم الله اوكي ياي الحين..
سالم: وليش تسب..
حمد: كيفي شيخ يالله مع السلامه..
وبند عنه سالم...ويلس حمد يطالع مسجاته وعقب تسفر وطلع..وهو يشغل السياره تذكر اليازيه وشاف الساعه..
"اووه بعده وقت لين الليل..."
ودخل الشريط وحط محمد عبده "اعترفلك.."
وفي الدرب رن تلفونه ..
"لا حوول نحن ما بنخلص من هالتلفونات..؟؟"..
حمد: الووه..
بدريه: هلا حمود..
حمد: هلا الغاليه..شحالج...
بدريه: بخير والله شحالك انت...؟
حمد : الحمد لله..هذا موبايلج؟
بدريه: هيه..ما وصيك عاد في المسجات...
حمد: وشو الداعي للموبايل من بيتصل بج..ريلج لو يباج يدق على البيت..
بدريه : الله يهديك ما تبطل طبايعك ابد..انا من متى معرسه وانتهى شورك علي الا اذا مسويه شي غلط..بس الحمد لله ريلي راضي علي..
حمد: بس التلفون ماله داعي..شو تبين بالمشاكل..؟
بدريه: وليش حد قالك اني متعرفه على شباب ..؟
حمد: هاللي ناقص..يعني نترياه يصير..وعقب نمنع التلفون...
بدريه: حمد استح على ويهك على العموم برايك انا بخليك...الله وياك..
حمد: ونج زعلتي..؟
بدريه: برايك انا بس بغيت اسألك ليش اهلي ما يردون علي..؟
حمد: يمكن حد ساحب الواير...شو تبين بهم.؟
بدريه: بسير عند امايا يومين..
حمد: اخيرا وافق ريلج يستغني عنج يومين..
بدريه بضيق: مع السلامه حمد...
حمد يضحك: باي الغاليه..
كان حمد نذل لابعد الحدود وما يحشم صغير ولا كبير..ويتم يجرح في الناس ومحد متحملنه غير بدريه اخته اللي ما يقصر فيها ويسمعها من كلامه اللي يسم البدن...بس هي تطنش وتعرف ان حمد ملسون بس قلبه طيب...
............
عقب المغرب كانت ام راشد في حجرتها تصلي ودخلت عندها سلامه وانسدحت على شبريتها لين ما تخلص..وعقب ما سلمت ام راشد..
ام راشد: بنتي سلامه...صليتي..؟
سلامه وهي منسدحه: لاء...
ام راشد: ليش يا بنتي قومي صلي قبل تفوتج الصلاه وتعرفين صلاة المغرب وقتها قصير...
سلامه: زين يدوه بقولج شي..
ام راشد: ماريد اسمع منج شي قبل تصلين..هكوه الحمام سيري تمسحي وصلي عقب يلسي رمسيني..
ونشت سلامه وتمسحت وام راشد يلست ترتب ثيابها وتحطهن في الكبت..وخلصت سلامه وسارت وانسدحت وحطت راسها على ريول يدتها...
ام راشد: شو هالصلاه يا بنتي..؟
سلامه مستغربه: شو بلاها..؟
ام راشد: ما تعرفين تصلين...متى اخر مره صليتي..؟
سلامه مستحيه: مدري..
ام راشد: خاف انج مصليه من سنه...؟؟لحوول يا بنتي شو من تربيه هذي اللي ما تخلي الاوادم يصلون...تعوذي بالله من ابليس وصلي عشان الله يبارك فيج..
سلامه: ان شاء الله...
ويلست ام راشد تتمسح وتسحي شعرها...
سلامه: يدووه..ابى اقولج شي..
ام راشد: شو بنتي...؟
سلامه: انتي ما تزيغين يوم ترقدين بروحج؟
ام راشد: من شو ازيغ الحمد لله الامان موجود...ما شي نزيغ منه الا رب العالمين...
سلامه: لا يدوه انا اقصد في الظلام..
ام راشد ولا في الظلام بعد..
سلامه: زين ابى ارقد عندج اليوم...
ام راشد: حياج الله بنتي ارقدي في أي وقت..بس انا ما روم للمكيف وما شغله مول هلكني وياب لي المرض في ريولي...
سلامه: عيل كيف تتحملين الجو ايام الصيف..
ام راشد: لي يا الصيف يصير خير بس الحمد لله الجو هاليومين ابدع ما يكون...
سلامه: يدووه..
ام راشد: هاه بنتي..
سلامه: قولي لي كيف مات عمي سيف الله يرحمه...؟
ام راشد تنهدت...وسكتت شوي ..وسرحت شوي بعيد..ولاحت صورة سيف في خيالها..
ام راشد: بنتي سيري لذاك الدرج وهاتي الالبوم اللي فيه بروايج شي..
ونشت سلامه ويابته...وبطلته لها ام راشد..وشافت صور عمها سيف من ايام قبل المدرسه وصورته وهو في الروضه..وصور وايده له وهو في المدرسه..واخر صوره له وهو يدرس كانت ايام الثانويه العامه وهو لابس لبس الجويه..وفي صور له في امريكا ويا ربعه..يوم سار يكمل دراسته..واخر شي صوره وهو خريج وصورته ليلة عرسه..وكانت هذي اخر صوره تصورها وعطاها امه...وشافت سلامه سعاد حرمته...
رفعت سلامه راسها بتتخبرها اذا هذي سعاد وشافت يدتها تمسح دموعها في شيلتها...
سلامه مرتبكه: يدوه ليش تصيحين..؟
ام راشد تتنهد بحرقه: لا يا بنتي ما شي ..عمج سيف الله يرحمه..ما شي منه في الرياييل..الله يرحمه يا سلامه..
سلامه وهي تطالع الصور: الله يرحمه...
كانت صورة سيف تجنن وملامحه جميله ويشبه ليلى وايد..بس شيخه ابد ما كانت تشبه ابوها..كانت نسخه مطبوعه من امها سعاد..اللي نفس الشي كانت حلوة الملامح..ومملوحه بعد...وحتى بياضها ماخذتنه من امها...
سلامه تسأل ويدتها تتكلم وهي محترقه...
سلامه: زين كيف مات..؟
ام راشد حست بشي قبض فوادها...رغم البرود اللي تسألها فيه سلامه..بس ام راشد كانت شابه ضو من داخل..وتحس انها تموت الف مره كلما طروا سيف جدامها..وكانت ما تحب ترمس عنه في أي مكان..بس ما حبت ترد سلامه ولا تبين لها شي...ورمست ام راشد وحسها تغير ومبين انها مخنوقه وهي ترمس...
ام راشد:في رمضان كان ساير يعزي واحد من ربعه في وفاة اخوه ..وكان عمر شيخه 7 شهور..وقالت له سعاد انها بتسير وياه..لان حرمة ربيعه جد يتها كذا مره للبيت..وخلوا شيخه عند ليلى وكانت هاديه ما تصيح ولا تقول شي...
سكتت ام راشد..
سلامه: كملي يدوه..
ام راشد تتنهد وبدا الضيج اكثر على ويهها..تحس بشي يحترق داخلها..ودها تقول لسلامه تسكت بس ما عرفت ليش ما قدرت..تحس هم الكون ياكل روحها...وتحس ان في صدرها حطب كلما رمست سلامه شب ضو اكثر...تحس التنفس صاير اصعب والدنيا ممكن في أي لحظه تاخذ أي انسان تحبه..تذكرت على طول ضحكات سيف وخفة دمه..وكيف كان مالي البيت ضحكات ..وكل شي فيه يذكرها به...حتى لو كوبها اللي تشرب فيه كان سيف مشتري طقم منه..وبعدها للحين محتفظه فيه..ما استوعبت للحين انه توفى..وكانت دوم تستغفر ربها على قلة صبرها..بس ما قدرت تتحمل انها تفقد ضناها وقطعه منها...حتى تعرف ان البيت تغير عقب ما مات..قبل الناس كلها تضحك في وجود سيف ..واليوم البيت مظلم كئيب عقب غيابه...
واللي زاد همها اكثر ان بو راشد لحق بو سيف على طول...وحست بعمرها وحيده رغم وجود عيالها...بس هذي حكمة الله في خلقه...

كملت ام راشد وبدت العبره تخنقها: وعقبها ما ردوا الا اخر الليل ع الساعه 2 ومن العين لين بوظبي وقريب من الوثبه ...البقعه كلها بر ومحد فيها ومادري يا بنتي كيف ما يود عمره وهو يسوق ودعم في اطراف الحديد اللي ع الشارع...واصتكت عليهم السياره..وابطوا فيها محد ياهم ..واختارهم الله يا بنتي..
سلامه نزلت راسها: الله يرحمهم...
ام راشد ابتسمت عشان تقتل حالة الالم اللي في نفسها وكابرت وتمخضت شفاتها عن ابتسامه تجمع هم السنين والم الكون..وفاجعه فقدان اقرب الناس..رسمتها بكل صعوبه وهي تعلن تحدي جديد لمآسي الله يعلم اخرتها...
وبكل حنان الدنيا الممزوج بألم الرحيل : يالله بنتي قومي ادرسي انا ما شفتج يودتي الكتاب من اسبوع..
سلامه تضحك: شو اسبوع يدوه...!! عاد هذي مبالغه عوده...
ام راشد: يالله نشي..
وقبل تطلع سلامه كان باب الحجره يتحرك ومسكة الباب ترتفع وتنزل وحد يحاول يبطله بس مب رايم..
ام راشد: انتي قفلتي الباب بالمفتاح..؟
سلامه: لا والله...
ام راشد: قومي شوفي من عند الباب...
وسارت سلامه واول ما بطلت الباب شافت شيخه وويهها كله رقاد...وفي عيونها نظرة غضب..وخدودها حمرا وشكلها شوي وتنفجر صياح...
تمت تنقل نظراتها في الحجره تدور حد تباه بس ما لقته...
مدت بوزها شبرين وبصوت مخنوق والعبره خانقتنها: وين ماما...؟
سلامه ابتسمت: محد..
ام راشد: تعالي بنتي تعالي شيخه فديتج..وين ليلى عنها..؟
سلامه تمد ايدها : تعالي شواخي..
صاحت شيخه: ماليد وين امي..اليد امي...
وبدت شيخه المناحه وشلت البيت بصياحها وما طاعت تسكت..ونشت لها ام راشد بس ما خلتها تمسكها وتمت تصيح من قلبها..ولا طاعت تسكت..
سلامه متأففه: لا حووول متى بتسكت هذي اذتنا اففف منها صوتها حشره...
ام راشد وهي تلوي على شيخه: بس غناتي فديت روحج..
شيخه وهي تبعد نفسها عن يدتها وتصارخ: اليد امي..امي...
ام راشد متحسره: لا حول ولا قوة الا بالله..من وين اييب لج امج الحين يا بنتي..الله يرحمها..
سلامه منصدمه: يدووه لا تخبرينها حرام هي تتحرى ليلى امها...
ام راشد: وهي اشدراها شو اقول..؟
سلامه: يدووه شو تتحرينها غبيه ما تفهم...؟
ويتها شرملى يايبه لها الحليب..وحاولت تشلها بس ما رضت وسارت عنها شرملى ما قدرت تراضيها....شيخه معصبه ومسكت مرضاعتها..وسارت تيلس عدال طاوله في الصاله وحاضنتنها..وتصيح من قلبها...وتصارخ: اليد امي...
ام راشد: وين ليلى ؟
سلامه: سكتوها حشرتنا...
وسارت شرملى فوق تدور ليلى بس ما لقتها ودخلت حجرتها وليلى طلعت من الحمام وكانت متسبحه...
ليلى: عوذ بالله منج زيغتيني..
شرملى: شيخه صيح يريد انتي...
لبست ليلى بسرعه ولفت شعرها...ونزلت الصاله واول ما شافتها عورت لها قلبها وشكلها مسكينه يالسه عند الطاوله وتصيح..شيخه اول ما شافت ليلى زاد صياحها وسارت عندها وشلتها ليلى فوق وهي حاضنتنها بقو بس شيخه ما طاعت تسكت...وسدحتها على الشبريه وانسدحت عدالها وهي لاويه عليها..وحبتها على يبهتها..وتمسح دموعها...
ليلى تكلمها بلهجة اطفال: عيوني شو فيج يا حياتي...وليش كل هالدموع فديت روحج...
شيخه ساكته بس متقبضه في ليلى بكل قوتها...
ليلى: كل هذا عشان نشيتي وما حصلتيني جدامج...يا دلوعه...
ورفعت ليلى راسها وشافت ويهها متخيس دموع بس هي سكتت...
ليلى: تبين حبيبه..؟
شيخه وبعدها زعلانه: هيه...
ويلست ليلى وشيخه يلست وياها..ومشت لين الطاوله اللي عليها الحليب وشيخه نشت وراها ورقدتها على الشبريه ويلست تجفف شعرها...
شيخه وتأشر على ريول ليلى: هني..
ابتسمت ليلى: تعالي حبيبتي..
ويت شيخه وحطت راسها في حضن ليلى وانسدحت على ريولها ويلست تشرب حليبها...
................
الساعه 8:00 كانت ام خليفه واقفه عند باب الصاله وتسلم على بنات شمسه...وشمسه خلاص بيردون دبي...وكانن كلهن موجودات عدا نوره اللي روحت الساعه 5:00 العصر..
ام خليفه: الله الله بنفسج يا بنتي...
شمسه: ان شاء الله امايه وانتي بعد الله الله بصحتج...
بدريه وهي تسلم على بنات شمسه:يالله يا حلوات شدن حيلكن بالدراسه...
سلمى: ما عليج منهن ما يتوصن امهن شمسه بنت مبارك...
وهن يرمسن يتهن ساره وبناتها من بعيد...واول ما وصلت..
ساره: الحمدلله اني لحقت عليكن..ياني خليفه يقول ان سالم هني وبيروحون قوم شمسه..
حمده: افا عمووه تسيرين ولا تقولين...بلجيكا علمتكم جي..؟
ساره: عيب يا حمده..
شمسه ومبين انها ضايجه من امس وحتى تبتسم من ورا خاطرها: لا فديتها حمدووه محد يزعل منها...
عفرا سلمت على عمتها والبنات: عمتي انا ما روم اطول هني بسير عندي امتحان ولازم ادرس...لا تقطعينا..
شمسه وهي تلوي عليها: لا فديتج سيري الله يوفقج ان شاء الله...
وسارت عفرا لين فلتهم وهي في الدرب شافت عمها ذياب مع سعود...
ذياب: عفرووه..
عفرا: خير..
ذياب: وين اختي شموس.؟
عفرا: مدري بسير انا..
ذياب: سيري كلي اوراق الكتاب...
كان سعود يطالعها ومبتسم بس ما سوت له سالفه وسارت عنه..
سعود: عفاري..
عفرا تطالعه: شو..؟
سعود: بنسير ايطاليا عقب اسبوعين..تامرين بشي...؟
عفرا وقفت: متى عينوا خالي سالم..؟
سعود اللي ما صدق انها نطقت: امس مسوين له تلفون ...وعقب اسبوعين لازم يسير يخلص كل اوراقه وعقب يسير ايطاليا..
عفرا ابتسمت ابتسامه ملائكيه بعفويه: الله وياكم...الله الله بدراستك..
سعود بفرح بس ما بينه الا بابتسامه صادقه: ان شاء الله وانتي بعد..
كانت عفرا ترمس عادي صح انها ترمس حد لاول مره بعفويه بس ما كانت تكن لسعود أي مشاعر...اما سعود اللي يحبها صدق من قلبه سار وهو مرتاح على الاقل شوي رمسها ونفسها حلوه...
ذياب: ابى اسير وياكم..
طالعه ذياب: حووه ارمس انا...
سعود: زين اسمعك..اقول خالي...
ذياب:شو..
سعود: متى بتراضي ابوك...؟؟
ذياب: مب شغلك..
سعود سكت وساروا فلة بو خليفه عقب سلم سعود عليهم...
بطي: باااي خالوه بدريه...بنتوله على سوالفج...
بدريه: فديت روحك ادرس عدل ولا تنسى الموضوع اللي بينا..
سلمى: الحمدلله والشكر شو تبين في بطاي الخبل..؟
بطي مطلع لسانه يغايض خالته:عمتي سلامي يلسي ببوظبي شو تبين تردين دبي...
سلمى: والله انك ما تخيل..
بطي: شو رايج تيين ويانا...؟ بنوصلج...
سلمى: كثر خيرك..ريلي موجود حق شو ايي وياك..ما شي شغله...
بطي وهو يسير عنهن: يالله برايكن انا بسير عن يخلوني..صراحه ما تحمل جو بوظبي..مول ما يعيبني...
حصه: عدال يا مدلل..
سمر: من زينك انت ودبي..كلها هنود..
بطي من بعيد: وايد عليج...خالوه سمر..
بدريه: فديت روحه يا ربي والله ان دمه عسل...
سمر:حرام برد وحيده كلهم راحوا...
حصه: الا قولي ارتاحوا من ويهج ليتني رايحه وياهم على الاقل ما بشوف ويهج مول..
سمر: يعني انا اللي ميته عليج خلاص ما روم اعيش بدونج...
حصه: جب اسكتي صوتج يعور اذنيه ماداني اسمعه...
ام خليفه: لا اله الا الله شو من بنات انتن...سمر يا بنتي سكتي منها..اختج ضو..كل ما رمستيها زادت..
حصه: هيه امايه انتي اللي تحرضينها علي وترفعين من قدرها وانا جني بنت الحرمه الشينه ما تسوين لي سالفه..
سلمى بتأفف : يالله يالبزا وثقالة الدم اللي فيكن..
بدريه: الاخت متوتره..الا اقول حماده مالج هذا متى بيوصل؟
سلمى وهي تيلس على الكنب بقهر: وانا شدراني يعله يا ربي...
ام خليفه: اذكري ربج شو تدعين على ريلج..
سلمى: يا امايه ورايه شغل ودوام ومدرسه وتحضير شو من ريال مودرني في بوظبي ويالس في دبي...
ساره: يمكن عند حرمته الثانيه...
سلمى: قلعته هو وياها المهم ابى ارد البيت...
حصه: الاخت ملت منا...
سمر: بسير ادرس...
حصه: باللي ما يردج...
ام خليفه بعصبيه: حصه بس عاد زودتيها...
سلمى ونشت سايره فوق ودق تلفون الصاله...
حمده: مراحب...
حامد: السلام عليكم..
حمده: وعليكم السلام..
حامد: وين سلمى.؟
حمده: اصبر شوي..
نزلت السماعه وسلمى سايره فوق..
حمده: عمتي سلمى تعالي تلفون...شكله ريلج..
نزلت سلمى بسرعه ورمسته وشوي واجعها ان تلفونها مغلق وقال لها تتجهز انه صار قريب منهم...وطلعت سلمى فوق وجهزت اغراضها ونزلت..
ام خليفه: شكلج مستانسه تودرين البيت..
سلمى: امايا حرام عليج وراي باجر مدرسه وتعرفين يبا لي احضر الدروس عشان الشرح ..
حمده: شو رايج تغيبين عشان البنات يفرحون وياخذون حصة فراغ..؟؟
سلمى: احلفي انتي بس...
حصه: اختي سلمى لزقه ما تغيب ويعرفون البنات انها مستحيل تغيب عشان جي فاقدين الامل في غيابها...
سلمى: وليش اغيب اذا ما شي اعذار...
دخل ذياب الصاله...
ذياب: سلمى ريلج في موتره يقول لج يالله مستعيل...
ام خليفه: مسود الويه ليش ما ينزل يسلم..ما شي مذهب...
سلمى مفتشله: الحين بقول له يي امايا..
ام خليفه: لا برايج سيري غناتي وراج دوام..اذا ما كان مسنع مب انتي اللي بتسنعينه...
وسلمت عليهم سلمى وروحت ...وام خليفه سارت تصلي العشا..وحصه طلعت فوق وبدريه سارت الحجره اللي رقدت فيها سلمى البارحه..
..................
في بيت بو راشدالساعه 10:00 كانت خلود واقفه عند باب الصاله ...
خلود: تصبحين على خير عمتي انا بسير البيت...
ام راشد: وانتي من اهله غناتي..فديت روحج..
وظهرت خلود وام راشد سارت حجرتها بترقد...
وسلامه يالسه في اخر الصاله تدرسها ليلى كيمياء..
سلامه: خلاص عمتي بسير ارقد تعبت..
ليلى: من شو تعبتي باقي 12 صفحه ونخلص...
سلامه: لااا وايد عمتي ما روم ابطل عيوني...
ولفت سلامه وشهقت من اللي شافته...كانت شيخه ماسكه دفتر سلامه وما خلت فيه بقعه بيضا ويلست تخربش على كيفها وتلعب وترسم شخابيط وشوهت الدروس والواجبات....وقطعت بعض اوراق الدفتر ...
سلامه ونشت بسرعه بتضربها وهي معصبه: اووووه..
شيخه اول ما شافتها عقت كل شي وفي عيونها نظرة خوف..ونشت بصعوبه وسارت تركض شارده وفجأة انفجرت ضحك ان حد يالس يلاحقها.. ونطت فوق ليلى وتعلقت فيها وتمت تدفن عمرها وجنها تبى تدخل داخل جسم ليلى وهي تضحك بصوت عالي وتزاعج بفرح....ضحكت ليلى ولوت عليها..
ليلى تضحك: خلاص سلامي هالمره مسحيها في ويهي..
وقربت سلامه من شيخه وقرصتها في ريلها وابتسمت وقالت بغياض: ضربتج...!!
شيخه مسكت ريلها من المكان اللي يعورها وطالعتها بنظره متألمه: اححححح
ليلى تبى تهدي الوضع: عادي ما يعور صح شواخي..؟
شيخه بعناد ومغايض اكثر ومدت لسانها عناد: ما عولني ..ما عولني...
سلامه: اوووه شو هاه والله بضربها كيف بسوي باجر يعني لازم ننهزب كل يوم..
ليلى: ما عليه حبيبتي انتي متعوده..خلاص سيري ارقدي ووعد باجر يوم ارد من الدوام بشل هالدفتر وبعيده لج من اوله لين اخر درس...
ابتسمت سلامه: اوكي...
ويلست سلامه تيمع كتبها ..ولفت عليها شيخه وشافتها ..
شيخه تغايضها وتطلع لسانها ومبتسمه بمغايض: ثوفيني.....
سلامه رفعت راسها: جب يا دبه دبه..انتي دبه كبيره مثل الفيل..
شيخه تتحرطم وتسوي روحها فاهمه شي: اتي طفثه..
سلامه: انتي دبه ومب حلوه...
ليلى تضحك: لا حوول يا سلامه مسويه راسج براس ياهل...
شيخه وهي متعلقه: خاثه اتي...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:26 PM
سلامه: انتي اللي خايسه مب انا...عمووه سكتيها انا روحي معصبه...
ليلى: شواخي بس حبيبتي..
شيخه: ماليد ..
سلامه بعد ما شلت كتبها: يالله عمووه وصليني ابى اسير البيت وزايغه...
ليلى: حرام عليج تبيني اصك درب لين فلتكم ليش تعذبيني..
سلامه: شو ؟؟ ماريد ارقد هني بيتكم ما فيه ثياب المدرسه مالي..الله يخليج قومي...
ونشت ليلى وشلت شيخه ووصلت سلامه وردت البيت...وطلعت حجرتها...وغيرت ملابس شيخه ورقدتها على الشبريه وانسدحت عدالها بترقد...وبندت الليت..
هني شيخه انفجرت ضحك...
شيخه: وحث وحث...
ليلى: اسكتي بنرقد...اذا ما رقدتي بييج الوحش...
شيخه بفرح: وحث..
ليلى: لا حوول انا احيد ان الوحش يزيغ ما يفرح خلق الله..كلما طريتلج الوحش تتشققين من الوناسه...يالله ارقدي..
شيخه: ماليد...
شيخه وهي تدور ايد ليلى عشان تمسكها...
شيخه: اتي وين..؟
ليلى: هني وين بكون يعني..يالله ارقدي انا برقد وبخليج..
شيخه ونشت وتتحسس ليلى وين ويلست فوق بطنها...وتمت تنط..
ليلى: شواخي بس عورتيني انزلي ..يالله...ولا بطلع وبخليج..
شيخه بفرح: لا لا انا دويه...
ليلى: ادري انج قويه..بس انزلي يالله...
شيخه بشطانه: ماليد...هييييه
وتمت تزاعج وتتنطط وماطاعت ترقد..ورقدت عنها ليلى لان وراها دوام باجر...وشيخه في الظلام تمت تتجلب فوق ليلى وتفتح عيونها..
شيخه: قومي يالله..يالله...
بس ليلى ما تحركت وخلتها ورقدت..واخر شي يوم يأست منها سارت ورفعت ايدها وحطت راسها في حضن ليلى ولوت عليها ورقدت على طول..
....................
في منطقه غير محددة الذكر في بوظبي..على الساعه 12:00 نص الليل كان حمد يمر بموتره عليها وساعه يدق على تلفون اليازيه بس ما ترد..
" الله يخس ويهج جني اللي ابى مب انتي..وينها هذي"..
ودار فوق العشر مرات على المنطقه وحتى الشباب اللي كانوا يتيمعون ويسهرون للفير في المنطقه حسوا ان في هالموتر شي او انه مواعد وحده هني...
طبعا الشباب طنشوا وما حبوا يتدخلون...بس حمد مصخها واخر شي وقف عدال بقاله وطلب شي بارد ويلس في السياره..ودق لها تلفون...
وردت اخيرا...
حمد بعصبيه: احلفي انتي بس...قولي والله..؟؟
اليازيه: شوفيك انا قلت لك بسوي كول يوم بخلص..ليش محتشر حد قالك تيي الحين...؟
حمد بقهر من برودها: والله...؟
اليازيه: لا ترمسني بهالاسلوب ما يعيبني..عوذ بالله منك جاف ما تعرف ترمس..
حمد: اذا مب عايبنج دوري واحد ثاني..مالت عليج وعلى ويهج..بتموتين وانتي تراكضين ورا الشباب..
اليازيه بضيج: حمد شو هالرمسه..؟
حمد: خس الله ويهج شو قالوا لج كلب انا اراكض ورا البنات..يكون في علمج انا البنات اللي يربعن وراي هب انا اللي اسير لهن..واقولج اسف لان سهرتج الليله بتخترب وجلبي ويهج ترا فريجكم متروس شباب دوري لج واحد منهم لين ما يردون هلج من العين..
اليازيه قبل تنطق...بند حمد التلفون وما اغلقه بالعكس خلاها ترد تدق وتدق عشان تحترق اكثر وهي تترياه يرد..ويباها تموت وهي تدري انه حذال التلفون بس ما بيرد ...
حرك حمد الموتر وما سار الشقه ..رد البيت على طول..وطبعا شي بديهي ان اهله ما يعرفون ان عنده شقه..
وخذ تلفونه الثاني ودق على ربيعه بكل برود..
حمد: هلا بو شهاب..
احمد: هلا الغالي..
وتم يسولف وياه يمكن عشر دقايق ..
حمد: خذ رقمها وهذي هديه مني لك..
احمد: شو اسوي بها..؟
حمد:لا تسألني...يالله بسير ارقد وراي دوام...
احمد: هي حلوه..؟
حمد: يعني الميك اب معدلنها يالله تعرف واحكم بنفسك....
احمد: وانت ليش ودرتها...؟
حمد: مليت يابت لي الغثه..وانت بعد غثيتني شو رايك تخليني اسير البيت...؟
احمد: الله وياك...
وخذ احمد رقم اليازيه من حمد..
واول ما وصل البيت..سار وسبح ورقد والتلفون بعده محترق ومحد يرد عليه..وحطه على السايلنت وما سوا لها سالفه...وانتهت سالفة اليازيه نفس ما انتهت سالفة الف بنت غيرها...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:26 PM
الدريول الصبح واقف ساعه يتريا سلامه اللي ما خلصت بسرعه وحتى ما نشت من وقت..وحمدان يالس في السياره يترياها..
حمدان: اففف يالله اخرتنا هذي..باشا روح يالله..
باشا: شو روح بعدين بابا راشد عصب..
حمدان: يا خي روح شو هالحاله اول كلاس عندي امتحان ممكن تروح...؟
ويت سلامه تركض بسرعه وبطلت باب السياره..
سلامه: سوري حمدان والله ما عرفت اربط شعري...
حمدان: وانا شو يخصني..يالله باشا روح...
وسار حمدان وسلامه المدرسه...
وفي حجرتها كانت ليلى تلبس بهدوء عشان شيخه ما تنش..وكان خاطرها تبوسها قبل تطلع بس خافت تنش ويتكنسل الدوام كامل...تلبست ونزلت الصاله وشافت امها كالعاده وسلمت عليها...ويلست تتريا حصه عشان تمرها...
ام راشد: فديتها والله هالبنيه..ما تقصر كل يوم تييج..
ليلى: زين امايه عادي احسن اروح وياها بدل ما اسير ويا الدريول لروحي..وبعدين هي اقرب خلها تمرني...
وشوي ويرن تلفون ليلى..
ليلى: هلا والله صباح الخير غناتي..
حصه بفرح: صباح الورد والجوري شخبارها حبيبتي اليوم..؟
ليلى: بخير دامي اسمع حسج...
ابتسمت ام راشد وحست بداخلها براحه ان بنتها تقدر تستانس مع حصه وتمنت لها الخير ودعت لهن بالتوفيق والنصيب على هالصبح...
حصه: يالله اظهري انا عند الباب وهاتي شيخه وياج بحبها...
ليلى: الله يخليج لا تضحكيني شو تبين في شيخه الحين..هذي بس لو تشوفني لابسه بيجاما سوداء تعلقت فيني وقالت وين بنلوح..؟ تبينها تشوفني لابسه عباتي بتتخبل....
تضحك حصه: يالله طلعي وسلمي لي على امج لو هي ناشه...
بندت ليلى وسلمت على امها وطلعت اول ما ركبت السياره باست حصه ويلست عدالها...
ليلى: فديت هالويه يا ربي والله ولهت عليج..
حصه تمثل انها مستحيه: وااااي شو هالرمسه من الصبح؟؟ لحظه بفتح الباب وبعق عمري في الشارع العام باي ...
ليلى تضحك: الله يغربلج يا حصووه...
حصه: والله!!! شو تسمعيني رمسه حلوه من الصبح ما روم انا خلاص كل الخلايا عندي تنصهر...
ليلى: زين خلاص بسمعج كلام يسم البدن....
وتمن يسولفن لين ما وصلن الدوام...وسارن مكتبهن....
.
.
في مكتبه كان ناصر يالس يعدل الاوراق ويختم بعضهن ويفكر في مشروع مع شركه قدمت له عرض وتسهيلات ويفكر يشترك وياهم..بس بعده متردد شو يسوي..كان غصبا عنه مبتسم..ابتسامته فيها حنان ورقه وفيها ابوه دافئه..ناصر رغم كل ظروفه وحياته وصعوبتها بس يتم انسان راقي بمعنى الكلمه وحنون وقلبه كبير..اليوم يحس بشي غريب وبفرحه عجيبه ويتمنى يتم له هالشعور على خير...يرتب الاوراق وغصبا عنه تمر صورة ليلى جدامه...
ما يقدر يمنع نفسه انه يبتسم..وكم حاول وحاول انه يقتل هالحلم ويعيش الواقع وما يتخيل وايد...
بس من يقدر يسيطر على مشاعره..هذي اكبر حرب وهي حرب المشاعر...يفكر فيها ويبتسم من خاطره وشوي وما يعرف ليش خطرت على باله صورتها وهي صغيره...يوم كان هو واخوانها في بيتهم يتسابقون وكان خاله المرحوم بو راشد يعد لهم من واحد لين عشره...
وينطلقون وكانت ليلى دبه وهي صغيره ويتذكر شكلها يوم كانت دوم اخر وحده توصل ويردون هم اللفه الثانيه وهي بعدها ما وصلت اول دوره...وكان في اخر دوره يعدها لهم بو راشد تعب وقال حق بو ناصر يكملها..وعد لهم ابوه..وركضوا كلهم ووقفت ليلى معصبه ان محد ترياها وانها ولا مره طلعت الاولى وهي في نص الدرب ما كملت السباق الاول شافتهم رادين وردت قبل تكمل وعصبوا الاولاد اللي وياها وهم اخوانها راشد ومبارك وهو واخوه فهد..وبسرعه ركض لها فهد اخوه ودزها على الارض وطاحت وتمت تصيح وياها ناصر وشلها ومشى بها خمس خطوات بس هو طاح من متنها وما قدر يكمل وطاح فوقها ما رام لها...وزاد صياحها ونش ابوها وشلها من تحت ناصر وهو ميت ضحك على شكله...
كان ناصر يسبح في افكاره ومبتسم...وقطع عليه افكاره تلفون المكتب...
حمد: السلام عليك استاذ ناصر..
ناصر: هلا والله بحمد شحالك..
حمد: بخير وسهاله..اقول ناصر..
ناصر: تفضل...
حمد: انا طرشت اخر مجموعه وصلتني لشركة ظبي الخليج..وقالوا اليوم المغرب بيردون علينا...
ناصر: بارك الله فيك يا حمد والله بدونك مادري شو كنت بسوي...
حمد: الخير فيك وان شاء الله نسوي اللي نقدر عليه...زين اقولك بتم لهم ولا انا ايلس هني...؟
ناصر يضحك: اللي تشوفه يا حمد بتيلس للمغرب؟
حمد: ما عندي مانع والله شغلي جريب من الشقه يعني ماشي مشكله...
ناصر: عيل برايك خويه وان شاء الله تتصل فيني عقب ما تخلص وخبرني كل شي..
حمد: فالك طيب..
ناصر: فالك ما يخيب...
وبند عنه حمد..ويلس ناصر يكمل شغله ويخلص اللي باقي من اوراق الشركه...
.
.
.
مر حمد مكتب ليلى وحصه...وطالع ليلى وابتسم وهي طالعته بنظره حاده خلته يغير ابتسامته لنظرة تحدي ثانيه...
حمد: كيفكن صبايا....
حصه مبتسمه: بخير وانت شحالك...؟
حمد ببرود: مثل ما تشوفين عال العال...
ليلى وهي تتعبث في اوراقها...طالعت ويه حصه وهي من الصبح موصتنها تكون بارده وعاديه عشان تقهره اكثر....بس حصه وين تقاوم اللي في قلبها وتمت مبتسمه وكل شي مبين من لهفتها وعيونها وعاد حمد ما صدق وليلى تخزها بنظره تباها تصطلب شوي بس ما طاعت..وظهر عنهن حمد...
ليلى بعصبيه: سخيفه وبتمين سخيفه..انا شو قلت لج تسوين...البسيه احسن شي...
حصه: جب جب..
ليلى: هاللي قدرتي عليه...؟
حصه: شو تبيني اسوي ما اقدر..يعني اقص على عمري والله انتي ما تحسين فيني...
ليلى: شوفي كيف يعاملج وكيف يرمسج شو من ادميه انتي...؟؟
حصه: لحوول احنا كل يوم بنتم على هالحال..الله يخليج لا تتدخلين في حياتي...
انصدمت ليلى بس سكتت عنها ويلست تكمل اللي في ايدها وحصه طلعت عنها....ونزلت الدور الثالث...وسارت عند وحده من الموظفات اليداد في الشركه اسمها مشاعل كويتيه وعمرها 23 سنه اصغر عن حصه وليلى بثلاث سنين..بس طيبه وحبوبه وسوالفها عسل..ومحد متضيج منها وعمرها ما اشتكت من حد ولا حد اشتكى عليها...ملامحها طفوليه وابتسامتها بريئه وفيها جمال خليجي وسمارتها محليتنها اكثر...وكل شي في قلبها على لسانها....يايه مع اخوها عمره 21 سنه من الكويت عنده شركات ولها فرع في الامارات وياي يشرف عليه ويديره بنفسه..هي اكبر عنه بس ما اشتغلت معاه وحبت تكون لها حرية المكان اللي تبغيه واشتغلت في هالشركه...
حصه دقت الباب ودخلت...ونشت مشاعل من مكانها على طول وسلمت على حصه...
مشاعل مبتسمه: يا هلا والله اش هاليوم بيكون وانتي يايه تزوريني على الصبح...الله الله شو هالحلى كله...
حصه مبتسمه: الله يخليج أي حلاة...نحن مخلين الجمال كله لبنات الكويت ما يخصنا فيه...
احمرت خدود مشاعل: فديت روحج حبيبتي ...
وضحكت هي وحصه...
مشاعل: شوفيني اتعلمت حجي اماراتي وقمت اتفداج...
حصه: غناتي والله...
مشاعل: الا اقول ما شفت ليلى اليوم وينها...؟
حصه وتغير شكلها: مادري...في المكتب ولا مدري وين..؟
مشاعل مستغربه: لا عاد ما يصير جذي...الثنائي المرح زعلانين على بعض ليش..؟
حصه: اشدراني فيها بعدين مب زعلانات..وليش نزعل ماشي يرزا..
مشاعل: شو؟
حصه: اقصد ماشي يستاهل ماشي يستحق..لا يوجد داعيٍ لذلك...
ضحكت مشاعل: لا عاد شكلج معصبه على الاخر...
حصه: زين شو مسويه وشو اخبارج واخبار اهلج...؟
مشاعل: والله كل شي زين..البارحه امي اتصلت فيني وكلمت ابويه ويدتي وبنات عمي...
حصه: ان شاء الله انهم بخير...وشخبار الكويت؟..
مشاعل مبتسمه: الحمدلله ماكو شي يديد..وانتي تعرفين الحرب في العراق توها مخلصه فيعني شوي توتر في المكان...بس الحمدلله على كل حال ابوي قال كل شي زين و امي تقول انها متولهه علي...
حصه: هيه والله يا حليلها اكيد بعد بنتها الوحيده لازم...واخوج اللي هني شو اخباره..؟
مشاعل: الحمدلله زين بس تعرفين شغله وايد متعب ما يردلي الا اخر الليل وانا اخاف اتم بروحي في البيت ...بس هو قال لي بييب لي خدامه تيلس وياي..مع ان الشقه ما تحتاج شغل وايد...
حصه: الله يعينج...
تمن يسولفن... ونست حصه ليلى...اللي تمت تشتغل في مكتبها وهي متضيجه من اسلوب حصه اليوم وياها..بس حاولت تطلع لها مبررات وقالت بخاطرها ان اكيد لحظة غضب...وعقب كل شي بيرد مثل ما هو...تمت تكتب تقرير للمدير العام للشركه وقبل تخلصه دق الباب..وعدلت شيلتها وتحجبت...وكان الهندي اللي ييب الشاي الصبح..وحط لها كوبها وسألها عن حصه بس قالت له انها ما تدري وينها ويلست تخلص شغلها وبدون ادنى شك ان ناصر كان في بالها ولو انها حاولت تبعده شوي عشان تشتغل عدل.....
وعند باب المكتب...بكل هدوء ...
ناصر بهمس وهو يوايج من حذال الباب: صباح الورد ابله ليلى...
قلبها دق بسرعه وحست بالدم يمشي في عروقها اسرع ..حست برجفه بس ما شافت من اللي يرمس..لكنها عرفت الصوت...تغلغل في مساماتها وفي كل خليه في جسمها..في عيونها وقلبها وكل نبضه فيها..حست لبرهه انها تطير وانها مب هي ..حست بالعالم يتلون من حواليها..والحياة لها طعم ثاني...ورفعت راسها مبتسمه وعدلت شيلتها ودخلت شوي من شعرها اللي كان طايح على ويهها وهي تكتب...
ليلى وتيمع الدم كله في ويهها ومبتسمه من خاطرها: صباح النور...
ناصر مبتسم وهو يشوف ويهها احمر مثل الورد : كل هاه استوى عشان قلنا صباح الخير...؟؟
ليلى بعدها مبتسمه: تفضل استاذ...
ناصر وهو واقف عند الباب: ياخي ذليتينا بالاستاذ هذي كم مره اقولج لا تقولين استاذ..
ليلى: ليش معصب..؟
ناصر: كيفي مواطن...
ليلى: يعني انا من وين ..؟حد قالك اني من شرق اسيا ولا من ساحل العاج...؟
ناصر يضحك: يا سلام يا ام لسان من متى ما تهاوشنا...تحريت لسانج انقص يوم كبرتي اثاريه كل يوم يطول...
ليلى: من يومي...اونك ما تعرفني...؟؟
ناصر : اليوم يالس اتذكرج يوم نتسابق وشليتج و......
ليلى تضحك: بس بس الله يخليك اسكت..ذليتنا عاد...
ناصر يتنهد وبعد مبتسم: كسرتي لي عظامي ذاك اليوم جني شايل دبة غاز على ظهري...
ليلى وهي مبتسمه:بس عاد والله مصختها....
ناصر:يا سلام على ايام قبل ما تتعوض...
ليلى وهي تطالع الاوراق: ليش ياي ..؟
ناصر: كيفي بعد شو اسوي ..؟ نص الشركه ملكي..وانا حر...
ليلى: يعني انا ما شي ملكي..يا بابا انا لي ربع النص...؟؟
ناصر مبتسم بمغايض: اوكي قلتيها ربع في النص...لكن انا لي النص...
ليلى: زين وشو يعني ما وصلنا لهالحال المتردي اللي نحن فيه الا الفلوس..
ناصر: زين يا ويهج ملسونه محد يروم لج والله...بسير مكتبي...باي ..
ليلى: تعال ما قلت لي ليش نازل شو عندك تحت...
ناصر وهو معطنها ظهره بيطلع: لا والله بس ييت اسلم عليج..حرام ولا شو..؟
وسار عنها دون ما يشوفها بس هي ابتسمت من القلب وحست عمرها فراشه وبتطير من الوناسه..وقلبها يدق بسرعه بسرعه...
تنهدت وبينها وبين نفسها
"فديت روحك"
.....................
في المدرسه كانت عفرا في الكلاس تتريا متى يي الاستاذ وكانت ساكته وبعده الكلاس ما انمزر طلاب..وتدري شو بيستوي عقب شوي يوم ان كل اللي في الكلاس بيتيمعون عليها كالعاده يبونها تغششهم..بس هي ساكته ما رمست ويت حذالها وحده من البنات...
عفرا وهي ماسكه الكتاب وتحل كم مسأله وتتدرب عليهن قبل يوصل الاستاذ اللي أجل الامتحان للحصه الثالثه..والطلاب في الصف كانوا كلهم يلعبون ويضحكون وهي الوحيده اللي قابضه كتابها....
ريهام: عفاري ما تعبتي... ؟
عفرا تنزل نظارتها: من شو؟
ريهام: من الدراسه خلصتي الكتاب فوق 30 مره...
عفرا وهي تبند الكتاب: اوكي ما بدرس ..ارتحتي...بس شو تبيني اسوي...؟
ريهام: تعالي نسولف...
عفرا وهي تفتح كتابها مره ثانيه: لاحقه على السوالف...
ونشت ريهام وسارت تيلس عند باقي بنات الكلاس...
فاخره تهمس لريهام: شو قالت لج..؟
ريهام:محد ياخذ منها حق ولا باطل حشى ترمس من طرف خشمها الله يخس العدو فشلتني..والله حسيت عمري اطر منها...
فاخره: عادي من يومها جي شو نسوي بها..
ريهام: بس انا ما درست كنت طول الوقت في راس الخيمه...
فاخره: الله يعين انا ما قدرت افهم شي وقلت لامي توديني عند مدرس بس ما طاعت وقالت خلي المدرس لنهاية السنه...
وشوي ويووهم الشباب...
طارق: شو بنات درستن ولا لاء؟
ريهام: ما سوينا شي بغينا الاخت تغششنا وما سوت لنا سالفه...
طارق: خلها تولي ..مذله هالبنت...
فيصل: برايها بس وين منال ؟
طارق: هيه والله هذي البنت السنعه اللي تغشش عدل...
ولفوا يدورونها وشافوها في اول الكلاس يالسه ويا حمدان وهدى و عذاري و سلطان...وكلهم متيمعين عليها وهي تدرسهم من الخاطر...
ودخل الاستاذ وعلى طول دخلت عفرا كتابها في الشنطه ويلست تقرا بعض الايات والطلاب ارتبشوا ويلسوا كلهم حوالينها وحوالين منال ...بس الاستاذ كان اذكى منهم وحطهم بالاماكن على كيفه...ويلسوا يمتحنون وطبعا غشوا نصهم والنص الباقي يحلون ويكتبون اللي درسوه...
.
.
في كلاس سلامه كانت المدرسه غايبه والبنات جالبين الكلاس فوق تحت سوالف ودق وغنى..وبعضهن يدرس والباقي يلعبون..
غيداء: سلامي وين سرتي في الويكند..
طالعتها سلامه باحتقار: وانتي شلج..؟
عصبت غيداء...ونشت عنهن..
منيره: عيب شو هالاسلوب يا سلامه سألتج سؤال عادي..
سلامه: كيفي مب عايبنها تطلع من الشله..
منيره وهي ما تبى تفرض رايها على سلامه اللي متزعمه الشله: اوكي...
ونشت سلامه وطلعت من الكلاس وسارت بعيد في مكان محد ييلس فيه الا هي.ويلست تتريا متى يخلص الوقت ويستوي اللي في بالها..
..............
الساعه 11:00 الضحى كانت ام خليفه يالسه في الصاله مع بدريه...اللي ما ردت دبي...
ام خليفه: متى بتردون بيتكم يا بنتي...
بدريه: ما نبى نرد..بنتم هني..
ابتسمت ام خليفه من خاطرها وفرحت...وما صدقت بعد..
ام خليفه: علني افدا هالويه يا بنتي..وين ريلج اليوم..؟
بدريه: بسير اوعيه الحين طول رقاده...
ونشت بدريه وسارت حجرتهم فوق...اول ما بطلت الباب لقته راقد...وقربت منه وشغلت الليتات..
بدريه وهي تفتح الستاره: يالله عبادي الساعه 11 لو انك في دبي بشوفك من الساعه 6 وانت ناش..
بس عبدالله ما تكلم...ولا تحرك مول..وقربت منه وحطت ايدها على كتفه وهزته بحنان..
بدريه: عبادي يالله مب ناوي تنش ولا شو سالفتك...
بعد عبدالله ما تحرك ...
بدريه: حشى مب رقاد اوادم هذا...سبات دببه..يالله عبادي شو هالحركات نش امك تتريانا في الصاله...
وسارت له من الجهه الثانيه وشافت ويهه..
بدريه: لحوول عبدالله نش عاد والله رفعت لي الضغط شو من حركات هذي...
ويلست على الشبريه وتربعت: انا زعلت لا ترمسني عنبو ساعه ارمسك ما ترد علي يالله نش..
وسحبت عنه اللحاف وشغلت المكيف والجو كان بارد....بس بعد عبدالله ما تحرك..وتمت تهزه وتوعيه بدون فايده...
بدريه وبدت تعصب: والله انك سخيف يالله نش...عيب عليك والله...
واخر شي نشت من عنده وسارت من وراه ويلست حذاله ويودت كتفه وهزته شوي..بس عبدالله ما تحرك ولا نص حركه...
وبدريه الحين صدق خافت وقلبها دق بسرعه...وحست بشي غريب...قلبها كان يتنافض وما تدري شو الاحساس المفاجئ اللي ياها...
وبصوت كله خوف : عبدالله الله يخليك بس نش ثواني اعرف ان مافيك شي وعقب رد ارقد...
وحطت ايدها على يبهته تتحسس اذا محموم ولا لاء...بس كان عادي وحتى شوي كان جسمه بارد...
زاغت بدريه وحست بالموت في عظامها وتمت تحركه..واخر شي بتلقائيه دمعت عيونها..
وبصوت كله تعب ومختلط عبرات ومتحشرج: عبدالله ارجوك نش...
عبدالله يوم سمع حسها هالشكل بطل عيونه وانفجر ضحك....وتم يطالعها وهي تمسح دموعها...
عبدالله: ابيييه والله ما توقعت تصيحين حرام حبيبتي....والله كنت امزح معاج...
بدريه مبطله عيونها وفرته بالمخده: صج انك ما تستحي ولا تخيل ..مسود الويه..
ونشت عنه بس قبض ايدها...
عبدالله يضحك مب رايم ييود عمره: والله دشيتي وكنت بنش ....بس يوم شفتج مستانسه قلت بزيغها شوي...كنت بكمل لين ما تموتين من الزياغ بس صراحه ما روم لدموعج...
بدريه محرجه: صدج انك سخيف كل هذا عشان تطفر بي..اصلا انا ما زغت هذي حركه عشان اخليك تنش..
عبدالله ما رام يسكت ويضحك من قلبه وهي محرجه على الاخر:هيه صح مبينه انها حركه..حتى الدموع شكلها مصطنع...
بدريه وهي تطالعه بنظره حاده: دمك ماشي اثجل عنه..بس ما عليه يا بو حميد مردوده..
ونشت وهي معصبه...
عبدالله وهو ينش من على الشبريه ويضحك: انتي محد يمزح معاج..؟
بدريه وهي ترتب اللحاف وتبطل الليتات: مزحك بايخ...
ونش عبدالله الحمام وسار عنها وهي طلعت وسارت تييب له الريوق..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:27 PM
الساعه 12:30 نشت شيخه ويلست على الشبريه تطالع يمين ويسار..ونزلت علىطول وبطلت باب الحجره وسارت عند الدري ووقفت كالعاده تتريا حد يي يشلها لانها تخاف تنزل من فوق...
تعبت من كثر ما تتريا واخر شي يلست على اول درجه تتريا حد يي يشلها...
كانت ام راشد في الصاله بس ما سمعت حسها.. يوم ملت من كثر ما تتريا..
شيخه تزاعج: ماما...
سمعتها ام راشد ونشت ووقفت لها تحت وتطالعها وهي متقبضه في حدايد الدري...
شيخه: تألي ثليني...
ام راشد وهي تطالع فوق: وين اطلعلج..انا ما روم امشي خطوه تحت تبيني اطلع لج فوق...يالله خلي البزا وانزلي...
شيخه بعصبيه: ماليد تالي اتي..
ام راشد: يا بنتي سمعي الرمسه وانزلي..
شيخه: احاف احاف ماليد تالي..
ام راشد: لحوول شو من بنيه انتي..؟
شيخه وقربت تصيح: اليد امي وين امي...
ام راشد وهي متضيجه: امج الله يرحمها من وين اييبها لج...انزلي يالله...
شيخه: اتي طفثه طفثه...
ام راشد وهي مبتسمه: زين انا طفسه بس انتي انزلي...
شيخه معصبه: لوحي ماليدث ماليدث..وين امي...
ام راشد وهي سايره عنها: برايج تمي فوق لين ما تييج عمتج..
وراحت ام راشد وما تمت وياها...وسارت الحوي تزقر البشكاره اللي يتها على طول...وطلعت تييب شيخه وغيرت لها وحطت لها اكل ويلست تلاعبها..
..................
الظهر كانت حصه تشتغل وما رمست ليلى مول...وليلى بعد ما تكلمت خلاص تعودن على هالاسلوب..وكل يوم او تقريبا بين وقت واخر لازم يستوي بينهن خلاف بسبة هالموضوع....صارت الساعه 1:30 ودقت ليلى على البيت عشان ترمس شيخه...
ليلى: السلام عليكم..
شرملى: وعليكم سلام..
ليلى: شرملى شواخي نشت...؟
شرملى: ايوه..صبر ماما دقيقه هي يجي...
وسارت ويابتها للتلفون...
شيخه: الووه...
ليلى: هلا حياتي..
شيخه اول ماسمعت صوت ليلى: ماما تأاالي..
ليلى: زين حياتي بعد شوي بيي..
شيخه: انا بلوح يالله تألي...
ليلى: خلاص زين حياتي ...كلي عدل..وانا بييب لج حلاوة...
شيخه:ذين..
وصكرت عنها...
وطالعت حصه ولقتها يالسه تسوي typing لتقرير بتسلمه الساعه 2:00....
ليلى: ما بترمسين..؟
حصه رفعت راسها: يوعانه شو رايج نسير نتغدا...
ليلى: وين..؟
حصه: في بيتكم..
ليلى مبتسمه: والله..؟
حصه: هيه..
ليلى: لا تقصين علي ارجوج...
حصه مبتسمه: عادي بتغدا عندكم بس بيكون الوداع الاخير وعقبها بيقطعوني اخواني...وبيحطوني في اكياس وبيوزعوني في غابات منغوليا ..للذياب اليواعى...
ليلى: اوكي مب مشكله اهم شي تقضين اخر يوم عندنا...
حصه: طفثه...على قولة بنتج شواخي...
ليلى: ارمسها توني تقول..اذا ما ييتي انا بروح..مادري بها وين بتروح...والله البارحه في الليل ما خلتني ارقد تتنطط ومحتشره وفرحانه بالظلمه...
حصه: شفت ناصر مر عليج الصبح وانا راده المكتب بعدين قلت ما بخرب عليكم ورديت عند مشاعل...
ليلى مبتسمه: وخير وشو يعني..وشو مثلا بيقول لي...؟ حصووه خلي الخبال عنج..اصلا ناصر ما يداني هالسوالف..بنت خاله لازم يي يسلم عليها..
حصه: هيه صح..على فكره مشاعل الكويتيه تسلم عليج...
ليلى: فديتها والله..قبل يخلص الدوام بمر عليها...
حصه: لا خلاص راحت اخوها يالها وخذها ..قالت بتسير البيت عندها وحده رفيجتها على قولتهم بتيي تزورها وتبى تجهز الشقه...
ليلى: يا حليلها والله...
حصه: باقي 10 دقايق ويخلص الدوام يالله متى بتودين التقرير..
ليلى: الحين ..انتي خلصتي..؟
حصه: باقي شوي سيري سلمي وانا بيي...
وطلعت ليلى بتسير الاداره القسم الخاص عشان تسلم اخر تقرير في مجال مبيعات الشركه لهالموسم...وفي الوقت اللي طلعت فيه ليلى من المكتب ..حمد سار عند حصه..ودق على باب المكتب...
حصه: تفضل..
ودخل حمد يوم رفعت راسها وشافته ابتسمت...
حمد طالعها بنظره..
حصه: شو فيك..خير..؟
حمد: سمعي الحمدلله يوم ان ليلى مب موجوده هني...ابى اقولج كلمتين واطلع...
حصه قلبها دق بقو..خوف على ربكه على احساس كبير بالرعب...
حصه: امر شو..؟
حمد: شو اللي يوديج مكتب مشاعل الكويتيه..شو تبين فيها...انتي يايه تشتغلين ولا تسيرين على الموظفات...
حصه مبطله عيونها: وانت شعليك..؟
حمد بضيج: شو..؟
حصه تراجعت في رمستها: اقصد شو اللي مضيج بك..ليش تعرف شي ولا سامع شي عنها..؟ شو بلاها البنيه طيبه ومزيونه..
حمد يقاطعها ويرمسها باحتقار: اقول سكتي سكتي وطبي لسانج بثمج..ما يخصج فيها ولا تسيرين مكتبها..وجان رمستيه هب عايبتنج اقولج ان شفتج في مكتبها ولا تسولفين وياها اعتبريها مفصوله من الحين..وانتي وضميرج لو ترضين تفصلين أي بنت من شغلها...
حصه نشت من مكانها وطالعت حمد بغرابه: انت شو تقول...شو وراك يا حمد..؟ وعلى شو ناوي..انت ليش مستوي جي..؟ والله انت ما كنت هالشكل..شو اللي غيرك..تعوذ بالله من ابليس ومحد يبى منك شي...بس رد حمد ذاك الادمي الاولي...علىالاقل حسن من صورتك جدام الله وخلقه...
حمد وهو بعده محرج: ما ييت اخذ عندج درس في الادب..حصووه شوفي شغلج واسكتي ...جانج تبين البنيه تتم في شغلها...
وطلع من عندها..وهي يلست على الكرسي وحست بمشاعر غريبه في داخلها وتناقض فضيع...
" حمد شو يبى من مشاعل..اعرفها البنت محترمه ما عندها لف ودوران...بس ليش ما يباني اسير لها...شو سالفته هذا انا اريد افهم..؟"
ومسكت راسها وحست بصداع فضيع..وحست بالدنيا تدور بها...هي تعرف ان حمد راعي بنات وسوالف بطاليه..تعرف انه يرمس وحده اليوم وباجر يرميها ورا ظهره...
تعرف كل شي عن حمد...بس مع هذا تحبه..تحب جبروته وغروره..دوم تعودت على السلطه والقياده...بس تبى تجرب يوم من الايام حد يمارس جبروته عليها...تستلذ بتعذيب حمد لها...في قلبها حب كبير ولكن في نظر الناس...لشخص اخطأت في اختياره...
" لا لا هذا شو يبى في مشاعل...لا حووول لازم نتنكد على اخر اليوم...حسبي الله على ابليس..."
ودخلت ليلى..وحصه سوت عمرها طبيعيه قد ما تقدر...وابتسمت...بس وين على من..؟ لو قصت على كل العالم كل حد تقدر تخبي مشاعرها عنه الا ليلى...
ليلى قربت منها: شو فيج حصوه..؟
حصه: ماشي يالله نروح الساعه 2:05 تأخرنا...
ليلى وهي تطالعها بغرابه: زين يالله نسير..بس سلمتي التقرير...؟
حصه: بزواله..مب الحين باجر الصبح...
ليلى: على راحتج...
وهن يجمعن اغراضهن....مر ناصر من عند المكتب وطل براسه وشافهن بس ما شافنه وروح على طول..وفي خاطره..وهو مبتسم..
" اهم شي اني اشوفها قبل اطلع.."
طلع ناصر ويلس في موتره...وشاف ليلى وحصه طالعات وركبن ويا الدريول...ويوم شافها روحت على طول سار البيت...وفي الدرب..
وكان حاط الاف ام
"محطات الظهيره"
مبتسم مايدري ليش..هالمزاج الحلو من الصبح..واللي زاده ان رمس ليلى اليوم...يحس في شي مختلف..بس بعد هو يخاف من شعوره بالفرح لانه يخاف من الصدمات عقب..
"لحوول شو فيني مستوي مراهق اليوم...والله حاله.."
وطالع ويهه بالجامه...وكان مبتسم..ويلس يرمس روحه...
" انت الله يستر منك..ليش فرحان انا ابى افهم..شو اللي مفرحنك هالكثر.."
ووصل البيت ودخل السياره ونزل عند اهله..
................
الساعه 2:45 كانت ليلى تبدل ثيابها...بس بعدها للحين ما شافت حد منهم..ولا حتى شيخه...بس كانت تفكر في ناصر ..ما قدرت تتخيل شكثر استانست اليوم على اللي صار رغم انها تكابر دايما ولا تبين شوقها..وسارت عدال المنظره وابتسمت بفرح..
" الله يا ربييه والله اني متقطعه من الوناسه..فديت روحي...بتخبل والله.."
لفت شعرها بسرعه..وطاحت خصله على يبهتها....ورفعتها ..اول ما شافت ويهها في المنظره...كانت تحس انها مشرقه وفي عيونها لمعة حب وامل وشوق...خدودها كانن حمر...
تنهدت...وابتسمت مره ثانيه وثالثه..وحست عمرها اليوم مختلفه....
" يا ربي كم تسوى عندي نزلته من فوق عشاني..."
وعند الباب...
شيخه: ماما افتحي الباب...
انصدمت ليلى انها اليوم ما فكرت مول عقب ما ردت انها تشوف شيخه....وركضت للباب وبطلته...وشلتها ولوت عليها...وشيخه مستانسه..
شيخه: ماما حبيتي...
ليلى وهي تبوسها: حبيبتي والله فديت حياتج...
وسارت وطاحت ليلى على الشبريه ويلست شيخه فوقها....
ليلى وويهها احمر: فديت روحج هذا وانا بس افكر فيه نسيتج...لحوول ما بسامح عمري ابداً..
شيخه حطت راسها في حضن ليلى...
شيخه: ماما حبيتي اتي..
ليلى: وانتي حبيبتي بعد...شواخي تغديتي..؟
شيخه: لا لا ماليد...
ليلى وهي تنش: تعالي بنروح عند يدووه وبنييب الغدا...
شيخه تمد ايديها عشان تشلها ليلى...ونشت وياها ونزلن تحت..
...........
ردت حصه البيت وكانت بعدها تحت تأثير رمسة حمد...سلمت على اهلها وطلعت فوق...ومرت على حجرة بدريه..بس لقتها مبنده...اول ما دشت الحجره شافت سمر..
حصه وهي تتنهد: يارب..
وونزلت عباتها ووقايتها...
حصه: ممكن تطلعين لين ما ابدل ثيابي...؟
سمر: اوكي..
وطلعت سمر وحصه بدلت...وبطلت لها الباب ودشت...وبندت حصه الليت بترقد..
وانسدحت سمر بعد تبى ترقد...
حصه وهي لافه ويهها صوب اليدار: سمر...
سمر: هاه..
حصه: قوم عبدالله خويه ساروا.؟
سمر: لا بعدهم...بس الحين يرقدون في حجرة سلامي ختيه...
حصه: ما سمعتي متى بيردون..؟
سمر: اليوم على الغدا عبدالله اخويه قال انه يبى ييلس في بوظبي لين ما بدريه تطلب انها ترد دبي...
صخت حصه....وشكلها رقدت...
سمر: حصوه رقدتي...؟
يوم ما ردت حصه...سمر على طول تلحفت ورقدت..
...........
في الصاله الكبيره اللي مجابله الحوش...كانت البشكاره تحط الغدا على السفره..ويلست ام ناصر وابو ناصر..وناصر واخوه فهد...
ابو ناصر:شو هالغدا الزين يا ام ناصر...
فهد: ما يحتاي امايه ماتقصر طباخها لا يعلو عليه...
ام ناصر: هني وعافيه...
ويلسوا يتغدون وناصر ساكت ما رمس...بس محد انتبه..لان هذي حالة ناصر من يوم المشاكل ويا ابو ليلى...صح ياخذ ويعطي ويا اهله..بس بعد قلبه على ليلى..ويدري انه مهما صار مستحيل يتخلى عن حبه لها..ولو ان كل الظروف ضده..ولو انه يلاقي صعوبه كبيره انه يقنع نفسه ان ليلى ابعد عليه من الشمس..وانها مجرد خيال في خيال..لكنها حب باقي... عمر الايام ما تمحيه...يعرف ان زواجه من ليلى مثل اللي يمد ايده يبى يطول نجمه ويودها بإيديه...
فهد: اخوي ناصر بلاك ما ترمس...شي يعورك..؟
ناصر مبتسم: لا بخير الحمدلله..ما تشوفني اكل..عمرك سمعت عن مريض شهيته مفتوحه..؟
بو ناصر يبا يغير الموضوع: فهد شو مسوي في الدوام..؟
فهد: ما شي الحال..بس بعدني ما تعودت على خلق الله اللي هناك...
ناصر: شو رايك تيي عندنا الشركه..يعيبك هالنوع من الشغل...
بو ناصر بضيج: لا يا ناصر يكفي انت..ما نبى شي من بيت خالك واهله..مادري شو اللي بالشنك بالشغل وياهم..؟
ناصر: يا بويه الله يهداك ما دريت بك الحين..انت متضيج عشان حق امي..والحين تقول لي ليش اشتغل وياهم..؟ بعد شغلي ولازم اعطيه حقه...
فهد: كنت تقدر تشتغل في أي مكان مب لازم وياهم...
بو ناصر: هذا اللي قدروا عليه..عطوك مكتب في شركتهم وقصوا عليك..
ناصر: ابويه محد قص علي الحمدلله انا ريال ما ينقص علي..وهذا اللي قالوا انه حلال امي..هذا انا اشتغل فيه...
فهد: وايد عليهم..وباقي الحلال لهفوه ما يستحون..ابى افهم كيف قادرين ياكلون ويرقدون وعايشين حياتهم وكل ملبسهم ومشربهم ومرقدهم حرام...
ام ناصر كانت ساكته ما رمست ولا قالت شي..ومب جنه الي يرمسون عنه المرحوم اخوها وعياله...
ام ناصر تمت صاخه ما تدري شو تقول..صعب عليها تعارض عونها وسندها..وفي نفسها..
"الله يرحمك يا خويه...ويغفر ذنبك..ما ودي كل هذا يصير وانت عايش..عاد وانت ميت...ربي يرحمك برحمته..."
بو ناصر: هاه ام ناصر اشوفج ساكته مب جنه الموضوع يخصج..؟
ام ناصر: بزواله المال اللي يفرق بين الله وخلقه...
بو ناصر مبتسم بسخريه: بعد شو يا ام ناصر..الحين كل هاللي يصير وانتي بعدج تقولين مسامحين..انا ما ابى شي لي..كله لعيالج ولج انتي...
فهد: الله يغربلك يا راشد يا ولد خالي...حسبي عليك الله وعلى كل اهلك...
ام ناصر وهي ضايجه ونشت من على الغدا: لا تدعي على هلك يا فهد وقل ربي يسامحه...حسبي الله على ابليسكم..وانت يا بو ناصر لا تعلم عيالك ولا تزرع في قلوبهم كراهية عيال خوالهم....
بو ناصر مبتسم بخبث: شو اللي ينحب فيهم اصلا..آكل مال الحرام من اللي بيحبه...
وسارت عنهم ام ناصر..وناصر على طول نش ولا رمس بالموضوع..وسار حجرته وقفل الباب ورقد.

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:27 PM
الحلقه السابعه

الساعه 5 العصر كان التلفون يدق ومحد يرد عليه..ووقف ورد يدق مره ثانيه...محد كان في الصاله الا شيخه تشوف سبيس تون...ومطنشه التلفون..وهو يدق ويبند لروحه وعقب يدق..عصبت الاخت ونشت بسرعه....وشلت السماعه وحطتها عدال اذنها بالمجلوب...
شيخه وهي معصبه وتتحرطم: اتي ثو تبين..؟
فاطمه: وين يدتج...؟
شيخه: اتي من.؟
فاطمه: سيري ازقري يدتج...
شيخه: اتي خاثه كم مله تتثلين لوحي بيتكم..
فاطمه مبتسمه: سيري ازقري ليلى...
شيخه: اتي تليدي ماما...؟
فاطمه شي قبض قلبها: هيه سيري ازقريها...
وسارت شيخه تشوف التفزيون وودرت السماعه ونست سالفتها...ويا راشد من برا ودخل الصاله...واول ما شاف السماعه عدلها...ودخلت وراه سلامه على طول...
راشد: سلامي وين يدتج..؟
سلامه: مدري بها وين ...يمكن مسيره على عربها...
راشد: شو من ياهل هذي مخربطه الدنيا وفاره السماعه على الارض...
سلامه: شيخه تعالي...
ويتها شيخه ويوم شافت راشد صخت وتمت تطالعه وهي حاطها صبوعها في حلجها وشكلها خايفه على مرتبكه ...
سلامه بعصبيه: ليش عقيتي السماعه ..؟ تبيني اضربج..؟
راشد: وديها عند عمتها...
شيخه بدت تحس عمرها وحيده وفي اثنين جدامها يرمسون بزعيج واصواتهم بالنسبه لها جافه وما فيها أي حنيه...
زعلت شيخه وشكلها بتصيح....وراشد طلع...
شيخه بخوف: اليد امي...
سلامه بنذاله: محد امج راحت....
شيخه وخلاص بتنفجر: اليد امي...
سلامه بحقاره: تبين بابا...؟
شيخه: لاء لاء اليد امي...
وضربتها سلامه ضربه خفيفه على خدها...ومدت بوزها وقربت تصيح بس ما رامت كانت تحس بوجود راشد وما رمست مع انه طلع...
وراحت تركض ويلست تحت الدري...
سلامه انتبهت للسماعه وشلتها...
سلامه: الو...
فاطمه: السلام عليكم..
سلامه: يا هلا ومرحبا وعليكم السلام...
فاطمه: وين ام راشد..
سلامه: مسيره على عربها...
فاطمه: زين ليلى بنت ناصر موجوده...
سلامه:عمتي موجوده...ازقرها..؟
فاطمه: لا فديتج ماله داعي...بس قولي لها فاطمه بنت سعيد بن مطر بتيي..
....................
في بيت بو خليفه كانت عفرا يايه صوب فلة يدها...وهي في الدرب شافها عمها عبدالله وهو ساير صوب موتره...
عبدالله: وين عفاري...؟
عفرا: بسير عند يدوتي وعماتي بسلم عليهن..
عبدالله: غريبه ما بتدرسين...؟
عفرا: اليوم قدمت امتحاني وان شاء الله ابيض الويه...
عبدالله: والمفعوصه الثانيه...؟
عفرا وهي رايحه: ما ادري بها...
دخلت عفرا الفله وشافت يدتها وبدريه وحصه وامها ساره...وسلمت عليهن..
ساره: فديتها اللي يت..
عفرا مبتسمه: متى ييتي امايه توني واصله من المدرسه وقلت بيي اسلم على يدوه وتحريتج في البيت...
ساره: توني ييت...وين اختج...؟
عفرا: رقدت...
عفرا ما تحب تيلس عند حد واذا يلست تكون شوي بعيده ما في أي احتكاك بينها وبين حد منهم...بس اول ما حدرت الصاله يلست بهدوء حذال بدريه..
بدريه اللي تموت في عفرا من يومها...وعفرا مهما كابرت وحطت عمرها في موقف غموض..ما تقدر تنكر هالشعور بالامان والحب اللي تحسه وهي حذال بدريه...
بدريه وهي مبتسمه: حبيبتي اسوي لج شي تشربينه..؟
عفرا: لا مشكوره فديتج...
حصه بطلت عيونها: لا لا مستحيل اصدق...عفرا تتفدا حد غير ابوها والله مستحيل..عيدي يالله عيدي ابا اتأكد..
ساره: لحوول يا حصوه ما بتسكتين عن بنتي...
ونشت بدريه وسارت المطبخ...وهن كملن سوالفهن..وردت بدريه ووياها صينيه..فيها قطعة كيك وكوب عصير...وحطته لعفرا..اللي ابتسمت ابتسامه عذبه نادرا ما حد يشوفها...
عفرا بخجل فضيع: فديتج عمتي ما كان في داعي تتعبين عمرج...
حصه نشت من مكانها:لا اليوم بنت اخويه فيها شي...شو مستوي بج غناتي...شي متعبنج..؟
ام خليفه(ترمس حصه): الله يهديج يا بنتي ويهدي سرج..شو مستوي بج...؟ بلاج تخبلتي ما خليتي حد في حاله...
حصه وهي رايحه فوق: خبله من يومي ما شي امل اني اعقل...
ساره: الحين بتسير تتحرش في سمر...
يضحكن عليها....
بدريه: انا بسير اتمشى برا في الحديقه حد بيي وياي..؟
ساره وام خليفه ما قامن...
عفرا: انا عمتي بيي وياج..
وطلعت بدريه وعفرا يتمشن برا..
................
ناصر كان في موتره..ساير بيت عمته وحاط الاف ام ويسمع اغنية ميحد.."السوالف"..ومبتسم وبعده المود عنده توب ومستانس..وامه كانت وياه...
ام ناصر: يا ولدي بند هالشياطين ولا هب راكبه وياك مره ثانيه..
ناصر: حرام عليج يمه كلهم شياطين الا ميحد هذا شيخهم كلهم..
ام ناصر: لا ميحد ولا غيره..يا ولدي الله يهديك وانت في الدرب حط لك محاضره دينيه ولا شريط قرآن عشان الله يسهل دربك..
ناصر مبتسم: ليش جي تقولين..اعرفج تقصدين انج تبيني اموت وانا اسمع قرآن بدل الاغاني..
ام ناصر فز قلبها: عوذ بالله من فالك ..يعل يومي قبل يومك..ويعلك تصلي على قبري يا ولدي وتغطيني بالتراب..ويعل عيني ما تبكيك يا ناصر...
ناصر: ما شاء الله عليج امايه رمستج موزونه تقولين شاعر..
ام ناصر محرجه: بتسوق وانت ساكت ولا بتشوف..يالله جدامي بند هالرادو لا تخليني احرج عليك ومن اليوم ما اباك تحط هالاباليس وانا راكبه وياك الموتر...يوم انزل تسمع على كيفك..عقلك في راسك وتعرف خلاصك..وانت ادرى بالدين والعلم مني..
ناصر وهو يبند الاف ام: لا حووول قلبتي لنا مفتيه..خلاص امايه بندته ..ارتحتي...
ام ناصر مبتسمه: زين جي..
ووقف موتره جدام البيت..ويت ام ناصر بتبطل الباب..وقبض ايدها ناصر...ولفت عليه..
ام ناصر: بلاك ..ما تباني انزل..؟
ناصر: امايه صبري برمسج كلمتين...
يلست ام ناصر عدل: هاه ولدي شعندك..؟
ناصر:امايه فديت روحج طالبنج طلبه قولي تم..
ام ناصر: هب قايله لين ما اسمع شدراني فيك شو تباني اسوي لك من منكر..
ناصر: لحوول يمه قولي تم دخيلج..
ام ناصر: تم..
ناصر: حلفت عليج برحمة خالي ناصر ما تفتحين مع عمتي أي سالفه عن أي عرس ولا تييبين طاري اروى مول..دخيلج خلنا نيلس مع بعض مره وحده بدون سوالف تغث يا يمه فديت روحج..
ام ناصر بطلت الباب ونزلت دون ما ترد عليه بكلمه..
ناصر يتنهد:اففففف يا رب شو هالحاله...
ونزل من الموتر وسار صوب الميالس..
......................
في حجرة ليلى كان قلبها يدق بسرعه اول ما قالت لها سلامه من اللي اتصل..طلعت سلامه برا ويابت شيخه الحجره وصكرت الباب ولوت عليها بقوه..وغمضت عيونها وهي لاويه عليها...حست بخوف ورعب حست ايديها تتنافض وما قدرت تيود عمرها...كانن عيونها يحرقنها تبى تصيح بس بعد لازم تكون قويه...
"ليش اصيح..انا مب خايفه...ليش اصلا شو اللي بيستوي..لا والله ماريد اصيح حرام...لازم اكون قويه..هذي انا اولى فيها من غيري"
بالبقيه الباقيه اللي فيها من القوه نشت ليلى وشلت ثياب شيخه...
شيخه وهي تدز ويه ليلى: انا ماليد ثبح لوحي...
ليلى بضيج وهي تسحب القميص عن شيخه: مب ناقصه دلعج يالله اص ولا كلمه...
شيخه صاحت وهي تطالع ليلى ترمسها بعنف وهي قبل شوي سامعه هزبه تحت من عمها راشد وسلامه..والحين عمتها ليلى...وانفجرت صياح...
هني ليلى حست عمرها تعبت اكثر...ودمعت من القهر وشيخه تصيح لوت عليها وصاحت وياها...
يوم سكتت شيخه كانت ليلى لاويه عليها بقوه وطلعت عمرها من حضن ليلى وشافت ويهها مخيس دموع..
شيخه: ماما ليث ثيحين..؟
تنهدت ليلى ويابت حق شيخه ثياب يداد وما سبحتها...ولبستها احلى لبس ومشطت لها شعرها اللي مسوتنه لها قصه حلوه قصيره بس بعد قصه بناتيه لليهال..
وهي لبست لها ثوب مخور ولبست وقايتها ونزلت....وطلبت من البشاكير يسون العصير والفواله وان في حد بيي...اذن المغرب وسارت تصلي وحمدان ياها الحجره...وشاف شكلها مب طبيعي...
حمدان: عمتي ليلى شو بلاج..؟
ليلى : ماشي بس بتيي عندي حرمه...
حمدان: عمتي شكلج ضايج...شو فيج...
ليلى تتنهد: حمدان شو مسوي في الدراسه وشو سويت في امتحان اليوم...؟
حمدان: الحمدلله اوكي بس كم مسأله خليتها فاضيه ما عرفت شو اسوي فيها مول...
ليلى: ليش تخلي شي فاضي اكتب حتى القاعده على الاقل نص درجه احسن من صفر...بس الله يوفقك يارب..
حمدان : ان شاء الله..
ليلى: من زمان ما ييت عندي ولا يلست وياي شو سالفتك ليكون حد ماخذه عقلك...؟
حمدان: لا والله بس تعرفين انا وعدتج ادرس وهذا انا درست وبتشوفين نتايجي يوم الاثنين...
ليلى: فديت روحك ان شاء الله من الاوائل...
حمدان:لا عاد عمتي هذي مستحيله...
ودخلت سلامه..
سلامه: عمتي في حرمه دخلوها ميلس الحريم تباج..
نقز قلب ليلى وما عرفت شو تسوي..عدلت وقايتها ودورت شيخه بعيونها في الحجره بس ما لقتها...
ليلى بعصبيه: وين شيخه..؟
سلامه مستغربه: شو فيج عمتي بسم الله عليج..هذي شواخي يالسه تلعب على الشبريه شو ياج..؟
ليلى تتنهد بخوف: شيخه تعالي...
كانت ليلى اليوم كبريت وخلاص دقني وانقع مب قادره تسوي شي...وكل شغلها بعصبيه من اول ما يتها المكالمه..شلت شيخه وظهرت من الحجره..
اول ما دشت ميلس الحريم سلمت على الحرمه ويلست شيخه حذالها ...بس وين تيلس شيخه...لازم التعبث والتدمير...ونشت للمخدات وجلبتهن كلهن...وسارت صوب الورد والزينه اللي حاطينها حذال الباب وبدت تشتغل وتنتف ولا عليها من حد...
فاطمه: شحالج يا ليلى...
ليلى وبعد الارتباك واضح عليها: بخير ربي يسلمج...اخبارج واخبار الوالده..؟
فاطمه مبتسمه بهدوء فضيع: الحمدلله يسلمون عليج الغاليه..
ليلى نشت: دقايق وبييج بسير اييب لنا شي نشربه...
اول ما طلعت ليلى نادت فاطمه شيخه وهي تطالعها حست شي يقبض فوادها....
فاطمه: تعالي حبيبتي..
شيخه وفي عيونها نظرة شطانه: لوحي بيتكم...هذا بيتنا..
فاطمه مبتسمه: فديت روحج يا ربي...
وبطلت شنطتها...وطلعت منها حلاوه ومدت ايدها...شيخه يوم شافتها ما قدرت تقاوم مع انها مول ما توالف حد حتى خلود حرمة راشد...بس يوم السالفه فيها حلويات نشت وعلى طول نطت ويلست فوق ريولها وفاطمه لوت على شيخه وحبتها وما قدرت اكثر تمنع نفسها وصاحت على طول...حست فوادها يحترق وحست بألم فضيع...هذي البنت اللي يالسه فوقها نسخه طبق الاصل من سعاد...
"فديتج يا اختي ما لحقتي تشوفين هالملاك...الله يرحمج برحمته."
كانت شيخه مشغوله تاكل الحلاوه وفاطمه طلعت كلينكس من شنطتها ومسحت دموعها قبل لا حد يي...ويلست تطالع فيها وتسولف لها وهي فوق ريولها وشيخه تطالعها مبتسمه وتخيس ويهها كاكاو...وتطلع لسانها وتمسح به الحلاوة اللي على شفايفها...
شيخه وهي تطالع شنطة فاطمه ومبطله عيونها على الاخر: بعد عندث حلاوة..؟
فاطمه حبتها بقوه على خدها: لا ما عندي..
شيخه طالعتها بعصبيه ومسحت مكان البوسه: خاثه اتي عولتيني..
دخلت ليلى معاها دلال القهوه والشاي والبشكاره وراها يايبه صحن الفواله..
واول ما شافت شيخه يالسه فوق فاطمه..قلبها انقبض وما تدري ليش حست بغيره وقهر...
ليلى: شيخه انزلي عيب...
فاطمه: خليها نحن ما نشوفها الا في السنه مره...
ونشت شيخه...
فاطمه: وين بتروحين حبيبتي...؟
بس شيخه ما رمست وسارت على طول ويلست فوق ليلى....
شيخه وهي تأشر على ويهها انه متخيس وبدلع: ثليه ثليه..
يودت ليلى كلينكس ومسحت الكاكاو عنها....
شيخه تعلقت فيها و حبت ليلى في رقبتها: ماما حبيتي...
توردن خدود ليلى من المستحى...
"لحوول يا شيخه هذا وقت ماما الحين"
فاطمه حست بغصه..وقهر كان ودها تقول لليلى..ليش شيخه تناديها ماما...شيخه امها ماتت من زمان..ومافي أي انسانه تستحق تكون ام شيخه غير سعاد...
فاطمه تتقهوى وهي ساكته كان في الميلس برود فضيع والرمسه كانت مختصره...فاطمه اخت المرحومه سعاد كانت يايه تزور بنت اختها وتشوفها..وكانت يايه ترمس ليلى وتقولها انها تبى تاخذها كم يوم عندها بس ما قدرت ..حست في ارتباط فضيع بين ليلى وشيخه..وحست من نظرة شيخه انها مستحيل تودر ليلى ثانيه..
نشت فاطمه واستأذنت بتروح وليلى حست براحه فضيعه يوم شافتها قامت..ولا حتى قالت لها تتعشى ولا شي ما صدقت انها بتطلع...وسلمت عليها ببرود من الطرفين ولوت فاطمه على شيخه وطلعت واول ما عقت غشوتها على ويهها ما قدرت تشوف الدرب من الدموع اللي خيست ويهها...
...............
جدام الشركه الساعه 7:30 المغرب وقف حمد موتره ويلس دقيقه يتسفر ويتعدل..خلاف نزل ودخل عشان يوقع ويستلم كل شي من شركة ظبي الخليج نفس ما وعد ناصر اليوم الصبح...حمد رغم كل شي بس مخلص في شغله ويتحمل اشغال وايده..وكل شي يعجبه يأجله لين عقب الشغل..ومخليه من اولوياته...
دخل داخل وفي غرفة كبار الزوار يلس يتريا وشوي ودخل عليه العامل يقول ان المندوب وصل...حرج حمد وتغير شكله...
"الحين انا بكبري يطرشون لي مندوب صج انهم مضيعين المذهب.."
وشوي ودخل عليه المندوب وسلم...
جهاد: هيدي كل الاوراء اللي حكينا عنا..والبضاعه والمبيعات كلن هون...بتأدر تأرا العأد وتشوف لحالك كل شي...
حمد من طرف خشمه: اوكي حط الاوراق بشوفها...
جهاد: تفضل...
ويلس جهاد وحمد يلس بعد...وتم يقرا..بس حمد طول والظاهر شاف ان السالفه صعبه شوي....
جهاد: طولت وايد يا استاذ حمد...
رفع حمد راسه وبنظرة احتقار طالع في المندوب جهاد وتم يتحرطم
" يا شين رمستنا في حلوجكم لي نطقتوها "
جهاد: اخوي وقع لو سمحت انا عندي شغل تاني...
حمد: عنبوك مافيك صبر مب ادمي انتي..خيبه تخيبك وعلك ما ترد..اصبر علي هذا عقد..
جهاد: بس انا عندي شغل...مش فاضي..
حمد: يعني شو شايفني مثلا اتسكع من شارع لشارع..ماشاء الله شركتكم فروعها في كل الخليج..ما حصلت الا انت تطرشك لي..وتقول لي بقواة عين انك مشغول..سود الله ويهك..انا عمك يالهرم...
جهاد: لك خلصنا يا عمي...والله ماني عارف شو بتؤوول...
اتصل حمد بناصر وقاله كل اللي في العقد وعرف ناصر السالفه وعقبها وقع حمد وخلص الاوراق واستلم كل شي...
حمد: يالله انجلع من ويهي خلني اشوف شغلي...
وطلع جهاد وهو يتحرطم ويدعي على حظه اللي رماه في هالموظف اللي يسد النفس و اسمه حمد...
...............
في حجرتها كانت حصه تذاكر لسمر عليها باجر امتحان علوم ويالسه تسمع لها...وتعلمها كيف ترسم الجهاز الهضمي وتحفظ اجزاءه..
سمر: زين الحين الرسمه حفظ ولا لاء...؟
حصه: مدري بها شو قالت لكم المس...بس ما اعتقد انها حفظ لا تحفظينها..
سمر: حرام نسيت ابى اعرف...
حصه: دقي على وحده من ربعج وتخبريها...
سمر: لا مب وقته يالله كملي شو بعدين اسوي..؟
حصه: تبين تلفوني تدقين منه..؟
سمر:لا لا بتغثني وما بتبند ادري بها...
حصه: اوكي والحين شو تبين...؟
سمر: قولي لي شو اسوي ...
حصه: انتي سيري احفظي التفاصيل وانا برسم الجهاز الهضمي وعقب بمتحنج في اجزاءه...
سمر: زين...
شلت حصه الكتاب ويلست ترسم لسمر الجهاز الهضمي...وشوي ويدق الباب...
حصه: ادخلي مبطل...
بدريه بطلت الباب ودخلت:يا سلام على المذاكره بصراحه شكلكن غلط وانتن ما تتواجعن...
حصه: لا تحاتين وايد بس شوي وبنبدا الحرب الاهليه...
بدريه: مليت من اليلسه في الصاله قلت بطلع لحجرتي...
حصه: وين عبدالله..؟
بدريه: في الحجره مدري شو قال بييب وبيظهر للشباب..
حصه: عشان جي سايره تربعين لحجرتج..
بدريه مبتسمه: لا والله ما يخصه...
سمر: بتخلوني ادرس ولا شو...؟
بدريه: خلاص انا بطلع بس مريت اشوفكن...
وظهرت بدريه وسارت لحجرتها...وحصه يالسه مع سمر تذاكر لها...
.
.
سارت بدريه الحجره وشافت عبدالله يتعبث في بعض الاوراق وهو مبتسم اول ما شافها..
عبدالله: فديت عصفورتي اللي تلحقني وين ما رحت..
بدريه مبتسمه: هالتفدي وراه شي..خلصني وقول رايح وين..يعني انا مب عارفه حركاتك...؟
عبدالله يستهبل: وين بروح يعني..؟؟ الحين بغير ثيابي وامشط شعري وانظف اسناني وبرقد..فديتني انا ولد مطيع..
بدريه: يا ويل حالي انا ..تعرف ويهك مول ما يليق عليه الكذب..احسن شي ان تعترف وتقول لي وين رايح...
عبدالله ونش من حذال المكتب وطالعها: متى نرد دبي...بدور مليت من بوظبي..
بدريه: اذا تبى الحين بنرد ع راحتك...
عبدالله: انتي مب ضايجه...؟
بدريه:وليش اضيج..؟ انا راحتي من راحة ريلي..تبانا نرد الحين بنرد...بسير الحين ارتب ثيابي...
عبدالله يطالعها بنظره غريبه ومبتسم: فديت روحج يا ربي..انتي قولي لي الحين شو اسوي بج...تبيني اقتل عمري..انتحر انجلط..اختاري العقوبه..
بدريه تضحك: بس عاد شو هالحس الاجرامي اللي فيك..لا تسوي شي بعمرك..انا منو بيتم لي..وشو ذنبي اعيش وحيده..وانتي اللي مالي علي حياتي...
سار عبدالله صوب الباب بسرعه وبطله وطالعها وهو مبتسم: اذا تميت في الحجره اكثر عن جي عادي اضيع نفسي..وبعدين بيكون تركيبي شديد الصعوبه...باي حبيبتي..
طلع عبدالله وتمت بدريه واقفه مكانها مبتسمه تدري به يتلاعن عشان يشرد وما يرد على سؤالها...ورتبت المكان بعد ما عفسه ريلها ونزلت تحت بتيلس ويا عمتها وسارة حرمة خليفه..
.................
الساعه 9:30 كانت ليلى تتعشى ويا امها وشيخه وحمدان...
حمدان: اليوم رمست ابويه وقلت له اني ابى مدرس ييني البيت..
ليلى: وشو قال.؟
حمدان: وافق على طول وعطاني البيزات وخلاص باقي اتصل به واخبره...
ليلى مبتسمه: شي طيب والله...
ام راشد: شوفي البنيه يالسه تتعبث بالاكل رمسيها...
كانت شيخه ماسكه اللبن وتصبه فوق البيض وتحركه باصبوعها...
ليلى لفت صوبها وسحبت الصحن وكوب اللبن عنها...
ليلى بضيج: شيخه ليش تسوين جي..عيب انتي ما تعرفين ان هذا غلط...؟
شيخه كانت ساكته ومنزله راسها..اصلا مبين من الصبح انها ضايجه ومالها خاطر تسوي شي...ونشت من مكانها وسارت حجرة شرملى ويلست عندها...
بس ليلى ما انتبهت لها ونشت تساعد البشكاره وتشل الصحون وحمدان سلم على يدته وسار فلتهم بيرقد....وام راشد سارت حجرتها ...
طلعت ليلى فوق ودقت لحصه...
حصه: هلا ليلى..
ليلى: اهلين..
حصه: شو بلاه حسج..؟
ليلى: ما شي طفرانه ومالي بارض اسوي شي ومالي بارض اداوم باجر..
حصه: بسم الله شو مستوي عليج..؟
ليلى: ما شي بس ضيج غريب...اليوم يت فاطمه بنت هادف تزور شواخي..
حصه: اها عشان جي الاخت متأزمه..
ليلى: والله مدري ليش صرت احس برعب مجرد محد يطري لي سيرتهم احس عمري اتنافض..
حصه: عادي وحياتج محد يروم يسوي شي..اصلا مالهم ويه يرمسون عقب سنتين وعقب ما كبرت البنت ييون ياخذونها بارده مبرده ليش..؟
ليلى بضيج: والله ما اعرف..
حصه: وشيخه شو سوت يوم يت خالتها اكيد جلبت الدنيا صياح...
ليلى توها انتبهت: حصه بخليج عقب بسوي لج تلفون...
حصه: شو ياج..؟
ليلى: اقولج بعدين الحين الله وياج..
حصه مستغربه: يالله باي...
نزلت ليلى تحت تدور شيخه ولقت باب الصاله مبند والليتات مبنده ومبين ان محد في الصاله..وسارت المطبخ التحضيري وما لقت حد وبطلت حجرة الضيوف بس بعد ما لقتها وسارت صوب حجرة الخدامه..واول ما بطلتها شافت شرملى يالسه تتمسح بفازلين في ريولها وشيخه طايحه على الارض وراقده...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:28 PM
انقبض قلب ليلى وشلتها بشوي شوي وصكت الباب وطلعت بها فوق وحطتها على شبريتها...ورقدت حذالها وهي تحس قلبها مقبوض..وبضيج فضيع في صدرها بس رقدت من التعب وما دقت لحصه...
.............
في حجرتها الساعه 10:45كانت طايره من الفرحه..وقلبها يدق بسرعه وببراءه طفوليه تحملها في نظرة عيونها..وابتسامة عذبه تحلي محياها..كانت اروى جدام المنظره تطالع خدودها اللي استون ورد جوري من الخجل والفرح وحاسه قلبها الليله يدق بسرعه غير عن كل ليله..حطت ايدها على قلبها وابتسمت بعذوبه ووبراءه...
"فديتك هدي شوي ..ارحم نفسك.."
كانت اروى ترمس قلبها...اللي فضحها الليله وهي يالسه مع ناصر ولد خالها وامه...بطلت شعرها ولبست بيجامتها الورديه ويلست تسحي شعرها القصير وتطالع المنظره ودارت على عمرها...تذكرت ناصر اللي تحبه موت..وما قدرت تتخيل انها يلست قريبه منه اليوم وكلمها وسألها عن دراستها...وقالها انها كبرت وتغيرت وايد..
مسكت خدودها وصرخت من الفرح...
"فديته يا ربي"...
اروى بنت عمة ناصر عمرها 19 سنه...مب جميله بس هي الجمال نفسه..اللي يشوفها بدون ما يرمسها يحبها على طول..طيبه ورقيقه وناعمه لابعد الحدود...تحب ناصر وتموت فيه من يوم عرفت شو يعني الحب...وناصر يدري بهالشي بس ما يتكلم ولا يفتح لها أي مجال ومخلنها على هواها لان عمره ما حسسها بهالشي بالعكس كان مرات يحاول يلمح وهم يالسين ويا اهله واهلها انه ما بيتزوج الا ليلى واذا ما خذها مستحيل يعرس لو شو ماصار....
بس وين اروى فيها طفوله نادره ما تنوجد في انسان في عالمنا وفي نظرتها ابتسامة عذبه تقطع قلب اللي يشوفها...ولحضورها سحر خاص..انوثتها فضيعه..ولها ابتسامه تخلي الانسان وهو في اشد حالاته يبتسم غصبا عنه...كانت ابدا ما تفهم تنغيزات ناصر ابد..كل همها وهو يالس انها تنزل راسها وتسمعه وهو يتكلم..واذا رمس امها تكون فرصتها الوحيده انها ترفع راسها وتطالعه...
ناصر كان يعرف ان اروى جميله ويشوف بعينه جمال رباني مرسوم فيها..بدق وعنايه..تنم عن قدرة الله عز وجل..كان يعرف ان اروى اجمل من ليلى بمليون مره..بس عمر هالشي ما شده ولا لفت انتباهه..مب انه ما يهتم بالجمال ولكن احاسيسه غلبته....هو يدري بمشاعرها..انسان كبير وفي مثل سنه صارت ابسط حركه تخليه يفهم كل دواخل اللي جدامه...فما باله بمشاعر جارفه من بنت عمته اللي اصغر عنه بعشر سنين...
حطت اروى راسها على المخده وهي مبتسمه بفرح...وقلبها بعده يدق بقو..ورقدت بس بوقت متأخر من كثر ما يلست تفكر في ناصر اللي شافته اليوم..
.................
حمد الساعه 11:00 طلع من البيت وركب الموتر وسار الشقه...اول ما بطلها لقى الدنيا معتفسه وانقهر..لان اكيد واحد من ربعه يا وعفس المكان وروح...بعد ما قضى وقته اكيد ولعب على هواه وراح...
يلس يرتب وهو مقهور...وعقب نش واتسبح...عشان يرقد...وعقب ما خلص يلس على الشبريه يفكر..شو يسوي...وفي شي في باله مصر انه ينفذه بس مب قادر يلاقي طريقه يديده..محد يكشفه فيها....حط راسه بيرقد...بس حس بصداع فضيع وما قدر يرقد ابد...تم يتجلب ونش يسوي له كوب شاي...بس بدون فايده....
تلبس ونزل بيسير اقرب صيدليه مب قادر يركز وهو يسوق...ومب قادر يشوف جدامه...يحس بدوخه..ووقف على ينب الشارع..وتسند على الكرسي...
اول مره يحس بهالشعور...شو اللي استوى عليه...؟؟..حمد رغم ان عنده ربع..بس كانت بدريه اول انسان يخطر على باله في مثل هالوقت...ما يثق الا فيها وما يحب يتنازل عن جبروته ويلغي انسانيته الا وياها...بدريه الوحيده القريبه من حمد رغم انها ما تقدر تغيره بس على الاقل كان وياها شوي مختلف...ولو انه قاسي بس ما يفكر يوم تشد الازمات قبضتها عليه الا فيها...
اتصل في بدريه على طول...
حمد بصوت تعبان: بدريه
بدريه: اخويه بسم الله عليك شو بلاه صوتك...
حمد: بدريه خلي عبدالله ييني هب قادر اشوف يدامي...بدريه قولي لعبدالله اني واقف في الشارع تحت جسر الدفاع...
بدريه بخوف: اخويه فديتك لا تتحرك وعبدالله ياينك الحين...
عق حمد التلفون حتى ما صك عن بدريه وجسمه يتنافض..ويعرق وهو مب قادر يتنفس...
دقت بدريه لعبدالله يسير لاخوها بسرعه..وعبدالله كان عند الشباب اول ما دقت له بدريه طار طيران لين جسر الدفاع...وبطل باب الموتر وحمد كان رايح فيها...وعلى طول سحبه لين الكرسي اللي حذاله وركب عبدالله سيارة حمد...ويلس مكانه بعد ما وقف موتره قريب من الجسر...وعلى طول وداه مستشفى خليفه...
دخلوه الحجره ودخل عليه الدكتور..وفتح عقم كندورته عشان يتنفس بسهوله..
وعبدالله وقف يتريا برا وبدريه حارقه التلفون اتصال...
عبدالله بهمس: يا بدريه استهدي بالله مافيه شي..
بدريه وهي تصيح: عيل ليش ما يروم يسوق شو استوى عليه يا عبدالله خبرني..
عبدالله: وانا اشعرفني بدريه بس عاد ماروم ارمس انا في المستشفى والناس كلها حواليه..والله مدري شو فيه داخل عند الدكتور..
بدريه: زين احلف انه مب حادث..
عبدالله متنرفز مب عارف كيف يهدي بدريه ولا يهدي عمره: والله مب حادث يالله ببند هكوه الدكتور طلع بسير انشده وبسوي لج تلفون..
بدريه: يالله مع السلامه...بس لا تتصل في اهلي دخيلك ماباهم يستهمون...
بند عبدالله من عندها والدكتور بعده ما طلع بس كانت حجه عشان يبند عن بدريه اللي توتره اكثر....
سار عبدالله الاستقبال ويلس يتريا الدكتور يزقره يوم يخلص...وفي غرفة حمد كان الدكتور يساعده عشان يتنفس وكانت النيرس حذاله تساعده...ويوم حس انه هدا عطاه مهدي وخلاه يستريح...وطلع صوب عبدالله اللي اول ما شافه نش على طول...
عبدالله: هاه دكتور بشر..عسى ما شر...؟
الدكتور: ما شر ان شاء الله..اطمن اخويه بس كان عنده هبوط في الضغط وشكله يرهق عمره وايد...
عبدالله: الله يهديه بس...زين دكتور خلصتوا منه يعني نروم نروح..؟
الدكتور: هيه تقدر تاخذه عقب ساعه والحمدلله على سلامته...بس نصيحتي يبطل تفكير وسهر ويريح جسمه شوي..انا عطيته اجازه يومين..الصراحه الهبوط كان عنده شوي مرتفع...
عبدالله: ان شاء الله دكتور..
وسار عبدالله ودخل عند حمد واول ما شافه حمد طالعه وابتسم...
حمد: مشكور ريل اختي..
عبدالله: هههه مسود الويه ونك ريل اختي.؟؟..خلك شرير ما ينفع عليك دور سنو وايت...
حمد: اقول ياريال ييت في سيارتي ولا سيارتك...
عبدالله تذكر: الله يغربلك سيارتي ودرتها في الشارع بسير اييبها وبييك ..
حمد وهو ينش: لا لاء بسير وياك..
عبدالله محرج: استريح الله يخس عدوك...عقب ساعه اذن الخروج لا تسوي لنا فضيحه..واتصل في اختك حرقت تلفوني تتحراك مسوي حادث...
حمد بهمس عشان ما يسمعه عبدالله: فديت روحها...
طلع عبدالله وهو مبتسم لانه سمع حمد بس ما رمس يدري بحمد يحاول يبين عمره قوي وما يحتاي حد وانه مهما قست الايام يتم قاسي ولا تهزه الازمات...بس كل هذا ينتهي بلمح البصر في وجود بدريه...اخته حبيبته...
اتصل حمد فيها وحصل تلفونها مغلق...ودق على بيت عمه...
حمد: السلام عليكم..
سمر: هلا وعليكم السلام..
حمد: انتي شو تسوين للحين ما رقدتي ما وراج مدرسه...مسودة الويه...
سمر: ما يخصك...انت مب اخويه ولا ابويه...
حصه: منو ترمسين...؟
وشلت عنها التلفون...
حصه: منو.؟
حمد: وين اختي..؟
حصه انتفضت: حمد..؟
حمد: لا خياله..يالله ازقري بدريه...
حصه: شو بلاه حسك...؟ تعبان ولد عمي.؟
حمد: لحوول ما فيني شي ليش تفاولين علي وين اختي لا تأخريني...
وسارت حصه حجرة بدريه بسرعه وشافت عيونها منفخات وحمر وعرفت انها تصيح...وقالت لها ان حمد على التلفون ونزلت له ركض...بس حصه ردت حجرتها وما حبت تتدخل وتحرت انه واجعها كالعاده...
بدريه: هلا حمد...طمني عليك...
حمد: بخير ما فيني شي..ارتحتي...
بدريه: فديت روحك اخوي خطاك الشر..شو ياك شو يعورك..؟
حمد: ما شي يعورني يالله لا تدقين حق اهلي مافيني شي بظهر الحين تامريني بشي...؟
بدريه: سلامتك يا حمد الله الله بعمرك...
حمد: في وداعة الله...
وتم يتريا ربع ساعه ودخل عبدالله...ويلس عنده يسولف له وعقب نش..
عبدالله: يالله يا ريال انت الليله خسرتني وايد وما بنساها لك...
حمد: في شو خسرتك موديني مستشفى حكومي وقاص علي والبترول من سيارتي ..خسرتك في شو.؟
عبدالله: الليله اخر ليله في بوظبي وبرد باجر دبي وخربت علي سهرتي ويا الشباب..وثاني شي سيارتي لقيت عليها مخالفه اني مبركننها في مكان مب مسموح به...وثالث شي تعبتني وايد وياك...وانت مقرف صراحه..
حمد وهو يصك عقم كندورته:اجلب ويهك محد طلب منك شي يا راعي الفزعات انا اروم اسوي كل شي بروحي...
عبدالله يضحك: يالله قمنا بسير ارقد وراي نشه...تعال بنرد البيت...
حمد: لاء انا بسوق وبسير شقتي ماريد اسير البيت..
عبدالله: على هواك بس انا بسوق وبوصلك الشقه وبرد لسيارتي عقب...
حمد: على راحتك...
وطلعوا ورد حمد الشقه ورقد على طول من التعب اللي فيه...وعبدالله رد البيت وما سار عند الشباب عقبها...
.................
كان المكان مظلم وشيخه يالسه على الارض تصيح وفي ايد ضخمه من بعيد تحاول تشلها بس ما قدرت..وليلى واقفه وكل ما يت بتوصل لها تطيح وما تقدر توصل لها..كانت ليلى تبكي من قلبها وهي تشوف شيخه تتعذب ومب قادره تيود دموعها ولا قادره تتنفس...وشيخه ما تشوف ليلى وتدور بعيونها في المكان..والايد الضخمه تقرب من شيخه كل شوي..واخر شي نشت ليلى بسرعه تتحسس وين شيخه وشغلت ليت الابجوره وشافتها راقده بهدوء وقبضت قلبها وعرفت انها كانت تحلم...وحمدت ربها مليون مره...بس غصبا عنها ارتجفت..وتمت تصيح وحطت ايديها على ويهها..ومثل اليهال يلست تبكي وتبكي لين ماقالت بس...وتتنافض...وهي تشوف شيخه وكابوس رحيلها ما يفارقها مول...اليوم تحس انه كان حلو من الصبح..لين ما اتصلت خالة شيخه وزارتهم وهي مب طبيعيه...
قلب ليلى محترق احساسها مثل احساس انسان انه يبدا ينعد له عد تنازلي وبيخسر كل شي...نشت بسرعه تدور تلفونها وصبوعها يرتجفن اتصلت في حصه بدون ما تشوف الوقت...بس محد يرد وتمت تدق ومحد يرد...
ليلى وهي تصيح من الخاطر..
" ارجوج ردي علي احتاجج"
عقت ليلىتلفونها على الشبريه....ودق على طول..
حصه: مراااحب انسه ليلى توج تذكرتي تدقين...
انفجرت ليلى صياح وما عرفت ترمس بس تمت تشهق من الغصه والتعب اللي فيها...
حصه مبهته: ليلى شو فيج ..؟ قولي لي شو صاير انتي مب على بعضج من المغرب...
ليلى تصيح وما عرفت ترد...
حصه: لحوول شو سوت هذي مسودة الويه فطوم...
ليلى وهي تصيح وبصوت متقطع: ماادري يا حصه ما سوت شي..
حصه: زين حياتي ارمسي قولي اللي بخاطرج...قولي أي شي ارمسي ارتاحي بس ارمسي...
ليلى وبعدها تصيح: حصه ابى اموت يا رب اموت اليوم...ليش يستوي فيني جي..شو سويت من ذنب في حياتي...؟
حصه بعصبيه: سود الله ويهج قولي عوذ بالله من الشيطان..ليلى استهدي بالله قولي لا اله الا الله...
ليلى وهي تصيح: لا اله الا الله..
حصه: نشي الحين تيددي وصلي ركعتين استغفري الله وبتصل فيج عقب خمس دقايق..
ليلى: ما اقدر والله ما اقدر اتحرك احس جسمي متخدر...حصه تعالي الحين بيتنا صدق اباج والله محتاجه وجودج...
حصه بأسى: يا ليت لو بإيدي فديتج شوفي الساعه كم..لو العصر يمكن كنت اقدر..ليلى خافي الله في نفسج نشي صلي..ولا اقول شو رايج توعين خالتي غاليه ويلسي وياها بتهدين..
ليلى: لا يا حصه ماباها تستهم علي...
حصه : سمعي شوري ونشي صلي وانا بتصل لج...
ليلى: ان شاء الله...
ونشت ليلى وتمسحت وصلت ركعتين وحست عمرها هدت شوي ودقت لحصه...
حصه: هلا عمري..
ليلى: اهلين...
حصه: مابا مابا..قولي هلا حياتي هلا حبيبتي ..ما ريد اهلين..
ليلى تبتسم بمراره: متفيجه...
حصه: يالله ارمسي فديتج شوفيج قولي غناتي..
ليلى ردت تصيح: يا حصه انا تعبت من هالدنيا كلما قلت هانت تنسد في ويهي..يا حصه شوفي العمر راح واللي مثلي كل وحده عندها اربعه واكثر..ليش انا بالذات...وهالبنت اللي وياي ضحيت بدنياي عشانها مدري محد معاي اقدر اشد فيه ظهري..يا حصه البنت بتروح مني وانا لروحي انا محتايه انسان يوقف معاي واشد ظهري فيه...محتايه ريال اسند عليه ظهري لا سودت ايامي...
وصاحت ليلى ما قدرت تكمل..
حصه انصدمت توها تنتبه لهالشي رغم انها دوم تفكر فيه...وصلنا وقربنا من الثلاثين والعمر راح...هذي سته وعشرين سنه مرت بدون هدف ولا معنى..مرت بدون كلمه حبيبتي من ريال تقدر تعتبره ريلها..مرت بدون شقا وتعب ولا يهال ولا بيبي كل يوم يقول ماما...ويملى عليها البيت زعيجه...توها انتبهت ان الزمن يركض ويركض..وهي واقفه مكانها متمسكه بسراب اسمه حمد...بس انقطع عليها حبل افكارها بدمعه انسابت على خدها كاويه حرقت لها احساسها....
حصه وهي تمثل القوه: لحوول يا ليلى شو هالتفكير الحين..انتي ليش منغصه على عمرج مب مهم اللي تترينه اهم شي انج ترضين باللي الله كاتبنه..مب يعني عشان ما عرسنا فينا عيب..سبحان الله يمكن كل تأخيره وفيها خيره...
ليلى: خلي العرس على صوب...شيخه شو اسوي بها اهلها بدوا يتحركون انا لروحي يا حصه اخواني ما فيهم خير لو يي حد من اهل شيخه ويطالب به بيفرونها عليهم..وامي روحها متضيجه من وجودها في البيت وكل شوي تتذكر فيها المرحوم تبين الصدق احس امي ما تحب شيخه...
حصه: شو هالرمسه المخبقه اللي تقولينها..الحمدلله والشكر...بعدين خلي اخوانج يولوون انتي عن 100 ريال...وما يقدرون هل شويخ يسوون شي البنت منسوبه لاهل ابوها مب لاهل امها...
ليلى: بس من حقهم ياخذونها غصب طيب...
حصه: وانتي ليش تفكرين قبل يصير شي..لا صار شي فكري وعقب صيحي مب تصيحين قبل يموت الميت....
ليلى تتنهد: مااعرف شو ارد عليج بس هلكت ذبحني التفكير والله...
حصه: الحين استهدي بالله وارقدي وان شاء الله ما يصير الا كل خير وفطوم الغلسه هذي ما عليج منها...
ليلى مبتسمه: والله انها طيبه وايد بس اخاف من زياراتها احسها تبى تقولي تبى شيخه عندها شوي..غمضتني وهي في الميلس كانن عيونها حمر شكلها صاحت...
حصه: انتي الحين خايفه ولا بتسوين لي فلم هندي...؟
ليلى تبتسم: زين روحي الحين ارتحت وخذت لي مسكن عقب ما رمستج..سيري ارقدي...
حصه: وانتي ارقدي عدل وشلي الافكار السودا من راسج...
ليلى: ان شاء الله...
وبندت ليلى عنها وتمت تفكر شوي وعقب رقدت..
.......................
في فلة راشد دخل راشد حجرته مع خلود...وحمدان رقد على طول...وسلامه يالسه في حجرتها تقرا في المجلات...يوم استوت الساعه 12:00 نزلت الصاله اللي تحت...وتأكدت ان الكل رقود...خذت التلفون وسارت الحجره اللي دوم ترمس فيها...
دقت بهدوء الرقم وكانن الليتات كلهن مبندات وحتى ما تشوف الارقام بس يلست تتحسسهن بس اكيد حفظت اماكنهن على كثر ما تيي كل ليله مثل هالوقت...
سلامه بهمس من ورا الكنبه في الحجره: السلام عليكم....
عبدالرحمن: هلا غناتي...
سلامه: تأخرت..؟
عبدالرحمن: يعني شوي...بس تولهت عليج...
سلامه قلبها يدق بسرعه مب قادره تتخيل اللي تسمعه..وما نطقت بحرف وتغير لونها وحست بحرارة الدم تجرف اوصالها...
عبدالرحمن: وين سرتي..؟
سلامه بهمس: هني وين بروح..؟
عبدالرحمن: اليوم شفتج تتريني صوب ملعب المدرسه...بس ما رمت اييج كان بعض عيال الصف وياي...
سلامه: انا ضجت في البدايه بس عقب يوم شفتك ابطيت قلت اكيد حد ياك..
عبدالرحمن:سوري حبيبتي والله غصب عني...زين شو مسويه ..؟
سلامه: ولا شي اليوم كانت مس فتحيه غايبه وافتكينا...
عبدالرحمن: وليش ما تغيب هذي يوم تكون علينا..؟
سلامه : نحاسه فيكم...
عبدالرحمن: سلامي..
سلامه: هلا..
عبدالرحمن: انتي صدق تحبيني..؟
سلامه بدت تتنافض وحست شعرها كله وقف وقشعريره فضيعه وقلبها حست بيطلع من صدرها من قوة الدق...خلاص ما فيها حيل ابد..وحست بحرارة جسمها ترتفع اكثر وتتنفس بسرعه وتنافخ وما قدرت ترد عليه..
عبدالرحمن:ليش صاخه ردي..ولا اكيد مستحيه تقولين لاء...
سلامه بخجل فضيع: لا مب جي بس انت تعرف شو الجواب حق شو الاحراج..
وسمعت صوت حد نازل الصاله...وبغت تموت من الرعب..
سلامه: عبادي اذا قلت لك ريماني ورمستك على اساس انك ربيعتي على طول اعرف ان حد ياني...
عبدالرحمن: اقولج بندي الحين ماريد حد يمشكلج..يالله حياتي بشوفج باجر..
سلامه: اوكي خلاص باي...
وبندت سلامه وقامت توايج صوب الباب ويوم ما شافت حد نشت بسرعه وردت التلفون مكانه وهي تمشي بسرعه تعثرت في الواير وطاح التلفون على الارض وطلع صوت..وهي خلاص كانت بتموت الليله من الخوف...وفجأة وهي تنش تبطلت ليتات الصاله...ماقدرت سلامه ترفع راسها...وتمت طايحه حذال الكنبه وهي لاويه علىالتلفون...وقلبها يدق بسرعه من الخوف..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:29 PM
الحلقه الثامنه

تشغلن ليتات الصاله...

وكان حد ياي يمشي صوب الكنبه والتلفون اللي طاح وسلامه مغمضه عيونها بقوه ما تبى تشوف اللي دخل بس كانت ميته من الخوف...وما قدرت ترفع راسها...وقلبها يدق بسرعه..خلاص تحس الاوكسجين انعدم...

ميرنا: انتي شو سوي هنا..؟
سلامه بعد ما تنهدت من الخاطر: ما يسوي شي...انتي شو تبين..؟
ميرنا: انا يخبر ماما خلود..انتي كلم تلفون في الليل هدا عيب..
سلامه ما تحب تذلل لاي حد بس هالمره اضطرت: خلاص اسكتي وبعطيج 200 درهم..هذي صديقتي يريد شي مال مدرسه انتي شو تفكرين...
ابتسمت البشكاره: زين خلاص مافي مشكله روحي نامي يالله...

وهدت سلامه التلفون وطلعت بسرعه فوق وهي طايره من الفرحه..على الاقل قدرت تسمع صوته حتى لو ثواني...

وعلى طول غيرت ثيابها ومشطت شعرها ورقدت وكتبها في زاويه الغرفه ما دقتهن من اول ما ردت من المدرسه...


نشت حصه الصبح الساعه 7:00

وشافت سمر تدرس وشكلها مستهمه...وهي توها تبطل عيونها..
حصه بكسل: شو تسوين..؟
سمر وشكلها خايفه: ادرس...

حصه ردت تتلحف...
سمر: ما بتسيرين الدوام...؟
حصه من تحت اللحاف: مالي بارض ليلى ما بتسير ليش اسير..؟
سمر: وانتي تداومين عشان ليلى بس..؟
حصه: انتي متى بتروحين المدرسه..؟
سمر: الحين بخلي الدريول يوصلني ويرد لج على طول...

ويلست حصه تتحسس التلفون وينه ويوم لقته..دقت على ليلى...

ليلى: هلا حبيبتي صباح الخير..
حصه: صباح الورد ما شاء الله نشيتي..؟
ليلى: ليكون انتي راقده..؟
حصه: مب قلتي ما بتسيرين وقلت انا ما بسير بعد..
ليلى: يالله نشي ليش ما نسير خلنا نسير قومي البسي..
حصه: اوووه وانا قلت اجازه...يالله برايج بسير اتسبح..
ليلى: برايج..

ونشت حصه وتلبست وخلصت وهي طالعه من الحجره..شافت ذياب يصك باب الحجره...

حصه: ذياب..
طلع راسه شوي: خير في شي..؟
حصه: توك راد..؟
ذياب: هيه في شي بعد ما ناقصني الا انتي تحاسبيني..
حصه: كلمني بأدب انا اكبر عنك..مسود الويه انت وين لين الصبح..؟

ذياب صك الباب ولا رد عليها وانقهرت منه...

بس نزلت تحت وشافت بدريه يالسه ويا عبدالله وميتين ضحك...

حصه: عوذ بالله ليش ناشين من وقت..؟
عبدالله: يمدحونه السلام...
بدريه تضحك... :o
حصه: صباح الجوري اخويه فديتك...وصباح الورد والياسمين حرمة اخويه...
عبدالله وبدريه: صباح النور..
حصه: ليش ناشين من وقت...؟
بدريه: بس جي بنرد دبي وقلنا نشم هواكم الصبح...
حصه مبطله عيونها: حرام لا تسيرون الله يخليكم...
عبدالله: تحبينا هالكثر..؟
بدريه: شفت عاد ربك...
حصه وهي تفتح باب الصاله: يالله يالكناري بباي وراي دوام..
عبدالله وبدريه: الله وياج....

وطلعت حصه وسارت بيت ليلى وخذتها وسارن الدوام..


الساعه 10:00

كانت ليلى يالسه ما تسوي شي..وحصه بعدها تكتب تقرير امس اللي ما سلمته...وشوي وتدخل مشاعل...وتسلم عليهن وتيلس وياهن...

مشاعل: اليوم حمد ما داوم...

حصه اللي انصدمت انها ما تعرف...طالعت ليلى...وتذكرت امس...وتمت صاخه..

ليلى: وليش مب مداوم احيده راعي شغل ما يغيب الا من شي جايد...
مشاعل: والله ما عندي خبر بس مريت على مكتبه بسلمه تقريري وما شفته..

حصه تمت تكتب وطنشت اونها مب مهتمه...

ليلى تغير الموضوع: يا هلا والله بمشاعل...قولي لي شخبار اخوج وشو مسوي في شغله...
مشاعل: الحمدلله ماشي عدل..

ليلى تطالع حصه وشكلها مب على بعضها وكانت تسولف لمشاعل تبى تلهيها عن شوفة حصه بس مشاعل ما كانت غبيه وتعرف كل شي بس تمت مبتسمه واحترمت اسرارهن ..ولكن كل شي كان مبين...

مشاعل وهي تنش: عيل اخليكن هديت شغلي عشان اسلم عليكن وراجعه له الحين...
ليلى نشت: بسير وياج لين المكتب ابى امشي ريولي تخدرن...

وطلعت ليلى ومشاعل..

وحصه اتصلت في البيت على طول..

وردت عليها الخدامه...
جينا: نعم..
حصه: نعامه ترفسج..سيري ازقري لي بدريه...
جينا: ماما بدريه روح دبي خلاص...
حصه: الله لا يبشرج بالخير...زين وين امايه مع اني ادري انها ما بتفيدني..

وسارت البشكاره وخبرت ام خليفه اللي يت للتلفون على طول...

حصه: امايه..فديتج ابى خدمه جليله منج..
ام خليفه: هاه ياام الخدمات شو تبين .؟
حصه: شوفي حد دق على البيت اليوم..؟
ام خليفه: محد دق مول انتي اول وحده تتصلين علينا..شو فيج مسويه شي..؟
حصه: لحوول يمه يعني ما بتصل الا اذا مسويه بلوه...؟
ام خليفه: عوايدج..يالله انا مشغوله شو تبين..؟
حصه: ركزي معاي في اللي بقوله..
ام خليفه: قولي..
حصه: شوفي الكاشف جدامج تحت شاشة الارقام في دائره مجسومه نصين..يعني بينهن خط..
ام خليفه: صبري ما لقيتها...
حصه: من صغرها؟؟ جدام عيونج اول ما تطالعين الكاشف في النص...
ام خليفه: هيه شفتها شو اسوي بها...
حصه: هوسي على الفص اللي فوق..تمي هوسي شوي شوي بنشدج عن شي...

وسمعت حصه صوت الكاشف وامها تمرر الارقام بسرعه ..
حصه محرجه :D : وقفي امايه انا قلت لج شوي شوي..لحوول طار الرقم...
ام خليفه: انتي شو تبين ؟ شو من رقم تبينه..بنهم لج البشكاره تظهره..
حصه: كثر خيرج امايه بخليج عندي شغل....
ام خليفه: برايج..

وبندت حصه وهي محرجه من امها اللي ما فهمتها شو تبى...

كانت خلود فوق في حجرة حمدان تشوف كناديره وتاخذ اللي ما يباه بتتبرع به..

ويوم تعبت زقرت البشكاره تساعدها..

ميرنا: ماما روح غرفة سلامه انا يخلص غرفة حمدان..عشان ماما سلامه يقول ما يدخل غرفتي...
خلود: ما عليج منها بتدخلين غصبا عنها..
ميرنا: لا ماما ما يقدر احسن شي انتي روحي..انا هني خلص شغل في غرفة حمدان...

تنهدت ام حمدان وسارت حجرة سلامه وشافتها مرتبه كالعاده ..

بطلت الكبت ونزلت الملابس الجديمه.. ويلست ترتبها عشان تاخذ منها شوي للتبرعات شرات كنادير حمدان...

نشت ام حمدان وسارت صوب المكتب وشافت صور سلامه مع عمتها واخوها وابتسمت...ويلست تطالع بس لان كل شي كان مرتب بعنايه ودقه تتميز فيها سلامه رغم طيشها.... وبطبيعة الانسان الفضوليه بكل عفويه شافت كوب زجاجي على الطاوله عليه رسمات بالشمع دقيقه وعيبها وايد..رغم ان هالشي حركات طفوليه..بس شد انتباهها الرسم الدقيق عليه بالشمع..وتمت تطالعه وشافت داخله وردة مصنوعه من الورق بشكل شديد الدقه وعليه ورقه صغيره من اوراق الديستروفيشن القويه مقصصه بشكل مثلثات من الاطراف وكان مكتوب عليها...

" تخيل قمت اهوجس بك بعد ما وزعوا الاوراق...
وانا ادري من يجي طيفك يلخبط لي امتحاناتي..
كتبت اسمك على الورقه بدل مااكتب اجاباتي..
احب اذكرك وانسى الكل ..تصور موقفي المحرج"

وكانت قصيده فكاهيه طويله وايد حلوه مكتوبه بس ام حمدان ما كملتها وبتلقائيه جلبت الورقه وكان مرسوم فيها قلب وفيه حرف ال A.S وتحته قوسين مكتوب بينهن...
" الحب الابدي"

ابتسمت ام حمدان على حركات بنتها الطفوليه وردت الكوب الزجاجي مكانه وبعدها تطالعه بكل انبهار من دقة الرسم اللي عليه.....وما تدري شو اللي قاعد يصير من وراها وبسبب غفلتها....كل اللي شدها في السالفه مظهر الكوب من برا ونست الجوهر وكانت سالفة الكوب نفس سالفة سلامه اللي حياتها من الخارج هبل وضحك وغرور ودلع وثقاله...ومن داخل قلب مراهقه محتاجه ام وحنان وحد يسمعها...وام حمدان نفس الشي شدها الكوب بمظهره الخارجي ونست مضمونه وما فكرت لثانيه وحده ولا شغلت بالها باللي مكتوب وبطبيعتها خذت الحياة بعفويه اكبر مما تستحق...
وطلعت بعد ما خذت اللي تبى وسارت ترتب باقي الثياب للجميعات الخيريه...


في الشقه

نش حمد وطالع الساعه وشافها 11:45 ونش بسرعه من على الشبريه وتذكر الدوام ويوم انتبه على الدوا اللي على المكتب تنهد..
" لحوول والله ناسي سالفة هالاجازه..بسير الدوام واللي فيها فيها"

..ما يتخيل انه ما بيداوم اليوم..حس بصداع خفيف وخذ الحبوب وشرب ماي..وسبح وتسفر ونزل وفي الموتر...شغل اغنيته المفضله..

وجدمها على البارت اللي يموت عليه ويعيش في عالم ثاني من الحرمان وهو يسمعه..عالم ما يعرفه الا هو ولا يسكنه الا هو ...يعيش فيه مع ذاته ويسكنه بكيانه...


" سولفي للناس عني ...قولي اني ما عرفت اختار من قلبي يحبه ..
سولفي للناس اني ما عرفت اقرا وجوه الحاضرين من الاحبه...
اعترفلك اني فعلا ما عرفتك...ما قدرت اوصل مع قلبي لحل وما فهمتك..
تجمعين الضد في كل الامور راغبه مره ومره مثل نور..
تشبهين ايام اوراق الخريف..تمطرين احيان احساسك زهور..
صدقيني صرت من بعدك اخاف واعترف ان الخلاف واسع طريقه...
واننا ما نلتقي في أي شي... فينا اختلاف للاسف هذي الحقيقه...
يا رضاها وقف وناظر شوي شف غلاها كيف سوا بشخص حي..."

لف بالموتر وسار الجمعيه بيشتري له كم شغله وبيرد الدوام...

وهو هناك سار صوب الحلويات بياخذ له اشياء وبيطلع...شاف بنت صغيره تفتح الحلويات وتاكل ومحد قريب منها..وتتطعم وتفر القراطيس والحلويات على الارض..وتتذوق من كل شي وتعقه...وغصبا عنه ابتسم...وضحك عقب من قلبه... :o

قرب منها ويوم شافته وقفت وهي كانت يالسه... توها باديه بتفتح وحده من الحلويات...يوم قرب منها اكثر طالعته بعفويه..
البنت وفي عيونها نظره مرتبكه وهي تمد ايدها بحلاوة: تبى منها ..؟؟
حمد للحظه ابتسم وطالعها بحنان: ليش تسوين جي..السكيورتي اذا شافج عادي يخبر عليج الشرطه..
البنت وهي ميته زيغه: انا مب اللي سويت جي..
حمد في داخله" عيل يدتي اللي سوت جي"
حمد: زين انتي شو تبين من حلويات..؟
البنت: ما أريد شي خلاص..
حمد بينه وبين نفسه"ادري والله ما تبين شي ..كل شي تطعمتيه ما بقى وسع في بطنج"
حمد: لا لا خذي اللي تبينه...
البنت وهي تروح: بس انا ما عندي فلوس...
حمد مبتسم بحنان فضيع: انا بعزمج..
البنت بفرحه: احلف.؟
حمد: شلي اللي تبين يالله ..

وردت البنيه الصغيره تشل اللي تبى وما خلت في خاطرها شي وحمد يطالعها وما رمس بس ياه واحد من السكيورتي عقب ما شاف كل شي بالكاميرا من غرفة المراقبه فوق...كان حمد مبتسم وهو يطالعها وسرحان لين ما انتبه لوجود الريال...

تغيرت ابتسامة حمد فجأه ورد لشكله الطبيعي من التجهم والغموض في الملامح...
السكيورتي: بنتك هذي.؟
حمد: لا..

البنت عقت اللي في ايدها من الخوف...
حمد: شفتها في كل اللي سوت انت بس خبرني كم الحساب وانا بدفع...

وسار عنه وزقر اللي على الكاشير وحسبته ودفع كل شي والبنت واقفه حذاله حط ايده على راسها يمسح على شعرها وفجأة دخل ولد كبير تقريبا من شكله عمره 19 سنه...اول ما شاف البنت مسك الكيس اللي في ايدها وفره على مكينة الحساب وسحبها من شعرها وطلعها برا وحمد واقف مستغرب من كل اللي يشوفه جدامه...

وطلع ولا رمس مول وخلى الاغراض في الجمعيه مع انه دفع..وسار موتره وهز راسه...وابتسم بسخريه..
"صج انك ثور حد يمد ايده على ياهل ما تفهم شي"
وسار الدوام بعد هالفلم اللي شافه على الصبح...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:30 PM
في الدوام

ليلى يالسه تشتغل وحصه سرحانه تفكر ليش حمد غايب ويتها فكره شيطانيه من افكارها...

حصه: ليلى...
ليلى: هاه...
حصه: شو رايج نسير مكتب حمد..؟
ليلى: شو نسوي مثلا..نبكي على الاطلال...؟؟
حصه: افففففف مثقل دمج يالله نشي...
ليلى: زين شو نسوي هناك...؟
حصه وهي تغمز لها: انتي نشي ويوم نوصل يصير خير..

ونشت ليلى وياها وطلعن فوق..

كانت حصه مبتسمه وليلى بعد وتسولف لها بس قلب ليلى كان يدق بسرعه لان هالطابق هو اللي فيه مكتب ناصر..
حصه مبتسمه: تشمين ريحة ناس..؟
ليلى بعفويه: أي ناس..؟
حصه تغمز: يقولون مكتب يدتي هني...
ضحكت ليلى بس للحين ما فهمت شي: زين شو فيج ولله انج خبله..
حصه تضحك: أونج ما فهمتي..؟
ليلى وهي تبطل باب مكتب حمد: دشي صيحي على الاطلال وألفي لنا معلقه شرات امرؤ القيس..
حصه تتمصخر: قلبي اخ..ما روم..
ليلى: شو ياج...؟
حصه: ليش غايب مسود الويه...؟

ونشت حصه ويلست على كرسي حمد وتدور به..وتتعبث باللي على الطاوله...

ليلى: يالله يا حصه ما فينا على المشاكل نشي بنرد...
حصه وهي تفتح الدرج: بس الله يخليج...حمد محد ومحد يروم يتدخل فينا انا بنت عمه عادي...
يلست ليلى على الكرسي اللي حذال الباب: يا حصه نشي والله ان قلبي يدق بسرعه...
حصه وهي تتعبث باللي في الادراج: خففي سرعته...

حصه كانت تطالع اللي في الادراج وشافت شي وطلعته شافت بطايق مكتوب عليهن- روتانا-الهيلتون-الانتر-....بطلت عيونها وطالعت ليلى ..وتأكدت مليون بالميه ان هالفنادق اكيد حمد سوا فيهن العجايب..ومستحيل يسيرهن مني والدرب...

ليلى: شو بلاج شو شفتي لحوول شو تسوين انتي ليش ويهج جي...؟

حصه ويهها استوى احمر من القهر والغيض..وحست بالدم يحترق داخلها... :D وردت كل شي بسرعه مكانه...وهي ترجع البطايق شافت ظرف صغير بني..وبعد دافع الفضول فتحته وشافت عجايب من صور البنات اللي بشيله واللي اجنبيه والشاميه ومن كل بقعه وعلى طول ردته مكانه وهي ترتجف...وطاحت شيلتها على كتوفها من القهر..وما عدلتها...

ليلى وهي تقرب منها: شو فيج ..؟ شو شفتي ابى اشوف..

بس حصه ما رمست..وانترسن عيونها بالدموع...

وفجأه وهن يرمسن ضربه قويه على الباب..

خلت ليلى تطير من مكانها من الخوف وحصه بدون ما تشوف الباب قلبها طاح تحت ريولها...
ناصر مبتسم: شو تسوون هني.؟

ليلى احترقت من الخجل وحصه تنهدت وارتاحت شوي انه مب حمد...
ليلى وهي تتلعثم: ولا شي بس جي..لانه هذاك..
ناصر مبتسم: شو فيج ليش مرتبكه ومنو هذاك..وليش لانه...؟
حصه ابتسمت غصبا عنها: لا ولا شي يينا نسلم لحمد تقرير امس. :) .
ناصر يقلب نظراته فوق تحت: احيد ليلى سلمت امس..وانتي المسؤول عنج دانيال...
حصه وهي مرتبكه اكثر: هذا تقرير مشاعل..
ناصر ابتسم :) : اسف اني ييت فجأه بس اللي اعرفه ان حمد مريض (حصه مبطله عيونها من الصدمه)وماخذ اجازه ويوم سمعت حشره في مكتبه قلت اكيد انه وصل..فييت اسلم عليه...على العموم سوري يا صبايا والله بس كنت اسولف وياكن...

ليلى ولا نطقت بحرف..ما كانت تبى ناصر يدش وهي في هالمكتب ولا تسوي اللي تسويه...كان ودها حمد يدخل يشرشحهن ولا تشوف ناصر بهالشكل ابدا...

وطلعت هي وحصه ..وهن يمشن في الممر نازلات تحت..

ابتسمت حصه..
حصه: يودي عباتج ليلووه..
ليلى بعصبيه وهي محمره من الخجل: شو بلاها وليش ايودها..؟
حصه مبتسمه: العباه تنتفض من دقات قلبج اخاف تنطر من جهة اليسار..
ليلى: والله انج متفيجه دوم توهقيني..
حصه: احمدي ربج وهبتج فرصه تشوفينه..
ليلى: أي فرصه وانا مثل الحراميه...

تنهدت حصه..ونزلت من على الدري هي وليلى ومن المبنى الزجاجي للشركه..شافت ليلى حمد يبركن السياره في مكانها ونازل منها...

ليلى: مب جنه هذي سيارة حمد..؟
حصه: وين.؟

وبعد ما انتبهت حصه وهي مبتسمه: يالله الشرده مكتبنا قبل يي ونحن هني..
ليلى وهي تنزل: حشى قطو بسبع ارواح..مب توهم يقولون انه مريض..
حصه: عشان جي بدريه البارحه كانت تصيح...
ونزلن بسرعه وسارن مكتبهن...

الساعه 1:30

في المدرسه كانت عفرا في الاداره بروحها مع المديره...والطلاب كلهم في الصفوف...

المديره: تفضلي حبيبتي..
عفرا وهي تيلس: مشكوره..
المديره: عفرا في رسالة وصلتنا من الوزاره عشان المتفوقين وانتي ما شاء الله نسبتج تأهلج لهالشي..يعني في اوراق بعثات لو الاهل بيوافقون...لامريكا واستراليا وبريطانيا..اذا حبيتي تكملين دراستج...
عفرا بنظره بارده: يعني اقدر اخذ نسخه منها عشان يشوفها ابويه..؟
المديره بحماس: اكيد حبيبتي..

ونشت المديره وصورت لعفرا رسالة البعثه..من زود فرحتها لان هالشي اكيد لصالح سمعة المدرسه كثر ما هو لصالح عفرا...

وعطتها اياها..
المديره مبتسمه: زين عفرا رمسي اهلج وعقب عطيني خبر...
عفرا وهي تنش: ان شاء الله...

وطلعت عفرا وهي ماشيه في ممرات المدرسه تسولف في خاطرها..

" وهذي شو اللي مفرحنها هالكثر ..انا اللي بسير البعثه ولا هي..؟ زين اكيد ابويه بيستانس علي يا ربي بسير امريكا..لا لا شو امريكا احسن شي بسير استراليا الطبيعه فيها وايد روعه..والمكان هادي وما فيها عرب كثر امريكا..لااا انا سمعت عمتي شمسه تقول عربها اكثر من هل البلاد...يالله بشاور امايه..وو منو بعد هيه اول ما رد بسير لعمتي بدريه اكيد بتستانس علي.."

وشافت ساعتها ولاحظت ان الوقت تأخر ومشت بسرعه.

"لحوول شو هالمديره اخرتني عن الحصه اكيد فاتتني اشياء وايده"

وعقب وصلت الكلاس ودشت بس ما قالت لها المس شي..في المدرسه عفرا لو تحرقها محد بيقول لها شي..هذي عبقريتهم ومحد يقدر على زعلها...
.
.
هناك في صفوف الثاني ثانوي...

كانت سلامه في الكلاس وحذالها غيداء..والمس تشرح ويوم قرب الوقت يخلص...يلست وعطتهم كم مسأله في الفيزياء عشان يخلصونها في البيت ...

غيداء تهمس لسلامه: متى بتوزع الاوراق...؟
سلامه: سكتي بطني يعورني والله مدري شو مسويه في هالامتحان..؟
غيداء: تعرفين ان اذا رسبنا يعني ما نحضر امتحانات اخر السنه الا بعذر رسمي..؟
سلامه خايفه: قولي والله...اخخ يا قلبي والله مت من الزيغه...
المس: سلامه ووغيداء خلصتوا اللي في ايديكم من مسائل...؟
غيداء: يالسين نتناقش...
المس: باقي على الحصه خمس دقايق..حوزع الاوراااء دلوأتي وعايزه كل وحده تراجع نفسها وتشوف الدرجات يمكن انا ملخبطه في الحساب..وبسرعه دلوأتي لاني عايزه اسلم الدرجات يوم الاربعاء...

ووزعت الاوراق ...وكل حد تغيرت ملامحه طبعا الامتحان كان في مستوى الطالب المتوسط..في ويووه ابتسمت وفي وناس تنهدت وارتاحت لو انها على الحافه..وفي ناس صاحت من الرسوب وفي ناس انصدمت من التدني وفي ناس صرخت من الفرح..وفي ناس دمعت من الغيره ..وفي ناس حطوا الورق على ويووهم من الصدمه وتنهدوا بخوف والم...وطبعا هذي سلامه...

غيداء: سلامي كم؟؟؟ شو بشري..؟
سلامه: راسبه..
غيداء: انا الحمدلله مب شي درجتي بس على الحافه ونجحت...
سلامه تتنهد: زين شو اسوي لج...

وخلصت الحصه وطلعت المس...

وسلامه على طول راحت المبنى اللي فيه كلاسات حمده...

وشافتها حمده ويتها تربع ...
حمده: سلامي شو فيج..؟
سلامه وهي تبلع ريجها: رسبت..
حمده مبطله عيونها: لاااا حرام هالامتحانات وايد مهمه لتحديد المصير...شو بتسوين..؟
سلامه: مدري..
حمده: شورايج ترمسين المس تعيده لج وقولي عندي ظروف في البيت ما رمت ادرس..
سلامه: هه تبين هذي تطيع..والله لو الموت في عيوني والروح تنزع ما ترضى...
حمده: يا ويلج من عمي راشد بيجتلج والله...
سلامه: بس اسكتي لا تزيديني...
حمده: عاد الله يستر من نتايجي انا...
سلامه: متى انتوا..؟
حمده: هالحصه اللي الحين...

ولفت حمده وشافت الاستاذ يدخل...

حمده: يالله برايج انا بسير ادعي لي....

وسارت حمده الكلاس ...وسلامه ردت وما لقت بنات كلاسها...وعرفت انهم ساروا المختبر...وشلت كتابها ولحقتهن..


في المكتب الساعه 1:50

مشاعل مرت على حمد المكتب تسلمه التقرير عقب ما عرفت انه رد يداوم اليوم...واول ما دقت الباب نش حمد وابتسم لها..وهي ردت الابتسامه...
مشاعل: الحمدلله على السلامه استاذ حمد...
حمد وهو يأشر لها تيلس: الله يسلمج اخت مشاعل..ما فيني شي بس هالدكاتره يجربون فينا ع كيفهم..
مشاعل مبتسمه: التقرير اول شي اسفه انه متأخر بس مو بإيدي تعرف لازم شويه نكون متأخرين لان بعض الحسابات ماعرفناها الا اليوم الصبح يوم ياك المندوب البارحه..
حمد: لا عادي في أي وقت...
مشاعل: خلاص هذا الملف انت استلمته..والحين انا طالعه بسير ..اخويه ينتظرني تحت...
حمد: اوكي الله يحفظج...

طلعت مشاعل مبتسمه ما تدري ليش بس اتانست ان حمد داوم..رغم انه ما في شي خاطرها بس ما تحب حد يغيب وتحب الربشه والمكان الممزور عرب..وتعيبها اللمات...

وحمد يلس يطالع التقرير ويراجعه عشان يرفعه للميزانيه فوق..وعقب ربع ساعه الكل ظهر وردوا بيوتهم عقب ما خلص الدوام...

العصر

ليلى كانت راقده..وشيخه راقده بعد حذالها...وسمعت ليلى صوت دق على الباب ونشت تبطله وشافت سلامه بعدها بلبس المدرسه..
ليلى وهي بالغصب مبطله عيونها: هلا سلامي متى ييتي..؟
سلامه بضيج: عمتي ابى ايلس عندج...
ليلى تبطل الباب اكثر: يالله ادخلي..

ودخلت سلامه ويلست على الكرسي..

ليلى سارت الحمام تغسل ويهها وصلت العصر ويلست على الشبريه...
ليلى: زين قومي غيري ثيابج ورمسيني..
سلامه بكآبه: ما عندي شي هني كلهن في بيتنا...
ليلى مبتسمه: زين البسي من عندي...

ونشت سلامه وغيرت من عند عمتها ويلست على الشبريه...وحست بضيج والكون اسود في عيونها كانت تبى تخبر ليلى كل شي تبى تقول لها احس عمري ضايعه ..تبى ترمسها وتخبرها كل شي من دراستها وربعها وحتى قررت تخاطر وتقولها عن عبدالرحمن واللي فيها فيها...

ليلى: شو سويتي اليوم في المدرسه..؟
سلامه وهي تبلع ريجها: ولا شي...

انترسن عيونها دموع وحست بعبره تخنقها وما قدرت ترمس...وليلى توها انتبهت ان سلامه فيها شي وحطت ايدها على كتفها...

ليلى(عاقده حياتها): شو فيج؟
سلامه ودموعها تطيح بصمت: عمتي انا.....والله كنت ابى اقولج بس..
ليلى بخوف: شو مستوي ارمسي..اكيد عن دراستج.؟
سلامه صاحت: هيه..
ليلى بعصبيه شوي: لا تقولين لي رسبتي.؟

سلامه هزت راسها انه هيه..

ليلى ونشت من مكانها وبعصبيه اكثر: انا قلت لج كم مره ادرسي وانا مب مسؤوله عن اخطاءج في الدراسه..سلامه انتي بنت لعابه ومفروض تعرفين تدبرين نفسج عمرج 16 سنه يعني عاقله وتفهمين..شو وراج قولي لي شو تسوين شو حياتج...كمبيوتر وتلفون وبنات وميك اب وقصات شعر وطلعات والله العالم شو بعد....يا سلامه خلاص هالمره طفح الكيل تصرفي ويا راشد بنفسج واعفيني من مهمة الكذب اللي تعودتي عليها...تفاهمي ويا ابوج لين متى بتم لج ستر وغطا...

واستمرت ليلى تواجعها وسلامه انهارت اكثر...وتبخرت احلامها انها تخبر ليلى كل شي وقالت في خاطرها وهي تصيح..
"اذا جي على الدراسه لو اخبرها عن عبدالرحمن شو بتسوي..؟؟"

ويلست سلامه تصيح بس ما طلعت تدري لو واجعتها ليلى للصبح الرمسه منها ما تجرحها كثر لو يسمعها ابوها هزبه محترمه...ولو ان ليلى هالمره كانت قاسيه عليها لابعد الحدود وصاحت منها سلامه بس ليلى ما اهتمت وشافت ان هذا هو الحل المناسب..

وفي هالوقت دخل حمدان...

حمدان مبتسم: مراحب عمتي...
ليلى بضيج: اهلين انت الثاني شو مسوي بعد.؟
حمدان: شو مسوي ؟ ولا شي ياي اسولف وياج واخبرج شي..
ليلى بضيج: راسب ؟ ولا شارد من الصف وتباني ايي بدل ولي امرك..ولا رايح لي ويا شلة صيع يغازلون بنات الثانويه...؟ ولا اكيد تدخن لي في حمامات المدرسه..ولا ضارب لي استاذ..؟ ارمس شو مسوي..؟
حمدان: عمتي بلاج محرجه...(وانتبه ان سلامه تصيح)..
ليلى: شو تبى يا حمدان ما يكفينا اللي فينا شو تبى تقول...؟
حمدان بضيج: مشكوره يا عمتي الطيبه انا بطلع شكلي غثيتج..بس حبيت اقولج اني نجحت في كل المواد وبدخل Final Exams ومعدلي في هالامتحان كان 78% بس شكله مب هامنج الموضوع...وييت اقولج اني وفيت بوعدي لج...

وطلع حمدان وصك الباب..وغصبا عنها ليلى ابتسمت رغم الضيج...وطالعت سلامه وشافت ان شيخه نشت على هالزعيج..وصاحت اول ما بطلت عيونها...وسارت لها ليلى وشلتها وهدت شوي..

وخلت سلامه في الحجره ونزلت بتسير لحمدان اللي ما وسعتها الدنيا عقب ما سمعت منه هالخبر..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:30 PM
الساعه 5:30 على الدجه في حوش البيت..

حطت البشكاره دلال الشاي والقهوه وسارت ويلس ناصر ويا فهد ..
ناصر يطالع بعيد: تعرف يا فهد ...
فهد وهو يصب لروحه شاي: شو.؟
ناصر: مرات نفكر في اشياء وهي مستحيله بس عقب فتره من الزمن نكتشف انها كانت وايد سهله وقريبه..ولو اننا فكرنا فيها بشوية هدوء جان وصلنا لها...
فهد: زين .؟
ناصر: انت بليد ولا اهبل..ارمسك تقول لي زين..؟
فهد مبتسم: مللت بي اعرف بعد هالمقدمه الافلاطونيه بتقول لي كيف اخذ ليلى واقنع ابويه..خلاص يا ولد الناس فهمتك من متى وانت تغني لي هالموال وتعيده علي...
ناصر مبتسم: عوذ بالله منك ساحر انت...
فهد يضحك :o : خلاص فاهمنك...بس انسى واقطع الرجا مثل ما انا قطعته وشفني عايش ولا جنه شي صار...
ناصر: بس بس الله يخليك والله اللي يسمعك يقول فقدت جولييت...اسمعني يا بابا اللي كنت تسويه انت شي من الاحلام وضروب الخيال...
فهد: هذي هي معرسه وعايشه ويا ريلها ولا افتكرت فيني...ولا كأني كنت يوم من الايام في نظرها انسان تراعي مشاعره ولا تقوله كلمه طيبه..والله يا ناصر مرات احس عمري احقد عليها من الخاطر..
ناصر: اسكت بس لا تفضحنا عن شو ترمس انت..؟ما تستحي تفكر ببنت اكبر منك بأربع سنين..تخبلت انت...؟
فهد: برايها خلنا نصك هالسيره الكئيبه...
ناصر يغمز: قصدك سيرة الحب...
فهد يغني: لا انا أد الشوق و ليالي الشوق...
ناصر يضحك :o : لو تسمعك ام كلثوم عادي تطلع من القبر تكفخك وترد..
فهد: ودها تسمع صوتي بتقول لي بنفسها ارجوك يا فهد ممكن تعيد احياء كل اللي غنيته...
ناصر: اييه صح ...

وشوي وتيهم ام ناصر وتيلس وياهم...

ناصر: يا هلا والله بالشوق كله..هلا بأمي اللي ما شي شراتها...
فهد وحط راسه على ريولها: يا حياتي انتي ولهت عليج ...
ام ناصر محرجه وترفع راس فهد عنها: نش عني يالله مثقلك يا فهد..ما حب هالتلزق بعد عني يالله...
ناصر: وييييو راغوه...
فهد: ما عليه يا ام ناصر ..باجر يوم اموت بتحسين بجيمتي..الحين روغيني واجرحي احساسي المرهف على كيفج...
ناصر يسوي عمره يصيح: الله يرحمك يا خويه..
ام ناصر مبطله عيونها:عوذ بالله من فالكم..شو هالرمسه المخبقه اللي تقولونها...
ويت بتنش اونها حرجت: مب منكم من اللي ييلس وياكم...
قبضها فهد من ايدها: خلاص والله توبه بنرمس في أي شي ثاني بس يلسي..

ويلست ام ناصر..وناصر يصب لها قهوه...

ناصر يمد لها القهوه: هاه تقهوي يا شيخة القبيله...

فهد يضحك.. :o

ام ناصر: سمعتكم ترمسون عن شي جديم قبل شوي..يوم مريت من الصاله..
ناصر: عن شو.؟
فهد: كيف سمعتي ونحن هني..
ام ناصر: باب الصاله مفتوح..وسمعت بعض الرمسه..مب جنه حد ياب طاري عويش بنت ناصر..
ناصر يطالع فهد وهو مبتسم :) : حرام يمه..خلوه يستعيد الذكريات...
ام ناصر: ما تستحي انت وهو بنت خالكم معرسه وتطرون خرابيطكم عنها الحين..
فهد يتنهد: اسفين...
ام ناصر: بس الحين الله يشفي اخوك من اللي فيه..
ناصر: انا مب مريض بالعكس اللي حواليه مرضى..وانتي محشومه يالغاليه...
فهد: بس بس والله ما تاخذ ليلى لو تموت مثل ما احترق فوادي على عويش احترق انت بعد..مب احسن عني انت..ولا يابتك امي على قولتهم وفي فمك ملعقه من ذهب...
ناصر يضحك :o : جان شوري ولا شورها على ايدك امنعنا...

ام ناصر وهي ما تعرف بشو ترد...بس غيرت الموضوع..
ام ناصر: لا والله فديته ولدي بيسمع شوري ما يبى غير بنت عمته بنوته صغيره وبعدها في عز شبابها..ومسنعه ومزيونه...وماشي شراتها..
ناصر: وفهد الفقير منو بياخذ..؟
ام ناصر: عرس انت الاول وعقب يصير خير...
ناصر وهو ينش: امايه فديت روحج انا ظاهر ويا الربع تبين شي اتصلي وبكون عندج على طول..واروى خليها للي من عمرها تبيني اخذ بنيه اربيها ولا اعلمها اصول الحياه..انسي الموضوع ولا تغثين قلبي يكفيه اللي فيه منكم..

سكتت ام ناصر وما ردت على ولدها..ونش فهد وحبها على راسها وسار ويا اخوه...وهي تمت بروحها ما تدري شو هالحظ العاثر اللي مسوي فيها جي...هي تحب ليلى وايد وفوق ما تتصور وما تبغي ناصر ياخذ الا هي..وتفكر ان بنت اخوها كبرت ومحد بيستر عليها ويداريها الا ولد عمتها...بس الظروف وكل شي حواليها اقوى منها..ومالها أي سلطه ولا كلمه قويه ممكن تأثر على حد..في وجود بو ناصر...

في فلتهم يلست بدريه في الصاله وكانت طفرانه من الخاطر...

ونزل عبدالله متسفر بيطلع...

بدريه: على وين يالاخ..؟
عبدالله مبتسم: بيلس هني وين بسير يعني..انا اقدر اخلي عصفورتي بروحها...
بدريه: والله شكلك يقول طالع وانا ما بقبضك بس ابى اقولك شي ..
عبدالله ويلس عدالها: قولي وتدللي يا ملاكي..
بدريه: انا وايد ملانه وانت ما تقر وبصراحه يا عبدالله طلعاتك كثرت..وانا بروحي في البيت شو هالحال ما تفكر فيني مول..
عبدالله تنهد ونزل غترته: هذا انا يالس وما بطلع..ما روم اخليج وانتي ملانه بيلس عندج...
بدريه ضاجت وحست عبدالله يتمصخر:ما قلت لك ايلس في البيت ..اظهر على كيفك بس انا ملانه وابى اوصل لشي..
عبدالله: شو؟
بدريه بتردد: ابى اشتغل..
عبدالله مبطل عيونه: شو..؟ وشاللي قاصر علينا تشتغلين..؟؟
بدريه: مب شرط شي يكون قاصر..انا ودي اشغل عمري بشي...
عبدالله: لا ماله داعي...
بدريه: ايوه يوم يكون شي ابى اسويه لعمري انت ترفض..ويوم هو لنفسك عادي..انت اناني..

عبدالله نش من مكانه مبتسم وشل غترته وتسفر حذال المنظره اللي عدال باب الصاله وهو يفتح الباب: مشكوره بدوور حبيبتي..

اول ما صك باب الصاله وطلع..

تأففت بدريه من اللي صار...

وسارت للتلفون واتصلت في سلمى اخت عبدالله..

بدريه: سلامي..
سلمى: خير انتي شو تبين؟
بدريه: ولا شي ملانه تعالي يلسي عندي...
سلمى: لا غناتي توبه اسير بوظبي وايلس بدون ريلي يومين ما روم..
بدريه: غربلج الله انا في دبي خلاص تعالي يالله...
سلمى: اخيرا...اكيد غاديه سودا من جو بوظبي..
بدريه تتمصخر: بس الله يخليج يا اميرة الثلج..اول ما وصلت دبي شفت الثلج مغطي البقعه...يالله يالله لا تمصخينها تعالي..
سلمى: شو عندج من اكل...؟؟
بدريه: ولا شي ...بس عندي كيكة برتقال وفطاير بالتفاح تبينها تعالي مسوتنها من ساعه..ومحد ذاقها..
سلمى: من كثركم محد ذاقها...الا اقول وين المحروس ريلج..؟
بدريه بضيج: مدري..طلع..
سلمى: زين بتصل في حامد وبقوله اني سايره بيتكم وبييج عقب خمس دقايق..بس لين ماالبس عباتي..
بدريه: اترياج..تراني بنفجر من الملل...

وبندت عنها سلمى وسارت بدريه تغير ثيابها لان بيت سلمى مب بعيد عنهم وعادي تقدر تييها مشي...على الاقل سلمى فيها الخير كل يوم تيي العصر عند بدريه تونسها اذا حست بالملل...

سارت ليلى فلة خليفه ووياها شيخه

بس ما لقت حمدان وردت تحت وشافت خلود تساعد البشكاره وهي تغير اماكن الاثاث وتعيد ترتيبه...

ليلى: شحالج مرة اخويه..؟
خلود: الله يسلمج..من وين يايه..؟
ليلى: بغيت حمدان مدري وينه...
خلود: والله ولا انا ما شفته هو وسلامه اليوم مول...

ليلى وهي سايره
"قلبج قوي والله مب شايفه عيالها من امس؟؟؟..والله انج صدج قويه"...

وبطلت ليلى باب الصاله..وكان الحمام فوق العشب في حديقة البيت..وكانت شاله شيخه فوقها...


شيخه تبى تنزل: نذليني...نذليني..
ليلى تنزلها: يالله بشوفج يالقويه اول ما توصلين صوبهم بتشردين...

شيخه راحت تركض ورا الحمام...اللي اول ما وصلتهم طاروا على طول..

شيخه تنط: تأاالي تأاالي...
ليلى: هه ..تراهم يسمعونج...اونه تعالوا...؟
شيخه يت عند ليلى وتشكي لها: عثفوله لاحت حلاث مافي..
ليلى بخبث: هي راحت خلاص سارت عند امها..... بتتسبح... وتنام...
شيخه بخوف: لا مافي ثبح..
ليلى: زين مافي ثبح مستويه لي هنديه اونه مافي ثبح...والله كل شي تسوينه بيطيح فوق راسي وبيقولون تربية ليلى...
شيخه: ثليني ثليني..
ليلى: عن الدلع انتي تعرفين تمشين حق شو اشلج...يالله حبيبتي امشي انتي قويه صح.؟
شيخه بعصبيه: ماليد اتي ثليني..

وشلتها ليلى وسارت بها في الزراعه اللي برا...ويلسن هناك لين ما أذن المغرب وعقبها دشت هي وياها داخل ويلست في الصاله تتريا حمدان متى يرد...

وتذكرت ان سلامه فوق من العصر وخلت شيخه تشوف سبيس تون وطلعت فوق

واول ما بطلت باب الحجره لقتها منسدحه على الشبريه ومبطله شعرها وراقده..

غمضت ليلى سلامه..ويلست عدالها واول ما حست بها سلامه نشت ويلست عدل تحاول تربط شعرها اللي زين اذا رامت تمسكه ..

ليلى مبتسمه: من طوله تبين تربطينه روحه شبر ونص..
ابتسمت سلامه بس بألم بعدها متأثره: وين ابويه وامي..
ليلى: امج في بيتكم تنظف ويا البشاكير مسويه جرد لكل شي..
انصدمت سلامه ونشت: زين عمتي انا بروح..
ليلى: ليش شو مستوي..؟
سلامه وهي تلبس شنطتها: ماشي عمتي بس بسير بيتنا مدري شو بسوي بس لازم اسير هناك..

وطلعت سلامه بسرعه وعمتها تمت تطالع بغرابه ما تدري شو وراها هالبنت...

ما وصلت سلامه الفله وشافت امها في الصاله..وقفت وطالعت البشكاره...

سلامه بضيج: انتي ايييه ..؟
ميرنا وهي تنزل من على السلم اللي كانت تنظف من فوقه الثريات: شو يريد..؟
سلامه: دشيتي حجرتي اليوم ولا لا..؟
خلود: سلامه عيب شو تقولين..؟
سلامه:كم مره منبهه عليها ما تدش حجرتي..

طالعت ميرنا سلامه بنظره تذكرها باللي شافته امس...خلت سلامه تحترق وتموت من القهر...

خلود: انا دخلت حجرتج وشليت بعض الثياب الجديمه...وعيبني كوب عليه رسم بالشمع وايد...
انتفضت سلامه وبارتباك: زين امايه هذا ربيعتي عطتني اياه يوم عيد ميلادي..
خلود: وايد روعه..من وين اشترته..شكله محل راقي..؟
سلامه: لا هي مسوتنه امايه هذا شغل يدوي...
خلود: هيه حبيبتي بنحط العشا بعد شوي اذا تبين انزلي واذا ما تبين خلاص ارقدي..
سلامه تنهدت: لا ماريد..

وطلعت بسرعه فوق وشافت حجرتها وتفقدت الاشياء المهم ولقت كل شي مكانه وبعدما ارتاحت..عقت عمرها على الشبريه ..ويوم بغت تبتسم ..تذكرت اللي صار الصبح وغيرت ابتسامتها لوجه عابس كئيب...


اليوم الثاني في العصر

وعقب ما نشت ليلى من الرقاد سارت فلة اخوها تبى تشوف حمدان وتتطمن على سلامه..وهي نازله من فوق في بيتهم شافت خلود وسلمت عليها وعلى امها وسارت الفله الثانيه..

واول ما بطلت الباب شافت البشكاره تطالع التلفزيون...

ليلى: ميرنا وين اليهال..؟
ميرنا: حمدان فوق ما يعرف شو يسوي..وسلامه ما يعرف وين..

سارت عنها ليلى فوق صوب غرفة حمدان ودقت الباب..

اول ما شافته ابتسمت ولوت عليه..وهو نفسه ابتسم وحبها على راسها..

ليلى تشهق:لااا شو تحبني على راسي عيوز انا..؟ لا تسويها مره ثانيه..انا ابى انسى عمري وانت تذكرني فيه...
حمدان يضحك: شحالج عمتي...؟
ليلى وهي تصك الباب وتدخل: بخير فديت روحك ...(وبتردد وهي مستحيه بعد اللي صار امس) مبروك والله انك ريال وقد كلمتك وهذا العشم فيك...
حمدان مبتسم: وعدتج بس ما صدقتيني..
ليلى: لا بس الحين مصدقتنك وانت قدها وقدود...
حمدان: خلاص ما بقى شي على النهائي وهذا بيحسم كل شي والله اني ميت من الخوف..
ليلى: توكل على الله وكل شي بيكون بخير..
حمدان: عمتي ابى اقولج شي وايد شاغلني..
ليلى: خير شو..؟
حمدان: سلامي اختي..شو بنسوي بها..حالتها مترديه..قلت لامايه انها تعبانه خلج شوي وياها قالت لي ان اكيد هي جي طبيعي من ضغط الامتحانات..
ليلى تتنهد: بشوفها وبرد لك ..

ونشت ليلى وسارت حجرة سلامه..

بس لقت الباب مبطل وهي محد...ودورتها في باقي الحجر وما لقتها ونزلت تحت..ودورتها وما لقتها..واخر شي سمعت حسها في حجره في اخر الصاله...

دخلت عليها وهي ترمس..

سلامه وهي ترفع راسها: هلا عمتي...(ونزلت السماعه)..
ليلى: حبيبتي شو تسوين؟
سلامه: ارمس ربيعتي تنشدني عن شي ما تعرفه...
ليلى مبتسمه ومبطله عيونها بتعجب: وانتي اللي تعرفينه...؟
سلامه ترمس بالتلفون: ريماني بعدين برمسج عمووه تباني..
عبدالرحمن : لحوول شو تبى هذي..؟
سلامه: شوي برمسها وبرد لج عقب شوي...

ليلى مول ما حست بشي لان سلامه كانت اكثر عن طبيعيه وما في شي يدل في ملامحها انها ترمس ولد...وسارن فوق ..بس ليلى لاحظت ان سلامه صدج متغيره وملامحها صارت اهدا شوي..والبنت خفت شطانتها..وما قامت تتحرش في شيخه وحمدان..بس عمرها ما فكرت ان الحب اللي تحبه سلامه ممكن يخلي من شخصيتها انسانه هاديه او انه يتحكم في تصرفاتها..كانت ليلى واثقه اشد الثقه من سلامه ومستحيل تفكر عنها أي شي..ليلى اللي عمرها ما قصرت ويا سلامه بأي شي وكانت لها البديل عن الام والابو...صح انها ما تعوض مكانهم بس على الاقل وجودها احسن من عدمه..

يلست ليلى ويا سلامه تدرسها وتساعدها بس سلامه كانت لاهيه تفكر متى بتطلع عمتها عشان تسوي اللي في بالها وتسير للتلفون كالعاده...

في بيت خليفه

دقت عفرا باب حجرة ابوها برقه واستأذنت ودشت عنده وهي بعدها من امس ما قالت له عن البعثه..وسلمت عليه وقال لها تيلس حذاله على الشبريه بس هي يلست على الكنب مجابلتنه...

عفرا وهي ماسكه اوراق البعثه :ابويه شحالك..؟
خليفه: الحمدلله في هالشغل اللي ما يخلص..انتي بشريني شو مسويه في المدرسه ..ولو انه ما ينخاف عليج..
عفرا مبتسمه: للحين انا ضامنه ال 99% ...بس عقب الامتحانات ما ادري..
خليفه مبطل عيونه: شو 99%..؟ هذي انا ما اباها خلها حق حمدووه..انتي ابى منج 100%...
عفرا: لا ابويه هاي مستحيله...محد سواها..
خليفه:زين وانا ما اريد من عفاري الا اشياء غير متوقعه...
عفرا: ان شاء الله ابويه ببيض ويهك..(وبتردد)..ابويه...انا يايبه لك شي ويايه وقبل اقولك عنه...اريدك لا تستعيل علي بردك وتفكر اني بنت وتستعيل بقرارك علي..ودي شوي تفكر على مهلك..
خليفه مبتسم: امري غناتي...
عفرا: ابويه انا الدوله بعثتني ادرس برا عشان معدلي...في استراليا او بريطانيا او امريكا..مدري ليش ما قدرت افرح وحسيت انك ما بترضى..بس ودي شوي تبعد عن بالك فكرة اني بنت وان هالشي ممكن يأثر على طموحاتي..

خليفه ابتسم وفي عيونه نظرة فخر بهالرائعه اللي تيلس جدامه...وحمد ربه بقلبه مليون مره ان هالدره كانت بنته..وشكر ربه على النعمه اللي ما يقدر يرد لربي جزاه وبيتم يحمده العمر كله عليها...

خليفه: تعالي عندي...

وقربت عفرا مبتسمه من ابوها ولوى عليها وحبها على يبهتها..
خليفه: مبروك يا غناتي الحين انا مرتاح اني ما قصرت في تربيتي...واوراقج بقراها بتأني وما بسوي اللي قلتيه وبحط في بالي انج بنت ومن حقج اللي ممكن يكون من حق الولد...بس لا تستعيلين علي بالقرار بعدني بشاور امي وابويه وساروونه...ورمسج عقب..

عفرا وهي تبوس ابوها على راسه: فديت روحك ابويه خلاص اتريا ردك في اقرب وقت..بسير الحين بيت يدي...

ونشت عفرا وسارت فلة يدها مبارك...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:31 PM
هناك في غرفتها

كانت حمده تنبش تحت الشبريه وتدور شي مب لاقتنه...يلست متأففه على الارض..

حمده: اففف وين حطيته..؟ شو هالحاله....

كانت حجرة حمده مقبره ومستحيل اذا فكرت تدور شي ما تعيد بناء الانقاض في حجرتها..وترد تجلبها فوق تحت..والبشاكير كلهن يشتكن منها ومن سوء ترتيبها....

كانت يالسه على الارض وتتنهد..وشافت شي تحت الكتب والدفاتر ونشت وسحبته...وطاح كل شي على الارض..بس ابتسمت انه اخيرا شافته..وبعد ما لقته الحين عليها ترد تدور ورقة الامتحان اللي كانت راسبه فيه بجداره...ويايبه اقل من نص الدرجه...وكان اللي تدور عليه الاخت حمده من الصبح هو ماسح للحبر السائل..ومن حسن حظها ان الورقه مب مصححه بالكمبيوتر ومب بقلم جاف..ويلست تمسح وتعدل على كيفها..وعقب ما خلصت حطت الورقه جدام عيونها تقلد ابوها يوم يقرا...كانت يايبه 14 /70 بس بالعربي مكتوبه..وكل اللي غيرته انها حطت خط حذال رقم واحد فتحول من واحد الى سته..وصارت درجتها المزوره 64/70.....

حمده مبتسمه وترمس عمرها: فديت روحي والله ما يبين أي شي...يالله نشي حمدووه يا عمري بنسير بيت يدي نغلس عليهم شوي..ونضحك على الاوائل اللي يكرفون وما ييبون اللي يبون ونحن الكسالى نحصل كل اللي نبيه...

ونشت بسرعه وخلت الورقه على الطاوله ولبست لها وقايه من الشمس وسارت بيت يدها ولحقت امها واختها...

في بيت بو ناصر

كانت ام ناصر يالسه ويا ريلها..ويسولفون عن اخت بو ناصر لين ما وصلوا عند اروى...

بو ناصر: اول ما تبند المدارس رمسيها وقولي لها ان نبى اروى لناصر...
ام ناصر: بس الولد ما يبغيها ليش نغصبه..؟
بو ناصر: لا تمين تعيدين لي نفس الموال..تراه لو يموت ما ياخذ بنت غاليه لو شو ما صار..
ام ناصر بضيج: والله البنت منسوبه لابوها هب لامها..واللي اعرفه انها ليلى ناصر مب ليلى غاليه..
بو ناصر: شو ما تكون تلتعن هي واهلها..
ام ناصر: وانت ليش كارهنهم هالكثر خاف ربكم ادعوا بالرحمه لموتاكم..
بو ناصر: زين فكينا من هالرمسه..ورمسي امها بالموضوع واخطبي اروى لناصر..وعقبها يصير خير..لو يبى يحط الثانيه خله يخطب بنت خاله العيوز..

ام ناصر محرجه بس كتمت غيضها ..وانقهرت منه وطلعت...

وفي الصاله شافت ناصر يالس ويا فهد يشوفون التلفزيون ويتقهوون...

ناصر يلس عدل وابتسم: هلا والله عد ما هلت المزون..
فهد: من كثر المزون عندنا..

ونش فهد من مكانه وانحنى ومد ايده يستهبل ويرمس امه: تفضلي يا مولاتي..
ام ناصر متضايجه: مب متفيجه لخبالكم..
فهد: كلا امي يبدو عليها الغضب الشديد...هيا يا ناصر ارنا مهاراتك..واضحكها..
ناصر يضحك: احيدك انت مهرج البيت مب انا..نش يالله استهبل وهي بتضحك..

وطلع بو ناصر من حجرته متسفر بيطلع ..

فهد: ابويه وين ساير.؟
بو ناصر: بسير عند اخوانك وين بسير يعني..ولا مالي بيت وحرمه ثانيه لازم اشوفها...

ناصر محرج بس ما رمس...

تنهدت ام ناصر وتمت صاخه..وتذكرت ان اليوم بوناصر لازم يكون في بيته الثاني..ويجابل عيالها وعورها قلبها انها غثته بالرمسه ولو انه قاسي..وفي خاطرها..
" لحوول يا ربي شو المصايب اللي تتحذف على راسي..الحين بيسير لحرمته وهو محرج بتقول ان مافيني خير واني غاثه ريلي ومب مستهمه فيه.."

فهد: ما عليج منه امايه..ابويه جي..
ناصر: شو مسوي بج انا براويه..
ام ناصر تطالعه باشفاق: مب مسوي شي..انت اسمع رمستي من دون زعيج..
ناصر مرتبك: خير ان شاء الله..
فهد ينش : انا بطلع شكلكم ناويين على شي شين وانا اعرفه واشم ريحته...
ناصر: ايلس يا فهد لا تطلع..اباك تسمع وياي رمسة امي..
ام ناصر: لا يا فهد اطلع..ابى ارمس اخوك..
فهد مبتسم: يعني لازم يحترق ويهي..كنت طالع بكرامتي..بس انت لازم تييب لي الهم ..

طلع فهد ويلس في موتره يتسمع اغاني يعرف امه شو تبى من ناصر لان ابوه خبره من قبل كل شي..

وفي صالة البيت من داخل...

ام ناصر: اسمع يا ناصر يا ولدي ما اريد اطول بالرمسه وياك..انا قلت لابوك اللي في خاطري وانت عليك تسمع رمسته مني..هو مغيض عليك وما يبى يقولك بنفسه..وانت الزم ما عليك رضى ابوك..فاهمني ولا لا..
ناصر: باختصار شو الموضوع..؟
ام ناصر: انت تبى الرمسه بس ما تبى تسوي شي...
ناصر: اعرف شو تبين تقولين..اكيد اروى..صح ولا انا غلطان...؟
ام ناصر: زين هي شو فيها.؟ شو بلاها البنت..؟
ناصر: افا يا ام ناصر مدري من اللي كان حالف ما ياخذ ليلى غير ناصر..افا يمه وين راحت الرمسه..ولا خلاص..مات خالي ناصر يعني تتبخر الرمسه..ليش يمه..؟ مب حرام عليكم..البنت وصلت الثلاثين تترياني وتتريا وعد عمتها لها..وتيين وتهدمين كل شي بإيديج..ليش يمه..؟
ام ناصر بضيج من اتهام ناصر لها: ليش يا ناصر وانا من متى شوري بإيدي ..؟ انت ما تعرف اللي يصير..ابوك ما يبا شي من ريحة المرحوم خالك في بيتنا..لين متى بنتم على هالخلاف...
ناصر: عياله وايدين ليش ما ييوز فهد لاروى..وليش ما ياخذ واحد من اخواني من حرمته الثانيه اروى...ليش انا بالذات..؟؟ ممكن تفهميني شو اسلوب العناد اللي فيه هذا...؟
ام ناصر تتنهد: يا ناصر يا ولدي ليلى شلها من بالك..لا هي قادره تاخذ اللي تبى ولا ابوك راضي بهم..توكل على ربك وانسى..خلاص ..يا ولدي رضى الوالدين ما شي منه...ورضاهم من رضى الله..
ناصر: شوفي لو خلصن البنات مب ماخذها ..مب ماخذها يعني مب ماخذها..انسوا السالفه..انا مب لعبه...ويلعن يومه من ميراث اللي مسوي فينا جي..من قل فلوسنا ميتين على كم الف..يمه رفجه عليج روفي بحالي..انتي تبين تهدمين حياتي بايديج انتي وابويه...

دمعة ام ناصر وظهر وخلاها وهو متغصص ويحس بقهر..وركب موتره ..وقرر يروح لمكان يعرف انه بيرتاح لو سار له...

في المول..

اثنين شباب يالسين يلحقون بنات من مكان لين مكان..ومب مخلينهن في حالهن..
خالد: يلعنها نعامه من سرعتها...
ذياب: يالرومانسي شو هالتشبيه البليغ..اول مره اسمع حد يشبه بنيه بالنعامه...
خالد: بس كيفي غصب..لازم تاخذ الرقم....
ذياب: ودرها الله ياخذها في غيرها مليون..
خالد: لا انا ابى هذي..كيفي ..مصر اييب راسها..
ذياب: برايك تعبت من كثر ما اراكض احس عمري جلب وراهن..
خالد يتمصخر: بس يا راعي المبادئ..لا تجرحني..
ذياب: انا بسير للكمبيوترات ..واحد من الربع معطيني كم بروكسي اروم افج بهن أي سايت اباه..
خالد: بس والله انك ياهل..شو تبى باللي في النت..شوف وحرق يوف...تعال هني ع الطبيعه احسن لك..
ذياب: لا لا الطبيعه تييب المشاكل..بعدني ما تطورت ..خلني على الكمبيوتر اهون لي..عن تزخني الشرطه وايلس لك في السجن اكل عدس..
خالد: ومن قالك الشرطه ما تزخ راعيين سوالفك في النت..؟ والله وتتطبق عليهم دعاوي ومحاكم شرات المغازلجيه..
ذياب: يوم انك تدري ليش ما تسوي اللي اقولك عليه وتفتك...؟
خالد: برايك سير مب ناقصني يهال انا بسير وراها يوم تخلص من كمبيوترك اتريا تلفونك بنسير ناكل شي...
ذياب وهو يودر خالد: زين خلاص بينا تلفون خلاف...

وسار خالد ربيع ذياب ورا البنتين...وذياب سار للانترنت كافيه اللي فيه الكمبيوترات...

ويلس وطلع ورقته...وحط البروكسيات ع كيفه..ويلس في زاويه محد يشوف شو يسوي...وهو في عالم ثاني..يوم تأكد ان البروكسيات تشتغل واتصالات مب كاشفتنهن وانه بيروم يبطلهن في البيت..

نش من مكانه بيروح ولقى في ويهه ريال واقف..

الريال مبتسم: شو تسوي..؟
ذياب بغرابه: وانت شعليك.؟
الريال: لا بس جي شفتك تعابل في Enternet Option وقلت اكيد عندك بروكسيات..
ذياب مبتسم من ذكاء الريال: لا ما عندي انت عندك...؟
الريال: اكيد ..تبى شي منهن...؟
ذياب مبتسم: اوكي نتبادل ..بس بشرط اتأكد انهن شغالات ما بعطيك شي مضمون وتقص علي..
الريال: اكيد... مب طبعي اني اتعامل بالغش..انا من فتره اشوفك هني وعرفت من شكلك انك راعي سوالف مثلنا كلنا في الهوى سوا..وبين فتره وفتره كنت اتردد اني ارمسك..بس من حسن حظي انك واقف اليوم بدون ربيعك..
ذياب: هيه هذا ربيعي خلوود...
الريال: شو اسمك..؟
ذياب: انا ذياب..وانت...؟
الريال: فيصل..

وتعرف ذياب على فيصل على اساس انهم يتبادلون المنفعه في هالاشياء اللي يعتقدون انها المتعه كلها...وشوي ويروح فيصل ويدق تلفون ذياب..ويطلع خالد...وخبره عن مكانه عشان يسيرون يشترون لهم شي ياكلونه..

عقب صلاة المغرب

نش حمد من الرقاد وسار...تسبح ولبس وتسفر..ودق تلفونه..وطلع ربيعه سالم بس ما رد عليه...
" متفيج لك انا."

ويلس في الصاله يطالع التلفزيون...

ونش يدور شي في الدرج اللي تحت التلفزيون..وعقب ما لقاه نش بيشغله كان فلم اجنبي مأجرنه ويلس يطالعه..

وشوي و رن جرس الشقه..

ووقف الفلم لين ما يشوف..وسار للباب...واول ما بطله..انصدم من اللي شاف..وحس قلبه يدق بسرعه من الخوف...

نوال مبتسمه: شو بلاك ما بتقولي دخلي...

سحبها حمد بقوه من ايدها وصك الباب بسرعه ورمسها وهو صاك على ضروسه بقو لا يطلع صوته: انتي شو يايبنج هني..؟ تخيلي شافج حارس العماره..تبين توهقيني..؟
نوال: شفيك قلت بسلم عليك ليش متضايج...؟
حمد: ليش ما دقيتي وقلتي لي..؟
نوال: حبيت افاجأك...
حمد وهو يهزها بقوه وضاغط على كتوفها بعنف: صبري ثواني بشوف لج الدرب خالي من الناس..العماره متروسه عوايل لا تفشلينا..وردي من مكان ما ييتي عسى الرحمن لا يردج...

نوال وعقت شيلتها والعباه ويلست على الكنبه وتغيرت ملامحها للجديه: اسمع حبيبي انا مب أي وحده من الشارع لاقطني..تاخذ اللي تباه مني وعقب تفرني..لا بابا..انا غير ومثل ما خليتني احبك وقصيت علي انك تحبني..دور لنفسك صرفه..وصدقني ما بخليك في حالك وبطلعك لو وين ما شردت...
حمد مبطل عيونه على الاخير: وليش ما يبتي المطوع وياج بالمره عشان نملج...انا مب مسؤول عن صياعتج والضياع اللي انتي فيه..ترا لو انتي اخر بنت مستحيل اخذج انا ما اخذ شي سبيل..وكل الناس مستخدمتنه..
ابتسمت نوال: عادي ما تهمني رمستك..مب شرط تاخذني المهم اني اخذ اللي ابى..
حمد: كم تبين..؟
نوال: مابا فلوس انت تعرف شو ابى...

حمد وهو يمشي صوب الطاوله وشل التلفون: اشبعي بالشقه لج انتي ماباها يلسي فيها لروحج...

وفر المفتاح عند ريولها وطلع...بس قبل يصك الباب..
حمد: على فكره انا نازل اقول لبواب العماره كل شي..بخلي الشرطه شوي تتصرف وياج..دخلتي بدون وجه حق بيت انسان يالس في حاله..
نوال: عادي وانت خذيت شي بغير وجه حق يوم شبعت فريته بالزباله...
حمد: انتي قذره من يومج وكانت غلطه يوم نزلت مستواي وعرفتج...
نوال: اوكي اجلب ويهك اتريا البواب يي...

صك حمد الباب ونزل بس يلس في موتر عقب ما بعده شوي من العماره...

وعرف انها بتمل وبتظهر..شرات أي بنت دخلت هالشقه وطلعت...وعقب ساعه وهو محترق يتريا ظهرت نوال من شقته..ووقفت تاكسي وراحت..وهو طلع فوق مرتاح وقرر انه من باجر يغير مكان سكنه...

في البيت وبالتحديد في حجرتها يالسه ترتب ثيابها...

ومن الملل طلعتهن وتشوف شو تبى وشو اللي جديم وما تباه..وكانت ملانه على الاخير..

ودقت على حصه...

وعقب ما سولفت وياها شوي..ونشدتها عن احوالها..

بدريه: حصووه ملانه وايد شو اسوي...؟
حصه: بقولج شي بس لا تزعلين..
بدريه: شو.؟
حصه: انتي متضاربه ويا عبدالله..؟
بدريه: هيه ..
حصه تضحك :o : والله اني عرفت..
بدريه:شو عرفتي يالخبله..؟
حصه: انتي ما تملين مول واذا مليتي اعرف انج وياه متضاربين...
بدريه: هو سخيف...
حصه: شو مسوي.؟

وخبرتها بدريه بالسالفه..

حصه: ما ترزا والله انكم يهال...الا تعالي بتخبرج ياللي ما تستحين...ليش ما قلتي لي انه حمد مريض...؟
بدريه: اشدراني هو ما يبا حد يعرف من قالج انتي.؟
حصه: يا خبر اليوم بفلوس باجر ببلاش...
بدريه: مب جي المثل...
حصه: عيل شو؟
بدريه: نسيت بس مب جي...المهم بخليج اسمع حسه شكله ياي وهو يرمس بالتلفون..
حصه: سلمي عليه..
بدريه: يوصل يالله باي..

ودش عبدالله عليها..

وهم من امس ما يرمسون..ويا بعض عسب الموقف اللي استوا امس العصر...وشل سفرته ويلس على الكنب في الحجره وشغل التلفزيون...ولا رمس وياها مول...وهي بعد ما اهتمت وتمت تعدل في ثيابها ولا سوت له سالفه..بس هي منقهره ومحترقه من داخل..وكل شوي ترفع راسها وتطالعه ..ما تنكر انها ما اشتاقت لحشرته وسوالفه..وضحكته وخفة دمه...بس تمت صاخه وكابرت..اخر شي قررت تفتح موضوع..

بدريه: تعشيت ولا احط لك العشا..؟
عبدالله وهو يطالع التلفزيون : من متى اتعشى برا البيت..عمري تعشيت في مكان انتي مب فيه؟؟..انا ما ادري من وين تييبين هالافكار..

ابتسمت وحست عمرها بتتقطع...بس حافظت على ثقلها..
" لا خلني اسوي نفسي عاديه عن يكبر راسه علي..وان هالرمسه مول ما اثرت فيني..فديتني من يومي ثقيله امي جي تقول عني"..

بدريه: شو تبى تتعشى..؟
عبدالله: أي شي تسوينه يعيبني..

ونشت بدريه وهي تحس عمرها دايخه من الوناسه بس ما بينت مول وقدرت تحكم سيطرتها على ابتسامتها..وخلت ملامحها طبيعيه..وهي طالعه من الحجره..

عبدالله: بدريه..
ردت وفتحت الباب: هلا..
عبدالله مبتسم: تبين أي مساعده..؟
بدريه ابتسمت وهالمره صدق من قلبها: ما أريد أي مساعده مشكور بس تعال وياي ..

وبند التلفزيون وطلع وياها ونزلوا تحت وحطوا العشا وتعشت وياه وتموا يسولفون بوناسه..

عبدالله: جني مب مرمسنج من مليون سنه..
بدريه: تراك ياهل ومن كل شي تزعل..
عبدالله: لا والله انا ياهل..وانتي شو تطلعين..؟
بدريه: كبيره وعاقله..
عبدالله: اها قلتيها..كبيره وعاقله..كبيره اعترفتي..يعني من حقي احط وحده ثانيه..لانج كبرتي..
بدريه وهي قربت تحط الاكل في حلجها وردت تحطه على الطاوله: ودك والله لقص ريولها..
عبدالله يضحك: اذا يت السالفه على قص الريول عادي بس اخافها تستوي جريمة قتل...
بدريه: زين يالله تعشى وانت ساكت..يالزعال..
عبدالله: ان شاء الله عمتي..اوامر ثانيه...
بدريه تبتسم: انا شبعت الحمدلله ..

ونشت وهو نش ونادت البشكاره تيي تشل السفره ويلست على الكنبه تطالع التلفزيون..

وسار عبدالله يرمس تلفون في الممر..

ورد داخل وانسدح على الكنبه وحط راسه على ريولها...وهو يرمس...

عبدالله(يرمس ربيعه): لا لا مب ياي انا وراي دوام باجر والحين ابى ارتاح شوي..

ابتسمت بدريه وبينها وبين نفسها
"فديت روحك يا ربي"

وبند عبدالله عن ربيعه..

عبدالله وهو يعدل راسه فوق ريولها: ارتحتي الحين..
ابتسمت بدريه بخجل: الله لا يحرمني منك..
عبدالله: وجان استانس ..ولا منج غناتي..

ويلسوا يطالعون التلفزيون وسهرانين عليه..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:31 PM
الساعه 8:45 العشاء

يالسه ليلى في الصاله ويا امها..ويابن طاري بيت اهل المرحومه سعاد...

ام راشد:سمعت ان خال شيخه رد من امريكا..
ليلى بارتباك: زين شو اسوي له..؟
ام راشد: الريال ما يا البلاد من قبل تتوفى اخته..والحين تحملي اللي ييج منهم..وراهم ريال بيشدون فيه الظهر..قبل انتي بس مستقويه على فطيم وامها..والحين الريال ياي واكيد بيشل بنت اخته..
ليلى بخوف بس حاولت تتداركه: برايه يحترق..ان رام ياخذها..
ام راشد: انا غاسله ايدي من السالفه..وانتي وراشد اخوج تفاهموا..
ليلى: والله راشد مابيسوي لي شي..انا برمس مبارك وبخليه يي اذا فكر ييي اخوها صوبنا...
ام راشد: والله برايج سوي اللي تبين..وانتي شفيج خلي البنت تعرف اهلها..وتيلس عندج شوي وشوي عندهم..
ليلى: ماريد ما نشدوا عنها يوم ماتت امها..ويوم كبرت يبونها جاهزه..
ام راشد: والله ما علي منج انتي تفاهمي ويا العرب..انا لا شورج بايدي ولا تطيعين لي راي..
ليلى: لا اله الا الله..انتي شفيج ما تبين البنيه تتم ويانا ودي افهم...
ام راشد: وليش هذيلاك مب اهلها..؟ مالهم حق فيها..؟ ولا ليكون بس البنت قطعتي نسبها في اهل امها...؟
ليلى: انتي شفيج تحبينهم هالكثر ما بيشوفونها لو يموتون...اذا يحبونها بيتنا مرحب بهم يزورونا في أي وقت هم احرار...
ام راشد: والله هالولد من رد البلاد وانا احس انه بيجلب الدنيا مشاكل...
ليلى طنشت الرمسه: شوااخي تعالي..

نشت شيخه بسرعه من حذال التلفزيون..ونطت فوق ليلى..

ليلى وهي تحبها على خدها: روحي حبي يدووه وقولي لها انتي حبيبتي...
ونشت شيخه ولوت على يدتها وحبتها بقو على خدها: اتي حبيتي..

ابتسمت ام راشد ولوت عليها ورقدتها على ريولها...ويلست تلاعبها وتضحكها...

شيخه وهي ميته ضحك: بث بث خلاص..عولتيني..

وليلى تضحك..تدري امها ما تقاوم ابتسامة شيخه اللي تجنن...

سوت ليلى عمرها تصيح: انا محد يحبني..بروح عند سلامه..(وسوت عمرها بتنش)..

وانتبهت شيخه لرمسة عمتها..وحاولت تنش من فوق يدتها بس ما قدرت لانها كانت قابضتنها...

شيخه: حليني حلاث بلوح..امي ماليد..يالله ماليد..
ام راشد: ماشي روحه تمي هني عندي ماريد اتم بروحي..
شيخه: طفثه وثعي وثعي اليد امي...
ليلى مستحيه وعضت على شفايفها: شواخي عيب هذي يدوه..لا تقولين طفسه...
شيخه وبعدها تحاول تطلع من بين ايدين يدتها وتصارخ: اليد امي ..ما تلوحين عند ثلامه..
ام راشد: يالله يالله يالغيره..ما تباج تسيرين لسلامه...
ليلى: امايه خليها تيي والله قطعت قلبي..

وهدتها ام راشد وسارت ونطت فوق ليلى ولوت عليها وهي معصبه..وطالعت يدتها بنظرة تحدي...ومدت بوزها بعصبيه..وكانت لاويه على ليلى بكل قوتها وما تبى تهدها..

شيخه: هذي مالي انا....
ام راشد تبى تغايضها: هذي بنتي انا مب مالج..
شيخه: لا لا هذي مالي انا امي حبيبتي(وحبت ليلى على خدها)..

وحطت راسها في حضن ليلى..وتمت تطالع يدتها بنظره حاده...

ليلى:وبعدج تبينها تسير عندهم.؟؟.اذا ما والفتج انتي ..وانتي وياها في البيت اربع وعشرين ساعه..تبينها توالف ناس بحياتها ما شافتهم..والله امايه ما ادري كيف تفكرين..
ام راشد: ما روم للسانج انا..بس ان شاء الله تعرسين وافتك من حنتج هذي...

ونشت ام راشد وسارت بتصلي العشاء...

تمت ليلى يالسه تفكر في اخر جمله قالتها ام راشد..وضاق صدرها وما عرفت شو تسوي..حست انها نغزه ونغزه قويه بعد..

بس تمت ساهيه ولا لقت جواب مقنع لرمسة امها...ويلست شيخه ترمسها وما ردت ليلى لانها كانت في عالم ثاني..

شيخه: ماما ثوفيني..
ليلى بضيج: اففف منج انا هني وين بروح يعني اشوفج..شو تبين..؟
طالعتها شيخه بنظره حزينه ليش تحرج عليها: ماليد خلاث..
ليلى وهي تصد بويهها: احسن ماريد اسمع منج شي..كل مشاكلي من تحت راسج..
شيخه حست ان ليلى تواجعها وانها اكيد ضايجه ومدت بوزها: ماليد خاثه اتي..
ليلى: من الحين انا خايسه باجر لا كبرتي بتودريني وتسيرين عند اهلج..

صاحت شيخه استكثرت من ليلى كل كلمه ولو انها مب فاهمه شي بس ما قدرت تتحمل...وليلى حست بضيج..كيف تتصرف ويا ياهل بهالطريقه..شكلها فجت حرتها من امها في شيخه...ولوت عليها وتمت ساعه تراضيها لين ما هدت دلوعتها شيخه..وعقب سارت المطبخ تشوف شو مسوين عشاء عسب تتعشى وترقد...

الساعه 9:30

يالسه سلامه في حجرتها منسدحه على الشبريه تلعب بخصلات شعرها..ما تدري شو تسوي..

ونشت بسرعه ونزلت الصاله اللي تحت وشافت ابوها...

وتمت تطالعه بنظره كلها خوف وضياع..كلها عباره عن متاهه تنتهي وترد بنفس المكان..متاهه يمكن لها مدخل بس استحاله الخروج منها....
راشد ابتسم: وين رايحه..؟
سلامه: هني ما بسير أي مكان..
راشد: وهو يطلع الدري: ما قلتي لي شو النتايج..
صفعه قويه كان سؤال راشد لسلامه اللي بسرعه ردت: بعدنا..
راشد وهو يبتعد اكثر صوته: مادري لين متى هالبعدين...؟
سلامه: اففف ما بغيت افتك من هالسؤال..الله يعيني على اخر السنه..

وسارت للتلفون..وودته الحجره اللي في اخر الصاله..ويلست على الكنب واتصلت..

سلامه بهمس: مراحب..
عبدالرحمن: اهلين..شحالج..
سلامه: بخير والله انت شحالك..؟
عبدالرحمن: بخير الحمدلله..شو تسوين..؟
سلامه: ماشي ملانه افف والله ما اعرف شو اسوي..
عبدالرحمن:درستي لامتحان باجر..؟
سلامه: عمتي درستني العصر شوي..بس ما رمت اكمل..
عبدالرحمن: سمعت انج رسبتي في امتحان الفيزيا...
سلامه بخجل: من خبرك.. bluf14 ؟
عبدالرحمن: ربيعي حمود...
سلامه: منو هذا..؟
عبدالرحمن: محمد ربيعي..اللي تحبه حمده ربيعتج..
سلامه: هيه ..عرفته...وكيف عرف..؟
عبدالرحمن: ما يباله بعد حمدوه خبرته..
سلامه: غبيه هذي ما تسكت..
عبدالرحمن: عادي أونه يعني ما بنعرف..الا بنعرف ونص..بنشوفج السنه اليايه في ثاني ثانوي..
سلامه بقهر: وليش تفاول علي...يمكن انجح..
عبدالرحمن: انسي من سابع المستحيلات دام ما نجحتي الحين ماشي فرصه ثانيه..
سلامه محرجه: وانت ليش حاقد علي..؟
عبدالرحمن: شو بلاج عصبتي بس حبيت اقهرج شوي..
سلامه بضيج: زين برايك بسير ادرس...
عبدالرحمن: مع السلامه...

وبندت عنه سلامه وهي محرجه منه..وسارت حجرتها تبى ترقد بس ما قدرت..ونزلت تحت ببجامتها وسارت بيت يدها...

واول ما دشت الصاله ..

شافتها مظلمه وعرفت ان الكل في حجرهم..

وسارت فوق وشافت من بين فتحات الباب ان ليلى بعد الحجره مضويه عليها يعني للحين ناشه..

دقت الباب..ونشت ليلى تفتحه..كانت سلامه ضايجه حدها خلاص تحس بضياع فضيع..تحس الدنيا ضيجه والكل بعيد عنها...

اول ما تبطل الباب ..وشافت ليلى تغير كل شي وحست عمرها بخير وانتهى الضياع اللي تحسه...وبدون شعور وبتلقائيه فضيعه عقت عمرها في حضنها وصاحت على طول...

ليلى روحها كانت منهاره وضايجه وشيخه مب طايعه ترقد..بس من شافت سلامه قلبها تقطع..بنت اخوها وايد تغيرت..ومحتاجه امها اكثر من أي وقت فات..وليلى تحس بعمرها مستحيل تعوضها وجودها ابدا...
ومن دون لا تسألها ليلى شو فيها لوت عليها بقو...سلامه كبرت وصارت مراهقه وفي مرحله خطيره واخطر من الخطر نفسه..سلامه مب محتاجه حد يعلمها كيف تلبس ولا محتاجه حد يعلمها كيف ترسم بقلم التحديد على شفايفها...ولا محتاجه هدية عيد ميلادها افخم زجاجة عطر..
هي محتاجه ام وابو وحنان الكون فيهم..محتاجه حد يسمعها ويوجهها....

ليلى كانت للحين لاويه عليها بقوه..بس قوه خارجيه وضعف داخلي قوي..وشيخه تطالعهم بغرابه من اللي يصير..

وسعت سلامه راسها وطالعت ليلى وفي نظرة عيونها الف قصه حزينه..
سلامه وهي تصيح: عمتي والله احتاجج..خلج وياي..

ليلى انهارت عقب ما سمعت هالرمسه..اول مره تحس ليلى ان سلامه القويه تتذلل لانسان...

هزت ليلى راسها بأسى وحطت مخده ثانيه على الشبريه ..
ليلى مبتسمه بحنان تخفي فيه جروحها: ارقدي وياي..

سلامه على طول انسدحت وحطت راسها ورقدت من الارهاق والتعب النفسي اللي تحسه...ليلى ما قالت لها ترمس ولا طلبت تعرف اللي فيها..بس حست ان سلامه محتاجه لها وهي موجوده..ووفرت لها الحنان لليله وحده...

يا ترى هل بيستمر للابد ولا سلامه كل ما احتاجته بتسير بيت يدها تاخذه كمسكن وعقب ترد بيتهم قويه..لين ما تهزها ازمه ثانيه وعلى نفس الموال..؟؟

الساعه 11:30

سمر دشت الحجره وشغلت الليت...ويلست تدرس..

وشوي وتدش حصه..اللي كان مزاجها رايق على الاخر..

حصه: ابى ارقد ادرسي في الصاله وشلي لحافج والمخده لاني بصكر الباب وماريد أي ازعاج...
سمر: يا سلام ليش ارقد في الصاله..بنت الشغاله وانا مدري..
حصه: يا ترقدين الحين يا ما شي رقاد عقب هني..
سمر: ابى ادرس حرام عليج...
حصه: وين تدرسين الحين يالله ارقدي والله ما تفهمين شي باجر لو تميتي سهرانه..بيطير كل اللي درستيه...
سمر: انزين شو تقولين..احسن شي ارقد.؟
حصه: هيه اكيد ارقدي وان شاء الله باجر تدرسين اول ماتنشين...الا ما قلتي لي شو سويتي في امتحان اليوم..؟
سمر: زين الحمدلله (وابتسمت)ما يابوا لنا الرسمه اللي قلتي لي امس..
حصه وهي تتلحف: قلت لج مب حفظ ..يوم اقولج شي سمعي رمستي محد بيفيدج الا انا...
سمر: الحين صبري دقايق بحط كتب باجر في الشنطه..وببند الليت..
حصه: زين بسرعه انا مصدعه..

وخلصت سمر وبندت الليت وتلحفت...

سمر: حصه..
حصه: هاه..شكلنا ما بنرقد اليوم..
سمر تضحك: من زمان ما قلت لج نكته..
حصه: افتكيت لي يومين والظاهر رد لج الفايروس..
سمر: سمعي بخبرج نكته والله انها فنانه..
حصه: انتي كل شي تقولين فنان..انتي بس قولي لي شو النكته اللي ما قلتي انها فنانه..
سمر تضحك: زين بقولج النكته خبرتني فيها ربيعتي..
حصه: يالله اتريا...
سمر: مره قطوه دشت عند الحلاق ليش..؟
حصه: ليش.؟
سمر: لقت الباب مفتوح..
حصه ابتسمت: الحمدلله والشكر..صدج سخيفه..
سمر: والله انها فنانه..نحن في الصف متنا من الضحك..
حصه: اشك ان المس يتها جلطه وغسلت ايدها منج انتي وربعج..
سمر: زين بقولج..وحده ثانيه..
حصه: سمر باجر خلاص ورانا دوامات خلينا نرقد..
ورقدت حصه وسمر رقدت وراها على طول..


حست سلامه بحد يهزها بحنان وبكل صعوبه بطلت عيونها...

ما قدرت تميز الملامح..وردت غمضت عيونها...بس ردت الايد الحنونه تهزها..وهالمره بطلت عيونها...

سلامه بصوت ثجيل وكله رقاد: شو تبين عمووه..؟
ليلى: حياتي نشي بنصلي الفير..صدقيني بتحسين براحه فضيعه..
سلامه وهي تغطي ويهها باللحاف: يوم بنش الصبح للمدرسه بصلي ما روم انش الحين..
ليلى بهمس:زين زين نشي يالله جدامي اشوف..ادري بج بتنشين الصبح والله ما بتدرين أي صلاه بتصلين..

وما طاعت سلامه...وسارت ليلى للدريشه وبطلتها وعلى صوت المأذن العذب يتغلغل في اركان الحجره..وتنهدت ليلى وفي هوا بارد على الفير يدخل الحجره على هالصوت اللي تقشعر له الابدان...بس سلامه ما طاعت تنش وليلى ما تبى شيخه تحس..وسحبت سلامه من ايدها..

ليلى بحزم: يالله نشي صلي شو بتقولين لله يوم يتخبرج..بتقولين له الحصه كانت بتبدا عني وما رمت اصلي...
سلامه وهي تنش: ما روم لج انا...

وسارت تتوضى ويلسن يقرن قرآن لين ما تقام الصلاه..وعقبن صلن...ويلست ليلى تقرا قرآن عقب الصلاه وسلامه وياها...

حست سلامه براحه فضيعه وما تدري ليش اول شي فكرت فيه هاللحظه هو اليوم اللي بتموت فيه...وتخيلت شكل القبر والموت والظلمه..بس كل هذا فوق طاقتها..يلست تبكي..وليلى حست بها وعرفت انها تصيح بس ما حاولت ترمسها..لان هاي كانت غاية ليلى ومرادها انها تقرب سلامه من ربها ما في غيره اللي مستحيل يتخلى عن عباده...مب البشر اللي في أي لحظه ممكن يخذلونا...ويلست سلامه تصيح من خاطرها وغطت ويهها بشيلة الصلاه..وزاد صياحها..مب عشان أي شي بس كانت فرصه انها تفرغ اللي بخاطرها...

ليلى قلبها تقطع بس قاومت..ما تقدر تشوفها منهاره بس هالحل الوحيد ولازم تصبر...نشت من مكانها وبندت الليت وتلحفت وغمضت عيونها بقو وحاولت ما تسمع صياح سلامه...اللي صدق تعبت ونشت بسرعه وشلت الشيله ورتبت السجاده وحطتها مكانها...ويلست تتحسس البقعه لين ما وصلت الشبريه..ورفعت اللحاف وغمضت عيونها ورقدت على طول من التعب اللي تحسه...

ليلى في هالوقت كانت تفكر تخلي سلامه تغيب باجر لانها خلاص منتهيه واذا سارت ما بتفهم شي ..بس ردت تفكر ان هاي مب بنتها وعندها ام وابو مسؤولين عنها ومن حقهم هم يصدرون القرارات في حق بنتهم...وغفت ليلى وهي تفكر شو بتسوي باجر...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:32 PM
الساعه 7:30

نشت حصه بصعوبه..وشافت سمر بعدها راقده..ونشت توعيها...لان الوقت كان وايد متأخر على مدرستها...

ونشت سمر بسرعه وسارت تتلبس..ويوم خلصن كل شي..

حصه وهي تعدل وقايتها بتنزل: الحين دامج متأخره..اول شي بخلي الدريول يوصلني الدوام وتسيرين المدرسه عقبي..
سمر وهي تلف شعرها الطويل بسرعه ومب عارفه كيف: زين الله يخليج لفيه لي والله اني ما اقدر اسوي به شي احس عمري مخنوقه..
حصه تضحك: تعالي بربطه لج..

ولفته لها حصه بسرعه وعدلته لها من جدام..ولبست سمر شنطتها ونزلت بسرعه وركبت الموتر..ويتها حصه وركبت حذالها...وساروا ويا الدريول..

وفي الدرب....

حصه: مره ثانيه ارقدي من وقت عشان تنشين..
سمر: لا والبارحه بعد كنت بسهر ازيد عن الساعه 11:00
حصه: انتي لو تسمعين رمستي والله ما بتندمين...
سمر: بجرب..بس انتي خفي ارهاب شوي..
حصه: وهي تطالع الشارع من الجامه: ان شاءالله...
سمر مندهشه: الدريول سار مدرستي..خليه يوديج الدوام...
حصه: برايه انا بعدني بمر على ليلوه...

ووصلت سمر المدرسه

وويوم بطلت الباب بتنزل...ونزلت صرخت بصوت عالي..خلى حصه تنتفض مكانها...
حصه مصدومه: شو بلاج؟؟
سمر ردت تركب السياره بسرعه وعيونها انترسن دموع: حصه...!!!!
حصه: شو..؟؟؟ ليش تصارخين في الشارع..؟ شو مستوي؟
سمر والعبره خانقتنها: نسيت البس نعالي...

حصه هني ودها حد ييمعها..ماتت حست عمرها مجتوله من الضحك... hys14 وسمر ضحكت بعد مع انها كانت بتصيح...

حصه وهي تضحك: والله يا سمر ما يحتاي تقولين نكت..انا اللي من اليوم بنكت للناس...
سمر: سخيفه يالله بنرد البيت...
حصه: وانتي كيف حسيتي..؟
سمر: نزلت وانا مدري اول ما لمسن ريولي التراب اخترشت...

حصه تضحك...وتمش دموعها من الضحك...

سمر: ما يضحك يالله نواب بسرعه وصلنا البيت...
وردن البيت عقب سارن المدرسه وفي الدرب..اتصلت ليلى في حصه تتخبرها ليش متحيره..وقالت لها انها في الدرب..وسارن كلهن الدوام..

الساعه 9:45

يالسه مشاعل في المكتب تشتغل كالعاده..ودخلت عندها ليلى...وعطتها بعض الاوراق..

ليلى: فديتج غناتي خلصيهن لي بسير اكمل الباقي الملف الرئيسي بعدني ما بديت فيه..
مشاعل: خلاص خليه وانا اشوفه لج..
ليلى وهي تطلع: تسلمين حبوبه...

واول ما سارت ليلى المكتب نشت مشاعل وسارت مكتب حمد..

وسلمته بعض الاوارق ويلست في المكتب عشان يعلمها باقي الشغلات في الملف الرئيسي للشركه...

حمد: اول ما تبدين تكتبين عن احصائية واردات الشركه..حطي مقدمه او نبذه صغيره عن كيفية العمل وطبيعة العمال..
مشاعل: ضروري..؟؟
حمد: اكيد لان نحن مرات ننزل كتيبات ونحط فيها شوي من تقاريركم وتتوزع على الشركات الثانيه وعلى الخريجين عشان الوظايف اليديده..
مشاعل: خلاص حمد..شو البند الثاني..؟
حمد: عقب ما تخلصين كل شي تكتبين فترات شغلج وتشرحين ببساطه كم مره تواجدتي في بعض اماكن الصادرات والواردات وكم مره سرتي للماليه..تعرفين كل هذا من صالحج لانه النظام يمكن يتغير عقب للساعات..
مشاعل وهي مندمجه:فهمت ..يعني ابدا الحين...
حمد: صبري باقي كم شغله بخبرج فيها...بس شو رايج نشرب شي...
مشاعل مبتسمه: اوكي
حمد: تشربين شو؟
مشاعل:ما عليك امر اريد عصير برتقال..
حمد: ان شاء الله ثواني بس..
ويلست تكمل الشغل وياه...وهو يعلمها ويساعدها في بعض الشغلات اللي ما تروم لها...
.
.

في مكتبهن يالسات ولا وحده ترمس..

مشغولات والميزانيه لازم تقاريرها تتسلم يوم الاربعاء الظهر...

تتنهد ليلى: لحوول باقي لي وايد...وانتي.؟
حصه وهي تطبع على الكمبيوتر: والله ما اعرف شو اسوي..والله ما يندرى بي ..اخاف الا اكون خلصت وانا مدري..
ليلى: وين وصلتي..؟
حصه: تقرير شركة ايرباك ما بديت فيه...
ليلى: انا احسن عنج خلصت اللي عقبه بعد...
حصه: زين تعالي خلصيه وياي...

وردت ليلى تكتب وحصه بعد...

وشوي ويدق تلفون مكتب ليلى..

ليلى: مرحبا
ناصر: السلام عليكم..
ليلى: اهلين استاذ وعليكم السلام...
ناصر: تعالي المكتب ..
ليلى: الحين؟
ناصر: هيه..

ونشت ليلى سايره مكتب ناصر...

حصه: وين رايحه...؟
ليلى: برد الحين...دقايق بس..

وسارت فوق ما تدري شو يباها ناصر...

بس الاكيد انه ما يبى يرمس عن الشركه..من حسه واضح انه يبى يقول لها شي ثاني..والدليل انه ما طرا لها ملفات ولا اوراق ولا حسابات...

وصلت لباب المكتب وقلبها يتنافض مب من شي بس شعور دوم تحسه يوم تسير فوق ..

ناصر: ادخلي ..

ودخلت ليلى ويلست مجابلتنه ...
ناصر: شحالج..
ليلى: بخير الله يسلمك...وانت؟
ناصر: مثل ما تشوفين...خلصتي شغلج؟
ليلى: باقي لي وايد..
ناصر:اها..اوكي..
ليلى: شو تباني..
ناصر: بغيت ارمسج عن...عن اشياء وايده لازم تتعدل...
ليلى بارتباك: مثل شو.؟
ناصر: وايد اشياء..
ليلى: ومنها؟
ناصر: حياتنا..علاقة امي فيكم..علاقة ابويه...سالفة راشد ومبارك..وو...
ليلى: وشو.؟
ناصر: ونحن..
ليلى: شو بلانا..؟
ناصر: ماشي بس يعني وايد اشياء لازم تتعدل..
ليلى بسخريه: بلاك مب على بعضك ارمس شو في خاطرك..؟
ناصر: والله اني ما اعرف بس وايد اشياء لازم نسويها...
ليلى بنظره حاده :هيه وشو المطلوب مني..؟
ناصر: سمعي اباج ترمسين راشد...عن المي.........
قاطعته ليلى وهي تنش: شبعت من هالموضوع..اذا بتم تقارن كل شي من بينا بفلوس خياليه احب اقولك ان راشد اخويه ما عنده شي..بس هاللي حبيت اوصله لك وتقدر توصله لابوك يا ناصر...مب هالعشم فيك..

وطلعت ليلى وخلته في المكتب بروحه...بس هو حس بالمهانه..وحس ان اسلوبه كان وايد غبي..وما عرف يتصرف..كان يعاتب ليلى على غلط اخوها..ويطلب منها شي فوق طاقتها..في لحظه يحس عمره لازم يتصرف كريال..ويمشي كل شي على كيفه...و للحظه حس بضعف وغباء..كيف يستعين ببنيه...وهو الريال...؟ ضرب بإيده على الطاوله منقهر من سرعة تفكيره...

في الجهه الثانيه ليلى بتنفجر من القهر والغيظ...

حست لاول مره بسطحية ناصر...هي طول عمرها تعرف انه ضعيف جدام اهله وخصوصا ابوه...يلست مكانها وغمضت عيونها وقررت بعد برهه تكمل شغلها...حست بقهر فضيع وصداع عنيف...
" يا ليت ناصر احتفظ بغباءه لنفسه...ليش يشاركني فيه..كم مره فهمته ان ما عندنا له شي لا هو ولا امه...وليش انا يرمسني...ليكون بس يمهد لشي..ويبى يحطني في الواجهه...؟ اكيد هو يبى يقنعني ان ما في بينا شي بيتم متواصل الا اذا انهينا هالمشكله...ويوم يدري انها مب بايدي يبى يحدد علاقتنا فيها..."
حصه: ليلى شو صار..؟ وين كنتي..؟
ليلى: لا ترمسين بليز ابى اخلص شغلي..ممكن..؟
حصه: اوكي..

مرت الساعات بسرعه وخلص اول وثاني وثالث كلاس...وعقبه البريك الجماعي...وطلعوا الطلاب يتريقون...

بس حمدان كان في الصف وما طلع..
ويلس يكتب واجب الكيمياء..

تريقت عفرا وردت للكلاس بتقرا شوي عشان الامتحان اللي في الدرس اللي طاف...وشافت حمدان في الصف وما رمسته حتى هو ما انتبه لها اصلا..

مر الوقت شوي وقررت تكسره عفرا....

عفرا: حمدان ليش ما تسير تتريق..؟
حمدان رفع راسه ما انتبه انها هني: لا عندي شوي شغل بخلصه وبسير.
عفرا: تحل واجب الكيميا؟
حمدان مفتشل: هيه..
عفرا: اها..

وسكتت وهو سكت ودخلوا بعض الاولاد والبنات عشان يكملون اللي بقى وينسخون الكتاب في الطاوله... وينقلون من بعض واجباتهم..ونشت عفرا بتسير لسلامه وحمده...

اول ما طلعت عفرا نش طارق حذال الباب...

طارق يهمس: طلعيه من شنطتها..وانا بتم واقف هني اذا غنيت بصوت عالي ردووه بسرعه..
ريهام: وين ننقله؟
طارق: في دفترج...وانا عقب باخذه منج...يالله بسرعه قبل ترد..

وطلعت ريهام دفتر عفرا من شنطتها ونقلت واجب الكيمياء كامل...وبسرعه..نقلت كل الحلول...

طارق: بعدها ما يت شقي الورقه...خلي الاستاذ ينصدم فيها اليوم..
ريهام: بسم الله منك..شو هالحقاره..مستحيل اسويها...!!!!

وردت الدفتر مكانه بسرعه...وساروا ينقلون الواجب...وكل هذا استوى بس حمدان ما انتبه ابداً..لانه روحه كان مشغول في اللي عنده..
.
.

في المبنى الثاني

كانت حمده واقفه في الممر توايج على ملعب الاولاد...بروحها..وشوي وتييها عفرا اختها...

عفرا: حمدووه..
حمده ارتبكت: هاه انتي ليش ييتي هني..
عفرا: تريقتي.؟
حمده بارتباك: هيه..لا ليش؟
عفرا حست ان في شي: شو فيج؟
حمده: ولاشي..ليش ييتي؟
عفرا: احيد المدرسه مب مال ابويه..ييت اشوفج انتي وسلامي وايلس وياكن...الا اقول شو تطالعين..؟

وقربت عفرا من السور وبكل براءه حطت ايدينها على خدودها وتسندت ويلست تطالع...

عفرا: تشوفين الاولاد يلعبون كوره..
حمده بخوف فضيع: هيه وناسه..اشجع الفريق الاحمر..وانتي؟
عفرا تبتسم بسخريه: ما اشجع حد لاني ما اعرف شي عنهم...

وانتبهت عفرا وهي تقلب نظراتها في كل مكان لشي قبض قلبها..وما قدرت تتخيل شو اللي تشوفه..حست بقلبها ينقبض ويزيد النبض فيه..وخافت وبنفس الوقت طالعت حمده اللي صدق كانت متغيره ..

حمده هاللحظه حست ان عفرا فهمت كل شي وانكشف المستور...بس عفرا كانت اذكى من حركات حمده وخبالها...عفرا للحظه ما تتحكم فيها العواطف وما تحكم شي اكثر من عقلها...تماسكت وسوت عمرها ما شافت شي..وحولت غضبها ورعبها من اللي شافت لابتسامه ذكيه..

عفرا: حمدووه بسير عنج الحين تذكرت عندي امتحان كيمياء ولمحت الاستاذ يمر في المبنى الثاني وزغت..

ارتاحت حمده وحست حمل كبير نزل من على قلبها وابتسمت بخوف..وعفرا سارت...اما حمده كانت حالتها حاله مب مصدقه كل اللي صار وما عرفت كيف تتصرف..

بس اول شي سوته انها نزلت بسرعه لملعب الاولاد وزقرت سلامه اللي يتها ركض..

سلامه: شو فيج.؟
حمده بخوف: عفاري كانت هني في المبنى تفاجأت بها..وشافتج..
سلامه بخوف: قولي والله؟
حمده: مادري بس هي لاحظت شي وويهها تغير وقلت يمكن شافتج بس عقب قالت انها تذكرت امتحانها...
سلامه: الحين شافت ولا ما شافت..؟
حمده: ما شافت..
سلامه تتنهد: افففف الحمدلله موتيني من الرعب...
حمده: شو سويتي..؟
سلامه مبتسمه :) : ولا شي عادي كنا يالسين جدام المبنى العود نسولف...ما سوينا شي..
حمده تضحك :o : يعني لازم تسوون شي..؟
سلامه: مب قصدي بس اقول ما سوينا شي..عشان نزيغ هالكثر...
حمده: يعني عادي لو شافتج عفاري..؟
سلامه تضحك: طبعا لا..

وسارن مبناهن وطلعن فوق كل وحده في صفها وعند ربعها...

والاكيد اللي ما يعرفنه ان عفرا عرفت كل شي اليوم والله العالم شو بيكون تصرفها...!!!!

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:33 PM
عقب ما ردوا الكل من دواماتهم...

كانت ام راشد يالسه في الصاله تتريا راشد يرد البيت ..وحدرت ليلى وسلمت وسارت فوق...وشافت شيخه راقده..وغيرت ثيابها ونزلت لامها...

ليلى:امايه تغديتي...؟
ام راشد: لا ما تغديت اتريا راشد ابغيه بسالفه...
ليلى: شو من سالفه..عادي اعرف؟
ام راشد: الكلام فيج ما ييب فايده..تبين توطين راسي التراب..
ليلى مستغربه: شو مستوي بج..؟
ام راشد: مالي رمسه وياج..راشد بيي وسمعي كل شي...
ليلى: امايه شو مستوي...؟

وما ردت ام راشد عليها..ويلست ليلى ساكته هي وامها..محد فيهن رمست..

لين ما وصل راشد..اللي دخل ويا خلود...

وتغدوا بس ليلى ما ذاقت شي وقالت بتتريا سلامه وحمدان....عقب ما خلصوا الباقين الغدا نشت خلود وسارت بيتهم...

راشد: هاه امايه عسى ما شر متصله بي للدوام ..صاير شي؟؟
ام راشد بجديه فضيعه: الا صايره اشياء مب شي...والسبه مشيتنا على شور الحريم..مخلين اختك ممشيه شورها علينا..وفاضحتنا بين خلق الله..

عصب راشد وطالع ليلى اللي ما كانت معصبه اقل عنه...

ليلى بضيج: انتي عن شو ترمسين؟
راشد: قصري حسج..هذي امج..
ليلى وقربت تصيح: انا شو سويت بكم عشان جي تسوون فيني..لهالدرجه وجودي في حياتكم مضيج بكم..يعني اطلع اقتل نفسي..ادور لي ام ثانيه..ولا اهج دبي واعيش عند مبارك..وين اسير وين.؟
وصاحت ليلى..

راشد: امايه شو مستوي؟
ام راشد: خلي هالبزا عنج...وانت اسمع...اليوم احمد بن سعيد خال شيخه متصل فينا..ورمسني بكل هداوه..وقال انه بلى فضايح ولا محاكم..وبدون قسمه تحرمكم من البنت..يبا يتفاهم وياك..ويقول خير الامور الوسط..
راشد: شو يبغي..؟
ام راشد: يقول البنت تكون عندكم الاربعاء والخميس واليمعه..وباقي ايام الاسبوع عندهم..
ليلى تصارخ: في الاحلام والله لو على قص رقبتي ما يسوونها...
راشد: لا امايه اسمحيلي في هاي عاد..خليه اذا يبى محاكم يسير بيبانها مشرعه...شو اربعاء وخميس..البنت مب لقيطه ..مربينها وتعبانين فيها ..ياخذها بارده مبرده ليش.؟
ام راشد: والحل وشو الراي وشو تشوفون..اسمع يا راشد يا ولدي...البنت لها اهل من حقها تتربى بينهم..وتعرف اهل امها..ولها يده وخاله وخال..من حقهم يشوفون بنت بنتهم..ويتعرفون عليها..ولا تبى البنيه تكبر عايشه على عايله مب عايلتها..
راشد: نحن اهل شيخه ومالها اهل غيرنا...ولو يبى احمد القسمه يسمع قسمتي انا...
ام راشد: قول..
راشد: البنت تسير لهم في اخر الاسبوع...وتتم عندنا باقي الايام..
ليلى وهي تصيح: والله لا هذي ولا هذيك...راشد ماريد والله ما ياخذونها...راشد دخيلك يا خويه لا تحرق فوادي..
راشد بجديه: ما حيدج انتي اللي يبتيها...

ونش من مكانه وسار عنهم..وهو عند باب الصاله...

راشد: امايه انا اليوم بسير لهم وبرمسهم بالموضوع...
ام راشد: الله يوفقك يا ولدي..
وتمسكت ام راشد في المخدات ونشت بصعوبه وسارت دون ما ترمس مع ليلى لحجرتها...

العصر الساعه 5:30

ركب حمد موتره وروح دبي...وفي الدرب شغل اغنيه عشان يتسلى فيها...لين ما يوصل..وجدمها على البارت اللي يحب..وهي اغنية اعترفلك...

يلس حمد يدندن في موتره وهو ساير دبي..متوله على حبيبة القلب...

وعلى طول اتصل بها...

حمد: السلام عليكم..
بدريه: يا هلا والله باخويه حبيبي..
حمد: شحالج.؟
بدريه: متولهه على بوظبي..حمد تعالي خذني...
حمد: شو ابا بج..لو بييب حد جان يبت حصيص وياي...
بدريه مبتسمه :) : نعم...!!!
حمد: هيه اللي سمعتي...
بدريه: اقولها..؟؟
حمد: بقص راسج...
بدريه: اهون عليك..
حمد: للضروره احكام..
بدريه: وينج يا حصه يا بنت عمي والله لتتخبلين لو تسمعين هالرمسه..
حمد مبتسم :) : ما قلت شي..بس ما ابى حد الا حصه تيي وياي..
بدريه: حمود ليش ما ترمسها وتيلس وياها حرام عليك ذال البنيه..
حمد: انا مرتاح جي...
بدريه: تخيل حد خذها عنك...البنت كبرت واهلها يبونها تعرس..
حمد: ليش طايحه بجبودهم..؟
بدريه: لا بس تعرف البنت كبرت ومحتايه ريال وعيال ...
حمد: محد بياخذها وحمد عايش بس خليني شوي اتلذذ بتعذيبها..والله يا بدريه ما تعرفين كيف احس الدنيا مب واسعتني وانا اعذبها...
بدريه: حرام عليك...يا حمد والله..انت عذبها مب مشكله بس خبرها انك شاريها..لا تعافك البنت وتسير بعيونها لحد غيرك..
حمد: والله ريولها لحشهن حش..وراسها بقصه واقطعها الف قطعه...اصلا بعدني ما تفيجت لها ولا الشركه هذي براويج لها..اصلا لازم تيلس في البيت..
بدريه: ليكون انت ولي امرها ولا اخوها وانا مدري...اللي اعرفه انك ولد عمها بس...
حمد: ولد عمها تاج راسها اسنعها على كيفي..
بدريه: وهي مب مسنعه؟
حمد: امبلى بس كيفي تعرفيني احب افرض سيطرتي على الكل...
بدريه: الله يعينا عليك يا حمد يا ولد امي وابوي...
حمد: زين يالله بخليج ربيعتي على الخط الثاني..
بدريه: والله ان ويهك لوح...
حمد: والله ربيعتي على الخط والله العظيم..
بدريه: ليش تحلف والله اصدقك ..اصدق لو قلت لي انك متعرف على 12 الف بنيه...
حمد: بل عليهن شو اسوي بهن هذيل..
بدريه: شو بتسوي بهن..اكيد بتذلهن...أونك تعرف تحب وانت تتبلى على بنات خلق الله..
حمد: هن يركضن وراي ويرقمني انا ما يخصني ..شو ذنبي اني من اجمل ما خلق الله...
بدريه: ارجوك يالمتأثر...!!!
حمد: بندت البنيه ما عليه اصلا هي من قوم بو رنه ما تدق مول..فقرني الله يفقرهن بنات الفقر..
بدريه: الله يهديك..يالله برايك..
حمد: جهزي لي القهوه وسوي لي شي حلو من ايدينج نص ساعه وانا عندج..
بدريه: انت شو تخرف..
حمد: والله ارمس جد...

بغت بدريه تموت من الفرحه وما صدقت اللي سمعت وبندت عنه وسارت تسوي له كيكه وشاي وقهوه وتجهز له الصاله وبخرت البيت مستانسه اخوها حبيبها بيي من بوظبي عشان يزورها...

الصاله اللي فوق مظلمه وباب الحجره مبند

وليلى تصيح داخل وقلبها محترق مب مستوعبه أي شي..بس ما رامت تسكت وحست الدنيا متحلفه لها..

" ليش ليش..؟ ابى افهم ليش انا يعني..ما في حد ثاني يصيح...لازم اعيش برعب وخوف..لازم ابكي..واتم طول العمر اعيش في كابوس..؟لازم كل شي احبه ياخذونه..لازم كل شي ارتاح له يختفي .؟ ليش يالدنيا..؟ ما يكفيج اخويه خذتيه وابويه حرمتيني منه..؟ وما يكفيج ولد عمتي حرقتي فوادي عليه..خلاص انا ماريد ولا واحد منهم..بس تتم شيخه وياي..يا ربيييه ارجوك لا ياخذونها...يا ربي ارجوك ارجوك...بسوي أي شي بس خلها يا ربي تتم وياي..يا رب انا ما اعرف انت شو كاتب لي في اقداري..بس رجيتك لا ياخذونها ارجوك..."

وتمت تصيح وتشهق مب مصدقه اللي بيصير...تتخيل هالبيت بدون ضحكات شيخه وشطانتها وعفويتها ورمستها الحلوه...بدون ابتسامتها اللي تقطع القلب..خلاص ليلى تحس ان العد التنازلي لحياتها بدا...تحس بلوعه والم...

دقت البشكاره الباب ودخلت شيخه..

اللي دخلت وجسمها وثيابها كلها ماي وشعرها مبلل...مسحت ليلى دموعها واطالعت بنت اخوها بنظره بعيده وشيخه بكل عفويه يت تركض عندها..

شيخه: ماما ماما..انا ثبحت ..
شرملى: هذي بنت روح زراعه ويصب ماي مال زرع فوق راسها..
ليلى: زين شرملى خلاص سيري انا بشوفها..
شيخه: ماما انا ثبحت ثوفي ثعري..
ليلى وهي تنش بتغير لها: تعالي الحين بسبحج عدل...
شيخه: خلاث خلاث مافي ثبح ..
ليلى: بكيفج هو..؟
شيخه: والله انا ماليد ثبح..

وسارت تركض صوب الكبت وطلعت لها بدله وقميص..وردت عند ليلى..

شيخه: انا اليد هذا..
ليلى: زين انتي متسبحه بماي خايس لازم اسبحج مره ثانيه..
شيخه بعصبيه: ماليد اتي ثبحي..
ليلى: زين يالله انا وانتي..

وشلتها ليلى بالغصب وسبحتها..وغيرت لها وقررت انها ما تنزل تحت لو شو ما صار على الاقل حجرتها ارحم من مجابل ناس بيحرقون فوادها...

بس شيخه تمت مأذيتنها تبى تنزل...

ليلى: شواخي وبعدين وياج اذا ما سكتي بوديج عند الوحش...
شيخه تطالعها من طرف عينها: مافي وحث..خلاث مالد وثوثني لوح بيتهم..
ليلى: لا ما سار بيتهم هذو هني بزقره ...
شيخه:عادي..
ليلى: بياكلج.
شيخه:اتي ياكلج..
ليلى: يلسي اللي ما يسمع كلام ماما ياكله الوحش..
شيخه وهي تنش وتطالع وراها تتأكد ان ما في حد:ثوفي مافي وحث..اتي نونو ثغيره..تحافي من وحث..
ليلى مبتسمه :) : الحين انا نونو وانتي يالعيوز شو؟

شيخه حطت شيلة ليلى على ويهها وغطته وسارت عند ليلى وبطلت ايديها ومشت ببطء..
شيخه: اووووه انا وحث...
ليلى: والله انج متفيجه شواخي ردي وقايتي مكانها..

ونشت لها ليلى ويلستها على الشبريه وعطتها ورقه وقلم وخلتها تشخبط وترسم...

شيخه رسمت شخابيط ما يعلم بها الا رب العباد..
شيخه: ثوفيني...
ليلى: الله شو هذا...؟
شيخه: انا ثويته..

وسحبت ليلى منها القلم ورسمت لها بنيه طويله وحذالها وحده قصيره...

ليلى: هذي انا وانتي هذي.
شيخه ابتسمت بفرح وسحبت القلم من ليلى:انا اليد اثوي..

ويلست تشخبط وترسم ما تدري شو تسوي..

شيخه:ماما ثوفي..
ليلى: الله منو هذيل...؟؟
شيخه مستحيه وتأشر بدلع bluf14 :هذي انا ..واتي هذي..هذا امداني(حمداني)..وثلامه..ودده(يدوه)..
ليلى:ليش ما رسمتي بابا..

طالعتها شيخه بغرابه وبطلت عيونها على الاخير..

نشت ليلى ويابت صورة سيف وحطتها جدام شيخه..

ليلى: يالله ارسميه هذا بابا..
شيخه شلت الصوره وتطالعها بإستغراب: هذا بابا..؟
ليلى:هيه هذا بابا...يالله قولي بابا سيف..
شيخه:بابا ثيف..

لوت عليها ليلى بقوه ما عرفت شو تسوي بس اكيد ان هالمفروض شيخه تبدا تتعرف على كل شي حواليها..افضل من انها تسير تعيش ببيت خالها ويخبرونها بكل شي وتطلع ليلى الجذابه في عين شيخه واللي قصت عليها طول هالسنين..فحبت تبدا من اليوم تعرفها بكل شي عشان تنغرس في بالها افكار عن العالم اللي تعيش فيه..

كان احمد هالوقت وعقب ما اذن المغرب وصلوا يالس ويا اخته فاطمه في حجرتها..

يتناقشون شو بيسوون بسالفة شيخه..ويرمسون بعد عن دراسة احمد ووين بيشتغل عقب ما رد البلاد..

..وشوي ويدق تلفون احمد..

احمد: مرحبا وعليكم السلام..
راشد: حيا الله بو شهاب..الحمدلله على السلامه..شحالك يا ريال؟
احمد:الله يسلمك يا بو حمدان..شحالك عساك بخير..
راشد: الله يسلمك والله عايشين..هاه خلاص خلصت دراسه..؟
احمد:هيه الحمدلله خلاص افتكيت بيلس بالبلاد الحين واشوف الشغل..
راشد:الله يوفقك اذا محتاي شي رقبتي سداده ما يردك الا لسانك..
احمد: دومك اصيل وهالعشم فيك..
راشد:زين يا بو شهاب...بغيتك في موضوع صغيروني..وانا في الدرب الحين ياينك اتقهوى واسولف وياك...
احمد:يالله حيهم فالك طيب يا بو حمدان..
وبند عنه وسار للميلس ونشت فاطمه تسوي القهوه والشاي وتقرب الفواله...
.
.

بعد نص ساعه وصل راشد..

وسلم على احمد ويلس يسولف وياه ويضحكون ويتذكرون المرحوم سيف وحرمته..وسوالف الشياب لين ما وصلوا عند سالفة بنتهم شيخه...

احمد:اللي تشوفه يا راشد شو تبغينا نسوي بنسوي بس البنت من حقنا انها تيينا..
راشد: وانا وياك بهالشي..بس البنت ربت في بيت اهل ابوها وبس للعلم انها ما توالف حد للحين يعني بصراحه بتواجهون صعوبات لين ما تتقبلكم البنت..وانت من اولها تبى تفرض ان الاسبوع كامل جداكم واخره تيينا..وانا ما اشوف فيها عدل السالفه..
احمد: يعني كيف بتوالفنا ولا بتعرفنا وهي ما بتيينا الا اخر الاسبوع..البنت يبالها يا بو حمدان يلسه طويله عندنا..
راشد: انا معاك بس اصبر علينا شوي لين ما تكبر البنت ويشتد عودها وتقرب تسير المدرسه ويصير لين ذاك اليوم كلام ثاني..

احمد فكر شوي..

احمد: خلاص يا بو حمدان اللي تشوفه..اربعاء وخميس ويمعه...وانا بقول للوالده..
راشد: ما بنوصيكم عليها...
احمد: افا عليك ما يبا لها هذي بعد...

ونش راشد واستأذن عقب ما تفاهم ويا احمد..واتفقوا على مهله بسيطه عقب ما ترتب عمتها اشياءها وتحاول تفهمها تتقبل الموضوع..والاربعاء الياي موعدهم.

في بيت بو ناصر..

كان فهد نازل من فوق متسفر بيطلع..وامه يالسه في الصاله ويا ابوه...

بو ناصر: على وين؟
فهد: بسير عند الشباب..
ام ناصر: وين اخوك؟
فهد: مدري وينه من يوم رد من الدوام ما شفته...

وطلع فهد..

ونشت ام ناصر بتسير فوق تشوف ناصر وينه..وطلعتله حجرته

وشافته متلحف ومنسدح على الشبريه...واول ما حدرت نش من مكانه ويلسها على الشبريه...

ام ناصر بحنان:شو فيك يا ولدي يا ناصر..؟
ناصر يتنهد: ولا شي...
ام ناصر: انت مهموم يا ولدي ..خل الهم لغيرك ولا تشغل بالك ..خل الهم للايام اليايه..
ناصر: مب بإيدي يمه غصبا عني والله...امايه لو اتم اشرح لج اللي في خاطري بتتحرين ولدج ضاع منه العقل..
ام ناصر: لا والله ما اقول بس انت لا شكيت خاف اللي فقلبك يهدا..
ناصر: مستحيل..مستحيل يمه...
ام ناصر : ارمس..
ناصر: امايه مدري ليش احس بعمري ضايع بدون هدف..كل يوم يمر من عمري بدون قيمه...احس مرات مالي كلمه ولا اروم اتصرف بحريتي..وقبل اسوي أي شي احسب له الف حساب..تصدقين مرات احس عمري مب انا واحس في حد مسيرني..وغصبا عني امشي لاماكن ما ريد اروحها..واماكن تناديني وما اقدر اسير لها...
ام ناصر: وشهو له حارق فوادك يا ولدي..هذي الدنيا وهذا حالنا..مهوب كل شي نبغيه نوصل له...
ناصر: بس انا ريال يمه مفروض لي كلمه ولي وجود والي في خاطري اسويه..انا مب بنيه اتقيد برمسة اهلي..صح من واجبي طاعتكم بس مب على حساب نفسي...
ام ناصر: يا ولدي لو تسمع شوري وتعرس وتخليني اخطب لك اروى..والله انها نعم البنيه بتداريك وتعيشك بخير وتييب لك العيال يملون عليك حياتك..
ناصر سكت ولا تكلم ..
ام ناصر: هاه شو قلت يا ولدي...؟
ناصر: لا ماريدها..خلاص انسي اني بعرس..وسمعي يا امايه اخر مره تييبين لي هالسالفه تراني كرهت عمري..وهالسالفه تراها اكثر شي عقب ليلى بنت خالي مضيجه بي..
ام ناصر: ليلى شلها من بالك يا ولدي..مب ماخذنها لا تيلس تحرق لي فوادك وانت في عز شبابك..
ناصر: خلاص الايام بتخلينا نشوف كل شي..بصبر ما وراي غير الصبر..هذو انا صابر اكثر من تسع سنين..يعني ما روم اصبر اكثر.؟
ام ناصر: بس العمر يسير بدون ما نحس به..وانا اريد اشوف عيالك مالين عليه البيت..ولا تبى تحرمني منهم..؟
ناصر: الله يطول بعمرج يالغاليه..بس عندج فهد شوفي عياله تراهم شرا عيالي..يوم انج تحبينه زوجيه اروى...
ام ناصر: اخوك خبله ما عليك منه...ولا تقول واحد عنده عقل يحب بنيه اكبر عنه..؟

ناصر مبتسم...

ام ناصر: شفيكم يا عيالي تخبلتوا وعايفين العرس..؟ وعلى من ؟ على بنات خوالكم..الله يهديكم بس..واحد يبى وحده اكبر منه باربع سنين ومن يوم عرست عاف البنات..والثاني مرابط لي على اختها والموت اقرب لها منه...
ناصر: بسم الله عليها يمه يعل عمري قبل عمرها...
ابتسمت ام ناصر وتيمعن دموعها في عيونها: الله يرحمك يا بو راشد والله لو انك عايش جان انا وانت شفنا عيالهم...(وتنهدت) بس الدنيا ما نروم نمشيها على كيفنا....
ناصر: امايه اذن العشا انا بسير المسيد اصلي وانتي نشي صلي فديتج...
ام ناصر تنش من على الشبريه: الله يوفقك ويهدي سرك ويفتح عليك فتوح العارفين يا ولدي..وينولك اللي في بالك...
ناصر وهو ساير يتمسح: ان شاء الله يمه...

وطلعت عنه امه وسارت تصلي وهو تمسح ونزل المسيد...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:33 PM
باجر هو الثلاثاء...

وليلى بعدها للحين ما عرفت شي عن اتفاق احمد وراشد...بس الشي الوحيد اللي تحسبه ان في مؤامره تدور من وراها..

عقب الساعه 10:30

رد راشد البيت وسار وغير ثيابه ورد بيت امه وخبرها كل شي صار وطلبت منه يسير لليلى ويخبرها بنفسه كل شي لانها مستحيل تتقبل الرمسه من امها...

وطلع لها راشد ودق الباب

وبطلته بس انصدمت يوم شافته ما توقعت انه ييها لين الحجره...دخلته..وكانت شيخه تارسه حوض صغير بالماي وتغطس فيه العرايس والالعاب البلاستيكيه..واول ما شافت راشد زاغت كالعاده وشردت تتقبض في ثياب ليلى..وغطت ويهها...

يلس راشد على الكرسي مجابل ليلى اللي تمت واقفه وشيخه مغطيه ويهها..يوم انها ما تشوف راشد تتحراه بعد ما يشوفها...

راشد: يلسي اباج في موضوع مهم..
يلست ليلى: هاه..؟
راشد: جهزي لبس البنيه في شنطه صغيره..خالها يوم الاربعاء بيي يشلها...وما في داعي للحركات اللي مالها معنى...
ليلى بقهر فضيع: راشد ترا......
قاطعها: قصري حسج مالي رمسه ثانيه وياج واللي سمعتيه يتنفذ انا تعبت من بزاج وقلة ادبج..ليلى خلج عاقله وسمعي الرمسه لاني ماريد اكررها..ومافي داعي تترسين راس الياهل افكار...

ليلى تبى ترمس بس ما قدرت وتمت عاضه على شفايفها بقوه لين ما سال الدم منها...حست عمرها ترتجف من القهر..والغيض والتعب...تبى تصرخ بس حتى حرية الكلام هي ممنوعه منها...

راشد وهو يطلع: يوم الاربعاء الصبح بيمرها خالها خليه في بالج هالشي..يعني لا تسيرين الدوام...

وطلع راشد وصك الباب وليلى يلست على الارض تبى تصيح بس مب قادره..كانت من كثر ماهي تعبانه وخاطرها ضايج ونفسيتها متدمره مب قادره حتى تعبر عن مشاعرها...

يوم حست شيخه ان صوت راشد انعدم في الحجره..هدت ليلى وسارت تكمل لعبها...ما تدري شو تخبي لها الايام..

بس ليلى حست عمرها تنتهي وانها تكبر كل يوم عشر سنين..حست انها انتهت خلاص وما بقى منها شي..كل شي تحبه انتهى وكل شي قريب منها يبعد..وكل شي تتمناه يروح بلى رجعه..

تبى تصيح بس من فضاعة الصدمه جف الدمع....حست بقهر فضيع ..بضياع بانهيار ..بس وين اللي يسمع ؟ وين اللي يحس..؟ وين اللي يقدر..؟
مب كل شي نتمناه نوصله...وما في اصعب علينا من انا نكافح في الحياه وتاخذ الناس منا شقا كفاحنا...!!!
بس وين المفر من الاقدار..


في البيت

يالسين في الصاله حصه وامها وابوها وسمر..وعفرا وحمده وساره وخليفه...

بو خليفه: وينهم قوم عبدالله محد شافهم من فتره...؟
حصه: ما صار لهم اسبوع من يوم ساروا...مسرع ابويه تولهت عليهم..
ام خليفه: فديتهم والله...بدريه علني افدا ويهها ما تخليني لحالي والحين من تظهرون اتم لروحي...
ساره: وانا يا عمتي وين سرت..؟
خليفه: شو تبين بأمي اهم شي انا ارتاح وانتي وياي...
حمده: يا عيني على الحركات المكشوفه...
حصه: لحوول يا ام لسان والله يبى له قص..

سمر طالعت حصه بنظره...

حصه ترمس سمر: خير في شي؟
سمر: حد كلمج.؟
حصه: اتحرا بعد تراني واصله حدي وعادي اسوي فيج أي شي...
سمر: ابويه يالس وعادي اقوله...
حصه: لا ارجوج زغت...اصلا انا ابى ارمس ابويه...في موضوع...بس مب الحين عنج انتي ببرد فوادي فيج...
سمر: ما سويت شي واثقه من عمري...
حصه انقهرت من ثقتها: زين يالحافيه اسكتي...
سمر مستحيه ومعصبه بنفس الوقت: والله يا ويلج ان خبرتي حد..حصووه حرام عليج...
حصه مستانسه: يالله اسكتي ولا بخبرهم كلهم..
سمر: خلاص بسكت بس لا تخبرين حد...
ام خليفه: انتن تتساسرن في شو؟
حصه: لا بس اتخبرها عن امتحانها...

وتمت حصه وسمر يتلاسنن من تحت لتحت عشان ابوهن ما يسمع....

كانت عفرا كالعاده ساكته ...بس هالمره سكوتها فضيع تحس انها ساكته على جرم فضيع...بس كيف ترمس وتقول لمن..تعبت من كثر ما تفكر وطلعت عنهم..

وسارت بيتهم...

وسحبت التلفون حجرتها...تمت تفكر شوي..وبعد تردد قصير دقت الرقم لا شعوريا...كانت لاول مره محتاجه ترمس تبى تعرف كيف تتصرف..

"مستحيل اخبر عمتي حصه...هذي ما تيود الرمسه...وامايه بتجتل حمدوه اختي...وانا ماريد افرق بينها هي وسلامه..ويدوه شلها بهالسوالف...يعني يا ربي اخبر من والله اني محتاره...؟؟؟"

والتلفون بعده يدق ومحد رد عليه...بندت وردت تدق مره ثانيه...اخر شي شلته الجهه الثانيه...

عفرا بنعومه فضيعه: الوو..
بدريه: مرحبا..
عفرا: وين بدريه؟
بدريه: انا ليش منو انتي؟
عفرا: انا عفرا بنت خليفه...
بدريه ابتسمت: يا هلا والله غناتي فديت حسج والله اني ولهت عليج...

وبعد السوالف والسؤال عن الحال...قررت عفرا انها ما تخبر عمتها بدريه أي شي...

بدريه: غريبه متصله؟
عفرا: لا بس حبيت اسلم عليج وببند الحين لان امايه تبغيني...
بدريه مستغربه: على راحتج فديتج..

وبندت عنها ..بس الاكيد ان عفرا ما كانت مقرره تخبر بدريه..واللي في خاطرها انها تحبها وتموت عليها بعد...ما تدري كيف سمحت لعواطفها تنجذب لبدريه بهالسهوله...بس الاكيد انها تكن لها حب كبير...

في دبي رد حمد من عند بدريه...

وهو في الدرب مسرع على الاخير يبى يوصل بوظبي يسابق الوقت وما يدري شو الدنيا مخبيتنله...ناسي العالم كله ومحد يدري ولا ممكن يعرف حمد يفكر في شو...سار اليوم دبي متوله على بدريه ويبى يسلم عليها..بس ما يعرف شو بعد بدريه..!!!

حط شريط قصايد ل بن رحيمه وحط قصيده يموت فيها وتجلب بقلبه مواجع كبيره...

" لا ما عرفتي الحب لا ما تحسين .. وغدرج تعدى غدرذيب الفلاتي
الذيب يعوي قبل يغدر بمسكين .. و انتي غدرتي خافقي في سباتي
وانتِ السبب سقتِ على القلب جرحين .. غدر الغرام و وجع الذكرياتي
وانتي السبب واليوم لا لا تلومين .. و ان ياج باجر شوفي شلون ياتي
والله لكتب و أفضحج في دواوين .. و أرزف وأغني يوم خبر الوفاتي
و أرسم لأهل العشق قلب و سهمين .. و قصة خيانة ما روتها الرواتي
و يمين لنشر فوق إسمج عناوين .. و أشهرج من قاصي اليمن للفراتي
و من غرب هالدنيا إلى قاصي الصين .. ديوان غدر فيه كل اللغاتي
و البادي أظلم سنة العين بالعين .. و لاَّ فهذي لا عادتي ولا صفاتي "

تنهد وزاد على السرعه رايح وين ما يعرف..كل اللي في قلبه جروح لا لها اول ولا تالي..ما يدري يدوايها من من ولا من..قلبه مثخن جراح..

ويلاقي متعته في تعذيب غيره...ابتسم بسخريه من اللي يصير بس كمل طريقه

وهو في الدرب انتبه للتلفون اللي كان يدق من الصبح ولا حس به..

بس شاف فيه ثلاث مكالمات لم يرد عليها...وكلهن من رقم يعتقد انه يعرفه وعلى طول اتصل به...

حمد: السلام عليكم
عبدالله: وعليكم السلام شو هالحركات يا ريال..؟
حمد: شو؟
عبدالله: كيف تروح بدون تشوفني ولا تسلم ولا هذي سنتكم يا هل بوظبي..
حمد: لا تضحكني ارجوك..ولا يالاخ انت من وين؟
عبدالله: انا صرت من دبي بحكم شغلي ولا عقب اخر الاسبوع استوي ظبياني...لا لا صدج ليش روحت؟
حمد: شو بعد الساعه 11:00 متى تباني اوصل...وراي دوام باجر.
عبدالله: مب مشكله اشوفك الاربعاء ان شاء الله في ميلس عمي ...
حمد: على خير ان شاء الله ولو اني ما احب هالتجمعات..
وبند عنه عبدالله وحمد كمل دربه ساير بوظبي..
.
.
في دبي وفي بيتهم بالتحديد عبدالله يبند ليتات الصاله..

وطلع فوق وهو على الدري يسمع صوت التلفون يدق في الصاله..بس طنشه وراح..ودخل الحجره وشاف بدريه تفرد اللحاف على الشبريه..

عبدالله: كان تلفون الصاله يدق بس ما رديت..
بدريه: برايه من يبانا الحين اكيد حد مغلط..
عبدالله: يا كثرهم هالمغلطين غثونا...
بدريه: اقول..هالويكند بنسير بوظبي ولا لا..؟
عبدالله وهو ييلس على طرف الشبريه: اللي تبينه..
بدريه:هيه اكيد ابى اشوف امايه ولهت عليها..

ويدق تلفون عبدالله ونش له بسرعه....

عبدالله: مرحبا..
سلمى وهي تصيح: عبدالله وينك تعال...
عبدالله بخوف: شو فيج سلامي...؟
سلمى وهي تصيح من الخاطر: تعال الحين يالله يا عبدالله ...
عبدالله: اوكي ثواني وانا عندج..
بدريه بخوف: شو فيها..؟
عبدالله وهو يلبس بسرعه: مادري تصيح من الخاطر الله يستر بس..
بدريه: بيي وياك وين بتحدر ميلسهم هالحزه...
عبدالله: ماله داعي..
بدريه: ارجوك عبادي خذني وياك..

ولبست بدريه وشلت تلفونها ولقت فيها اكثر عن 11 مكالمه من سلمى..وهي نازله شافت الكاشف رقم سلمى ويلست تواجع عبدالله اللي ما رد على التلفون...

وهم في الدرب...

بدريه: شو تتوقع مستوي؟
عبدالله: اشدراني عاد سلامي سمن على عسل ويا ريلها ما توقع شي يستوي...
بدريه: يا ربييه شو مستوي بها والله زيغتني...

وصل عبدالله ووقف موتره ونزل ويا بدريه

ودقوا الجرس ونزلت سلمى لابسه عباتها وطاحت في حضن بدريه ويلست تصيح...

عبدالله بضيج: سلامي شو صاير...؟
سلمى تصيح: يالله طلعني من هني ما ريد اتم ولا لحظه...
بدريه: استهدي بالله يالله ندش...
سلمى: ما بدش والله نظهر الحين يالله...ولا والله اذا ما طلعتوني بدق على ابويه الحين ييني دبي...
عبدالله: بس فضيحه ناخذج من بيت ريلج بدون شوره..يا سلمى يا حبيبتي استهدي بالله..
سلمى تصيح: ماريد يالله ابى اطلع الحين..

واشرت بدريه لعبدالله انه خلاص يالله يروحون...

وخذوها وردوا بيتهم...وطلعوا فوق ...

عبدالله سار حجرته ودخلت بدريه سلمى حجرة نوم فاضيه فوق..ونزلت تسوي لها عصير ليمون عشان تهدا شوي...ولحقها عبدالله...يبى يعرف الاخبار ويستهبل شوي...

بدريه وهي تعصر الليمون: طلع الخبز من الثلاجه بسوي لها أي شي خفيف تاكله...
عبدالله: ما تبى شي وهي تصيح..الا اقول حق منو هالعصير..؟
بدريه: لسلامي...
عبدالله: انا ابى بعد..
بدريه: تراني مب متفيجه لك..
عبدالله أونه زعل: بس شوي والله خاطري فيه..
ابتسمت بدريه: اشرب هاللي سويته وبسوي لها واحد ثاني...

وطلعت هي وياه فوق...

ويلسوا وياها شوي وكانت منهاره..وتصيح وما طاعت تسكت ..بدريه لاحظت شي بس سكتت ما تبى ترمس جدام عبدالله...

بدريه: يالله عبادي سير ارقد ..
عبدالله: وانتي؟
بدريه: انا برقد عن سلامي..

طالعها عبدالله بنظره متألمه انه ما يبى..وهي ردت له نظره جاده...ونش وطلع يرقد..وهي تمت عند سلمى اللي ما هدت مول...

بس بدريه كانت يالسه حذالها تقرا عليها وتهديها وما سألتها أي شي لين ما تهدا..وعقب ساعه رقدت سلمى...

ونشت بدريه بتغير ثيابها وترقد..بس بتمر على عبدالله شوي..

وسارت وبطلت الباب شوي وشافته راقد..ومب متلحف..ولحفته...وطالعته بحنان وابتسمت...وغيرت ثيابها...وسحت شعرها..

عبدالله: ليش ما رقدتي..؟
بدريه انتفضت زايغه: بسم الله منك انت ناش للحين..؟
عبدالله يلس: ما ياني رقاد خايف...اليوم خليتيني ورحتي..
ضحكت بدريه ومسكت دبدوب وفرته عليه: رقده حذالك لين باجر..
عبدالله ماد بوزه: مابا مابا...شو هاه يا سلام انا ارقد بروحي وانتي ترقدين ويا سلامي..بيي عندكم..
بدريه: اشهد انك استخفيت وقعدت...
عبدالله: شو اسوي والله ما فيني رقاد...تعالي بنتمشى في الحديقه شوي..
بدريه: الله يكملك بالعقل وين نتمشى الساعه 1:00 نص الليل...

وسارت لين حذاله..وردته يرقد على الشبريه ولحفته...وحبته على يبهته....

بدريه: يالله حبيبي ارقد عشان باجر تنش للدوام...
عبدالله مبتسم: ان شاء الله ابله...

ضحكت بدريه وطلعت عنه...وسارت ترقد عند سلمى وهو رقد من بعدها..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:34 PM
اليوم الثاني الصبح

يلست ليلى وحست حيلها مهدود من الصياح اللي البارحه..وتلبست ونزلت تحت تتريا حصه..بس ما يلست في الصاله لانها ما كانت تبى تشوف امها...ويلست في الحوي تتريا لين ما حصه توصل...

ومرت ام راشد في الصاله وشافت ليلى من الجامه يالسه في الحوي وغمضتها وتقبضت في الباب وعلى عكازها نزلت للحوش وما انتبهت لها ليلى..

وتمشي ام راشد ببطء مثل بطء السنين في رسم الافراح في عيون اليتامى..ما وصلت ام راشد الا وليلى طلعت من الباب وسارت ويا حصه وما انتبهت لامها اللي كانت يايه حذالها..وما زقرتها تدري انها ضايجه منها...بس ليلى لازم تعرف الواجب وان الحق حق...
.
.
في الدوام

سارت ليلى مكتبها على طول ولاحظت حصه انها ضايجه..بس ما حبت تتدخل..دام انها يايه من البيت يعني امور عائليه فما حبت تتدخل مول...

يلست ليلى وبدت تشتغل وهي ساكته بس عيونها منفخات من الصياح..وخدودها حمر من التعب...

حصه ما قدرت تصبر و نشت وسارت تيلس حذالها...

حصه: شوفيج عسى ماشر.؟
ليلى: ماشي بس تعبانه شوي..
حصه: واللي تعبان يصيح؟
ليلى تبلع ريجها وفي عبره خانقتنها: ضايجه...
حصه: عادي اعرف؟
ليلى:يوم احس اني بخير بخبرج الحين ما روم ارمس...
حصه: تبين شي بارد عشان ترتاحين؟
ليلى بصوت مخنوق: مالي خاطر في أي شي...
حصه وهي متألمه لحالها: زين انا هني لو تبين شي...

ونشت حصه تشتغل...

ومرت ساعه ....وياهن حمد دق الباب ودخل...

حمد: ليلى اذا فضيتي مري علي المكتب ...
ليلى رفعت راسها ترمسه: في شي ضروري...؟؟
حمد انصدم من شكلها بس حافظ على هدوء ملامحه:لا بس بغيتج تسوين وياي بعض اوراق التأمين وتراجعين الملفات لاني ما اعرف لهن وايد وهاي شغلتج...اذا فضيتي.؟
ليلى: اوكي خلاص بييك الساعه 1:30 زين جي؟
حمد: اوكي خلاص...

وقبل يطلع طالع حصه بنظره متسآءله..خلت حصه تتلخبط فيها كل الاحاسيس ..على الاقل نظرة الهدوء اللي في عيون حمد تموّت مليون مره اكثر من نظرة الغرور والذل..هزت حصه راسها انها ما تعرف شي ..رد حمد وعطاها نظره بما معناها ان ما فيها فايده...وظهر..

ابتسمت حصه على الاقل ابتسامة الرضا منه كم تسوى...ولو ان نظرة اليأس اللي شافتها في عينه سببت لها احباط رغم وناستها...

انفتح باب الحجره الساعه 10:15

ودخلت وهي ماسكه صينية الريوق...ومبتسمه ابتسامتها المشرقه اللي تفتح نفس كل من يطالع فيها..

بدريه: صباح الخير يا عيوني...
سلمى مبتسمه بس عليها اثار الالم: صباح النور..
بدريه: شو اخبارها الحلوه اليوم..؟
سلمى بتعب: زينه..

انتبهت بدريه لشي ثاني موجود في ويه سلمى من الجهه اليسرى بس ما قدرت تمسك عمرها اكثر عن جي..

بدريه: شو فيه ويهج..انتي متعوره..؟
سلمى بصوت مخنوق: لا..

نشت بدريه حذالها تشوف عدل ورفعت شعرها شوي وشافت خليط من الالوان وكدمات خفيفه...

بدريه: شو فيج سلامي قولي والله ما اخبر حد..
سلمى تصيح: ضربني..
بدريه منصدمه: حامد..؟
سلمى: هيه..
بدريه: ليش شو السبب قولي لي شو اللي يخلي حامد يفكر يمد ايده عليج.؟

سلمى ما رمست وصاحت على طول...

بدريه تتنهد: خلاص طبيه ماريد اعرف..برايج انتي وريلج..بس لا تسكتين له..وخلي عمي يعرف بكل شي..
سلمى: ابى تلفونج شوي .
بدريه: لا تتصلين على عمي وتتعبينه.... البارحه عبادي قال بيوديج باجر بيت عمي...وبياخذ اجازه من الدوام...
سلمى: اوكي خلاص...

ونشت عنها بدريه عشان تتريق..وسارت حجرتها ترتبها بعد ما سار ريلها دوامه...

ودقت له اكيد من حجرتها...

عبدالله: يا صباح الورد والجوري لاروع انسانه في الكون والمجره ودرب التبانه كله..يا هلا بكل احساسي وذاتي..
بدريه مستحيه: صباحك ورد يا عمري...شحالك..
عبدالله: مب بخير ملتعن من صباح الله خير في الدوام...وما شفتج اليوم الصبح...جان ييني صياح..
بدريه: عادي طلع البوك وشف الصوره وانتهى الموضوع..
عبدالله: ما يسدني..لازم اشوف غناتي ع الطبيعه بكشتها..اووه سوري اقصد بشعرها الحريري المنسدل على كتفيها وابتسامتها الحلوه وريوقها اللي يفتح النفس..
بدريه تضحك: كشتها في عينك ودك بشعره من راسي..وبعدين ارمس من البدايه انك متضيج عشان الريوق مب عشاني..
عبدالله: افففف متى بتيي الساعه 2:00 وارد البيت...
بدريه: يوم ترد بخبرك شي...
عبدالله: عن سلامي..؟
بدريه: يوم ترد بقولك...الحين بسير بنجب الغدا انا والبشكاره....
عبدالله: شو مسوووين؟
بدريه: برياني دياي..
عبدالله: يم يم خاطري فيه الحين..ما يخصني..
بدريه: لحوول يالله عطلتني باي ..
عبدالله أونه زعلان: اوكي امايه..
بدريه تضحك: يالله غناتي باي..

وبندت عنه وسارت تجابل شغلها وعقب طلعت فوق ويلست ويا سلمى تسولف لها وتحاول تطلع منها الرمسه..

الساعه 1:30

بدا كلاس الكيمياء..وكان الاستاذ البارحه ميمع دفاتر الواجب..واليوم عقب ما صلحهن ياي يوزعهن...وزعهن كلهن عدا دفاتر 6 طلاب منهم عفرا...

الاستاذ: اللي ماخدش الكراس بتاعو يجيني هنا أصاد الباب..

عفرا مبطله عيونها على الاخير مب مستوعبه شي..معقوله مسويه شي وهي مب حاسه..ونشوا اكسل خمس طلاب في الصف...ريهام وطارق واثنين ثانيين وياهم...ووقفوا حذال بعض والاكيد ان عفرا الوحيده اللي كان شكلها غلط من بينهم...ولاول مره توقف في هالمكان....ريهام و طارق كانوا فاهمين السالفه وميتين خوف بس ما في حل الا الانكار...حمدان كان يطالع عفرا مستغرب من اللي يشوفه..ويت عينها في عينه..واستحت بس ردت تطالع في الاستاذ بكل ثقه رغم ارتباكها....

الاستاذ: عايز اعرف دلوأتي ازاي الحل بتاعكو نفسه...ونفس الاخطاء ونفس التنظيم...
طارق: انا ما غشيت من حد...سرت عند اخويه وشرح لي كل شي..
ريهام: انا والله يلست احل وهاللي طلع معاي بصراحه انت تعرفني استاذ ما اغش..

والباقين دافعوا عن اعمارهم الا عفرا ساكته ما رمست....

الاستاذ: وانتي يا عفرا..؟
عفرا طالعته بنظره حقيره: استاذ انت تعرف ان الغش مب شغلتي..وبحياتي ما سويتها...تخبرهم من اللي ناقل من الثاني..ما احب احط عمري بمواقف محرجه فما بالك اغش من غيري..وبعدين انت تعرف زين يوم احتاي شي وما اعرفه..انا ادل المكتب مالك..
الاستاذ مبتسم: ايوه الكلام ده كله سليم..وانا عارف كل ده..بس عايز تفسير للحل والمشكله دي..
عفرا بثقه رغم انها محترقه من داخل: استاذ مجرد انك موقفني هني..يعني تحاسبني على غش غيري...ممكن ارد مكاني.؟
الاستاذ: ارجعي مكانك ياعفرا...

وردت عفرا بكل ثقه مكانها والباقين تموا واقفين يتريا الاستاذ حد فيهم يعترف بس ما طاعوا...وطرشهم كلهم للمشرفه الاجتماعيه تتفاهم وياهم...

ورد يشرح الدرس...

عفرا كانت هاديه وواثقه من نفسها...بس في داخلها نار محترقه مب مصدقه اللي صار..وحاسه بطعن في كرامتها...كيف يسمح لنفسه انه يشك ولو للحظه في نزاهتها وعبقريتها..كان الاستاذ يشرح وهي في عالم ثاني لاول مره...وتحس الكل يطالعها وينتظرها تسوي شي..وقف الاستاذ شرح وعطاهم مثال عشان يحلونه..وخلصت اول وحده رغم انها ما كانت منتبهه للشرح بس من تحضيرها البارحه كانت فاهمه كل شي..

ومر الاستاذ يشوف حلولهم بس كلهم مخبصين بإستثناء منال اللي حلت الطريقه لين نصها صح..والناتج شوي فيه اخطاء..ومر على عفرا ويلس يرمسها بصوت واطي..
الاستاذ: انا عارف كل حاجه بس عاوز اشوف الولاد دول حيفضلوا كده لحد امتى..

حقرته عفرا وما ردت عليه...بس الاكيد ان الود ودها تعطيه كف يطير ويهه..وسار عنها يشوف باقي الاولاد والبنات..

كان هالوقت ناصر يالس في مكتبه يشتغل

ما يدري ليلى شو تعاني ولا شو تحس..ولا يعرف انها في هاللحظه تذبل، تضعف، تنتهي،الكون يسير عكس مشيتها،العالم يتحالف كله ضدها..كان يفكر في شغله وتمر على باله..فقرر ينهي صراعه مع ذاته..وينزل لها تحت على الاقل يطيب خاطرها بكلمتين ويشوف شو اخبارها..ويعتذر على اللي صار امس...ويبتسم لها ابتسامه من خاطره تدفعها للفرح طول اليوم..

بس وين؟ كان اللي في خاطر ليلى اكبر من مجرد ألم،هم،تعب ،ضيج،انهيار...

ليلى اللي في هالوقت كانت تمشي ثقيلة الخطى لمكتب حمد

وهي في الدرب شافتها مشاعل..

مشاعل: ليلووه..
ليلى: هلا مشاعل..
مشاعل: شو فيها عيونج محمره..ليكون بكيتي؟
ليلى: لا ..
مشاعل مستحيه: سوري اذا ضايقتج بسؤالي..
ليلى مبتسمه: لا عادي..
مشاعل: وين رايحه؟
ليلى: عند حمد يباني اساعده شوي..
مشاعل: ايي وياج ولا ماله داعي..؟
ليلى: ع راحتج انا ما بطول عنده بس شوي وبسير..تعالي اذا تبين.؟
مشاعل وهي رايحه: لا حبيبتي انا عندي شغل ما خلصته اشوفج بعدين..

وسارت ليلى لحمد ودقت الباب..ونش لها ويلسوا على المكتب تخبره شو يسوي ما يسوي..وتعدل معاه وتكتب له اهم النقاط..
.
.

هاللحظه ناصر وصل مكتب ليلى

ودق الباب وعدلت حصه وقايتها بسرعه وهدت اللي في ايدها..

حصه: تفضل..
ناصر واقف حذال الباب ويطالع مكان ليلى الفاضي: السلام عليكم..
حصه: وعليكم السلام ..

ناصر سكت الحين ما يعرف شو يقول...وحصه طالعته بغرابه وعقب استوعبت ...

حصه: تامر بشي.؟
ناصر: لا ..بس..

حصه حبت تنقذه وتنهي غرقه وتجاوبه على السؤال وتبعد عنه احراج طرحه: ليلى سارت مكتب حمد يراجعون اوراق التأمين...
ناصر: اها اوكي...

وطلع ناصر من عندها ورد مكتبه فوق..يجر اذيال الخيبه..للاسف في اللحظه الي كان يباها تشوفه يعتذر لها او يطيب خاطرها..ما كانت موجوده...طلع مكتبه...

وهو فوق شافها طالعه من مكتب حمد بس ما انتبهت له..وهي عند الدري رمسها..

ناصر: ليلى..
لفت له ببرود: اهلين..
انصعق من شكل عيونها وذبولها: شوفيج؟

ليلى خلاص انتهت هاللحظه..اللي يسألها هو ناصر..هو عيونها ..وقلبها ..الانسان الوحيد اللي تبى تشكي له ضعفها..بس وين..البارحه ناصر جرحها بسؤاله السخيف..واللي زادها هم سالفة شيخه في البيت...

ليلى بصوت قد ما تقدر يكون عادي: ماشي بس تعبانه من الشغل..

ونزلت قبل يرمس وعيونها انترسن دموع ولين ما وصلت المكتب قدرت تتمالك نفسها ومسحت دموعها...
ناصر بعده واقف مكانه مصدوم متعجب..

"معقوله ليلى متضايجه مني على سالفة امس..؟ مستحيل مب ليلى اللي تهزها وتضعفها هالكلمات البسيطه انا اعرفها زين.."

ودخل مكتبه مستغرب ومتضايق بنفس الوقت...

ليلى جهزت عمرها ورتبت اوراقها...لان الدوام انتهى خلاص الساعه 2:10 الحين..

حصه: على فكره ناصر مر هني..
ليلى: شفته فوق..
حصه: خلصتي شغلج ويا حمد..؟
ليلى: هيه بقى شوي وقال لي انه بيخلصه بروحه..

وسارن السياره بس بعد ما تجرأت حصه تنشدها عن شي وانتظرت لين ما تحس انها فعلا محتاجه لها وهي بترمس في الوقت اللي يريحها..


المغرب الساعه 7:15

صلت المغرب ونزلت بتسير بيت يدها عقب ما تلبست وغيرت ثيابها عشان ترد بدري وتدرس شوي...

وفي الصاله شافت ابوها وسلمت عليه..

خليفه: شحالج اليوم غناتي.؟
عفرا: بخير فديت روحك انت شو صحتك..؟
خليفه: هلكان من دوامي خلاص ابوج غادي شيبه...
تبتسم عفرا: فديت روحك...
خليفه: بنتي عفاري تعالي بغيتج في كلمتين..
عفرا: اكيد ابويه ...

ويلس على الكنب في الصاله ويلست حذاله..وطالعها بفخر..
خليفه: منو خبرتي ان المدرسه باعثتنج.؟
عفرا: ما قلت حق أي حد الا انت وبس..
خليفه مبتسم بارتياح: زين جي..
عفرا: ليش ابويه في شي استوى...؟
خليفه: غناتي يدج مب راضي تسيرين...ويقول كملي دراستج في أي جامعه في البلاد..

عفرا انصعقت..كل احلامها تبخرت..كل شي ضاع..كل شي انتهى...تبى تحافظ على هدوءها جدام ابوها...

خليفه: بنتي وعسى ان تكرهوا شيئاً وهو خير لكم..ويمكن الله مب رايد لج تسيرين..
عفرا بإبتسامه باهته: اللي تشوفه يا بويه...
خليفه: مب ضايجه.؟
عفرا: يعني شوي بس اهم شي رضاكم..
خليفه: بارك الله فيج يالغاليه..وحبها على راسها...

ونش ساير بيت اهله...وعفرا تمت واقفه في الصاله ..نست وين بتروح وشو بتسوي..كل الوجود انتهى في نظرها الحين..

وطلعت فوق بكل هدوء..

وغيرت ثيابها ولبست بيجاما للنوم..وسحت شعرها ولفته بشكل مب مرتب مول..ويلست وبطلت كتابها تبى تلهي عمرها..تبى تكافح هاللحظه عشان شي واحد بس...وهو التغلب على دموع متيمعه في عيونها..وخنقتها العبره بس تمت صاخه...

ويلست تقرا وتحل واجبتها وتحضر لباجر...وطردت شبح البعثه من راسها وحاولت تنسى للحظه انه انرفض هالطلب...

وشوي وتييها حمده وتدق الباب وتدخل..

حمده: عفاري...
عفرا رفعت راسها تطالعها: شو.؟
حمده: شو فيج خدودج حمر شو مستوي؟
عفرا متماسكه:ولا شي تبين شي ضروري ولا اذا تكرمتي طلعي وراي دراسه..
حمده: بس كنت بقولج تعالي بنسير بيت يدي ...
عفرا: عندي امتحان قولي لهم ما تروم تيي...
حمده: اوكي...

وطلعت عنها حمده وهي نشت تصك الباب بالمفتاح..عشان ترتاح وتفتك من الحشره...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:34 PM
في البيت العود

يالسه ساره ويا عمتها ام خليفه وحمده وبو خليفه وخليفه....يسولفون ويتقهوون عقب المغرب..ونش عنهم خليفه بيسير للشباب..

وكانوا ما يعرفون شي للحين عن سلمى بنتهم لان عبدالله طلب منها ما ترمس لين يوم الاربعاء يوم بيسيرون بوظبي...

طلعت سمر عنهم وسارت فوق تدرس..اول ما وصلت الحجره لقتها مبنده...

سمر: حصووه بطلي الباب..
حصه من داخل: عندي شغل تعالي بعدين..
سمر: ابى ادرس بطلي الباب...
حصه: عشر دقايق وتعالي..
سمر: انتي شو تسوين.؟
حصه: ما يخصج تعالي بعدين..

ويلست سمر في الصاله اللي فوق تتريا وحصه داخل منسدحه على الشبريه بس متعايزه تبطل الباب...كانت تحاتي ليلى وتفكر شو فيها ؟؟وشو اللي ممكن يخلي ليلى القويه تهتز بهالسهوله..وتضعف لدرجة الصياح...؟؟.وشو اللي ممكن يخلي ناصر ينطرا جدامها ولا تبتسم ولا يتغير ويهها لورد جوري من المستحى....؟؟

كل هذي اسئله دارت في بال حصه ما تعرف لها اجابه والكارثه انها ما تروم تدق لها لانها تترياها هي تدق..وتعرف ليلى ما بترمس الا يوم تحتاي انها تقول اللي في خاطرها...وقبل تكمل تساؤلاتها وافكارها ياها صوت مول ما تحبه..

سمر: يالله بطلي الباب...اففف منج..
حصه وهي تنش: لحوول محد يعرف يرتاح في بيته...

سمر تضحك من برا..بس بصوت خفيف عشان ما تتوحش عليها حصه..

بطلت حصه الباب

وركضت سمر داخل ونطت على الشبريه وانسدحت ولوت على مخدتها...وحصه مبطله عيونها على الاخير تطالعها بغرابه...وتشوف كل هالخبال اللي في اختها....

حصه: الحمدلله والشكر...شي يعورج..؟ انتي بخير.؟؟
سمر ميته ضحك: هيه مادري بلاني بس تولهت على حبيبتي..
حصه: منو هذي؟
سمر: شبريتي..
حصه تصك الباب: اص ولا كلمه انا ابى استرخي وماريد حد يزعجني..
سمر : ان شاء الله اختي..

حصه انصدمت من ادب سمر اليوم بس طنشت..وسمر نشت لين عند حصه وهي منسدحه...

سمر: اختي تبين اييب لج ماي انا نازله تحت..
حصه متعجبه: لا مشكوره...بس قربي مني شوي بتحسس راسج يمكن فيج حراره...
سمر: لا اختي مافيني شي بس انا قررت اكون مؤدبه مع اختي الكبيره..
حصه مبتسمه بتعجب: ان شاء الله دوم..بس على الله ما يكون وراج شي..
سمر: انا نازله وبييب لي ماي وبسوي لج عصير...
حصه: كثر خيرج اقول تعالي تعالي..بنزل وياج لازم نسير الطواري انتي فيج شي اكيد...
سمر: اووه اختي ...اقصد حصه عزيزتي لا تتعبين نفسج ما فيني شي...

وطلعت سمر بسرعه...وحصه بعدها تحت تأثير الصدمه...

وردت بعد شوي...ياييبه وياها عصير برتقال وعصير ليمون..

سمر: اختاري اللي يعيبج ما اعرف شو مشتهيه هالوقت..
حصه منصدمه: مشكوره مابا شي..هه شو اللي يضمني ما تكون نهايتي في هالكوب..

ويلست سمر على الشبريه تقرا في كتابها....وتطالع حصه من ورا الكتاب بشوي شوي دون ما تشوفها..

سمر: اختي اذا انا مضايقتنج بوجودي بطلع..
حصه: لا والله شكلي انا اللي بطلع من الخوف..بس اقولج ارمسي شو مستوي بج..
سمر: اممم ابى شي..
حصه: قولي من البدايه كل هالتمثيليه وراها طلبه محترمه..بسرعه شو تبين...؟
سمر بتردد: زين حصه ابى فلوس..
حصه: ما حيدني ابوج..
سمر: الله يخليج والله يوم اكبر بردهن لج...
حصه: شو تبينهن..؟
سمر: ابى اشتري حق المس هديه..
حصه: شو المناسبه...
سمر: وااايد احبها...
حصه: انزين انتي تحبينها..انا ليش اشتري لها هديه...
سمر: الله يخليج حصووه الله يخليج..بسوي لج أي شي تبينه..اطلب وتمنى من عندي..
حصه: ماريد شي منج..
سمر: امم أي شي بس روحي اشتري لي شي حلو..
حصه: شو سوت بج تحبينها هالكثر..ولا راسبه وتبين تدهنين سيرها عشان تنجحين...
سمر: لا لا انا ما ارسب ..شو قالوا لج حمده..يالله حصيص فديتج..
حصه: ماريد..ماريد..
سمر: رفجه..
حصه: اوكي بشرط..
سمر: أي شي بسويه شو شرطج.؟
حصه: اذا يوا عندنا قوم عبدالله باجر بشتري لج واذا ما يونا خلاص انسي..
سمر: اوكي...

ونشت عنها سمر تدرس وتتريا باجر يوونها قوم عبدالله...

واللي ما تعرفه حصه انهم اكيد بيكونون باجر في البيت والاخت شكلها ناسيه ان باجر الاربعاء...

في الكوفي

كان ذياب يالس ويا خالد ربيعه يسولفون ومرت بنيه حذالهم ...بس ذياب ما تحرك من مكانه ....رغم صياعته بس يزيغ يرقم البنات..يحب يطالعهن يين صوبه ..بس هو يسير لهن ما يروم..يخاف من شو ما يدري بس ما عنده جرأه يرقم أي بنت ولا جد سواها في حياته...

خالد: تينن صح...؟
ذياب: وايد...شوف وحرق يوف...
خالد: هيه والله..شورايك ننش لها...؟
ذياب: نش بروحك ..انا بطني يعورني..
خالد: ايوه يالبنيه ما تروم..وين المريله نش وخلك ذيب..
ذياب: لا والله..افضل اني اكون ديايه ولا يتفرجون على رقعة ويهي باجر في الجرايد...ما احب الشهره عن هالطريق..
خالد: يا ريال منو متفيج لك...هذي الصور اللي في الجرايد صور هنود يدفعون لهم ويسموونهم ويقولون هذيل مغازلجيه..
ذياب: بس بس اسكت والله محد بيوهقنا الا انت...
خالد: استريح وانا بسير وراها...
ذياب: ياخي البنت توها حادره ويا اهلها خلها تاخذ راحتها...وعقب يوم تخلص سو اللي تبغيه..
خالد: خير البر عاجله..
ذياب: ان شاء الله يطلع لك حد من اهلها ويسنعك ويخليني اشوف فيك يوم اسود..
خالد وهو ينش: فال الله ولا فالك..

وسار عنه خالد وذياب يالس ما تحرك بس يطالع من بعيد لبعيد...ما يشغل حدود تفكيره اكثر من يومه..ولا يفكر مول شوي جدام...

ما يحدر البيت الا الفير او الصبح لا شغل ولا مشغله...مب راضي يشتغل في أي مكان..او بالاحرى مافي أي جهه وظفته مب عشان أي عيوب فيه..

بس البطاله تفشت بين الشباب واغلبهم سلكوا مسلك الحريم..يالسين في البيوت بدون هدف الا في هالمقاهي والمولات وورا البنات وما خفي كان اعظم....

كان باب البيت الخارجي مشرع على الاخير كالعاده في كل البيوت...

والشغاله كانت نازله الحوش تساعد الحرمه اللي دخلت البيت بالسياره ويا ريلها وتنزل الشنط معاها...محد كان يدري انها يت الا البشكاره اللي شافتها صدفه في الحوي...وسارت تساعدها عقب ما زقرتها...وشلت وياها اغراضها...ودعت الحرمه ريلها اللي ما طاع يدش وسارت تسولف ويا البشكاره...
انسانه حنونه بمعنى الكلمه وطيبه ومتواضعه لابعد الحدود هاديه بشكل فضيع وما تحدر بوظبي الا في السنه مره بحكم شغل ريلها...

دخلت البيت وكان هادي كالعاده ...

من فتره طويله ما يت هني..تقريبا من عيد الاضحى...يلست تطالع كل شي ..البيت مثل ما هو ما تغير ومحد حرك فيه شي..هذا اثاث الصاله من يوم مات ابوها...وهناك في اخر زاويه صورتها هي وناصر وراشد ومبارك وليلى.....وبنظره خجوله ومبتسمه شافت فهد...فهد اللي ياما تحتفظ في بالها وياه عن اروع واعذب ذكرياتها...ذكريات رغم مرارتها ورغم انها صارت محرمه بس تحسها مثل سحابة الصيف ترطب عليها الجو وتخطف عنها بكل سرعه......

وقفت عايشه بنت ناصر تطالع زوايا البيت وعمق السنين وطولها....قبل 12 سنه كانت في هالبيت مراهقه تلعب وتسرح وتمرح...كان عمرها 20 سنه...تحب وتهوى ولو انها حبت حب مراهقات...وخجلت من هالحب وكان في نظرها حب مستحيل ...بس رغم طول السنين ورغم ان هالحب اندثر...بس بعدها تكن له كل احترام وتحسب له الف حساب ويعتبر في بالها من اروع الايام اللي مرت بها...رغم كل الصعوبات...
فهد كان صغير ومراهق عمره 16 سنه..بس كان يموت فيها بدرجه فضيعه..وكانت تضحك عليه وتضحك على تصرفاته...بس عقب اقتنعت بحبه لها وحبته اكثر مما يحبها...وتولع فوادها به..محد كان يعرف انها تحبه غيره هو...تستحي تفصح عن هالحب..تخاف حد يجرح مشاعرها ويقول لها انها ساذجه....بس وين؟؟؟ مستحيل كان هالحب ينجح...ومستحيل الايام تجمعهم...

اليوم عايشه واقفه في صالة بيتهم تسترجع ذكرياتها وتبتسم ...هي اليوم ام لثلاث اولاد اكبر واحد فيهم مطرعمره 11سنه وهزاع 9سنين وحبيب قلبها ودلوعها فهد عمره 8 سنين ...وريلها ماخذ منصب تحسده الناس عليه...

كل اللي عليها الحين انها تحمد الله وتشكره....انه عوضها بريل يموت فيها وعيال تشد فيهم الظهر...وهذا كان كل مبتغاها ورضت باللي الله قسمه...ومب كل شي تتمناه النفس توصل له....
جرت خطاها تبى تشوف جنتها وحياتها..اللي ولهت عليها...بسرعه هناك بتسير لحجرة امها الحبيبه.....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:35 PM
كانت الساعه 9:00 الليل

قربت عايشه اكثر من حجرة امها...ولقت الباب مبطل ودخلت عقب ما دقته عشان تنبهها...

عايشه شافت امها ودمعت عينها: السلام عليج امايه..
ام راشد مب مصدقه تبى تنش: وعليكم السلام يا هلا غناتي هلا فديت عمرج ...
قبضتها عايشه عشان ما تنش: فديت روحج استريحي امايه ...

وحبتها ولوت عليها....

عايشه: شحالج امايه ..؟
ام راشد: بخير ربي يسلمج متى وصلتي..؟
عايشه: توني داخله...
ام راشد: والله انيه مب مصدقه..عايشه بنتي من متى ما شفتج....
ابتسمت عايشه: فديت قلبج غناة روحي...
ام راشد: وين ريلج.؟
عايشه بخجل فضيع: سار امايه وايد مشغول ..
ام راشد: خلاص فديتج ادري به مشغول ما ينلام..زين منه يابج...

ويلست تسولف ويا امها وتتخبرها عن احوالها..واحوال البيت والشركه والاهل..وكل شي...

عايشه وفي عيونها نظره بريئه: امايه ما تسيرون على بيت عمتي ؟
ام راشد: لا والله يا بنتي ما نشوفهم ابد...هذي الدنيا محد عاد يدري عن اهله..الا اقول ليش ما يبتي اليهال...وباجر اخر يوم في الاسبوع وعقبه اجازه يومين...
عايشه: والله يا امايه ما طاعوا قلت لهم بنسير بيت يدتكم قالوا بيتمون في العين مب راضيين ييون صوب بوظبي..يقولون رطوبه..وابوهم واعدنهم يسيرون دبي هالخميس...
ام راشد: على هواهم غناتي ...
عايشه: زين امايه وين ليلى...ولهت عليها موت..
ام راشد وتغير شكلها: ما شفتها اليوم مول وما يت ولا سلمت علي...
عايشه: افا يمه عسى ما شر..؟
ام راشد:ما شي يا بنتي سيري لها فوق ..مب طايعه تظهر من حجرتها..حتى عيال اخوج راشد ما شفناهم مول..
عايشه: ليش امايه شو اللي مستوي؟
ام راشد: ما يوون هني الا عسب عمتهم..والحين مب طايعه تظهر لحد ..عقب بتخبرج هي..نشي لها بنتي شوفيها..

ونشت عايشه وهي طالعه فوق..

خطفت على حجرة سيف وبطلت الباب بس كان مقفل..وتحسست المفتاح من فوق ولقته وفتحت الحجره..ودخلت داخل...تنهدت من قلبها....ريحة سيف كانت مسك يفوح في اركان الغرفه...كل شي كان مكانه ما تحرك...وشبريته مرتبه نفس ماهي..اثاث حجرته لو ينطق بكى حزن على فراقه...سيف اللي بحياته ما زعل حد..سيف اللي بكته كل الناس وكل العيون ..واحترقت كل القلوب لفراقه....وكان طول عمره الطيب اللي يصلح من بين الناس..كل شي في هالبيت يذكرهم فيه...كل الاثاث اللي في الحجر هو اللي مشترنه اول ما توظف وكان هديه للبيت بعد بمناسبة زواجه من سعاد...

سعاد الملاك الطيبه اللي فعلا محد يستحق سيف الا هي..بنت الناس الطيبين والمعروفين بكرمهم وطيب اخلاقهم....ودارت الذكريات في راس عايشه وجمعتها المواقف مع سيف ....اللي كان نصير البنات في البيت ..يوم راشد ومبارك يأذونهن....وتذكرت واحد من مواقفها وياه...

سيف: يالله نلعب انا وعايشه وليلى...
مبارك: اوكي وانا وراشد بروحنا...اكيد بنغلبكم...
عايشه: بنشوف نحن اللي بنغلبكم..
ليلى: البناااات هيه..
سيف: حووه انا ولد لا تنسين..

تضحك عايشه وليلى...ولعبوا كوره وكان راشد يلعب بعنف..وما يرحم البنات...وكل شوي سيف يوقف اللعب..

سيف: يا ريال شو هالحركات ما تستحي ع ويهك هذيل بنات رقيقات ما يتحملن..
راشد: محد قالهن يلعبن ويانا...
مبارك: سير ازقر فهد وناصر عشان نلعب وياهم..

وتزعل عايشه وتمد بوزها شبرين..اما ليلى ما تسكت مول عن حقها..

ليلى: اذا زقرتوا قوم عمتي بخبر ابويه عليكم وبقوله من اللي مشرد الخيول من العزبه....
سيف يضحك: والله هزأتهم البنيه...
راشد بخوف من ابوه: اوكي ليلوه تلعب بس عويش لا..
سيف: انا احتج اذا عايشه ما لعبت انا ما العب...

انقطع حبل ذكريات عايشه قبل تكمل شو اللي صار ويا سيف..يوم سمعت حس شيخه تلعب وتصارخ في الحجره اللي حذال حجرة سيف..ونشت بعد ما انتفض قلبها..

ودقت باب حجرة ليلى بس ما رمست..

وليلى ما سألت من اللي حذال الباب...ويتها شيخه بس من داخل..

شيخه: اتي من.؟

ابتسمت عايشه ودقت الباب...

شيخه: اتي من مافي متاح(مفتاح)..لوحي لوحي بيتكم...
ضحكت عايشه من قلبها: ليلوتي بطلي الباب...انا عويش..

ليلى اول ما سمعت حسها ابتسمت من قلبها ونشت بسرعه وبطلت الباب ولوت عليها...

مب مصدقه انها تشوفها..ودخلت عايشه ويلست وياها تتخبرها عن احوالها و تحاول تلاعب شيخه اللي ما طاعت تيلس عندها مول..وكانت دافنه عمرها في حضن ليلى...

عايشه مبتسمه: خلاص كبرت نزليها من فوقج مب زين البزا...
ليلى: خليها تتدلع ما بقى لها شي وبتروح الله العالم شو بيصير فيها..
طالعتها عايشه بغرابه: وين بتروح؟

انترسن عيون ليلى بالدموع وسكتت..وعقب ما مسكت عمرها شوي خبرت عايشه اختها بكل شي...

عايشه: ليلوتي غناتي..حطي نفسج مكانهم وان شويخ عندهم...بذمتج ما بتولهين عليها..؟ ما بتفكرين فيها؟ ما تبين تشوفينها؟على الاقل لو يومين في الاسبوع...صح كلامي..؟

سكتت ليلى..وطالعت شيخه اللي مندمجه في عالمها..ونشت بسرعه صوب عرايسها...

عايشه نشت لها وسارت صوب شيخه...واول ما رفعت شيخه راسها طالعت عايشه وبطلت عيونها على الاخير..

مدت عايشه ايديها عشان تشلها: يالله حياتي..

نشت شيخه بصعوبه عشان تشرد..بس مسكتها عايشه ويلست تلاعبها وتضحكها ورغم ان شيخه مب راضيه على اللي يصير فيها من تعذيب بس انفجرت ضحك..وجارت عايشه ويلست تلعب وياها وما استحت هالمره منها..وعايشه تلاعبها وتتحرش فيها...وليلى تطالعهن ومبتسمه...

وردت عايشه عند ليلى تسولف لها...وما حست الا وحد يسحب ايدها..

شيخه:تألي بنثبح علوثه...
عايشه: فديت قلبج يا عسل انتي..شو تقولين والله اني مب فاهمه شي..
ليلى مبتسمه: تقولج نشي بتسبح عروستها...
عايشه:الحين عمتج عيوز وصلت الاربعين وتبينها تسبح العرايس..منقود يا بنيه...
شيخه: يالله تألي ثوفيها تثيح..بث ما ثويت فيها ثابون..
ليلى: شو اربعين انتي بعد..اذا وصلتي الاربعين يعني انا بكون في الثلاثين..بسم الله من فالج عويش..الحين انتي 32 وانا 26 ..ابييه والله اني يالسه اكبر ويطوف عمري بدون ما احس...
عايشه مبتسمه بحنان: عادي ما بنعيش الا مره وحده..خلينا قد ما نقدر نبتسم ونضحك..ونفرح اللي حوالينا..ونشكر الله على كل شي..صح؟
ابتسمت ليلى: صح...
عايشه: اممم ممكن ننش انا وانتي بنسير مكان...
ليلى: وين؟
عايشه: عند امايه.؟ ولا ما تبين؟
ابتسمت ليلى: ولهت عليها موت..يالله ننزل لها...

ونزلن البنات وتراضت ليلى وام راشد وردت طلعت فوق ويا عايشه اللي ما سارت بيت راشد بتتريا تسير لهم باجر..وتشوف اخوها وحرمته وعياله...ورقدت بحجرتها...مع ان ليلى يلست تقنعها ساعه ترقد عندها....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:35 PM
اذن الفير الساعه 4:25

ونشت ليلى بصعوبه وقبل تصلي طلعت توعي عايشه للصلاه..بس شافتها يالسه على الشبريه ماسكه المصحف وتقرا فيه..
وابتسمت وسارت تيلس حذالها..

عايشه وهي تبند المصحف: صدق الله العظيم..
ابتسمت ليلى..
عايشه: متى نشيتي؟
ليلى: توني ناشه وانتي..؟
عايشه: من نص ساعه احب اتعبد هالوقت والكل رقود..احس اني وايد قريبه من ربي...ليلى لا تضيعين هالاوقات وكوني فيها اقرب لله..صدقيني محد بينفعج الا هو...
ليلى: والله اني اسوي اللي اقدر عليه وانش كل يوم الفير...واصلي.
عايشه: لنفسج مب لي..لا تقولين ولا تضيعين اجرج...تعرفين اني اعاني ويا مطر وهزاعي وما ينشون الا عقب ما يطلعون روحي..بس فهد فديت روحه..والله يا ليلى اني اذا ما نشيت هو يوعيني انا وابوه للصلاه..علني افدا روحه تولهت عليه..تعرفين ليلوتي صج تولهت عليه..خصوصا يوم يتيدد فديت قلبه ييني يركض قبل يروح المسيد ويلوي علي وهو ميت برد ...واتخبره شوفيك..يقول لي اخذ شويه من دفاج قبل اسير...فديته عمري والله..
ليلى مبتسمه: ربج بعد..اسمه فهد لازم يكون كريم الطبايع بعينج..
عايشه مبتسمه بخجل: خافي ربج..والله ما طرا لي في بال..يالله نشي خربتي علي لحظاتي الروحانيه...بسوالفج الماصخه..
ليلى: عويش بذمتج شو تحسين يوم تتذكرينه...؟
عايشه: اضحك على عمري واستحي..يا ربييه كيف كنت مراهقه والله اني اضحك ضحك على نفسي..فهد ما يعني لي اكثر من اخو وولد عمه..وما يزيد حبه في قلبي عن حبي لراشد ومبارك وسوافي وناصر اخوه....
نشت ليلى مبتسمه: انا بصلي وبرد ارقد..انتي ارقدي بعد...
عايشه: ان شاء الله بس روحي وصكي الباب...

طلعت ليلى وصلت وكانت تفكر اكيد انها مب سايره الدوام..وشنطة شيخه كانت مرتبه وحاطتنها في طرف الحجره...ونشت بصعوبه وانسدحت على الشبريه وشافت شيخه راقده بهدوء ما تدري شو اللي يالس يصير حواليها..
.
.
مر الوقت ووصلت الساعه 8 الصبح..

واتصلت ليلى بحصه وقالت لها ما تمر عليها...

حصه محرجه:وليش ما قلتي لي من امس..؟
ليلى: ما قدرت اتصل يتنا عويش ونسيت ادق لج..
حصه: مب عذر والله...برايج..
ليلى: ليش محرجه؟
حصه: ولا شي يالله برايج بسير الدوام..
ليلى: باي..

وبندت عنها ليلى اللي كان مودها معتفس على اخر درجه...ومب ناقصه تتضارب ويا حصه..يكفي ناصر وشيخه مب ناقصنها وذا حصه...ونزلت تحت وشافت امها في الحوي ويا عايشه وخلود...سلمت عليهن ويلسن يسولفن ويت شرملى تقولهن ان في موتر واقف برا فيه واحد يتريا ..ليلى هاللحظه قلبها انتفض وحست بشي غريب ..خافت وتغير شكلها..وبلعت ريجها بصعوبه..

شرملى: سياره لون ابيض..
ام راشد: شو يبغي.؟
عايشه: يمكن اهل شواخي..
خلود: يالله ننش داخل خافه يبا يدخل الموتر الحين داخل الحوي..

ونشن بسرعه داخل وياهن ليلى اللي تمت توايج من جامات الصاله...

بس الريال ما نزل ونزلت حرمه منقبه اول ما شافتها ليلى عرفت انها فاطمه من مشيتها..ودخلتها شرملى الصاله

وسلمت عليهن ويلست وياهن دقايق بس..ليلى فيها كانت تنتهي تنعدم تتنافض تموت كل ثانيه...

فاطمه بخجل: خالتي ام راشد..اخويه مستعيل فديتج ماروم اطول وين شيخه...؟

طالعت عايشه في ليلى اللي صاخه من اول ما يلسن وقلبها عورها عليها...

عايشه: بسير اييبها لج الحين...
ام راشد: بسرعه يا عايشه الريال بيتوحش على اخته...

خلود ما حبت تطول في القعده وعشان ما تشوف اللي تخاف منه نشت للمطبخ تتعلث بالقهوه والشاي...
سارت عايشه فوق وشافت شيخه راقده حبتها على خدها...وشلتها بهدوء وشلت شنطتها ونزلت بشوي شوي تحت عشان ما تنش...

ليلى اول ما شافتها ضغطت على عمرها اكبر عشان ما تصيح بس دموعها كانت اقوى منها...وبكل حراره انسابت دمعاتها حاره تكوي القلب...ما قدرت تتحمل ولا تقاوم هاللي ياخذونها جزء ما يتجزأ من عالمها..هذي اللي بقى لها من الدنيا وهذي فرحتها وهمها...ما قدرت ليلى تقرب ونشت امها ويلست حذالها وتمت ميوده ايدها....

شلت فاطمه شيخه بهدوء عشان ما تنش وابتسمت وسلمت عليهم وخلت شرملى تشل شنطتها.....

ام راشد: ما وصيج عليها يا بنتي...
فاطمه: لا تشغلين بالج يا خالتي بحطها في عيوني...
عايشه مبتسمه: وهالعشم فيكم غناتي..سلمي على الوالده...
فاطمه وهي تنزل نقابها : الله يسلمج الغاليه والله بعد هي تنشد عنكم...

وطلعت فاطمه..وعايشه ردت الصاله ويلست حذال ليلى من الجهه الثانيه..ولوت عليها...وانفجرت ليلى صياح ما قدرت تتحمل..وصيحتهم كلهم عليها مب على شيخه...وانفجرت شرملى صياح وام راشد تمت تصيح بنت ولدها وحال بنتها...اللي قطعت فوادها بالصياح...

كانت عايشه لاويه عليها من الخاطر وتمسح على شعرها وهي تشهق منتهيه من الصياح..قلبها متقطع...تحس بعمرها مختنقه..وكل شي حواليها غادي اسود..بس وين اللي يسمعها...

يلست عايشه تهديها بس ماشي فايده كانت محترقه من الصياح وترتجف من التعب والضيج..وسارت شرملى تييب لها ماي بس بعد ما هدت مول وام راشد تحاول فيها بس ما قدرت..ويتهن خلود ويلست وياهن ..وعايشه عقب نشت وخذت ليلى فوق حجرتها وخلود يابت الريوق وتريقت ويا ام راشد..

الساعه 9:30

كانت حصه متملله في المكتب وضايجه ومعصبه بعد..تبى تنزل عند مشاعل بس خايفه يشوفها حمد لانه منعها تسير لها..ويلست مكانها منقهره...

" يا ربي وين اسير الحين..الشيخ حمد مانعنا لا نسير على مشاعل ..والاخت ليلى محد ..وين اسير يعني..اروح للعاملات تحت احلى شي اسولف وياهن...ياهي حاله هذي...؟..زين ليش حمد يوم ما يباني ارمس حد ما يي يسولف عندي"

وابتسمت تضحك على عمرها بشو تفكر بس الحمدلله انها يالسه تفكر لروحها بدون محد يسمعها ولا جان راحت فيها....يلست متأففه ولا دقت شي ولا اشتغلت من الصبح وحست بضيج وملل فضيع...

"لحوول هذي مشاعل يوم حد يباها تييه ما تيي..وين منخشه هذي...؟"

رفعت سماعة المكتب ودقت عليها...

مشاعل: مرحبا..
حصه: وايد مصدقه عمرج اونه مرحبا...
مشاعل تضحك: بسم الله منج خرعتيني...
حصه: شحالج يا كتكوته..؟
مشاعل: بخير فديت عمرج ..(وتضحك)
حصه: اشوفج علقتي على الكلمه...
مشاعل: عاجبتني...
حصه: شو تسوين.؟
مشاعل: ولا شي انا خلصت من زمان بس باقي لي كم شغله خفيفه اخليها لبعدين..تامريني على شي؟
حصه: ملانه شو رايج تيين عندي؟
مشاعل: متهاوشه ويا ليلى ؟
حصه: ليلى غايبه تعالي واقولج كل شي...

بندت مشاعل عن حصه وسارت لها المكتب..
.
.
في مكتبه كان يالس يغني لروحه...

ويخلص شغله وموده رايق على الاخر...

يود تلفونه ودق الرقم وابتسم...

حمد: صباح الخير...
مهره: صباح الجوري..
حمد: شحالج؟
مهره: بخير وانتي شخبارج.؟
حمد: جييه حد قالج اني بنيه.....
مهره: اممم وشو بعد...
حمد: هيه يعني حد حذالج انا فاهم بس قصدي العوزج شوي....
مهره: انتي وين الحين ما بتيين الجامعه..؟
حمد:في الدوام...شو هالحشره اللي حذالج..؟
مهره: توه مخلص البريك ورادين الكلاس بسرعه ...
حمد: متى عندج بريك ثاني..؟
مهره: الساعه 12:25 البريك الجماعي...بتدقين؟
حمد: اوكي برايج الحين انتبهي عدل للاستاذ...
مهره: ان شاء الله...

بند حمد من عند هالبنت ورد يكمل شغله...حمد ضايع في داخله شي قوي يجبره يسوي اللي يسويه...هالبنت اللي اسمها مهره مب حبيبته ولا غناة الروح..وهي تعرف هالشي...مهره وحده من عشر يقضي حمد فيهن وقت فراغه..هي راضيه وهو راضي...على قولتها كل ما رمسها قالت له
"انت بس صديق لا اكثر.."

خلص حمد وحس بيوع ونش بيطلب له شي ياكله..

وهو نازل خطف مكتب مشاعل بس ما لقاها..وعرف اكيد انها عند قوم ليلى وحصه..وسار بس ما دخل ودق الباب..

حصه: ادخل...
حمد: السلام عليكم..
حصه بإبتسامه كل فرح الكون فيها: وعليكم السلام..
حمد: شحالج حصه؟
حصه: بخير وانت؟
حمد: زين..
مشاعل: شلونك حمد؟
حمد: حنطاوي وانتي؟
تضحك مشاعل: يا خفة دمك...
حمد مبتسم: مب من شوي ترا ويانا كويتيه في الشركه لازم خفة الدم كلها هني...
مشاعل بخجل: الله يسلمك ما تقصر اخوي حمد...

كانت حصه تغلي تحترق تموت منقهره...في عيونها نظرة غضب تخلي حمد يتقطع يبتسم من الفرحه...يحس عمره طاووس...يطالعها بطرف عينه..وهي منقهره من الغزل الصريح بين مشاعل وحمد...

حمد: شو تسوين هني؟
مشاعل: اسولف ويا حصوه...
حمد: هيه ترا الشركه غاديه ميلس من سوالفكن...
مشاعل مبتسمه: ونحن نقول ديوانيه مو ميلس...
حمد: محد نشدج ندري من قبل تشوفين الدنيا...

ضحكت مشاعل...كان حتى لقسوة حمد نكهه ثانيه مستساغه عند كل البنات...رغم كل شي بس محد يروم يكرهه...حصه رغم كل الوان العذاب المباشره وغير المباشره بس ما تروم له....لكنه بجد اليوم حرق لها قلبها بسوالفه ويا مشاعل...طلع حمد وحصه هاللحظه حست عمرها خلاص مب متحمله مشاعل وخاطرها تصفعها لين ما تقول بس مع ان مالها خص في أي شي....بس الظاهر ان مشاعل كانت الطعم اللي حمد يصيد فيه افراحه من تعذيب حصه...نشت مشاعل واستأذنت بتروح تكمل شغلها...

وتمت حصه في المكتب بتنفجر من القهر اللي فيها...

"شو هالحركات البايخه والله يا حمد بنشوف..."
وتمت مغيضه وما عرفت شو تسوي...ويلست مكانها وقررت تدق لليلى وتشوف شو فيها على الاقل ليلى بتفهمها ما بتحرق لها فوادها...

واتصلت بس كان تلفون ليلى مغلق..واستغربت منها هي ما تغلقه مول حتى الفير يكون مفتوح شو اللي مخليها تغلقه الحين الصبح..الا اكيد شي جايد وهو بعد اللي مخلنها تغيب وتتضيج البارحه...فكرت حصه شو ممكن يضيج بليلى غير ناصر وشيخه بس ما لقت شي لان ناصر يوم ياهن امس المكتب ما شاف ليلى مول وهي متضيجه من الصبح....بس ردت صورة مشاعل في عيون حصه...وخلتها تحرج وتكره عمرها...ونشت بتطلب لها شي تشربه....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:38 PM
في دبي الساعه 11:00الضحى

بدريه تحط شنطهم واغراضهم في السياره ويا البشكاره وتساعدها..وسلمى نزلت بدون أي شي الا لابسه عباتها ويلست في الصاله...وعبدالله يساعد بدريه وييب الاغراض من فوق...

عبدالله وهو نازل من الدري: سلامي غناتي اركبي السياره بنسير الحين...

نشت سلمى وركبت ورا...وعبدالله رد فوق ييب اللي باقي من اغراضه...وطلعت وراه بدريه...تييب تلفونها...

عبدالله: ما نسينا شي..؟؟

تضحك بدريه...

عبدالله: ليش تضحكين..؟
بدريه مبتسمه: ما بقينا شي في الفله (وردت تضحك)..واحنا رادين يوم اليمعه البيت حق شو كل هالعفسه...؟
عبدالله: نسيتي شو استوى بنا اخر مره رحنا..؟ رقدنا على الارض ولبست بيجاما من حجرة ذيابووه معفنه الله العالم من متى مب غاسلينها...ولا نسيتي يوم نشيت الصبح وما لقيت شي اغير فيه ثيابي...احسن شي نأمن يلستنا من الحين...
بدريه: لو سمحت لا تم تعايب..هذاك اليوم محد تفيج لنا كلهم كانوا تعبانين من العزيمه ومحد رتب لنا شي والصبح ما نشوا من وقت خل عنك البزا..اصلا اهلك ما يقصرون كل مره ويانا وعشان قصروا وياك مره وحده بتاكلهم...؟
عبدالله: زين زين يالله تأخرنا انزلي...

ونزلوا كلهم الاثنين على الدري...

بدريه تضحك: اتخيل شكل عمي يوم يشوفنا حادرين البيت بمخداتنا ولحافاتنا وثيابنا والله بيتخبل..
عبدالله: عادي بقوله بدريه راغتني من البيت وييت عندكم..
بدريه تضحك من خاطرها :o : الحين قمت انا اللي اروغ؟ احيدكم اللي تروغونا هب نحن نروغكم...
ابتسم عبدالله: بدريه...
بدريه وهي تصك ليتات الصاله طالعين خلاص: هاه حبيبي..
عبدالله: فديت حسج بتوله عليج...
بدريه: ليش الاخ وين رايح...؟
عبدالله وهو طالع وياها ويصك باب الفله: يعني تعرفين يوم نسير بوظبي ما شوفج على راحتي واتم ويا الشباب..
بدريه تطالعه بطرف عينها: هيه هذي طريقة غير مباشره تخبرني فيها انك ما بتقر في البيت...
عبدالله ينزل من الدري صوب الموتر: تقريبا....

ركبت بدريه ورا حذال سلمى ما تبى تيلس جدام احتراما لها رغم ان بدريه الاكبر بس شافت انه من الذوق ما تخليها ورا بروحها...

عبدالله: ما شاء الله وانا الهندي مالكن يالس جدام بروحي...هيه تراني دريول..امحق سنه..

ضحكت سلمى.. :o

بدريه: محد بياكلك بيلس عند سلامي...
عبدالله بصوت واطي ما تسمعه الا بدريه وسلمى: الحين بوقف وبيلس البشكاره حذالي..
بدريه: ودك عشان اطلعك انت وياها من السياره وارد انا وسلامي بوظبي لروحنا..
عبدالله يضحك :o : ان شاء الله هذا ويهي لو وصلتي قبل اسبوع...
بدريه: تعيبك سواقتي اشدراك انت...
عبدالله: هيه مبين..اللي تخاف تنزل في بيتها لتحت بروحها تروم تسوق ...لا تضحكيني..
بدريه مبتسمه: زين اخ عبدالله واللي يزعل عشان......ولا خلنا ساكتين احسن...

كان عبدالله وبدريه متعمدين يتحرشون في بعض عشان يغيرون مود سلمى اللي اكيد غصبا عنها بتضحك من سوالفهم واستهبالهم هم الاثنين...

ويلسوا يسولفون ويضحكون على سوالف عبدالله...كانت بدريه مسويه شندويتشات جبن ويايبه دلة شاي وياها...واكواب بلاستيكيه للدرب..

بدريه بحنان وهي تلف ورا: اندوج حبيبتي دونا كلي ما شفتج تريقتي...

وعطتها كوب شاي وسندويتشه....

سلمى مبتسمه: انتي الكل حبيبج حتى البشاكير..
بدريه: يا ويلج من الله مسكينه وحدانيه مالها حد الا الله واجب علينا نروف بحالها...
عبدالله: فديت الحنونه يا ربي اللي تتخبر عن البشاكير قبل ريلها...
بدريه: يالله يالبزا اللي فيك هي اول وانت وسلامي عقب مسكينه...
عبدالله: انا بفتح لي مشروع في دبي عباره عن تجميع وتلقيط كل المساكين وتكونين مديره عليه شو رايج..؟؟
بدريه:عن الطنازه...
عبدالله يطالع من الجامه: دونا...
دونا: نعم بابا..
عبدالله: انتهبي وانتي تاكلين لا تخيسين السيتات ولا تصبين الشاي عليهن..ويوم تخلصين حطيه في كيس فاضي..
دونا:ان شاء الله...
عبدالله يرمس بدريه: شو هالحرمه وين رايحين احنا يايبه كل هالمؤونه وياج..اللي يسمع بيقول سايرين السلع هب الا بوظبي ساعه ونص ونحن هناك ما فيج صبر..لازم تبرعاتج هذي واكلاتج اللي ما تخلص...يعني بيت اهلي ما فيه اكل...لازم تخيسون السياره..؟

سكتت بدريه وصبت شاي لسلمى وما ردت على عبدالله...اللي شغل الاف ام يتسمعون في برنامج حاطينه الضحى كل يوم....

في مكتبه

نش ناصر بيشوف ليلى هالمره وبيعتذر لها لو جدام حصه خلاص طفح الكيل وشوقه لعبه وعذبه والله ابتلاه فيه...ما يروم يوقف كل هالشوق اللي بخاطره واحسن شي يسويه انه يرضي قلبه لو على حساب عقله ونش من مكانه ونزل تحت...وتحمحم عسب ينتبهن...

حصه: ادخل..
ناصر: هلا حصه..
حصه: مرحبا استاذ..
ناصر وهو يطالع مكان ليلى: وين سارت ليلى..؟
حصه: ما داومت تعبانه...مدري شو فيها حتى مب طايعه ترمس...
اتفاجأ ناصر من رمسة حصه: ما قالت امس بتغيب..
حصه: والله انا بعد ما عرفت الا اليوم الصبح دقت وقالت لي لا امر لها...
ناصر: خير ان شاء الله مشكوره حصه..
حصه: العفو..

وطلع يجر اذيال الخيبه متضايق متكدر وصدره من الهم ممتلي...مب عارف وين يروح...حتى من لذيذ النوم محروم..وقرر بإيده ينهي حرمانه بس ما لقى اللي على ايدها نهاية كل الاوجاع...ورد مكتبه وكل هموم الكون على راسه....وسحب ورقه من على الطاوله وخربش بعض اللي في قلبه...

" لاتخفي الود في قلبك وتتبعني*** ولاتحرم العين من شوفك وابتسامتك
زعلان ارضيك اعذرني وعاتبني*** قصرت اوفيك انا كلي لرضاتك
طول غيابك وهجرانك يعذبني*** ياشين دنيا احرمتني من ملاقاتك
شوف الوله من لذيذ النوم يسلبني*** ويحط لي في سكون الليل رسماتك "

ماقدر يكمل وقطع الورقه وفرها تحت المكتب ويلس يفكر ليش ما يت اليوم اكيد شي صار بهم...تم يفكر ويفكر واخيرا قرر..بعد طول صراع مع نفسه انه يمر عليهم اليوم ولو ان هالقرار كان شديد الصعوبه بالنسبه له بس بيسويه وعادي ابوه ما بيعرف ولو عرف ما يهمه اهم شي عنده راحة نفسه...
ابتسم ناصر ابتسامة رضا على قراره القوي في نظره ولكن الخطوه اليايه عليه هو هل يقدر يكمل ولا ما يقدر...؟؟.

في فلة المرحوم بو راشد

هدت ليلى شوي بس عيونها كانن منفخات من الصياح وجفونها متورمه..وخدودها متيمع فيهن كل الدم...منسدحه على شبريتها تطالع السقف بتعب...وعايشه حذالها تمسح على شعرها...ويوم حست انها هدت ظهرت عنها بتسير لامها شوي...

كانت ليلى بتموت من التعب وتحس قلبها محترق على اللي صار...هالبنت شو بيستوي بها؟ معقوله تين من كثر ما هي تصيح؟ كيف بتتقبل حد غير ليلى يهتم بها.؟

ملايين الاسئله كانت تدرو في راسها ومب قادره تركز في أي سؤال ولا تلاقي أي اجابه...صدق تعبانه من خاطرها...وحتى من تعبها مب رايمه تبطل عيونها ولا تشوف الضو في الحجره ..قلبها يدق بسرعه بسرعه..وانفاسها متلخبطه..وتفكيرها يوديها وييبها...من وين تبتدي في هالضياع اللي هي فيه..؟؟

نشت بصعوبه من مكانها ويلست على الشبريه وحست عمرها دايخه من الصداع العنيف اللي فيها....وردت تنسدح..مب رايمه تفتح عيونها مول..تحس بفوادها محترق وصداع ما يخليها حتى تتنفس عدل...وضحكات شيخه تتردد في بالها وصوتها ورمستها..وعيونها البريئه وكل شي فيها...
.
.

في الصاله اللي تحت

كانت ام راشد يالسه ويا عايشه وخلود يسولفن..وعقب نشت خلود عنهن..
خلود: انا بسير البيت اشوف البشكاره شو مسويه من غدا وبييكن العصر...
عايشه: الله وياج ام حمدان..
ام راشد: مع السلامه بنتي..

وطلعت عنهن وام راشد تكلم عايشه..

ام راشد: شحالها الحين.؟
عايشه: الحمدلله سكتت بس مدري احس بها ضايجه وايد...ما كان له داعي ياخذونها هالفتره لو صبروا شوي لين ما تسير المدرسه..

سكتت ام راشد ونشت بصعوبه وسارت حجرتها وخلت عايشه في الصاله...ودقت لريلها ورمسته وتخبرته عن اليهال وعقب بندت..

كانت متملله مب عارفه شو تسوي..حست انها نحسه من اول ما يت والبيت كله مشاكل..تتحرا انها فال شر عليهم...وسارت تتمشى في الصاله والحجر وخطفت على كل الصور المعلقه وشافت صورهم وخبالهم وهم يهال...وابتسمت ويتها فكره جنونيه رغم هدوءها واتزانها بس فكرت شوي

وسارت على طول صوب التلفون...واتصلت...

تم يدق شوي بس محد رد..وبندت وردت تدق...

عايشه بهمس: السلام عليكم..
ام ناصر: وعليكم السلام...
عايشه: عمووه.؟
ام ناصر مستغربه: منو انت.؟
عايشه: امممم خمني..
ام ناصر: وشهو؟
عايشه تضحك: شحالج عمتي حبيبتي...؟
ام ناصر: بخير وسهاله من انتي؟
عايشه: بنت واحد يقولون انه اخوج...الله يرحمه توفى وكان عنده بنتين وثلاث اولاد واحد منهم خذ الله روحه قبل ابوه...
ام ناصر مبتسمه وتيمعن الدموع في عيونها: فديت روحج يا غناتي..فديت اهلج كلهم..شحالج وشحال الوالده واخوانج وليلى...
عايشه وقلبها يدق بسرعه: بخير وسهاله يا عيون عايشه...افا يا عمتي ايي بوظبي ولا تدرين عني...؟
ام ناصر وهي تمسح دموعها: فديتج يالغاليه وانا وش اللي بيعرفني..؟ شحاله بو هزاع واليهال ..؟
عايشه: بخير والله ..طمنيني عليج وعلى فهودي ونصور...
تضحك ام ناصر: هذاك اول نصور وفهود..الحين لو يسمعونج بيحرجون عليج...
عايشه: ما عليج منهم كلهم يهال...
ام ناصر: بخير يسرج حالهم علني افداج يا بنتي...والله ردت لي الروح من سمعت حسج...
عايشه: ولو عمتي تؤبري ألبي..ما عندنا الا عمه وحده تدلل كيف ما بدا...
ام ناصر عاقده حياتها: والله ما فهمت شي شو تقولين.؟
عايشه مبتسمه: لا غناتي بس كنت ارمسج لبناني..
ام ناصر: والله انا ما افهم شي غير رمستنا اما رمسة البي سي ما اعرفلها..
عايشه: عشتوا وتعرفين ال بي سي بعد...ثرج مب هينه...وبعدين اسمها ال بي سي..هب البي سي..شو بي سي انتي بعد...؟
ام ناصر: وانتي ما تيوزين عن خبالج..قلنا عرست وبتعقل..ثرج مثل ما انتي ما تتغيرين...على حطة غطاج...
عايشه: تراني اصيله ما تغير مول...

وتمت عايشه تسولف ويا عمتها شوي وعقب بندت عنها لان الظهر اذن وكان لازم تسير تصلي...

عقب الساعه 2:00

يلست عفرا في الكلاس ما تحركت كانت وايد ضايجه ومب عارفه تشتكي همها لمن..تتمنى لو كانت عندها ربيعه تروم تثق فيها..بس مشكلتها انها تفكر الكل مب من مستواها وما تحب تدخل في أي تجربه ويا أي انسانه لانها تخاف من الفشل...

كل الطلاب طلعوا شوي برا الكلاس لين ما توصل المس وتأخرت وايد عليهم...طلعت عفرا كتابها ويلست تجلب فيه واخر شي نشت ووقفت حذال الباب...وتطالع برا بصمت وقلبها محترق...خلاص راحت وقالت للاداره انها ما تبى البعثه وما خبرتهم ان اهلها رفضوا عشان تبين ان عقليتهم مختلفه ولا تبى تحط اهلها ونفسها في موقف محرج..ولها اسباب ما حبت تذكر للاداره في الاخير ان اهلها لهم باع وذراع في اللي صار....

حمدان يقطع الصمت مبتسم: شو فيج؟

عفرا وهي تجمع شتات افكارها بعد ما بعثرها حمدان مثل اللي يبعثر قطع الدراهم في مكان هادي وينتبه له كل الموجودين بعدما يحدث الضجيج..او مثل اللي يلمس ورق الورد وهو مبتل بالندى ويتبعثر من عليه...

عفرا: ولا شي...ليش تسأل؟
حمدان : ولا شي بس شكلج ضايجه وحبيت اسألج لو عادي...
عفرا بنظره بارده: اكيد مب عادي...
حمدان وهو يطالع المبنى الثاني: عيل سوري...
عفرا: اوكي قبلت اعتذارك..
حمدان مبتسم: ما بقى شي على الامتحانات غير اسبوعين...
عفرا بثقه: نحن لها...
حمدان مستغرب: نحن؟؟ انتي بس انا مب لها ..هي علي...
عفرا وهي حاطه ايديها ورا ظهرها ومتسنده على اليدار: ما بتنجح لو تميت جي..كن قد التحدي...واقبله..انت ريال مفروض كل الصعاب تذوب جدام قوة تحديك...

على طول بدون تفكير مر هالكلام مثل نسمة هوا بارده في جو حارق ..مثل كفوف بارده تنحط على خد دافي..او بالاحرى مثل سحابة صيف مرت وبردت المكان في صيف حار......

ابتسم حمدان لحظتها ويت مريامي بنت عمه على باله...وتذكر رمستها في العزبه...

عفرا وهي ما تطالعه وتشوف اللي في الساحه: هاه شو قلت..؟
حمدان بثقه: اوكي انا لها...
عفرا بثقه اكبر: كلنا لها مب انته بس لا تنسى..
ابتسم حمدان على عفوية عفرا :) : زين عفرا اقول..؟
عفرا: شو..؟

وقبل يرمس حمدان كان طارق ياي من بعيد يركض...ودخل الكلاس بسرعه...ودخلت عفرا خايفه هي وحمدان مع انهم ما يدرون شو السالفه..

طارق وهو يتنفس بصعوبه: اخ كنت بموت....
حمدان: شو مستوي بك.؟
طارق ينافخ ومب قادر يجمع انفاسه: سرت مبنى بنات اول ثانوي وكانت بتزخني المشرفه وييت اركض وهي تلحقني..بس زين ما شافت ويهي...
ضحك حمدان :o : دواك ياللي ما تستحي...

احتقرت عفرا طارق وطالعته بنظره من فوق لتحت....وهو انقهر من نظراتها بس طنش يدري بها ما تداني حد...ويلسوا في الكلاس كلهم يستهبلون ويدرسون ومحد ياهم والظاهر ان المس نست سالفة الكلاس...

عفرا من عقب الملل نشت..

ومحد يدري وين سارت..وهم كلهم يسولفون واللي يقول نكت واللي يسب في الاساتذه واللي ما يعرف شو يسوي...واللي مازر السبوره شخابيط..

وشوي وتدخل عليهم المس وهي تنافخ شكلها يايه تركض..

طارق: الله يخسها هذي شو يايبنها.؟ تحريتها نست...

وفي هاللحظه دشت عفرا وما قالت لها المس شي لانها تأخرت او دخلت بعدها....

ويلسوا كلهم...

المس محرجه: Why didn't u tell me that u have a class at 2:00.? do u forget that this is the last year 4 u all and all of u needs more time to study and work, what did u get when u waste ur time? May I know?
ريهام تتحرطم: هاللي ناقص بعد نقولج تعالي درسينا..ما صدقنا افتكينا منج...وشفنا حصة فراغ ..تبينا نقولج بعد..
طارق: هيه والله هاللي ناقص...

حمدان ساكت ما رمس..وعفرا تطالع المس وهي ساكته بعد...

المس: Anyway, thanx 4u Afra coz u came 2 my office and tell me about the class time, ur the only one who cares about her studying.

الكل في هاللحظه طالعوا عفرا بحقد...لانها سارت تزقر المس للكلاس أونها ملت من اليلسه بدون دراسه وسارت لها عشان ما تضيع وقتها على الفاضي...

ريهام بهمس: بل عليج من بنيه...صج اكلة كتب..!!!
طارق بقهر: والله لو ما السنه مخلصه ولا جان قلت حق ابويه ينقلني من هالكلاس...اففف من بعض الاوادم...

طنشت عفرا وبطلت كتابها وتابعوا كلهم غصب ويا المس اللي بدت تشرح على اخر الوقت...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:39 PM
بطلت عيونها الوساع بكسل وتثاوبت ببراءه..

وتحسست حذالها ويلست على الشبريه...وشافت شي غريب..مكان مب مكانها وبقعه مب بقعتها..وشبريه مب شبريتها..وغرفه مختلفه تماما عن اللي تنش كل يوم فيها...طالعت بغرابه..وبطلت عيونها على الاخير بحركتها المعتاده..وبدت تعصب ومدت بوزها وانترسن عيونها دموع...وفجأه بعد هالمقدمه الاستكشافيه يوم نشت..انطلق صوتها مدوي كالمدفعيه في الحجره...والبيت واركانه كلها...

بيت سعيد بن مطر اللي ينسمع فيه دبيب النمل من هدوءه ..فجرت سكونه شيخه بصراخها...وما طاعت تسكت مول...

وتبطل باب الحجره

ودشت فاطمه اللي اول ما شافتها شلتها ولوت عليها...بس شيخه يتها الصدمه الثانيه...منو هذي اللي تتجرأ وتشلني غير امي وانا اصيح؟وين انا..؟ وهذا بيت منو؟ وين امي؟ وشرملى..؟ وشبريتي ؟ وحجرتنا انا وماما.؟وين عرايسي ومسبحهم؟ هذا مب شكل حجرتنا؟

كل هذي اسئله لو كانت شيخه ترمس كانت بتقولها...

بس استمر صياحها...

ونش احمد من رقاده ودخل الحجره..

احمد: بل عليها خبقت طبلة اذني..حتى الناس اللي كنت اشوفهم في الحلم زاغوا وشردوا من حسها...
فاطمه: يا هالوهقه شو بيسكتها هذي....؟
احمد: نزليها عند امي..
فاطمه: هيه بالمره عشان تفرها في الحوي..امي ما تتحمل أي ازعاج...

وشيخه تصيح وتصيح وتصارخ ولفت ويهها وهي فوق فاطمه واول ما شافت احمد زاد صياحها...ما تتحمل مول تشوف رياييل.... تكرههم كره العمى من كثر ما تكره عمها راشد ما تطيق تشوف أي ذكر...وترافس وفاطمه شالتنها وتصيح وتتحرطم...

احمد وهو حاط ايديه على اذنيه ويصارخ: سكتيها شو هالونّان...بوديها وياي الملعب تصارخ وتشجع ...هذي تتحدى كل الجماهير العيناويه بصوتها...
فاطمه: والله انك متفيج...احمد ساعدني شو اسوي...(وصرخت فاطمه)..
لان شيخه سحبت شعرها..وتمت تصيح بصوت اكبر واعلى .....

احمد قرب منها: حياتي تعالي بنروح نشتري حلاوه...
شيخه: ماليدث ماليدث..
ابتسم احمد بفرح :) : الله رمستني يا سلام والله ان هالبنت تحفه..بس شو قالت..؟
فاطمه وهي تعطيها احمد: اندوك تفاهم وياها...بسير اسوي لها شي تاكله...

احمد يلس على الارض ويا شيخه اللي ما رضت تسكت...وحاول فيها وما طاعت مول..وطيحت عمرها وهي يالسه على راسها بالعمد وضرب بقوه في الارضيه وبطلت عيونها على الاخير وسكتت بعد الضربه القويه على راسها...ثواني وانفجرت صياح توها انتبهت انه يعور..وصاحت بقوه وبصوت اعلى...

شيخه: وين ماما...اليد امي...
احمد: يعني شو اسوي اسير اطلعها من القبر مثلاً؟
شيخه: اليد...اليد...اليد..
احمد يقرب ويهه منها: شو تريدين.؟
شيخه تصارخ وتمد ايدها بتضربه على ويهه: اليد اليد..
احمد يبعد شوي عنها: اوكي تريدين..شو هو اللي تريدينه.؟
شيخه بصوت اعلى وصياح اقوى: اليد اليد..
احمد بضيج: بتنفجر مرارتي ارمسي شو تريدين بسويه...اسوي لج ملاهي..ولا اصنع لج مركبه فضائيه...شو اللي تبينه بسويه بس اسكتي وقصري حسج..والله ان صراخج بييب لي مرض خبيث في راسي...
شيخه تضرب بريولها على الارض وتتجلب يمين ويسار: اليد اليد...
احمد بعصبيه: زين يالدبه شو تبين..طفرتي اهلي تراج...
شيخه بصراخ: اليد اليد...اليد....اليد..
احمد ماسك راسه: شو اللي تريدينه بسويه..شو اليد هذي بعد....
شيخه وهي تتنفس وتشهق بصعوبه: اليد اليد...
احمد وهو يطلع: يلعن يومه اللي ييلس وياج..

ويوم كان احمد طالع شيخه انصدمت انها في الحجره بتم لروحها..ونشت بصعوبه وركضت ورا احمد وتعلقت في ريوله...

احمد هالمره تخدر وحس انه بيموت من الفرح..وتيمع كل حنان الكون فيه..وكسرت خاطره هاليتيمه اللي محد لها الا ربها في هالكون...وشلها بسرعه ولوى عليها..وباسها على خدها وسكتت..

وسار حجرته...ويلس على الشبريه..

وهي يالسه فوق ريوله..وحاطه راسها على كتفه وتشاهق عقب الصياح...

احمد: خلاص يا عيوني يا عمري بس فديت روحج...

شيخه ساكته بس تشهق وتيمع انفاسها....

وشوي وتدخل فاطمه مصدومه من اللي تشوفه..

فاطمه ماسكه حليب شيخه: شو سويت فيها؟ وشو هاللي اشوفه.؟
احمد وهو ينفخ نفسه ويطالع بفخر: قلت لج بروضها وروضتها.
فاطمه: وليش وين نحن في السيرك؟
احمد: لا نحن في البيت..الا شو رايج فيني؟
فاطمه: تعالي حياتي عندي...
شيخه: لوحي ماليدث..لوحي.
احمد: ويييييو راغوها..يالله لوحي يا لوح نحن ما نليدث...صح شواخي...

شيخه ساكته ولاويه على احمد بقوه...

فاطمه تغريها: تعالي بعطيج الحليب...
احمد: ييبي انا بعطيها...

وعطته فاطمه الحليب وطلعت وسدحها على ريوله وعطاها حليبها وتمت تطالعه وهو يشوف خدودها مثل بقعه كلها دم من احمرارها وعيونها منترسه دموع..ورموشها مبتله منها...وفي عيونها نظرة حزن فضيعه...كان يطالعها بحنان ويمسح على شعرها...ويشوف فيها سعاد..اللي هي امها ما خلت شي منها ما شابهتها فيه...

شيخه بعد ما خلصت حليبها مدت ايدها لاحمد يشل مرضاعتها: الحم الله..(الحمدلله)..

كانت ليلى معلمه شيخه اذا خلصت اكلها تقول الحمدلله...

ابتسم احمد ويلسها ولوى عليها: فديت روحج..والله يبارك في اللي علمج...
شيخه ماده بوزها: وين ماما؟
احمد يغير السالفه: نروح الدكان نييب حلاوه كبيره( ويفتح ايدينه على اخر شي)..كبيره هالكثر حقج انتي بروحج...؟
شيخه ابتسمت اخيرا: مالي انا بث.؟
احمد: هيه انتي بث...
شيخه: اتي مالوحين.؟
احمد ما يدري شو تقول بس فهم انها قالت انتي: زين حياتي مادري شو تقولين بس انا ريال مب بنيه تقولين لي انتي...
شيخه: اتي ما لوحين.؟
احمد: والله ما اعرف شو تقولين...بس بقولج لا لا انا مالوحين...شو هالكلمه يا ربي...
شيخه عصبت: ليث اتي مالوحين..ليث...
احمد : لا لا خلاص انا ايوه بسوي اللي تبين بس الله يخليج لا تبدين لي شغل المطافي...يالله نشي يا دبووه بنسير...

ونش احمد يتلبس مع ان الساعه 3:30 الظهر...

وركبها وياه الموتر وساروا الجمعيه اللي قريب من بيتهم...وخلاها تشتري كل اللي في خاطرها وشكلها ما خلت شي ما خذته...وما زعلت عمرها مول....بس شكلها بدت تتعود عليه...!!! من يدري.؟

الساعه خمس العصر

كانوا كلهم ناشين من الرقاد...ويالسين في الصاله..عبدالله وحصه وسلمى وخليفه وساره..ويتناقشون في سالفة سلمى اللي مب طايعه ترمس...

خليفه: ولين متى بتمين صاخه ولا ترمسين..؟
ساره: حبيبتي سلامي قولي شو فيج يمكن حد من اخوانج يروم يساعدج.
سلمى تتنهد: ما برمس لين ما اشوف ابويه...
خليفه: ابويه ما بيرد الا يوم اليمعه ..سار المزرعه هو وامي...وتدرين به ما يرضى ييلس اقل من يومين...
عبدالله: خلاص سلامي تقبلي الوضع انج نحسه وارمسي ويانا عادي ما بنخبر حد..ولو تبيني اطلع بدريه الفتانه بطلعها..
بدريه: فتانه في عينك..
خليفه يرمس عبدالله وبدريه: زين يهالوه سكتوا شوي بنرمس الحرمه شو فيها...
عبدالله: والله اهانوني...افا ما يطيع زينك يا بو عفرا...
بدريه: تستاهل..
سلمى: غيروا السالفه بصراحه انا مليت..
ساره: خلوها ع راحتها بترمس يوم تحس عمرها محتايه ترمس...
ونش خليفه: انا طالع ميلس بن حميد..بتيي وياي عبدالله..
عبدالله يتأفف: لا لا ما حبه سير انت بروحك...
ابتسمت بدريه وفي خاطرها"الحمدلله ما راح"..
ساره: عيل انا بخليكم بسير اشوف بناتي ردن من المدرسه ولا بجهز لهن شي ياكلنه...
بدريه: ايي اساعدج..؟
عبدالله بهمس: بدينا..؟
ساره: لا فديتج ماله داعي..

وطلعت ساره وسلمى سارت فوق..

بدريه:انت ما تعرف تسكت.؟
عبدالله: والله انا حابس عمري هني عشانج وانتي تبين تسيرين فلتهم..
بدريه: وشو فيها يعني..تولهت على بنات خليفه...
عبدالله: ايوه..شي طيب..انتي تولهي على البنات واعطفي على البشاكير وحلي مشاكل الحريم الزوجيه..وانا بكون اخر اهتماماتج..دومج جي تخليني اخر شي..
بدريه مبتسمه: والله اللي اذكره من تاريخ بيت عمي العريق..ان سمر وذياب اخر العنقود ..من وين يايب انت هالبزا مادري..ماحيد عمي مدلعنك..
عبدالله: تراني فاقد حنان...
بدريه: زين شسوي لك..؟
عبدالله: والله انج تغيرتي وايد..لسانج طول..وانا مب مرتاح جي..
بدريه مستغربه من جدية عبدالله:شفيك انت؟
عبدالله: مدري اللي سمعتيه..
نشت بدريه ويلست حذاله وحطت راسها على كتفه: حياتي شو تقول انت؟تعرف ان مالي غيرك وما روم على زعلك..حد يزعل من قلبه وروحه..اذا لقيت حد يزعل من قلبه انا بعد ما بزعل منك...
عبدالله: هيه ادهني سيري بكلمتين...
بدريه: افا ومن متى وهاه اسلوبي.؟
عبدالله: امزح يا عمري خلاص..بس ابى شي.؟
بدريه: شو ؟
عبدالله: ابى اسهر عند الشباب اليوم..عادي ولا عندج مانع؟
بدريه مبتسمه :) : اسهر عندهم...ما بترياك وبرقد..بس رد قبل الساعه 2:00 اوكي.؟
عبدالله وهو ينش: ان شاء الله بحاول...
بدريه: اصبر شوي بدخنك..عشان ما يقولون ياي من دبي ومب متدخن..ولا حرمتك ما فيها خير..
عبدالله: هه خلي حد يرمس والله لا امشي عليه بالسياره عشر مرات واخليه يغدي تراب...
بدريه:فديت اللي يدافع عني...

ويابت الدخون ويلست تدخنه...وطلع عنها وسار ويا ربعه اللي في بوظبي..
.
.

في الحجره اللي فوق كانن سمر وحصه راقدات...

مرت عليهن سلمى بتبطل الباب بس لقته مبند..وسارت حجرتها...

وفي حجرتهن

حست سمر ان حد بطل الباب وطلع..ونشت من مكانها ويلست على الشبريه...وشغلت الليت وسارت صوب حصه...

سمر وهي تهزها: حصه نشي يالله...
حصه بكسل: كم الساعه؟
سمر: مادري يمكن 5:00
حصه يلست: شو تسوين انتي هني؟
سمر: توني ناشه يالله قومي بننزل...
حصه: ليش ننزل اهلي محد انا بتم هني...
سمر مبتسمه وبدلع: لا قوم عبدالله خويه هني...وسلامي ختيه بعد..
حصه نشت بسرعه من على الشبريه:قولي والله..
سمر: والله العظيم...

بدلت حصه بسرعه وسحت شعرها...وفتحت الباب...

سمر: ما صليتي العصر...!!!
ردت حصه مستحيه : اووه نسيت والله..
سمر: زين انا ذكرتج بالصلاه..لا تنسين اللي وعدتيني..
حصه: شو؟
سمر: الهديه..هذول قوم عبادي يوا..يعني بتشترين اللي قلتي لي حق المس..
حصه مبتسمه :) : ان شاء الله بنروح باجر العصر انا وانتي كارفور واشتري اللي تبين..
سمر: تعيش اروع اخت في البشريه..

ضحكت حصه ودخلت تتيدد عشان تصلي...وبعد ما طلعت دشت سمر وصلن العصر مع بعض...

ونزلن تحت بس ما لقن حد في الصاله..

حصه: تقصين علي حضرتج؟
سمر: والله العظيم ان جينا قالت لي..
حصه: جينا هذي ما فيها مخ شراتج...والله يا سمر اذا محد طلع هني انا اللي بخلي المس تشتري لج هديه في المستشفى وانتي متكسره من الضرب...
سمر تضحك :o : والله انهم هني...
حصه: عيل كيف اختفوا ممكن تفسريلي..؟
سمر: بقولج نكته لين ما نلاقيهم..
حصه: جب مب متفيجه لشي ممكن تسكتين..
سمر: بقولج نكته والله انها فنانه...احلى نكته سمعتها..
حصه: لحوول كل شي فنان ما شي عندج نكته بايخه..
سمر: سمعي واحكمي بنفسج...
حصه: قولي..
سمر: ولد راح مع ابوه البخيل الدكان قال: ابويه انا احب الكت كات...قاله ابوه: زين يا ولدي حبه ورجعه مكانه..
حصه ببرود:زين وين بدريه؟
سمر: شو ما عيبتج؟
حصه: وينهم وينهم لا تطفريني..

وركضت سمر لجامات الصاله توايج من ورا الستاير تشوف اذا حد في حديقة البيت...

سمر: هذي بدريه توقعت انها تكون ويا البشاكير ...يالسه وياهن في الحديقه..

ابتسمت حصه وراحن لها كلهن يسلمن عليها...ويلسن وياها في الزراعه..

الساعه 6:00 المغرب..

كان حمدان منسدح على الشبريه في حجرته توه راد ويا اخته من نص ساعه...يفكر في اشياء وايده صارت اليوم وتصير بين فتره وفتره....

ودقت سلامه الباب...

حمدان: تعالي سلامي..
سلامه: كيف عرفت انه انا...؟
حمدان يبتسم بسخريه: وليش منو بيدق علي..اصلا محد يسكن في هالبيت الا انا وانتي..
سلامه تستهبل: وامي وابويه؟
حمدان: قولي والله عندج ام وابو؟
سلامه تمت تستهبل: هيه يرقدون في الحجر ويانا فوق بس ما نشوفهم...
حمدان: الله اكيد لابسين طاقية الاخفاء...
سلامه: يمكن..
حمدان: ويمكن نحن نشوفهم بس هم ما يشوفونا..
سلامه: جي بنطلع نحن اللي لابسين الطاقيه مب هم...
حمدان يلس: يكفي استهبال..شو تبين؟
سلامه: ولا شي ملانه طفرانه..احس بتعب ابى اروح المدرسه..ماريد الاجازه تبدا..
حمدان: ليش.؟ من متى هالحب..ولا يكون وراج شي.
سلامه بثقه: مثل شو يعني...تتحراني عاشقه لي واحد واسير له كل يوم..
حمدان: ودج عشان اقطعج مليون قطعه...
سلامه: ضحكتني انا سلامه بنت راشد مب مال هالحركات..محشومه طال عمرك..
حمدان: زين تعالي نروح بيت يدي..
سلامه: لا استريح ما نبى نسير...عندهم عزا..
بطل حمدان عيونه: عزا شو؟
سلامه: محد مات بس عمتي ليلى..مب في وضع طبيعي.
حمدان : انتي شو تخرفين.؟
سلامه: شواخي الدبه خذوها قوم سعيد بن مطر..
حمدان: حرام لا تقولين...
سلامه: يالمتأثر شو ياك..؟
حمدان: ما احاتي شواخي..عمتي فديت روحها اكيد ميته من الضيج...

ونش حمدان وتلبس وبيطلع..

سلامه: وين رايح..؟
حمدان: اكيد بسير لها...طول عمرها تضحي عشاني بكل شي..وهي امي وابوي ما تبيني اسير لها وقت ضيجها...مب سنه هذي..ولا هو بمذهبي...
سلامه ابتسمت: انا بعد بيي وياك...
حمدان: يالله نسير لها...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:40 PM
ونزلوا تحت كلهم وساروا فلة يدهم بو راشد...

وشافوا عمتهم عايشه في الصاله ويا امهم ويدتهم...وسلموا عليهن كلهن...واضطروا ييلسون في الصاله عشان عايشه...

حمدان ضايج: وين عمتي..؟

سلامه تأشر له ان عيب لازم ييلس..

عايشه تسولف: افا وانا مالي جيمه...
ام حمدان: ما عليج منهم اليهال جي..اصلا نحن ما ينشدون عنا كثر ما ينشدون عن عمتهم ليلى...
سلامه في خاطرها"عدال انتي اللي مقطعه عمرج بالسؤال"
سلامه: امايه قوم عمي مبارك ما بيوون اليوم.؟
خلود: لا والله ما بيوون دقت لي عمتج شمسه وقالت ما بيوون هني قبل ما تخلص الامتحانات عليكم..وعلى حمدان...
سلامه: احسن...
عايشه مستغربه: ليش احسن..؟

نش حمدان لانه مب متفيج لسوالفهن...ولحقته سلامه على طول قبل ترد على عمتها....

دقوا عليها الباب بس ما رضت تبطله ...

حمدان: عمتي بطلي الباب انا حمدان برمسج شوي وبظهر والله ..
سلامه: ما بنغثج بس دقايق ارجوج عمتي...
حمدان: اذا ما تبين سلامه تدش عادي بس انا شوي وبظهر..
سلامه: يا سلام ع كيفك هو..عمتي انا بنت افتحي الباب وهو ولد ما يدش..
حمدان: كانت فكرتي نيي هني انتي ما طعتي..
سلامه: تراها عمتي بعد مب بس انت...
حمدان: عمتي فديتج بطلي الباب...

ونشت ليلى من داخل وبطلته وابتسمت يوم شافتهم....

سلموا عليها..وسلامه تمت لاويه عليها بقوه وما طاعت تخليها...

سلامه: عمتي ولهت عليج..
حمدان: زين ممكن تخلينها شوي تيلس بنسولف لها...
ليلى مبتسمه وعيونها متورمه من الصياح: سلامي خليني بيلس يالدلوعه...

ويلسوا كلهم على شبريتها...وسلامه حطت راسها على ريول ليلى بدلع..ويلست ليلى تتعبث بشعرها..

حمدان متأفف: طلعيها الله يخليج تييب لي المرض..
ليلى: حرام عليك ياهل...
حمدان: شو ياهل..باقي سنه وتكمل دراستها وتكون جامعيه..
سلامه: لين ما تيي السنه بعدني طفله..ابى استمتع بطفولتي...
ليلى: شخباركم وشو مسوين.؟ حمداني اخبار الدراسه.؟
حمدان: للحين اوكي بس الاهم اللي عقب اسبوعين..
ليلى: يالله شد حيلك انت لها...
ابتسم حمدان: كلنا لها..مب بس انا...

يت عفرا على بال حمدان..وابتسم من خاطره..نفس الجمله اللي قالتها عمته كان سامعنها اليوم من عفرا..ويلسوا ويا ليلى يسولفون ويضحكون..وغيروا لها شوي مزاجها من عقب الضيج اللي كان مسيطر عليها...

الساعه 7:15

متعطر ومتبخر ومتلبس ونازل تحت ويلس في الصاله...وشاف اخوه يالس يطالع التلفزيون...ويا امه..

ناصر: على وين اخ فهد؟
فهد: ولا أي مكان بيلس هني..
ناصر: وليش كل هالكشخه...؟
فهد: شباب لازم اكشخ..احب نفسي ياخي شو اسوي؟
ام ناصر: والله لا كشخه ع قولتك ولا شي..هذي الا بطره فيك..
ناصر: سمعت اللي انا سمعته...

طالعت ام ناصر ولدها بنظره مستغربه..شو اللي ممكن يكون سمعه..

فهد ييلس على الكنبه: شو سمعت؟ انا ما سمعت شي؟
ام ناصر: وشهو اللي سمعت يا ناصر.؟
ناصر: في ناس اليوم في بوظبي واتصلوا علينا وفي واحد هني ويانا في الحجره رمسهم بس ما خبرنا...
فهد: منو ياي بوظبي؟
ام ناصر: صج انك ما تستحي ولا تخيل..عيب عليك هالرمسه يا ناصر.
ناصر: وشو قلت انا الحين...اخبره ..
فهد: لعوزتوني شو مستوي؟
ناصر: الحب الجديم في بوظبي..
فهد ابتسم ابتسامه عريضه من قلبه :) : والله...!!!!!
ام ناصر: وليش مستانس شو بتسوي ان شاء الله...يا فهد استح على ويهك..
فهد: بعدني يالس عندج ما سويت شي.
ناصر: وليش شو ناوي تسوي؟
فهد: ازور بيت خالي حبيبي الله يرحمه واشوف بناته واسلم عليهم..وعياله بعد..صلة الرحم وصانا عليها الرسول..
ناصر: هيه ما تذكر غير هذي من وصايا الرسول..والباقي ناسنه..
ام ناصر: والله يا فهد ان سرت هناك لا انت ولدي ولا اعرفك....
فهد محرج :D : شو فيج انتي...ليش جي عقليتكم...ابويه ما بيعرف عند حرمته الثانيه ما يدري بشي عنكم..خلونا في حالنا ما صارت حاله هذي...

ونش فهد محرج وطلع عنهم...وناصر تم يالس ويا امه عقب استأذن منها وتلبس وسار عند ربعه...
.
.
وحده ورا الثانيه يتدافعون بقوه..الاقوى فيهم اللي تضرب اقوى..واللي ترتفع اكثر...كان صوتهم مرتفع وهم يتبادلون الادوار...والظلام مخيم على المكان..وتلاطمهن يشق سكون الليل...وكان يالس هناك عندهن يفكر في اللي ابعد من مدى نظره..وهو يشوفهن يتصارعن جدامه يكسرن صخور الشاطئ..تنهد فهد من قلبه وهو يشوف الامواج كل موجه تدفع الثانيه نحو الصخور..بشكل عنيف..ويطالع لبعيد بدون هدف...
نش بهدوء وركب سيارته ومشى على غير هدى...وما حس بعمره الا واقف جدام بيت خاله المرحوم ناصر...

ابتسم من قلبه...يا كم لعب في هالشارع..وكم طاح وتعثر وابتسم وركض ..وعاش حياته كلها قريب من هالبيت وفي ربوعه..

واللي خلى ابتسامته تنفرج عنها زاويه اكبر...يوم تذكر لعبه ويا الاولاد كوره في هالشارع..قبل 13 سنه وعمره 15 كان عقب صلاة المغرب يدخل بيت خاله بسرعه ويلاقي عايشه يايبه له كوب ماي تستقبله فيه...رغم انه صغير بس يحبها..وهي تنظر له نظره طفوليه تقهره...يندس في الزراعه عشان خاله ما يضربه ويا راشد ومبارك وسيف يوم ما يسيرون يصلون وهم صغار في المسيد..وكانت عايشه تشرده من ورا وتشهد وياه انها شافته يصلي بس عشان لا ينضرب..

كان فهد يفسر تصرفاتها على انها حب...بس عايشه كانت تتصرف بعفويه وما يهون عليها تشوفه ينضرب ولو ان ضرب ابوها كان خفيف وتأديبي...

ابتسم بعدها فهد وتنهد..وشاف عمره واقف وطول وقوفه..

ونزل ودق الجرس...وتريا..ويت البشكاره تبطل له الباب..

تاما: من يريد.؟
فهد: ماما عايشه هني.؟
تاما: ايوه في موجود..تريد اناديها..؟
فهد: هيه يالله..
تاما: من انته؟
فهد: قولي لها تعالي وبس..هي تعرف..

وسارت البشكاره..وابطت شوي عايشه داخل..وفهد حس باحراج ورد بسرعه موتره وروح....

طلعت عايشه بس ما حصلت حد ..واستغربت...وعقب تفكير طويل ما شكت للحظه يكون اللي برا غير فهد..وابتسمت منه وعليه..

مول ما يتخلى عن مراهقته..وحركاته الشيطانيه...ضحكت وردت على طول داخل وهي مبتسمه..بس ما قالت لحد أي شي..

كان راقد وتلفونه يدق ويدق وهو مطنش..

يدوره يمين ويسار بس ما لقاه..واخر شي مسكه ورد عليه بكسل وضيج..

حمد: الوو..
بدريه: صح النوم يا كسول..وينك ؟
حمد: بدريه الحشره شو تبين..؟
بدريه: تعال عندنا..
حمد: متفيج لج انا..
بدريه: الله يخليك..
حمد: امس كنت عندج شو تبين تتحريني فاضي لج اربع وعشرين ساعه..؟
بدريه: انا في بوظبي يالله تعال بيت عمك..
حمد: والله!!!!
بدريه: والله تعال..انا في البيت بروحي ويا حصه وسمر بس..
حمد: وخير يعني..اذا انتوا بروحكم شو اسوي يعني؟
بدريه تضحك :o : ولا شي..بس تعال بنتعشى ويا بعض...
حمد: فاضيه انتي والله..عندي مشاغل ثانيه غيرج...
بدريه: ايه اكيد مواعد لك وحده وعازمتنك على العشا...
حمد: لا طال عمرج مب نحن نمد ايدينا على بيزات البنات..الغاليه نحن نأكلهن ونأكل اهلهن ...
بدريه: ارجوك يا حفيد بيل جيتس..
حمد: ما اعرفه بس سلمي عليه..
بدريه: هاه شو قلت..
حمد: بسبح وبيي اسلم عليج وعلى البنات..بس لا تقولين للي عندج..
بدريه مبتسمه :) : اوكي حبيبي...

وبندت عنه بدريه وسار يسبح ولبس وطلع على طول...وسار بيت عمه...
.
.
في بيت بو خليفه

كانت حصه وبدريه وساره يسولفن ويتذكرن ويستهبلن ويتهن حمده اللي عرفت ان عمتها بدريه يت هي وسلمى..ونزلت سلمى وسمر عندهن واحلوت القعده ضحك وسوالف..وما خبرت بدريه حد ان حمد ياي..وشوي وتيي عفرا لابسه مخور عنابي كان يجنن عليها ومكحله عيونها..وكانت صدق مختلفه ..بس اللي صدمها انها ما تعرف ان بدريه موجوده...اول ما شافتها ابتسمت من قلبها وحست قلبها يدق بسرعه..
ونشت لها بدريه ولوت عليها...

بدريه: فديت روحج غناتي شو هالحلى كله..ما حيدني احلويت يوم قربت امتحانات الثانويه العامه..الا انخسفت خسفه...
عفرا مبتسمه ببراءه ابتسامه نادراً ما يحصل لهم الشرف يشوفونها: الحلوه عيونج عمتي...

ويلست وياها وحصه مبطله عيونها على الاخير..وساره تطالع عفرا مبتسمه..وحمده تسولف ويا سلمى مب مهتمه...

عفرا: عمتي ولهت عليج...
بدريه: تولهت عليج العافيه..
حصه: عفاري فيج شي..؟
بدريه: حصوه ما تعرفين تسكتين؟

طنشت عفرا عمتها...ونشت المطبخ التحضيري وردت..

يايبه وياها كيك وعصير لكل الموجودين..اللي بالنسبه لهم ما تغير شي في اليلسه لانهم متأكدين ان عفرا مستحيل ترمس مع أي حد فيهم..ولو انها يلست حذال بدريه..وتسولف لها...

بدريه:بقى اسبوعين..شدي حيلج ابى اشوف اعلى نسبه في العايله كلها..
عفرا وابتسامتها ما فارقت ويهها: انتي عمتي كم يبتي؟
بدريه: نسبتي مب شي..يالله شدي حيلج انتي اول حفيده بتتخرج من العايله...وعشان ما تم في خاطرج انا كنت يايبه 81%..مب شي..
عفرا: وما كملتي عشان تعرسين صح؟
بدريه: كنت احب عمج وماريد اضيع وقت اكثر وخفت يمل ويعرس ترا اول يتحرون الحرمه تنشغل بالدراسه اكثر عن الريل..
عفرا: ما فكرتي تكملين؟
بدريه: يحاول معاي عبادي بس ما رضيت..ما احب التزم بشي..ابا اعيش حياتي بدون قيود..
عفرا مبتسمه: بالعكس الكتب مب قيود...الكتب متعه ومتعه كبيره بعد..هي اكبر حريه في العالم..مستحيل حد يضايقج منها او تزعلين منه..ومتى ما تبينها سيري لها بدون عتب ولوم..
بدريه: بالعكس الناس هم الحياه والحياه هي الناس..نحن في العالم ما لنا غنى عن بعض..والكتب لها فايده وتونس صح بس ما تغني عن البشر..انتي ممكن تستغنين عن صديقه عشان كتاب؟؟

عفرا وهي منتبهه انها مرت عليها 12 سنه في المدرسه وبرا المدرسه وهي بدون صديقه مقربه منها..كانت تحس انها مب في حاجه للصديقات..وان مافي أي انسانه ممكن تفهمها وتتقبل عقليتها..

بدريه: شو قلتي؟
عفرا: ما اعرف.

وتمت بدريه تسولف وياها وعقب قربت اكثر من الحريم وسولفوا ويا بعض طبعا عدا عفرا اللي ساكته وما ترمس الا اذا حد رمسها...بس الاكيد من رمسة بدريه انها ناويه تقضي على احساس عفرا بالوحده قد ما تقدر...صح يبا لها وقت بس هي قد التحدي...وهي لها...
.
.
مرت نص ساعه ودق الجرس..

وطلعت له جينا ودخل سيارته ونزل..وشاف بدريه يايه من بعيد.رحبت به ووايهته...

بدريه: فديت روحك يا ربي..
حمد: وين الشعب.؟
بدريه: كلنا داخل تعال...
حمد: كلكن حريم صح؟
بدريه: هيه..مافي ولا ريال الا انت...
حمد: يالله سرنا..

وقبل يدش الصاله دخلت بدريه..

بدريه: حمد اخويه بيدخل يسلم..عدلن شيلكن..
وتحجبن كلهن..وحمده سارت فوق على طول لانها ما كانت لابسه وقايتها...

ودخل حمد..

وحصه حست بعمرها اخف عن الريشه..وقلبها يتنافض بسرعه...ومب رايمه انها تخفي ابتسامتها رغم كل المكابره الي في عيون حمد...سلم عليهن كلهن...

وهو اول ما يت عينها في عينه..ابتسم من قلبه..ما قدر انه ما يبتسم..وما عرف شو اللي خلاه يبتسم..ويلس قريب منها شوي..على الكنبه اللي مجابلتنها...

حصه تحس قلبها يدق ويدق ويدق..مب رايمه تتحكم في انفاسها..تحس انها تبا تضحك بصوت عالي..وتحس انها بعد تبا تصيح..يلست سمر عدالها..

وساره طلعت..وبقت عفرا وسلمى وبدريه وحصه...

حمد: لو ادري ان هالذيبه هني ما ييت..
سلمى: مالي بارض ارد عليك..خلك بعيد عني...
حمد: اووه في تطور هاديه اليوم...

وبدريه تأشر له من بعيد يسكت انها ضايجه ومب وقته يتحرش فيها...

ونشت سلمى فوق وخلتهم..بس حمد انتبه على عفرا وبهره جمالها وسكونها..انبهر اكثر من نظرة الغموض في عيونها...وهي اول ما حست انه يطالع فيها..عطته نظره حاده غريبه..وحس بقشعريره في جسمه لاول مره من نظرة بنيه...

تنهدت عفرا وانتبهت حصه انه يطالعها...ونشت ..

بدريه: عفاري على وين؟
عفرا: بسير البيت ادرس..
حمد: بل عليج ويك اند ذابحه عمرج ليش..
حصه وبعدما انتهى الصمت بالنسبه لها:هي دوم جي ما تفج الكتاب..
حمد في خاطره"اخيرا قررتي تتكلمين"
سمر: حمد انت ليش ما تيي عندنا دوم..؟
حمد بإستخفاف: مره ثانيه ان شاء الله...
سمر: متى يعني؟
حمد: يوم اعرس كل يوم بيي عندكم...
سمر: الله بتعيش ويانا..
حمد: هيه تراكم لاقطيني من الشارع ايي اعيش عندكم...
بدريه: حمودي بس عاد ياهل هاي شو تحط راسك براسها...

كانت سمر متسنده بإيديها على ريول حصه اللي مول ما حست بها...حصه كانت ضايعه في عالم ثاني وسمر ماخذه راحتها..حتى حصه ما علقت على سمر انها تسولف ويا حمد..بالعكس استانست على الاقل بيرمس بيسولف..احسن من نظرة الاحتقار والصمت القاتل...

حمد: حصه ليش ساكته..
حصه مب قادره تركب جمله وحده على بعضها: انتوا ترمسون..
حمد كان يدري بكل اللي في قلبها..وابتسم: زين سولفي ويانا...
حصه مستحيه bluf14 : زين ..

بدريه ابتسمت وعيبها الوضع...وسمر ببلاده علقت على حصه..

سمر: أونها اختي مؤدبه شياج اليوم..

حصه انتبهت ان اللي ترمس سمر بس ما ردت عليها..لازم ما تشل قناع الادب لين ما يطلع حمد.

تم وياهم حمد شوي وطلع ووصلته بدريه لين سيارته..وردت الفله..

بدريه: حصوه اباج عقب شوي تعالي يوم تصلين العشا...

حصه ما ردت..

سمر: اختي انتي فيج شي..

حصه منتبهه ان حمد راح وسمر متسنده عليها..وبعدتها عنها...

حصه: ذلفي من ويهي شو متسدحه علي قالولج شبريه ولا شبريه..
سمر: لا الشبريه الثانيه...
حصه: سمر اسكتي..

ابتسمت حصه بهدوء كانت الليله تعني لها الكثير..يمكن تكون نقله ويمكن تكون فتره وتزول..ويمكن تكون سحابة صيف تروح وما ترد...بس الاكيد انها مهما قصرت يتم لها طابعها الخاص في قلب حصه...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:41 PM
الصبح كان منسدح على شبريته

ويتحرك يمين ويسار يباها تنش..ويتحسس بإيده وينها..ومتعمد يسوي ازعاج عشان هي تنش..ما يروم يصبر عنها..

ويتجلب في كل جهه..وابتسم يوم شافها تحركت..ونش بسرعه وحط ويهه جدامها..وهي تبطل عيونها بكسل..

احمد: الله نشيتي اخيراً...

تثاوبت شيخه بكسل..وحاولت تبطل عيونها بس كان فيها رقاد..وردت تغمض..وحرج احمد..ما يباها ترقد يبى ييلس وياها شوي..

شيخه رقدت عنده البارحه وما طاعت ترقد غير في حضنه...وما رضت ابد تيلس ثانيه عند فاطمه...وحتى انها رقدت وهي متعلقه في رقبته...

تضايج احمد..كان يباها تنش بس ما طاعت وانجلبت على الجهه الثانيه وردت ترقد...ونش الحين بيتعامل معاها بإسلوب مباشر..وهزها شوي..

احمد بهمس: شواخي الدبه...نشي يالله...

شيخه تطلع اصوات وكنها تتوجع..تبى ترقد بس وين الشرده من هالمغثه...

احمد بدا بإسلوب الاغراء: بنروح الجمعيه...
ابتسمت شيخه وردت تطالعه وبكسل :) : نلوح دمعيه...
احمد مبتسم بفرح :) : يا ويل حالي على الدمعيه انا..ما نروم لج...مصطلحات عجيبه..
شيخه: نلوح دمعيه..
احمد يضحك :o : دمعيه..هه..دمعيه..وين تبين ؟؟؟
شيخه وهي بالغصب تبطل عيونها وتمسك بدلتها: انا ماليد هذا...ابى فتان تاني...
احمد مستغرب: بل علينا منو الفتّان..؟

وبعد ساعه من المحاولات انه يفهمها....فهم انها تبى فستان عشان تروح الجمعيه وان اللبس مب عايبنها...ونش من مكانه وغسل ويهها وبطل شنطتها...

احمد: يالله اختاري اللي تبين..
ويلست شيخه تنبش وطلعت فستان ابيض بدون كم: اليد..
احمد مسك راسه: ردينا لكلمة اليد..المهم البسي اللي تبينه بس فكينا من كلمة اليد..كلما اذكرها تييني قشعريره..
شيخه تطالعه مبتسمه...

وشلها والساعه بعدها 8:30 الصبح..

بس كان يحس بنشاط فضيع..وعالمه هالمره في مغامرات واستكشافات..ولازم يقضي كل لحظه ويستمتع بشيخه قد ما يقدر....

وفي السياره طلعوا الاثنين ويلسها جدام...

احمد: بنشتري حلاوى كبيره وايد مثل السياره...
شيخه بفرح: انا اليد كندل..
احمد: حبيبي على المتطوره اللي تبى كيندر..يا عيني وا علينا نحن..كان حدنا لبان بو نص درهم...الا اقول شواخي كم تبين تشترين حلاوه..؟
شيخه وهي تفتح ايدينها وتأشر بأربع اصابع : بث هذا... ( وردت تبطل ايدها الثانيه واستون ثمان اصابع وهي ثانيه السبابتين ونها بتنقص العدد)
احمد: عاشوا أونج الحين ما بتشترين وايد..؟

شيخه تحاول تبطل الخيط اللي في نعالها ويوم بطلته رفعت ريلها وهي بعدها فاتحه ايديها على ثمان اصابع..وجدمت ريلها جدام..

شيخه: بث هذا...
احمد مبطل عيونه على الاخير: بل عليج..حتى صبوع ريولج بتحسبينهن..؟؟؟ والله انج مب هينه....
شيخه تفتح ايدها:لي انا بث...
احمد يغمز لها: وانا وياج لا تنسيني..انا صديقج الطيب..
شيخه عاقده حياتها: لا انت ما في..
احمد: هه بدينا بالخيانات...احيد هاي سيارتي وانا اللي مودنج..على الاقل حشمي..وجامليني..

شيخه تضحك مع انها ما تدري شو يقول خالها..بس تعابير ويهه المرحه كانت تضحكها...اللي مستانس ويستهبل وياها على راحته...

شيخه تلوي على علبة الكلينكس: مالي...
احمد مستغرب: مالج!!!! مالج مالج ولا تزعلين...
ومسكت الاشرطه وحطتهن في حضنها: مالي...
طالعها بغرابه احمد: شكلي ببركن السياره على ينب..اخاف الا تطلع هي الثانيه مالج بعد...!!!

وتمت شيخه تدور شي بعيونها في انحاء السياره عشان تتملكه...وحاولت توقف بس يودها احمد...

احمد وهو متلعوز بالسواقه: يا بنت الناس يلسي لا توهقينا خليني اشوف دربي...
شيخه: ماليد...
احمد: حبيبي...!!! ماليد..والله ما ادري منو معلمنج هالطلاسم الفرعونيه...!!!..شكلج مب راكبه سياره من قرن..والله مب شايفه خير ..
شيخه: اتي طفثه..
احمد مبتسم بتعب وهو هلكان من حركات شيخه: ايوه..بدينا..لاحظي انج اللي بديتي بالسب مب انا..
شيخه وهي تيلس على السيت وماده بوزها: ماليد...
احمد: شو اللي شفتيه ورا وتبينه..قولي لي وانا بييبه...

وردت شيخه بتنش...

احمد: شكلها نهايتي على ايدج..انا شو اللي خلاني اوعيج..شو تبين يلسي..انا بييبه...
شيخه: هذا هذا...
احمد وهو يلف ورا وييب الكوره: هذي؟
تبتسم شيخه: ايوه...
احمد: هاه مسكي وفكينا من حشرتج...
لوت شيخه عليها: مالي..
احمد مبتسم : مالج..بس فكينا من حشرتج...كل شي استوى مالج...اخاف الا يوم تكبرين تقولين اني عبد اشتغل عندج..

شيخه مب مهتمه...

احمد يستهبل ويأشر على واحد من البيوت في اطراف الشوارع: شواخي شوفي هالبيت مال منوه..؟
شيخه تضحك: مالي انا...
احمد: ايوه...وهذي السياره اللي جدامنا مال منوه؟
شيخه بفرح: انا...
احمد يأشر على عمره: وانا مال منوه...
نشت شيخه تبى تلوي عليه: مالي انا..( ويلست في حضنه)..

ابتسم من قلبه وهو واقف للاشاره ولوى عليها وقطعها بوس...

احمد: يلسي على السيت ولا تتحركين...روحج بتفلسيني الحين في الجمعيه..تبين بعد تدفعيني غرامة مخالفه وانتي يالسه جدام...

كان لاوي عليها من قلبه وهي طايحه في حضنه وراسها على كتفه..

شيخه: حبيتي اتي...
احمد يهز راسه أونه فاهم شي: صح...

وردها مكانها وعقب وصلوا الجمعيه ونزلها تشتري اللي تباه..

الساعه كانت 9:00

وليلى نشت من وقت وسارت تيلس في الحديقه...وياها دفتر وقلم...هالوقت محتاجه تكتب لها كم كلمه..كانت سلامه البارحه راقده عندها...وحمدان رقد في الحجره الثانيه لانه عمته عايشه موجوده فما قدر يرقد في حجرتها...

يلست ليلى على الكرسي في الحديقه...وغمضت عيونها واسترخت تستعيد في بالها الف ذكرى وذكرى...نست ان ناصر ما يا على بالها هاليومين من عقب اللي استوى ويا شيخه...حست بعمرها ضايجه...وايد مقصره في حقه..حتى التفكير حرمت نفسها منه...ناصر اكيد زعلان منها عشان ودرته ذاك اليوم وهو يرمس...ما تدري انه متضايج والدنيا مب شاله همه من كثر ما يحاتيها ويدري انها اكيد زعلانه...والمصيبه في الموضوع انهم الاثنين يدارون على بعض وكل واحد فيهم يتحرى الثاني هو اللي زعلان منه...

يلست عدل وبطلت دفترها وخربشت بعض اللي في خاطرها...وهي ضايجه حدها..تحزن بحزن عميق في نفسها بس مب قادره انها تبعده..ولو انها تكابر تبى تبتسم...

" في غيابك ...اشتعل خافقي نار...
والحزن سكن فيني...وبشراييني دار...
اااه يا حبيبي وش جرى مني..وش بعد صار ؟؟ ...
في غيابك ...
ضاقت علي الوسيعه..وادع القلب فيني موسم ربيعه..
ليه تهجر الروح فيني...قلبي اللي حبك..ليه بس تبيعه ؟؟ ...
في غيابك ...
امتليت أنا حسره...ورافقني الهم ..
قلبي وشيجبر اليوم كسره؟؟غدا من همه عدم ...
في غيابك ...
تناثر الياس على أضلاعي...منتى شاريه حبي ولنت له راعي...
مزوده ضيق قلبي .. مزوده التياعي ...
في غيابك ...
عافني الحرف وعافته أوراقي...
وضاع قلبي بزحمة الآمه...تاه عني ...وين أنا قلبي ألاقي ؟؟ ..."

وصكت الدفتر قبل تكمل...لانها سمعت صوت سياره وقفت برا وردت داخل ونادت وحده من البشاكير تشوف من اللي عند الباب...

ويلست في الصاله...وطلعت امها وسلمت عليها ويلست وياها...

ام راشد: منو اللي ياي الحين؟
ليلى: والله ما ادري خليت البشكاره تسير تشوفه..
ام راشد: خافهم الا هل سعاد ردوا شيخه..
ابتسمت ليلى: وين يردونها كانوا يبونها اسبوع تبينهم يردونها في يوم وليله...
ام راشد: البارحه ما رقدت عدل من ريولي تعبانه ودي نسير العياده..
ليلى: تبينا نسير العصر بنسير...
ام راشد: بنشوف..خلي راشد يي اول اباه هو اللي يوديني..

ما اهتمت ليلى ويلست ساكته..

والبشكاره دخلت...

تاما: ماما في ريال برا يريد انتي..
ليلى: انا.؟
تاما: لا ماما كبيره..
ابتسمت ليلى وهي تطالع امها: سيري يبونج انتي..
ام راشد وهي تنش بالغصب: لا اله الا الله..
ليلى تحاول تساعدها: يالله يمه ما فيج الا العافيه..نشي بسرعه..انتي غزال اصلاً..
ام راشد: أي غزال الله يخليج..الا قولي عيوز ما بقى فيها حيل..
ليلى: تاما خليه يدخل الميلس الداخلي امي ما تروم تظهر له..
ام راشد وقفت شوي: الا اقول منو هاه.؟ وشو يبى.؟
ليلى: يمكن حد من اهلج...من يدري..

وطلعت ام راشد للميلس الداخلي..وليلى ردت داخل بتسوي شي للريال يشربه....

اول ما دخلت ام راشد الميلس انصدمت من اللي شافته..

ام راشد مصدومه: يا حيا الله من يانا اتفضل اقرب يا ولدي...
ناصر: حيا الله المهلي ...دام فضلج..
ام راشد وهي تيلس: شحالك يا ولدي وشحال هلك وعربكم كلهم...
ناصر ييلس: الحمدلله بخير وسهاله يسرج الحال..شحالج خالتي عساج بخير..؟
ام راشد: والله بخير يا ولدي دامنك بخير..وامك شحالها.؟
ناصر: امي كبرت وتعبانه والله يكون في عونها...
ام راشد: ايه والله يا ولدي كبرنا..من متى ونحن تعبانين والعمر يمر..ولدي راشد غادي شيبه..وانا خلاص يالله بحسن الختام..
ناصر مبتسم: فديتج يا خالتي والله يعطيج العافيه وطولة العمر..
ام راشد: اجمعين يا ولدي على غير مضره..

ناصر سكت وما عرف شو بيقول....!!!.وام راشد تمت صاخه بعد...من يقطع الصمت...؟؟

ناصر متردد: خالتي..!!
ام راشد: يا عونك..
ناصر: عانج الله..(وبتردد كبير)..وين البنات بغيت اسلم عليهن..؟؟

عرفت ام راشد انه اكيد ياي يسلم على ليلى وان هالزياره بس اكيد عشان سواد عيونها..ولا ناصر ولد ابوه ما يطب بيتهم لو شو ما صار..وفي نظر الكل انه ضعيف وممكن أي حد يسيره على الشكل اللي يبى..وناصر عكس كل هذا تماما..لانه مب ضعف اللي فيه بقدر ما هو مراعاه لمشاعر اهله...

ام راشد: اصبر يا ولدي بشوف لك ليلى..لان عايشه للحين ما بينت..خاف انها راقده...!!
ناصر: اللي تشوفينه يا خالتي..

وطلعت ام راشد متسنده على عصاها وتتقبض في اليدار لين ما تمشي...وناصر تم في الميلس..

وهي سارت داخل البيت..وتمت تنادي ليلى..

ليلى وهي ماسكه دلال القهوه والشاي: هاه يمه..
ام راشد بنظره بارده: سيري الميلس ولد عمتج ياي يسلم عليكن..
ليلى بردت اطرافها من الرهبه: منو عمتي؟
ام راشد: هي الا وحده..ناصر في الميلس...سيري شوفي اختج نشت ولا سيري سلمي عليه والبسي لج وقايه..

كانت ليلى واقفه والعالم من حواليها يدور..وقلبها تمرد عليها..وحست انه ينبض فوق الطبيعي..وانه يعاند يبى يطلع من صدرها ويعيش بحريه اكبر..حست ان قلبها يبى يتمرد على قفصها الصدري ويعيش طليق مثل طير في السما..

كان يرفرف في صدرها ويدق وهي تطالع امها...وبصعوبه تبى تضغط على عمرها عسب ما تبتسم..بس كان شعورها اكبر من انها تكتم ابتسامتها..اللي ارتسمت على ويهها بعفويه...وحطت كل شي على الطاوله وطلعت فوق تغير ..ولبست مخور عيناوي..لازم انها تلبس عيناوي عشان تغايض ناصر اللي طول عمره وحداوي..وحبت تستفزه شوي...يعيب ليلى انها تستفزه وتخليه يحرج..رغم انه ما يبين بعض الاحيان..عكس حصه اللي كانت صاغره طول الوقت لعواطفها... وكحلت عيونها اللي هن اصلا اول شي يلفت النظر فيها...رغم جمالها البسيط والعادي لكن لعيونها طابعها الخاص..ومرت على غرفة عايشه ولقتها راقده...

نزلت الصاله وشافت امها...وشلت دلال القهوه والشاي ويت بتظهر..

ام راشد: تعالي وين تبين؟
ليلى مستغربه: الميلس...
ام راشد بضيج: وليش كل هاه؟ وين سايره انتي؟
ليلى: شو اللي هاه؟
ام راشد: سيري مشي الجحال من عيونج..وين تبين انتي..؟
طالعت ليلى امها بغرابه: شو فيها امايه عادي.؟
ام راشد: امسحيه ولا يلسي هني...

ردت ليلى بضيج فوق وحاولت قد ما تقدر ما يتم له اثر في عيونها..لين ما طلعته كامل...

ونزلت تحت وسارت للميلس الداخلي...

واول ما وصلت للباب كان جسمها يتنافض وصوت فنايين القهوه يعطي اشاره للي في الميلس ان حد ياي..كان ناصر يالس ما تحرك من مكانه...يتريا حد يدش..واول ما دخلت ليلى..انصدم...بس حافظ على شعوره...وهي كانت ناويه عليه اصلا..مجهزه له كلام تعاتبه فيه..غير النغزات اللي بيسمعها عشان هالزياره...

ليلى: السلام عليكم.
ناصر وهو يشل الصينيه عنها: وعليكم السلام يا حيا وسهلا..
ليلى: لا هان المرحب..

ويلست وهو يلس..

ناصر بعده مبتسم: شحالج؟
ليلى وبدت ترتبك: الحمدلله شحالك انت.؟
ناصر والابتسامه ما فارقته: مثل ما تشوفين...

ليلى ابتسمت...

ناصر: يعني لازم تلبسين عيناوي..ما عندج شي عنابي..
ليلى تحاول تمسك نفسها لا تضحك: والله عايبني اللون..لو العنابي عايبنك جان لبست عنابي..
ناصر: اها زين والله..من متى وانتي عيناويه..احيدج عنابيه..
ليلى: عنابيه عيناويه كلهن في الاخير اماراتيه..
ناصر: عاد هذي صدقتي فيها..الفرد للجماعه والجماعه للفرد..
ليلى: الحين شو يخص هالحكمه..
ناصر: اسكتي أوني اعرف اشياء وايده ومثقف..يا خي لا تخربين علينا خلني اصدق عمري شوي...

ليلى تبتسم... :)
.
ليلى: غريبه ياي بيتنا...
ناصر: ربج بعد..اسباب داخليه يابتني..

احمرت خدود ليلى بس حافظت على وقارها ولو ان في ابتسامه خانتها bluf14 : زين..
ناصر: ليش ما ييتي امس..؟ افتقدناج..
ليلى خلاص تحس جسمها ارتفعت حرارته ولو انها كانت من برا عاديه ولا يبين عليها أي تأثر: شوية ظروف...
ناصر: زين ليلووه..
ابتسمت ليلى غصبا عنها هالمره ابتسامه عريضه: ليلوه!!!! ..ع كيفك تقول ليلوه..اسمي ليلى..ومب ياهل عشان تقولي ليلوه.
ناصر مبتسم: يعني كيفج انتي..!! ليلوه هني وليلى في الشركه..
ليلى: زين شو؟
ناصر: ولاشي بس محترق من يوم الاثنين وضايج صدري مب هاني في عيشه..ومتكدر..ومالي بارض اشوف حد..وكل هم الكون ع راسي..
ليلى مبطله عيونها: ليش شو مستوي عليك.؟
ناصر: اسف على اللي صار قبل ثلاث ايام في المكتب... مع ان السالفه مب محتايه اعتذار..بس ما حب يتم شي في خاطرج من صوبي...
ليلى وهي بتموت من الخجل bluf14 : لا عادي انا نسيت الموضوع..
ناصر: زين الحمدلله..اول مره تسامحين بسهوله..
ليلى مبتسمه :) : ما برد عليك..بس احلف انك ياي عشان هالسالفه.؟
ناصر: والله عسب هالموضوع..ليش انتي تشوفين عمرج شويه..اذا انا ما راضيتج انتي وحسبت لج الف حساب..منو اللي تبيني اراضيه مثلاً..خدامتنا..؟؟
ليلى خلاص انتهت وما تقدر تكابر وتخفي ابتسامتها اكثر عن جي: زين مشكور ...
ناصر: ما يخصج مول..خلج عاديه..عافانا الله ما تتخلين عن كبرياءج ابد...

وقبل ترمس ليلى..تدخل عايشه وتسلم وتيلس...

وبعد السلام والسؤال عن الاحوال...

عايشه(ترمس جد) : وليش ما يبت فهود وياك...؟
ناصر يضحك :o : ليش هو ما ياكم البارحه...؟

طالعت ليلى عايشه اللي قدرت تسيطر على ملامح ويهها بس ما قدرت تخفي الحمره اللي بينت على خدودها..

عايشه بتردد: ليش هو يانا..؟
ناصر: قال لي سرت بيت خالي ناصر..مدري به الهرم يمكن يكذب علي..
عايشه: زين شحالك نصور عساك بخير..؟

ناصر مبطل عيونه وليلى تضحك...

ناصر: شو نصور انتي بعد..ياهل انا تقولين نصور..؟
عايشه: انتوا يهال عادي الا نزقركم بالدلع..أونك كبير الحين..
ناصر: ما تشوفيني غادي شيبه..
عايشه: وليش ما تعرس للحين يعني.؟ ولا تتريا لين ما تكبر العروس..؟
ليلى سكتت..وناصر ابتسم: والله نتريا موافقتج يالاخت وبعدين بنعرس..
عايشه: وانا شو يخصني.؟
ناصر: اخت العروس..

ليلى انحرجت واحمر ويهها وحست بضيج وما تقدر تتنفس...اول مره يكون ناصر جرئ بهالشكل..وعمره ما سمح لنفسه يرمس وياها في هالموضوع..واصلا عايشه حبت تستفزه عشان يرمس ولا يقول أي شي..وتكون رايته بيضا جدام ليلى...والظاهر ان اسلوبها ياب نتيجه...

ابتسمت عايشه..وليلى حست انها تبى تطلع بس ما تبى ناصر يفهم شي..وتمت شوي وعقب استأذنت وظهرت..وعايشه تمت ويا ناصر في الميلس..

بعدما طلعت ليلى فوق تمت تطالع المنظره وتحط كفوفها البارده على خدودها المحترقه..وتبردهن..كانت خدودها تشتعل من المستحى واللي يشوفها يقول ما بقت قطرة دم في جسمها ما تيمعت في خدودها...كانت لاول مره تحس ان مشاعرها حطب ورمسة ناصر كانت نار يشتعل هشيمها في اطرافها و احاسيسها...ما قدرت تيلس وتمت تمشي وتروح يمين وشمال في الحجره..حست عمرها ما تروم تقر في مكان..وكل الحجره باللي فيها مب واسعتنها...وهي تحس بدوخه وبنفس الوقت تحس عمرها خفيفه وتبى تطير..ما تدري كيف سمحت لنفسها تذوب في حبه حد الانصهار...

يت على بالها ابتسامته العذبه ونظرته الحنونه..وشكله الجذاب..قلبها كان يسابق نفسه عسب يدق اسرع كل ثانيه من اللي قبلها...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:42 PM
الساعه 12:00 الظهر

وصل بو خليفه وحرمته البيت..وسلموا على الكل عدا حصه وسمر اللي كانن رقود...وعلى حظ سلمى انهم هالمره ما تموا في العزبه لين اخر الويك اند..دخلت ام خليفه عشان تلحق تتوضى وتصلي الظهر وبو خليفه بعد...كانن عفرا وحمده في بيت يدهن من الصبح..بدريه ويا عفرا وسلمى ويا حمده..

بعد ما صلى بو خليفه رد الصاله بييلس ويا بناته...لين الغدا...

واول ما دخل نشت عفرا وسلمت عليه وطلعت..كانت بعدها شايله في خاطرها عليه..ولو انها ما تبين بس ما تحب تيلس وياه شرات قبل...وقبل ييلس نشت له سلمى وقالت انها تبى ترمسه قبل الغدا بروحه...

ودخلها حجرته وسارت هي وياه داخل....

يلس هو على الشبريه وهي يلست على الكرسي اللي مجابلنه....

بو خليفه: هاه بنتي عسى ما شر..
سلمى وملامح ويهها تغيرت: لا بويه ما شر..بس حامد..
بو خليفه : عسى ماشر عليه؟
سلمى: ابويه ابى ارمسك ويا ليت تسمعني للاخير فديت روحك..
بو خليفه: ارمسي يا بنتي..
سلمى والعبره خانقتنها: طول عمري يا بويه وانا احب حامد واداري عليه..وعمري ما ذكرته بشينه جدامكم..ويبت له العيال وكبروا والحين كل واحد منهم يدرس في بقعه وانت ادرى الناس بهالشي..بس حامد بطران متعبث عكس اللي كنت ابينه...ما كنت اريد اضيج عليك وما اريد اعور لك قلبك..يكفيك اللي فيك من ذياب اخوي..نيي نحن البنات نزعلك ليش...والله يا بويه بحياتي ما قصرت بحقه..وكنت طول عمري قايمه بالواجب واكثر..(دمعت عيونها)بس حامد طماع ما يترس عينه شي..طول عمري وياه ما خذت الا اللي يسدني للشهر..وراتبي كله بين ايديه ما شوف منه فلس احمر..ما كنت اقولكم وين يروح راتبي وانتوا ما تدرون انه ياخذه مني كله...والحين بعد هالعمر كله..بغيت اخذ راتبي هالشهر..وانجلب حسه وقال اني بنت فقر ومب شايفه خير وانه اللي تم يراكض لي في الوزارات عشان اتوظف وكل شي..ومب بس هذا..ترا بعد...
قاطعها بو خليفه: هو وين يودي البيزات.؟
سلمى: مب بس هذا يا بويه انت ما تدري انه بعد اكثر الليالي ما يباتهن في البيت...وانا ما قلت هالشي عشان ما اشمت خلق الله فيني...ويقولون هذي اللي ميته على ريلها شوفوا شو استوا بها....؟ المهم اني تجادلت وياه اخر ليله..(وبعد صمت قصير)..ضربني عشان الفلوس والله العالم وين يوديها ...والحين انا عندك وطالبتنك محد يعرف بالسالفه..ولا اريد حد من اخواني يدري..وخلها من بينا حتى امايه ماباها تعرف..
بو خليفه بضيج: ان شاء الله يا بنتي..انتي الحين تمي عندنا في البيت وانا بتصل فيه وبتفاهم وياه..
سلمى: اللي تشوفه ابويه..وان شاء الله ما ضيج عليكم..
بو خليفه بتعب: لا يا بنتي شو هالرمسه المخبقه..اذا ما شلناج نحن منوه تبين يهتم فيج.؟
سلمى وهي تهوي على راس ابوها وتحبه: فديت روحك يالغالي...
وطلعت من عنده....وردت لهم في الصاله بس ما لقت حد والظاهر ان بدريه طلعت تصلي وبنات اخوها ردن بيتهم...
وهي طلعت توعي حصه وسمر عشان الصلاه...
.
.
وفي حجرتهن فوق...

سلمى: يالله يا بنات نشن..الساعه 1:00 ما تبن تصلن؟
سمر وهي تنش بصعوبه: اووه شو هاه محد يعرف يرتاح في بيته...(وردت تتلحف)
سلمى: حصوه نشي صلاه خافي ربج...

حصه ما تحركت ابد...وطنشت سلمى الله تمت تباغم عليهن...ويوم ملت طلعت عنهن..

سمر نشت ودخلت تتيدد..وحصه ما نشت..

ويوم صلت سمر وعت اختها...

سمر وهي تسحب اللحاف: نشي يالله..
حصه: سمر حلي عن سماي لا اقوم اكسر الشبريه فوق راسج..
سمر تضحك: زين يالله ما ولهتي على ابويه وامي...
حصه: يوم يردون بشوفهم..
سمر: سلامي قالت انهم تحت يالله نشي بنسلم عليهم..
حصه وهي تنش: حسبي الله عليكم..محد يدري متى بيفتك منكم ويعيش حياته مرتاح..حتى الرقاد محد يهنى فيه..شو من بيت هذا..؟
سمر وهي تطلع: صلي وتعالي..
حصه وهي تفرها بالمخده: ذلفي من ويهي مب ناقصني غيرج يامر علي..اعرف صلاتي قبل لا تنخلقين...

صلت حصه ولحقت اختها ونزلت عند اهلها وسلمت على ابوها وامها...وكانوا كلهم في الصاله..خليفه وساره وبناتهم عفرا وحمده..وسلمى وبدريه وعبدالله..

بو خليفه بضيج: محد شاف ذياب.؟
خليفه: راقد في بيتنا..

ساره طالعت خليفه مستغربه كيف ما تعرف ان حد راقد في البيت...بس الظاهر ان خليفه ما يبى يغث ابوه..وقاله انه راقد في بيته...مع ان ذياب مب موجود في البيت اصلاً...

حمده: ما بتطلعونا مكان قبل السجن المؤبد...؟
بدريه: أي سجن؟
عبدالله: قصدها الخبيص ..يعني الامتحانات...
سلمى: بنشوف عاد..هذا اول ثانوي مب اعداديه... ترومين تنجحين فيه..؟؟
حمده بثقه: بنشوف عموه..يا ثقتي يا استفزازكم...
خليفه: خلصت السوالف ماشي الا حمده ترمسون عنها...
حمده: افا يا بويه ما هقيتها منك..يعني شو حلاة الرمسه بدون ذكري...
خليفه: حلوه الرمسه وانتي في الطاري..بس تحلو اكثر يوم يطرون بعض الناس...

ابتسمت ساره بخجل...

خليفه: وين تبين سارونه..لا تصدقين انا اقصد عفاري..
انصدمت ساره منه: والله انك ما تستحي..

ضحك بو خليفه وامهم عليهم وعلى سوالف خليفه....

عبدالله: الله يعينكم بوظبي ممله...
بدريه: هاي نغزه عشان نرد ولا شو السالفه...
خليفه: ايوه بدوا اليهال بالضرابه..
عبدالله: خلووف اصطلب شو يهال صدق بحرج والله..
خليفه ملاحظ ان عبدالله مب في مزاج يسمح له بالسوالف: اوكي اسف..

بدريه بعد انتبهت بس قررت ترمسه عقب الغدا...وتموا يسولفون لين ما رفعوا الغدا المطبخ اللي برا وعقب نص ساعه يابوا شاي وبعد ما شربوا كل حد فيهم سار حجرته....
.
.
في حجرة عبدالله..

وهو ينزل كندورته بيرقد...بدريه كانت يالسه على الشبريه..

بدريه: عبادي ..
عبدالله بضيج:هاه..
بدريه: شوفيك غناتي..؟
عبدالله: تعبان برقد..

وانسدح على الشبريه وتلحف ولف الجهه الثانيه وعطى بدريه ظهره...وهي نشت له وسارت للجهه اللي مجابل ويهه...

بدريه بحنان: ما بتقولي شو فيك حبيبي..؟
عبدالله: يا بدريه ممكن تخليني ارتاح.؟ يعني ممكن ارقد وتفكيني من حشرتج؟
بدريه مستغربه: زين انا سويت شي؟
عبدالله: لا لا بس سيري عني ضايج والله ما ريد ارمس حد؟
بدريه: شو مستوي عليك..زين خبرني يمكن ترتاح..
عبدالله: اوهوووه علينا شكلنا ما بنفتك من صدعتج...؟
بدريه بضيج: ليش ترمسني جي؟ انا شو سويت لك؟
عبدالله وهو ينش: انا لله وانا اليه راجعون..احسن لي اطلع وارتاح وبخلي الحجره لج اشبعي بها...

ولبس كندورته وطلع عنها وهي مبطله عيونها على الاخير شو فيه عبدالله ؟؟ شو اللي مضيج به...؟ وليش جي يتصرف وياها بهالقسوه.؟

طلع عبدالله وسار يرقد في الميلس...وهو ضايج..كان متواجع ويا الشباب البارحه وبعده شال في خاطره وهو اصلا مزاجه معتفس من يوم سلمى ولو انه ما بين...بس الظاهر ان بدريه هي كانت محطة التفريغ للي في قلبه...

العصر الساعه 5:30

نزل حمد من شقته كان ساير ويا ربعه المول...واتصل بهم بس ما رد عليه غير سالم ربيعه..وتواعدوا هناك....مر حمد عليه البيت وخذاه وياه...وساروا...ويلسوا في الكوفي اللي هناك....

ومع السوالف والضحك والتطنز على خلق الله...

لمح حمد ذياب في الانترنت كافيه..وسار له على طول ..

وبعد ما توايهوا..

حمد: شعندك بو الشباب هني؟
ذياب: شغل.؟
حمد: شو تسوي من شغل.؟
ذياب: يالله ياللقافه اللي فيك شغل وبس..ليش راز بويهك..؟
حمد معصب: تكلم وياي بأدب يا اخ ذياب..
ذياب: حمود احسن شي تسويه انك ترد مكان ما ييت مب متفيج للسوالف ويا اليهال...
حمد: مب مشكله يا ذياب..كنا في مكان عام ولا بعرف اتصرف وياك...
ذياب يتمصخر: ارجوك لا تضربني ..يالله رد لربعك..عوذ بالله منك منبوذ وياي تفج عقدك فيني...

حمد عوره قلبه من الكلمه بس ودر ذياب ورد عن الشباب...

ذياب رد يكمل شغله..واتصل بفيصل اللي استوى ربيعه الروح بالروح بعد سالفة البروكسيات...وحتى ان علاقته في خالد صابها فتور فضيع..لان خالد ما كان يداني فيصل ومب مرتاح له مول...وعقب ما وصل فيصل يلس يعابل ويا ذياب..ويسوي اللي عليه..

وكانوا داشين مواقع اتصالات حاظرتنها...ولو انها مب شي قذر بس انهم داشين على مواقع توزع البروكسيات اللي للحين محد كنسل شغلها...

وبعد ما خلصوا اذن المغرب وظهروا يتمشون صوب البحر....
.
.
حمد رد الشقه...

وكان خلاص واصل حده من الضيج..ومب عارف ليش ضاج من رمسة ذياب مع انها واقعيه...

"صدج انا منبوذ؟؟ صج محد يدانيني.؟؟"

نش للادراج وطلع منها البومات الصور..ورسايل ما تنعد ولا تحصى...وكتب اشعار..ودفاتر مكتوبه بخط ايده...وغير الاوراق اللي مطبوعه من الهوت ميل..ورسايل لا لها اول ولا تالي..كل تعابير الغرام مدفونه فيها..وطالعها بكل أسى..وفتح وحده من الاوراق بعشوائيه..وكانت قصيده كاتبنها قبل تسع سنوات وعمره يومها 19 سنه...وكان عنوان القصيده..

"ضحكة شفاتك"..

" كل حروف المعاني وعبارات الغرام..فيك صارت ماتساوي ضحكة شفاتك دلع..
يوم تضحك بين ربعك ألف عين ماتنام...وألف خافق فيك يرسم سواليف الولع...
يوم تمشي وانت ترسل تحيات وسلام..كن نورك من بهاتك البدر لي من طلع...
يوم تسال وش علومك مدعي الاهتمام..ألف نبته فالخوافق أهتمامك بي زرع..
يوم تبعد لو دقايق في نظر عيني اعوام..يحترق قلب حمد ويذوب صبري كالشمع...
ذي حقايق قلب مغرم بك..هايم بك هيام...قلب بك لغير قلبه في حياته ما ســمــع...
لا عذول ولا وشاة من بني خال وعمام..غيروني في غرامك لان قدرك مرتفع....
في صفاتك زدت عنهم ولفتت الاهتمام...لين صار القول قولك وانا عليه السمع...
لي تشوفه من عيوني ورايك دايم تمام...ما يعيبك غير طيبك جان ماهوب م السنع...
وانت كلك من راسك لين موطاة الاجدام...حايز اعجاب حمد بطرح والا الجمع...
قلتها لك بالصراحه...كيف ارموشي تنام...والغلالك من عرفتك في حشايه منزرع...
كل حروف المعاني وعبارات الغرام...فيك صارت ماتساوي ضحكة شفاتك دلع"


وغمض عيونه بمراره..وغصباً عنه..غصباً عنه وعن قسوته..غصباً عن جبروته..وغصباً عن تحديه وعنفه...انترسن عيونه دموع..وعوره قلبه وكن حد يطعنه بسيوف..ويغرس الف شوكه في فواده....ويدمي جراحه اللي عمرها ما بتبرى....حس بالالم الفضيع يتغلغل في خلايا جسده...ياما حرم نفسه يمر على هالدرج..وياما حاول يفني اللي فيه..بس قلبه ما يطاوعه..وين يطاوعه..وحياته كلها كانت في هالدرج..وسنين عمره اللي راحت كلها فيه....حس بأنفاسه حاره تنساب من رئتييه..وتندفع بقوه لصدره..وتمر بكل خليه فيه....ورد كل شي مكانه وحتى ما تجرأ يفتح الالبوم...ونش من مكانه....
تنهد من خاطره وانسدح على شبريته...وتحسس تلفونه..

ودق على بدريه...

بدريه: هلا حمد..
حمد: شو بلاه حسج؟
بدريه: ضايجه شوي..
حمد يتنهد: منو اللي مرتاح..؟
بدريه: شو فيك اخويه..صوتك ضايج..
حمد: بدريه وين عبدالله.؟
بدريه بضيج: وانا شدراني.؟
حمد: اوكي عادي اييج البيت.؟
بدريه: لا تعال خذني احسن...
حمد: اوكي دقي لعبدالله وخبريه اني في الدرب ياي اشلج بس مب بيتنا..بوديج وياي الشقه..
بدريه مبتسمه: خلاص دقايق وبقوله...

بندت بدريه عن حمد واتصلت في عبدالله...اللي ما رد عليها..وطرشت له مسج..

"حمد ياي ياخذني وياه البيت..بسير اسلم على اهلي وبرد الساعه 10:00 "

رد عبدالله يتصل...

بدريه: اشوفك ما ترد..؟
عبدالله: مشغول عند الشباب..وين تبين انتي؟
بدريه: بسير لاهلي فيها شي هذي؟
عبدالله: ردي بسرعه لا تتأخرين..
بدريه: ان شاء الله..شي ثاني.؟
عبدالله: لا ما في شي..

وبندوا عن بعض واتصلت لحمد تقول له ييها...وعقب ربع ساعه كانت جاهزه ويالسه في الصاله...

دخلت عفرا ويلست وياها...

عفرا: عمتي وين تبين ليكون راده دبي؟
بدريه: لا بسير بيت اهلي بسلم على امي واخوي..
عفرا: الله يخليج عموه لا تباتين عندهم..
بدريه مبتسمه: لا ما ببات عندهم ما روم اخلي عبادي بروحه...
عفرا مبتسمه: الله يخليكم لبعض..زين عمتي انا بس ييت اشوفج شوي..وبسير ادرس..فديت روحج ادعيلي...

كانت ساره واقفه عند باب المطبخ التحضيري وسمعت كلام عفرا وعمتها بدريه..ودمعت عينها...عفرا طول عمرها وحيده وطول عمرها هاديه..عمره انسان ما حاول يخترق وحدتها ويبني له عالم في عالمها..الكل يشوفها مريضه نفسياً..ومنعزله ومغروره..حتى هي ساره نفسها تتضايج من عمرها انها بنتها وما تقدر تسوي لها شي...بس الحين هي مرتاحه على الاقل بنتها بدت توالف بدريه وتقرب منها..وساره تعرف ان بدريه هي الشخص المناسب..وعمرها ما بتندم ان بنتها تعلقت فيها...يمكن من يدري ..تتخلص عفرا من عزلتها على يد بدريه..كانت ساره واثقه من هالشي وتعرف ان بدريه قدها وقدود...بس ما تدري ليش وايد أثر فيها الموقف..خصوصا يوم سمعت عفرا تتفدا بدريه..وهي اللي عمرها ما تفدت حد غير ابوها وبس...

دخلت ساره..وعفرا تحب بدريه على خدها..وابتسمت..ويوم انتبهت عفرا ان امها موجوده سارت ولوت عليها...وحست ساره بدفاها ولاول مره تحس ان عفرا قريبه منها لو انها ما رمست...

عفرا: امايه محتايه دعاءج...
ساره: الرب عالم شو في نياتي يا بنتي..والله اني مالي طاري غيرج انتي واختج..عسى ربي يسهل عليكن...

وطلعت عفرا...ويلست ساره ويا بدريه شوي...وعقبها وصل حمد وخذ اخته....وساره ردت بيتها...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:43 PM
الساعه 7:00

يالسه في الصاله ملانه ما تعرف شو تسوي..

ودخلت عليها سلامه وسلمت عليها ويلست حذالها..
سلامه بدلع: عمووه ملانه شو اسوي.؟
ليلى: لو ادري بحل مشكلة عمري اول..والله من الملل محد عارف شو يسوي...
سلامه وهي تلعب بشعرها: عمتي شو رايج نسير الصالون.؟
ليلى: ليش؟
سلامه: بصبغ شعري..
ليلى: ماله داعي لونه حلو حق شو تصبغينه...
سلامه: تغيير...
ليلى: انتي خبرتي ابوج عن النتايج..؟
سلامه: لا ..بشوف لين اخر يوم في المدرسه..يمكن انجح من يدري؟
ليلى: والله اتمنى هالشي رغم انه شي شكله مستبعد على وحده لعابه...
سلامه: حرام عليج والله اني ادرس..
ليلى: وايد فديت روحج..الكتاب يشتكي من زود ما تقبضينه...

سلامه تبتسم...

ويدخل حمدان وراشد...

راشد: السلام عليكم..
ليلى وسلامه: وعليكم السلام..
راشد: شحالج ليلى..؟
ليلى: بخير فديت روحك..شحالك بو حمدان.؟
راشد: بخير ..بس وين امي وعايشه؟
ليلى: في بيت ام حميد..

راشد طلع من البيت وخلاهم..وحمدان سار يسلم على عمته...

حمدان: انا بس ييت اشوفج..وبسير الحين ادرس ما اقدر اضيع ثانيه...
ليلى مبتسمه براحه: علني افدا روحك..يالله سير ادرس ربي يوفقك..
سلامه حست بالغيره: وانا بسير ادرس بعد...
ليلى: يالله فديتكم سيروا ادرسوا واذا في أي شي صعب عليكم بس ازقروني وانا بييكم اسرع من البرق..

سلامه وحمدان طلعوا وخلوا ليلى بروحها في الصاله..حست بحنين فضيع لشيخه..

وحست به اكثر يوم دخلت عليها شرملى...وكانت ملانه..

شرملى مبتسمه: ما يعرف شو يسوي..يدور يدور..ما في شغل..
ليلى مبتسمه: اصبري بس باجر وبتييج شواخي..
شرملى: حبيبتي هدي بنت..انا حبها كتير..
ليلى تتنهد: عيل شقول انا..؟
شرملى: من هدي حرمه يجي يشلها؟
ليلى: اخت امها...
شرملى: عوز بالله منها انا ما يحبها..
ليلى: عيل ما بترقد الليل لو درت انج ما تحبينها...
شرملى ما فهمت: ايوه ماما انا يروح الحين عند تاما يمكن يريد يسوي شي..
ليلى تتنهد: روحي...

وراحت شرملى وليلى مسكت تلفونها ودقت لحصه..

صج ولهت عليها من قلبها واكثر ولهت على سوالفها وحنتها..وعلى شطانتها..تحس عمرها من زمان ما رمستها...ودق التلفون شوي وردت عليها..

ليلى: السلام عليكم
حصه: يا هلا والله وعليكم السلام..
ليلى: قبل انشدج عن احوالج..تراني ولهت عليج موت..
حصه: تولهت عليج العافيه..شحالج.؟
ليلى حست ببرود حصه: الحمدلله اخبارج انتي..؟
حصه: عايشين..شو تسوين؟
ليلى:ماشي ملانه ما اعرف شو اسوي؟
حصه: الجو يجنن برا ليش ما تروحين الحديقه ويا شواخي.؟
ليلى غمضت عيونها: هي محد..
حصه مستغربه: وينها.؟
ليلى: عند اخوالها...

حصه عورها قلبها وعرفت شو اللي صاير من اول امس لليوم..

حصه: فديتج وانتي كاتمه بقلبج ليش ما تقولين لي..مخلتني مثل اللوح ما اعرف شي..
ليلى تتنهد: خلاص انتهى الموضوع..(وردت ترمس بفرح) قولي من يانا اليوم.؟
حصه: منوه؟
ليلى: والله ما تتوقعين..
حصه: قولي عاد..
ليلى: خمني؟
حصه: عايشه...
ليلى: عايشه عندنا من يوم الثلاثاء..
حصه: عيل منوه ما فيني افكر قولي..
ليلى: ناصر..
حصه منصدمه: شووووووو؟
ليلى مبتسمه: اللي سمعتيه..
وخبرتها ليلى كل شي من اول كلمه لين اخر حرف..وحصه منصدمه مب مصدقه اللي تسمعه..وتمت تسولف وياها وعقب بندت عنها لان امها وعايشه وصلن وتبى تيلس ويا عايشه لانها بتروح عنهم باجر...

الصاله كانت ازعاج لا يطاق..

والضحكات واصله لين اخر البيت...والركض وصوت الحشره مب مخلي حد يسوي شي ولا يركز في أي شي...والكوره رايحه راده في ارجاء البيت...واخر شي الصوت اللي هز الصاله هز..هو صوت المزهريه يوم طاحت من فوق الطاوله في زاوية الصاله..بعدها دقيقة صمت..ارتعب فيها احمد...وشل شيخه وهي ميته ضحك وركض بها فوق ووقف على بداية الدرج من فوق

وشاف فاطمه تدخل الصاله من المطبخ يايه...

فاطمه: احمد...

بس ما رد عليها..وكان ماسك شيخه وهي ميته ضحك..

احمد بهمس: اسكتي ولا بتضربنا فطوم...
شيخه بصوت عالي ومبطله عيونها على الاخير:انا ما ثويته انته كثرتها...
احمد: اخ منج ..فتّانه درجه اولى..وانا تحريت عمري بلصق التهمه فيج...ثرج مب هينه...
فاطمه تطلع فوق وشافته..وهو انفجر ضحك..
فاطمه معصبه: والله انك ما تستحي...يا احمد استح ع ويهك الصاله مب ملعب عيل نحن مسوين الحوش زينه..؟
فاطمه: الحين اطبخ ولا انظف الصاله واخم اللي كسرتوه..

(ما عندهم خدامه بيتهم صغير وحالتهم الماديه مب لين هناك)....

احمد: اسف والله اخر مره...
فاطمه: اطلع وخل البنت في البيت لا تطلعها وياك...
احمد: ليش.؟
فاطمه: والله ودي تيلس وياي منقهره بصراحه منك..
احمد: يا بوج ناس عن ناس تفرق...
فاطمه: زين عطني اياها..
شيخه: ماليدث..

وتمت فاطمه تحاول فيها بس ما طاعت ولا رضت لها..وسمعت صوت امها تزقرها ونزلت لها...كانت ام احمد مشلوله..وعلى كرسي متحرك..وما تسوي شي بدون مساعدة بنتها فاطمه...وكانت ام احمد تزقرها تباها توصلها المغسله عشان تيدد وتصلي العشاء....

وطلع احمد حجرته وشل شيخه وياه...اللي بدت تتثاوب تبى ترقد بعد نشة اليوم الصبح....

ودق تلفونه...

احمد: يا مرحبا والله ومليون هلا سهلا...
الريال: حياالله بو الشباب..احيد انك رديت البلاد..هالكثر متوله على البيت ما تبى تطلع..
احمد مبتسم: يا بوك التزامات وتعرف اليهال وحشرتهم..
الريال: افا يا بو شهاب..تعرس ولا تعزمنا..؟؟
احمد: لا الغالي بعيد الشر بس بنت المرحومه ويانا في البيت ومنشغلين فيها نعودها على الجو...
الريال: الله يكون فعونكم...

وتم يسولف وياه وشيخه جدامه تتثاوب وهو يحط ايده على حلجها..واخر شي بند من عند الريال..ويلس على الارض جدامها...

شيخه: اتي ثو اثمث..؟
احمد: هاه؟
شيخه:من اثمث..؟

احمد ما فهم شي بس انتبه انها تسأل فقرر يعيد عليها نفس اللي تسأل ويشوف شو تجاوب..وبيفهم بهالطريقه شو تبى...

احمد: اتي ثو اثمث...؟
شيخه بدلع: ثواخي...

احمد عرف الحين انها تتخبره شو اسمه...

احمد: انا اسمي احمد...قولي خالي احمد..
شيخه: اهمد...
احمد: خالي احمد..
شيخه: حالي اهمد...

احمد يالس يطالعها وهي تبطل عيونها وتغمضهن تبى ترقد...وكسرت خاطره ورقدها على الشبريه...واول ما سدحها..ولحفها..نش بيطلع...يوم تأكد انها رقدت..

شيخه بصوت متقطع: تأاالي..

رد احمد..وانسدح على ينبه..لين ما رقدت...وعقب طلع عنها ونزل عند امه اللي من قلبه وله عليها وما صار يشوفها من كثر ما ييلس ويا شيخه..


في الليل الساعه 10:30

كان يالس في حجرته يعابل في تلفونه يدور على الرقم بس ناسي بأي اسم مخزننه..ونش صوب الليت يبى يشوف الارقام عدل..بس بعده ما لقى الاسم اللي يبى...كان شبه مغمض عيونه ناسي بأي اسم حاطنه وعقب تعب طويل لقاه..

بو خليفه: هالريال عثره حتى اسمه مب لاقنه...
ام خليفه: منوه هذا..؟
بو خليفه: حامد..
ام خليفه: شو تبى به...
بو خليفه: لا ماشي بس ابغيه في سالفه عن الشركه..
ام خليفه وهي تتلحف: والله انكم ما تملون من هالسوالف...
بو خليفه: لو ملينا ما عشنا..من وين ناكل ونعيش لو ما انشغلنا بحلالنا..
ام خليفه: برايك يا مبارك سو اللي براسك انا مصدعه وبرقد..
بو خليفه: رقاد العافيه...

وطلع عنها غرفه صغيره مثل الملحق بس في حجرتهم..

وصك الباب عشان ما تسمعه واتصل بحامد..بس ما رد عليه...

بو خليفه: وليش ما يرد مسود الويه...؟

وتم يدق عليه بس مارد..واخر شي مل بو خليفه ورد بيرقد..

ويوم حط راسه على المخده..اتصل به حامد..ونش له بسرعه عشان ام خليفه ما تنش..

وسار الحجره الصغيره في حجرتهم..

وتم يسولف وياه ويتخبره عن احواله..ودخل له عقب بالموضوع..

بو خليفه: شوف يا حامد يا ولدي..جان حرمتك مقصره بحقك الله علي شاهد انها بتذوق العصا في ظهرها..بس انك تتبلى عليها تراك لا تعرفنا ولا نعرفك...
حامد: والله يا عمي مدري شو اقولك..ترا مهما سوت ومهما قصرت كله علي انا وانا ما برمس واشتكي لحد...بس انت تعرفني يا عمي عدل..ولا ما يوزتني بنتك....
بو خليفه: بارك الله فيك يا ولدي انا ما بلومك من الحين لاني سمعت الحرمه شو قالت ومب ماخذ على شور الحريم..وابى اسمع منك انت بعد عشان ما حط بذمتي واظلم حد...
حامد: عين العقل يا عمي ادري بك ما بتقصر ولا بتظلم...انت تشوف اللي سوته صح ولا لا؟
بو خليفه: شو سوت؟
حامد: عمي مهما صار بيني وبينها ما يحق لها تطلع من بيتي بدون شوري..حتى لو ويا اخوها...مهما كان واستوى لو شربتها دمها...ما يحق لها انصاص الليالي تظهر من البيت..شو بيرمسون عنا العرب اللي حوالين بيوتنا...اللي ما شاف عبدالله بيقول وين طالعه حرمته نص الليل...؟ انا بسكت على كل شي الا السمعه انا مب ماشي ضدها اسمحلي يا عمي..
بو خليفه مفتشل وما عرف يرد: والله يا ولدي هي ما ذكرت لي الحزه اللي ظهرت فيها...
حامد مستغل الموقف: عاد انت وشورك جان يرضيك الناس ترمس في بنتك وريلها الشي راجع لك..
بو خليفه والنار تاكل قلبه: خلاص يا ولدي انا بتفاهم وياها وان شاء الله كل شي يرد مثل قبل واحسن...
حامد: على خير يا عمي...

بند بو خليفه من عند حامد اللي عرف من وين يلوي ذراع عمه..وكانن الكلمتين اللي قالهن مثل السم الزعاف على قلب بو خليفه...اللي افتشل من بنته...وصار موضوع طلعتها في الليل هو اللي شغل باله..ونساه ان بنته انضربت وان حقها ياخذه ريلها بارد وجاهز من دون لا تاخذ منه شي...نسى بو خليفه كل هذا وحط في باله الفضيحه اللي سببتها بنته بطلعتها ويا عبدالله اخوها في الليل....

استغفر ربه وطلع وسار بيرقد..هذا ان ياه رقاد وعزم بالباجر يرمس ويا سلمى ويتفاهم وياها على كل شي...

في نفس الوقت كانت في الصاله

يالسه تشرب عصير..وتطالع التلفزيون...وتجلب مجله في ايدها يمين ويسار وملت منها...وشوي ويدش حمد من باب الشقه....هم في حقيقة الامر ما رمسوا عن شي بس من شافها يلسوا يستهبلون ولا ياب طاري أي شي في خاطره..حمد حس ان شكواه انكسار وضعف..وما حب يضعف لاحاسيسه لو لمره وحده ففضل الصمت.....

حمد: سوري غناتي..تأخرت عليج.؟
بدريه: والله بيت عمي ملل بشكل فضيع...عاد انت بيتك العن واشد...
حمد: سكتي لا افر الاكل فوق راسج...الملل ما يي بيتي ولا يدله...
بدريه: زين ايلس..
حمد يبطل الاكياس: اول مره بتعشى وياج من فتره ما تعشينا ويا بعض...
بدريه: الاسبوع اللي طاف كنت عندنا متعشي..يا حبك للخريط...

حمد يطالعها بنص عين ويحط لها الاكل جدامها...

بدريه: ما باكل وايد لازم ارد البيت قبل ال....(وطالعت ساعتها وشهقت)
حمد ونزل اللقمه اللي كان بياكلها: شو فيج؟
بدريه وهي تنش: حمود فديتك انا قلت لعبدالله اني برد عشر فديت روحك يالله رجعني والله ما فيني على الحشره روحنا متضاربين..
حمد مبطل عيونه على الاخير: يلسي لا اقوم لج الحين..وانا مب مازر عينج مب ريال تعتمدين علي..مخوفنج هاللي ما يتسمى..
بدريه: نش يالله فديتك... بعدين استعرض علي عضلاتك...
حمد: عيل والله ما تردين لين ما تتعشين وانا حلفت...ولا يمين ما ردج البيت وخلني اشوف شو يسوي عبود مالج هذا..وبغلق تلفوني وتلفونج..وبيسير بيت اهلي وما بيلاقيج وخلني اشوف لو قدر يمس شعره وحده من راسج..
بدريه زايغه ويلست بتتعشى: لا كثر الله خيرك..خلاص يلسنا بناكل..واحنا نقدر لتحديات حمد..خلنا جي فقارى..لان من تتفرعن علينا لازم نستسلم...
حمد: ايوه جي اباج ما تخافين وحمد موجود...

ويلست تتعشى بعباتها وهو يضحك عليها كيف زايغه...

و بعد ما تعشوا ما طاع يوديها...

حمد: مب ساير من هني..
بدريه: ليش هذي انا تعشيت شو تبى بعد؟
حمد: بصلي العشا والله نسيت من سوالفج...
بدريه: يوم ترد صلي في البيت بروحك..
حمد: اسف الحين طرت على بالي الصلاة تبيني بعد أأجلها ليش؟ ناقص ذنوب انا...؟
بدريه وهي تتأفف وتيلس على الكنب: لا اله الا الله..
حمد مبتسم بخبث: والله بشوف شو تسوين..؟
بدريه: زين يا حمود اللي تييك مره ثانيه...والله ان ييتك مره ثانيه اطردني برا البيت ولا عطني كف..
حمد: محشومه طال عمرج ...مب اختي اللي تنضرب اقص ايده اللي يفكر ييها لو كان ابويه...
بدريه مبتسمه: فديتك ادري بك ريال وينشد فيك الظهر بس نش وصلني.؟
حمد وهو ساير صوب الحمام: تريي لين ما خلص صلاتي..هندي انا تقصين علي وتقولين لي كلمتين حلوات وتدهنين سيري عشان اوصلج..ماريد..
بدريه: ياهالنشبه..والله اني ندمت اني ييتك..يا حظي العاثر...

ورد حمد من مكانه اللي بيسير له...قبل يسير يتيدد..

حمد ضحك: فديت روحج يالغاليه اللي محد يسوى مواطيج..نشي بنسير والله ما تهونين علي...انا صليت في وقتي...يوم سرت برا من ساعه...بس حبيت اشوفج شو بتسوين...
بدريه مبتسمه: يا ثقل دمك يا حمد يالله بنسير...

وطلعت هي وياه وركبوا السياره وردوا بيت عمها....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:43 PM
نزلت بخطوات خفيفه للصاله تحت..

تمشي على اطراف اصابعها مثل طفل يتعلم المشي..خفتها وسرعتها تمنع أي احساس يتكون في بال أي انسان..انه ممكن يكون حد متواجد في الصاله...

شافت ليتات الجامات اللي على جهة الصاله مشغله..وعرفت ان امها بعدها في بيت يدها...وربعت للتلفون في الحجره المعهوده....حمدان يدرس فوق وهذي فرصتها وابوها بعده ما رد ....

دخلت الحجره ويلست على الكنبه مجابل الباب..

عشان اول ما يتبطل باب الصاله تشوفه..مكانها استراتيجي..حتى تروم تشوف اللي ياي من فوق..لانه بيمر من الممر اللي فوق وبتشوفه وهو حادر تحت....

دقت الرقم وتم يدق...واول ما رد..ابتسمت..

سلامه: يااااي والله استانست تحريتك ما بترد...
عبدالرحمن: وليش ما برد...بالعكس اترياج انا..اعرف ان امج هالحزه في بيت يدتج غاليه...
سلامه مبتسمه: هيه والله...

وتمت تسولف وياه...عن المدرسه والبنات والاولاد...

عبدالرحمن: يالله سلامي شدي حيلج..لازم تنجحين..
سلامه: وايد صعب المنهج شو اسوي.؟
عبدالرحمن: هاي فرصتج الاخيره...
سلامه بحزن: اذا ما نجحت ما روم اكون بصفك السنه اليايه...
عبدالرحمن: عشان جي لازم تشدين حيلج اكثر..ما بقى لنا غير هالسنه..وبعدها كل حد بيسير بدرب ثاني...
سلامه بحزم: والله بشد حيلي قد ما اقدر...
عبدالرحمن: هيه غناتي من متى نحلم ندش ثانويه عامه عشان نكون بنفس الكلاس..لا تخربين علينا...
سلامه بفرح وقلبها يدق بسرعه: اكيد والله بدرس من قلبي...

ومن كثر ماهي مندمجه بالرمسه..ما حست الا وحد واقف حذال الباب يطالعها.... وهي وقفت مكانها مبهته..لانها مبنده الليت...وما تبينت ملامح اللي واقف..بس جسم حرمه مب ريال...نزلت السماعه وشغلت الليت...

سلامه بقلة ادب: انتي شو تبين تتجسسين علي...؟ منو مطرشنج صوبي؟
ميرنا بإحتقار: بنت خايس...
سلامه ارتفع ضغطها: يا قليلة الادب والله انج ...(وعضت على شفايفها عشان ما تسب)..شو تقولين انتي؟
ميرنا مبتسمه ببرود: روح روح كلم ويا ولد..بنت مافي ادب...

سلامه ما تروم ترد عليها وبندت الباب في ويهها بقوه وردت ترمس عبدالرحمن وهي ميته من الغيض...

سلامه: والله بتشوف..
عبدالرحمن: طبيها شو تبين بها...الا هي بشكاره حبيبتي ما تنزل مستواها لهالاشكال..صح؟
سلامه مبتسمه وقلبها يدق بسرعه: اكيد...
عبدالرحمن: شو كنتي تسوين اليوم صوب كلاساتنا.؟
سلامه وتوها منبتهه: اووه عبادي بقولك شي...
عبدالرحمن: شو؟
سلامه: بسير ادرس الحين..وانت سير صوب كتابك العربي واقرا شي مكتوب ورا في اخر صفحه...
عبدالرحمن مبتسم: اوكي حبيبتي..يالله باي...
سلامه: باي عبادي...

وبندت عنه وهي مبتسمه..وطلعت فوق...وبطلت كتابها...كانت كاتبه فيه قصيده وبنفس الوقت نسختها لعبدالرحمن في كتابه..عشان يتذكرها كل ما بطل الكتاب.....وكان عنوانها....

" تخّيل"

"تخّيل قمت اهوجس بك..وقت ما وزعوا الاوراق...
وانا ادري من يجي طيفك يلخبط لي امتحاناتي...
كتبت اسمك على الورقه..بدل اكتب اجاباتي..
احب اذكرك وانسى الكل..تصوّر موقفي المحرج..!!!!...
انسى المسأله والحل...مسكينه خويه لي..وعدت اني اغششها..
عطتني اوراقها بسرعه...بشعري قمت اخربشها..
قصايد حب لعيونك اطرشها...
في الاحياء شفت سؤال عن الصرصور وتشريحه...
كتبت الله ثم الله..لن ارضى بتجريحه..
دخيل الله يا ابله..تخلي نفسه مريحه..
دخيلج لا تهينونه...تخيلته يحب مثلي...
خبله مدري مينونه...حتى اني دعيت الله..
يرده للّ يحبونه...
شفت اشلون يا خلي..خذاني الحب وجنونه..
الا يا ساكن فوادي...
انا اشهد امتحاني بوادي..وعقلي وفكري بوادي...
بس عاد لو تييني كعكه حمرا في الشهاده..عندي الكعك الاحمر صار شي عادي.."

صكت سلامه كتابها وهي تتخيل شكل عبدالرحمن وهو يقرا اللي كتبته له..وايد مستانسه انها كتبت لها بيتين مركبين على بعض...وقدرت تكون شويعره..بس الاكيد ان مشاعرها تجاه عبدالرحمن كانت يوم عن يوم تزيد....

في الليل الساعه 12:30

كانت بدريه تغير ثيابها بترقد..وتبى تصك الباب..بس تتريا عبادي..اللي ما رد للحين وهي تبى تدق له بس كبرياءها منعها..لانها زعلانه عقب الهزبه اللي سمعتها الظهر بدون سبب...وقررت تترياها بس بتسوي روحها راقده...وفعلا انسدحت...وتلحفت عسب اذا دش ما يحس انها للحين ما رقدت.....
.
.
في الصاله

كانت حصه وسمر وسلمى يالسات يشوفن فلم اجنبي لقنه في غرفة ذياب ..بس كان عادي...وكل ما يت لقطه تصارخ حصه على سمر..

وسمر كانت اصلا كل ما يت لقطه مب زينه تحط ايدينها على عيونها...

حصه بعصبيه: سمر نشي ارقدي شو من بنت انتي نقولج عيب...
سمر: انا ما اشوف ما اشوف شو فيج؟
سلمى: يالله سمر اطلعي فوق..
سمر: ماريد اسير الحجره بروحي..
سلمى: ياهي مغثه هالبنت...

ويت لقطه واول ما شافنها..سمر حطت ايدينها على ويهها عسب ما تشوف...

ونشت حصه معصبه..وسحبت الواير...

حصه: يالله جدامي يالعله يالله فقدت ويهج...
سلمى: متى بيي عبدالله والله بخبره عليها..
سمر ببرود: خبري..
حصه تذكرت: والله لو تموتين ما وديتج تشترين شي للمس اللي خبرتيني عنها..
سمر شهقت ونشت بسرعه: حصوه والله برقد خلاص والله..

وسارت تركض صوب الدري...وطلعت فوق..وحصه ردت تشغل التلفزيون...

سلمى: دواها..
حصه تعابل في التلفزيون: بنات ما يووون الا بالابتزاز...

ودخل عبدالله..وطالع في الصاله يدورها بعيونه بس ما شافها...

عبدالله: ليش ما رقدتن.؟
سلمى: ماشي رقاد...
عبدالله: وين بدوور..؟
حصه: مالها بارض تسهر ويانا وسارت ترقد...

وتمت حصه تحاول تشغل التلفزيون بس ما قدرت...

عبدالله: شو تسوين؟
سلمى: لا بس التلفزيون كان مبند ونبى نشغله...

وسلمى ترمس فجأه ظلم البيت وانطفت الكهرباء...بعد ما يلست حصه تتعبث في واير التلفزيون...

عبدالله: دواج خلي ابويه يخيس من الحر ويظهر لج الحين..
سلمى: بسم الله عبدالله ما نشوف شي سير شغلها...
عبدالله: حصوه سيري فوق اكيد اختج ميته من الخوف...
حصه بضيج: الله لا يبارك فيها كله بسببها هي...
سلمى: حصوه تصبحين على خير انا بطلع ارقد..حشى ما يسوى علينا نيلس نشوف مقاطع من الفلم..
حصه: اخوي عبدالله تصبح على خير...

وطلعن فوق..

وعبدالله يحاول يشوف دربه يبى يسير يشوف عداد الكهرباء ويشغلها..وهو يتقبض في الكنب...

طلعت بدريه حذال باب حجرتهم...

بدريه: عبادي اسمع حسك في الصاله...بعدك هني...؟
عبدالله مبتسم وتنهد: هيه انا هني وينج..؟
بدريه: وين بعد هني عند باب حجرتنا...ظلمه ما شوف شي..
عبدالله: تعالي..
بدريه: احلف؟ لا والله انا مادري كيف وصلت للباب بعدك تباني ايي للصاله عشان ما خلي شي ما ادعم فيه واكسره...

كانت بدريه ترمس وما حست الا وعبدالله واقف حذالها لاوي ايده على كتفها من ورا....

بدريه: بسم الله والله شعر ينبي وقف من الزيغه..
عبدالله مبتسم: فديتج هاي مب زيغه كثر ماهي شوق ووله..
بدريه تذكرت انها زعلانه: الحين انا بكون راضيه عليك لين ما تشتغل الكهرباء وعقب لنا حساب ثاني..
عبدالله (يحبها على خدها): اسف حياتي..
تخدرت بدريه واحمرت صدق: خلاص سامحتك..
عبدالله انفجر ضحك: فديتج يا اطيب قلب في العالم..
بدريه: مب اني سامحتك بالشكل اللي تبى..لكن عفوت عنك لطيب اصلي وكرمي..وانك وحيدي في الدنيا اللي ما روم ازعل منه..وما بعيش واشوفه الا مره وحده عسب جي بطنش بمزاجي..لا تتحراني ياهل وينقص علي...ولا ان كلماتك الحلوه ممكن تغير اللي في بالي..زعلانه يعني زعلانه...
عبدالله: اوكي حياتي اسف والله..
بدريه : زين سامحتك..يالله ندخل نرقد..
عبدالله: بسير اشغل الكهرباء وبرد..
بدريه: بسير وياك..
عبدالله: اوكي حبيبي..

وطلعوا مع بعض ورا الفله وشغلوها وردوا البيت ..ولا حسوا ان شي صار من بينهم..وتموا يسولفون شوي في الحجره..عقبها رقدوا على طول..

اليوم الثاني الفير ع الساعه 5:30

كان جرس البيت يدق...بس محد انتبه..يدق ويدق بس محد نش..رغم ان في ناس رقود تحت...بس ما سمعوا..

كانت جينا ناشه من الرقاد بتسير لباقي البشاكير توعيهن..لانهن اليوم بينظفن صوب الميلس مثل ما طلبت منهن ام خليفه..عشان ريلها عازم رياييل يايين من قطر يوم الاثنين وتباهن ينظفن الثريات والارضيات في الميالس...

في هالوقت ناتالي سارت المطبخ التحضيري بتسوي لها كوب شاي عشان يعدل مزاجها وتشتغل عقب..وسمعت صوت الجرس..واستغربت من الوقت وتحرته واحد من العيال رد من المسيد وتبند الباب عليه..او انه اكيد ذياب رد من برا.....

و سارت بسرعه للباب...

ناتالي: من ؟
الريال: بيت مبارك بن خليفه؟
ناتالي: ايوه من يريد؟
الريال: بطلي الباب..

وبطلته البشكاره..وكان شرطي واقف عند الباب..

ناتالي: صبر دقيقه ينادي بابا..كلهم في نوم..
الشرطي: اوكي بسرعه...

وسارت البشكاره وهي زايغه..وفي الصاله شافت عبدالله لابس كندورته بيسير يصلي الفير...

عبدالله: شو فيج؟
ناتالي: في ريال برا يريد بابا مبارك..
عبدالله عاقد حياته: الحين؟
ناتالي:ايوه هو من ساعه يدق الجرس بس مافي حد بطل الباب..
عبدالله وهو يطلع: بسم الله الرحمن الرحيم...عوذ بالله..الاخبار الشينه ما تيي الا اخر الليل...والله ان السالفه جايده..

كان يرمس روحه لين ما وصل لباب البيت..

ويوم شاف الشرطي غمض عيونه...وعرف ان السالفه اكيد فيها ذياب اخوه مسود الويه...

الشرطي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
عبدالله: وعليكم السلام والرحمه..
الشرطي: انت مبارك بن خليفه؟
عبدالله: لا ولده ..ليش في شي؟
الشرطي: وينه هو؟
عبدالله: شو مستوي .؟ الوالد راقد وتعبان اللي تباه خبرني انا..
الشرطي: ممكن تتفضل ويانا لو سمحت..
عبدالله: خير ان شاء الله شو مستوي؟
الشرطي: ما اقدر اعطيك تفاصيل..انا ياييني امر لبيت مبارك..مب اعطي تفاصيل طال عمرك..
عبدالله تنهد: دقايق بشغل الموتر وبلحقك..
الشرطي: اوكي تعال قسم الشرطه في منطقة......
عبدالله: ان شاء الله..

ودخل عبدالله داخل البيت وتسفر ...

ويلس حذال بدريه...ونشت...

بدريه بكسل: هاه عبادي رديت من المسيد.؟
عبدالله: بدريه انا بسير المركز ..
بدريه: أي مركز الساعه 5:00 الفير.؟
عبدالله: مركز ابويه...أي مركز الله يهديج..بسير مركز الشرطه..
ويلست بدريه ميته من الزيغه: شو مستوي؟
عبدالله: حبيبتي ما اوصيج على ابوي ما فيني ينجلط ولا يوقف قلبه..لو نش الصبح قولي عبدالله سار ويا واحد من ربعه مصفح عشان سياييرهم ..
بدريه تمسكت في ايدينه: والله ما تروح لين ما تقولي شو السالفه..

وخبرها عبدالله كل اللي صار...وتأكدت هي ان ذياب ورا الموضوع..ودعت لريلها الله يوفقه ويحميه من كل مكروه..وعقب يلست في حجرتها ماياها رقاد..وعبدالله سار المركز اللي نعته له الشرطي....
.
.
وصل عبدالله المركز..

ومثل ما توقع شاف ذياب هناك..وبعد الاستجواب والتحقيق والاسئله...ارتفعت اوراق اثنين من ربعه للمحكمه...وهو تم على ذمة التحقيق لين التأكيد على الجرم المتهم به....

عبدالله: زين هو شو مسوي؟
الضابط: والله يا خوي مدري شو اقولك..الشباب ضاعوا وبيضيعون البلاد وياهم...
عبدالله: هو هذا اخويه شو مسوي؟
الضابط: حد يمتشى اخر الليل ..؟؟ بصراحه في دوريات مسكتهم نص الليل يتمشون واشتبهت بهم..وتمت تراقبهم..وللاسف صار اللي صار..
عبدالله منقهر: بس عشان يتمشون؟
الضابط بحزم: وكاسرين جامات سياره ومستولين على اللي فيها...بيزات وبطايق البنك..

عبدالله انصدم..وطلب انه يشوف اخوه...يدري مهما وصلت نذالة ذياب مستحيل يمد ايده على فلوس حد او انه يفكر مجرد التفكير انه يسرق..ذياب عنده كل شي وابوه ما يقصر عليه مستحيل يسرق والسالفه فيها ان...

وعقب ما يابه الضابط طلب عبدالله منهم انه ينفرد ويا اخوه...

عبدالله منقهر وخاطره يصفعه: ذيابوه شو مستوي؟
ذياب منقهر اكثر: عبدالله والله ما يخصني والله...هم اللي سووا كل شي وحذرتهم بس ما سمعوا رمستي..
عبدالله مستغرب: ذياب..انت تمد ايدك..شي قاصر عليك..؟ ليش ما تخبرنا..
ذياب يطالع في عبدالله بتوسل: عبدالله دخيلك طلعني من هني ورفجة ابويه ما سويت شي..بس عشان كنت وياهم شلوني..والله ما سويت شي..
عبدالله: لا يا ذياب مب الشرطه اللي مني والدرب تظلم حد...انت شوهت سمعتنا..ويبتنا المراكز ونحن ما نعرفها...بس قلبي ما يعورني عليك...تدري ليش؟؟
ذياب من قهره يتأفف: ياربي بغيتك عون طلعت لي فرعون...
عبدالله بتحسر: يا خوفي عليك يا بويه..بس والله يا ذياب لو استوى في ابوي ولا امي شي والله..اسمعني وانا احلف...لا اخليهم يحبسوني انا بدالك هني..بتهمة جتلك...
ذياب: عبدالله الله يخليك افهمني والله مالي خص...
عبدالله: تستاهل ما ياك..ياما قلنا لك ابعد عنهم..يا ذياب الرسول قالها قبل..."المرء على دين خليله فلينظر احدكم من يخالل" وقالوها في الامثال"الصاحب ساحب"..اللي تشوفه الحين من فعايل ايديك..وهذا اللي زرعته احصده..الله يهنيك في حياتك..والله ما شغل بالي غير ابويه..وين بيودي ويهه من الناس..
ذياب بعصبيه: عبدالله والله ما يخصني والله..شو فيك..من متى انا امد ايدي على بيزات حد...؟
عبدالله: ما ينفع الندم..خلاص ما ياك اتحمله..حتى لوانت ما سويتها..ولو انا صدقتك الناس ما بتصدقك...تراك من يومك عاصي وقليل طاعه..شو تبى ربي يوفقك..؟؟ اكيد لا..احصد ما زرعت...
ذياب وعيونه تدمع: دخيلك اخوي ظهرني..والله مابا اسهر برا البيت مره ثانيه..واحرموني من مصروفي..وشل الكمبيوتر من حجرتي..واقطع عني النت..واحبسني في البيت...والله ما بزعجكم بس طلعني من هني...
عبدالله: ما يفيد ما يفيد...خلاص طاح الفاس بالراس.. الحين عاد يوم يفوت الفوت .. ما ينفع الصوت

دموع ذياب تيمعن في عيونه...ودخل الضابط وطلع عبدالله من عنده..وخبره وقت المحاكمه..وقال له ان ولي امره لازم يكون موجود....وردوا ذياب السجن وبيتم على ذمة التحقيق 12 يوم..وبعدها ترفع اوراقه للمحكمه..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:44 PM
الصبح

نشت وسارت للحوي ويلست على الزرع متملله..ما تعرف شو تسوي...وبطلت باب البيت وطلعت في الزراعه الخارجيه ويلست تطالع الشارع..

ويتها تينا ووقفت حذالها...
تينا: شو يسوي؟
شرملى بحزن: مافي شغل..ما يعرف شو يسوي؟
تينا: تعالي يسير بيت بابا راشد..يشوف ميرنا..
شرملى بعصبيه: انتي روح بيت بابا راشد شوف ميرنا..انا مايريد..انت وهي سيم سيم بلاد..انا مسكين ما يعرف انتوا شو يقول...
تينا: خلاص ما يروح..انا بروح الحين ينظف الصاله...

ودخلت وياها شرملى وشافت ام راشد في الصاله تتعبث بالريموت تدور قناة المجد بس مب عارفه وينها...

ام راشد: شرمله

ضحكت تينا وسارت المطبخ وشرملى سارت لام راشد وهي مبتسمه..

شرملى: ماما انا اسمي شرملى مش شرملة..
ام راشد: عاد من زينه الحين بتعلميني شو هو..تعالي سوي لي قناة مدري وش اسمها..بس فيها قراءن..
شرملى تعابل في الجهاز: ما يعرف ماما انا ما يشوف تلفزيون...

ونزلت عايشه من فوق وسلمت على امها وحطت لها قناة المجد...

ويلست وياها في الصاله لين ما يحطون لهن الريوق...

ام راشد: ما نزلت ليلى؟
عايشه: لا امايه شكلها ما رقدت امس..
ام راشد: ما اتصل لج ريلج؟
عايشه: توه متصل من ساعه يقول انه واصل بوظبي قبل الظهر ..
ام راشد: بتروحين؟
عايشه: هيه امايه لازم اسير عيالي وراهم مدارس باجر..وابى اشوف بيتي..
ام راشد: الله وياج غناتي..ولو ان ما شبعنا منج..
عايشه: ان شاء الله اييكم جريب...
ام راشد: على الله يا بنتي...
.
.
وفي حجرتها نشت ليلى بكسل..

وتحسست حذالها..بس نست للحظه ان شيخه مب في البيت..وقبل تبطل عيونها عدل اختفت ابتسامه عذبه ارتسمت على شفايفها لمدة ثواني..وتمت منسدحه على الشبريه وغمضت عيونها..بس ما رقدت وتمت تفكر..باجر بتروح الدوام..وبتشوف ناصر..

"ناصر فديته..والله اشتقت له موت..مب مصدقه اني شفته امس..كان مثل الحلم..."

ابتسمت وردت تفكر بكل شي صار وتستعيده من يوم يتها ام راشد وقالت لها ولد عمتج في الميلس..لين الكلمه الفاصله..

"اخت العروس"

احمرت خدودها وهي تتذكر وابتسمت وقلبها يدق بسرعه..بسرعه..ما قدرت تتمالك نفسها..ولوت على مخدتها بقوه..وهي مبتسمه من الخاطر..ونشت..بتسير تيلس ويا عايشه قبل تسير ..تعرف انها اكيد بترد اليوم العين..

وقبل تنزل سارت لمكتبها..

وشافت اوراقها متبعثره يمين ويسار..وابتسمت وهي تيمعهن على بعض..ويت في بالها حصه..بعدت وايد عنها هاليومين ..وكثير ناس تحبهم بعدوا عنها...

"يعني ناصر يقرب مني..وفي ناس وايده تبعد..حصه وشيخه وعايشه اختي وسلامي وحمدان..والعكس يوم ناصر يبعد يكونون كل هذيل حواليه...ما شاء الله عليك يا ناصر يا ولد عمتي..مبدأك خالف تعرف..مدري والله خافك الا نحس علي وانا مدري"

ضحكت وهي تتخيل شكله لو يسمع هالرمسه..اكيد بيحرج عليها...وقبل تبطل باب الحجره انتبهت على ثوبها العيناوي اللي معلق ورا الباب..وابتسمت من خاطرها....وهي تتذكر ناصر يوم يطالعها بنص عين..يوم لبسته...ونزلت تحت بتيلس ويا امها وعايشه...

الساعه 9:30

اتصل في اخوه عشان يلاقيه في الوكاله..يبى يشتري له سياره يديده...

فهد: ناصر اقولك لا تيي من صوب الجسر الاخير..
ناصر: عيل من وين ايي؟
فهد: لا تيي من صوب منطقة ساس النخيل...تعال من ورا الوكالات...
ناصر: وليش اتعب عمري والف كل هاللفه..بيي من صوب بقعه ساس النخيل..
فهد: يا ولد الناس بلى معاند شفيك على الصبح عله على القلب...الشوارع كلها مبنده..في ناقلة نفط منجلبه على جسر ام النار..والشوارع زحمه وللحين ما خمدت النار..
ناصر: اوكي بييك من ورا وكالة بن بروك...
فهد: لا...تعال من شارع ادنوك...
ناصر: والعثره..مب ياي من هناك..
فهد: ياخي احترق يبت لي المرض تعال من أي درب..
ناصر: اوهووه الحين من وين ايي انا عند منطقه ساس النخيل والشوارع مبنده..
فهد: تستاهل قلت لك تعال من شارع ادنوك..
ناصر: اوكي خلاص...
فهد: بتتأخر.؟
ناصر: ربع ساعه وانا عندك..انت من متى هناك..؟
فهد: من عشر دقايق...
ناصر: خلاص شوي وانا عندك..

وبند فهد من عند ناصر ويلس في موتره يتريا اخوه يي...ويت في باله عايشه....
"معقوله بعدها للحين في بوظبي؟؟"

وشغل الاف إم وكانوا حاطين اغنيه تلوع بالجبد..وبندها ويلس يعابل في الاشرطه يدور على شي يسمعه بروحه....

وحط شريط جديم وجديم وايد...عبدالمجيد عود بعد...واستطرب الاخ وهو يسمعها..كانت هاديه بدرجة الهدوء الخارجي اللي يعيشه فهد..

حارقه بدرجة الشوق اللي في دواخل نفسه..كلماتها وايد قويه..ودقة العود عنيف وقعها على مسامعه..تتخلل مسامات وخلايا قلبه....وتلامس واقعه..وتشابه ظروفه....اتسند على السيت وغمض عيونه..ويلس يسمعها بكل هدوء...

"إستكثرك وقتي علي وغدا بك...عادة زماني كل ما طاب هوّن...
ليت الذي وداك يا زين جابك تشوف عقبك كيف الايام سوّن..
شرق مشيت وغرب وقتي مشى بك..والقلب ماله لايم فيك لوّن..
طويتني طي الورق في كتابك ..حتى معاليق الحشى لك تطوّن...
اشتقت لايام الهوى في جنابك..يوم الشموع بليل الاحباب ضوّن..
واشتقت اقول لهاتفك مرحبا بك..واشتقت لغيوم الصحاري تكوّن...
عوّد ترا داعي الهوى عند بابك..واروي القلوب اللي بعد ما تروّن...
غنيت لك عمري ولا جا جوابك..واسمي مع مجنون ليلى تدوّن..."

خلصت الاغنيه..وابتسم فهد وتم يعيد فيها ويتسمع في مقاطع بسيارته لين ما دق له ناصر..وقال له انه واقف وراه وانه يباه ينزل وياه الوكاله..

ونزل ناصر وشاف اخوه وساروا عشان فهد يشتري له السياره اللي يبى...

وبعد ما خلصوا شغلهم طلعوا رباعه...وساروا بيتريقون من فطاير الخليج...

وعقب ما تريقوا ردوا البيت كلهم مع بعض..ونزلوا من سياييرهم..

وساروا على طول غرفة ناصر..يالسين هناك...

ناصر: انت ما سرت امس بيت خالي؟
فهد: امبلى ما قلت لك؟
ناصر: خل عنك الخريط وارمس جد...واحد من اثنين يا انك جذاب يا عايشه بنت خالي جذابه..
فهد: وانت وين شفت عايشه..؟
ناصر مبتسم: امس رحت بيتهم..

انفجر فهد ضحك...

ناصر يطالعه بنص عين: ما عليه اضحك..عيل والله سرت والله...
فهد: زين زين اسكت الله يخليك..أونه راح..
ناصر: برايك والله ويلست ويا البنات كشخه ردينا لسوالف اول..
فهد: وين راشد؟
ناصر: مادري به بس ما شفته...
فهد بدا يصدقه: زين متى سرت.؟
ناصر: الصبح وابويه راقد..
فهد: مقواك..
ناصر: وانت سرت قبلي بس ليش ما نزلت..؟
فهد مبتسم: شو رايك نروح اليوم؟
ناصر: يالله اطلع برا خلني ارد اكمل رقادي لين صلاة الظهر..أونه قالي بنسير اليوم..انا ما ادري كيف سرت هناك..بعدني مب مصدق اني سويتها..
فهد: ما عليه يا نصوور..
ناصر يضحك: على فكره عايشه امس تقولي ليش ما يبتوا فهوود.؟
ضحك فهد: بعدها على فهود ونصور.؟
ناصر يتلحف: هيه ..بند الليت وصك الباب..
فهد: بترد ترقد..والله انك متفيج..
ناصر: زين اطلع..

وطلع فهد عن ناصر اللي رد يكمل رقاده...وفهد سار حجرته بييلس شوي وعقب بيسير يسبح عشان صلاة الجمعه..

الضحى

نش وطلع الصاله يشوف امه واخته وييلس وياهن شوي...وكانوا كلهم في الصاله...

فاطمه: احمد بنسير الجمعيه شو رايك؟
احمد مبتسم: عدتج بنت اختج؟
فاطمه: لا صدق..بنسير ماشي اغراض في البيت..
احمد: من وين اييب فلوس...
فاطمه: ما عليك عندي...
احمد: من وين.؟
فاطمه: من معاش ابوي..
احمد: اها..
ام احمد: ما لقيت لك شغل يا ولدي..
احمد: لا امايه والله للحين ماشي..بس ان شاء الله الاقي..
فاطمه مبتسمه بحنان: ان شاء الله يا احمد بتلاقي قريب والله بيفرجها..
ام احمد: الا وين شيخه؟
فاطمه: البنت ما تبى غير احمد ولدج ونحن عايفتنا...
احمد مبتسم: فديتها يا امايه والله خبلت بي...
ام احمد: عرّس وبتييب وحده لك محد ينافسك فيها وجان تبى الله بيعطيك اكثر عن العشر..
احمد: لا وين اعرس الحين الله يهداج يمه..منو بترضى بريال بدون شغل..فقير حافي منتف شراتي..

تضحك فاطمه...

ام احمد: الرياييل مخابر يا ولدي هب مناظر..
احمد: صح كلامج بس بعد الحياة الزوجيه مهي بذيك السهوله اللي تخليني اتحمل تكاليف العرس وتكاليف اسره يديده..
فاطمه : يوم تشتغل ان شاء الله بتحصل الحرمه الزينه...
ام احمد: خلاص يا احمد توكل على الله ودور لك شغل..والحرمه خلها علي انا مختاره لك وحده بتعيبك ان شاء الله...
احمد مبتسم: قولي جي..انج مختاره من اول..
ام احمد: لاوالله يا ولدي بس طاحت عيني عليها وقلت يستاهلها احمد..بنت ناس وعرب حشام..
احمد: منو؟
فاطمه: افا امايه نحن ربع ولا تخبريني.
ام احمد: لا يا احمد هب قايلتنلك الا يوم تلاقي لك وظيفه..
احمد: على خير ان شاء الله وانا واثق في ذوق امايه...مع اني وحيدج وما جد خطبتي لحد بس بعد ادري انج ذويقه...
ام احمد: نشي فاطمه يا بنتي وهاتي لنا الريوق...
فاطمه تنش: ان شاء الله يمه..وانت يا احمد سير شيك على حبيبة القلب شفها نشت ولا بعدها...
احمد مبتسم: امايه بسير شوي فوق اشوفها نشت شواخي ولا لاء...

وطلع احمد فوق وتمت ام احمد في الصاله بروحها...ويوم وصل فوق سمع صياح شيخه شال الطابق الثاني كامل...

ودخل الحجره واول ما شافها لقاها يالسه على الشبريه تصيح..وعيونها منترسات دموع...

احمد يشلها: حبيبة قلبي فديتج..
شيخه: اليد اليد..
احمد بطل عيونه: اشهد ان لا اله الا الله..
شيخه: اليد ماما..
احمد ابتسم: فديت روحج يالله تعالي نروح عند يدووه...
شيخه تصيح: ماليد..اليد امي..
احمد: زين شواخي بنروح الجمعيه..اقصد الدمعيه..
شيخه: مابا اليد ماما...(وصاحت بصوت اعلى)..
احمد: لا الظاهر الموضوع خارج نطاق السيطره...تبى امها ومعزمه البنت..لا دمعيه ولا غيرها بيثنيها عن الموضوع...

شيخه تصيح وما طاعت تسكت...

وحاول فيها احمد ونزلها تحت وتمت ضايجه وكل شوي تسكت وترد تصيح..

ام احمد:تعالي يا بنتي تعالي عندي..
شيخه: ماليدث..
ام احمد بحنان: تعالي شوفي ريلي تعورني ما روم انش لج..
احمد يهمس لشيخه: روحي عند يدوه..شوفي ريلها تعورها..قولي لها من عورج؟
طالعتهم شيخه وهي مبطله عيونها على الاخر ومن بين الدموع: عولث؟(يعورج)
ام احمد: هيه يعورني تعالي شوفيه؟
نشت شيخه وحطت ايدينها على ريول يدتها: هني؟
ام احمد: هيه..
شيخه وعيونها مبطله على الاخر: من عولث؟
ام احمد: كنت وايد اصيح وما اسمع الرمسه وعورتني ريولي..

احمد مبتسم..

شيخه: في وحث عندكم..عولث..
احمد انفجر ضحك: اميه تقول ان في وحش عور ريولج..
ام احمد مبتسمه: تعالي يلسي عندي هني..

ويت شيخه ويلست حذال يدتها اللي ماده ريولها..وما تروم تمشي...وقعدت تطالعها وهي مندهشه...تبى تلمس بس زايغه...

شيخه تبطل ايدينها على اخر شي: في بيتنا وحث كبيل..

ام احمد يلست تسولف لها وتحكي لها حكايه من حكايات اول..وتمت شيخه تطالع يدتها بغرابه..وانها ما تروم تمشي بس تعرف تتكلم..الحين شيخه جدام مخلوق يديد بدا يدخل حياتها بس بطريقة مختلفه عن الكل...

وبعد فتره قصيره دخلت عليهم فاطمه يايبه الريوق وياها وتريقوا كلهم ويا بعض بدون ما تزيغ شيخه من حد..بس بعدها للحين ما والفت خالتها فاطمه...

رد عبدالله البيت مثقل بالهموم ...

رغم انه ما رمس ويا حد حتى موبايله اغلقه من حرقة قلبه على ابوه..اللي بيروح فيها لو درا بالخبر...

واول ما حدر البيت شاف خليفه يشغل الموتر بس شكله ما بيظهر من البيت...ولا سلم عليه ودخل الصاله على طول..ولحقه خليفه ودخل وراه..

خليفه: بو حميد..
عبدالله: يا عونك..
خليفه: عانك الله..شو فيك؟
عبدالله تنهد: ماشي يا خليفه..تعال شوي الحجره ابغيك...
خليفه: أي حجره؟
عبدالله: حجرة الطعام...

وساروا ورا بعض...بس شافوا البنات كلهن هناك عشان جي ظهروا قبل يشوفنهم...

وركبوا موتر خليفه ويلسوا فيه...

خليفه: ارمس شو فيك..
عبدالله: ابويه مدري شو اقوله؟
خليفه: شو مستوي؟

وخبره عبدالله كل السالفه..وانصدم خليفه صدق محد كان يتوقع ابداً...وتناقشوا بالموضوع وفعلا صعب عليهم الموقف وكيف بيخبرون بو خليفه وحالته الصحيه مب لين هناك لا هو ولا الوالده..وكانوا متأكدين مليون بالميه انه واحد فيهم لازم يستوي عليه شي يالوالد يالوالده..وتوكلوا على الله وقرروا يفتحون السيره ويا بو خليفه عقب العصر.....

ونزل عبدالله ورد البيت كان صدق تعبان ومرهق وراسه بينفجر من الصداع...ودخل حجرتهم وسبح وسار ينسدح على الشبريه..بس ما رقد لانه حط في باله صلاة الجمعه....

دخلن البنات الصاله

سمر وسلمى وبدريه وحصه وام خليفه وحمده وساره..ويلسن يسولفن وعقب نشت عنهن ساره بتسير تساعد وتشرف على الغدا...

وحمده تمت عندهن...

سمر: وين ابويه؟
ام خليفه : سار الزرع خاري شو تبينه؟
سمر: ولا شي بس نبى نيلس وياه شوي؟
سلمى: ولهتي عليه؟
سمر: هيه ولا حرام بعد..
سلمى: هيه بس انا ترومين تردين علي..بعض الناس يقطعونج ما ترومين تبطلين حلجج..
سمر: كيفي.
حصه: ناس عن ناس تفرق يا شيختنا سلامي...
حمده: عمتي سلمى ما خبرتج..

وقربت سلمى من حمده ويلسن يسولفن كانت سلمى قريبه وايد من حمده وتحبها لان حمده ربشه وسوالف..شرات عمتها...وبدريه كانت ساكته ما ترمس على غير عوايدها...تدري بكل شي بس كاتمه في قلبها..تخاف وتفكر شو بتكون ردة فعل بو خليفه وام خليفه عقب ما يدرون اللي صار على ولدهم...

وهي في غمرة سرحانها دش خليفه...

خليفه: حمده وين امج؟
حمده: سارت المطبخ اللي برا بتشوف الغدا...
خليفه: نشي ردي البيت..ما وراج السبت الياي امتحانات...
حمده: ابويه.....
خليفه: ارمس مره وحده ردي البيت حمدوه..
حمده: ان شاء الله ابويه..

الكل لاحظ انفعال خليفه بس محد رام يتدخل..بنته وهو حر فيها.....

خليفه: بدريه وين عبدالله..
ارتبكت بدريه: ما شفته من الصبح قال بيسير مصفح ويا ربيعه سيارته مادري بلاها..
خليفه لاحظ ويه بدريه المرتبك: زين خلاص..بس موتره هني..

نشت بدريه وسارت حجرتها على طول وخليفه طلع ساير فلتهم...

واول ما بطلت الباب شافت ريلها منسدح ومغمض عيونه...وقفلت الباب بالمفتاح..وسارت بسرعه يلست حذاله..وما رمست تتحراه راقد..وغصباً عنها دمعت عيونها...ومسحت على شعره..وهو بطل عيونه...

بدريه تمش دموعها: سوري حبيبي وعيتك...
عبدالله بتعب: لا فديتج مب راقد وراي صلاه..بس مسترخي راسي مصدع...
بدريه تهمز له راسه: فديت راسك حبيبي ليت الويع فيني ولا فيك..
عبدالله مبتسم بحنان: في العدو ان شاء الله..

وردت بدريه تدمع ودموعها تطيح على خدودها....

عبدالله بتعب: فديتج بدريه ليش هالدرر يطيحن مافي شي يستاهل..ان شاء الله الموضوع يعدي على خير...
بدريه تصيح: خايفه على عمي وعمتي...
عبدالله يبلع ريجه بخوف: الله يكون في عوننا...
بدريه بحزن: ليش لازم نتكدر ويينا الضيج..
عبدالله تنهد: اختبار يا غناتي واصبري لين ما الله يفرجها..
بدريه: ليش هالعيال ما يحسبون حساب اهلهم قبل يسوون أي شي..؟ ليش ما يفكرون بوالديهم لا تحترق قلوبهم عليهم...ما يفكرون كم لحظه تعبوا وكم لحظه شقوا في حياتهم..الحين هذا الجميل اللي يردونه..؟
عبدالله تنهد: ما عليه الله كريم..زين حبيبي بقولج شي...
بدريه: هلا غناتي ..
عبدالله: ولهت على سوالفج وعليج اكثر..
بدريه مبتسمه بخجل من بين الدموع: متفيج والله...
عبدالله مبتسم: يالله متى نرد دبي..ونيلس في بيتنا انا وانتي بروحنا..بدون مشاكل ولا صدعه ولا تفكير..بس انا وانتي ...
بدريه: لا حياتي بنيلس عند اعمامي شوي اخاف شي يصير ولازم نتم عندهم هالفتره..
عبدالله: اللي تشوفينه حبيبتي...

ونشت بدريه تجهز الحمام لريلها عشان يسبح..ويلست تجهز له ثيابه وتدخنها ...عشان الصلاه....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:44 PM
العصر وعقب ما نشوا كلهم من رقاد الظهر..

يلس عبدالله ويا خليفه واتفقوا يرمسون ابوهم هاللحظه ويتوكلون على رب العالمين واللي مكتوب في كتاب ابوهم ما بيقدرون يردونه....

وساروا له حجرته

ويلسوا وياه شوي...يسولفون ويضحكون...

بو خليفه بتعب: بغيت ارمس اختكم سلمى نش يا عبدالله ازقرها لي...
عبدالله في خاطره"من وين وإلا وين بتلاقيها يا بوخليفه"
خليفه: لا ابويه خلنا من سلمى الحين بغينا نرمسك في سالفه شوي اهم..

بو خليفه يحاول ينسدح على الشبريه بس مب رايم خلاص ريال كبير وتعبان والله يكون بعونه..

بوخليفه: ارمس يا ولدي..

ونش عبدالله يعدل له المخدات حذال ظهره وعلى ينبه..ويعدل مكانه...

بو خليفه: بارك الله فيك يا ولدي..
خليفه: ابويه بغينا نرمسك عن ذياب..
بو خليفه قلبه عوره شوي: خله ذياب انا لا راضي عليه لا دنيا ولا اخره وما بيشوف خير طول ما هو على هالحال..
عبدالله: لا يا بويه ذياب صغير ومالنا غير رضاك لا تدخل سخط الله البيت...
بو خليفه: عيل في ولد ما يي يشوف ابوه ولا يسلم عليه ولا يدل بيته..شو بتقول عنا الناس...
خليفه: يا بويه الله يهديك ذياب حاله من حال هالشباب الطايشين ما يعرفون كيف يتصرفون...
بو خليفه منفعل: لا بارك الله فيه وانا مب راضي عليه لين ما تقوم الساعه...
عبدالله يهمس: عيل كيف لو عرف..
خليفه: الحين السالفه تعقدت..
عبدالله يتنهد: ارمس يا خليفه..
خليفه: ابويه ذياب اخوي من الفير في المركز..
بو خليفه: طول عمره يالس في هالمراكز ما يظهر منها..ما ادري وش يعطونهم هناك..ما يفارجون البقعه..
خليفه قلبه عوره على عفوية ابوه: ابويه مب مركز التسوق..ذياب مسجون في مركز الشرطه...

بو خليفه انصدم وما عرف بشو يرد وحاول ييلس وما قدر
ونش له عبدالله يساعده: ابويه استهدي بالله وكل شي بيعدي على خير...
بو خليفه: مركز الشرطه؟؟ أي خير يا بو حميد..أي خير.؟
عبدالله: صحتك يا بويه الزم ما عليك..لا تيهد عمرك وان شاء الله خليفه بيقوم باللازم...
خليفه: ابويه خلها علي وانا ان شاء الله بطلعه اليوم ولا باجر...
عبدالله: ما عليك ابويه اهم شي انك ما تيهد عمرك وذياب بيطلع ولا حد بيدري...

بو خليفه تم ساكت وما قال ولا كلمه....

ونش عبدالله وخليفه واحترموا صمته وطلعوا برا...

وام خليفه اول ما شافت اشكالهم متضايجه وهم طالعين دشت عند ريلها بتشوف شو فيه.....

كانت بدريه تطالع عبدالله اللي ما انتبه لها ووقف متسند حذال وحده من الدرايش..وخليفه يلس على الكنب..ومحد كان في الصاله الا حصه تشوف التلفزيون..

وعقب طلعت فوق...وسارت حجرتهن...

وشافت سمر ترسم في دفتر الفن...
حصه: سمر نشي لو تبينا نسير كارفور..
سمر عقت الاقلام: قولي والله؟
حصه: والله يالله نشي البسي..

وقامت سمر ولبست بعد ما خبرت حصه امها وخذت الاذن...

وهن نازلات في الصاله..

شافهن خليفه..
خليفه: على وين؟
سمر: كارفور..
حصه: مستأذنات من امي..فيها شي بعد..
عبدالله:دشن داخل مب وقت حواطه عندنا من المشاكل اللي يمنعكن تظهرن السوق..
حصه: يا سلام وانا شدخلني في مشاكلكم حلوها بروحكم..
سمر: هيه والله انتوا سووا المصايب ونحن نتحمل العقوبات...

نش لهن خليفه محرج..وشردن كلهن فوق الدري...

سمر: والله عبادي خلنا نروح شي ضروري..
خليفه: خلني اشوف وحده فيكن شبرت برا البيت...
حصه: شو هالظلم عافانا الله...مستأذنين من امايه شو خصكم انتوا؟
خليفه: يوم تذلفين بيت ريلج ارمسي..ما دمتي هني تمشين كيف ما نباج تمشين..
عبدالله يكلم خواته بهدوء: سيرن فوق فديتكن عندنا كم شغله مهمه وان شاء الله باجر انا بوديكن..
سمر: فديتك اخوي الله لا يحرمني منك...
حصه:ايوه سيلانيات يقصون علينا بكلمتين حلوات...

وطلعن فوق محرجات ويتحرطمن على اخوانهن الشباب....

وشوي ويسمعون بو خليفه يزقر عبدالله ودخل بسرعه عند ابوه اللي كان ضايج وكل حزن الكون في عيونه...

بو خليفه مب رايم ينش من على الشبريه: شوف امك يا عبدالله تعبت عقب ما خبرتها السالفه...

عبدالله لف صوب امه وكانت تتنفس بصعوبه وشكلها دايخه..ودمعت عينه وقرب منها...

عبدالله: امايا فديتج لا تشغلين بالج..قريب وبيطلع الا هو اشتباه مب جرم مؤكد..

خليفه حس بضو داخل قلبه وقرب من امه بس ما رام يرمس..

ام خليفه: يا فضيحتج يا عايشه بين الناس..وين بودي ويهي من خلق الله اللي بتاكل فيه..ليش يا ذياب يا ولدي ليش..؟
عبدالله: امايا خلي الناس تولي شو نبى بهم..نحن واثقين من ولدنا انه مب مسوي شي...
ام خليفه بتعب: ودني العياده يا ولدي احس بضيج في صدري....

وشلها ودخل يساعده خليفه اما بو خليفه من تعبه ما رام ينش...بس تقبض في الشبريه وقام ببطء بس ما لحقهم....وركبوا امهم في السياره..

وفي الدرب اتصل عبدالله ببدريه اللي كانت تصيح...

عبدالله: يا بدريه الله يهديج ما صار الا كل خير..
بدريه: زين شو تباني الحين..عمتي شحالها..؟
عبدالله: يوم نوصل المستشفى بسوي لج تلفون..خلي بالج من ابويه يالس بروحه اخاف يتعب ومحد عنده...
بدريه تصيح: ان شاء الله عبادي..

وبندت عنه وسارت لبو خليفه اللي شافته على شبريته يالس وماد ريوله..وعور لها قلبها ودقت عليه الباب ودشت تيلس عنده...

وشوي وتنزل سلمى ودخلت عليها

ولا حد يدري ان ام خليفه سارت المستشفى مول..وعقب ما خبرها ابوها تمت تصيح..وما طاعت تسكت وطلبت من ابوها يخلي الدريول يوصلها...بس قال لها ان اخوانها بيحرجون عليها لو شافوها هناك...
.
.
في المستشفى

وعقب فحص طال وقته...ظهرت لهم الدكتوره...تطالعهم بنظره بارده...وهم يتريونها تنطق تقول شي...

خليفه: ان شاء الله خير؟
الدكتوره: خير ان شاء الله...المدام شويه تعبانه وهي عندها من أبل كده ضغط..يعني ممكن تجنبوها الازمات..لان دا حاجه صعبه على ألبها..وممكن يعرضها لجلطه في أي وقت...
عبدالله تنهد وغمض عيونه: استغفر الله ..
خليفه: ان شاء الله دكتوره..في شي ثاني بعد ولا ناخذها..
الدكتوره: لا ما فيش..بس ماتنساش تمر الصيدليه تاخذ لها دوا..
عبدالله: على خير ان شاء الله...

وشلوا امهم وما طلعوا من المستشفى الا يوم اذن المغرب...ورد عبدالله امه البيت..وخليفه سار لاخوه المركز..

الساعه 8:30 العشا..

يلست ليلى في الصاله..مع امها بعدما روحت عايشه عنهم...يسولفن ويطالعن التلفزيون...

ودخلت سلامه عليهم..

ماسكه كتبها تبى ليلى تدرسها...بس اول ما شافت يدتها فرت الكتب على الطاوله وسارت تيلس عندها...وتسولف لها..

ليلى: سلامه وين حمدان؟
سلامه: ما ادري يمكن في حجرته يدرس...
ليلى: اها..
ام راشد: وانتي ليش ما تدرسين.؟
ليلى تتمصخر: لا هي خليها تلعب ترا ابوها وزير التربيه تروم تنجح أي وقت..
سلامه مبتسمه: لا تتطنزين..
ام راشد: أي وزير فديتك يا ولدي (وابتسمت) لو وزير جان زين..
ليلى: الحمدلله على اللي عندنا بعد نفكر في وزير..قولوا الحمدلله..
ام راشد: الحمدلله على كل حال...

وطلعت عنهن ليلى فوق بترتب حجرتها...

وتحت فيه سياره من الصبح تهرن برا...

طلعت لها شرملى..وشافت احمد ياييب شيخه وياه..وبغت تتخبل وسارت تبطل لهم الباب ودخل السياره داخل...

وفي السياره قبل تنزل شيخه وهي تشوف بيتهم من الجامات وتتنطط...

احمد: هالكثر مستانسه بتردين بيتهم..؟
شيخه بفرح: اليد امي..
احمد: انزلي عندها..انا زعلان...خلاص ما حبج..
عقدت حياتها وطالعته بغضب: ماليدث اليد امي..

وبطلت البشكاره الباب..وقبل تشلها..مسكها احمد وهي تصارخ بس ماتصيح..وحبها وبعدين شلتها شرملى..وتمت لاويه عليها وهي تضحك وفرحانه..

شيخه: اليد ماما..
شرملى: ماما فوق صبر انا يصكر الباب حبيبتي وبعدين يروح عندها..

شيخه ما انتظرت شرملى وسارت صوب البيت تركض بفرح وعفويه...

ويوم دخلت الصاله

شافتها ام راشد انقبض فوادها ودمعت..
ام راشد: هلا والله بغناتي هلا بالغاليه بنت الغالي...تعالي فديت روحج منو يايبنج..؟
شيخه مبتسمه وخدودها حمر: وين امي.؟
سلامه: شواخي حبيبتي ما ولهتي علينا..؟

شيخه راحت بتطلع الدري..وشلتها شرملى وطلعتها فوق..الاكيد ان ليلى بتتخبل لو عرفت انها وصلت...

شرملى: اصص عشان ماما ما يسمع..
شيخه تهمس وتقلد شرملى: اتي وحث..

ودقت شرملى الباب ونزلت شيخه...

وشيخه ما صبرت..

شيخه: ماما افتحي...

للحظه حست ليلى ان قلبها ما نبض ولا نبضه..وبدون احساس بطلت الباب ولوت عليها..وهي ميته من الوناسه..

ليلى: حياتي فديت قلبج وحياتج وعمرج..فديتج والله...
شيخه تلوي على ليلى بقوه: امي حبيتي...

ويلست ساعه لاويه عليها مب مصدقه انها وياها الحين...لين الاربعاء الياي...

ليلى: حبيبتي كلتي شي؟
شيخه: ايوه ..ددوه عطتني اكل...
ليلى ابتسمت: فديت هالويه...
شيخه بطلت عيونها على الاخير: هي ريلها عولها..عثان هي تثيح والوحث ضربها...(وبدت بالبنت بالتأليف),,

ابتسمت ليلى وهي تشوف شيخه تسولف بعفويه عن بيت يدتها..وتخبرها كل شي مع الزيادات من افكار شيخه الطفوليه...والاكيد في الموضوع ان ليلى اليوم بتطير من الفرحه عشان حبيبة قلبها ردت لها...

الساعه6:30 الصبح

نشت وهي شبه مفتحه عيونها..ويوم شافت شكل الحجره ابتسمت ابتسامه عذبه..وحطت راسها على المخده وهي مبتسمه تبا ترقد..بس حبت تتلذذ شوي وتستمتع باللي حواليها..وما حبت تحرم نفسها من شي..ونشت وبخطواتها المتعثره والمتردده والمليئه بالشطانه..تحاول تتجاوز المخدات واللحاف..ابتسمت اخيرا ابتسامة نصر انها وصلت ورفعت اللحاف وانخشت في حضن ليلى وحاولت قد ما تقدر تدفن نفسها وهي تثبت لقلبها انها موجوده وان امها قريبه منها لدرجة الانصهار..ولوت عليها بقوه وهي مغمضه عيونها وتعلقت فيها اكثر لين ما نشت ليلى وشافتها تجاهد تبا تخفي نفسها غصب في احضانها وابتسمت..وهي تحس ايدينها الصغيره لاويه عليها بكل قوه تحس اصابعها الصغيره ملتصقه برقبتها لحد التشبث...ليلى طبعا ما حبت تحرمها من متعتها فلوت عليها اكثر وحبتها على خدها ..الشي اللي خلى شواخي تضحك وهي شبه راقده...
شيخه: امي حبيتي..
ليلى بهمس: ارقدي يا حياتي..
شيخه بكسل: اتي القدي..
ليلى مبتسمه: حبيبة امج انتي..
شيخه بدلع: ماما..
ليلى: عيونها وقلبها..
شيخه: بنلوح عند وحث..؟
ليلى مبتسمه اكثر: شو تبين بالوحش؟ بياكلج..
شيخه تدافع عن الوحش: لا ما ياكلني وحث حلو...
ليلى: زين ردي ارقدي انا برقد..
شيخه تمسك ويه ليلى: ماما ما تنامي ..
ليلى مغمضه: امبلى ابا انام ممكن نرقد حبيبتي..
شيخه تبطل عيون ليلى: لا لا يالله ما في نوم...
ليلى بكسل:هه مافي نوم..؟ والله انتي مشكوك في اصلج...مافي نوم؟ وين تبين.؟
شيخه: امي ما في نوم...
ليلى بتعب: بنام حياتي انا تعبانه...
شيخه: اتي تعبانه..؟ لا لا..
ليلى أونها بتصيح: خلاص ما حبج..
شيخه تتعلق بليلى اكثر وتحبها على خدها: لا لا خلاث..
لوت عليها ليلى: يالله نرد نرقد زين؟
شيخه: ذين...

وردت ليلى تغمض عيونها بترقد..

بس شيخه خلاص تعودت هاليومين في بيت خالها احمد تنش من وقت...

شيخه: ماما..
ليلى بتعب:هاه..
شيخه: امي اليد الوح..
ليلى: وين يا حافظ..
شيخه: دمعيه...
ليلى: اقول ردي ارقدي متفيجه اوديج الجمعيه هالوقت ماشي شغله..
شيخه بتصيح: اليد اليد..
ليلى بتعب: شيخه مافي جمعيه في الليل ...الصبح بوديج..
شيخه: ماليد ثوفي الثمث...
ليلى: أي شمس واي خرابيط الحين الفير..رقدي شواخي حبيبتي..حرام عليج وراي دوام..
شيخه: امي ما نلوح دمعيه..؟
ليلى بكسل وهي مغمضه: منو معلمنج تروحين الجمعيه..؟
شيخه: اليد..
ليلى: ماشي جمعيه انتي دبه..اذا كلتي حلويات وايده خلاص بتصيرين نفس الديناصور بارني دبه وكبيره..وما بتدخلين من الباب وبنرقدج في الصاله لان باب الحجره ما بيوسعج عقب....وبعدين بشتري لج ثياب مب حلوه لانج دبه..والثياب الحلوه بس تيي على البنات الحلوات الضعاف..
شيخه بخوف: اتي ما تثتري لي فتان..؟
ليلى: ما بشتري لج فستان لانه بس للبنات الضعاف البنت الدبه تلبس ثوب مب حلو..
شيخه وهي تدفن نفسها في حضن ليلى: خلاث انا ماليد الوح الدمعيه..انا مث دبه..
ليلى: لا يا حافظ مب دبه..عيل امي الدبه..؟
انفجرت شيخه ضحك: لا ددوه مث دبه..
ليلى مبتسمه: فديت روحج هلكتيني ردي ارقدي..
شيخه: ذين...
ليلى: بنشوف هالذين سمعناها وايد..يالله ارقدي...

وردت ليلى ترقد شوي لين ما تنش للدوام...بس شيخه تمت ناشه تتعبث بشعر عمتها..لين ما رقدت هي الثانيه..وهي في حضنها..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:45 PM
نش عبدالله وخليفه وساروا المركز على طول بيشوفون اخوهم ويتابعون اجراءاته وعقب ما وصلوا هناك..

كان خليفه يحاول قد ما يقدر محد يشوفه من الناس ولا فضيحته فضيحه لو شافوه..مركز راقي واسم عايله معروف في كل البلاد..وسلطه ونفوذ قوي...

بس للاسف ما نجا منها وشافه واحد يعرفه كان وياهم ايام ما ساروا يدرسون في امريكا...

وعقب ما وايه الريال وهو متوهق...

شهاب: هاه خليفه عسى ما شر شو ياييبنك المركز..
خليفه ما بينفع معاه في مثل هالوقت غير الكذب:لا لا خير ان شاء الله بس امور بعض العمال..
شهاب: شو من عمال في المركز اللي يهديك..؟
خليفه منقهر ومب متفيج وعبدالله سار عنه داخل: لا بس عندنا عامل مختلس شوية اموال من الخزينه ونتابع اجراءاته..
شهاب: عيل وين عمالك و عملاءك ما ييون بدالك ويخلونك في شغلك..
خليفه" اسميها وهقه": والله يا شهاب كل حد لاهي في حاله مب شرط كل شي يسوونه بأرواحهم يعني لازم نساعد شوي..
شهاب: الله يعين..
خليفه: اترخص منك الحين بغينا نشوف الضابط قبل يفوتنا الموعد..
شهاب: على خير ان شاء الله فرصه سعيده شفناك ..
خليفه: ان شاء الله تتكرر يا بو ناصر..
شهاب: على خير ..

وسار عنه وخليفه يتحرطم ويقول في خاطره..
" تتكرر بس مب هني ...ناقصين فضايح نحن..؟!!!"

ودخل خليفه وشاف عبدالله واقف يتريا حذال غرفة الضابط اللي اول ما شاف خليفه دخله حجرة راهيه للكباريه ويلسه فيها..

وياب له الشاي والقهوه والعصير..وعبدالله يلس حذال اخوه...

عبدالله: شو يسوون هذيل..؟ نحن مب يايين نتقهوى..
خليفه: والله يا عبدالله الهيبه مالها جيمه في مثل هالبقعه..
عبدالله: ما نبى حد يسوي لنا سالفه يدخلونا أي مكان المهم نطلع من هالمستنقع..الله يهديك يا ذياب اخوي زين جي سويت فينا..؟
خليفه: بس عاد خلاص ان شاء الله بيطلع وبنفتك من هالوذا اللي نحن فيه..
عبدالله: ان شاء الله بس وعقبها بشله وياي دبي وبشغله هناك وان شاء الله ما بيرد لهالشله الفاسده..
خليفه يتنهد: خله يطلع اول...الا اقول انت خبرت حد السالفه..؟
عبدالله: لا بس بدريه..
خليفه: انا ما قلت لاي حد حتى ام عفرا..
عبدالله: احسن خلها تعدي على خير لا من شاف ولا من درى..

وهم يرمسون دخل عليهم الضابط وسلم وعقب طلبوا مقابلة اخوهم ذياب اللي حدر عليهم على طول

رغم ان الوقت مب وقت زيارة بس ناس تفرق عن ناس حتى في السجون...

يلسوا وياه شوي وتفهموا موقفه صدق اول مره يحسونه منهار وتعبان وضيج الكون فيه..وبالاخص يوم خبروه عن حالة امه وابوه..صاح من قلبه يوم عرف..

ذياب مدمع: كله بسببي انا يا رب اموت اليوم..
عبدالله بضيج: ودر شغل الصياعه وبتفكنا من هالمواقف المحرجه..
ذياب: خليفه اخوي ارجوك طلعني من هني مب قادر اتخيل كل هاه يصير فيني..
خليفه بعصبيه: مب قادر انا اتفاهم وياك ما ينفع لك غير هالمكان يربيك..وطيت رووسنا التراب...
ذياب: خليفه ارجوك حاول وفي البيت أي شي تباه بسويه وانا خبرت عبدالله قبل...
خليفه: الحين شو قالوا لك ما زقروك ولا رمسوا وياك...
ذياب: قالوا مستحيل أي شي يلغي القضيه الا اذا قالوا الشباب اللي وياي انه مالي خص..
خليفه: وانت تتوقع انهم يبدونك على اعمارهم..مستحيل اصلا هم وراهم سمعه مثلك ..تتوقع انهم بيفضلونك على ارواحهم..انسى يا بابا..
عبدالله: منو وياك من الشباب...؟
ذياب: محمد ولد سعيد بن ناصر...وفيصل ..
عبدالله: محمد اللي ساكن ورا مسجد خليفه..؟
ذياب: هيه..
عبدالله: ومنو فيصل؟
ذياب: ما اعرف شي عنه توني من كم يوم عارفنه...
خليفه: عيل وين خالد عنك..؟
ذياب: ما طاع يي ويانا قال انه بيسهر ويا شباب ثانيين مب متفيج لنا..والله وطلع منها...
عبدالله: تستاهل...
خليفه: يالله بنسير بس حبينا نمرك نشوف شو الموضوع واخر التطورات وان شاء الله كل شي بينحل حط في بالك ان ما بنخليك بس اثقل وخلك ريال...
ذياب يحب راس خليفه: ان شاء الله..
وطلعوا عنه ورد عبدالله البيت وخليفه سار دوامه...

في الدوام

يلست مشاعل في مكتبها ضايجه وما تبى ترمس حد ولا تبى تطلع...ومحد اصلا مر عليها الكل كان مشغول واليوم الميزانيه لازم يسلمون تقاريرها..وكل شي يخص خزينة الشركه...

بس ع الساعه 11:30

نزل حمد يخلص بعض شغله وكان اصلا طالع من الشركه بيروح البنك وعقب بيرد الشركه مره ثانيه....وخطف على مشاعل...

حمد: صباح الخير..
مشاعل مبتسمه بحزن: اهلين حمد شلونك..؟
حمد حس: فيج شي؟
مشاعل بضيج: لا ماكو شي..
حمد: لا والله في شي شكلج وايد ضايجه..
مشاعل: ما له داعي تزعج نفسك ما فيني شي ..
حمد: اوكي اسمحيلي على التطفل ..

وسار عنها..وهي تمت متلومه فيه..اللي الكل يجهله ان مشاعل تموت في تراب حمد..بس حبها صامت ومستحيل تعبر عنه ومستحيل حتى حصه تحس به او يثير غيرتها...بالرغم من الاحترام المتبادل بينها وبين حمد..الا انها عمرها ما بينت له بأي شي ممكن يحسسه بهالحب...كان حمد يعني لها الكثير..الكثير..اكثر ما حبت فيه غموضه وكبرياءه وعنفه..تحب حمد ولكنها مسكينه ما تدري ان حمد يدري بكل خوالج نفسها...يعرفها حمد من مجرد ما تلقتي عينه في عينها حتى لو كانت نظره عمليه..بس كان يحس بحب جارف يتدفق مثل شلال من عيونها ومن نظراتها..كان يبتسم من قلبه وهو يشوفها تضحك على أي شي يعلق عليه مهما كان سخيف..وكان يضحك بكبرياء داخله يوم يشوفها تكتب كل شي في وقته يحس فيها براءه وطفوله ..يحس بعنفوان حبها له..بس للاسف ما يقدر يحبها...كان حمد يرحمها وما تهون عليه يأذييها شرات باقي البنات رغم انه مرت عليه الف بنت بريئه ومشاعرها صادقه بس مشاعل الوحيده اللي قلبه ما طاوعه يكسر بخاطرها...والسبب كان متعلق بشخصية حمد وتركيبته واللي منعه اكثر هو غربة مشاعل عن بلادها وبعدها عن امها وابوها وكل هذا كان له رابط بمرحله عمريه مرت على حمد خلته يفكر في مشاعر مشاعل مليون مره قبل يجرحها...والسبب الثاني يمكن لانه يوم من الايام صرح لها ان حصه تحبه..عسب هالشي آثرت الصمت واعدم في قلبها الفرصه الاخيره انها تصارحه بحبها..وحطت في بالها
" انا الغريبه وهي القريبه واولى مني فيه"..
حزنت مشاعل وضاق صدرها بس للاسف رغم كل هذا كان شعور الحب في داخلها مب قطعة معجون بإمكانها تشكلها كيفما شاءت..للاسف مشاعرها كانت صراع داخلي عنيف خارج نطاق سيطرتها...

وحمد يوم حس بهالشي قال لها بكل عفويه ان حصه بنت عمه تحبه ولو انه ما قال لمشاعل انه يحب بنت عمه ولكنها احترمت هالنغزه وهو احترم وقارها وصمتها وعسب جي حاول قد ما يقدر يمنع أي حساسيات تصير بينها وبين حصه..وشاف من الانسب ان حصه ماترمس مشاعل لانهن بنات وبيفهمن بعض..وما كان يرضى على مشاعل تنجرح مشاعرها ولا على بنت عمه ولو انه كان يستمتع بتعذيبها.....

في الاخير كانت ملايين الافكار تدور وتدور في راس مشاعل بس انتبهت انها لازم تخلص شغلها قبل يرد حمد من البنك عسب تسلمه التقرير..وغير هذا ضيجتها اليوم كلها ان امها دقت لها وقالت ان ابوها تعبان وتباها ترد عسب تيلس وياه لانه هو اللي طلب هالشي وطلبوا منها تقديم اجازه عشان ترد الكويت ويا اخوها على الاقل اسبوعين....
.
.
في مكتبهن يلسن يسولفن وودرن الشغل...

ليلى: افف مليت والله...
حصه: مب قلتي بنقدم على اجازه يالله متى.؟
ليلى: متى نقدم ..؟ شو رايج يوم يخلصون اليهال المدرسه.؟
حصه: وليش يعني.؟
ليلى: اصلا ما بقى شي هن الا اسبوعين وبيخلصون...
حصه: يالله نقدم على اجازه كل شهر سته ...
ليلى: لا يا ذكيه...شهر سبعه كله...
حصه: ان شاء الله بنشوف اذا وافقوا..
ليلى: غصبا عنهم اصلا هاي اجازتنا السنويه لازم ناخذها غصب طيب..
حصه: ننزل نتريق ولا شو رايج.؟
ليلى: يالله نروح...

ونزلن تحت يتريقن وطبعا مرن على مشاعل اللي ما طاعت تروح وقالت انها بتكمل شغلها وما تقدر تسير...

الظهر

حمدان سار بيت يده حوالي الساعه 3:00..طبعا ما عندهم مدرسه هالاسبوع لانه اللي يسبق الامتحانات..

ويلس في الصاله بس محد كان موجود وطلع فوق عند عمته وسمعها تسولف وتضحك..في الحجره..

استغرب وقال اكيد انها ترمس في التلفون....دق الباب وسمعها ترمسه..
ليلى: حمدان تعال الباب مفتوح..

ودخل ويلس عندها شوي وشاف شيخه يالسه في طرف الحجره متربعه وماده بوزها وزعلانه...وسار لها...
حمدان : شوفيج شواخي..؟
شيخه: ماليد..؟
حمدان: شو اللي ماليد؟
شيخه: امي..
حمدان: شو سوت؟
شيخه: اليد الوح الدمعيه ما توديني.
حمدان ابتسم: اوديج؟
شيخه مبتسمه: اوه..
حمدان: شو اوه بعد..يقولون هيه..
شيخه: هيه..
حمدان: بس بوديج جمعيه صغيره مب كبيره..
شيخه: فيها حواوا...؟
حمدان: اكيد كبيره بعد..

ومد ايده بيشلها وهي تعلقت فيه واشر لعمته انه بيروح يلاعبها وبيرد..وهي ابتسمت انه احسن..روحها يابت لها المرض من كثر ما ترمس عن الجمعيه...

طلع حمدان وودا شيخه الدكان اللي حذال بيتهم...

واشترت اللي تبى وردها بيتهم مب بيت يده وطلعها فوق ويلسها في حجرته...وخلاها تتعبث على كيفها في اللي تبى..وهو يلس يلاعبها شوي عقب لهى عنها بالدراسه..وهي يلست تخرب على كيفها..ونشت صوب الكبت..وتمت تلعب وتدور..ولقت علبه زجاجيه مدوره فيها ماي وداخلها كور صغيره حمرا..كانت منال اللي في صف حمدان مشتريتنها له في عيد ميلاده يوم كان اول هالسنه..

المهم يلست تلعب بها شيخه وظهرت وما حس بها حمدان...

وشلت الكوره الزجاجيه وياها...وهي واقفه في بداية الدرج طبعاً ما تقدر تنزل..وتمت تطالع وهي لاهيه طاحت الكوره من ايدها وانكسرت على رخام الصاله تحت وطارت الكور وتبعثر الماي في الارضيه...وطبعا شيخه من الصدمه تعلقت في اطراف الدري ونزلت تحت وكانت هذي اول مره تنزل شيخه من فوق لوحدها ومب في بيتهم بعد..في بيت عمها راشد...

اول ما وصلت تحت

يلست على الارض وابتسمت وهي تشوف الكور الحمر والزرق متبعثرات..وطبعا دخلت نصهن في حلجها..والباقي تمت تتعبث به..وتطالع..وتتفحص الباقي..وشلت وحده منهن وبكل شطانه دخلتها في وحده من فتحات خشمها...ويوم حست انها ما تروم تظهرها رجعت كل الكور اللي في حلجها على الارض..وتمت تصارخ وتصيح..

ويتها ميرنا تشوف شو فيها..وهي تصارخ بصوت عالي..

ميرنا: شوفيج حبيبي...؟

شيخه تصارخ وما طاعت تسكت..

وظهرت لها ام حمدان وركضت بها بيت يدتها غاليه

وكانوا محتشرين ونزلت ليلى من فوق ويوم شافت ويه شيخه احمر من الصياح لوت عليها وحاولت تفهم شو فيها بس شيخه صدق تعبت وما رامت ترمس...واخر شي هدت شوي واشرت لليلى على المكان وتحسسته بصبوعها ويوم حست بجسم غريب في خشمها انصدمت

وعلى طول سارت ويا الدريول والبشكاره العياده القريبه منهم...

ويوم وصلت هناك دخلوها طواري...

الدكتوره وهي تكشف عليها: بعيد جداً..ما أدرش اطلعوا...
ليلى وهي مدمعه: وشو الحل..؟ منو بيطلعه يعني..؟
الدكتوره: انتي ازاي تسيبيها تلعب في الادوات الخطيره دي؟
ليلى بضيج: يا دكتوره دخيلج خلصينا متى بيظهر منها وشو الحل..
الدكتوره: للاسف معندناش ملقاط نلقط فيه الجسم من انفها...
ليلى: مستشفى هالكبر ما فيه ملقاط..حشى ما يسوى علينا...

وشلت شيخه وودتها على طول مستشفى خليفه

اللي عذبوها تعذيب لين ما طلعوه وشيخه تصيح..وطبعا طلعوا ليلى برا عشان ما تنهار لو تشوف شو يسوون فيها...المهم انهم ما طولوا ثواني وطلعوه وطبعا نزفت من خشمها يوم طلعوه لان الملقط مر على طرفه وجرحها شوي....

ردت ليلى البيت وهي منهاره وتعبانه ..

صدق ندمت انها خلت شيخه تروح ويا حمدان لو تدري كل هاه بيصير جان رقدتها من زمان...بس وين شيخه صدق تعبت وكانت خايفه وايد..وتمت متلصقه في ليلى طول الوقت...

وسارن الحجره فوق عقب ما وصلوا...

وكانت شيخه راقده على ريول ليلى..وهي تطلع اصوات متعبه قلب ليلى لانها تدل على المها...

ليلى: فديت روحج يا عمري ليته في عيوني ولا فيج..
شيخه وتسوي عمرها تصيح: امي عولني..
ليلى: شو اللي وداج بيت راشد..يعني من زود اللي بيهتمون فيج الحين.؟
شيخه تدمع وبصوت متقطع: مافي دم..
ليلى تمسح دموعها: لا حياتي مافي دم خلاص راح...

ونشت ليلى تييب لها شي تاكله وعقب رقدتها..طبعا حمدان كان في حجرته ولا يدري بأي شي من هالمهزله اللي صارت بسبب اهماله غير المقصود...وعقب نزلت ليلى وياهم عشان تتغدا هي وامها وسلامه اللي يتهم عقب الظهر...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:46 PM
العصر في بيت ام ناصر..

كانوا يالسين في الصاله كالمعتاد بو ناصر وام ناصر وناصر وفهد...

بو ناصر: يالله يا ناصر خبرنا متى تبغي العرس..
ناصر: أي عرس..؟
بو ناصر: عرسك على بنت عمتك ولا ناسي؟
ناصر: ماابغي اعرس الحين ..
بو ناصر: عيل تتريا شو؟؟ عمرك 30 سنه وما عرست للحين..متى تبى تعرس ان شاء الله..ولا ما تبانا نشوف عيالك..؟
ناصر: بتشوفهم ابويه يوم ييون بس انا ما ابغي اروى..

ام ناصر ساكته ولا تكلمت وفهد يجلب القنوات مب مهتم يعرف هالنقاش شبه اليومي شو اخرته...

ناصر: ابويه هذا عرس مب سياره أي حد يتنقاها لي..ماريد اروى..
بو ناصر: عيل بغيت بنت خالك هذي العيوز المركونه اللي محد يباها..خاست في بيت ابوها..

حرج ناصر بس تم ساكت واحترم ابوه....

ام ناصر: ليلى مب عيوز يا بو ناصر..والف من يتمناها بس البنت ما بغت غير ولد عمتها...
بو ناصر: وولد عمتها ما يبغيها ..
ناصر: امبلى وهي اللي بخاطري وبقولكم من الحين جان اروى بتستوي حرمتي والله لاخذ ليلى عليها الثانيه...
بو ناصر: مب مشكله انت خذ اروى وعقب يصير خير..انا قلت لك قبل عرس بأروى وخذ ليلى الثانيه...
فهد وهو يطالع التلفزيون: ماحيد ليلى بنت خالي رخيصه لهالدرجه ومحد يبغيها عشان تعق عمرها عليك يا ناصر وترضى تكون الثانيه...
بو ناصر: محد طلب شورك انت...

ام ناصر ابتسمت من رمسة فهد...

ناصر يتنهد: زين ابويه اروى وايد صغيره وانا ريال عود شو ابا بها شيبه انا...
بو ناصر يضحك: سلط الله على ابليسك يا ولدي... شيبه..؟ عيل انا شو؟
فهد بهمس: رايح فيها...

ناصر سمع فهد وضحك بس عقب خزه بنظره

ما يرضى على ابوه مهما سوا بعد يتم ابوه وله واجب الاحترام...

ام ناصر: شو قلت يا ناصر...؟
ناصر: خلاص انا اقترحت عليكم باخذ اروى وليلى بحطها حرمه ثانيه..البنت في خاطري وما بضيعها...
فهد: جان رضت بك...
بو ناصر: بترضى به اصلا هي تتمنى حد يي ياخذها...قبل تروح فيها...
فهد وهو ينش: بنت خالي اعرفها زين عشرة عمر مب من يوم ولا يومين...هذي ليلى بنت ناصر شعارها في الحياه...في كل شي في كل شي ..ماحب انا الحل الوسط..إما اكون او لا اكون..حطوا على الحرف النقط...
ابتسم ناصر بفخر: صح لسانك يالشاعر...
فهد يطلع الدري: والقايل بعد..بس هب انا اللي مألفنها..هذي سلطانه عبدالعزيز السديري من السعوديه...

وطلع فهد فوق...

ام ناصر عاقده حياتها: منهي هذي سلطانه؟
ناصر: شاعره يعني من بتكون مثلا..؟
ام ناصر: ربك بعد خافها الا وحده يعرفها وهي اللي صارفتنه عن العرس..
بو ناصر: خلي هالخرافات يا ام ناصر...قومي سوي لي كوب شاي...
وتنش ام ناصر بصعوبه: ان شاء الله...

وييلس ناصر يكمل سوالفه ويا ابوه...طبعاً خذت ام ناصر موافقه مبدئيه على خطبة اروى..واكيد انها الخميس الياي رايحه تخطبها لناصر....

طلع عبدالله من المسيد عقب صلاة المغرب وسار البيت على طول...

وسمع موبايله يدق وطلعه يرد عليه....

عبدالله: وعليكم السلام..
الضابط: عبدالله مبارك...
عبدالله: هيه نعم منو وياي؟
الضابط: معاك الضابط عبيد خلفان سعيد..
عبدالله: مرحبا اخوي خير اقدر اخدمك بشي؟
الضابط: اخوي بس حبيت اقولك ان الحكم يوم السبت في موضوع ذياب اخوك..وبنفس الوقت اذا طلعت اوراقه المحكمه بتعرفون عسب جي حبينا نذكركم..
عبدالله ببرود:اوكي على خير ان شاء الله..

بند الضابط واغلق عبدالله تلفونه..وفكر في الموضوع...ورد البيت وقال بيشاور خليفه لان في باله الف فكره وفكره...

اول ما حدر البيت

شاف سمر منسدحه في الصاله مبعثره كتبها في كل بقعه واونها تدرس ما خلت ورقه ما قطعتها ولا كتاب ما خربشت فيه...

عبدالله: سمر...

بس ما ردت عليه ويوم سار لها لقاها راقده وهزها شوي عشان تنش...

سمر: حصوه خليني ارقد..وراي امتحانات...
عبدالله: مبين عشان جي راقده في الصاله..والطاولات تدرس عنج...سمر نشي..
سمر بطلت عيونها: وين كتبي..؟
عبدالله: يالله نشي ارقدي فوق وين راقده في الصاله...
سمر وهي تيلس وتربط شعرها الطويل بصعوبه: حصوه ما خلتني ادخل الحجره لاني اسمع لعمري بصوت عالي...
عبدالله: زين روحي ادرسي فوق مب زين الصاله جي غاديه روضه من الاوراق اللي فيها...

ونشت سمر تيمع كتبها وبتطلع فوق...

وعبدالله نش بيسير عنها وشاف امه طالعه من حجرتها وابتسم لها بحنان..

وسار يلوي عليها ويحبها على راسها..وايدينها ويتفداها ساعه وهي مبتسمه وتدعي له...

عبدالله: هاه يالغلا شو صحتج الحينه..؟
ام خليفه: الله يسلمك يالغالي..انت ليش ما رديت دبي ما وراك شغل...؟
عبدالله: وين اروم ارد دبي واودر جنتي في بوظبي..ما يستوي يا شيخة هل البلاد كلهم..
ام خليفه: لا مب شيخه ولاشي خلني ام خليفه ابرك لي...
عبدالله يتنهد: تعالي فديتج بنيلس في الصاله والله اني متوله على سوالفج...
ام خليفه: وين حرمتك عنك؟
عبدالله: ما ادري بها وين سارت توني ياي من المسيد..ما شفتها..
ام خليفه: شو سويتوا يا ولدي في موضوع اخوك..؟
عبدالله اتذكر بس رمس: ماشي بنشوف الحكم النهائي فيه يوم السبت...
ام خليفه: قلهم شو يبغون بنعطيهم بس يطلعونه...
عبدالله: امايه هم الحين يالسين يحققون..ومافي أي اثبات... اذا ربعه قالوا ان ماله خص بالموضوع بيطلعونه بس ربعه مصرين انه كان وياهم..
ام خليفه: وابوي عليهم..شو من اوادم هاييل..سير لاهلهم قلهم شو يبون بنعطيهم بس يطلعون ولدنا ويكلمون عيالهم...
عبدالله: امايه ترا حالهم مب احسن من حالنا..هم صدر في عيالهم سجن سنه وثمان شهور..على الاقل ذياب احتمال يطلع براءه...
ام خليفه مدمعه: الله يكون بعونهم ويسهل عليك يا ولدي يا ذياب...

وهني دخلت سلمى من برا وهي لابسه عباتها ...

وسلمت وعبدالله مبطل عيونه ويطالعها...

عبدالله مستغرب:من وين يايه؟
سلمى : من المول كنت ويا ربيعاتي...
عبدالله: من منو مستأذنه وويا منو سايره؟
سلمى تطالعه مستغربه من استجوابه: شو هالاسلوب اليديد..؟

عبدالله تنهد بضيج وسار حجرته كان يعرف انه محرج وبيعصب عليها فتمالك نفسه عشان ما يفج ضيجه فيها...وهي طالعته وهزت كتوفها باستغراب وسلمت على امها وطلعت فوق تغير....

دخل عبدالله حجرته

وشاف بدريه ترتب اغراضهم وتعطر ثيابه...وتحطهن فوق الكبت...

ونزل كندورته وانسدح على الشبريه...

وهي طالعته مبتسمه...
بدريه: صليت؟
عبدالله بضيج: الحمدلله...

يت بدريه ويلست عنده على طرف الشبريه وابتسمت له بحنان: يا عمري مافي شي يسوى كل هالضيج هذي ازمه وبتعدي ان شاء الله..خل ثقتك بالله كبيره...
عبدالله بضيج اكثر: مب مبين انها بتعدي..نحن انشغلنا بذياب ونسينا سلمى...
تنهدت بدريه: كل شي بوقته حلو انتوا الحين حلوا مشكلة ذياب..اما سلمى هني في البيت معززه مكرمه ما عليها قاصر..انت اشغل نفسك بذياب وسلمى يصير خير فيها..وعمي هو اللي بيرمسها هب نحن...
عبدالله بضيج: بدريه انتي ما تشوفين كيف ماخذه راحتها ولا هامنها اللي يصير داخله طالعه..بدون حسيب ولا رقيب حرمه عمرها 31 سنه وين تبى..أونه سايره ويا ربيعاتها..من متى هاه شورنا ولا مذهبنا...
بدريه مرتبكه: زين حبيبي هي ضايجه و يالسه تنفس عن روحها خلها لين ما ترد بيت ريلها وعقب يصير خير..
عبدالله: شو تنفس عن روحها...اخوها مسجون بفضيحه وامها بتموت مهدده بجلطه في وقت بدل ما تقول بيلس اشوف اهلي واخفف عنهم يالسه تهيت في المولات ومحد يدري عنها...
بدريه: هاي اختك يا عبدالله انت مب واثق من تربيتكم فيها..؟
عبدالله: امبلى واثق والله بس بعد الحشمه مطلوبه..بدريه( ويجمع كفوفه في بعض) بوظبي هالكبر وكل عربنا متقاربين فيها يعني ما في شي يندس.ورمسة الناس تعور وايد...ما فينا على سلمى يكفينا اللي فينا من ذياب...
بدريه: شو بتقول الناس خل الناس تولي...
عبدالله: وابوي انا ردينا لسالفة خل الناس تولي...اخوج حمد يوم كان في لندن شو كانت الناس ترمس عنكم..ومقطعه بيت عمي تقطيع..ولا نسيتي...؟..اذا ناسيه سالفة دبي والرده كل اسبوعين من لندن انا بعدني ما نسيت..
بدريه: يا عبدالله حمد ريال مب بنيه...واختك ما سوت شي..وبعدين حمد تغير ومب شرات قبل..
عبدالله: هيه وايد تغير اسأليني انا عنه..
بدريه تبتسم: خلك من حمد اخوي..وخبرني شو تباني اسوي لك تشربه انت مزاجك تعبان وايد ويبا لك شي يعدله..
عبدالله غمض عيونه وبضيج: أي شي من ايدينج احبه ..
بدريه مبتسمه بحنان: فديت روحك حبيبي..

ونشت بتسوي له كوب نسكافيه بس قبل تنش مسك ايدها...

وطالعته مبتسمه ويلست..
بدريه: هاه غناتي؟
عبدالله: بدريه اعذريني لو كنت جاف شوي هالفتره وياج او ضايقتج برمستي..بس صدقيني ظروفي والضغط اللي حواليه عافس لي حياتي..
بدريه وهي تحب كفه: يا عيوني مستحيل ازعل عليك انا ومقدره كل اللي تمر فيه وانا بعد سامحني جان قصرت بحقك لاني بكون منشغله بعمي وعمتي تراهم اقرب لي من امي وابوي ..لازم اهتم بهم واراعيهم..
عبدالله يتنهد ويقرب ايدها من ويهه ويحبها: روحي علني فدا ترابج..ياللي قلبي ما بيرضى على حد كثر ماهو راضي عليج..
ابتسمت بدريه ونشت تسوي له اللي طلب...

من الاحد لين الخميس

مرت الايام سريعه في بيت ليلى مع شيخه اللي يا خالها وشلها يوم الاربعاء الصبح...
وثقيله في بيت بو خليفه اللي يتريون يوم السبت على احر من الجمر...
غير انه مر مختلف وبلون ثاني في بيت بو ناصر اللي سارت ام ناصر فيه بيت عمته وخطبت لها اروى..اروى اللي ما وسعتها المجره كلها عشان تعبر فيها عن فرحتها..اللي ما رقدت ليلة الجمعه من فرحها..ما بغت ام ناصر ما تيي تخطبها لحبيب القلب والروح...

اروى كان يوم الخميس يوم ما ينتسى في كل حياتها ...اليوم كان ليله ولا اروع ما جد تخيلتها ولا سمحت لنفسها ترمس عنها غير بينها وبين احلامها...ما قدرت تسيطر على دموعها ان افراحها تتحقق في ليله وحده...

اروى كانت فراشه حالمه تحلم بأمير على حصان ابيض هالامير كان ناصر...بس للاسف اروى ما تدري ان ناصر اذا خذها بياخذها جسد بلا روح.. بلا قلب..بلا اهم شي في انسان عشان يعيش ويا انسان..اروى محتاجه بشده للي في قفص ناصر الصدري..بس ما تدري انه من يوم عمره 13 سنه وقلبه في بيت خاله...ما فكرت اروى للحظه في مشاعر ناصر وكل اللي هامنها انها تحبه وانه خلاص صار لها وصارت له....

هذي كانت احلام طفله صغيره اسمها اروى تحققت بلمح البصر بدون سهر ولا جهاد ولا تعب....بس اكيد الايام بيكون لها وقفه ثانيه...

يوم الجمعه المغرب

كان احمد رايح بيت بو راشد عشان يرد شيخه وهو في الدرب...كانت شيخه راقده ..كان طول الوقت يفكر في الحال اللي يعيشون فيه..وكيف ممكن يتغير للافضل..خصوصا ان امه بدت تحن بسالفة عرسه وهو بعده حتى ما لقى الشغل....ووهو في غمره افكاره يفكر يا ترى منهي هالبنت اللي امه حاطه العين عليها وهالكثر متشبثه انه يباها...ما حس بعمره الا واقف جدام البيت وهرن بس محد ظهر له مع ان الباب مفتوح بس ما حب يدخل لين ما يظهر له حد من اهل البيت...تم واقف يمكن خمس دقايق وهو يتريا شاف وحده نازله من دري الصاله بس مبين انها بنيه مب خدامه كان الجو شبه مظلم وكان وقت مغيب وهي تنزل كانن خصلات شعرها القصار يتطايرن من بعيد فوق كتوفها ..كانت بعد لابسه بيجاما قصيره شوي...وتركض صوب الباب...ووقفت حذال الزراعه ووايجت براسها واشرت بإيدها لراعي السياره انه يدش وما خلتها يشوفها او هي حتى ما شافته.....

كانت سلامه تعرف انه خال شيخه يايبنها...لان شرملى كانت تصلي وما بتقطع الصلاه عشان تفج الباب..وسلامه اللي لا صلاه ولا دين سارت للباب بس ما شافها احمد ابدا غير وهي نازله من باب الصاله من بعيد حتى ماشاف منها شي غير شكل انسانه يايه من هناك...

وقف احمد الموتر

وسلامه تمت في الزراعه ما ظهرت له تتحرا فاطمه بتنزل وبتعطيها شيخه...بس للاسف احمد تم يتريا يتحراها بنت صغيره عندهم ولا بشكاره..واخر شي هرن مره ثانيه وطلعت له تينا اللي شلت شيخه وهي راقده بشوي شوي..

وهو رد السياره على ورا عسب يظهر

وشاف سلامه وهي تطلع من الزراعه وتسير صوب البيت وهالمره شاف ويهها واستغرب..

" منو عندهم في البيت هالكبر..ما حيد عندهم بنات صغار من وين طلعت هذي.؟"

ابتسم وتذكر عمره
" ما شاء الله اذا هاي بنت راشد عيل حمدان اكيد ريال الحين...من متى مب شايفنه...والله محد تم ما عرس ما بقى غيري يالله ان شاء الله احصل الشغل..وتخطب لي امي هالاميره اللي ما خلت شي من مواصفات الجمال على قولتها...ياي والله اني متشوق اعرف منهي"

احمد عمره ما فكر بالحب وكان تارك مهمة زواجه على امه ومب مهتم لاي شعور يسميه الناس الحب..وكان من افكاره ان الحب ما يي الا عقب الزواج..كان مستقيم لابعد الحدود مع نفسه قبل يكون مستقيم مع الناس...الكل كان يحترمه عشان اخلاقياته...واسلوبه الراقي في التعامل مع الناس...هذا احمد اخو المرحومه سعاد اللي عمرها ما تركت في قلب أي انسان غير الذكرى الطيبه والدعاء بالرحمه لها ولريلها الطيب سيف....
.
.
في بيت ليلى

ودت تينا شيخه فوق عند ليلى اللي تخبلت يوم شافتها بس بعد حزنت انها راقده ..كانت تبى تفرح يوم تشوفها وهي تشوف امها...

بس خلتها ليلى فوق ونزلت الصاله بسرعه

بتسير بيت راشد عشان حمدان متصل يباها تفهمه كمن شي لان باجر السبت اول يوم امتحانات وحالة الطوارئ بدت في بيت بو راشد وراشد....

اما سلامه فكانت مثل المثل اللي يقول" على حل شعرها" ولا تدري هي وين...كل اللي تعرفه انها لازم تنجح ولا بتكون حياتها ملتعنه بعد ما هددها ابوها انه بيطلعها من المدرسه وييلسها في البيت اذا ما نجحت....

يوم السبت الصبح

سار عبدالله وخليفه المركز يعرفون شو اخرة الصبر ...يلسوا يتريون حوالي الربع ساعه لين ما وصل الضابط المسؤول اللي حسوا من علامات ويهه انه ما يبشر بالخير...

عبدالله: هاه حضرة الضابط بشر خير ان شاء الله...
الضابط: اخوي التهمه ثابته ما باقي غير حكم المحكمه...

انصدم خليفه وشل عمره وطلع وعبدالله تم مكانه تيبس ما عرف يرمس ولا يقول شي جنه حد وقف له قلبه ومنعه لا ينبض...

هز راسه وما طلب يشوف اخوه ...

عبدالله: سؤال اخير.. متى وقت المحاكمه..
الضابط: اليوم الساعه 11 الضحى...
عبدالله: حكم نهائي.؟
الضابط: هيه..

طلع عبدالله وشاف خليفه روح وهو ركب موتره وسار على غير هدى ما يدري وين بيودي ويهه من ابوه وهو وعده ان كل شي يتم على خير...وقلب امه يا ويل حاله على قلب امه..اللي اكيد اني بيوقف والجلطه بتنهيها من الحياه.....
.
.
في الصاله

كان بو خليفه في الزراعه يعابل فيها ويشغل عمره قبل يوون عياله... وام خليفه في الصاله تتريا كلهم كانوا على اعصابهم يتريون حد من عيالهم...خليفه ولا عبدالله يي ويعطيهم الخبر اليقين...بس ما يدرون شو من صدمه تترياهم وان عيالهم اصلا كل واحد شارد عن البيت ما يقدرون وما يعرفون بأي طريقه بيواجهون اهلهم...

الساعه 10:30 الصبح

ردت سمر من الامتحان وويهها احمر وترتجف ودموعها تارسه عيونها...ويوم شافها بو خليفه في الحديقه داخله البيت نش لها واستغرب منها....

بو خليفه: هاه بنتي عسى ماشر؟
سمر بصوت متقطع: ابويه مريضه بموت...

تحسس بو خليفه راس بنته وشاف الحمى ذابحتنها...ودخلها داخل ويت ام خليفه تربع صوب بنتها ويابت لها كمادات وكانت زايغه عليها...

بدريه اول ما حدرت الصاله

وشافت سمر سارت تسوي لها شي دافي وتجهز حجرتها بتطلعها فوق عشان ترقد...وعقب ما خذتها بدريه حجرتها لحفتها ويلست تكلمها شوي...

بدريه: شو سويتي حبيبتي في امتحانج...؟
سمر بتصيح: ما سويت شي..كان جدام عيوني ضباب..وودوني لجنه خاصه...
بدريه: شو يعني؟
سمر: ما ادري يمكن يراعوني بس انا برسب ما حليت شي والله..
بدريه: لا تفاولين على عمرج انتي شطوره ومابترسبين...
سمر تصيح: بس انا ما حليت شي نصه فاضي وبعضه ما ذكرته كانن عيوني حمر واحس بحراره وما شوف عدل في عيوني ضباب...
بدريه: حبيبتي عادي بتسيرين العياده اليوم وبتخفين ان شاء الله عقب ما تاخذين الدوا الحين بتصل في عبادي يي يوديج...
سمر : وامتحان اليوم شو بيصير فيه...؟
بدريه: لا تفاولين بالشر تفاءلي بالخير ما تدرين الله شو كاتب لج....

وصاحت سمر ويلست بدريه تهديها...ونشت تتصل في عبدالله يوديها المستشفى عشان تخف على الليل وتدرس شوي لامتحان باجر...بس عبدالله للاسف كان غالق تلفونه...وهي استغربت بعد منه...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:47 PM
في المدرسه

كانوا الاولاد والبنات يالسين كل حد يسوي شي..اللي يراجع شو سوا في الامتحان واللي يقرا شو حل وفي حد يصيح واللي يفر كتابه ويقطعه.....وكل على ليلاه يغني...

عفرا وسلامه وحمده وحمدان كان مخلصين الامتحان وواقفين برا يتريون حد يي ياخذهم...

حمده: الله يستر بس...
حمدان: عفرا شو سويتي؟
عفرا مبتسمه براحه: احاتي باجر اليوم اكيد عندي غلطه..
فتحت سلامه حلجها: وايد عليج..
حمده مبتسمه: اختي شو رايج تمتحنين بدالي...؟
عفرا: متفيجه ما عندي شغل..
حمدان: انا خبصت شوي في بعض المسائل الله يستر بس...
سلامه: انتي عندج غلطه..عيل انا عندي سؤال واحد صح...

ضحكوا كلهم وتموا يسولفون شوي ويووهم بعض الطلاب يسولفون وياهم ويتخبرونهم عن الامتحان شو مسوين فيه....

ووصل دريول حمدان وسلامه وسلموا على عفرا وحمده وراحوا على طول....
.
.
اول ما وصل حمدان

راح بيتهم وتسبح ولبس ورقد على طول وسلامه عرفت ان امها مسيره على جيرانها ونزلت للتلفون تحت...ما تدري بتدق لمن ولا شو تسوي المهم انها تضيع وقتها...وعقب يوم تمت تتعبث ومحد متفيج يسولف لها نشت وسارت بيت يدتها اللي اكيد محد يحبها بعد ليلى كثرها...

على الساعه 12

كانت ليلى في المكتب تسولف لحصه اللي كانت منشغله على الاخير وليلى مخلصه كل شي..

طبعا ليلى ما تعرف شي عن خطبة ناصر...ولا سمعت بالموضوع مول...

ليلى: الله يكون بعونهم الحين اكيد طلعوا من اللجان..
حصه: متفيجه تحاتينهم شو تبين بهم...
ليلى: عيال اخوي بعد شو ابى بهم...اذا ما نشدت عنهم بنشد عن منو؟
حصه: زين شفتي مشاعل صار لها اسبوع ضايجه وسمعت بعض الموظفين يقولون انها بتقدم على اجازه...
ليلى: شو رايج نسير لها يمكن مستوي بحد من اهلها شي...؟
حصه: اوكي روحي انتي..
ليلى: وانتي؟
حصه بتردد: انا عندي شغل...
ليلى تطالعها بطرف عينها: أي شغل..ولا ما تعصين اوامر الحكومه..مالت عليج...

ونشت ليلى وسارت لمشاعل وحصه تمت في مكتبها ما تحركت..

اكيد طبعا ما تروم تقول لحمد في أي شي لا..اصلا هي تباها من الله وحمد عادي عندها يتحكم فيها بس المهم انها ترمسه وتقدر تتواصل وياه....

سارت ليلى مكتب مشاعل

ومثل ما قالت حصه كانت ضايجه وهم الكون على راسها..يلست ليلى حذالها وابتسمت لها..

ليلى: حبيبتي شو فيج؟
مشاعل وعيونها ذابله من التعب: ماكو شي..
ليلى: علي انا؟
مشاعل: ضايج خلقي..
ليلى: من شو؟ اذا ممكن اعرف..وما فيها احراج..
مشاعل حست في ليلى شخص كتوم ومناسب بس بعد ما حبت تفصح عن اللي بقلبها: ابوي مريض ويبوني ارد الكويت هالويك اند..
ليلى شهقت: بسم الله عليه شو مستوي به؟
مشاعل: شوي تعبان تعرفين ابوي ريال عود بالسن وعنده السكري..
ليلى متأسفه: الله يكون بعونه...

وتموا شوي ساكتين بس ليلى حبت تغير جوها..

ليلى مبتسمه: شو رايج نسير نشرب شي؟
مشاعل: مالي خلق..اسوي أي شي..
ليلى: حرام ترديني بزعل..
مشاعل: والله مالي خلق اسوي أي شغله..
ليلى: امم انا اريد اشرب شي على حسابج يالله نشي اعزميني..
مشاعل مبتسمه: يعني الحين انتي تقنعيني غصب اطلع..؟
ليلى مبتسمه: بتردين في عزيمتج ؟؟...لا لا ما هقيتها منج بصراحه...
مشاعل: اوكي موافقه...
ليلى ابتسامة نصر: قلت لج ما ترومين لي..

مشاعل نشت ويا ليلى ونزلن تحت بيشربن لهن شي...
.
.
في مكان ثاني

حمد عرف ان ناصر خطب وسار وسلم عليه وبارك له على كل شي وطالعه بنظرات خبيثه لانه يعرف عن سالفة بنت خاله ليلى..بس ما تجرأ يرمسه ..ولو ان حمد في قلبه كان يفكر في ليلى شو ممكن يصير بها لو درت ..اصلا حمد كان وايد يحب مسحة الحزن في نظرات ليلى..واكثر شي يشده فيها عيونها اللي تحكي روايات الحزن كلها....

بس عقب هالتفكير نزل حمد تحت ومر على مكتب حصه وليلى..بس شاف حصه بروحها..

حمد: صباح الخير..
حصه مبتسمه: صباح النور والسرور يا هلا...
حمد بويه معتفس: هاي مصدقه عمرها وكل يوم غايبه...؟
حصه: لا سارت عند مشاعل...
حمد: اها اوكي..
حصه: في شي.؟
حمد: ليلى ما قالت لج شي اليوم...؟
حصه: عن شو مثلاً؟
حمد: أي شي.
حصه: لا والله..
حمد: هي ضايجه اليوم ولا عاديه.؟
حصه: عاديه..بس ليش كل هالاسئله..؟
حمد مبتسم: لا ماشي..خلي بالج من شغلج..
نشت حصه: حمد والله تقول شو صاير...
حمد: يا ويلج جان قلتي لحد...
حصه: وراس امي وابوي ما خبر حد...
حمد: ناصر خطب بنت عمته...
شهقت حصه وحطت ايدها على قلبها: حمد شو تقول؟
حمد: اص لا تفضحينا يا ويلج ان رمستي بالموضوع...
حصه ودمعت: ليلى..فديتها..بتموت بتنجلط..
حمد: وليش يستوي فيها كل هذا؟؟ عشان واحد ما يعرف يحب..عشان واحد ما يستحق الحب..ناصر مب ريال لين هناك..شخصيته وايد مهزوزه...ماله راي ولا كلمه..ابوه يسيره على كيفه والكل يدري بهالشي...وليلى وايد قويه وشخصيتها وايد فذه..تستحق واحد ما يكون اقل عنها..
حصه يلست على الكرسي وحست الكون يدور على راسها: فديتج يا ليلى والله مدري شو بيستوي بج..
حمد مبتسم: خلاص لهالدرجه تهمج؟
حصه بحزن: اكيد بتنهار والله...
حمد وهو يطلع برا المكتب: خلاص باخذها انا يمكن تنسى...

وطلع حمد اللي كان يتطنز على حصه وهي اشتعلت نيران الغيره في قلبها حتى لو تدري ان حمد يمزح..وهي تعرف ان لو كان اخر ريال في الكره الارضيه مستحيل تاخذه ليلى لو شو ماصار...رغم ان حمد رمس ويا حصه وابتسم لها ووثق فيها وخبرها عن ليلى..بس ما قدرت للحظه انها تبتسم او تفرح...حست بنار تاكل قلبها وحياتها..حبيبتها واختها الغاليه بتدمر..

" فديت قلبج يا ليلى وين بتروحين عقب هالخبر..ما يكفيج اللي فيج من شيخه واخوالها..بعد يي ناصر النذل ويسويها..والله اني تحريته ريال..كيف هانت عليه هذيج الايام صدق ان الرياييل مالهم امان...فديتك يا حمد يا ولد عمي.ما بتكون شراتهم..والله مب مفروض اني اثق كل هالثقه..اخاف الا باجر يي حد من الموظفين ويقول لليلى ان حمد خطب له وحده وانا اخر من يعلم...لا لا بسم الله علينا..اما انا اقرب وسيلة انتحار بسويها...بسم الله على عمري..ان شاء الله يصير كل خير..واعليه عليج يا ليلوه من وين ولا ين بتلاقينها...؟؟"
ويلست تحاول تشتغل بس وين تروم تركز في شي عقب الخبر الصاعق اللي سمعته من حمد...

على الساعه 1:00 الظهر

كان عبدالله وخليفه رادين من المحكمه وبعيد عن كل التفاصيل صدر القرار... بعد ثبوت الدعوى على ذياب وعدم تنازل ربعه عن التهم الموجهه له....وتقرر القرار النهائي لها اللي صدر بموجبه الحكم على ذياب بالسجن سنه وثمان شهور بتهمة التعدي على ممتلكات الغير واتلافها...وقرر خليفه يرمس ابوه وامه اول ما يوصل..

وطبعا نزلوا البيت وقرروا يخلون كل شي على الله..

ودخلوا الصاله

ونشت لهم ام خليفه تطالع وراهم تتريا ولدها ييها ولا يكون برا بس ابطى ما دش عليهم...

ام خليفه بخوف: وينه ليكون بس صار به شي وما يا وياكم...

بو خليفه يوم شافهم لرواحهم فهم الموضوع من نظراتهم وشل عمره وطلع من الصاله لحجرته...

ام خليفه مدمعه: خليفه ارمس...

ودشت بدريه وسلمى الصاله وكانت ساره وياهن هي وحمده بس عفرا كانت في بيتهم...

عبدالله طالع كل اللي في الصاله وفهمت بدريه كل شي ونزلن دموعها غصباً عنها من الحزن والخوف بعد...

يلس خليفه حذال امه وهو يطالعها بنظره تعبانه..

وساره مشفقه على ريلها وعلى امه من الحال اللي هم فيه...بعد ما عرفت وانتشر الخبر في البيت كله......

ام خليفه تصيح: ارمس يا خليفه حرقت فوادي...

خبرها خليفه كل شي بهدوء بس كان لهدوءه شكل ثاني ما قدر يسيطر فيه على كل احاسيسه...وما قدرت فيه ام خليفه تتحكم ولو للحظه في تعبها وانهارت طايحه عندهم على ارضية الصاله.....

شلوها المستشفى على طول وسط الخوف والدموع وكل احزانهم اللي ملت عليهم البيت ضيج وتعب...طبعا بدون مقدمات على اثر هالموضوع انهارت ام خليفه ودخلت المستشفى وساءت حالتها الصحيه وانجلب في هالوقت بيت بو خليفه فوق تحت من المشاكل والعبث وويع الراس....

وامرها الدكتور تم مرقده بالمستشفى لين ما تتحسن حالتها ويشوفون لها صرفه عسب ما تييها الجلطه...

مرت ثلاث ايام على كل شي وفي امتحانات البنات والاولاد...

وليلى بعدها للحين ما تعرف شي عن سالفة ناصر..وحصه كاتمة الموضوع..

وام خليفه بعدها في المستشفى...طبعا حصه مرضت بعد ما عادتها سمر وغابت عن الدوام يومين جلبت فيهن البيت فوق تحت...

حصه وصوتها ثجيل من الزجام: سمر طلعي برا بجلتج يا سخيفه يبتي لي المرض...
سمر بعدما خفت تضحك: وين اسير.؟ الحين انا اللي بشرد منج عشان ما تعاديني...
حصه وهي منسدحه: مب مشكله يالسخيفه والله براويج..اسمعي صوتي كيف غادي...
سمر: من يومه يخرع توج الا تدرين..؟

ونشت حصه بتلحق سمر ولو ان ما فيها حيل بس نشت لها

وسمر شردت تحت وشافت بدريه لابسه عباتها...

سمر: وين بتروحين؟
بدريه: بسير عند امج بتيين وياي.؟
سمر: اكيد..
ساره: لا سمر ما بتروح وراها امتحانات..
بدريه: اووه والله اني ناسيه يالله ردي ادرسي ماشي سيره..
ساره:الا كيف اختج الحين خفت حصوه..
سمر وهي تطلع فوق: مادري بها تعالن شوفنها مب بشكارتكن انا...

ابتسمت بدريه وساره لبست عباتها وسارن هن وسلمى عند ام خليفه المستشفى...

في حجرته

وفي عالم ثاني وفي لبس لبسه من يوم الجمعه اسمه الحب.... وخيال عايش به ما تنازل ولا لحظه عنه...كان هايم من راسه لين ريوله...غرقان في هواجسه وافكاره وحبه وهيامه..كان يشوف الدنيا بطعم ثاني وبلون ثاني...ولاول مره يذوق حلاوة الحب وتعذيب الشوق...اااه من الشوق...

متغير هالفتره وايد من يوم الجمعه وهو مب طبيعي..سرحان وتفكير..كل ما حاول يشل الصوره من باله مب رايم ولا في استطاعته يوصل لها...حاول قد ما يقدر يضحك على عمره ويبعدها عنه بس كان وجود هالصوره في عيونه غصبا عنه...صار كل ليله يحلم فيها ويتخيل كيف تبتسم وكيف تسولف وكيف تحركاتها...مب قادر للحظه انه يبعدها عن خياله...التفت على يمين وشاف دفتر صغير غلافه اسود..فتحها وانسدح على بطنه ويلس يشخبط فيه...

"ثلاث ايام مرن في حياتي غير....ثلاث ايام عشت الحب واغليتك...
ثلاث ايام واتهجى كلام الطير...كلام اعذب من اعذب من تفديتك...
رسالة حب شاهدها غلا وتعمير...على فوادي تربع واسكن ف بيتك...
اقول اش قد انا عطشان وانت البير...دلو فكري نضح من كلمتي ليتك...
اقول ال (مايصير) لعينك انت يصير..ولو حتى بثريا الكون حطيتك...
حبيبي والغلا صوره بلا تصوير...صورها بكل رمشة عين انا ريتك...
حبيبي والعطا يحتاج للتقدير...اذا صرحت انا اللي حيك وميتك...
ثلاث ايام مرن في حياتي غير...ثلاث ايام عشت الحب واغليتك...
ثلاث ايام لكن ما ادري وش التفسير...بس..ادري من ثلاث ايام حبيتك"

*للتنويه...

قصيدة "ثلاث ايام" للشيخ فزاع...

صك احمد الدفتر ورد ينسدح عدل وابتسم من قلبه وهو يفكر في سلامه اللي ما فارقت خياله ثانيه وحده..وشكل خصلات شعرها وهي تطير بالهوا ما اختفت عن عينه ولاثانيه وحده...ابتسم من قلبه ابتسامه عريضه..وانسدح وحط راسه على المخده...لانه بيحاول يفكر فيها بأكبر حجم يقدر له عسب يحلم فيها...

الصبح الساعه 7:30

نزلت ليلى متلبسه وشكلها مستانسه اليوم غير عن كل يوم...لبست قميص عنابي وتنوره بيضا..

ويلست في الصاله..

وشافت امها يايه من صوب الزرع وداخله من باب الصاله....ونشت لها تسلم عليها...

ليلى تيلس على الكرسي: ش اصبحتي اليوم يالغاليه.؟
ام راشد: والله يا بنتي ظهري يعورني..يعورني وايد...
ليلى: فديتج والله..اليوم من ارد من الدوام بهمز لج وبحط لج فازلين...
ام راشد: ما منه فايده كل يوم نغطس اعمارنا فيه..ما ييب العافيه الا الله...
ليلى: امايه فديتج لازم تتعالجين علاج طبيعي..مب زين تمين جي..
ام راشد: على الله..خليها على الله..
ليلى: سمعي حبيبتي انا باخذ اجازه وبيلس وياج شهر كامل كل يومين في الاسبوع بنسير المستشفى تاخذين العلاج..
ام راشد: ان شاء الله خير يا بنتي..

ودق تلفون ليلى....

ليلى: هلا حصوه..
حصه بحزن وصوتها ثجيل: صباح الخير حبيبتي...
ليلى: صباح الورد والجوري...فديت هالحس الغاوي...
حصه: جب عن الطنازه ..من زين صوتج..انا الحين مريضه ومب متبرضتلج...
ليلى تضحك: زين شطوره...
حصه وقلبها يعورها اكثر: ما شاء الله مستانسه..
ليلى تضحك: مادري بلاني اليوم احس بفرحه غريبه..براويج يوم تيين شو لابسه..

طالعت ام راشد بنتها تبى تشوف شو لابسه...بس ما انتبهت...

حصه وضيج الكون فيها: خلاص حبيبتي الحين بشوف اظهري انا برا...
ليلى مستغربه: شوفيج غاديه اليوم مؤدبه..حبيبتي وحبيبتي ..على العاده تزفيني اذا ابطيت..ليكون فيج شي..؟
حصه تحاول تخلي عمرها عاديه: لا مافي شي اظهري اتأخرنا وايد..يعني ما تيين الا بالزف..خلاص تعودتي..

ضحكت ليلى وبندت عن حصه..وسلمت على امها..

ام راشد بعفويه: شو لابسه..؟
استغربت ليلى بس ابتسمت وبطلت عباتها: قميص عنابي..
ام راشد: وشو يعني اذا مدري وشهو؟
ليلى مبتسمه: ولا شي بس حصه تحب هاللون...

ابتسمت ام راشد ويلست تضغط على ركبها المتألمه...

وليلى طلعت عنها...وركبت ويا حصه وعقب ما سلمت..

ليلى: شو فيه ويهج ؟
حصه اللي صدق شكلها كئيب: ماشي ليش فيني شي؟
ليلى: صدق والله شكلج وايد تعبانه...
حصه: مزجمه وحالتي حاله....
ليلى تطالعها بنظره غريبه: بس..!!!؟؟؟
حصه تغير الموضوع وترمس الدريول: كريم حط الاف ام...

حط الدريول الاف ام وكانوا حاطين هند ....وعلى انغامها كانن البنات متغشيات وحصه تطالع من الجامه على برا..وليلى لفت نظرها البنات اللي واقفات على اطراف الشوارع يترين الباصات عسب الامتحانات وتشوف في عيونهن لهفه متى يي اخر يوم ويفتكن......

كانت هند تصدح بصوتها العذب في اركان السياره وحصه سرحانه وياها....تتأمل بألم كلماتها..وتحس بشعرها واقف من الخوف والرهبه والحزن على ربيعتها اللي فشلت في قصة حب دامت على مر السنين..

"انا ما كنت ابي اكثر من اللي فيك لاقيته ..حنان ورقة وطيبه وقلب يا كبر بيته..
تسكني وسط صدرك..بإدينيك جرح داويته..كفايه بسمتك هذي تنسيني اللي عانيته....
كفايه طلتك تملى حياتي ياللي حبيتك..بعدما جيتني بحبك بعد كل اللي سويته..
بيبقى حبي لك وحدك..وغيرك رحت وخليته..انا طوعك تحت امرك مادامك قدري عليته.."

ليلى تقطع الصمت: حصوه فيج شي والله فيج شي..
حصه انتبهت وعيونها مدمعه من تحت الغشوه: هاه لا والله بس ضايج صدري خايفه على امي في المستشفى..وراسي مصدع بعدها الحمى ما خازت عني...
حطت ليلى ايدها من ورا الغشوه على يبهة حصه: فديتج والله وايد محمومه..ليش داومتي..
حصه والعبره خانقتنها: غبت ثلاث ايام غير الويكند بس يكفي ابى اداوم...
ليلى: خلاص اليوم تردين بدري تفهمين...
حصه: ما اقدر ابى اتم وياج..
ليلى انصدمت: انتي شو فيج والله تصرفاتج ترعبني احس فيج شي..حد من اهلكم استوى عليه شي؟ عمتي عايشه شي صار بها..؟
حصه: لا تحاتين امي بخير وذياب قال خليفه بيسير اليوم يقدم استئناف مادري شو في المحكمه عشان يظهرونه...
ليلى: زين ليش ضايجه..
حصه تتنهد: بطلي الباب وصلنا...
ونزلت ليلى هي وحصه وسارن الدوام...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:48 PM
اليوم هو الثلاثاء يعني رابع يوم يكون فيه ذياب في السجن...

بس خليفه كان مصر انه يتعامل بمبدأ الواسطه فوق ال "........." ويستخدم كل الطرق الملتويه عشان يطلع اخوه بأي وسيله...كان وايد خايف على امه وابوه واكثر من جي خايف على مركزه وسمعته..خايف على مكانته ونفوذه..عسب جي قرر يكدس وقته ويكرسه ويطلع ذياب من الوهقه اللي هو فيها..

ومب بس جي خليفه كان طموحه اكبر من هالشي..وقرر الف قرار في نفسه...قرارت خلت اخوه عبدالله يسحب نفسه من الموضوع..لانه ما يحب يحط نفسه في مثل هالمواقف..

خليفه كان مب بس يفكر يطلع ذياب..كانت افكاره تروح وتيي انه يطلعه براءه بعد ويخليه برئ براءة الذيب من دم يوسف...ويثبت للكل ان مب هذي تربيتهم لعيالهم..ويخلي الكل يعطيهم نظرة الاحترام والهيبه...وان الاسم والمنصب يلعبون اكبر دور في تربية الابناء..وان أي عايله واسم كبير لازم عيالهم يكونون قدوه ومثال...

هذي للاسف كانت نظرة خليفه...

في هالفتره اهمل شغله وبيته وكرس نفسه لقضية ذياب ومعزم هالمره يطلع وبيطلعه بإيده بدون محامين....

في بيت بو خليفه الساعه 10:30

واقفه البشكاره وماسكه باب الصاله الزجاجي..وبدريه يايه من بعيد من صوب المطبخ التحضيري يايبه وياها دلتين شاي وقهوه..وماسكه صينيه ثانيه مغطيتنها بقصدير بشكل عدل....
بدريه مبتسمه: ناتالي مسكي وياي لين ما اتغشى..

مسكت ناتالي الاكل ونزلت وياها

وشافت ساره يايه من بعيد لابسه عباتها بيروحن عند عمتهن...وماسكه دلتين هي الثانيه...

بدريه مبتسمه: ليش سويتي مب قلت لج امس انا بسويه ليش عبلتي على عمرج..؟
ساره: مب مشكله شلي اللي سويتيه..وانا بحطهن في صالة بيت عمي مبارك الحين بترد سمر وخليفه وبناتي وبيشربون الشاي...
بدريه: انا بترياج هني عبدالله في السياره..
ساره وهي تروح: ما بنسير ويا الدريول.؟
بدريه: لا عبدالله قال يبى يسير ويانا بعد...بسرعه اترياج..

وسارت ساره وفي نص الحوش يتها البشكاره وخذت عنها الدلال...وهي راده لبدريه...شلت عنها الاكل وبدريه تمت شاله الدلال..

ساره: الله ريحته تجنن شو مسويه في الصينيه..؟
بدريه:جباب وعسل و قروص ولبن...
ساره مستغربه: متى تفيجيتي تسوينه...؟
بدريه تحط الاكل جدام في السياره: الصبح نشيت بدري ...

وركبن السياره وعبدالله يالس فيها يترياهن...

ويوم صكن البيبان...

دخل الدريول بالسياره الثانيه...ونزلت سمر وركضت لهم وبطلت باب السياره ويلست ورا بمريول المدرسه...

سمر: الحين واحد من اثنين يا تودوني عند امي..يا ما بتروحون انتوا وانزلوا وياي...

ساره طالعتها وابتسمت بس ما رمست...وبدريه تمت تطالع عبدالله اللي ساكت ما رمس...

عبدالله بحنان: زين يعني ما بنروح يالله انزلن...
بدريه شهقت: لا عمتي ما أروم ما سير لها...
سمر: ليش؟
عبدالله مبتسم: انتي خيرتينا ونحن اخترنا..خلاص ماشي سيره...
ساره: سمر انزلي عمتي تتريانا..يعني ما نسير لها عشانج؟
سمر: عمتكن هاه قلتنها..انا اسمها امي..تعرفون شو يعني امي..انتن بس الا عمتكن..عبادي حبيبي ارجوك لا تردني..
ابتسم عبدالله: اوكي تعالي ويانا..
سمر بطلت باب السياره: ثواني وبردلكم بسير اغير..تعرفون مب حلوه اسير جي لازم اكشخ..

حرك عبدالله السياره بيسير عنها..وبطل الجامه وهي تركض صوب الصاله: ماشي سيره يلسي في البيت ..جان تبين تروحين عند امج خلج بلبسج...
سمر تشهق من بعيد: عبادي خلاص بسير بمريولي...

وردت تركض وهم يضحكون عليها..وركبت وياهم وساروا عند ام خليفه....
.
.
دخلوا على ام خليفه اللي شكلها تحسنت من صدمتها..ولو انه مبين عليها التعب شوي..

ويلسوا وياها واستغربت من سمر...
سمر: امايه انا ييت...
عبدالله: زين يالسخيفه هي ما تشوفج يعني؟

بدريه تضحك...

سمر:زين امي انا اليوم حليت الامتحان كله صح...
ام خليفه: يعني بتييبين 100..؟
سمر: هيه..
عبدالله: اقص ايدي ان يبتي شي..
ساره:وانا اقول حمدوه بنتي طالعه على منو..ثرها الا عمتها..
سمر بنظره بارده: ودها تكون شراتي..على الاقل انا ما انجح جوازاً وبالدز...انا اتفوق واطلع الثانيه..
عبدالله يتحرش فيها: هيه ابويه وحليله يراكض لج في المدرسه يدور لج على كلاس ضعيف وكل بناته كسالى..عسب جي تطلعين الثانيه..مب ذكاء فيج...

ساره وبدريه ميتات من الضحك....وام خليفه تطالعهم مبتسمه...

سمر:ودك انت تييب بنت شراتي حلوه وشاطره...

ابتسم عبدالله بس مارد عليها...

بدريه: وين عمي غريبه ما شفته اليوم؟
ام خليفه اللي قلبها للحظه عورها من رمسة سمر:عمج قال بيسير مدري شو بيسوي تحت زقروه وبيرد الحين..
ساره: اقول انا ما يستغني عن عمتي..
بدريه: وايدين ما يستغنون عن حريمهم الله يخليهم لبعض...

عبدالله يطالعها مبتسم وفي خاطره يتفداها...

ساره: حليلنا..
عبدالله: ساره وين خليفه ظهر من الصبح..
طالعته ساره وحس انها بتكذب عليه: مادري به يمكن سار المؤسسه...
عبدالله: اها..

ودخل عليهم بو خليفه

وتريقوا كلهم ويا بعض..ويلسوا يسولفون ويا ام خليفه اللي عرفوا عقبها انهم بيرخصوها اليوم المغرب او عقب صلاة العشاء..وعقب ما يلسوا وياها شوي نش عبدالله وشل ساره واخته سمر وردهن البيت..اما بدريه اصرت انها تيلس عند عمتها لين ما يطلعونها...

في الشركه

كان اليوم اخر يوم دوام لمشاعل وحتى مب دوام رسمي كثر ما انها يايه تشوف الموظفات وتسلم عليهم وتاخذ ورقة الاجازه من الاداره..

كانت مشاعل مستانسه انها بترد الكويت واللي مفرحنها اكثر انها بتشوف اهلها بعد غيبه طويله...بس رغم هذا كانت متأكده ان شوقها بيشدها لحمد...وانها مهما قصت على عمرها مستحيل تقدر تقاوم شوقها له...مرت على مكتبها وبطلت الباب وابتسمت كان فاضي وكل شي فيه مرتب ومنظم بطريقه دقيقه...وقررت تقضي اليوم كله عند ليلى وحصه اقرب ثنتين لها في الدوام....

وسارت لهن المكتب...

وشافت حصه حالتها حاله ويا الزجام وليلى مقطعتنها تقطيع بالطنازه...

ليلى: والله بنوله عليج يا مشاعل وايد...
مشاعل تلعب بالقلم على الاوراق: انا بعد والله...
حصه بصوتها الثجيل: لا تنسينا وهالله الله بالاتصال..وانتي راده اذا نسيتي نفسج لا تنسين هديتي..

تضحك مشاعل على صوت حصه اللي يموت من الزيغه بسبة الزجام..

ليلى: دخيلج حصوه من تبين ترمسين اكتبي في ورقه ما نبى نسمع والله مروعتنا...
مشاعل: ما تشوفين شر حصوه..
حصه تتنهد: الشر ماييج..

كانت حصه شاله هم الكون على راسها بس اللي مساعدنها اكثر انها مريضه والمرض مخبي بعض ملامح الحزن اللي في قلبها بعد خبر البارحه...كانت ليلى تسولف لمشاعل اللي مندمجه وما حسن بالوقت وهو يمر وهن ضحك واستهبال وسوالف عن الكويت والامارات...ما لاحظن مول ان حصه مب وياهن...

حطت حصه راسها على المكتب ويلست تفكر...
" عقب ما تعرف شو معقوله يصير بها؟؟...معقوله تصيح؟معقوله تطلع من الشركه؟..معقوله انها تتصرف بجنون.؟ لا لا هذي ليلى مب أي انسانه ضعيفه أي شي يهزها...بس بعد هذا ناصر مب أي حد عند ليلى ويل حالي اسميها بتتخبل لو درت...اخ بس لو اروم اجتلك يا ناصر..انا ربيعتي ما مر عليها يوم حلو وكل ايامها حزن ودموع..وحاطه الامل بعد الله فيك ...تخيب رجاها؟؟...اسميك نذل وانا كارهتنك من يومي.."

تنهدت حصه وغصبا عنها دمعت عيونها...وما حست الا بإيد ليلى على كتفها وهي تحاول ترفع راسها...

ليلى: غناتي نشي والله بتذبحج الحمى..؟
حصه رفعت راسها: وين مشاعل؟
ليلى: ظهرت بتسير تشوف اوراقها خلصن ولا لا..
حصه بتعب: اها..
ليلى: حبيبتي ردي البيت حرارتج مرتفعه...
حصه وعيونها منترسه دموع:مافيني شي...
ليلى: ادري مافيج شي بس انتي محمومه لازم تردين البيت...
حصه تمسح دموعها اللي ينزلن بغزاره على ويهها: ليلى ارجوج كوني شوي قاسيه ليش انتي طيبه هالكثر..
ليلى ابتسمت لها بحنان وهي مب فاهمه شي: شو تخربطين غناتي نشي بوصلج البيت...
حصه: مابا اسير البيت الحين صبري اليوم بداوم دوام كامل فضيحه مشاعل اخر يوم وبتسافر...
ليلى: لا اله الا الله الحين مشاعل اهم ولا صحتج...؟وبعدين كلهن اسبوعين وبترد هني...
حصه: ليلى ارجوج مابا ارد البيت الحين...

وهن يرمسن وليلى تقنع حصه تروح وياهن دق الباب ..

وتشيلن عدل...

ليلى: اتفضل..
حمد: السلام عليكم...
حصه بخوف لا يرمس عن شي: وعليكم السلام هلا حمد..
ليلى: وعليكم السلام..
حمد: شخباركم...

حصه تأشر من ورا ليلى وترمسه بالاشاره ان ليلى ما تعرف شي...

حمد ابتسم بخبث: حصوه شو هالصوت الغاوي؟
ابتسمت حصه بخجل bluf14 : حتى انت..

ليلى يلست على مكتبها مول ما تداني هالانسان...

حصه: هاه شعندك ولد عمي شو تبى؟
حمد: ماشي سمعت انج مريضه وقلت ايي اشوفج متي ولا بعدج حيه..؟
حصه: حرام عليك بسم الله على عمري..
ليلى بويه مجلوب: بسم الله عليها ان شاء الله عدوينها...
حمد: منو تقصدين..؟
ليلى: افهمها مثل ما تبى...
حمد مبتسم :) : زين يا ليلى مب راد عليج الله يعينج على ما ياج..
ليلى تطالعه باحتقار: الله يعين الجميع...

حصه كانت ميته من الخوف لا يقول حمد شي وكانت تطالعه بتوسل ما يرمس وان مالهم دخل في الموضوع واحسن لليلى تسمع من حد ثاني ولا تسمع من حصه وحمد....

ليلى: يالله حصوه ما تبينا نرد البيت..؟
حمد: ليش تردون ماشي عندكم دوام؟
ليلى: بنت عمك ميته من الحمى هب قادره تتنفس شو ميلسنها هني..
حمد عاقد حياته: نشي بوصلج البيت..

كان هاللحظه احساس حصه انها تباه يغمى عليها وترد تسمع الجمله مره ثانيه ويغمى عليها...وترد تسمع الجمله مره ثالثه ويغمى عليها...وترد تسمعها حتى مره رابعه والف ومليون...

ليلى: يالله نشي بيوصلج ولد عمج..
حصه: لا ماله داعي انا قلت مب سايره الا يوم يخلص الدوام..
حمد بجديه: كيفج هو؟ يالله نشي ما اريد اتعامل وياج بأسلوب ثاني..

كان حمد جاد و يمثل انه معصب صدق من الخاطر..ما يباها تتم وهي تعبانه وكان شكلها كاسر خاطره...ويوم شافتهم ليلى يطالعون بعض وهو محرج..ظهرت وخلت لهم المكتب واستحت تتحرا حمد يبى يرمس حصه على انفراد...

حصه بحزن: تحمل تقول لها شي...
حمد: للحين ما درت؟
حصه وهي تدمع: لا...
حمد قلبه عوره من دموع حصه وغير الموضوع: زين نشي يالله بردج البيت..
حصه: بتصل في الدريول..مالها داعي تتعب نفسك..
حمد:اسمع انتوا...يالله امشي جدامي ناقصني مرضى انا في الشركه..اقولج يالله نشي بتردين وياي البيت بسرعه...

نشت حصه وهي دايخه ..دايخه حمى وحب وحزن...

ما قدرت تسيطر على مشاعرها وهي تلوي على مشاعل وانفجرت شوي وصاحت واللي يشوفها يقول مشاعل ربيعتها الروح بالروح..ما يدري انها منفجره من خوفها وحزنها على ليلى....وودعتها وركبت سيارة حمد اللي بيوصلها البيت...
.
.
.
وفي السياره...

كان الصمت شي طبيعي انه يخيم على المكان...حصه يالسه ورا وحمد يسوق ..كانت متغشيه وتتنفس بصعوبه من الحمى والضيجه اللي تحس بها في صدرها....

حمد حب يكسر حاجز الصمت وحط قصيده موجوده عنده....طبعا القصيده كان لها الف معنى ومعنى صح انه مب متعمد بس شكلها الصدفه خير من الف ميعاد...

"لا تسألي عن ذكرياتي الحزينه...قلبي واعرفه ممتلي هم وجروح..
ولا تكشفي اسرار فيني دفينه..مرات يكون السر اجمل من البوح..
شو يسوي اللي ضاع منه ضنينه ..شو يسوي اللي عايش سنين مجروح...
اتكلمي يا بنت وش تنصحينه..الحظ ضده للاسف وين ما يروح...
فيني هموم تعيش فيني سجينه..شوفي عيوني كيف اثر بي النوح..
ما جني عايش جني والله رهينه..ما بين بعدي والالم عشت مذبوح...
دمعي فضحني بس لا تفضحينه.. ولا اقولج افضحي القلب والروح..
ما عندكم الا حطام السفينه..ولا تراني منتهي من عصر نوح"

خلصت القصيده وحصه عايشتنها كلمه بكلمه...خاطرها تتغلغل في خلايا قلب هالانسان وتكشف اسراره..بس الظاهر انها لازم تجتاز الف بوابه وبوابه عشان توصل لاول محطه في قلبه....

حصه تقطع الصمت:وايد حلوه الكلمات..

حمد ساكت وما رد عليها..الشي اللي خلاها تستحي وتندم انها رمست.... بس شوي وتدارك الموضوع يوم وقفوا عند الاشاره...

حمد: قلتي شي؟
حصه: لا...
حمد مبتسم :) : هيه وايد حلوه القصيده احسها قريبه مني...

حصه في خاطرها"يوم انك سمعت ليش تستهبل"

حمد وهو يطلع السي دي من مكانه...ويمد ايده لها ورا...
حمد: خذيه..
حصه: لا شكرا ماريده...
حمد بحزم: خذيه...

شلت حصه السيدي وتمت تطالعه مبتسمه. :) ..
حصه: انا ما قلت اباه...
حمد: زين عايبنج ماباه يتم في خاطرج...وبعدين بسير اخذ لي غيره...
حصه ابتسمت بخجل bluf14 :مشكور ولد عمي...

حمد طنشها ووقف حذال البيت وهرن عشان يفتحوا له...

حصه: لا عادي خلاص بنزل هني..

ويت بتبطل الباب...

حمد: خلج هني بدخلج لين الفله...
حصه: ماله داعي خلاص...
حمد: اقولج سمعي الرمسه وراي شغل هب متفيج لدلع البنات...
حصه: ان شاء الله..

وبطلت البشكاره الباب ودخل السياره لين باب الفله الامامي...

حصه وهي تفتح الباب: اقرب عندنا..
حمد: وراي دوام مشكوره ..سلمي على الاهل..
حصه وهي نازله: الله يسلمك ما تقصر يا حمد...
حمد: زين صكي الباب...

ونزلت حصه ودخلت داخل وحمد رد الشركه....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:48 PM
الساعه 12:45

ردت عفرا وحمده من المدرسه...وعلى طول دخلت حمده تتسبح ورقدت بدون حتى ما تكلف على عمرها تسير تسوي شي ولا تنشد عن يدتها...

اما عفرا تسبحت ولبست وسارت على طول بيت يدتها

وشافت امها هناك يالسه في الصاله تدرس سمر في كتاب الرياضيات...

ابتسمت وسارت تيلس عند امها كان ويهها مشرق وفي عيونها بريق غريب..له شكل ثاني..حتى ابتسامتها كانت توقف شعر امها اللي هي امها..
عفرا: شحالج امايا..؟
ساره: بخير غناتي شو سويتي اليوم؟
عفرا والابتسامه ما فارقت ويهها: الحمدلله..كل شي مثل ما اباه يسير...
ساره وفي عيونها نظره واثقه من بنتها: الله يوفقج وين حمدوه.؟
عفرا: رقدت اظن مب متأكده...(وبتردد) امايه؟
ساره وهي تطالع حل سمر في الامتحان التجريبي اللي تدرسها فيه: هاه غناتي..
عفرا وحمره شديده تعتلي على خدودها بشكل ملاحظ: وين عمتي بدريه؟
ابتسمت ساره ورفعت راسها تطالع بنتها: في المستشفى..
شهقت عفرا قبل تكمل امها رمستها: امايه شو فيها.؟ شو صار عليها.؟ عمتي حبيبتي فديتها ليكون تعبانه..متى بنسير عندها...

عفرا اللي ما تنطق مول وان نطقت طلعت درر من شفايفها..اليوم لاول مره من يوم تعلمت الكلام تتكلم بهالاندفاع وبهالسرعه...كل اللي تعرفه انها ما تروم تتحمل لين ما امها تنطق وتقول شو صار في حبيبتها بدريه....

ساره مبتسمه ومبطله عيونها بدهشه على الاخير: عفاري شو استوى بج..؟ حبيبتي هدي..بتسير تييب يدتج من المستشفى بس..
عفرا تتنهد بخجل: امايه طيحتي قلبي...
ساره: فديت قلبج والله...من متى تحاتينها هالكثر تراني بغار وانا امج ما تحبيني هالكثر...

ولوت عفرا على امها من ينبها...وابتسمت وهي تحبها على خدها.....
عفرا: من يسواج انتي من يسواج..وانتي غناة روحي..فديت هالويه يا ربي..

ضحكت ساره وطالعت بنتها اللي شبه تغيرت 50% من شخصيتها الصامته...لشخصيه محبه مبتسمه...ساره فرحانه وهي تشوف ويه بنتها مشرق وعليه الابتسامه العذبه السحريه اللي نادرا ما تنشاف صارت الحين كل شوي مرتسمه على ويهها....

سمر: حظج يا عفرا عندج ام....
للحظه ساره قلبها عورها: وانتي يا سمر بسم الله على امج اليوم بتطلع وبتشوفينها...
عفرا: اكيد وبنسوي لها حفله ونحتفل اكثر يوم بيطلع عمي ذياب....
ساره: ومن قالج ؟
عفرا: ابويه اليوم وهو يتريق الصبح قالي انه بيطلعه بيطلعه ولا ما يكون خليفه ولد مبارك...فديتك يا بويه..من حقي افتخر به..
ابتسمت ساره: اول مره تهملين دراستج سيري ادرسي وراج ثانويه عامه..لا تشغليني خلني ادرس عمتج...
عفرا متبسمه: اول مره انتي بعد تقولين لي ادرس على العاده تقولين لي يكفي ارتاحي..
ساره: اقولج يوم اشوفج هالكه عمرج دراسه الحين روحي درسي ووعي اختج تدرس...

طلعت عفرا وردت الفله بتستريح شوي وعقبها بتكمل دراستها...كانت عفرا شوي تحس عمرها اختلفت وتغيرت للاحسن في نظر الناس..يمكن الفتره اللي بدريه يالسه فيها في البيت خلتها تتطبع بطبعها وما تتعامل الا مثلها....
.
.

فوق في حجرتها

محد يدري للحين انها ردت البيت كانت عاقه عمرها على الشبريه بعباتها وشيلتها ..مرهقه لابعد الحدود...تحس عمرها منتهيه والحمى ذابحتنها...قد ما تقدر يالسه تجلب ويهها على المخده عشان تحس ببرودتها وتخفف شوي من حرارة جسمها...للحين ما صلت الظهر وتحس مافيها حيل تشل عمرها وتغير ثيابها....كانت غرقانه في تعبها واحلامها وويه حمد وعيون ليلى وحزن الخبر الشنيع..

وشوي ويبتطل الباب

وصوت بشع ما تحبه داخل يغني...

"عايز الحأ...ايوه الألب بحبك دأ...عايز الحأ..ايوه حلمت ان انت تكون لي واني اكون لك..وفات الوأت..وجيه الوأت..وانا مضطره اأولك لاء لاء لاء...استنيتك عمر بحالو...وانت بعيد....كان من حأأي اني أأبل حد جديد...يعني ابتدت كل الحكايه معدش فاضل غير سكوت... وفات الوأت..وجيه الوأت..وانا مضطره اأولك لاء لاء لاء..جيت متأخر والايام مبتستناش..جاي تأولها لا من فضلك ما تأولهاش..ما يبتدي بعد النهايه..من بعدما الايام تهون.... وفات الوأت..وجيه الوأت..وانا مضطره اأولك لاء لاء لاء"

وفرت الكتب على الطاوله بصوت عالي....وعقت عمرها على الشبريه وهي للحين ما شافت حصه..اللي شوي وتنش تمسح فيها الصاله والدري والممرات وحوش البيت والزراعه والشارع العام...بس تمت حصه ساكته بتشوف شو تسوي هالسمر...

سمر تنش وهي ترمس عمرها: يا ربي ما صليت للحين...
ويوم شافت حصه منسدحه على الشبريه شهقت بصوت عالي: عوذ بالله منج من وين ييتي..
حصه وهي ما تشوفها لانها مب طايحه على ظهرها وبصوت كله تعب: جب...
سمر تضحك: بعده صوتج مارد...؟
حصه: اسكتي طلعي برا..سمر يكفيني اللي فيني منج...
سمر: الله يكون بعونج اختي...

حصه ونشت وسمر واقفه مكانها..ونزلت العباه والشيله..وسمر دخلت تتمسح وهي بدلت ثيابها وردت تنسدح على الشبريه...طلعت سمر وصلت وحصه مب رايمه تتحرك من الحمى اللي فيها....

نشت سمر بثقالة دم تبى تغلس على حصه يوم انها تدري انها ما بتروم تتحرك وهي تعبانه...ويلست حذالها على الشبريه..

سمر وترمس مثل العياييز ولبست شيله وتلثمت: يا وخيتي خطاج السو عساه يا ربي في العدو ولا فيج...

حصه مغمضه عيونها ومب متفيجه لسخافات سمر..

سمر وهي متثلمه: شوفيج يا وخيتي..ما تتحجين..؟
حصه بتعب: شو اللي جلب اصلج كويتيه...من متى نقول تتحجين؟
سمر: عاد ربج يا وخيتي التغيير مطلوب...
حصه تضحك: سمر ذلفي من ويهي هب فايجتلج...
سمر تنزل الشيله وتفرها على الارض: زين انا رديت سمر العاديه...شي يعورج اختي..
حصه بتعب: لا بخير الحمدلله ممكن تفارجين ابى ارتاح شوي...

كانت حصه ترمس وهي ما تطالع سمر مول من التعب اللي فيها..مب قادره حتى ترفع راسها وتجابل اختها...

وعاد سمر بغلاسه يلست تطفرها...
سمر وهي تضغط على بطن حصه: هني يعورج؟
حصه: هيه بطني مزجم...سمر حلي عن سماي لا اقوم العنج والعن اليوم اللي تعبلت فيه امي ويابتج...
سمر: اختي انتي تعبانه نوديج المستشفى؟
حصه: ااااااااااااه يا ربي سمر نشي ماريد اتعب عمري واقوم اضربج...
سمر: اليوم رحت عند امي..
حصه: مبروك انا سرت لها البارحه سمر ارجوج طلعي..
سمر: زين اختي ما بتتغدين ويانا..؟
حصه: مب مشتهيه شي..طلعي برا وصكي الباب..
سمر: بس عشانج مريضه ما بضايقج وبدرس في الصاله..
حصه : كل هذا وما ضايقتيني عيل لو فكرتي شو بتسوين؟
سمر وهي تنش بتطلع وتاخذ كتاب ودفتر الرياضيات: زين بهالمناسبه السعيده انج ما ترومين تتحرشين فيه..بقولج نكته..

هني حصه نشت واستجمعت كل اللي بقى فيها من قوه..وفرت المخده على الباب..وسمر يوم شافتها جاده شردت وصكت الباب بقو...وحصه سارت وقفلته بالمفتاح وهي تسمعها تركض ركض على الدري شارده عنها....

في الشركه حوالي الساعه 1:30

كانت ليلى يالسه في المكتب بروحها اليوم مول ما شافت ناصر وهو بعد ما شافها...اما مشاعل يلست وياها شوي وعقب راحت ويلست شوي ويا حمد ومن عقبها سلمت على ليلى والموظفين وياها اخوها وطلعوا على طول مطار دبي رادين لحبيبتهم الكويت....

ليلى بروحها مبتسمه ما تدري ليش بس تعرف انها من الصبح مبتسمه...

وبعد ثواني من تفكيرها مر عليها العامل اللي ييب لهم الشاي كل يوم...او يمر بس جي المهم هو عامل نظافه بس وايد يحبونه....

حبيب: سلام عليكم مدام..
ليلى مبتسمه ومتحجبه عدل: اهلين حبيب..وعليكم السلام..ليش ما رديت البيت للحين؟
حبيب: بس اليوم خلاص شركه فاضي...
ليلى: ليش ان شاء الله عشان مشاعل بتروح..
حبيب: مدام مشاعل ومدام حصه مريض...كل واحد يروح...
ليلى: وانت شدراك ان حصه مريضه وراحت البيت ..
حبيب: انا يعرف كل شي يصير هنا في الشركه...
ليلى: حشى استخبارات...
حبيب: ايوه..
ليلى: بل عليك حتى هالكلمه عارفنها..
حبيب: يعرف كل شي مدام..
ليلى: زين خلاص روح جابل شغلك هب فايجتلك...
حبيب: مافي شغل انا يروح عند بابا ناصر..
ليلى وقلبها يدق بقو وتحاول ما تبتسم: شو تبى به..؟
حبيب مبتسم: يريد يقول حق هو مبروك عشان في زوج...
ابتسمت ليلى بس حست بشي غلط سمعته: شو؟
حبيب يأشر على صبعه اللي في ايده اليسار وهو مبتسم: بابا ناصر يسوي زواج..

حست ليلى انها ما تروم تبلع ريجها اصلا نشفت ما كان فيها ريج من الصاعقه بس طبعا ما صدقته...

ليلى و شفايفها ترتجف: من بابا ناصر؟
حبيب وهو يطلع: مدير مال قسم..

وطلع وخلاها وهي بعدها تحت تأثير الصدمه او احسن الكذبه اللي هي سمعتها ..

"خرف هالهندي وحليله (وقلبها يدق بقوه فضيعه) شو يخربط"

وطلعت واقفه عند باب المكتب

وشافت حمد نازل من فوق اللي ما قدرت هالمره تجلب ملامحها في ويهه وهي تستجدي ربها يخليه يرمس ويقول لها شي....

وخطف من عندها رايح البيت...بس قبل ينزل...

ليلى : حمد...

التفت عليها وطالعها وعاقد حياته وعيونه في عيونها...والنظره الاليمه تقطع له قلبه...مسحة الحزن في عيونها تعبر عن الف ومليون قصيدة الم مجروحه..رغم قوة هالشخصيه بس الحزن مبالغ فيه اللي مرسوم في سواد عيونها...

حمد: امري.خير في شي؟
ليلى بتردد: لا بس حبيب...
حمد بحزم: شو سوا غلط على حد فيكن..سوا شي بفصله تراني؟
ليلى بخجل: لا لا بس..هو يقول شي..
حمد: شو يقول؟
ليلى: يقول بيسير عند ناصر ...
حمد: ويعني؟
ليلى بخوف: لا لا ماشي
حمد حس انها عرفت: خير ليلى في شي؟ قولي لي بساعدج؟
ليلى استحت وغيرت رايها: لا حمد روح مافي شي؟
حمد اللي ما صدق انه بيشرد من هالموقف: مع السلامه ليلى...

ليلى ما ردت عليه ودخلت وحس كفوفها ترتجف...

وسمعت حبيب نازل من فوق ووقفته وهو ساير وشافته مستانس وماسك 500 في ايده...

ليلى بخوف: وين كنت؟
حبيب فرحان: شوفي بابا ناصر سوي عروس يعطي كل واحد هني 100 بس انا غير يعطي 500...الله يبارك في هدا رجال...
ليلى مغمضه: أي عرس؟
حبيب: عرس بابا ناصر يسوي خطوبه...
ليلى بعصبيه: انت شو تخربط.؟

وقبل ينطق حبيب كان ناصر نازل من فوق وشاف ليلى وحس الدنيا تدور به..وقلبه للحظه كان هادي بس انتفض وكأنه مارد راقد من ملايين السنين وتوه حس بالدنيا..وحبيب اول ما شافه راح على طول وليلى تمت واقفه عقب طنشته ودخلت المكتب وهو دخل وراها....

كانت تتنافض وعيونها تحرقها ما تبى تضعف وتتمنى انها ما فهمت شي وان كل اللي سمعته كذب في كذب..وان هالهندي خرف او انها تحلم وما سمعت شي بس خرابيط واوهام...

ناصر قطع الصمت: شحالج ليلى؟
ليلى ما رفعت راسها عشان ما يشوف الحمره اللي حارقه خدودها: الحمدلله وانت؟
ناصر وقلبه يعوره: بخير...

ليلى سكتت وهو سكت...

ناصر: شو كان حبيب يسوي هني؟
ليلى بارتباك وتعب وحزن: ولا شي بس يتخبرني وين حصه؟
ناصر: بس؟
ليلى: و......
ناصر: و شو؟

ليلى رفعت راسها ولاول مره تسوي هالشي من يوم انخلقت ولاول مره يتبعثر كبرياء ليلى للحظه وعيونها منترسه دموع: يقول كان يبارك على الخطوبه...

ناصر نزل راسه وتم ساكت...

ليلى بصوت متقطع ومبين ان في عبره خانقتنها:ناصر صدق؟

كانت تستجدي كل شي ينبض بقدرة ربي انه يقول" لا شو هالخرابيط مستحيل اخليج يا ليلى انتي كيف تفكرين؟"

بس للاسف احلامها تبخرت يوم سمعت ناصر يرمس...

ناصر بتردد: هيه...

ليلى انجتلت في هاللحظه..كان ودها ان شي يستوي بها...تموت تنجلط ..تنفتح الارض وتبلعها وما تسمع شي...تتمنى أي شي يصير هاللحظه...او ان ناصر يرفع راسها ويقول "انتي تصدقين اني ممكن اخليج....؟؟!!!!!"

طالعته ليلى بأسف ومراره بس رغم ان دموعها تيمعت في عيونها بس ولا نزلت منها دمعه وتمن متيمعات في محاجر عيونها...

شلت شنطتها وفرت الغشوه على ويهها...

ليلى بصوت يصعب على العذاب يزيده : مبروك الله يوفقك....

وطلعت وهو تم واقف في المكتب ولا قال ولا نطق بحرف واحد...كان صدق مفتشل منها....ومب عارف وين يودي ويهه وكيف بتصدقه ان كل شي صار غصبا عنه...

نزلت ليلى تحت متمسكه في الدري ما تشوف شي من البحر اللي كانت تنزفه عيونها...

وطاحت غشوتها وشافها كذا موظف وردتها على ويهها ويوم وصلت الموقف اللي فيه الدريول ما لقته...وبعدها للحين تجاهد هي وطوفان الدموع اللي غسل ويهها...وتمت واقفه تترياه يي..بس الظاهر حتى الدريول بيحرق لها دمها..لانه في بيت مبارك ما خلوه يسير الشركه يوم ان حصه ردت وما يدرون عن ليلى او يمكن نسوا السالفه...

طلع ناصر وشافها واقفه

حس بسيوف تطعن قلبه وخناجر تتسلل لاوردته....بس ما رام يسوي شي يشوفها واقفه في الشمس..ويدري من تحت غشوتها انها اكيد تصيح...ضعفه منعه يقترب منها ولا حتى يعرض عليها انه يوصلها...وركب موتره وتم واقف بعدين مشى وروح.....

ليلى كانت منهاره وطلعت تلفونها واتصلت بالبيت وقالت لهم يطرشون لها مجيد ولا باشا يي ياخذها...

كانت تحترق تنتهي تذبل وقلبها يضعف...ليش كل شي تمنته راح..هي مب زعلانه على أي شي كثر ما الشي اللي ضيعت سنين العمر عشانه يروح منها بلمح البصر وبدون سبب ولا اذيه...

كل اللي تعرفه ليلى ان محد بقى في الشركه الا هي..والكل روحوا وهي بعدها تتريا الدريول...بس اللي تجهله وما تعرفه ان في انسان وقف من بعيد يراقب ويتريا وما هان عليه يرد البيت وهي بروحها في الشركه...كل اللي يعرفه انه ما رام يحرك موتره وهذيك الصوره مب راضيه تفارق خياله...المأساه اللي في عيونها والدمع المتيمع فيها والخوف والتردد والذبول وقصة الحزن مب راضيه تخوز من باله وهو يتذكر عيونها وهي تزقره تستجديه بس ما رامت تكمل...

حمد ما قدر يروح لين ما وصل دريول ليلى وردها البيت...وبهاللحظه قدر حمد يرد البيت مثقل بالهموم وهو يشوف في مواجع ليلى هموم تتقلب بقلبه....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:49 PM
وصلت ليلى البيت

ونزلت بسرعه كانن خطواتها سريعات عسب توصل حجرتها يمكن تقدر تفرغ بسهوله كل اللي صار فيها...بس وين لازم تمر على الصاله وتسلم على امها ...

اول ما دشت الصاله

كانن عيونها حمر و شكلها صايحه ولو انها بذلت المستحيل عسب تسيطر على مشاعرها وملامح ويهها وسلمت على امها اللي انتبهت ان فيها شي بس ما سألتها...

وطلعت فوق على طول

تسابق نفسها تبى تشوف باب حجرتها وتصكه على روحها...

اول ما وصلت صكت الباب بقوه وطاحت على ركبها على الارض...

خلاص ليلى ضعفت ما عاد فيها القدره تسوي أي شي ولا تكابر ولا تعاند...

ليلى ودموعها طايحه على ويهها مافي أي قوه في البشريه ممكن توقفها..

"يا ربي انا شو سويت من ذنب..؟ مالي اعتراض على حكمك..بس صدق انا شو سويت...؟ما ادري اذا كان تعذيبي لنفسي بالصمت ذنب وإلا لا واليوم جنيت ثماره...(حطت كفوفها على ويهها وشهقت) صدق اللي انا سمعته..؟ صدق؟ معقوله ناصر سواها..؟يعني يا ناصر انا شو سويت بك عشان تسوي فيني جي..؟ ما اظني بحياتي كلها غلطت عليك...؟ عمتي انا كنت عيونج الثنتين معقوله تهون عليج العشره وترضين بغيري...وينك يا بويه ما تيي تشوف اللي بنتك تشوفه..؟ وينك يا بويه ليش رحت وخليتني..ليش ما خذتني وياك يمكن الحياة هناك ارحم من اللي اشوفه؟ اه لو انك عايش كنت على الاقل برمي نفسي فحضنك وببكي بدون خجل بدون ماحس بالضعف..؟ ليش يا بويه رحت وخليتني وناصر راح وخلاني وسيف راح وخلانا..من اللي بقى لنا من؟ من يا ربي..(وشهقت شهقه روحها بتطلع معاها.) ابويه ليتك تدري بنتك شو من حال عايشتنه في بعدك..اااه يا ربي..؟"

وتمت تصيح من خاطرها وتبكي بكاء ما بكته من يوم توفا ابوها صدق كان قلبها محترق وتعبها تعب وتعب وفوق التعب...كانت تصيح وتفرغ كل الالم اللي تعيشه وكل العذاب اللي ميمعتنه في صدرها..كانت تفرغ همومها وتصيح من خاطرها...لابسه عباتها وشيلتها ويالسه على ركبها في وسط الحجره...ولا شعوريا في ايد انحطت على كفوفها تجاهد عشان تفتحهن وتشوف ويهها...
شيخه برعب: امي ليث تثيحين؟

نزلت ليلى كفوفها وهمال الدمع ما وقف وتمت تطالع شيخه ونظرة الخوف ماليه عيونها...وبدون مقدمات انترسن عيون شيخه دموع وانفجرت صياح...

ولوت على ليلى وتمن يصيحن مع بعض...ليلى تصيح نصيبها في الدنيا واللي تشوفه منها وشيخه تصيح امها اللي بقت لها من هالدنيا ولو انها ما تدري شو اللي مسبب تعاستها...

شيخه كانت تصيح بصوت عالي خايفه ميته من الرعب..شو اللي تشوفه..امها القويه المبتسمه الحنونه الطيبه تصيح..اكيد شي يعورها..وليلى كانت منهاره ما حبت ان بنتها تشوفها بهالشكل بس ما تقدر والله ما تقدر تخبي حزنها...كيف تخبي مشاعرها بعد انتظار دام اكثر من نص العمر...كيف ما تصيح واحلامها يوم عن يوم تنتهي تنعدم ويفنيها الوجود....

شيخه لاويه على ليلى بقوه وعقب هدتها ويلست تمسح دموعها بكفوفها الصغيره: امي ما تثيحين خلاث انا ماليد الوح الدمعيه خلاث امي...

ليلى انهارت اكثر وتمت تصيح اكثر وكأنها كانت محتاجه ان شيخه تكون شوي اكبر عشان تعق عمرها في حضنها...تمنت لو شيخه اكبر شوي من هالعمر وتدفن نفسها هالمره هي في حضنها وتبكي بحرقه..بس للاسف حتى الحضن انحرمت منه ليلى...

يوم شافت شيخه تصيح وتتنافض وميته من الخوف حاولت تهدا شوي...ومشت دموعها وحضنت شيخه بقوه وحبتها ويلستها على ريولها...وجاهدت عشان ترسم ابتسامه دافيه على ويهها عسب تطيب قلب شيخه...

ليلى بحنان: مافيني شي حبيبتي بس اسناني تعورني..
شيخه وهي تشهق عقب الصياح:امي ما تثيحين..
ليلى مبتسمه بمراره: خلاص حياتي ما بصيح وانتي بعد ما تصيحين زين..؟
شيخه تمش دموعها: خلاث...
وتحاول شيخه تفتح شفايف ليلى:امي وين اثنانج اللي تعولج؟
ليلى:هناك بعيد ما بتشوفينه...بس خلاص الحين ما يعورني..
شيخه ورموشها الطويله مبتله من الدموع عقب الصياح: خلاث ما تلوحين المثتفى.؟
ليلى تتنهد: لا ما بروح..يالله نشي بغير ثيابي عشان ارقد..
شيخه: امي انا بنام معاج..
ليلى: اكيد حياتي وانا من بقى لي غيرج...

ونشت ليلى وغيرت ثيابها ولبست بيجامتها وحاولت ترقد من التعب اللي فيها ولفت ويهها وشافت الثوب العيناوي اللي معلق ورا الباب..وشي طعنها في قلبها وبتلقائيه ردت تدمع ولفت ويهها الجهه الثانيه والظاهر هالمره رقدت من كثر ما كتمت في قلبها حتى صياحها لا تشوفها شيخه...

في الصاله كانوا كلهم متيمعين يتريون على الساعه 6:30 المغرب...

كلهم بلهفه وشوق وولههم يسبقهم يتريون فيه يشوفون الغاليه وام الجميع متى ترد...طبعا سلمى وساره وعفرا وحمده وسمر يالسات على الكنب اللي مجابل باب الصاله..وخليفه سار ويا عبدالله ييبونها وبو خليفه وياهم....

سمر: يا ربي ما تعرفون شكثر متولهه على امي..؟
ساره: فديتها عمتي كم يسوى البيت وهي بينا...
حمده: يالله يا يدووه فديتج متى تردين والله تولهت على سوالفها...
عفرا:فديت يدتي والله...حتى عمتي بدريه اشتقت لها...
ساره: وين حصه محد شافها يمكن ما تعرف ان امها بتيي اليوم؟
سمر: حصه مريضه مب رايمه تتنفس فيها حمى...
سلمى استغربت كيف ما تعرف ان اختها مريضه: حصه مريضه؟ من قال؟
سمر: بتموت تقولين عيونها جمر من الحراره اللي فيها...

وقبل تنش ساره وتروح لها كانن سيايير بو خليفه وعياله داخلات البيت وجدموا مواترهم لين باب الصاله...

ونزلت ام خليفه

وهي متقبضه في خليفه اللي دخلها الصاله وكلهم نشوا فرحانين بردتها...ويسلمون عليها...

وبرا نزلت بدريه وعبدالله...

عبدالله مبتسم: فديت التعبانه يا ربي..
بدريه مبتسمه: هلكت والله...
عبدالله: يالله ادخلي ارتاحي..
بدريه: شو ارتاح بسير ايلس وياهم شوي...
عبدالله: زين انا وانتي بنيلس عقب بنش وبزقرج شوي وبنسير داخل..
بدريه: اوكي...

ودخلوا ويا الباقين داخل ويلسوا يسولفون ويا ام خليفه اللي مبين انها شوي ارتاحت ولو ان ملامحها لا زالت متعبه وميهوده من الطيحه...

وعقب نش بو خليفه واستأذنوا من العيال انهم بيدخلون يرتاحون شوي...

عفرا ما شلت عينها لحظه عن عمتها اللي كانت تسولف ويا سلمى....وعمرها ما بدت ترمس ويا حد..بس هالمره سوتها..

عفرا: عمتي بدريه شحالج؟
بدريه مبتسمه: فديتج والله ما شفتج شحالج عفاري...؟ شو ميلسنج هني سيري ادرسي انتي وحمدوه يالله..
خليفه: يالله بنات نشن وراكن امتحانات...
عفرا مبتسمه: عمتي ادعيلنا...
بدريه: الله يوفقكن حبيبتي...

ونشت ساره ويا بناتها وريلها وردوا فلتهم...

والباقين تموا في الصاله..

وعقب نشت عنهم سمر تكمل دراستها...

عبدالله: وين حصه ما شفتها؟
سلمى: تقول سمر انها مريضه...
عبدالله: بطلع اشوفها...

ونش عبدالله فوق بيسير يشوف اخته...

ودق الباب بس محد رمس..وبطله ودخل ولقاها راقده وحط ايده على يبهتها وشاف حرارتها مرتفعه فوق التصور....وشهق وهو خايف عليها...وهزها شوي..

عبدالله: حصوه..حصوه...
حصه وهي تأن: هاه...
عبدالله: نشي فديتج البسي عباتج بوديج المستشفى بتموتين جي..الحمى بتذبحج...
حصه بتعب: ماروم اتحرك ابداً..
عبدالله: ثواني بزقر لج بدريه..

ونزل بسرعه وزقر بدريه اللي راحت لها فوق

وساعدتها تنش وعلى طول شلها عبدالله المستشفى اللي انصدموا من حرارتها المرتفعه...وعطوها الادويه اللازمه وردت البيت ويا اخوها...

وفي الدرب...

عبدالله: انتي كيف داومتي اليوم؟

حصه وهي تحس عمرها شوي احسن عقب المسكن اللي خذته في المستشفى..
حصه: كنت الصبح احسن عن جي...
عبدالله: باجر ما بتروحين تفهمين؟
حصه: ان شاء الله...
عبدالله: وكيف حمد الهرم ما يقولج ردي البيت وانتي تعبانه..؟
حصه تذكرت: هيه عبدالله نسيت اخبرك ..ترا حمد هو اللي ردني اليوم..
عبدالله: شو؟ وليش وين الدريول عنج؟
حصه: ما خلاني اروح وياه...
عبدالله: اها زين متى رديتوا؟
حصه: الساعه 12 ما ادري 11 ما اذكر...والله تعبانه ما اذكر شي...

وصلوا البيت ونزلت حصه ودخلت تسلم على امها وابوها وعقب طلعت فوق وسلمى تمت تحت...والباقين كل حد سار صوب حجرته يشوف شغله..

كان الباب يدق ومحد يرمس ويدق ومحد يرد..

اخر شي تبطل الباب شوي وتشغلن الليتات...ودخلت سلامه حذال عمتها..وشافتها راقده بعمق ومبين تحت عيونها وفوق جفونها ورم خفيف....مبين انها صاحت وصاحت وايد...

سلامه تهزها: عمتي نشي شوفي الساعه كم...؟
ليلى تبطل عيونها بضعف: سلامه؟
سلامه: عمتي الساعه الحين 9:00 الليل من متى وانتي راقده من يوم رديتي من الدوام.
ليلى وهي تبطل عيونها تشوف الساعه: الساعه 9:00 معقوله؟

ويدخل حمدان الحجره عقب ما دق الباب ويلس على الشبريه...

حمدان: عمتي ولهنا عليج...ليش ما نزلتي اليوم؟
ليلى ابتسمت يوم شافت ويه حمدان اللي يقطع القلب من حلاة تقاسيم ويهه:فديت روحك حبيبي والله تولهت عليك..من متى ما ييت عندي..هالكثر مشغول بالدراسه؟
سلامه بدلع: لحمدان بس وانا؟ لا ام ولا ابو يدلعوني وقلت اخر شي ما بقى لي الا انتي وتسوين فيني جي؟مابا...
ليلى يلست على الشبريه: شخباركم وشو مسويين؟
حمدان: عمتي شو بلاهن عيونج متورمات...

توها ليلى تتذكر اللي صار وتحسست عيونها بإيدها ودمعن وحطت كفوفها على ويهها ويلست تصيح..

سلامه: عمتي شو بلاج؟
حمدان مصدوم: عمتي شوفيج؟

وتمت ليلى تصيح وتفرغ اللي في قلبها من قهر وضيج..ونش حمدان وبعد سلامه وحاول يفج كفوفها عن ويهها بس ما قدر...

ولاول مره يسويها من القهر اللي يحس به لوى عليها بقوه...صدج ليلى كانت محتاجه لقلب حنون وانسان قريب من قلبها...صح ما كان في بالها حمدان بس سواها وما هانت عمته عليه....كان لاوي عليها بقوه وهو متأثر من ضعفها ودموعها...

وسلامه نشت تصك الباب..عشان محد يسمع...كانت كفوفها ترتجف وعيونها دمعت من الحزن والتأثر...


سلامه تصيح: عمتي شو صار فيج.؟
حمدان: سلامي روحي ييبي لها ماي حرام والله حرام...

وطلعت سلامه بسرعه..وهو تم وياها..

حمدان: عمتي ارجوج بس...

كانت ليلى تحس بدفا قلب حمدان...تحس بحنان ولد اخوها وطيبته..تحس شوي احسن انها لقت انسان تقدر تبكي على صدره بدون خجل...وهي رغم انها تصيح من قلبها بس حست بالراحه لان ولد اخوها غدا ريال ومستحيل يوم من الايام يتخلى عنها ابدا....سكتت من الصياح بس ما شلت عمرها ابدا وهو بعده ساكت بس لاوي عليها....

حمدان: بسم الله عليج يا امي وابوي انتي..شو مستوي بج؟

ليلى ابتسمت من بين دموعها...

حمدان: قولي لي من ضيج بج والله لانهي حياته..انتي بس أشري..
ليلى وعيونها منترسه دموع ورفعت راسها: فديتك والله يا ولد اخوي والله انك الغالي...
حمدان يتنهد: قطعتي قلبي شو مستوي عليج..؟
ليلى تمسح دموعها: ولاشي انتبه لنفسك وسير ادرس عقب يوم احس عمري اوكي بشوف اقولك وإلا لا..
حمدان: لا والله ما أروح عنج..انا بسير اييب كتبي من هناك وبتم هني في غرفة عمتي عايشه يمكن تحتايني في الليل ولا شي..
ليلى مبتسمه: فديت روحك مابا شي غير سلامة راسك..

ودخلت سلامه يايبه الماي

وعطته ليلى اللي شربت شوي وشافت سلامه مرتبكه وعيونها منترسه دموع...وقربتها منها ولوت عليها وهي سلامه حطت راسها على ريول عمتها وهي خايفه شو ممكن يخلي عمتها تصيح هالكثر....

نشوا عقبها وساروا ييبون كتبهم كلهم ويلسوا في بيت يدتهم...

غير سلامه اللي دخلت ترقد عند ليلى وحمدان سار حجرة عايشه...

بس ليلى ما رقدت يلست تدرس سلامه...وتضيع وقتها وياها لين ما ييها الرقاد هذا ان ياها....اما شيخه ما نشت وتمت راقده...الشي اللي ريح ليلى اكثر عشان ما تشوف شي من هالمواقف...

تمت ليلى تدرس سلامه لين ما رقدت من التعب على الارضيه وعقب خلتها تنش ولحفتها ورقدت وياها على نفس الشبريه...

وهي نشت لطاولتها تبى تفرغ شوي من اللي في قلبها عقب الفاجعه اللي حلت على حياتها....ويلست تشخبط بكل اسى على اوراقها..

""رجعت لسكة أحزاني أنين الشارع المهجور على نفس الوهم امشي بضيق الدرب باحزاني
يطل الخوف من عيوني يدور للامان حضور يعانق بالندم نظرة تضيع ف عبرة أشجاني
يمرني الوقت مستعجل وينسى يحتضني شعور على حد الالم قلبي جلس.. والوقت عداني
نفضني كل فرح مرني على غفلة حزن مغرور تلقفني الزمن يضحك على ياسي وحرماني
أضم الهم واحساسي أخذني للورا مجبور لدنيا كانت الفرحة سما والضحكة اوطاني
على ذاك الوعد جرني زمان العاشق المغدور رمى همي على قلب شعوره فارق أزماني
مشيت ف دربنا المنسي مشيت وخافقي مبهور أطالع حولي اتامل سكون الكون بكاني
ادور للقا لمحة تطيب خاطري المكسور املي بشوفها عيني وأحضنها باجفاني
تغير كل شي بعدك تلعثم بالظلام النور انادي لك وأنفاسي تبعثر صرخة لساني
تمرغ بالالم وجهي وبات بهالشقا مغمور تضعيني تعابيره وأجهل كيف تلقاني
تلبسني الحزن واصبح رفيقي والهنا مأسور ف ركن اجهله بعدك واعرف ليه ما جاني
لاني من بعد عينك شعوري طار به عصفور رحل لابعد مدى وقفى ولا رد لي من ثاني
وقلت بداخلي ترجع بنيت من الاماني قصور وكنت أضحك على نفسي الين الوقت صحاني
زماني غرني ضحكك تبعتك والنظر مسحور هقيتك بالفرح تزخر صدمني فرحك الفاني
صدمني وبعدها جرني لسكه حزني المنثور على نفس الطريق أمشي ألملم باقي أحزاني""


**للتنويه قصيدة سكة احزاني للاماراتيه دموع بوظبي

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:50 PM
الساعه 11:00

دخل الصاله وشاف امه اللي كانت فاطمه تمسح ريولها بفازلين عشان ترقد....

ام احمد: وينك يا ولدي من الصبح ما شفناك..
احمد: باركي لي يالغاليه...
فاطمه مبتسمه: حصلت شغل؟
ام احمد بفرح: بشرنا يا ولدي..
احمد: هيه حصلت شغل والمقابله يوم السبت الياي..ادعيلي يالغلا...
ام احمد وعيونها منترسه دموع: فديتك يا احمد يا ولدي الله يفرح فوادك دنيا واخره...
احمد: فديتج يا اروع ام في العالم...
فاطمه بفرح: مبروك حمود يالله عقبال العروس...

انقبض قلب احمد وحس به يدق بسرعه بسرعه مب قادر يسيطر على نبضه...

ام احمد مبتسمه: خلاص يا احمد اشتغل وعروسك زاهبه تترياك...
احمد وهو ينش: يمكن ما تطلع اللي ابى..صبري امي على سالفة العرس بفكر فيها عقب ابى اعيد حساباتي..
ام احمد: ما عليه حبيبي ان شاء الله يصير خير عقب بشاورك فيها وفي اهلها جان عيبوك خطبناها وان ما بغيت برايك..

وطلع احمد...وفاطمه يلست تحن على امها تبى تعرف منو هاي...بس ما طاعت ام احمد تخبرها وقالت مستحيل تخبر حد قبل تشاور احمد فيها..وتعرف رايها واذا ما عيبت احمد بتحلفه ما يخبر حد وما يرمس انهم حتى فكروا في الموضوع...وعقب بتتخبره من اللي في خاطره وبتخطبها له لو من تكون...

كل حد سار حجرته عقب العشا وهي تمت في الصاله تطالع التلفزيون...

ودخل عليها ابوها..

بو خليفه: سلمى..
سلمى تنش وتبند التلفزيون: لبيه ..
بو خليفه: تعالي يا بنتي الميلس بغيتج شوي...
سلمى بإرتباك: امر فديتك خلاص بسير الحين...
بو خليفه: تجدميني وانا بسير وراج بس بشوف جان امج رقدت ولا بعدها..
سلمى مبتسمه: ان شاء الله الغالي..

وسارت سلمى الميلس وبو خليفه خطف على حرمته يشوفها رقدت ولا لا...وعقب سار عند سلمى بيرمسها...

عقب ما شغلت الليتات وعدلت المنظر اللي على الطاوله..

كانت تحس بعمرها مرتبكه وقلبها يدق بقوه...ما قدرت تيلس بس كل اللي كان يهمها انها تخلص السالفه ويا ابوها وتطلع..

وشوي ووصل بو خليفه اللي دخل يتسند بعصاه ويثبت عمره على الارض

ويلس على الطرف وهي يلست وياه...

بو خليفه وهو يسند عصاه على الطوفه:تدرين بشو برمسج؟
سلمى: هيه ابويه..
بو خليفه بحزم: انا رمست ريلج وهو وايد شال بخاطره منج..
سلمى مبطله عيونها: من شو؟ ابويه هو اللي غلطان هب انا...
بو خليفه: بشو غلط عليج.؟ هو ريلج وله الحق عليج في كل شي...انتي غلطتي ومن حقه يسوي اللي يبغيه..
سلمى بقهر: ابويه حرام عليك ضاربني وماخذ معاشي وفوق كل هذا معاملته الشينه وتقول ظلمته..؟
بو خليفه: شوفي يا بنتي سالفة الضرب بنرمس فيها ولكن سالفة البيزات انا مالي حق اتدخل بينج وبين ريلج ودام انج رضيتي كل هالسنين تحملي ماياج...والسالفه مب بذيك الخطوره ومن يعز عليج شي نحن موجودين جدامج...ومعاشج انتي وريلج متفقين ومب عشان هالخلاف تفلشين ريلج وترمسين فيه..
سلمى وقلبها محترق كيف ابوها فاهم الموضوع: ابويه حرام والله حرام...انت ما تعرف حامد كيف...ابويه ترا...
بو خليفه: شو ؟
سلمى: ابويه حامد والله يتعبث بالفلوس على كيفه ومحد يدري عنه..وفوق كل هذا تلومني ليش اشتكيت منه مره في العمر..
بو خليفه: ريلج تفهمين شو يعني ريلج..وهذا ريال يحق له اللي ما يحق لج...يعني تمشين على طوعه ..يقولج يمين تقولين حاضر يقول شمال تسيرين شمال...يصفعج على يمينج تعطينه الخد الثاني...
سلمى تدمع بقهر: ابويه...
بو خليفه ينش: تطلعين حجرتج وتسيرين تزهبين ثيابج باجر ريلج بيي عقب الظهر يشلج وياه..
سلمى تصيح: ابويه ما توقعت جي تسويبي...؟
بو خليفه وهو يمشي صوب الباب: انتي مدرسه ومتعلمه ما قريتي في كتاب الله" الرِجال ُ قَوّامونَ على النِساء"..ما تعرفين هالايه؟
سلمى وهي تكمل ورا ابوها: "بما ملكت ايمانهم" ليش ما تكملونها...؟ ابويه القوامه مب بالضرب والعنف القوامه بالمشوره والانفاق..
وطلع بو خليفه وودرها في الميلس وكان مثل اغلب او اكثر الرياييل اللي مبدأهم الريال مع الريال ضد الحرمه لو انها صح...

من اصبح الصبح

وشيخه ناشه ما خلت حد يرقد..وتلعب في شي وتخرب شي..وسلامه تسكتها عشان عمتها لا تنش...وشيخه تعاند اكثر...

وبما ان سلامه وحمدان رقدوا في بيت يدتهم فأكيد انها بتنش من فير الله تسوي لهم ريوق كل شي ولا عيال راشد حبايب القلب....

وفي غرفة ليلى

ليلى ما نشت بس سلامه وشيخه ناشات...سلامه تدرس شوي وشيخه مأذتنها...

سلامه بهمس: اصصص ماما تعبانه حرام عليج..
شيخه بعناد: اتي ليث تنامين عندنا...
سلامه بضيج: خلاص بسير بيتنا بس اسكتي..
شيخه: لوحي ما نليدث هذا بيتنا..
سلامه رافعه حاجب: عشتوا..بيتكم؟ والله اعرفه قبل لا تشرفينا يا حضرة جناب الدبه...
شيخه مطلعه لسانها: اتي دبه..
سلامه بإحتقار: جب جب..ودج حتى لو بس بصوره تشبهني ولا جسم شراتي..لو انا شراتج اكيد ما بظهر على حد..

شيخه مب فاهمه شي وعلى هالحشره نشت ليلى.وتلومت سلامه فيها بس بعد شو...

ليلى: سلامي ليش ما سرتي المدرسه؟
سلامه: بعده وقت الدريول بيوصلنا بعدين الامتحان مب الحين...
ليلى تطالع شيخه: وانتي ليش ناشه الحين ناقصه صدعه انا؟
شيخه: امي ثوفيها؟
ليلى: منو هي؟
شيخه تأشر على سلامه: هذي..
سلامه: قولي سلامه..شو هذي بعد بشكارتكم انا..
ليلى تضحك: شو سوت بج بعد..؟
شيخه تيلس في حضن ليلى: مالي..
ليلى: عدال اللي يسمع الحين محد بقى ما نافسج على حضني..ناطه هني تقولين صافين طوابير يسابقونج..

سلامه بغت تموت من الضحك على رمسة ليلى وشيخه تطالعها وضحكت مع انها مب فاهمه شي..

ونشت ليلى ويلست ويا سلامه شوي

وعقب طلعت ونزلت تحت

وشمت ريحه من زمان ما شمتها وعرفت ان امها مليون بالميه في المطبخ...وسارت لها وسلمت عليها..طبعا ام راشد ما رمست ولا تدري شو السالفه بس الاكيد انها بتفاتحها في الموضوع عقب ما ترد من الدوام...

وشوي ونزل حمدان ووراه سلامه اللي كانت شاله شيخه وياها...

ويلسوا يتريقون في الصاله ويا يدتهم وعمتهم...وعقبها نزلت ام راشد الزراعه برا وتمت سلامه تدرس هي وحمدان في الصاله ويا ليلى لين ما ياهم الدريول وروحوا وياه...
.
.
تمت ليلى يالسه في الصاله تفكر في موضوع امس..

وحست بطعنه كبيره وخيانه فضيعه...فكرت كيف ممكن تتعايش ويا هالانسان مره ثانيه..وكيف ممكن تتقبل وجوده...؟ والاصعب كيف بتواجه نظرات اخوها وامها وحصه واللي يعرفون ان ناصر يعشق ترابها...كيف ممكن تتقبل وكرامتها سحاب وهامات شامخه ما يوصلها أي انسان...؟ كيف ممكن تتحمل...وبلحظه حست فيها بالضعف قررت انها ما تسير الدوام اليوم وخله يصير اللي بيصير...

دقت لحصه بس محد رد عليها..

وردت تدق مره ثانيه بس بعد محد يشله...وتلومت في نفسها كيف ما نشدت عنها طول هالوقت وهي تدري انها مريضه...بس بعد يوم فكرت ليلى يوم تخبر حصه باللي صار بتعذرها...ما تدري انها تعرف من قبلها...تمت تدق بس ما حصة ما ترد

اخر شي قررت تدق على البيت تدري بهم ناشين هالحزه...ودقت...

ليلى: السلام عليكم..
سمر: وعليكم السلام هلا ليلوه...
ليلى: ليش مستعيله وتنافخين شي وراج؟
سمر: الدريول برا بتأخر اليوم اخر يوم خلني اروح..تبين حصه؟
ليلى مبتسمه: اذا مافي مانع...
سمر: ما بتسير الدوام تعبانه وايد...يالله بخليج..
ليلى مصدومه: اوكي باي...

وبندت عن سمر...

وهي تهز راسها بأسف..وفي خاطرها...
"هه ..شغلت نفسي بإنسان تافه ما يستحق للحظه اني اضيعها في التفكير به..وانشغلت عن بنت عمتي صدج اني ما استحي على ويهي.."

وتمت سرحانه في عالم ثاني...لين ما قطع عليها الصمت صوت شي ينكسر في الصاله..وفاجأها ونشت بسرعه تشوف...ومسكت راسها يوم شافت شيخه واقفه حذال الطاوله مبتسمه وشكلها مسويه جريمه نكراء....

ليلى تطالع قطع الكريستال اللي صارت اشلاء وملح تبعثر على ارضية الصاله...وشيخه واقفه مكانها ما تحركت...ويوم ليلى تمت تطالعها تحركت بتيي صوبها..

ليلى بخوف: لا تتحركين...

شيخه انصدمت وتمت تطالع امها ليش تصرخ؟كانت ليلى خايفه لا تجرح ريولها بالقطع المتكسره تحت...وقربت منها وشلتها وزقرت البشكاره تيي تنظف المكان

ويلست ليلى في الصاله وشيخه قاعده حذالها ساكته...

ليلى بجديه: شو اللي وداج هناك؟
شيخه مبطله عيونها على الاخير ومبين انها بتكذب:امي في وحث..
ليلى بعصبيه: شيخه لا تجذبين الله بيحطج في النار..نحن ما عندنا وحوش...ليش كسرتيه هذا مال يدتج..خلاص ما بتحبج...
شيخه مبطله عيونها: مث انا كثرته مث انا...
ليلى تطالعها: من كسره؟
شيخه: ثلامه...
ليلى: سلامه في المدرسه كيف كسرته..
شيخه: امي والله في وحث والله...
ليلى: لا تحلفين جذب الله بيحطج في النار..

ومسكت ليلى ايدها وشلتها...بعصبيه...لين المكان اللي انكسر فيه الكريستال....

ليلى: وين الوحش وين راح ممكن افهم وينه؟
شيخه عاقده حياتها: والله امي في وحث..
ليلى الظاهر بدت تفقد اعصابها: زين وينه؟

وتمت شيخه تتلفت وتطالع يمين ويسار بس ما لقت الوحش اللي ممكن ينقذها من التهمه..كانت تدور بعيونها الوساع في ارجاء الصاله بس ما شافته...وين راح هالوحش هذا وقته يختفي ويكذبها جدام امها...

ليلى: شفتي ما شي..شيخه حبيبتي انتي بنت كبيره عيب تكسرين اغراض البيت بعدين يدوه بتزعل...

وسارت ليلى عنها وهي تمت واقفه مكانها ويلست على الارض وشافت البشكاره يايه من بعيد يايبه قطعة قماش وماي بتمسح على الطاوله اللي مكسور عليها الكريستال...

ووقفت شيخه تطالعها وشافت شي على الطاوله وابتسمت بفرح....وسارت تركض لامها ويابتها لين الطاوله....

شيخه مبتسمه بنصر: امي ثوفي الوحث...
ليلى بنظره بارده: وينه؟
شيخه تأشر على الطاوله: هنا مات..خلاث..

نزلت ليلى راسها وشافت فراشه تجنن من حلاة الوانها بس ميته والظاهر الزجاج موتها...يوم طاح عليها..وابتسمت وشلت شيخه وحبتها..وانحل الاشكال...

ليلى: الحين انتي تركضين ورا الفراشه وهي متعلقه على الكريستال وتبين تقبضينها..؟
شيخه: امي هي كثرته مث انا..
ليلى: ردينا للتأليف...زين هي كسرته سامحتج لان واحد من المتهمين توفى وعقبها ماشي سماح عقوبه شديده..

شيخه طنشتها وعقب سارت ليلى الزراعه وقالت لامها انها مب مداومه اليوم خير شر...واقنعت امها بالموضوع وقالت بتوضح لها الاسباب عقب مب الحين....

الساعه تسع الصبح

يالس في مكتبه رفع سماعة التلفون وكلم السكرتيره تطلب له المركز وعقب ما دقت طلب شوية معلومات عن شخص يريده وعلى طول خلصوله اللي يبى بالتلفون وعطوع بياناته كامله....

ثواني وخليفه يتصل بالشخص المطلوب...

خليفه: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
وائل: وعليكم السلام يا مرحبا...
خليفه: لو سمحت اخوي..انت وائل عبدالكريم..؟
وائل: ايه هوا في ايشي؟
خليفه: اخوي شحالك عساك بخير..؟
وائل: الحمدلله نشكر خير الله..بس ممكن اعرف من بيحكي؟
خليفه:وياك خليفه مبارك احمد طال عمرك..
وائل: يا اهلا وسهلا ممكن اخدمك بشي؟
خليفه: هيه والله بغيناك في خدمه صغيرونه اذا فضيت يعني؟
وائل: ولو خيي انت تؤمر بس كيف بدي آبل شخص ما بعرفوا؟
خليفه بثقه: اخوي تقدر ببساطه تنشد أي حد منو خليفه بن مبارك ويعطيك الجواب...
وائل: وانا شو دخلني ..طيب فين بدك ياني آبلك.؟
خليفه: اذا فاضي الحين تقدر تييني الشركه ..
وائل : طب شو رأيك تحاكيني في أي مكان عام.؟
خليفه: انت ليش زايغ؟
وائل: شو؟
خليفه: لاء ماشي بس انت تعرف حد اسمه عبدالله بن خليفه كان وياك في المركز امس..؟
وائل:اييه عرفتوا...شو بو هيدا...؟
خليفه:اعرفه انا....دلني عليك...
وائل:ايوه هيك برتاح اكتر..عبدالله بدوا يجي معك...
خليفه: هيه بتيي؟
وائل: خلص بدي اجي..وينك.؟
خليفه متملل من غلاسته: اوكي وين تداوم؟
وائل: سائق ثقيل..
خليفه: اها اوكي مرني الشركه يكون افضل...
وائل: وين العنوان...؟
خليفه: شارع خليفه بن زايد الثاني ...
وائل: خلاص اتفأنا...

وبند خليفه وخلص من البند الاول من الخطه...على امل ان الجزء الثاني ما يخيب...وبيتريا لين ما الاخ وائل يشرف...

تم يشتغل بس فكره لاهي ويا السالفه وكيف بيروم يرمسه ويتفاهم وياه وكيف اصلا وائل بيساعده...كان خليفه مرتبك وما يعرف هل ممكن يتقبل وائل الموضوع او انه يرفضه رفض كلي...كل خوفه ان وائل يكون انسان يعرف السنع والمبدأ وما يعرف له...او انه انسان نزيه...

كانت الافكار توديه وتييبه لين ما دق على موبايله مره ثانيه...

وائل: ايوه.؟
خليفه: تأخرت يا ريال وينك؟
وائل: والله ماني عارف شو بدك فيني...انا هلا واأف مأابل الشركه...
خليفه مبتسم ابتسامه نصر: اطلع اخوي حياك الدور الثامن...وبخلي حد من الموظفين يوصلك...

بند خليفه ووائل خذه واحد من الموظفين...بهره في المكان فخامته واسال لعابه رفاهيته...لاول مره يدخل اماكن مثل هذي

وفي الدرب لين الطابق الثامن ولين ما يوصل لبرج خليفه العاجي..كان بينه وبين الموظف كلام بسيط...

وائل: هيدي الشركه لمين.؟
الموظف: والله الشركه دي للاستاز خليفه مبارك احمد...
وائل مبطل عيونه: ومين خليفه مبارك؟
الموظف:دا من كبار رجال اعمال الدوله مش معأوله ما تعرفهوش؟
وائل مندهش: لا والله اول مره بسمع فيه..لك كل هيدا لا إيلوا...مبصدء...؟
الموظف يطالعه بإستخفاف: لا دا شويه دا أأل حاجه عندو...دا لسه سلسلة مطاعم ومحلات مجوهرات ووكالة سيارات...واسم وعيله وكل حاجه...دي الشركه تبأ ابسط شي يملكو..
وائل خلاص حرارته ارتفعت مب مستوعب شي: طب انت ما عندك فكره شو بدوا اياني...

ووصلوا قبل يرد الموظف ودخل واستأذنت له السكرتيره ودخل على خليفه....

كان خليفه يالس على كرسيه ومن دش وائل نش ومد له ايده وسلم عليه واشر له على الكرسي عسب ييلس..

خليفه مبتسم: مرحبا اخوي شحالك؟
وائل: نشكر خير الله كيفك استاز..؟
خليفه: الحمدلله شو مسوي وشعلومك؟
وائل: والله منيح الحمدلله...بدك ياني اخدمك في شي..؟
خليفه يحرك الكرسي:والله يكون من دواعي سروري...
وائل: اتفضل استاز..
خليفه: تعرف منو انا؟
وائل مبتسم: خليفه..
خليفه: لا ..انا خليفه مبارك اخو ذياب بن مبارك اللي متهم بكسر سيارتك...
طالع وائل خليفه وهو مبطل حلجه مب مصدق: بتحكي جد؟
خليفه: هيه..
وائل:شو صار معو هلاّ؟
خليفه:في السجن...

وائل شوي خجل بس ما رمس...بس خليفه استغل الموقف ويلس يسولف وياه شوي حول اموره العائليه وضايقته الماليه واحواله كإنسان مغترب...طبعا كل شي كان يمشي لصالح خليفه اللي دهن سير الريال وعقبها قدر يدخل بالموضوع وياه بشكل حلو ودبلوماسي...

خليفه: شو رايك اعرض عليك صفقه..؟
وائل: مثل شو؟
خليفه: خبرني اذا الموضوع دخل بمزاجك...
وائل: اتفضل..
خليفه يمد ظرف لجهة وائل: تقدر تشوفه..

بطل وائل الظرف وشاف شيك مكتوب ب10,000 درهم...طبعا ارتعدت اوصاله يمكن من يوم انخلق ما شاف مبلغ جدامه بالحجم...

بس رد يتدارك عمره...
وائل: شو بدي اعمل فيه؟
خليفه:تاخذه لك...
وائل: وشو اعمل لك..؟
خليفه: تتنازل عن القضيه...

وائل سكت...وفكر شوي...فكر بخبث كيف يستغل حاجة رجل اعمال له..عرف ان خليفه الحين يالس يشتري سمعته...

وائل: المبلغ ما بيكفي...

خليفه ابتسم وخذ الشيك وقطعه ووائل يطالعه وهو مبطل عيونه..ورد كتب واحد ثاني...ومد يده لوائل..

خليفه: يسدّك؟

وائل وهو يشوف ال 15,000 تتراقص جدامه...ابتسم وهز راسه..
وائل:خلص مشي الحال...
خليفه: عطني الشيك...
وائل: ليش؟
خليفه: بعطيك نص مقدم وعقب ما اضمن تنازلك..اعطيك الباقي..
وائل: ماشي الحال...ما عندي أي مانع...

وطبعا خذ وائل 7500 واتفق مع خليفه على تنازل القضيه وقت الجلسه باجر الساعه 11:00 الضحى....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:52 PM
حوالي الساعه 10:30

كان في مكتبه يحس بنار تاكل صدره...يعوره قلبه وايد...ويحس بطعم الم فضيع...محتقر عمره بشكل غير متصور...

"انا ليش رضيت باللي صار...؟ كيف تهون علي ليلى.."

وابتسم بمراره

"..ليلى الغاليه اللي حبتني رغم عيوبي..رغم كل شي فيني..رغم ضعفي وانهزامي ورغم ان شخصيتي مهزوزه بس حبتني...ليلى القويه الطيبه الحنونه المحبوبه..فضلتني على الكل والكل يخطب ودها..كيف تهون كيف؟
بدل ما احمد ربي انها اختارتني من بين الناس...بعتها برخيص والله ورخيص بزود...كيف ممكن تسامحني..كيف؟ اكيد انها تحتقرني الحين وكارهتني من قلبها...الله يسامحك يا بويه...بس اكيد اروم اطيب خاطرها عقب ما تعرف ان شاريها وانها الغاليه...واكيد ان حياتي ما بتكتمل بدونها...اصلا مستحيل اخلي أي انسان يفكر ياخذها..اخ يالظروف والله كل شي قاعد يصير عكس اللي ابى وعكس حياتي"

كان ناصر متعذب بداخل محترق....يفكر بليلى وما فارقت خياله للحظه وقلبه محترق عليها وعلى اللي صار فيها...يحس بتأنيب ضمير عنيف..ولا هو بقادر يلغي كل احساس بالذنب...ويحس عمره خاين..
لكن كل اللي كان يسليه بالموضوع انه مخبي لليلى المفاجأه الحلوه انها بتكون الثانيه...ما يعرف شو اللي يخليه يكون واثق من الاعماق انها مستحيل ترفض وان فكرت فهو بأساليبه بيعرف كيف يقنعها....

انقطع حبل افكاره ونش ونزل تحت...

ساير ما يدري وين بس على الاقل بيمر من هناك...يشوف يستطلع قلبه يرجف بقو..يحس ريحة الخيانه تفوح منه...بس بالرغم من هذا يحاول يبرر موقفه....

مر على المكتب ودق الباب

بس محد رد عليه..ودق مره ثانيه بس للاسف محد رد..واخر شي دخل وانصعق يوم ما شاف حد..
حس بخيبة امل ورد يجر اذيال اللوم والعتب على نفسه وحرقة القلب..

وسار مكتبه بيحاول يكمل باقي شغله على الله ويقدر يلهي نفسه...

وبعد دقايق كان حمد عنده في المكتب...

حمد: بلاه ويهك غادي جي.؟
ناصر: ما بلاني شي بس مب راقد مثل الاوادم...
حمد في خاطره"هنود نحن": منو ناعسة الجفن اللي مسهرتنك..
ناصر مبتسم ببرود: محد مسهرني وما عندي هالخرابيط..الشغل ماخذ وقتي..
حمد: هيه صح الشغل..الا اقول ناصر..
ناصر: البنات مب مداومات اليوم؟
حمد مبتسم: لا...بنت العم مريضه والثانيه تقلدها...ما يفجن عن بعض...
ناصر مبتسم: اها...
حمد: اسمعني يا ناصر.
ناصر: اتفضل..
حمد: انا بطلع اليوم من وقت عندي كم شغله لازم اخلصها ما روم اسير لهالشغلات العصر..
ناصر: خلاص صار خير..بس خل حد من الموظفين يي بدالك يراجع الملفات اوكي..
حمد: ان شاء الله برمس دانيال قبل اظهر...
وطلع عنه حمد وسار مكتبه وناصر رد يكمل شغله..

الظهر حوالي الساعه 12:45

كانت سلمى في حجرتها منقهره وما نزلت الصبح تشوف ابوها ولا امها...

بس بدريه كانت عند ام خليفه من الصبح وحصه عقب ساعه نزلت وياهن تسولف في الصاله ويتهن ساره عقب....

ام خليفه:وين سلمى؟
حصه:في حجرتها..
ام خليفه: شو تحسين بعمرج الحين يا بنتي...؟
حصه:الحمى خازت عني بس بلاعيمي للحين ما روم ابلع شي منهن..
بدريه: حبيبتي انتي اليوم ذكريني قبل نسير بجهز لج خلطه دافيه اشربيها..
ام خليفه بحزن: وين تبين يا بنتي ما يلستوا ويانا...
بدريه: فديتج يا عمتي والله عبدالله ما سار الشركه من اسبوع وانا بيتي مادريبه الحين كيف..يبى لنا نسير دبي...
ساره:الله يكون بعونج...
ام خليفه: ما قصرتي يابنتي تعبناج ويانا...
بدريه: شو هالرمسه يا عمتي ما بينا هالكلام وهاه واجبي وبعدين ما سويت شي...
ساره: متى بتتحركون من هني..؟
بدريه: الساعه 4:00 العصر...

وتدخل سمر من باب الصاله وتفر اقلامها على الارض وتصارخ....

سمر: الله اخر يوم امتحانات يا فرحتي والله الاجازه بدت..
حصه ترمش بعيونها بسرعه: الحمدلله والشكر..
ساره: شو سويتي اليوم...؟
سمر: حليته كله صح..
ام خليفه: بتييبين 100..؟
حصه طالعت امها: وانتي كل شي بتييبين 100 حد قص عليج وقالج انها عفرا خليفه.؟

بدريه مبتسمه وساره تضحك...

سمر: امايه فريت كتبي في المدرسه ماباهن...
ام خليفه: ليش يا سمر حرام عليج ام سعيد قالت تباهن لولدها يراجع فيهن ويشوف منهج السنه اليايه..ليش تفرين الكتب.؟
سمر: مابا اعطي كتبي لحد...
حصه: من قالج تفرينهن يمكن تيبيين دور ثاني من وين بندرسج..
سمر زاغت:مابا اييب دور ثاني..
حصه: بتييبين وانا اذا توقعت شي بيطلع صح...
سمر: امايه شوفيها تقول اني بييب دور ثاني..
ام خليفه: بسم الله على بنتي شاطره ما تييب دور ثاني...
حصه:امي انتي ماخذها مقلب فيها... صدقيني بتييب دور ثاني..كل يوم اشوفها ترسم في طرف الكتاب ولا تطالع السقف وفاجه حلجها والكتاب مبطل جدامها أونها تدرس...
سمر: والله انها جذابه...
حصه:هذا غير المرات اللي تكون الصفحات كلها كافي ولا منسدحه على الكتاب وتشخر ببلاده...
سمر: امي والله تقص عليج..
حصه: وغير المرات اللي تحول الكتاب فيها لقصيدة غرام بين حرفها وحرف حبيبة القلب ابله عبير..
ام خليفه:تغار منج ما عليج منها...
حصه:هه يا حظي على شو بغار..
ساره:هذي حصه ما تتغير مرضت تعبت أي شي يستوي بها ما يغيرها...
حصه:فديتني والله اصيله وين اتغير...معدني اصلي...
سمر:وع..
حصه: والله لولا حشمة امي جان قمت ادوس ببطنج..
ام خليفه: كل هذا وحشمتيني..عيل لا ما بغيتي تحشميني شو بتسوين.؟

ضحكت بدريه وساره على ام خليفه وبناتها...

وهن يسولفن دخل عبدالله وسلم عليهم ويلس يتريق وياهن...وزقر بدريه وساروا الحديقه...

عبدالله: تجهزي بنروح اليوم..
بدريه: زين ادري ليش تقولي الحين..
عبدالله:شغلي ما جابلته من متى...والبيت معفن يبا له تنظيف استوا لنا اسبوع هني..
بدريه:خلاص الساعه اربع بنمشي والحين بسير ارتب ثيابك والمخدات والاشياء اللي يبناها ويانا...
عبدالله: لا تنسين شي ترانا ما بنيي الاسبوع الياي عندي شغل مهم ما روم ارد في الويكند...
بدريه وهي تسير عنه: خلاص انت سير جابل شغلك وعقب بينا رمسه...
ودخلت عنه بدريه وهو ركب موتره بيسير يشوف شغل ابوه شوي..وبيمر على خليفه...

في بيت بو راشد

كانت ليلى هي اللي مسويه الغدا اليوم...تبى تشغل عمرها بأي شي..بس ولا ثانيه ولا لحظه قدرت تبعد ناصر وشبح خيانته عن بالها...كانت تروح وتيي وتسوي وتودي وتييب بس ما قدرت ما تفكر فيه...رغم حشرة شيخه اللي يالسه في نص المطبخ و ماسكه غطا واحد من الجدور وقابضه ملعقه حديد وتضرب فيها عليه وتغني بخرابيطها والحشره واصله لين الصاله....بس حتى هذا ما لفت انتباه ليلى ولاقدر حتى لثانيه يبعد عنها ناصر....

شرملى دخلت وشلت الغطا من ايد شيخه

شرملى:بس بس شو هدا ماما كبيره تصلي في الصاله ما يقدر يقرا أي شي..
شيخه وهي تنش:اتي هاتي هذا مالي...
شرملى:مافي مالج هذا مال مطبخ..

وترفع الاغراض عنها فوق...وتسير شيخه تير ثوب ليلى تباها تنتبه..

شيخه: امي ثوفيها ثلت مالي..
ليلى انتبهت:شو تبين؟
شرملى وهي تشل شيخه:تعالي نروح فوق...
ليلى:لا خليها هني اباها عندي ما فيني ارد والاقي شبريتي في الشارع مكسره من شطانتها...
شيخه:امي مالوح فوق اليد هنا..
ليلى:زين يلسي بس لا تسوين حشره..

وطلعت عنهن شرملى ويتهن ام راشد محرجه..

غاليه:شو هالحشره اللي ما خلتنا نصلي..
شيخه وهي ما تشوف يدتها وتعابل بشي بالارض:هذي امي ثوت طاخ بالحديده...
ليلى انتبهت ان شيخه تألف:شواخي شو سويت؟
شيخه:انتي ثويتي طاخ..
ليلى وهي تبتسم:والله محد عليه اكبر طاخات الا انتي..حشى عندج ماجستير في التأليف...
ام راشد: والله كل ما ييت بقرا الحمد ولا قل هو الله احد ما ادري شو اقول خربطتني بسم الله من الحشره..
ليلى: وليش ما صليتي في حجرتج اريح لج..
ام راشد: والله ما رمت اسير هناك وصليت في الصاله...

شيخه كانت تحبي في المطبخ وشكلها تلحق شي وقبضته بإيدها...وسارت عند يدتها..

شيخه مبتسمه بخبث:ددوه ثوفي ثوفي...
ام راشد: شعندج؟
شيخه وهي صاكه ايدها بقوه ومبطله عيونها على الاخير:عندي وحث..
ام راشد:هاه..؟
ليلى:امي خلج منها ياهل...
شيخه:امي ثوفي ايدي..
ليلى: شوفيها؟
شيخه: وحث..

ويت ليلى بتبطل ايدها ويوم فتحت اصابعها كانت في نمله صغيره شارده من بين اصابع شيخه ..الشي اللي خلاها تعصب على امها كيف تخلي هالوحش اللي صادته بصعوبه يشرد عنها بكل سهوله..

وشلتها ليلى تغسل ايدها وظهرت مع امها وردن الصاله لين ما يزهب الغدا....

وفي الصاله...

يلست ام راشد على الارض ومجابلتنها ليلى وشيخه طايحه في حضنها وهي تلعب بشعرها...

ام راشد:غناتي ..
ليلى:هاه امايه..
ام راشد:ليش ضايجه.؟
ليلى حست عمرها بتصيح:مب ضايجه..
ام راشد:مب علي انا فديتج شو فيج.؟
ليلى غصبا عنها ما قدرت تتحكم في ملامح ويهها:امي ناصر.
ام راشد حست بشي وقلبها انقبض:شو فيه؟
ليلى تبتسم بصعوبه: بيعرس..
ام راشد انصدمت بس ما حبت تضيج صدر بنتها اكثر:اخرة الصبر..
ليلى:هاه؟
ام راشد:منو بياخذ..؟؟
ليلى تحاول تكون عاديه:مادري به...

ونزلت راسها تتعبث بشعر شيخه اللي طاحن دموعها فوقه...

ام راشد: الله يوفقه..تقولين بيعزمونا...؟

ليلى ما فكرت في هالشي.؟معقوله تروح عرس ناصر؟

ليلى:ما ادري بس احس هيه..
ام راشد:الله يتمم عليهم بخير...وليش ما داومتي اليوم ليكون ضايجه يا بنتي.؟
ليلى:منو اضيج امايه بالعكس حصه تعبانه وانا مالي بارض اداوم بروحي..
ام راشد شهقت: على طاري حصه..يالفضيحه ما سيرنا على ام خليفه طلعت من المستشفى وما شفناها...
ليلى:سيري لها اليوم وبسير وياج ازور حصه...
ام راشد:والبنت..
ليلى: خالها بيي ياخذها اليوم...
ام راشد:خلاص ان شاء الله بنسير لهن العصر ولا عقب المغرب..
ليلى:لاء يوم تروح شيخه بنسير...
ام راشد: اللي تشوفينه...

ونشت ليلى تشوف الاكل وشيخه تمت عند يدتها اللي انسدحت من التعب اللي في ظهرها...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:53 PM
الساعه 1:00

طلع حمد من الشركه بعدما رمس ناصر

وسار على طول المكان اللي رمس ناصر عنه بس ما قاله في شو بيسير له...

ومن وصل طلع فوق الطابق الثامن ودق الباب

ودخلته السكرتيره على خليفه اللي رحب به اول ما شافه...

خليفه:هلا بولد عمي اللي ما ينشاف...
حمد: يا مرحبا بك...هاه شو سويت؟
خليفه:رمست الريال واشتريت منه تنازله..
حمد:وافق على طول..؟
خليفه:هيه على طول ما كان ناقصني الا انه يتشرط...
حمد:اسمع انا اليوم بسير ميلس سعيد بن ناصر وبشوفه وبحاول اضغط عليهم شوي...
خليفه:انت متأكد انك تعرفه..
حمد: اقولك اخوه دارس وياي في بريطانيا ربيعي وما ظني يردني..خلها علي هالمره..
خليفه:ما ندخل ابويه في السالفه..؟
حمد: اعتمد طال عمرك السالفه اذا فيها حمد ما تروح هدر..
خليفه: مشكور ولد عمي ما تقصر ..
حمد: طاع انتوا هاه شو يالس يقول...ترا مب عشان سواد عيونكم...لا تنسى ان الاسم من بينا مشترك وما ياكم احس بويعه في ينبي قبلكم...
خليفه مبتسم: ما تقصر يا حمد وهالعشم فيك...

ويلس حمد يسولف وياه شوي ويتفقون شو ممكن يسوون ولا بشو يفكرون...وعقبها نش عنه حمد وسار البيت....
.
.
في الدرب كان حاط محطات الظهيره...

ومسك تلفونه واتصل...

تم يدق بس محد رد عليه...رد يدق مره ثانيه..وثالثه بس محد يشله...

دقايق ورد تلفونه يدق....

حمد مبتسم:هلا وغلا ومليون مرحبا بالشوق كله والوله كله والحب كله...
فرح:اهلين بس والله بصدق عمري كل هاه لي انا...شو بقيت لباقي الناس؟
حمد: وتستاهلين زود يالغاليه...شحالج حبوبه..
فرح:الحمدلله وانت شخبارك ان شاء الله مرتاح..؟
حمد:بخير وسهاله ميهود من الدوام..
فرح:الله يكون بعونك الغالي..زين ليش ما تاخذ اجازه وترتاح..؟
حمد: والله افكر بس مب الحين..
فرح:عيل متى؟
حمد:مادري..المهم شو مسويه انتي وشخبارج.؟
فرح:والله ماشي بس شبه مخلصين بروجكتاتنا وباقي التسليم وعقبها الفاينل ونأجز..
حمد:يعني مافي أي فرصه نشوفج فيها قبل شهر 7..؟
فرح مستحيه:شو شهر سبعه..ودك تفتك مني كل هالفتره..؟ لا بنشوف لنا حل جريب..
حمد:متى يعني.؟
فرح: باجر..
حمد مندهش:والله؟
فرح:هيه عادي باجر اشوفك بالمارينا...
حمد:على خير ..
فرح تضحك: بلاك جي مبهت.؟
حمد:ماشي بس ما توقعت بهالسرعه...
فرح:عشانك كل شي يهون...

ابتسم حمد ورمسها شوي وعقب بند عنها وسار الشقه على طول....

العصر الساعه 4:30

كانت ام خليفه واقفه في الصاله هي وبو خليفه وحصه وسمر وساره وعفرا وحمده يسلمون على بدريه وعبدالله اللي بيردون دبي...

بو خليفه: الله الله بعمرك يا ولدي...
ام خليفه:اتصلوا من توصلون..
بدريه وهي في الموتر:ان شاء الله عمتي...ساره ديري بالج على عمووه..

ساره مبتسمه...وعفرا ساكته وحمده واقفه وياهم...وردوا كلهم داخل وقوم عبدالله روحوا...

في الصاله يلسوا يتقهوون وحمده وعفرا راحن البيت يدرسن....

بو خليفه:متى شهاداتكم يا سمر..؟
سمر:الاثنين الياي...
ام خليفه: الله يوفقكم...يميع ان شاء الله...
حصه: ابويه ما بنسافر هالسنه.؟
بو خليفه: وين نسافر يا بنتي واخوج في السجن واختج مبتلشه هي وريلها في مشاكلهم...
ام خليفه: الا على طاري سلمى..حامد ما ياها...؟
ساره: اتصل من ساعه يقول انه بيكون المغرب هني انشغل بدوامه وما رام يي...
بو خليفه: خير ان شاء الله...

ودخل عليهم خليفه...وهو يرمس تلفون وعقب بند وسلم على اهله..ويلس وياهم..

بو خليفه: هاه ولدي شو سويتي بسالفة اخوك...؟
خليفه: اصبر يا بويه شوي علينا وان شاء الله خير..

ويرن تلفون خليفه وينش بعيد شوي...

خليفه مندهش: لا والله متى؟

وكلهم يطالعون خليفه يبون يعرفون شو السالفه...

خليفه مبتسم من الخاطر:الحين بكون هناك دقايق..لا لا افا عليكم ثواني وانا عندكم الحين...

ويستأذن من اهله ويظهر بدون ما يرمس مع حد...ما يعرفون وين راح خليفه...

وعقبها راح بو خليفه الميلس وام خليفه تمت في الصاله...وساره ردت عند بناتها...
.
.
فوق في حجرة سلمى

كانت من امس مب ماكله شي ولا رمست ويا حد ولا حتى رضت تبطل الباب...حست انها صدق انظلمت وان ابوها خذلها..ما تعرف شو بتسوي...وللحظه طروا عيالها على بالها بس ما قدرت تفكر فيهم وايد كل شي كان بالنسبه لها هاللحظه مب مهم عقب كرامتها اللي ضاعت هدر....ضاقت وضاقت الدنيا فيها.....

يتها حصه وحاولت وياها تبطل الباب بس ما رضت....

وسارت حجرتها وانسدحت وتمت تفكر في ليلى...

"ليلوتي حبيبتي ...بدق لها يا ربي اكيد زعلانه اني ما خبرتها اني ما بداوم...فديتها والله يا خوفي ليكون حمد قال لها شي.."

ومسكت تلفونها ودقت لها بس محد رد عليها ودرت تدق مره ثانيه وثالثه ورابعه بدون محد يرد....صدق خافت وحست ان في شي...

طرشت لها مسجين..

"اذا فضيتي دقي لي ابى اسولف وياج"

"يبلي الف عمر وعمر..لين اسلاك في ليله...وتنتهي الدنيا ولا اوصل لنسيانك"

وحطت تلفونها على الشبريه ورن على طول...

حصه: اهلين..
سمر:انزلي عندنا ضيوف..
حصه:وانا شدخلني...
سمر:امي تقول انهم يعرفونج..
حصه مستغربه: محد يزورني منو بيكون..
سمر:ما ادري..

وقفلت حصه التلفون في ويه سمر ونزلت تحت وشافت امها سايره صوب ميلس الحريم...

حصه:امايه منو هني...؟
ام خليفه:ام راشد وبنتها ليلى..

ابتسمت حصه من خاطرها

وركضت فوق وغيرت ثيابها وحطت وقايتها وبسرعه للميلس....ودخلت تسلم على ام راشد وبنتها...

حصه: شحالج خالتي..
ام راشد: بخير وسهاله يا بنيتي..شحالج ان شاء الله تحسين الويع خف عنج...؟
حصه: هيه الحمدلله...

ونشت تيلس عند ليلى وهي مبتسمه وتسولف لها

ويوم دشت ام خليفه...

ام خليفه: يا حيا الله من يانا زارتنا البركه يا ام راشد وينج ما تنشافين من يوم ما كانت شمسه بنتي هني..؟
ام راشد: والله مشاغلنا يا ام خليفه ما نفضى مول وانتي تعرفين..
ام خليفه: الله يكون بعون اليميع...
حصه وهي تنش:انا بشل ليلى بنسير حجرتي عسب تسولفن على راحتكن...

وطلعن البنات فوق حجرة حصه...
.
.
وفي الحجره....

حصه: تعالي هني يلسي عدالي...
ليلى مبتسمه:زين بيلس أي مكان عادي...
حصه: تعالي على شبريتي يلسي...
ليلى: هذي شبرية منو؟
حصه: سمر المغثه...
ليلى:حليلها...

حصه طول الوقت ترمس بس ما رفعت راسها ولا قدرت لثانيه وحده تطالع في عيون ليلى...تحس بشي خانقنها...

ليلى: انا ما داومت اليوم..
حصه مستغربه: ولا انا...
ليلى: ادري دقيت الصبح ورمست سمر...
حصه: ما خبرتني مول...
ليلى: اقول حصه...
حصه خافت: هاه..
ليلى مبتسمه وضاغطه على عمرها:تعرفين شي جايد استوى؟؟
حصه تبلع ريجها:شو؟
ليلى وبعدها تجاهد انها تحافظ على ملامح ويهها:ناصر خطب ...

حصه غمضت عيونها وقلبها يدق بقوه ما قدرت تسوي شي ورفعت راسها تطالع ليلى اللي كانت بعدها مبتسمه بس مبين انها ثواني وبتنفجر...

ما قدرت حصه تنطق...بس طالعت عيون ليلى اللي على طول انترسن دموع...

ليلى مبتسمه من بين الدموع:عادي مب مهتمه..

حصه قلبها عورها كيف تحاول ليلى تسوي عمرها عاديه وهي محترقه...

حصه مسكت ايد ليلى:فديتج غناتي والله ما يستاهلج والله بيعوضج احسن عنه..

انفجرت ليلى وما قدرت تكبت اكثر وصاحت بحضن حصه اللي ما كانت احسن منها وصاحت وياها...

حصه: بس ليلى والله مافي شي يستاهل دمعه من دموعج...
ليلى: انتي ما تدرين بشي...
حصه: ادري بكل شي والله ادري انج مب قادره تتحكمين بشي ومشاعرج مب ملكج...بس حاولي ان شاء الله تنجحين..
ليلى وهي تمش دموعها: بشو انجح انا حياتي ما فيها أي هدف والله انتهت وانا اللي كنت اترياها تبدا...
حصه: من قال انها انتهت..حبيبتي توها ابتدت..صح انها انتهت من حياة ناصر بس بتبتدي في حياة ثانيه...وايد اشياء بعدج ما سويتيها وجدامج الدنيا بعدج ما شفتي منها شي...
ليلى: كيف بقدر اعيش وافكر واحلم بدون ما ييني احساس ان احلامي ممكن تتبخر...؟ كيف اقدر احط الامل في انسان مره ثانيه عقب ناصر بدون ما افكر ولو ثانيه وحده انه ممكن يخونني...؟
حصه: حبيبتي ما عليج منه..خله يولي...واحسن حل عشان يحس بقهر اكبر...انج تحقريه..احقريه يا ليلى وبيحس بقدر ويهه..لا تسوين له سالفه ولا تبينين انج ضايجه من الموضوع...
ليلى: ما اقدر..
حصه: اخ عليج...تحريتج قويه..ما كنت اتوقع ان انسان مثله ممكن يهز شخصيتج وانج ضعيفه هالكثر...

كانت حصه تستفز ليلى عشان تردلها ثقتها بنفسها وعشان تخليها ترد توقف على ريولها مره ثانيه بدون مساعده...

ليلى تتنهد: بحاول يا حصه بس يبى لي وقت..
حصه: شوفي الحين باقي كم يوم ويبدا شهر 6 بناخذ اجازه وخليها فترة نقاهه ابعدي فيها عن ويهه وردي قويه واثقه من نفسج اكثر..وارتاحي في البيت...
ليلى: وانتي..
حصه مبتسمه: ما روم ما أأجز وانتي مأجزه...كيف اسير الدوام وانتي محد..عادي انتحر...
ليلى تضحك: الله يغربل ابليسج..خلاص بناخذ اجازه...

وتمن يسولفن بعدما قدرت حصه تغير مود ليلى وتخليها تبتسم رغم كل اللي تمر فيه....

الساعه 6:00 المغرب في بيت ام احمد بعدما خذ احمد شيخه من بيتهم...كانوا كلهم يالسين في الحوش...وشيخه يالسه تلحق الكتاكيت الصغار اللي في حوش البيت...

فاطمه: شواخي تعالي..
شيخه عاقده حياتها: ماليدث...
احمد يالس عدال فاطمه:خليها بعدين بتتعود عليج..
فاطمه: حرام والله احمد انا اضيج من تيي ما روم المسها وان قربت منها شلت الدنيا صياح..مب حاله هذي..
احمد: فاطمه..
فاطمه: هاه؟
احمد: منو تتوقعين في بال امي؟
فاطمه بلهفه:دخيلك احمد تخبرها والله اني ميته من الفضول ابى اعرف منهي.
احمد بخيبه امل: يعني ما تعرفين.؟
فاطمه: يا ليت والله...

ونشت فاطمه تركض ورا شيخه...واحمد راحت افكاره لبعيد...

"معقوله هذا اللي احس به صدج حب...؟ معقوله انا الحين صدق حبيت بن راشد.؟ حتى ما اعرف شو اسمها..اذا طلعت في بال امي وحده ثانيه كيف بقنع امي نرد ناخذ من بيت ريل اختي الله يرحمها...؟ وايد الوضع بيكون صعب...معقوله راشد يرضى يناسبنا.؟وايد حالتهم الماديه عاليه...معقوله يرضى يزوجني بنته...؟ وانا فقير على قدي..معاشي ومعاش ابويه ما يسدني ابني لها حتى شرات حجرتها في بيت ابوها...
بتريا لين ما اثبت في الوظيفه وعقب بفاتح امي بالموضوع."

ام احمد: بشو ساهي يا ولدي..
احمد انتبه: لا امايه بس افكر في الدوام..
ام احمد: شو سويت اليوم.؟
احمد: ولا شي بس لفيت كم لفه في الدائره وشفت الموظفين وتعرفت على طبيعة شغلي وعقبها رديت البيت..
ام احمد: الله يسهل عليك للي فيه خير وصالح...

وتيي فاطمه وهي ماسكه ايد شيخه وشيخه تطالعها مبتسمه..

فاطمه متشققه: اخيرا انتصرت وقدرت اجذبها عندي..
احمد يضحك: شو سويتي بها؟
فاطمه: مسكت لها الكتكوت وخليتها تلعب فيه واستوينا ربع...صح شواخي.؟
شيخه بفرح: ثح.
ام احمد مبتسمه: تعالي عندي حبيبتي...
شيخه بطلت عيونها على الاخير: اتي لوحي هناك بعدين الوحث بياكل ليولج...

احمد انفجر من الضحك...وفاطمه بعد وياه...

ام احمد: بلاكم شو قالت..؟
احمد: تقولج سيري داخل عن يي الوحش ياكل ريولج...
ام احمد ابتسمت: علني ما ذوق حزنج يا بنتي...

ويلسوا يسولفون وعقب طلع عنهم احمد ساير صوب ربعه وشيخه تمت عند يدتها وخالتها...

وصل المطار وسار على طول قاعة كبار الزوار....ودخلوه الموظفين

وابتسم من خاطره يوم شافها...وسلم عليها...

خليفه: الحمدلله على السلامه يالغاليه ...
شمسه: الله يسلمك يا خويه...
خليفه: شو هالمفاجأه الحلوه اللي فاجأتيني فيها...
شمسه: ربك بعد شسوي ييت اشوف امي ومسود الويه...
خليفه مبتسم:يالله الغاليه بنسير البيت...
شمسه: يالله..
خليفه: وين شنطتج؟
شمسه: خلاص الموظفين بيوصلونها السياره لا تشغل بالك..
خليفه:شعليج من كبار الشخصيات لازم كل هالدلع..
شمسه: امش اللي يخليك بنسير البيت ولهت على امي..
خليفه: محد يا وياج..؟
شمسه: سالم ما حصل فرصه يطلع..والعيال عندهم امتحانات...
خليفه: الله يوفقهم ان شاء الله....

وردوا البيت على طول وهو يايب لهم احلى مفاجأه...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:53 PM
في بيت بو خليفه

كان حامد توه واصل ويلس ويا بو خليفه في الميلس وتفاهم وياه واتفقوا على شروط من بينهم كرياييل...

وزقر سلمى اللي نزلت اغراضها وسلمت على اهلها وروحت ويا ريلها على طول...

وما مداه حامد يلف من الشارع اللي حذال بيت بو خليفه..الا وخليفه وصل البيت ووياه شمسه..

ويوم دخل الصاله وهي وياه...

انصدمت سمر وتمت تطالعها...وسارت تسلم عليها وهي مصدومه..

سمر: اختي شمسه ما كنت اعرف بتيين...
شمسه تضحك: ولا انا ادري اني برد...
خليفه: وين امي.؟
سمر: عندها حرمه...
خليفه: وقته هذا...؟
سمر: زين سيروا عند ابوي...

وين البشكاره شنطة شمسه..

ناتالي: بابا مبارك في الميلس عند الرياييل...
شمسه: عيل بسير ارتاح شوي لين ما تظهر الحرمه...سمر منو هني؟
سمر: خالتي غاليه...
شمسه لاويه بوزها: الحين انا اتحرا حد غريب مالت عليج...بسير اسلم ..

وسارت شمسه عند الحريم تسلم عليهن..ويلست ويا امها وهي مستانسه انها بخير واحسن عن قبل...ويلست وياهن شوي وعقب استأذنت ام راشد وزقروا على ليلى اللي نزلت وروحن عشان الوقت تأخر ويبون بيت بو خليفه ييلسون ويا بنتهم شوي.....

.
.
كان تلفون خليفه يرن وهو ساير صوب فلتهم بيخبر ساره عن شمسه...

خليفه: الو مرحبا حمد..
حمد: اهلين خليفه...
خليفه: هاه بشر..
حمد: دقيت له ما يرد...سرت له الميلس قالوا في العين بيرد اليوم في الليل..
خليفه: ويعني؟
حمد: باجر برمسه...
خليفه: على خير ان شاء الله بينا تلفون..
حمد: اوكي...

وبند خليفه من عند حمد وسار يزقر حرمته وبناته...

يوم الخميس الظهر

كان بوخليفه مسوي عزيمه لاهل البيت عشان ام سعود ياييه زياره لاهلها..والكل كان متيمعين يعني بيت بو خليفه كانوا كلهم في البيت العود..الا عبدالله طبعا وحرمته وزعل بو خليفه يوم درا انهم ما بيون بس ام خليفه اقنعته ان عبدالله لاهي عن دوامه من اسبوع وما جابل الشركه ولا شاف الشغل..بس بو خليفه بعد حرج ان اليوم جمعه ماشي دوام ..وام خليفه تحاول فيه لين ما رضى ..


والظهر عقب ما تغدوا وخلصوا كل شي..في الصاله

نشت ساره وبناتها عفرا وحمده وسارن البيت يدرسن لامتحان باجر اللي بيكون لحمده اخر يوم وعفرا بعدها بيوم وتخلص..

شمسه: ما دقيتوا لسلامي ولهت عليها...
بو خليفه: امس روحت بيت ريلها قبل تيين بشوي..
خليفه: وانا اقول جني شايف سيارة حامد امس عند الدوار...
بو خلفيه:هيه والله ياي امس وخذ حرمته..
شمسه: خساره ما لحقت عليها..
ام خليفه: واعلي عليها بنتي مادري بلاها خاف الا متواجعه ويا ريلها..ويهها مب على بعضه..
بوخليفه:لا ما عليها شر ان شاء الله الا خرابيط اليهال..
خليفه: وين يهال يا بويه الله يهديك عيزنا وبعدك على يهال..
ام خليفه: والله لو ان عمرك 100 سنه بتم اشوفك ياهل واحاتيك وفوادي ياكلني عليك وجنه عمرك خمس سنين..
حصه: بلاج امي متخبله على رقم 100 تبين سمر تييب 100 في الشهاده وعمر خليفه 100 شو السر..؟
بو خليفه:خلي امج في حالها لا تغثينها..
خليفه: من قدج محامي ودفاع شامل..هذي ام خليفه محد يروم لها..
حصه:الحين انا يا بويه مغثه الله يسامحك..
سمر:اسمع أونه الله يسامحك..يلعب ابويه وياج شقالوا لج ياهل هو..
حصه مبطله عيونها: من وين طلعتي انتي من قالج ترمسين اصلا..مب قلنالج يوم نرمس تسكتين ..صوتج وذا..
سمر: عاد اللي يسمعج انتي ماشاء الله تقولين عندليب..
حصه: فديتني شو يي العندليب عند صوتي..
سمر:يزيغ ويطيح ريشه..
شمسه تضحك: والله ولهت على حشرتكن...ما تيوزين يا حصيص نقول تكبرين وتعقلين ثرج الا تكبرين ويخف عقلج..
حصه:شوفيني زينة بنات العايله عقل وجمال وادب..واخلاق..
خليفه: بس للاسف لسان طوله شبرين...
سمر: هيه والله وبتتخرطف فيه بعد من طوله..
حصه: جب الله يخليج والله احس بلوعه غريبه يوم ترمسين مول ما اتحملج...
سمر:يعني انا اللي ميته عليج..
بو خليفه: بسكن ما تعرفن تحشمن حد انتن؟
ام خليفه:هذي حصه ما تيوز عن اختها ولا سمر هاديه ما ترمس..

حصه منصدمه...وسمر تطلع لسانها ومن يصد ابوها تتأدب وترمش بعيونها أونها مؤدبه ما سوت شي..

خليفه يتمصخر: والله كلهن يبالهن بالعصى في ظهورهن...
بو خليفه:ماعاش اللي يمد ايده على بناتي...

ورد يتذكر سلمى بنته بس حمد ربه انه محد يعرف عن الموضوع ولا بس بيقولون بو خليفه الا رمسه بدون فعل...

حصه: الله يخليك لنا يا بويه ذخر وعسانا ما نخلى منك..
سمر: وبهالمناسبه السعيده ان ابويه دافع عنا بقولكم شي..
حصه: انا بروح ارقد بنخمد..ما ريد اسمع نكت..
سمر: ما بقول نكته..ابويه عندي فكره..
بو خليفه: شعندج..؟
خليفه: ارمسي يا ثقلج تييبين المرض..من وين طالعه انتي..
سمر: من بطن امي..
خليفه متقرف: والله انج تييبين المرض..
حصه: الحمدلله حد أيدني..
سمر: ابويه شوفهم..
بو خليفه متأفف من ثقالة سمر:ارمسي وخلصينا..
سمر ماده بوزها:ابويه شو رايك نسير نخيم في حتا.؟
خليفه: وانا اتحرا بتقول شي..
ام خليفه: هيه والله صدقها..
بو خليفه: وين صدقها يا ام خليفه..بنخيس من الحر ما تعرفين نحن في الصيف الحين..
ام خليفه: يمكن شي نود ولا هبوب بارد يينا..
خليفه مبتسم: وين يينا الله يهديج يمه يعني بيعرف ان نحن سايرين نخيم وبيهب علينا..
حصه وهي تطلع فوق: لو قررتوا تسيرون مكان خبروني انا ما بسير وياكم بتم في البيت ولا بسير بيت عبادي...
بو خليفه: لين متى بتمين يا شمسه هني.؟
شمسه: باجر موعد طيارتي الساعه 12 بالليل..
ام خليفه: ما طولتي ..!!
شمسه: عيالي وريلي وامتحاناتهم بس ييت اشوفج واطمن عليج واشوف سالفتكم ويا مسود الويه..
خليفه: خلاص ان شاء الله كل شي بينحل خلوا ثقتكم فيني كبيره...

وتغيرت اشكالهم عقب ما يابوا طاري ذياب..وعقب اذن العصر وكلهم نشوا يصلون وخليفه ركب موتره بيسير بيت عمه بو حمد...

في صالة البيت

كانت ملانه ما تعرف شو تسوي رايحه راده للزراعه وما تدري وين تتوجه..فكرت تتصل في حصه بس تعرف انها ترقد هالوقت..فكرت تروح بيت راشد بس ما تبى تغث العيال وقالت احسن شي تسويه انها تسير ترتب حجرتها وتغير فيها شوي...

وقبل تطلع فوق كان تلفون الصاله يدق..شلته وردت...

ليلى: مرحبا..
شيخه:امي حبيتي..
انفتضت ليلى وقلبها يدق بقوه: حبيبة قلبي انتي فديت هالحس الغاوي..
شيخه: امي تعالي..
ليلى مبتسمه: وين ايي فديتج..؟
شيخه: امي تعالي ثليني ماليد ماليد..
ليلى: زين حياتي باجر بتيين...اقول شواخي منو متصل لج..؟
شيخه: هذي ما اعلف من اثمها..
ليلى: قولي خالوه فاطمه..

شيخه تضحك..

ليلى: ما يضحك قولي خالوه فاطمه..
شيخه: ماليد...
ليلى:زين شواخي متى بتردين..؟
شيخه:امي اليدث تعالي..يالله بنلوح بيتنا..
ليلى: فديت هالحس يا ربي...زين حياتي يالله بسير الحين ارتب حجرتي..روحي العبي..
شيخه:ذين..

وصكت شيخه عن ليلى اللي سارت حجرتها..ترتبها وتشوف لها كم شغله لين ما يأذن المغرب وعقبها بتسير تصلي..

اول ما طلعت الحجره فوق تعايزت تسوي شي

ولكنها نشت ترتب ثياب شيخه وتيمع اللي يبى له غسيل واللي يبا له ترتيب مع ثيابها..عقبها ملت ويلست على شبريتها..وتذكرت ربيعتها شما اللي كانت وياها ايام الدراسه...وابتسمت وقررت تتصل بها وتسلم عليها..تعرفهن المعرسات من البنات دوم حجتهن العرس في قطاعة ربعهن...بس انصدمت وتضيجت وايد يوم عطاها ان الرقم مب مستخدم حالياً..

نشت ليلى لطاولتها وخيبة امل فضيعه صايبتنها من ناصر اللي ما فارق خيالها لثانيه وحده...كل شي في حياتها كان يذكرها فيه..كل شي واي شي..ثيابها والالوان والضحكات والدموع..اوراقها والاقلام..حتى اشعارها وكل شي كان مرتبط بناصر..ناصر اللي كان عيونها الثنتين اللي تشوف بهن وقلبها اللي عايشه به..كان ناصر يعني لها الحياة الجديده...دومها تفكر انها بائسه وحياتها صعبه والوحده متعبتنها بس ياما عقدت الامال في ناصر وكانت تقول املي بالله كبير واكيد انه بيعوضها كل اللي فات...حطت راسها على الطاوله بيأس...

"كنت دوم اقول اني وحيده..ضعيفه ولو اني قويه..كنت طول عمري هشه بمشاعري قويه بكبريائي..ما سمحت لانسان يتقرب مني رغم كثرة اللي شفت...كل شي حواليه كان يحبني..وكنت ما احب شي الا هو..كأن الحب فيني انخلق عشانه...(تتنهد)..كنت اقول كلما مريت في ازمه.ما عليه يا ليلى لا تضيجين الايام اليايه بتكون احلى واروع كل شي بيكون حلو..ناصر بيغير علي الدنيا...بس للاسف..مافي اصعب على الانسان من ان الشي الوحيد اللي نعلق عليه امالنا يخيبها...الله يسامحك يا ناصر..على الاقل كان حسستني انك معيشني بزيف وحب كاذب ماله وجود..."

رفعت راسها وابتسمت ابتسامه أليمه يمكن حاولت فيها تضحك على نفسها..بس استجمعت اللي بقى فيها من قوه ويلست ترتب حجرتها وتشغل نفسها من التفكير اللي لا محاله ما تروم تشرد منه...
.
.
خلصت ام راشد صلاة المغرب ونزلت الصاله يوم سمعت حس خلود حرمة راشد عندها ويلست وياها...

ام راشد: وين راشد ما قام يي يسلم علي...من امس ما شفته؟
خلود: والله هلكان يا عمتي لو تشوفينه كيف..
ام راشد: واليهال وينهم ما شفتهم.؟
خلود: يدرسون حليلهم..
ام راشد: بتيين وياي بنسير صوب الزرع ما شفته اليوم الضحى كانت عندي حرمة سعيد بن محمد..
خلود:يالله عمتي بنسير...

ونشن بيسيرن الزرع

وهن في الحوي سايرات برا شافن سلامه يايه من الفله وشكلها توها ناشه من الرقاد..بس طنشتهن وسارت بيت يدها على طول....وطلعت عند عمتها...

اللي كانت ترتب الحجره بعدها..كانت سلامه صدق ضايجه وشكلها معتفس..

واول ما دخلت عند عمتها يلست تسولف لها...

ليلى: والدراسه انتي ما تبين تخلصين ولا شو رايج..؟
سلامه: عموه باجر اجازه يعني بدرس لا تحاتين..
ليلى: مبين..الا اقول حمداني بيخلص الاحد وانتي.؟
سلامه: ما اعرف ..حمدان تعرفين متى بيخلص وانا لا..انتي اصلا تحبينه اكثر عني..وانا اعرف في هالبيت ولا حد يدانيني حتى شيخه..ولا البشاكير...اذا امي وابوي ما حبوني برتجي حب من انا..؟

انصدمت ليلى...وتمت تطالعها ...سلامه ما تضايقت من سؤال ليلى اكيد..في شي مضيج بها وانفجرت هاللحظه...

ليلى: شو هالرمسه اليديده؟
سلامه وهي تنش: ماشي يديد خلاص تعودوا كل شي..تتحرون بس انتوا اللي تحسون..انتوا اللي تتعبون..وانتوا اللي تصير لكم مشاكل...يعني انا عشان مب معرسه وما عندي عيال لازم حياتي كلها فرح وما ييني الهم...ليش الهم بس هم العيال والريل؟ عمره حد فيكم ما قال لي ليش متضايجه يا سلامه..؟ ليش عيونج حمر..؟ ليش اليوم ما مريتي البيت العود..كل شي يمر بهدوء وسلام..سواء ييت ولا رحت..(دموعها بدت تطيح) انا ما اعرف شو اللي جابرني اصبر..وليش اتعذب والكل ينازعني ولا حد فكر فيكم شو سبب ضيجي..حتى انتي يا عمتي اللي دوم وياييه بالزينه والشينه..تغيرتي وما عاد همج الا نفسج وشيخه..انتي اصلا وايد متغيره ومن زمان...(تصيح اكثر)..ان شاء الله ربي ياخذني منكم وارتاح...

طلعت سلامه وخلت ليلى في داومه من الصدمه على الذهول على الخوف ..

"شو اللي بيخليها تفكر جي..؟ شو اللي ممكن يشغل قلب سلامي البرئ..؟؟(تعض على شفايفها بألم)..صدق انا مقصره وياهم...؟ معقوله انهم حسوا اني متغيره وما قمت اسأل عنهم؟ بس انا بعد لي مشاكلي وحياتي صح احبهم واداريهم بس مب شرط اكرس كل حياتي لهم..في لي جزء خاص من حياتي لازم اعيشه..شو فيها سلامي..؟ شو صار عليها..؟ معقوله متألمه هالكثر وهب طايعه ترمس؟انا لازم اكلمها"
.
.
في هالوقت سلامه وصلت حجرتها وانفجرت صياح..

كل اللي تعرفه ان نفسيتها تعبانه وجداً تعبانه...راسها بينفجر من الصداع..وكل شي حواليها متعب...امها وينها عنها..الحين عمرها 16 سنه شوي وتدخل ال 17..عمرها ما فكرت تلوي عليها ولا تحبها ولا تنشدها شو سوت في امتحانها...الحوار بينهن وايد مقتضب...عمرها ما فكرت تقول لها "بنتي شو فيج؟" تتحرا هالشي مب مهم ما تدري ان أي انسان مهما كبر عمره وقل احتياجه للناس ووقف على ريوله..عمره ما بيستغني عن حنان امه..عمره ما يغنيه عنها شي..فما بالها بمراهقه في عمر سلامه...

تمت سلامه تصيح ما تدري ليش بس كل اللي تعرفه انها وحيده ومب قادره تحب حد رغم ان الكل في المدرسه يحبون شخصيتها القويه حتى رغم الدفا اللي في ملامح ويهها ورغم تقاسيمه شديدة الجمال والانوثه الا انه ما يكفيها..تبى حد يحس بها يحبها يحترمها..يقدسها كإنسانه...

وهي في غمرة ألمها نزلت تحت ويابت التلفون فوق...

ودخلته لاول مره حجرتها....ودقت لعبدالرحمن..كم كثر محتاجه تشكي له بمكنون قلبها..مافي انسان في هالعالم يفهمها كثره في نظرها..كان الحب اللي تحبه لعبادي..اكثر من أي شعور ممكن يوصف وقلبها صدق مولع به..وحتى هو كان يحبها من خاطره يحب قوتها وعنفوانها..بس يقهره يدمره غرورها وثقتها بنفسها...

دقت له وهي في اقسى لحظات ضعفها..

عبدالرحمن: مرحبا..
سلامه وصوتها ثجيل من الصياح: اهلين عبادي..
عبدالرحمن: شو بلاه حسك؟
سلامه حست: حد عندك؟
عبدالرحمن: هيه والله ويا الاهل عقب اشوفك ان شاء الله..تعرف ويكند ما نشوف بعضنا الا فيه..
سلامه بخيبه شديده: اوكي برايك..
عبدالرحمن: باي..

صكت سلامه عنه وقلبها يتفطر حزن اكثر..حتى الانسان الوحيد اللي وثقت فيه وحبته..ما كسرت خاطره وهي تصيح..مفروض لو يحبها في نظرها يضحي بالناس والاهل عسب يكون وياها في لحظاتها العصيبه...

تمت تصيح لين ما حست قلبها بينفجر من الصياح والضيج اللي فيها..وتمت على هالحال مصدومه من نفسها على حياتها..ولو انها انتبهت بوقت متأخر بس الظاهر ان لكل صبر حدود وشكلها وصلت للحد الاخير...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:54 PM
الساعه 7:30

كان حمد في موتره واقف جدام بيت سعيد بن ناصر...

اتصل بخليفه قبل ينزل..

حمد: مرحبا خليفه.
خليفه:هاه وينك؟
حمد:خلاص وصلت الميلس ان شاء الله خير..اول ما اظهر بتصل بك..
خليفه:زين ما وصيك..
حمد:اوكي يالله برايك..

وبند حمد عن خليفه ونزل الميلس وظهر له منصور اخو محمد ربيع ذياب..ويلسوا ويا بعض وكان الميلس فاضي محد فيه الا هم الاثنين..

منصور:يا حياالله القاطعين ..
حمد: الله يحيك وين قاطعين عاد تعرف ناس ودوامات ما عندي وقت..
منصور: وين ما عندك وقت الله يهديك..حق سلوم فاضي بس نحن اخر من تنشد عنه..
حمد يضحك مجامله:حرام عليك سالم لروحه ما عنده ربع وانت الشباب ما شاء الله مازرين الميلس عندك..
منصور:انزين يالطيب ما قررت تعرس بتوصل الثلاثين وانت ما فكرت حتى بالعرس..على الاقل اخطب اضمن لك حرمه زينه..
حمد: والله ما فكرت بالعرس مول وجان على الخطوبه حق شو اخطب واعلق البنيه دام العرس مب في بالي ..يعني اقطع بختها وانا معلقنها جي..
منصور: يالله الله يوفقك ان شاء الله..
حمد: تعرف يا منصور انا ابغيك في سالفه وان شاء الله ما تردني فيها..
منصور: فالك طيب انت تامر امر..الله يقدرني عليها وان ما قدرت اخلي أي حد يسويها لك ولا تم بخاطرك..
حمد مبتسم:فالك ما يخيب يالطيب وهالعشم فيكم..
منصور: تفضل..
حمد:اسمع يا منصور اخوك محمد مسجون ويا ولد عمي ذياب وذياب ما يخصه بالموضوع وربعه يعرفون هالشي بس تعرف حركات الخساس في الشباب مب راضيين يعترفون ويلغون الموضوع ويفكونا...
منصور يطالعه ببرود: هممم زين..كمل.
حمد منقهر شوي:جنه الرمسه مب عايبتنك؟
منصور: لا افا عليك كمل بسمعك..
حمد:بصراحه يا منصور جان لي معزه عندك وما بتردني يا ليت تخلي اخوك يغير اقواله والله لو تشوف حال عمومتي والله يعورك قلبك..امه طايحه بالمستشفى ثلاث ايام مهدده بجلطه باي وقت..
منصور:الله يكون بعونهم بس ترا لنا ولد وياكم هب لرواحكم انتوا..
حمد:بس ذياب ما يخصه واخوك يعرف بهالشي...
منصور: اعرف...
حمد: عيل شو بتسوي الحين..
منصور ابتسم: فالك طيب يا حمد ان شاء الله اخليه وقت الجلسه الاولى يغير اقواله..
حمد ابتسم من قلبه:العشم فيك يا ولد الاياويد..ودامك مسهل علينا حبيت اقولك اننا خلينا راعي السياره يتنازل عن البلاغ وان شاء الله يتخفف الحكم النهائي...
منصور مستانس: الله يبشرك بالخير..عيل ابشر اهلي ..
حمد: على خير ان شاء الله..
منصور:نشوفك يوم السبت في الجلسه..
حمد: لا انا مب ياي ان شاء الله اخوه العود خليفه بيكون وياه..
منصور: هيه اعرفه...
حمد ينش: عيل اترخص انا منك الحين..
منصور: ما يلست اتريا بنحط العشا..
حمد: دام فضلك بس والله وراي كم مشوار لازم اخلصهن...
منصور: الله يحفظك يالغالي..
ووصله لين الباب وعقب روح حمد ومنصور دخل البيت...
.
.
وفي الموتر

اتصل على طول في فرح وحس انه وايد اتأخر عليها...

وردت عليه من اول رنه..

حمد: اعرف شو بتقولين لا ترمسين والله توني طلعت من ميلس الرياييل ما بغى يفجني الريال...
فرح معصبه:احترقت وانا ادق عليك وليش ما ترد...صدق انحرق دمي...
حمد مبتسم: سمعي والله ان تلفوني في السياره والله...زين حبيبتي اسف والله..
فرح مبتسمه: اووه اووه حمودي يتأسف السالفه فيها شي...
حمد: حبيبتي بعد حرام اتأسف لها...
فرح: فديتك انا..
حمد:احم استحي انا لا تتفدين..
فرح: عيل والله فيك شي غادي مؤدب اونه عاد حمد يستحي..
حمد: زين يالله حبوبه انتي وين..
فرح: في الكوفي وانت وين؟
حمد معصب: شو تسوين هناك.؟ عسب الشباب يتفرجون عليج؟
فرح: شو بلاك أي شباب اللي ترمس عنهم والله ولا حد صد ولا طالع..يالسه في الزاويه من يشوفني..؟
حمد:هيه تراج يالسه تطالعينهم كلهم..
فرح: والله ما شفت ولا واحد شو فيك؟
حمد: عيل كيف عرفتي ان ولا واحد صد صوبج؟
فرح: انا لله وانا اله راجعون..قول انك ما تبا تيي وفك عمرك من الحشره..
حمد: بييج الحين ودج اني ما ايي وبيرج من شعرج جدام كل الخلق..
فرح مبتسمه: زين يالله اترياك..
حمد:اضحكي ما عليه بتشوفين الحين..
فرح:اشدراك اني اضحك...
حمد:ما عليه خلج مثل ما انتي...

ونزل حمد من موتره وسار الكوفي اللي في المارينا وفرح بعدها وياه على الخط...

فرح: وين انت الحين..
حمد: بعدني عند الدوار..
فرح: بس اسمع صوت حشره عندك..
حمد: عيالي في السياره غثوني...

تضحك عليه وشوي ويشوفها في الزاويه متغشيه وعرفها...وسار لها..

واتفاجأت منه..

حمد: مسكتج متلبسه بتهمة المغازل..

فرح تمت يالسه وابتسمت...

حمد يلس مجابلنها: شحالج غناتي.؟
فرح : الله يسلمك شحالك انت..

حمد يضحك..

فرح مب طايره من الفرح الا اجتازت المجره من فرحتها ودها تنش وتباغم في البقعه وتقول احبه احبه احبه لين ما يسمعها كل الناس..

حمد:زين احلويتي عن اخر مره..
فرح استحت:مشكور..
حمد: العفو..شو تشربين.؟
فرح: أي شي من ايديك حلو..
حمد: ما بعصر لج شي شو قالولج اشتغل وياهم بالمطبخ ..أونه أي شي من ايديك حلو..قولي أي شي من ايدين الهندي حلو..

فرح ميته من الضحك عليه..وتموا يسولفون وتعشوا ويا بعض وعقب ما سهروا احلى سهره في بوظبي..ردت فرح البيت وهو رد شقته..

في فلتهم بدبي...

كانت بدريه يالسه تقنع عبدالله ساعه يسيرون بوظبي وهو مب طايع..وهي تحاول وهو رافض الفكره كليا وشالها من باله...

بدريه: ارجوك الله يخليك عبادي والله فضيحه ان ما سرنا..
عبدالله: اقولج مب ساير لا تحاولين اذا بييج حمد يشلج سيري وياه والله ما سرت هناك..
بدريه: ليش فديتك والله شموس بتاخذ في خاطرها منك والله عيب..
عبدالله: شو بوظبي انتي الثانيه بعد..اسبوع خست فيها وتبيني ارد عشان ابويه ما يفج مني ويقول لي انا بيلس وانت جابل الشغل..واودر شغلي هني..قلت لج مب ساير الجو ما يساعد..
بدريه: والله بسوي لك اللي تبى عبادي حبيبي ارجوك..
عبدالله : انسي الموضوع مستحيل نروح..تبين اتصلي بأخوج خل يوديج..
بدريه: هيه وبعدين يتمصخرن علي الحريم..ريلها ما يسوي لها شي ومودرنها في بوظبي وهو في دبي..تباني اخليك هني بروحك عشان تاخذ راحتك..
عبدالله: أي راحه واي خرابيط الله يهديج..مب ساير يا بدريه عورتيلي راسي بالحنه والله بينفجر..
بدريه: اوكي عندي اقتراح..
عبدالله: مب ساير بوظبي لو بكل الاقتراحات..
بدريه: اسمعني زين..
عبدالله: قولي بس بعد ما بنسير بوظبي..
بدريه: زين اسكت واسمع...
عبدالله: يالله..
بدريه: بنسير باجر .........
يقاطعها عبدالله: اقولج مب سايرين بلا حنه صدعتيلي راسي والله بينفجر منج..بدريه بس عاد..
بدريه: زين اسمع الفكره وعقب ارمس..يمكن تتوافق مع مشاريعك...
عبدالله: ماشي سيره لبوظبي ويكفي حنه على راسي منو معلمنج الحنه انتي منو؟ صدق اول مره تكونين جي...
بدريه:منك متعلمتنها...
عبدالله: صدق اليوم غاديه حنانه بشكل فضيع...
بدريه تضحك: زين حبيبي لا تغير السالفه بتسمعني وإلا لا...؟
عبدالله : ارمسي...
بدريه: بنسير باجر الصبح انا وانت وبنخلي البشكاره في البيت..وبنتغدا في بيت عمي والساعه 7 المغرب بنروح..وبنقول لهم بشكارتنا في البيت وعبدالله عنده اجتماع مهم باجر في الشركه وجي ما بيطلبون منا نيلس..
عبدالله: بعد ماريد..مب مقنع الحل...دوري لج على شي ما يخلي ابويه مول يقول لي ايلس في بوظبي...
بدريه: اوكي نسير لهم بوقت متأخر دليل اننا ما نروم نيي بوظبي ومايينا الا بالصعوبه يعني نسير لهم العصر ونقول بس بنتعشى وبنروح..وشمسه اكيد رحلتها بالليل انا دقيت لها اسلم وهي قالت لي رحلتها يوم الجمعه في الليل...يعني انتهت زيارتنا وبنرد البيت...
عبدالله:رحلتها في الليل؟
بدريه بفرح في قلبها:هيه..
عبدالله: اممم..
بدريه تتريا الموافقه: شو قلت.؟
عبدالله: اوكي اتفقنا بس والله ان لزق ابويه فيه والله لا اخليج في بوظبي وارد دبي...ويلسي انتي جابلي شغله..
بدريه تضحك: اوكي فديتك يا ربيه انا...والله احبك..
عبدالله ابتسم:عيل كل يوم بوديج بوظبي..
بدريه تضحك:عسب تسمعها مني..انت بس قول متى تباها وانا بقولها...
عبدالله: مالها طعم يوم اطلبها حلاتها جي منج بدون مقدمات...

ابتسمت بدريه ونشت تسوي لريلها العشا لين ما يشوف التلفزيون وعقبها بترتب ثيابها حق باجر..عسب يسيرون بوظبي...

في الحجره اللي فوق

كان يالس يرتب اوراق المشروع اليديد اللي على وشك الانتهاء..ويشوف في التقرير اخر الاعمال..

وشوي ويدق باب حجرته...

فهد: تعال نصور..
ناصر يدخل ويصك الباب: شو تسوي؟
فهد يدخل الاوارق في الملف: اشوف اوراق ابوي خلصن ولا بعدهن...
ناصر: زين انزل بنظهر..
فهد وهو يطالع الملفات: وين؟
ناصر بضيج: أي مكان...
فهد حس بصوت اخوه وطالعه: شي يعورك؟
ناصر:لا بتظهر وياي..
فهد حط الملف في الدرج وقفله:ناصر اخوي شي بلاك؟ مب على بعضك..
ناصر بضيج: فهد والله العظيم احبها...
فهد:يا بوك انسى...صار اللي صار..
ناصر بأسى: لو شفت شكلها يوم خبرتها والله لو انك حجر بتصيح من حالها...
فهد: لا يكون صحت.؟
ناصر: تخسي الا انت...حرمه انا اصيح..
فهد: الدموع مب عيب العيب الطعن في الظهور..
ناصر سكت وغمض عيونه:فهد تتوقع ممكن يصير شي يلغي العرس..
فهد: لا يا بابا ماشي بيلغيه..شو تتوقع مثلا اروى تموت يوم العرس..ولا ابوي يحب قوم خالي ناصر..ماشي بيصير من هالاشياء....لازم شوي تتنازل عن خيالك اللي تعيش به خلك واقعي وانسى حركات الافلام انت مب في فلم مصري تلتعن طول الفلم وفي الاخير الظروف تسير لصالحك وتتزوج اللي تحب...اخوي حبيبي دخل احلامك في مخباك...وحط فبالك شي واحد..يوم سمحت لك نفسك تقتل حلم انولد في قلب انسانه من يوم انخلقت...انه بييك اليوم اللي تخسر فيه احلامك....
ناصر خاف من رمسة فهد: أي انت شو تقول؟
فهد: اللي سمعته..يا ناصر اعقل وفكر بحرمتك اليديده وبيتك وحياتك وعيالك اللي بيون باجر منها..وانسى وحده خلاص صارت ملك للزمن..
ناصر: انت تحلم وايد ان ليلى تصير لحد...ليلى عمرها ما كانت الا ملكي انا...ولو اموت محد بياخذها غيري..
فهد: ودر عنك حب التملك وفكر بعقلك شوي انت بتصك الثلاثين متى بيكبر هذا(ويأشر على راسه)..
ناصر بضيج: زين شو اسوي شو؟
فهد: تعرف بخبرك شي...
ناصر: شو؟
فهد: انا قلبي ما يعورني عليك مول..كان بإمكانك بشوية ضغط تثني ابوي عن رايه..وتخلي اروى الثانيه وتحافظ على ليلى...وقلبي بعد ما يعورني على بنت خالي ليلى..لانها قويه ومب في حاية شفقه منا...تعرف انا الوحيده اللي كاسره خاطري بالموضوع كله هي اروى بنت عمتي...
ناصر مبطل عيون على الاخر: ليش ان شاء الله..
فهد: لانها الوحيده اللي ضايعه في هالمعمعه...هي الوحيده اللي ما تدري بشي..كل اللي تعرفه ان بتاخذ حضرة جنابك..ولا تدري عن ماضي عشقك المستمر..ولا تدري انك مغصوب عليها...

ناصر تنهد...عمره ما فكر في اروى...ليش تنظلم شو ذنبها...؟ مسكينه هي اكيد فرحانه...وقلبها ميت من الوناسه..والارض مب واسعتنها...بس كيف بيكون شعورها يوم تدري انهم يزفونها لانسان وياها منه الجسد والروح ضايعه...

فهد: اروى ضحية ابويه وضحيتك انت...ضحية ابوي لانه يبغيها عشان يدخل شراكه ويا ابوها في مشروع المباني اليديد اللي صوب السمحه...وضحيتك انت يوم انك بتكون بقلبك لغيرها وبجسدك بس لها...بذمتك ما تكسر الخاطر هالبنت؟
ناصر يحس قلبه يحترق: محد قال لها توافق...
فهد ينش بيطلع: هه!!! هيه محد قال لها توافق...مسكينه اروى صدق مسكينه..الله يصبرها بس...

ناصر تم يالس على الشبريه ما رمس بس حس بقلبه يشل حمل ثاني غير همه وهم ليلى..صار له ثلاث هموم همه وهم ليلى وفوقهن هم اروى...صدق معقوله يظلمها ناصر...؟ معقوله انها بتنظلم وياه..؟

افكار تمت تدور في بال ناصر..اللي مب ناقص هم بس زاده فهد فوق همومه هموم زايده....خلت كل المواجع بقلبه تتقلب...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:54 PM
الساعه 11:30 بالليل

كان راد من ميلس واحد من الربع...ونزل من السياره

وسار بيت امه على طول وما مر بيتهم...

وكان يعرف ان امه راقده بس اصر انه يمر بيتها اول وعقب يسير فلته...

دخل الصاله

وحس بهدوء فضيع وقاتل..بس مشى وشاف ليت حجرة امه مب مبند وسمع سوالف...

ودق الباب...

ليلى: منو؟
راشد: بطلي انا راشد..

ونشت ليلى بسرعه وبطلت له الباب...

راشد: السلام عليكم..
ليلى وام راشد: وعليكم السلام...

راشد قرب من امه وهوى على راسها يحبها وليلى بعدها واقفه...

ام راشد: وينك يا راشد ولهت عليك فديتك ما شفتك من امس..
راشد: امايه فديت قلبج والله وايد مشغول ومن حظي أني شفتج قبل اسير البيت والله مول ما توقعت انج للحين سهرانه...
ام راشد: ما ياني رقاد وزقرت على اختك تسولف لي ...

وطالع ليلى اللي بعدها واقفه وابتسم ومد ايده لها..وهي طالعته بغرابه..

راشد مبتسم ماد ايده: بلاج تعالي...

ليلى يته وقربت منه ومسك ايدها ويرها صوبه وهي يلست حذاله..وهو قربها منه لين ما انحط راسها على كتفه...وحبها على راسها...

ليلى انصدمت منه وام راشد وايد تأثرت..

عمرها علاقة راشد وليلى ما كانت قويه لانها وايد تحترمه احترام انجلب لحواجز واشياء الغت من بينهم عاطفة الاخوه...

اما ليلى اللي ما تنحسد على هالموقف وقف شعرها وحست بقشعريره فضيعه...وبدون ما تحس دمعت...

راشد: بلاج الغاليه ما يسوى عليج...

ليلى صاخه ما ردت...

ام راشد: فديتها بنتي كم كثر تشل بقلبها وما ترمس ...

مسحت ليلى دموعها ورفعت راسها وطالعت راشد بخجل فضيع...

ما تتجرأ مول ترفع عينها فيه..وايد عصبي وهي حساسه رغم قوتها بس تحترمه بشكل فضيع...

راشد:امايه عندي لج خبر...
ام راشد: ارمس..
ليلى بتنش: يالله امايه تصبحين على خير...
راشد: وين وين يلسي نباج تسمعينه ويانا...خبر يهم الجميع..

ليلى يلست ...

ام راشد: ارمس يا ولدي شو ؟
راشد يضحك: شوي شوي علي...
ام راشد: مافيه صبر ارمس..
راشد: ليلى..
ليلى: يا عونك...
راشد: في واحد من معارفنا خطبج مني..ريال محترم وما عليه قاصر ما شاء الله مرتاح هو واهله..وولد عرب وناس..شو رايج تفكرين بالموضوع..؟
ام راشد وقلبها بيتقطع من النبض وايديها تتنافض وويها متقطع من الوناسه: لا تقول يا راشد.؟
راشد مبتسم من خاطره: صدق..

ليلى قلبها انتهت كل نبضات الحياه فيه...ما تسمع شي ولا تحس بشي غير كلمة"خطبج مني"...حتى تحس بفراغ وماشي يتردد على مسامعها غير هالكلمه...

ام راشد: منهو يا راشد؟
راشد: فلاح ولد علي بن بطي..
ام راشد تتذكر: هيه عرفتهم عرفتهم..هاييل من معارف ابوك الله يرحمه..امه بنت ناصر بن سهيل...كانوا حذالنا يوم كنا ببيت اهلي قبل ياخذني ابوك...

كان راشد يرمس وليلى في عالم ثاني ما تتصور شو اللي سمعته...

راشد: والحين عاد نبى نفرح...من يوم عرّس مبارك ما فرحنا والحين ما شاء الله عنده اربعه...يالله نبغي نفرح في اخر العنقود...
ام راشد: هاه بنتي شو قلتي..
ليلى طالعت امها ببرود: امي ما ابغي اعرس...
راشد : ليش؟
ليلى: ما ابغي اعرس وخلاص كل انسان حر في حياته وانا مب للعرس..ابى اتم عند امايه..
ام راشد بحزن: بس انا ما بتم لج العمر كله يا بنتي..لازم تعرسين العرس ستر للمره..
ليلى وهي تحاول تتماسك: بس انا مابا اعرس..
راشد: مب كيفج بتعرسين والريال ما يعيبه شي...
ليلى بجديه: كل شي بخليك تسويه فيني على هواك دون ما اعارض الا العرس يا راشد..مستحيل تجبرني اعرس وانا ما ابغي..
راشد: عيل تترين شو؟ خلاص اللي بعمرج عندهن عيال ومعرسات من متى ....وانتي لين متى بتمين جي؟
ليلى:راشد كل انسان ونصيبه وانا ماريد اعرس...

ونشت تحب راس امها وطلعت وفي القلب مليون جرح وجرح كل ماله يزيد...

طالع راشد امه بضيج..وهي نزلت راسها بحزن...وحبها على راسها وطلع وهو ضايج الخاطر والصدر..كل امله كان في ناصر بس ناصر خذلهم...كان متأكد ان ناصر يبغي ليلى وما بيستغني عنها...وكان يترياه على احر من الجمر..بس ناصر باع الموده ونسى الحب الجديم...ويوم يات الفرصه لليلى رفضتها....وخاب امل راشد فيها..بس هو قرر ما يرد على الريال لين ما يرمس ليلى مره ثانيه...

اما ليلى في حجرتها

حاولت ترقد بس ما قدرت...غيرت ثيابها وتوضت وصلت ركعتين ..انسدحت على الشبريه وغمضت...

"ما اتخيل عمري اكون حرمة حد غير ناصر...ما اتخيل اني ممكن اوهب قلبي لانسان غير ناصر..ولا بعرف احب حد كثر ما حبيت ناصر...فديتك يا ناصر بعمري كله وحياتي كلها..رغم اللي سويته ورغم الجرح اللي في قلبي منك..بس بعده والله القلب ما يبغي غيرك...ما تهون علي اعرس ولو انك ملك غيري..ما يهون علي اودر كل هالحب وافكر بغيرك...كيف طاوعك قلبك تفكر بغيري..وانا اللي ما جد سمحت لمخلوق يشغل بالي غيرك...ناصر كلمه تعلمتها من يوم بديت ارمس واليوم قلبي ينطقها...بس جتلت احساسها بإيديك...معقوله قلبي يغفر لك هالطعنه؟ معقوله؟ ما اتوقع...."

كانت ترمس عمرها ودموعها بغزاره غاسله ويهها...وقلبها يدق بقوه...تتمنى لو كانت شيخه هني على الاقل بتصيح بحضنها وبترتاح لو انها طفله..بس وجودها يحسسها بالراحه....

نشت ليلى وسارت صوب قلمها وورقتها...وسجلت عصارة المها في سطور..

"خذ راحتك صبري على بعدك كبير...لا تنزعج مني ابد دنياك عاشرها وسير...
لا تتعب افكارك معاي وانا مجرد ذكريات...راحت مع احلام السنين هذا المقدر والمصير...
خذ راحتك عيش الهنا عيش الوفا مع من تريد..عسى الليالي تسعدك وتهنى مع الجو الجديد...
وغلاك عندي ما حسدك ما دامك انته المستفيد..لكن ما خبي عليك ما عود لك مهما يصير
اسلوبي وطبعي معاك من ما عرفتك ما خفا...اعاند القلب العنيد واوفي مع اللي هو وفا...
اصفي مع القلب الصدوق لو في غيابي ما صفا..مبداي في الدنيا يقول الله على الظالم كبير...
لي ما عرف معنى الهوى ولا ذاق تلويع الغرام...يا صاحبي صعب عليه يكمل غرامه بالكلام..
في الحب تعذيب وسهر ترحال واسلوب وهيام...ما حس به غير الذي يشعر بتأنيب الضمير..
خلك قوي العاطفه صادق مع نفسك وضوح...ارحل مع جو الامل مالك في تعذيب الجروح..
الله معك الله معك...من وين ما تمشي وتروح...لك قلتها خذ راحتك...دنياك عاشرها وسير.."

*للتنويه : الأبيات من كلمات جمعة بن نايم الكعبي

عقب ما خلصت عقت الورقه على المكتب وسارت ترقد...ان ياها رقاد قبل تفكر في كل شي يصير حواليها ابتداء من قلبها مرورا بسلامه وحمدان وشيخه وانتهاء بنفسها وحياتها وكل شي يمر عليها...

الضحى

عقب ما نشت هي وبو خليفه طلعوا يتريقون في الصاله...لان الجو كان وايد حار برا...

وهم طالعين من حجرتهم كانت شمسه في الصاله تتكلم تلفون...

بو خليفه:صبحج الله بالخير يا ام سعود...

ابتسمت شمسه وعطت التلفون ابوها وحبته على راسه...وهي سارت لامها تيلس وياها...وابوها تم يرمس ريلها...

ام خليفه:هذا سالم اللي على التلفون؟
شمسه: هيه..
ام خليفه: شحاله وشحال العيال..
شمسه:كلهم بخير بس بدر مأذنهم ما يطيع يدرس...
ام خليفه: شعليه المبزاي لازم ما يدرس ما يبغي غير امه...
شمسه :فديته والله بغيت ارمسه قال ابوه انهم ساروا المدرسه...
ام خليفه: وش مدرسته هذي يوم اليمعه...
شمسه: لازم بعد مب عرب يمشونا على نظامهم...

وياهن بو خليفه ويلس وياهن...ويابن البشاكير الريوق..ويلسوا يتريقون...

ونزلت لهم سمر...

سمر: صباح الخير..
بو خليفه: وعليكم السلام..
سمر استحت: السلام عليكم..

عقبها ضحكوا عليها وردوا السلام...

ام خليفه: لا تصبحين على حد بهالطاري ما شي ابرك من السلام..
سمر: زين...
شمسه: قربي تريقي ويانا..
بو خليفه: تعالي بنتي اتريقي...
سمر: ماريد الحين عقب بتريق...مب وقته..
بو خليفه: عيل له وقت خاص عندج..
سمر:هيه ابويه عقب اتريق مب الحين تعرف لازم بعد احافظ على رشاقتي..

شمسه تضحك..

ام خليفه: انتي روحج عود يابس شتبغين به الرجيم..ترا مب زين ..
سمر: ليش مب زين بالعكس يحافظ على جسمي يكون حلو ومب مترهل...
شمسه مصدومه: شو مترهل انتي بعد..؟ حشا ما خليتن شي بنات اليوم..انا بعمرج ما عرف شي غير شغل البيت..واسم امي وابوي..
بو خليفه: الله يخلي التلفزيون...
سمر: والله الرجيم شي يعرفونه الكل ما يحتاي ثقافه..
ام خليفه: مب زين مب زين..لانه من الشيطان الرجيم...

سمر وشمسه يضحكن...

بو خليفه: زين قربي اتريقي ولا تكثرين عسب ما تغدين متينه..

شمسه تغمز لها ان عيب تنش وتسمع الرمسه...وعقبها نشت سمر غسلت ايديها وقربت تتريق ويا اهلها....

الظهر

عقب ما رد راشد من الصلاه كانوا مقررين يتغدون في بيت ام راشد ويتهم خلود وعيالها سلامه وحمدان...وتيمعوا كلهم في صالة بيت بو راشد

ونزلت وياهم ليلى ويلسوا يسولفون لين ما يي وقت الغدا..

ام راشد: الحمدلله اليهال قربوا يخلصون بنفتك من ويع الراس ومن المدارس وحشرتها...
سلامه: اخير بنعيش بحريه وسلام ونرتاح من المذاكره والواجبات..
حمدان: جتلتي عمرج بالدراسه...
راشد:ان شاء الله بس النتايج تبيض الويه...
خلود مبتسمه: ان شاء الله..
ليلى تغايض سلامه: حمداني فديته اكيد نتيجه غير متوقعه وشي مبهر..

حمدان اتشقق..

سلامه طالعت عمتها بنظره حاده:ان شاء الله اليميع..
ام راشد: يالله يا ولدي ما شاء الله كبرت وصرت طول ابوك...الله يوفقك يا حمدان..

سلامه تطالع حمدان بقهر وهو مبتسم..

ليلى: ما قلت لي حمدان وين عقب الثانويه ناوي تسير..
راشد على طول:الشركه عندي..
حمدان: بسير عند ابويه اساعده واشوف الحلال..

ابتسمت ام راشد وهي تتذكر راشد يوم كان بعمر حمدان ونفس الرمسه يقولها يوم كانوا صغار قبل يتوفى بو راشد.

وليلى تشوف ولد اخوها بفخر وتتنهد من قلبها..كم كثر اشتاقت لشيخه وشطانتها وحشرتها وكم يسوى البيت وهي فيه..وكم يضيج عليها الكون يوم تغيب..بس ما عليه هانت شوي وتوصل شيخه باقي كم ساعه وتكون موجوده...

خلود: بسير اشوف الغدا مخلص وإلا لا...

وطلعت خلود..

راشد: ليلى..
ليلى انتبهت: يا عونك..
راشد: عانج الله..فكرتي في موضوع البارحه مره ثانيه...

ام راشد كل نظراتها توسل عسب توافق ليلى بس مافي امل والظاهر ليلى معنده اكثر واكثر...

ليلى:راشد فكرت بس ما ابغي..
راشد: ليلى فكري شوي بعقل...الموضوع وايد حساس وانت تعرفين موقفج...وافقي..
ليلى: امي محتايتني مب وقت هالسوالف..
ام راشد: لا تتعذرين فيه انا مب الحي الدايم..يالله يالله بحسن الخاتمه..

سلامه وحمدان يطالعون بعض مب فاهمين شي..

ليلى: امايه ما ابغي وخلاص...

راشد استلسم رغم انه ما فكر يضغط على ليلى اكثر ولا هو يقدر يجبرها تاخذه شاءت ام ابت..بس هو فكر بمنطقيه شوي وما حب يحدد مستقبلها ومصيرها في الحياه..وسكت عنها بيشوف شو بتسوي وقرر في نفسه يرد على قوم فلاح بن ناصر ويخبرهم ان البنت ما وافقت....

الساعه 4:30 العصر

كانت واقفه في الصاله لابسه عباتها وتنادي على امها وهي مستعيله..وامها بعدها في الحجره...ويتها البشكاره...

فرزانا:شو يريد ؟
اروى:ما زقرتج انتي ابا امي..

وتنادي على امها...

وتطلع ام اروى من الحجره لابسه عباتها وجاهزه...

ام اروى: حشرتي الدنيا وجلبتي البيت فوق تحت بحسج...وين تبين؟
اروى: امايه فديتج تأخرنا وين بنلحق نحصل شي...
ام اروى: فديتج والله هالكثر مستانسه..
ابتسمت اروى بخجل وبراءه: امايه يالله فديتج..

وطلعت ام اروى ويا اروى وركبن الموتر سايرات يتشرن ويجهزن اعمارهن حق العرس...

كانت اروى مب واسعنها الكون كله ولا واسع فرحتها...قلبها يتنافض من النبض...

وفي السياره..

ام اروى: وين بنسير الحين...؟
اروى: بسير الشعيبي بشوف شو التشكيله اللي عنده واذا ما عيبنا شي بنفصل..
ام اروى: وعقبها..
اروى تفكر: امم اقول احسن شي نمر عقبها على محلات الفساتين الجاهزه...
ام اروى: فساتين شو؟
اروى: العرس..
ام اروى: زين بتشترين جاهز؟
اروى: مافي وقت افصل فستان عرس..وبعدين سالفة اني اصمم واسوي انا مب قد هالسوالف...
ام اروى: وشو اللي قاصر عليج..ما بتدفعين شي من فلوسج كله من بيت ريلج...
اروى: بعد ما يكفي الوقت اني افصل والمصممين الحين كل حد مشغول بنفسه..وزحمه ولو ادري من قبل ان شي بيستوي كنت حجزت لي في الصيف عند أي حد..
ام اروى: برايج اللي تشوفينه يا بنتي...
اروى: امايه هم حددوا الملجه؟
ام اروى: سمعت ابوج يرمس خالج بو ناصر وقاله انهم يبون الملجه قبل العرس بأسبوع ...
اروى شهقت: ليش جي؟
ام اروى: وليش تبينهم يبطون؟
اروى: امايه ماشي وقت ليش ما رمسوا من قبل بصراحه انا ابى اعرس في اجازة الربيع ماريد الحين...
ام اروى: بكيفج هو؟ عاد جان الشور عليج ما بتعرسون قبل سنه...سمعي ابوج وخالج حددوا العرس وبيكون شهر تسعه...
اروى ابتسمت بعفويه: اووه زين بعده بعيد باقي شهرين ونص..
ام اروى: زين وصلنا انزلي يالله بنشوف شو تبين من السوق والاسبوع الياي بنسير دبي ونتم يومين بيت خالتج وضحى تتشرين اغراضج بعد من هناك...
اروى وهي تعق غشوتها على ويهها: انزين..احسن بعد..دبي اكشخ..بس ماداني بيت خالتي وضحى..
ام اروى: وليش ان شاء الله؟
اروى: اكره عيالها كله يطالعون فيني..مب شايفين خير..
ام اروى: منو يطالع فيج؟
اروى: ضاحي وعيسى...
ام اروى خزتها بنظره: من زينج الحين..انتي بس تتحرين يطالعون ولا عيال اختي حشام عن طبوع الخياس ومطالع البنات...
اروى: اييه انتي مسكينه ما تعرفينهم عدل..
ام اروى بنظره متردده: وانتي شو اللي فيج يتشاهد كلج على بعضج ما يدلج الزين ...
اروى شهقت: فديتج يا امايه ما ادري انا اشبه منو مب جنه الخلق تقول اني نسخه منج..وبعدين واثقه من عمري جمالي الفتان يأسر الالباب..ولا مب ولد خالي عايف العرس ثلاثين سنه عمره وما خطب من البنات غيري..هذا دليل اني ممكن اغير اراء الناس..
ام اروى: انتي ما تدلين الحيا وبنات اليوم فصخنه حد ترمس جي..يالله انزلي جدامي اشوف..
اروى مبتسمه وتضحك :فديتج والله عذاب يوم تحرجين...

ونزلت هي وامها وسارن محلات الذهب يشوفن وياخذن اللي يبن..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:55 PM
الساعه 5:15 العصر

كانت بدريه وعبدالله سايرين بوظبي وفي الدرب يسولفون....

عبدالله: انا بسلم وبشرد...
بدريه مبتسمه: وين؟
عبدالله: بشرد أي بقعه بس ان شافني ابوي رحت فيها..ترا ماداني يوم يقبضني شغله..
بدريه: حرام عليك ..
عبدالله: فديت هالويه..
ضحكت بدريه: ليش تغير الموضوع..
عبدالله:من زمان ما يلست وياج وما سولفنا ولا عشنا حياتنا ولهت على دبي..
بدريه مبطله عيونها: ما صار لنا ربع ساعه من يوم ظهرنا منها...
عبدالله يغمز لها: بس غير هناك ذكرياتنا واشياءاتنا وحياتنا..كل خصوصياتنا...هناك بيتي انا وانتي وبس..
بدريه مبتسمه: بعد عمري يالرومانسي انته...
عبدالله: متعلم منج..وبعدين تعالي...شو سالفتج ويا عفاري بنت اخوي..
بدريه: شو سالفتنا...؟؟
عبدالله: تلفونات ومساسر وقعده لين الفير في بيت ابوي..خبريني انا ريلج..
بدريه: احلف انت؟ سوالف بنات شعليك..
عبدالله: انتي حرمه وهي بنت..يعني ماشي توافق ..يعني عادي تستوي السالفه بين حرمه وبنت وريال..
بدريه تضحك بتمصخر: هاهاها..
عبدالله: لا والله صدق شو سالفتها..
بدريه: ماشي بس تحب تسولف عندي وتخبرني عن نفسها..
عبدالله: احيدها ما تداني حد مول...شو مسويه فيها..؟
بدريه: ولاشي والله انت ما تعرفها عفاري وايد رقيقه...بس تحتاج حد يفهمها..
عبدالله: وانتي ماشاء الله الطبيب النفسي..

بدريه تضحك..

عبدالله:احط لج شي تسمعينه...
بدريه: لا انا بحط لك اغنيه حلوه..اهداء مني لك...
عبدالله: لا لا..اول شي انا وعقب انتي..
بدريه ابتسمت: زين يالبيبي..حطها وانا بسمع...يا رب تكون حلوه...

وحط عبدالله الشريط على طول وكان عبادي الجوهر..وشهقت بدريه يوم سمعتها..وابتسمت له وهي تتفدا امه وابوه واهله كلهم...عبادي حبيب الروح والقلب اللي محد يسواه...

"هو فيه مثلك!!!...
ياللي الحسن ظلك هو فيه مثلك!!!
ليــــــه العطر وانتي انفاسك دخون...؟
لين الكحل وانتي ما غيرك عيون...
وليه تفكير يكون انك تكوني دايم اجمل..
انتي اجمل..
انتي اجمل من جمالك انتي اجمل من دلالك من خيالك...
ياللي كل افراح قلبي والحزن في المسافه بين فرقاك ووصالك...
وليه يالقلب الحنون تاخذك فيني الظنون...؟...
ضعيتي عدلك هو فيه مثلك..
انتي ما غيرك عيون...
وانا احبك احبك احبك..
وانتي انفاسك دخون...
وانتي انفاسك دخون.."

بند عبدالله المسجل وطالعها وهو يغني: وانا احبك احبك احبك...وانتي انفاسك دخون..

ابتسمت بدريه ورغم طول الفتره اللي من بينهم بس ما قدرت تتحكم في ملامح ويهها وابتسمت بخجل فضيع...وحمره شديده تعتلي خدودها..

عبدالله: عذاب لون خدودج..
بدريه: والله انك ما تستحي بس عاد..والله ويهي احترق...
عبدالله: حبيبتي انتي...
بدريه: زين انا بحط لك اغنيه..
عبدالله: اوكي اتريا بس ان ما عيبتني بعق عمري من الدريشه..
بدريه وهي تدور الشريط: بسم الله على عمرك..ان شاء الله انا ولا انت..
عبدالله: فديت عمرج لا انا ولا انتي..بعدين اذا صار بج شي لا سمح الله..انا بتخليني لمنو؟
بدريه: فديتك والله ما بخليك لحد لان عمري ما بخليك...
عبدالله: لا بصراحه وين بعيش وانا اسمع كل هالحب..لازم هذي يبا لها دعمه...
بدريه: تعوذ بالله من ابليس شو دعمه انت الثاني بعد...
عبدالله: ما حصلتي اللي تبين...
بدريه: اشوف شو عندك وعقبها بختار وبحط لك اغنيه حلوه...
عبدالله: وانا اتريا...
بدريه: الله لقيت شي حلو...اسمع بحطه لك بس مب اغنيه هي قصيده بس وايد روعه...
عبدالله: يالله حطيه..والله انتي تحفه تهديني اغاني من سيارتي..
بدريه وهي تشوف الشريط مغبر : يعني اوقف اقرب تسجيلات واشتري لك شريط بس عسب اهديك اغنيه في الدرب؟
وحطت الشريط...

"اخر قصيده قلتها فيك..اذكر قبل عامين وياك..
نسيت؟ ..نسيت يوم اكتب على ايديك يا بعد عمري لا عدمناك...
واليوم تطلبني وانا اعطيك اخر قصيده تكسب رضاك...
عنوانها ربي يخليك..ارحم وداد اللي تمناك..
بس انشدك قلي انا افديك..شاللي من الدنيا تبلاك..
تنسى..وانا دايم اراعيك تهجر وتبعدني بذكراك...
وين السلام وين السلام ومدة ايديك عوّد ولا تنوي ع فرقاك..
صدق مشاعر قلب يطريك..يا مالك عقلي بطرواك..
لو بعتني بالروح بشريك..تكفي ابتسامه من محياك
وتبغي الصراحه ميت فيك..الطف ترحم بي انا فداك..."

خلصت القصيده وبدريه مبتسم...وعبدالله اسرع بالسياره اونه مستانس..وشهقت بدريه من الخوف ما تداني هالحركات بس عبدالله تهور وتم يشوح بالسياره وهي حاطه ايدينها على ويهها من الخوف...

بدريه: عبدالله بس دخيلك بس...
عبدالله مستانس: لا تراج خبلتي بي شو هالقصيده الغاويه ما روم ايود عمري الحين...
بدريه: عبدالله الله يخليك بس خبال مانبغي نموت الحين..

بس عبدالله تهور اكثر واسرع على الشارع اكثر بشكل جنوني وتم يستهبل بالسياره وبحركات غبيه...طايشه..

وبدريه تصارخ وهو مستانس..
بدريه بتصيح: عبدالله بس والله قلبي بيوقف من الزيغه..
عبدالله ميت من الضحك: احسن خلنا نستانس شوي...
بدريه: ورفجة بو خليفه تهدي..

هدى عبدالله ومشى عادي على الطريج وهو مستانس...
عبدالله: زغتي..؟
بدريه: تعرف انك سخيف...
عبدالله: قولي والله..
بدريه: شو هالحركات تعرف اني ازيغ والله روحي بغت تطلع من الخوف..
عبدالله: قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا..اذا الله يبغيج تموتين جي بتموتين جي...فديت عمرج يعل يومي قبل يومج..
بدريه: بس بعد قال ولا ترموا بأنفسكم الى التهلكه...حركات مراهقين...!!!
عبدالله: زين يالكبيره انتي...قربنا نوصل افف والله ماريد اسير...الله يسامحج.
بدريه بعدها محرجه: لا ترمس وياي صدق زعلانه...
عبدالله: زين حبيبتي والله اسف..
بدريه: زين سامحتك...مب جنه هذي شعبية بيت عمي..
عبدالله: هيه الحين وصلنا جهزي عمرج...ان شاء الله ابوي يكون في المزرعه مب في البيت..
تضحك بدريه: ودك عشان تاخذ راحتك..لا يا حبيبي عمي متوله على بنته يبا ييلس عندها...

ودخل عبدالله السياره البيت ونزلت بدريه هي وياه وساروا الصاله على طول....

المغرب

وعقب ما رد من المسيد دخل البيت وشاف امه يالسه في الحوي وتطالع شيخه تلعب في الماي اللي في الزرع...

احمد: البنت جاهزه...؟
ام احمد: هيه يا ولدي خلاص ودها بيت اهلها...
فاطمه: بتوله عليها...
احمد: شيخه تعالي...
شيخه: وين بنلوح..؟
احمد: عند امج..
ام احمد: بسم الله على البنيه...
احمد: ترا عمتها غاديه امها شو نسوي..
شيخه نطت بسرعه عند احمد وبفرح: بنلوح عند امي..
احمد يشلها: هيه يالله..

وحبتها فاطمه وام احمد وركبت وياه

وهم في الدرب..

مستانس احمد ويتمنى لو تطلع البنت الي شافها ذاك الاسبوع على الاقل نظره بس...

احمد: شيخه شو اسم امج...
شيخه: ليلى...
احمد: منو تحبين في البيت..؟
شيخه تفتح اصابعها بتعدهم: امي وددوه وامداني وبث...
احمد: ماشاء الله عندكم وحده اسمها بث...؟
شيخه:بث..
احمد: زين ومنو اللي مب حلو في بيتكم..
شيخه: لاثد...وثلامه..يع..
احمد غمض عيونه: منو هالهندي اللي عندكم اسمه لاثد..؟ ليكون بس عمج راشد..
شيخه: ايوه لاثد..ماحبه وحث..
احمد: ومنو بعد؟
شيخه: ثلامه.
احمد مبتسم: سلامه...اخت حمدان..

شيخه ابتسمت ما تعرف شو ترد عليه...وعقبها وصلوا البيت وكانت ام راشد يالسه في الحوي فما دخل السياره داخل..ووقف برا وظهرت له البشكاره ونزلتها..وهو روح عنهم خايب الرجا...

شيخه من وصلت البيت بدت فيه الحشره..

والاستهبال والضحك وسارت على طول عند يدتها اللي لوت عليها ويلست تحببها لين ما وصلت ليلى اللي بغت تقطعها وهي استانست وبدت تعطي امها التقرير المفصل عن كل شي صار في الثلاث الايام اللي طافن في بيت خوالها...

في بيت بو خليفه الساعه9:30 الليل

يالسين الجميع في الصاله من ام خليفه وشمسه وعبدالله وخليفه وبدريه وعفرا وحمده وساره وحصه وسمر وبو خليفه..

ومستانسين يسولفون وخليفه ما رمس في موضوع ذياب مخلنه مفاجأه حق باجر ..وبعد ما يبى يفتشل لو ما يستوي شي واخرتها بس يعلقهم بأحبال ذايبه....

حمده: يالله متى تطلع شمس باجر ونفتك من المدرسه...
عبدالله: هاه اخت حمدووه بتأجزين وبتبدا الصدعه الله يعينك يا خليفه...
خليفه: ادري بها بتبدا تحن بتسافر وبتسافر...
عفرا: هيه والله ابويه نبغي نسافر..مليت من البيت ابى اطلع شوي ويا ليت نسافر ويا قوم عمي عبدالله ...

كلهم تموا مبهتين منو يرمس وبكل طلاقه وبدون حواجز...

ساره مبتسمه: خلاص عقب النتايج بنسافر..
بو خليفه: ما ابغي اسافر انا..
ام خليفه: ولا انا بعد..
حصه: يعني انا تعرفوني ما حب اترزز ويا حد اذا امي وابوي ما راحوا شو ذنبي ايلس في البيت..
بدريه: بتروحين ويانا منو قالج بتيلسين في البيت..
حصه: ماحب سوالف المذله اذا ما سار ابويه وامي انا ما بروح...
شمسه: منو بيذلج انتي ويا اخوانج..
حصه: انتي ما تعرفين شو يسوون خصوصا العود..
ابتسم خليفه: تقصديني انا...
سمر: هيه نسيت كيف حرجت علينا ذاك اليوم يوم نبغي نسير كارفور..
خليفه: بل عليكن ما تنسن ثاركن...
سمر: كيف ننسى ضيعت علي مشوار مهم...

يضحكون على سمر..وعبدالله يطالع بدريه انه يكفي بيروحون....وبدريه تأشر له ان يصبر شوي..بس هو نش ولا سمعها باجر عنده دوام ومب متفيج لليلسه في بوظبي..

عبدالله: زين يا جماعة الخير نحن نترخص..
بو خليفه: وين عبدالله ما بتيلس هالاسبوع في البيت؟
عبدالله انصدم وفي خاطره"مب بس الويكند ماشاء الله يبى الاسبوع كامل": لا ابويه عندي اجتماع مهم باجر ويا الموظفين...
بو خليفه: لازم يعني؟
عبدالله: ابويه ما روم ايلس في بوظبي...
عفرا: عمي دخيلك تموا هني والله بموت ان سرتوا الحين..
بدريه: بسم الله على عمرج حبيبتي..
ساره: ما طولتوا حرام بدريه يلسي..

عبدالله يطالع بدريه بنظره ان هاللي كان خايف منه ..

بدريه: خلاص بنسير عمتي ورانا شغل والله...

وفعلا نشت بدريه ولبست عباتها وطلعت وسلمت على شمسه وعمومتها والحريم وركبت السياره...

وعبدالله وقف يسلم على شمسه: يالله تحملي على عمرج وسلمي على سالم واليهال...وحبي لي بدر...
شمسه: افا عليك يا عبادي تروح وانا بسافر الليله...
عبدالله مفتشل: اسمحيلي شموس والله وراي شغل لا له اول ولا تالي وانا حالف ما طب بوظبي قبل شهر بس عشان خاطرج والله...
شمسه: فديت روحك يالغالي...

وسلمت عليه وركب موتره وشاف بدريه شوي زعلانه..

عبدالله: نحن متفقين من دبي صح؟
بدريه: زين انا ما قلت شي..
عبدالله: وليش زعلانه الحين؟
بدريه: فضيحه نطلع ورحلتها عقب اربع ساعات خلنا نتم شوي وعقبها نسير...
عبدالله: ماريد اتم تبغين تسيرين سيري...
بدريه: شو هالرمسه..
عبدالله: حبيبتي سمعي...هم يبغونج تمين..انزلي عندهم وانا برد دبي وبتصل في حمد باجر الصبح او العصر يردج دبي زين..
بدريه: من خاطرك ولا بس عشان ترضيني..؟
عبدالله مبتسم: والله من خاطري...
بدريه مبتسمه: يعني اسير لهم الحين وانت بتدق لحمد يوصلني باجر دبي..
عبدالله: اكيد حبيبتي..
بدريه: فديت روحك انا...

وبطلت الباب بتنزل..

عبدالله: تحملي على عمرج ولا ترقدين بروحج رقدي ويا حصوه فوق..
بدريه : ان شاء الله حبيبي تلحف عدل والله الله في السواقه لا تسرع فديتك..وانا بدق لك كل شوي..
عبدالله: مع السلامه فديتج...

وردت بدريه داخل

وكلهم تفاجأوا منها بس فرحوا عقب ويلسوا كلهم سهرانين مع شمسه لين الساعه 11:00 وعقبها خذها خليفه وروحها المطار..

وبدريه تمت سهرانه ويا البنات حصه وحمده وعفرا..اللي ودرن المذاكره مب مصدقات ان بدريه عندهن...

وفي حجرة حصه..

حصه:زين نحط فلم..؟
حمده: حطي أي شي هاي فرصه ما تتعوض عمتي هاديه والوضع غير قابل للتغيير...
عفرا تضحك:عاد عمتي عيد لين ما تبتسم...يالله حطي أي فلم...بس رومانسي ماحب العنف..
حصه: عدال يالنعومه انتي...
عفرا: فديتني ما تحمل المشاهد العنيفه...
بدريه:اييه انتي وهي يالله كل وحده تسير حجرتها سيرن بيتكن ونهن يبن يشوفن افلام...انسه عفرا وانسه حمده ماشي وراكن دوامات باجر..؟
عفرا:عمتي خلصت والله ما يبا له علينا باجر تربيه اسلاميه..مخلصه الحفظ من متى...
حمده: وانا اصلا مخلصه دراسه من ايام التقويم الاول وحافظه المنهج عن غيب في اوراق صغيره..

انفجروا ضحك على حمده اللي عيني عينك تغش...

بدريه تبند التلفزيون: ماشي سهر يالله البيت بييكن الاسبوع الياي وبتم كل الويكند اللعب يتعوض والنجاح ماشي يعوضه...
عفرا انسدحت على شبرية حصه: انا ما اريد اروح..
حمده: عمتي الله يخليج بس عاد فلم واحد...
بدريه: وليش ان شاء الله ناويه تشوفين كم فلم..
حمده: نسهر للصبح...
حصه: الحين نحط وإلا لا..؟
بدريه: لا حمده وعفرا بليز ردن البيت...

فرت حمده المخده في ويه عفرا...تتحرا انه عادي...بس عفرا تغيرت ملامحها والكل اتريا انها تعصب على حمده...بس فجأه شلتها وفرتها في ويه حصه...اللي انصدمت....

حمده: الحمدلله عدت على خير...
حصه: وليش ما تفرين اللي فرتج يعني مستقويه علي..

بدريه بتموت من الضحك عليهن وانجلبت الحجره استهبال..

ونشت سمر اللي كانت راقده...

سمر بثقاله وتفرك عيونها: شو هالحشره ابى ارقد...
حصه تفرها بالمخده: جب طلعي برا نحن اكثر عنج مب طالعين عسب وحده..
سمر: والله بخبر ابويه عليكن...
بدريه: يالله طلعن يا بنات الحين المغثه نشت مافينا على حشرة عمي...

ونشت عفرا وحمده وكانت الساعه 2:30 الليل..ووصلتهن بدريه وحصه لين فلتهم..وردن وتمت حصه وبدريه سهرانات شوي..وعقبها رقدن على طول...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:56 PM
الصبح الساعه 7:30

مرت حصه على ليلى البيت وسارن الدوام

وفي الدرب...

حصه: خلج عاديه البسيه لا تبينين شي...
ليلى:من قالج بسوي له سالفه اصلا مب انا اللي اتوصى يا عمري..
حصه مستانسه: ان شاء الله يموت من قهره..
ليلى: اييه انتي شو يموت من قهره شو تخربطين انتي...
حصه: بعدج تدافعين عنه...؟
ليلى: معصبه عليه هيه اتمنى له الموت لا..تراه في الاخير ولد عمتي..
حصه: زين سوري..
ليلى: يالله ننزل....

ونزلن الدوام...

وكانوا كل الموظفين موجودين وسارن مكتبهن على طول...يلسن يشتغلن وليلى تفكر لو شافته شو بتسوي...

"معقوله لو شفته اضعف ولا اكرهه..؟ شو من موقف بعيش فيه لو يت عيني في عينه..؟ يا ربيه..اذا رمسني شو اقوله..؟ارد عليه ويعرف اني محترقه ولا البسه ويبين اني مب مهتمه..بس والله ما يصدقني لو اسوي عمري مب مهتمه...ولو كابرت بعد هو يدري انه جرحني...بس بعد انا لازم اسوي عمري عاديه في كل الاحوال...مستحيل اعطيه فرصه انه يشفق علي او اني اكسر خاطره..بخليه يندم بس بطريقه راقيه شوي..حلوه هذي حتى الندم فيه طرق راقيه...ما علينا والله بسوي فيه العجب عسب يعرف ان الاحاسيس مب لعبه ولا المشاعر سلعه تنباع وتنشرى بأرخص الاثمان.."

حصه: هييه..
ليلى: شو؟
حصه: التلفون يدق ردي عليه...

ليلى انتبهت وشلت السماعه

ليلى: الو مرحبا..
حمد: مرحبتين ليلى شحالج..؟
ليلى تطالع حصه: هلا حمد بخير الحمدلله شحالك انت..

حصه طالعت ليلى مبتسمه وغمزت لها...

ليلى: الحين؟
حمد: هيه اذا ما عندج مانع...؟
ليلى: افا عليك الحين بييك..

وبندت من عنده..ونشت..

حصه: وين؟
ليلى مبتسمه: بسير عند حمود..
حصه: ليلوه وين سايره..وبعدين حمد شو حمود..طباخكم هو؟
ليلى: ما نسمي طبابيخنا حمود..
حصه: شو يبغي هذا..ما يعرف يضرب على تحويلة مكتبي شو من ادمي هذا..ليتني انا اللي رديت..
ليلى وهي بتطلع: سواء رديتي ولا مارديتي كان بيطلبني انتي ما تعرفين لهالشغلات...
حصه: اسمع انتوا..
ليلى ردت وبطلت شنطتها وطلعت منها ورقه وعطتها حصه: حصووه شوفي..كتبته اول امس..
حصه: الله من زمان ماقريت اشعارج...يا ربيه شو مبدعه هالمره اكيد شي فلته...
ليلى: يالله برد وابى اسمع رايج بس هاه بدون مديح ما أحبه تراني...
حصه : زين زين سيري...

طلعت ليلى سايره فوق لحمد...

وتمنت بليار مره في الدرب انها ما تشوف ناصر...متلوعه منه ومالها بارض تشوف ويهه...

واول ما وصلت فوق دقت باب مكتب حمد

وقالت للمره المليون الحمدلله ان باب مكتبه مبند وما شافها وهي خاطفه حذاله....

حمد: تعالي ليلى...
ليلى دخلت: السلام عليكم...
ناصر وحمد: وعليكم السلام...

تيمع الدم كله في ويه ليلى وحست عمرها تحترق وكل شي حواليها مب طبيعي...يعني طول هالوقت شارده منه تيي وتلاقيه هني في المكتب عند حمد...

ناصر اول ما شافها ابتسم من خاطره..."فديتها والله تحريتها بتغيب عقب الصدمه..والله هذي ليلى اللي احبها قويه عمر الازمات كلها ما تهزها...فديتج يا ليلى والله محد يسواج.."
ناصر: شحالج ليلى...
ليلى وهي تيلس بدون ما تطالع فيه: الحمدلله شحالك انت؟
ناصر: بخير الله يسلمج..
ليلى وهي تطالع حمد ومسويه اكبر طاف لناصر: حمد ممكن اشوف الاوراق اللي قلت لي عنها.؟
حمد: تفضلي..

شافتها ليلى ويلست تقرا فيها وحمد يلس يقرا في الملف اللي بين ايديه...وناصر يطالعها ما شل عينه...

ليلى: هالاوراق مخلصينها من متى ..ملف منو هاللي مب مخلص؟
حمد: تصدقين ما ادري حتى الاسم مب مكتوب وفي شي ما لاحظتي؟
ليلى: امبلى في ارقام مب موجوده يعني في اشياء وايد مسحوبه من الخزينه..
ناصر: وعسب جي نحن يايين نناقش الملف هذا لمنو...في حد يتلاعب بالميزانيه...
ليلى ما ردت عليه ورمست حمد: راجعت كل الملفات..
حمد: لا..
ليلى: عيل راجعهن كلهن وشوف اللي اسمه مب موجود وشيك على باقي الملفات...
حمد: بس اغلبهم ردينا لهم ملفاتهم..وما اذكر منو ولا منو...وبعضهم في اجازات وانتي تدرين بهالشي..
ناصر: اوكي حمد يعني يبالها شغل كبير..
حمد: ابى حد يساعدني...برمس دانيال...
ليلى: حمد مب مشكله انا بساعدك...

ناصر انقهر من رمست ليلى وما عيبه انها ترمس حمد جي وتاخذ وتعطي وياه واللي قهره اكثر انها لابستنه وما ترد عليه مول...

نش ناصر ضايج: حمد عقب بكمل وياك خلص ويا ليلى الشغل ومر علي خبرني شو مستوي بسير اراجع بعض الملفات اللي عندي واطرشهن البنك...
حمد: خلاص خير ان شاء الله...

ويرن تلفون حمد ويستأذن من ليلى يرمس وهي تمت تشوف الملف..

حمد: متى؟..اها اوكي خلاص ساعه وبكون عندج...رمستي عبدالله..؟ اوكي خلاص جهزي نفسج وبييج...لا لا ما عندي شي باخذ اذن وساعه وبوصلج دبي..مب مشكله...اوكي بدريه...؟

انصدمت ليلى منو بدريه وكيف جي يرمس وحده جدامها...شكلها ناسيه انها اخته...بس انقهرت من وقاحته...وخلصت اللي باقي معاه

وسارت المكتب على طول...

ليلى تصك الباب: حصه حصه..
حصه: شو؟ قالج انه يحبني؟
ليلى: متفيجه والله..سمعي سمعته يرمس بنيه..
حصه معصبه: قولي والله..
ليلى: يعني شو بتسوين مثلاً؟
حصه: شو قالها.؟
ليلى: قالها بوصلج دبي ساعه وانا عندج..واسمها بدريه بعد..
ضحكت حصه: غبيه هاي بدور حرمة عبادي...
احمرت خدود ليلى يوم اتذكرت: اووه كيف ما يا على بالي والله اني غبيه...
حصه:خرعتيني والله..
ليلى: اللي يسمع ما تدرين عن مغامراته العاطفيه دون جوان...
حصه: والله القصيده عذاب عذاب عذاب...
ليلى: فديتج والله..زين صدق قولي لي قويه..؟
حصه: بس ما يستحقها خساره فيه بيت على بعضه..
ليلى: يالله الا هي فضفضه...
حصه: انزين شو صار وياكم..شفتي ناصر...

وخبرت ليلى حصه بكل شي وعقبها ردن يكملن شغلهن..

الساعه 10:00 بالضبط

كان منصور بن سعيد بن ناصر...ويا خليفه بن مبارك واقفين في المحكمه بعدما صدر الحكم النهائي وبعدما غير المتهمين اقوالهم وبحضور وائل صاحب القضيه...وتنازله عن كل شي جدام القاضي والشهود...وصدر القرار الاخير...ببراءة ذياب بن مبارك وتخفيف فترة السجن على باقي الشباب من سنه وثمان شهور الى شهرين لكل واحد فيهم...بعدما غيروا اقوالهم واعترفوا ببراءة ذياب وانهم ما كان وياهم...وسلم خليفه وائل الباقي من المستحقات...وشكر منصور على حسن تعاونهم وشل ذياب وياه البيت....

وطبعا في الدرب...

خليفه: لازم تشكر ولد عمك ترا لولاه ما طلعت ...
ذياب: ان شاء الله...
خليفه: ماشي صياعه ولا سهر ولا كمبيوتر ولا انترنت...
ذياب: ان شاء الله..
خليفه: قعده برا البيت عقب الساعه 10:00 ماشي...
ذياب: انزين...
خليفه وهو يدخل السياره البيت: انزل يا مسود الويه...
ذياب: منو يدري اني بيي..؟
خليفه: انجب وانزل وانت ساكت..

وسار وياه ودخلوا الصاله..

وكانت ام خليفه وبو خليفه يالسين يشربون شاهي الصبح ووياهم بدريه بعباتها تتريا حمد ياخذها دبي...

يوم شافت ام خليفه ذياب شهقت...وطاح كوب الشاي من ايدها..وبو خليفه نش من مكانه...

وذياب في موقف لا يحسد عليه...سار لابوه وحب راسه ولوى عليه..ودمعن عيون بو خليفه من الفرحه ولين ما وصل حضن امه كانت مفرغه بحيره من الدموع...وهي تلوي عليه..

ام خليفه لاويه عليه وتصيح: فديت روحك يالغالي فديت عمرك..علني ما خلى منك يا بعد عمري فديت حسك ارمس ارمس فديتك ابى اسمعك والله ولهت عليك يا ذياب...
ذياب وهو يمش دموعه: امايه سامحيني والله اسف...
ام خليفه: فديتك والله مسامح دنيا واخره فديت روحك...
بو خليفه يمش دموعه في غترته ويلوي على خليفه: ريال ريال ينشد بك الظهر يا ولدي...
وخليفه مبتسم بفخر: خلاص طلعناه لكم ارتحتوا قلت لكم خلوا كل شي علي ما صدقتوني...يالله اترخص بسير دوامي من يوم سالفته وانا مودرنه..

كانت بدريه تصيح من الفرحه مب مصدقه اللي تشوفه...وبو خليفه متقطع من الوناسه..وزقرت ام خليفه على البشكاره تجهز له الحمام يسبح...وترتب حجرته وتنظفها عسب يرتاح...ويلست تحن على راسه شو يسوي ما يسوي وشو يأكلونه وكيف يرقد وكل ما خبرها شي تصيح زياده...

وتموا يسولفون لين ما دق تلفون بدريه...

بدريه: اهلين حمد..
حمد: طلعي انا برا...

بدريه نشت واستأذنت من عمتها وعمها وسلمت عليهم وتحمدت لذياب بالسلامه وطلعت ويا حمد...
.
.
في السياره اول ما ركبت...

بدريه: شحالك حمودي...
حمد: بخير شحالج الغاليه..
بدريه: بخير ادري بتحرج اني ما خبرتك اني في بوظبي والله.....
حمد يقاطعها: ادري خبرني عبدالله كل شي....
بدريه: زين سوري بتعبك لين دبي..
حمد: خل عنج شغل المصاخه هذا...

وتموا يسولفون...

ودق تلفون بدريه...

بدريه: هذي حصه..
حمد: لا تردين عليها..
بدريه: ليش؟
حمد: بس جي خلها برايها شو تبى هذي..اكيد بتقولج حمد وياج..
بدريه: زين خلني اقولها...
حمد: اقولج لا تردين برايها...
بدريه: زين خبرني عنك شو مسوي وشو اخبارك..؟
حمد: والله الحمد لله ماشي...كساد في سوق البنات..
بدريه: لحوول انت ما بتبطل...اقولك حمد ليش ما تخطب حصه...عيب عليك بتصك الثلاثين انت وهي وانت ما تجدمت وهي ترفض..
حمد: تروم هي توافق وانا عايش...
بدريه: زين اخطبها...
حمد يسرع شوي: ما أريد..
بدريه: خفف السرعه تراني ازيغ يكفيني اللي سوا فيني عبادي امس..
حمد: شو سوا بج؟
بدريه: تم يشوح بالسياره بغينا ننجلب..والله فوادي بغى يطلع من صدري من الزيغه..
حمد يضحك بخبث: يا جبانه...

ويسرع اكثر...

بدريه: حمد والله اتصل بعمي وارد البيت..
حمد يخفف السرعه: زين خفت..

وردت حصه تتصل..

بدريه: برد عليها...
حمد: اقولج خلها تولي شو تبين بها..لا تردين..

بس ردت بدريه..

بدريه: هلا حصه...
حصه: اهلين بدريه شحالج.؟
بدريه: بخير سرت عنكم انا في الدرب بسير دبي...
حصه: ادري ووياج حمودي..
تضحك بدريه: اقول..؟
حصه: لا دخيلج اسكتي...
حمد:بدريه صكي التلفون...
حصه: شو يقول..
بدريه مفتشله: لا ماشي..

وتعض على شفايفها ان حمد يسكت وتترجاه بنظراتها...بس هو تم مأذنها يباها تبند...

بدريه: حمد شو فيك؟

ويسحب عنها التلفون وهي قابضتنه..

بدريه: يا حمد انتبه جدامك ما نبغي نموت...
حصه: ليش شو يسوي؟
بدريه: ولاشي يستهبل...
حمد: براويج منو يستهبل...

واسرع حمد على اخر شي وتم يشوح بالسياره ويخوف بدريه وير السماعه عنها وهي ميته من الخوف..بس ما قدرت تصك من عند حصه مفتشله لانها بتحس ان حمد ما يبغيها ترمسها...

حمد: بتصكين ولا بشل على تايرين...؟

بدريه تأشر له انه بيشوف...

حمد يضحك ويدوس اسرع ويلف يمين ويسار ويستهبل...
بدريه تصرخ: حمد بس عاد والله بتصل بعمي...
حصه: برايج جان مشغوله..؟
بدريه مفتشله: لا عادي برمسج...

وير السماعه منها حمد ويتضارب وياها وصدق حرج عليها ليش ما تصك ...وبقوه وهو منتبه لبدريه يدعم في طرف الشارع وتنجلب السياره جلبتين...بس دعمه عنيفه...تصارخ بدريه بصوت عالي وينقطع التلفون عن حصه...وترد تتجلب السياره...كانت جلبتها عنيفه ... انطلقت فيها كل الصرخات..وكل الالم..وكل الدموع..وينابيع الدم..وصور تتكرر كل يوم وكل لحظه في كل شارع من شوارع البلاد...

ودخلت السياره في حدايد الشارع ودخل في الرمله على ينب ..وبين الحدايد وعجلات السرعه..وفي داومة الموت..وفي آله صنعها البشر لتقضي عليهم بكل سهوله..صرخت بدريه بطول صوتها وتبعها صوت حمد..وانين خافت..وفجأه انخمد الصوت..

تيمعوا الناس وانمزر المكان بالسيايير.. في الطريج للي سايرين دبي....الناس نزلت تحاول تشوف اذا حد بقى عايش وإلا لا...بس للاسف محد عنده جرأه يقرب منهم..الناس تخاف..ومحد فيه قوه ياخذ أي حد فيهم للمستشفى...كل الحوارات كانت.."السياره فيها حرمه وريال بس".."ساعدوهم حرام ذابوا بين الحديد..".."بسرعه حد يتصل بالاسعاف...النزيف فضيع عليهم"..."في حرمه بينهم تحركت شوي ووشكلها عايشه بعد..لحقوا عليها"....

ومن يغير الاقدار ومن يقدر يجاري سرعة الله ويغير ما كتب في صحف البشر.....

وبعد فتره طويله حوالي النص ساعه وصلت سيارة الاسعاف والشرطه...

وعلى طول خذوهم مستشفى خليفه....

وفي المستشفى...

خذوا حمد غرفه قريبه على طول وودوا بدريه على طول غرفة العمليات...كانت جراحها خطيره ونزيفها فضيع...

وفي الحجره اللي فيها حمد..

كانت الممرضه تخيط شق في راسه وممرضه ثانيه تلف الجروح اللي في ايديه بضمادات...

حمد من على السرير يتحرك: خلوني وين اختي وينها..؟
الممرضه: هدي حالك اخي هدي حالك ان شاء الله بتكون بخير...
ونش عنهن حمد: مب فايج لكن وين اختي..

كان قلبه يدق بقوه..بقوه خايفه ما يبى يحط في باله ان بدريه ممكن تموت...مستحيل يتخيلها تموت...

وسار بسرعه صوب العنايه

وتم واقف يمشي يمين ويسار يتريا الرحمه من الله...

لين ما طلعت ممرضه تركض بسرعه في الممر...

ومسكها من ايدها...

حمد: ارجوج قولي لي شو صار؟
الممرضه: ان شاء الله خير اخوي بعدها عايشه تطمن...

خلاص ارتاح حمد وطاحن دموعه بغزاره على ويهه..هذي بدريه مب أي حد...كل شي يهون عشان خاطرها بس لا تموت...

" يا رب ارجوك لا تاخذها وجان تبى واحد منا خذني انا ولا تاخذها ارجوك يا ربي"

وطلع الدكتور اخيرا من الغرفه...

حمد: دكتور ارجوك طمني..
الدكتور مستعيل: لا تعطلني من شغلي عقب ما اخلص كل شي بنرمسك..اصبر شوي..الاخت في العنايه وعملية وقف النزيف للحين ما خلصت في حديده في صدرها صوب القلب انت ايلس ادعي الله يسهل عليها...
انصدم حمد كيف كلام الممرضه يناقض كلام الدكتور...
.
.
حصه استغربت كيف قطع الخط وتحرت تلفون بدريه فضى..

وردت تتصل بس لقته مغلق وحست بشي غريب وخبرت ليلى اللي قالت لها ينزلن تحت يخلون الشركه تتصل بحمد...

ويوم دقوا له قالها الموظف انهم مسوين حادث وهم الحين في خليفه...

بغت حصه تموت من الصياح ميته من الخوف واتصلن بالدريول وياهن وروحت هي وليلى على طول المستشفى....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:56 PM
طبعا رد الدكتور ويا جيش من الممرضات والدكاتره داخل الغرفه..

وحمد اصبوعه يرتجفن من الخوف...

وهو واقف صوب الغرفه شاف ليلى وحصه يايات وما رد عليهن

وطالع حصه بإحتقار...خافت من نظرته وبنفس الوقت استغربت منها...

وشوي ويطلع الدكتور....

حمد بخوف: دكتور شو تسوون هالكثر خبرني شو صار عليها داخل..
الدكتور: انت عبدالله..؟
حمد خايف: لا انا حمد شو السالفه؟
الدكتور: كانت بتحكي طول وقت العمليه عبدالله عبدالله..فكرته انته..
حمد: لا هذا ريلها انا اخوها..يا دكتور مب وقته قلي شو مستوي؟
الدكتور: اختك عطتك عمرها...
حصه بصوت مرتجف: لا..ارجوك لا..كل شي ولا الموت لا...دكتور احلف..ارجوك احلف انها ماتت...مستحيل.....ليش ما كنت انا...ابى اموت الحين...

ليلى صاحت على طول وحمد تم واقف مكانه ما تحرك...دموعه على طول طاحن وشاف الممرضات يطلعنها وينقلنها غرفه جريبه وهو مشى وراهن على طول...

تصيح من قلبها..محترقه ميته من الخوف وكفوفها ترتجف..ووحده من الممرضات ماسكتنها تهديها وطلعت تلفونها وهي ترتجف بس ما قدرت تدق....من كثر ما اصبوعها متلخبطات من الخوف...

وبكل عفويه وخوف مسكت الممرضه منها التلفون..

الممرضه: شو اسمه اللي بدك تتصلي فيه...
حصه وهي تصيح من قلبها: مكتوب في التلفون " الوالد"..

واتصلت الممرضه..وعطته لحصه..

حصه منهاره صياح: ابويه وينك..تعال..
بو خليفه: هاه بنتي شو فيج شصار عليج...؟ انتي وين بسم الله الرحمن الرحيم..
حصه تصيح بصوت عالي: ابويه انا في مستشفى خليفه صار على بدريه وحمد حادث...

بند بو خليفه بدون ما يرد عليها...وهي ترتجف وعظامها ميته من الخوف..ودموعها مب قادره تتوقف...قلبها يدق بسرعه وتنفسها صعب...

ووصل خليفه وابوه..

ولوى على حصه وبعده ما يدري بالمصيبه الاعظم...

بو خليفه لاوي على حصه: يا بنتي عسى خير ان شاء الله وين ولد عمج واخته...

خليفه وهو واقف حذال حصه اللي منهاره وميته من الخوف بس ما رمست...

بو خليفه: وين اختكن بدريه..؟

انفجرت ليلى صياح يوم طرا بو خليفه بدريه...وخليفه تم يطالعهن بخوف...

حصه كانت تطالع ابوها بنظره كلها تعب الم ندم..خوف وحزن...وهو يطالعها يتريا منها اجابه بس الظاهر قوتها خانتها...

خليفه: وين حرمة اخوج ارمسي؟
حصه وهي مب متمالكه نفسها:ابويه الدكتور يقول انها ماتت...
بو خليفه مصدوم: بسم الله من رمستج لا ان شاء الله ما عليها شر..
خليفه فواده انقبض: بتصل بعبدالله خويه...
بو خليفه بضيج: لا تشغل اخوك على حرمته خلنا نتأكد اول يمكن اختك من الزيغه تهاذي...

كان بو خليفه مب مستوعب رمسة حصه ويدري انها من الخوف بتقول أي شي...

وسار للدكتور اللي أكد له موت بدريه...

وانفجع بو خليفه بموت بنت اخوه وحرمة ولده...وانترسن عيونه دموع..غير يوم ريال يصيح ..اكيد ان المصيبه مضاعفه في حجمها....ونزل راسه يمسح دموعه بغترته ...يمسحها بعد ما خانته...ويترحم على بنت اخوه وحرمة ولده...ويفكر بقلب ولده اللي بيحترق بعدما يدري باللي صار..

وقف خليفه واتسند بظهره على اليدار....خايف ما يعرف كيف بيخبر عبدالله...

كانت حصه واقفه ميته من الرعب وتحس كل شي بسببها...لو انها ما دقت لبدريه الصبح...؟؟وكان الشيطان يلعب براسها...وحاطه ايدها على حلجها عشان ما يطلع صوت صياحها..ودموعها ينزلن بدون توقف....
" لو اني ما دقيت لها لو..؟ لو اني صبرت لين ما توصلين شو كان بيصير؟؟ بأي ويه بقابلك يا خوي..؟ وين بروح من ذنبج يا بدريه وين..؟ اه يا حرقة فوادي على اللي صار.؟ ليتني اللي مت ولا انتي ..على الاقل انتي الكل يباج وانا ما مني فايده غير المشاكل وويع الراس..؟"
.
.

في الحجره الثانيه

كان حمد مبهت يطالع اخته اللي مغطينها بشرشف ابيض...وانترسن عيونه دموع...حمد الجبار اللي ما يهز فواده شي..صاح من قلبه وتم يتلفت يمين ويسار..يدور شي يكذب في عينه الخبر..

شاف كل شي حواليه يقول ماتت...بدريه ماتت للابد.....وقبل يرفع الشرشف يت في عيونه مليون صوره..
ضحكاتها وابتسامتها وقلبها الطيب..وحضنها الدافي..ونظرتها الحنونه...واتصالاتها اليوميه...وين بدريه اختفت وافراح حمد بتختفي وياها...ولعب الشيطان براسه..

وظهر للممر...

وسار لحصه..اللي كانت تطالع بتعب والم..تنتظر منه الكلمه الطيبه والمواساه....

بس وين..؟؟

حمد كان في قلبه نار ونار كبيره بعد...قلبه محترق ويشوف في عيون حصه جريمه..وجريمه كبيره بعد....يودها من كتفها...

حمد والدموع تارسه عيونه: يا حقيره انتي السبب انتي اللي قتلتي اختي...بدريه ماتت وانتي السبب..انتي السبب...اكرهج انا من كل قلبي..

انفجرت حصه صياح..وما ردت عليه بكلمه..كانت تعبانه وفوق التعب تعبانه...تحس انفاسها تنتهي وعمرها ينقضي وكل لحظه حلوه متأكده انها مستحيل تعيشها بعد اليوم...
حمد: اكرهج يا حصه ومستحيل اسامحج على اللي صار طول عمري وبتم كارهنج العمر كله...وين بتشردين من حساب الله..؟؟ وين...؟ ضيعتي حياتي وحرمتيني من اغلى انسانه في الدنيا...
ليلى: اييه انت شو تقول هي ما يخصها شو جتلت اختك ما تخاف ربك انت....هي وين واختك وين...
حمد بحقد: يا ليتج كنتي بدالها يا حصه مافي حد بيتحسف عليج..
ليلى: اسمع اي انت حصه مب هي اللي كانت تسوق ولا هي اللي كانت ويا بدريه لو حد سبب موتها فهو انت لانك مب منتبه وانت تسوق .. بس اللي صار قضاء وقدر لا نقدر نلومك ولا من حقك تلومها....

ورد داخل يصيح مثل الياهل في الحجره

وحط راسه على ويهها وهي متلحفه وتم يصيحها...اااه لو الصياح يرد غالي..جان تم حمد يصيح اخته بدريه العمر كله...تم يصيح ويصيح...ورفع عنها الشرشف وشاف ويهها ما فيه ولا جرح غير يبهتها...فيها خدش بسيط..بس كان راسها من ورا منترس دم..والجرح شكله عميق..وشاف رقبتها كلها جروح...وصدرها عليه شاش المستشفى وكل دم...بس ويهها كان مثل ما هو ..مسحة الحنان ما فارقته والطيبه كلها فيه..حتى وهي مب وياهم ..حتى وهي روحها عند ربها..كان لوجودها رهبه...كان حمد يشوفها ويرتجف..

واخر شي شهق من قلبه..
حمد بصوت عالي: ليش انا بالذاات ليش.؟ ليش يا ربي ليش.؟؟ اشمعنى اختي من بد بنات الناس خذيتها..؟؟

رد يصيح من خاطره...
حمد: ادري اني غلطت في حياتي وسويت اللي محد سواه وعصيتك يا رب وكنت اسوي كل اللي نهيتني عنه...بس ليش ما عذبتني انا..ليش حرقت فوادي وخذيت اختي ليش...(وشهق شهقه كن روحه بتطلع وياها)..بدريه فديت حسج فديت مواطيج نشي..بوديج أي مكان في الدنيا ..ما قلت لج يا بدريه لا بندي التلفون ليش ما بندتي ليش؟؟ كان لازم تحرقين قلبي وتروحين..؟ كان لازم اعيش وحيد عمري كله..يالله يا ربي سألتك لو مالك حايه بنفسي خذها لك ماباها...

ورد يصيح..وقلبه محترق..

شل خليفه اخته البيت...

بعد ما خلصوا التحقيق ويا الشرطه...

وبو خليفه تم في المستشفى عشان يتابع الخطوات اليايه للدفن...

وهناك بعيد في الحجره..

يالس على الارض وماسك راسه بإيديه ويصيحها من كل قلبه..

" بدريه وين تبين؟؟؟ لا تروحين علني افدا روحج...يا اختي وين بتخليني وانتي تعرفيني مابا شي من هالدنيا الا انتي...يا رب خذني بدالها..وردها يا رب ارجوك اسمع دعوتي..رجيتك لا تردني.."

كان حمد يصيح اخته صياح ما صاحه على ابوه يوم توفى...بدريه اخته وسنده والعون...بدريه اللي تضحي بنفس روحها عشان اخوها وكل الناس..

بدريه الطيبه راحت.....زاد صياح حمد وتم يشهق بقوه وحس روحه تنزع من التعب..مستحيل ترجع بدريه...

وحس بإيد تنحط على كتفه..
بو خليفه: نش يا ولدي بارك الله فيك..انت ريال والرياييل تصبر وقت الشده...
حمد بضعف كسر خاطر عمه وهو يصيح: أي رياييل يا عمي..انا خلاص من يوم راحت هالاخت لا عاد تعتبرني عايش انا مت من يوم ماتت..

دمعن عيون بو خليفه وعوره قلبه على ولد اخوه.....

ونش حمد بضعف: بس ماتت بدريه يا عمي..اختي الوحيده ماتت...وين ابدلها وين؟؟؟ من يردها لي...
بو خليفه بحنان: استغفر ربك يا ولدي..وخاف الله في نفسك...الموت حق علينا كلنا..اليوم هي وباجر انا وعقب انت بعد عمر طويل..وين ما سرت لا مفر من الموت...

حمد لوى على عمه وتم يصيح من خاطره...وبو خليفه احترق قلبه على ولد اخوه..ودمعن عيونه..وهو في خاطره يقول..
"لو اخوها انهار هالكثر ...مسكين حالك يا عبدالله يا ولدي شو بتسوي.؟؟"

في البيت اتصل خليفه بعبدالله...

وقاله ان حرمته واخوها استوى عليهم حادث..بس ما خبره ان بدريه توفت...وكانت ساره حذاله تصيح من قلبها...

خليفه: يا عبدالله يا خويه الله يهديك..ما فيها الا كل خير..انت رد وتطمن على حرمتك..
عبدالله: يا خليفه هالسوالف ما فيها مزح ارمس لاخر مره..بدريه شي صار عليها..
خليفه: لا..
عبدالله: احلف يمين الحين ..
خليفه بضيج: يا عبدالله خاف الله فيني عندي دوام ..ما تصدقني اتصل بأبويه...
عبدالله: عيل انا حاطنها بذمتك ليوم الدين..انا راد بوظبي الحين...
خليفه: ان شاء الله..

وبند عنه ولف يشوف ساره منهاره..وتصيح بحرقه..وكسرت خاطره...

ونش ولوى عليها..
خليفه: فديتج يالغاليه عسى ربي لا يحرمني منج...
ساره تصيح: بدريه يا خليفه..(وقبل تكمل صاحت بصوت عالي)..

تم خليفه يهديها ونش بييب لها ماي

وهو طالع الصاله شاف البنات يطالعن رادات من المدرسه يضحكن وسلمن عليه...

وعوره قلبه يوم شاف عفرا مبتسمه وتضحك...ما يدري لو تعرف شو بيصير فيها....

يوم حست عفرا ولفت تشوف ابوها..لاحظت انه فيه شي...بس ما رمست..

حمده: احس في شي.؟
عفرا: وانا بعد..
حمده: نروح عند امايه احسن هي بتخبرنا...
عفرا: يالله نشينا..

وسارن لامهن بسرعه...ودخلت حمده وعفرا تمت واقفه عند الباب...

وساره كانت تصيح...
حمده: امايه فديت روحج شو بلاج؟
عفرا دخلت: امايه ليش تصيحين حد صار عليه شي؟
ساره: عمتكن ..
عفرا بخوف: من عمتنا وشو صار؟
حمده: امايه رمسي ابويه اذا يا بيروغنا من هني وما بنعرف شي...
ساره تصيح: عمتكن بدريه توفت...
حمده : شووووو؟

عفرا شهقت بقوه..ووقفت..
عفرا: امايه لا..انتي شو تقولين..انا بروح بيت يدي بعرف السالفه..

وطلعت عفرا تركض برا الحوش سايره بيت يدها ولا دمعه نزلت من عيونها لين ما تتأكد..

واول ما دخلت

شافت سمر تصيح في حضن امها.. ...وذياب يالس في الصاله...ومنزل راسه...ويدتها كانت تصيح بعد...

عفرا بخوف وهي ترتجف: يدوه...رفجه عليج براس ولدج خليفه ترمسين. صدق اللي سمعته...؟
ام خليفه وهي تصيح: شو يا بنتي؟
عفرا ودمعت هالمره ما قدرت: وين عمتي بدريه؟

هني صاحت سمر بصوت عالي وما قدرت تمسك عمرها...وبدون أي تردد ولا انتظار كانت عفرا طايحه على ارضية الصاله غشيانه...

ضرب راس عفرا على الارضيه بقوه وشهقت ام خليفه ونش ذياب بسرعه وشل بنت اخوه وحطها على ريوله والبشكاره راحت المطبخ ركض تييب ماي..

وحمده دخلت الصاله تصيح وهي تشوف البيت انجلب مناحه والكل يصيح...

ذياب: شو اسوي بها كيف بتنش..؟
حمده تصيح: اختي شو صار بها؟

ونشت ام خليفه لهم ويحاولون يوعونها بس ما نشت عفرا

وسارت حمده هي ووحده من البشاكير ركض بيت خليفه

وخبرنه وهو ما صدقهن

وسار البيت بسرعه يشوف بنته اللي ما طاعت تنش..

وركبها على طول السياره

ووصلها المستشفى اللي فيه بدريه الله يرحمها..

واول ما دخلوها على الدكتوره تمت تحاول فيها لين ما تبطلن عيونها بصعوبه...ودمع خليفه وهو يشوف بنته تنهار جدامه...

خليفه يمسح على شعرها:عفرا فديتج الحمدلله على السلامه..
عفرا وعيونها منترسه دموع: ابويه انت ما تجذب..صدق عمتي ماتت؟
خليفه:بنتي انتبهي لصحتج وان شاء الله خير..
عفرا: بدريه شي يعورها..وايد تعورت؟
خليفه ودموعه تطيح:والله انها مرتاحه راحه ما بعدها راحه..ادعيلها يا عفرا..

حطت عفرا كفوفها على ويهها وتمت تصيح..وفي قلبها...
"معقوله عمتي تموت..؟معقوله.!! صدق يعني ما بشوفها بعد اليوم.؟ يعني خلاص ابدياًًًً"

خليفه: عفرا لا تعذبين روحج كلنا ذايقين الموت..
عفرا تحاول تيلس: ابويه ابغي منك شي..
خليفه: تامرين امر يالغاليه..
عفرا وويهها خرسان دموع:خلني اشوفها ارجوك ارجوك لا تردني..

انتفض قلب خليفه..مستحيل ييب لبنته الهم ويخليها تشوفها..لو شو ما سوت..مستحيل لو شو ما صار يخليها تشوف عمتها اللي تحبها وهي ميته...يدري ببنته حساسه وفوق الاحساس عادي تموت لو شافتها وعادي تنجلط...

بس عفرا ما خلته في حاله لين ما خذها غرفة بدريه..

وهناك شاف شي مستحيل يتصوره تفكيره وخانته في هالموقف رجولته وانصدم بعمره وهو يصيح من قلبه..وهو يشوف ولد عمه حمد حاط راسه على الشبريه وطايح على ركبه في الارض ويصيح مثل الياهل...وبو خليفه يالس على كرسي قريب منه...

واول ما سمع حمد حس حد في الحجره رفع راسه..وشافهم ورد يعدل يلسته...وبو خليفه انصدم يوم شاف عفرا..وطالع خليفه بس خليفه اشر له ان ما عليه...

خليفه مد ايده لولد عمه بيشد على كتفه ويهون عليه مصيبته:عظم الله اجرك يا حمد..
حمد ويهه معتفس وهم الكون فيه: اجرنا واجركم..
بو خليفه: خبرت اللي في البيت...؟
خليفه: كلهم يدرون...

وبو خليفه صد يطالع عفرا اللي واقفه ماتسوي شي بس تطالعها وهي ممده على الشبريه ومغطينها بشرشف ابيض..ما عندها جرأه ترفعه ابداً..

ونش لها خليفه ووقف حذالها..
خليفه: يالله نروح حبيبتي..
عفرا بصوت مخنوق: ابا اشوفها..
خليفه زاغ: لا ما يستوي بتخافين والله..
عفرا ودموعها تطيح:لا ما بخاف...ارجوك نظره اخيره..

وزقر خليفه حمد يشل عن اخته الشرشف وهو بيسير شوي بعيد لين ما تشوف عفرا عمتها..

حمد بحزن: بتخافين مب لازم..
عفرا تصيح: ارجوك ارفع بسرعه...

حمد رفع عنها الشرشف ودمعت عيونه ولف يطالع عمه وهو يمسح دموعه في غترته..وخليفه دمع وبو خليفه قلبه محترق على ولده يوم بيدري..

عفرا اول ما شافتها تمت صاخه دقيقه تطالع ويهها...ويت بتحط كفها على خدها بس ما قدرت..ورفعت ايد بدريه وحبتها وحطتها على ويهها...وبصوت مرتفع..
عفرا من بين العبرات والدموع: ليش تروحين.؟ ليش انتي تروحين ليش؟ اشمعنى انتي يعني..؟

ولفت تطالع حمد بحقد ونظرات اتهام خلته يتنتفض مكانه...

خليفه زاغ على بنته وقرب منها يسحبها: يالله يا عفرا استغفري ربج..قولي استغفر الله..مب زينه هالرمسه اللي تقولينها..

طالعته عفرا بنظره بارده ولفت تطالع ويه حمد وويه يدها..وتشوف كل شي دبل..تحس عيونها ما تشوف وضباب جدامها..ما حست بعمرها من بين ايدين ابوها وانسابت بسهوله غشيانه مره ثانيه...

بو خليفه حرج على خليفه ليش يايبنها المستشفى ما يدري شو سالفتها هي الثانيه ولا هم ناقصين هم ثاني..ووصلها للمرضات يشوفن شو فيها ويتابعنها....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:57 PM
في الدرب لين بوظبي

كان عبدالله يرتجف من الخوف بس مول ما حط في باله انها تموت يعني تخيلها وهي متعوره والجبس مغطي ايدينها...ودق على رقمها وهو مسرع يسابق نفسه والزمن..بس لقاه مغلق واتصل على حمد ولقاه مغلق بعد..وقرر يتصل بأبوه...بس بو خليفه يوم شاف رقمه ما رد عليه...

كان متوتر ويحس بشي غريب في نفسه...ويتمنى كل شي يعدي على خير...

واول ما وصل المستشفى

اتصل بأبوه...ورد بو خليفه..

عبدالله: ابويه الله يهداك حرقت قلبي وينك من الصبح ادق وما ترد..
بو خليفه احترق قلبه اكثر: انت وين الحين؟
عبدالله: تحت انتوا وينكم كم رقم حجرة بدريه ان شاء الله الاصابات مب خطيره..

بو خليفه خلاص يحس عمره يموت كلما رمس عبدالله

بوخليفة: لا خير ان شاء الله الحين اخوك يايينك..

ونزل خليفه وحمد نزل وياه تحت عسب يوصلون عبدالله الحجره...

عبدالله اول ماشاف حمد ارتاح وهدت نفسه ولوى عليه وحبه..

عبدالله: ما تشوف شر ولد عمي خطاك السو..طهور ان شاء الله...
حمد منزل راسه: الشر ماييك...
خليفه: لا ماعليك منه حمد ان شاء الله بخير..
عبدالله بلهفه: يالله يا ويلك جان استوى في بدريه شي بذبحك..يا ويلك ان شوهتها هي روحها ما تشاهد بعد تشوهها انا بدوّر لي حرمه ثانيه...

كان عبدالله يستهبل يبى ينسي عمره ان شي جايد مستوي...

حمد سكت وما رد عليه وقلبه يتنافض..

خليفه بارتباك: اطلع فوق ويانا...

وطلعوا كلهم فوق ودخلوا الحجره

وكان بو خليفه واقف عند الباب متسند بعصاه..ويوم شاف ولده عوره قلبه..

وعبدالله تم يطالع يمين ويسار وينها وين بتكون...ولف يشوف ويه خليفه وحمد اللي كانوا يطالعون الارض...

بو خليفه وايه ولده وحط ايده على كتفه وشد عليها بقوه وبحنان فضيع:العمر لك يا بو حميد...

ابتسم عبدالله ببلاده ونزل ايد ابوه من على كتفه..

وسار للسرير وغمض عيونه..وتمنى للمره المليون تكون راقده وما نشت من تأثير البنج...

رفع الشرشف وبعده مغمض ويوم بطل عيونه بشوي شوي..شهق..وضرب بكفه بقوه على يبهته....
عبدالله بصوت عالي: لا..لا...

حط ايده على ويهها وشل الشرشف كامل لين تحت صدرها..وشاف كل شي من التشوهات لمكان حدايد السياره والشارع كيف انغرست في صدرها..وشاف ويهها الصادق الحنون ومسحة الحب كلها فيه...

بطل عيونه على الاخير وحط صبوعه على عيونها يبى يبطلهن...
صاح عبدالله: بدريه..ارجوج....

مسح على شعرها..وهو يصيح بحرقه مثل الياهل...

خليفه بخوف: استهدي بالله اخوي..
بو خليفه: خاف الله في نفسك يا ولدي..

لف لهم عبدالله بعصبيه وطالعهم بنظره حاقده...استغربوا منها كلهم ..كان ينقل نظراته بينهم من ابوه مرورا بحمد لين خليفه...

عبدالله بعصبيه وهو يصيح: برا..طلعوا برا..ما أريد اشوفكم طلعوا برا...

طلعوا كلهم من عنده

ومحد ممكن يلومه...اللي فقده مب شويه...

عبدالله مب مستوعب شي: شو يا بدريه..قولي والله خليتيني..حلفي بس...قولي كلمه وحده..انطقي..صدق ما بتردين..؟؟

ورد يصيح: الحين صدق ما بشوفج ابد...ما بتكونين وياي..حرام عليج والله حرام...(وتم يهز راسه بأسى)شو قلتي لي امس ونحن سايرين بوظبي...؟ مب قلتي لي والله ما اخليك العمر كله..افا يا بدريه تروحين واهون عليج اتم بروحي..

حبها على يبهتها وما رفع راسه وتم يصيح ودموعه بللت ويهها...ونزل راسه وبكى على صدرها لين ما بغت روحه تطلع..

تم يصيح وحس بشي في ويهه ويوم رفعه وتحسس بإيديه شاف شوية دم من صدرها على ويهه..وشهق وتم يصيح وما قدر ييود عمره وهو خلاص يحس بعمره منتهي...

عبدالله بهدوء: بدريه زين جي..كل يوم بتم بروحي...خلاص محد يحبني ومحد بيهتم فيني..خلاص يعني قررتي ما تردين..رحتي هناك ما تبين شي مني..هنت عليج تخليني بروحي..صدق الحين كل يوم برقد لروحي وانش لروحي..محد بيحن علي يبغي يسير بوظبي..صدق يا بدريه..خلاص افقد الامل..

كان يتكلم بهدوء فضيع ودموعه مخيسه ويهه وقلبه خلاص انكوى واحترق عليها...

ودخل عليه الدكتور

ويلس يهدي فيه..وقالهم متى وقت غسل الحرمه..وانه اكرم للميت دفنه عشان ترتاح نفسه..

نش عبدالله وحبها على يبهتها ولوى عليها بقوه ويرها صوب صدره وهو قابضنها بقوه ويصيح وتخسيت كندورته شوي من الدم اللي فيها.. وعقبها نش وغطاها بالشرشف الابيض..

ووقف يرمس الدكتور ويخبره عن باقي اجراءات المستشفى لين ما يي وقت الدفن..وطلب من الدكتور انه يتم عندها لين صلاة العصر وانه محتاج يقضي معاها اخر اللحظات قبل ما يودعها ابدياً....بس الدكتور طلب منه ما يطول بس يتم شوي ويظهر لانه مب زين وممنوع بعد..وتقبل عبدالله الامر..
.
.
كانت الساعه 1:30

طلع عبدالله وابوه وخليفه وولد عمه حمد وساروا بيت بو خليفه كلهم على اساس ان الدفن يكون الساعه 4:00عقب صلاة العصر...

واول ماظهروا كانت عفرا وخليفه وبو خليفه في سياره وحمد في سيارته وعبدالله في سيارته سايرين البيت العود بيت بو خليفه...

يوم وصلوا

كان الكل متيمعين في الصاله سمر وحصه وذياب وام خليفه وساره وحمده والبشاكير وكل حد...

يوم دخلوا

نشت ام خليفه تشوفهم وساره ركضت صوب بنتها اللي تمت تطالع الكل بحقد وكراهيه ونظره تعبانه اكثر...

ام خليفه تدور بعيونها على ولدها على عبدالله اللي طالعهم وطالع في ويووهم كلهم..وهو يقول في خاطره ليتكم كلكم متوا ولا راحت بدريه..كان كاره الكل هاللحظه وما يبى حد يعزيه ولا حد يشفق عليه..شافهم ووزع نظراته بينهم...كانوا زايغين عليه يوم شافوا كندورته مخيسه بالدم...

ام خليفه تصيح: عبدالله..
عبدالله بعصبيه وير كندورته يراويهم ويصيح: هاه شوفوا...هذا دمها..دمها...صدق ماتت..ماتت..مب دمي هذا يا ليته دمي ولا دمها..يا ليتني انا اللي رحت وهي اللي تمت...يا ليت..
ام خليفه تصيح بحرقه: عبدالله...

بس ما رد وسار الحجره اللي تحت دوم كان يوم يي يرقد فيها هو وبدريه...

صك الباب بقوه..وقفله بالمفتاح..وعق غترته وعقاله..وغمض عيونه وتخيل لو يبطلهن ويشوفها يالسه ترتب ثيابهم وتحطها في الشنطه عشان يردون دبي...ودمعن عيونه وانسدح على الشبريه وتم يصيح بصمت بينه وبين نفسه..

"ردي والله ما أأذيج..خلاص ما بعق ثيابي يوم ارد من الدوام على الارض..خلاص والله كل ما تبين تسيرين بوظبي بوديج وعادي خل ابويه يقبضني شغله مب مشكله عشان تستانسين هني..(يبتسم بمراره)..ردي والله ما اسرع وانا اسوق وما بشوّح بالسياره ولا بلعوزج ...خلاص والله يوم تطبخين ما بزيغج في المطبخ على غفله..انتي بس ردي ولج مني كلمة ريال اتغير واعقل وماعاد اضايقج مول..بس لا تخليني اتم لروحي وحيد.."

مسح دموعه وتنهد واستغفر ربه..

وسار الحمام

يتمسح ويلس يصلي وتم يصيح في صلاته..

ويوم خلص يلس على السجاده..

"اغفر لها يارب..ارحمها برحمتك..ولا تعذبها يا ربي..كانت طيبه وما جرحت حد..وما شفت منها الا كل خير..يا رب والله اني راضي عليها دنيا واخره..ورجيتك يا رب لا تعذبني وقرب يوم لقاي فيها..يا رب"
ومسح بكفوفه على ويهه ورد ينسدح على الشبريه...

الساعه 1:50

طلع ناصر من مكتبه ولا يدري شو صار في الدنيا الشركه فاضيه مافيها حد..مر على المكاتب اللي في الدور الثاني وشاف مكتب البنات مشرع على الاخر والكمبيوترات مفتوحه بس محد فيها...

دخل مكتبهن

وشاف مكان ليلى فاضي وحصه مكانها فاضي بعد...تم يطالع ويتلفت بعشوائيه وشاف ورقة دفتر على طاولة ليلى وشلها وشاف اول شي مكتوب فيها...

" خذ راحتك صبري على بعدك كبير...لا تنزعج مني ابد دنياك عاشرها وسير...
لا تتعب افكارك معاي وانا مجرد ذكريات........"

ما كمل الباقي بس عوره قلبه وحط الورقه في الفايل اللي وياه وطلع...

وهو نازل الاستقبال تحت...

شاف الموظفين طالعين...

حبيب: بابا ناصر..
ناصر وهو ينزل الدري اللي جدام الباب الرئيسي:نعم..
حبيب:بابا حمد سوي حادث..

انفجع ناصر واستغرب من اللي سمعه وتنشد حبيب عن كل شي وخبره وعلى طول اتصل بحمد بس لقى تلفونه مغلق...ودق على شقته بس ما لقاه...وحاول يهدي عمره وان الموضوع كله سوء فهم او التباس على الهندي اللي ما يفهم شي وقرر يرد البيت والعصر ان شاء الله يمر على حمد الشقه او البيت...ويتطمن على الخبر اللي سمعه....
.
.
ردت ليلى البيت ويا دريول قوم حصه..

ودخلت الصاله وشافت امها يالسه تشوف التلفزيون على قناة السعوديه وحاطين فتاوى وهي يالسه تتسمع وشيخه طايحه عندها تلعب في عرايسها...

اول ما دخلت ليلى سلمت وويهها معتفس

ونطت شيخه ..
شيخه تتعلق في ريولها: امي...
شلتها ليلى ويلست على الارض مجابل امها: شحالج امايه.؟
ام راشد: بخير فديتج بلاه ويهج جي؟
ليلى تبلع ريجها: امايه..بخبرج شي..
ام راشد خافت: شو؟
ليلى: عبدالله ولد عمتي عايشه..
ام راشد: شو بلاه؟
ليلى: حرمته توفت اليوم بحادث..
شهقت ام راشد: لا اله الا الله..انا لله وانا اليه راجعون..يا حرة فوادج يا ام خليفه..ولا ريلها واعليه عليه...

وصاحت ام راشد وليلى يلست تهدي فيها...

ام راشد: فديتها والله بنت ناس وعرب طيبه واهلها من خيرة خلق الله ...
ليلى بحزن: يالله يمه عاد هاللي صار ومحد بيرد قضاء الله...
ام راشد: عيل انا بسير لهم العصر...
ليلى: مب جنه وقت يمه بعدهم للحين ما دفنوها..
ام راشد تصيح:انا ما بسير الدفن وين تبين انتي انا قلت بسير عند ام خليفه واعليه عليها...
ليلى تنش: يا فرحه ما تمت..ما فرحت بطلعة ولدها ماتت حرمة الثاني..
شيخه تطالع يدتها: امي ليث ددوه تثيح..؟
ليلى: اسنانها تعورها..

وشلتها ليلى فوق وما تغدت طبعا اللي فيها مكفيها...

ومسكت تلفونها واتصلت بعايشه...

عايشه: يا هلا والله بالقاطعين...
ليلى: اهلين شحالج عويش.؟
عايشه: بخير الحمدلله شحالج انتي...شو بلاه حسج.؟
ليلى: بخير مافينا شي...بس اقولج بغيت اخبرج ان حرمة عبدالله ولد عموه عايشه توفت ...يا ليت تضغطين على ريلج شوي وتردين بوظبي..
عايشه شهقت: لا حول ولا قوة الا بالله..
ليلى: عزا عاد ما يصير ما تكونين هني...خبريه لازم تردين بوظبي..
عايشه: هيه اكيد ما يبالها هذي لازم ارد...

ويلست ترمسها شوي وعقب استأذنت منها ليلى وخلتها بتحاول تحط راسها شوي وبترقد...
.
.
تحت في الصاله

تمت ام راشد ضايجه وتصيح من قلبها على الحرمه المسكينه اللي توفت...

ودخل راشد عليها

وانصعق يوم شافها تصيح..وعقب ما خبرته انصدم ونش من مكانه يتصل بأخوه مبارك يخبره يرد بوظبي ضروري عسب العزا في بيت عمتهم عايشه....وطبعا راشد طلع من البيت هالحزه وسار للقصابين عسب الذبايح واتصل في بو خليفه اللي كان في همه وخبره ان العشا عليه في اول ليله من ليالي العزا.....

في حجرة الضيوف صوب الميلس

كان حمد منسدح ويصيح مثل الياهل ومبند على روحه الباب...وجسمه يرتعش من الضعف والالم...وخليفه وذياب كل شوي ييون عنده يحاولون فيه بس مب طايع يفج الباب...ولا راضي ياكل لقمه ولا يشرب شي...

ورغم الهم اللي فيهم سارت له ام خليفه بكبرها..

ودقت الباب بس ما بطله

ويوم سمع حسها هي وعمه وياها بطل لهم الباب..

وهو منزل راسه وعيونه وارمه صياح...

دخل بو خليفه وحرمته ويلسوا عنده..

ام خليفه وعيونها منترسه دموع: خاف الله في نفسك يا ولدي...
بو خليفه: عيب عليك انت ريال والرياييل ما تسوي جي..
ام خليفه: يا ولدي احتسبها لله...
بو خليفه:الدنيا ما تدوم لحد...

كان حمد منزل راسه وعيونه شبه مفتوحه ما يدري شو يسمع من اعمامه..والدنيا دايره فيه ترفعه وتشله...راسه بينفجر من الصداع وقلبه بينفطر من الهم..وماسك عمره بالقو عسب ما يصيح جدامهم ولا يبين ضعفه ابد...

ام خليفه: نش يا ولدي فديتك..وتمسح وصلي ركعتين..ان شاء الله تهدا نفسك..
بو خليفه: خبري البشاكير يحطن له شي ياكله..
ام خليفه: لا انا بنش اسوي له شي ياكله وما اظني بيردني...

حمد منزل راسه وما رد..مب وقت اكل ولا وقت شرب ولا حياه..ما اصعب عليه يتنفس الحين عاد ياكل هذي مستحيله...

بو خليفه يشد على ايد حمد: نش وانا ابوك خفف على عمرك وادعي الله يغفر لها...شوف ولد عمك ما يندرى شو بيصير به عقب حرمته..
حمد رفع راسه وتوه يتذكر عبدالله:وين عبدالله؟
بو خليفه بحزن: ما شفته صاك على عمره الباب ما يندرى شو مستوي به..
ام خليفه تصيح: واعليه على ولدي اخاف يستوي به شي..ثيابه مخيسه بدم حرمته وقلبه محترق عليها..

تذكر حمد شكل الحادث ودم بدريه ويوم الشرطه والاسعاف تسحبهم من داخل وعقبها ما يذكر شي مول..غير ممرضه تحاول تربط جروحه...يتخيل شكل بدريه وهي تعض على شفايفها تباه يسكت وهو يرمس حصه...تذكر حصه واشتعل قلبه حقد...وطالع عمه بنظره غريبه...

عقبها بو خليفه وحرمته نشوا لانه اللي ظهر لهم ان حمد خلاص عقله بيروح على اخته وحالته حاله...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:58 PM
في فلة راشد بعد ما اذن المغرب وصلى في المسيد...

كان حمدان في حجرته يالس يدرس لاخر امتحان...اللي باجر...ويفكر يا ترا كم بييب وشو بيسوي لو خذلته الامتحانات وزفت...ويلس يفكر في عفرا اكيد قابضه الكتاب الحين وتاكله اكل...مسكين ما يدري شو مستوي....

ودخلت عليه سلامه..

سلامه: حمدان ملانه قوم نطلع..
حمدان: وين؟
سلامه: يكفي دراسه والله يكفي...
حمدان: يا سلام عشان خلصتي اطنش اخر يوم عندي..
سلامه: لا تعب عمرك ما بتييب شي..يالله نش..
حمدان: ما أريد طلعي برا بدرس..
سلامه: البيت فاضي محد هني ولا في البيت العود..
حمدان: وينهم؟
سلامه: اووه ما خبرتك..حرمة عم عفرا وحمدووه توفت...
حمدان شهق: قولي والله؟
سلامه: هيه امي خبرتني يوم كانت طالعه...

نش حمدان وهو مصدوم وخايف على عفرا شو بتسوي باجر وكيف بتمتحن..وقرر انه يتلبس ويسير ويا الرياييل ميلس بو خليفه..مب اقل من هاللي فيه..ولازم يثبت رجولته في هالمواقف من الحين..وتحسر وايد انه ما حضر وقت الدفن والصلاه..

سلامه: وين رايح؟
حمدان:وين بعد اكيد العزا..
سلامه شهقت: وانا بتم لمنو؟
حمدان: ميرنا وشرملى وتاما عندج شبعي بهن..
سلامه: اخ عليك..

طنش حمدان سلامه وطلع على طول...طبعا سلامه كانت تقص على حمدان وما تبى تظهر بالعكس تبغي تفتك من ويهه وتيلس على التلفون لين ما تقول بس...وهاي فرصتها والاكيد انها راحت تدق لعبدالرحمن اللي ما بتشوفه لين السنه اليايه ما تبدا...

في الليل الساعه 9:30

كانت سلمى ونوره وساره في الصاله الثانيه بعيد عن الحريم الكبار وحصه وليلى وياهن وكم حرمه من الصغار وياهن...وسمعن صوت حشره برا

ونشت ساره بسرعه تشوف...وردت لهن اسرع..

ساره : اختكن شمسه يت..

ونشن كلهن وراها...طبعا كانت وراها كل الشله الملكيه من بناتها هنادي وافنان وريم ومها...وسلمت على امها والحريم اللي في البيت وشكلها معتفس وصدق ضايجه ومبين انها صاحت وايد...

طبعا شمسة مسكت البنات وطرشتهن ويا البشكاره فلتهم..ما كانت تبى البنات ييلسن ميلس العزا مول...

ويلست شمسه ويا امها تخفف عنها عقبها دشت الصاله اللي فيها ساره والباقيات...

شمسه:الله يكون بعونك يا خوي..
نوره: هيه والله صدقج يا ام سعود...

حصه صاخه ما رمست...

سلمى بضيج: متى بتروح الناس نبى نيلس ويا اخوي شوي ونخفف عليه تلاقين ضاكينه ضكه في الميلس..

شمسه عطت سلمى نظره انه عيب...

ساره : منو مخبرنكم.؟
شمسه: اتصل خليفه بسالم وهم بعدهم في المستشفى وعلى طول اقرب طياره للبلاد يينا..
ليلى: حليلكم والله تعب بصراحه وانتي اول امس راده..
حصه: امس ردت مب اول امس..
شمسه:كيف صار وشو استوى حد عندها فكره..
سلمى بقهر: مسود الويه الله لا يبارك فيه..هو كان وياها..؟
شمسه بغرابه: منو؟
سلمى: منو غيره ويه النحس حمد ولد عمج...
نوره: خلاص سلامي بس عاد ما يسوى عليج..
شمسه: شو استوى وكيف صار؟ انا قلبي قابضني حسيت انه ما يكون حمد لو ما يكون له خص بالموضوع...
نوره: ماشي قضاء الله وقدره بس هو تلاقينه مسوي شي..حمد مودنها دبي ودعموا وصار اللي صار..
شمسه بقهر اكثر: الله يغربله..لو ربي خذاه هو وفكنا من ويهه ابرك من انه ياخذ هالفقيره المسكينه..
ليلى: استغفر الله..
سلمى:هو السبب والله صدقوني..هو السبب ماله ويه يواجه الناس..
شمسه: الله يقطع ابليسه قطو بسبعة ارواح..طلع منها مافيه شي..
حصه نشت بعصبيه: بس بس انتي وياها...شو تقولون؟ حمد ما يخصه في أي شي...شو هو اللي جتلها..اييه انتي وهي ما تخافن ربكن..ما بتستغرب لو قلتن أي شي..الحين ربي ما عنده قدره يصرف الناس ويموتهم شرات ما يبى..حمد شو ذنبه..حرام عليكم اخته الوحيده يجتلها ليش...ليش..؟
شمسه بعصبيه: اسكتي الله يخليج مب ناقصين تفاهاتج..نحن ما قلنا متعمد..على الاقل بيكون تهور وضاعت بسببه..
سلمى: والله لو انها ما سارت وياه جان بعدها ويانا...
ليلى: بس يا جماعه هدّوا هذا قضاء وقدر...يمكن يكون حمد طايش بس بعد ما يحق لنا نلومه ترا هو بشر مثلنا يخطي ومب معقوله يتعمد يموت اخته..
نوره: ليلى حبيبتي نحن ما قلنا متعمد...
حصه: بس بس حرام عليكم ولد عمكن خافن الله فيه..تبونه يموت ويكون بدالها..شو من تفكير تفكرنه خافن الله في امه واهله وناس تبغيه...
شمسه: منو يبغيه الا انتي وبس..
حصه تهز راسها: حمد ما سوا شي وحمد اكبر من تفكير اليهال اللي تفكرن فيه..الله يعينكن صدق على تفكيركن انا مالي يلسه وياكن وهذا اللي تفكرن به...

ونشت عنهن وسارت حجرتها فوق مودره الناس وخلق الله وتفاهات خواتها وهي في قلبها الحب الكبير اللي ما يتغير ومستعده تبيع كل الناس وتدافع عن حمد اللي خسر بدريه...ولا يهمها اذا كرهها وإلا لا...اهم شي انها تحميه من اللي حواليه ومن كلام الناس....
.
.
في فلة خليفه

انصدمت حمده يوم شافت بنات عمتها شمسه في البيت...ويلستهن في الصاله وكان حوارهن بارد لان حمده كانت تحاتي اختها اللي فوق وكل شوي تستأذن منهن وتسير تشيك عليها جان تبى شي ما شيات...

طبعا في حجرة عفرا

كانت الكآبه عنوان كل شي نظراتها ودموعها والسواد اللي غلف قلبها الرقيق...حتى كتابها ما دقته والاكيد انها مستحيل تسير باجر المدرسه لانها ماتروم تشرب الماي..فكيف تدرس وتقبض قلم وتكتب كان شي مستحيل رغم حبها وشغفها بالعلم بس انتهى الامر وكان من ظروفها الصحيه وظروف البيت انها ما تسير وهي بهالحاله...

دخلت عليها حمده تشوفها ويلست على طرف شبريتها..

حمده: عفاري حبيبتي تبين شي؟

عفرا ساكته...

حمده: سمعي بسير اييب لج شي تاكلين مب زين تمين جي بتموتين..

ما ردت عليها عفرا...

بس حمده نشت المطبخ وسوت لها كورن فلكس وهذا اللي قدرت عليه وكوب حليب...ودخلت عليها...

حمده: يبت لج شي لذيذ صح انه للريوق بس عادي مستعدين عشانج نجلب ليلنا نهار..

عفرا صدت الصوب الثاني..

حمده: ما بزعل انج لابتسني بس نشي عفاري ارجوج انتي اختي الوحيده وما اريد اخسرج نشي يالله..
عفرا: ماريد شي طلعي برقد..
حمده: والله ما ارقد ولا اسوي شي لين ما تاكلين..
عفرا بتصيح: والله ما أريد..
حمده: عشان خاطري وغلاة امي وغلاة ابويه نشي بس لقمتين واشربي كوب الحليب وعقبها والله بودرج ولابأذيج..
عفرا بحزن: حمده نفسي ما تبى شي عايفه كل شي..طلعي مني الله يخليج..
ويلست تصيح..

حمده مسكينه من اول ما ردوا عفرا من المستشفى وهي تحاول فيها ماظهرت من عندها مول غير يوم دقت لها امها تقولها تشوف بنات عمتها وتيلسهن في البيت وتيلس وياهن....

حمده حاطه ايدها على راس عفرا: عفرا ارجوج قومي عشاني...تتوقعين الله يوم يشوفج جي تصيحين بيرد عمتي ..؟ مستحيل..
عفرا تصيح: بس بس اسكتي لا تييبن لي طاريها ما روم اتذكر شي عنها..والله حمده ابى اموت..
حمده شهقت: بسم الله عليج..هي اخت وحده عندي تخليني واروح لمنو؟
عفرا: مثل عمتي ما خلت عمي وراحت...
حمده: وييه هذيل غير ونحن غير..اذا متي انتي عادي ارمي نفسي في الشارع العام وانتحر..

عفرا ضحكت وهي تصيح..

حمده: الحين تصيحين ولا تضحكين قولي..
عفرا تمش دموعها: زين طلعي ارجوج ابى ارقد..
حمده: زين لقمتين عشان خاطري...لا ترديني...
عفرا :زين..

قربت حمده الصينيه على ريول عفرا وقعدتها عدل ودخلت ايدها ورا راس عفرا..واكلتها بنفسها...

عفرا تصد بويهها: بس يكفي..
حمده: شو يكفي احمدي ربج هالعرض ساري المفعول لفتره قصيره جداً..
عفرا: انزين بس يكفي ..
حمده: اوكي اخر لقمه والله..
عفرا: اووه حمده راسي مصدع طلعي..
حمده: خلاص بس والله بطلع بس شربي الحليب كامل...

عفرا تيره وتشربه كامل ..

طالعتها حمده وابتسمت..
حمده: فديتج اختي الله لا يحرمني منج...

عفرا دمعن عيونها لاول مره تكون قريبه حد التنفس من اختها...

عفرا تصيح: مشكوره حمده...

يرتها حمده بقوه ولوت عليها وتمن كلهن يصيحن...حمده وايد كانت خايفه على اختها الوحيده وعفرا كانت تحس بوحده شنيعه يوم بدريه توفت وما قدر حد يغير مزاجها..حتى حمده للحين بس سيطرت على احساس الحزن فيها لثواني معدوده...ويمكن تنتكس عفرا اكثر من قبل....

روحت الناس على الساعه 11:30

وما تم حد غير ام راشد وليلى اللي كانت في الصاله ويا خوات حصه وامها...

وعقبها نشت ام راشد..
ام راشد تسلم على ام خليفه: السموحه جان قصرنا وياكم ونترخص الحين بنسير البيت..
ام خليفه: فديتج والله ما قصرتي يا غاليه ما يي القصور منج..تعبناج ويانا..
ام راشد: لا تعب ولاشي ان شاء الله باجر بييج من الصبح...
ام خليفه: لا تعبلين على عمرج وانتي تعبانه...
ام راشد: لا عبال ولا شي يالله ليلى نشي بنسير...

ونشت ليلى وسلمن عليهم وروحن البيت ...

عقب ما روحن دخل بو خليفه الصاله ووراه ذياب وعبدالله...يتعكز ويتسند باليدار وشكله هلكان على الاخر وحيله مهدود...

ونشت له شمسه ونوره وسلمى اللي ماشافنه من يوم وصلن وسلمن عليه...كانن خايفات يشوفن عبدالله وما يعرفن كيف بيقبضن عمارهن يوم بيسلمن عليه...

بس عبدالله تجدمهن وسار يلوي على امه ويحب راسها وهي انهارت تصيح ولدها ما قدرت...

ام خليفه: فديتك فديت روحك ولدي حبيبي..
عبدالله وعيونه منترسه دموع: فديتج الغاليه شكلج تعبانه..سيري ارتاحي...

ولف على خواته وشاف شمسه وسار مبتسم يسلم عليها وهي صاحت يوم شافته مول ما رامن يوودن عمارهن عن الصياح وحالة عبدالله حاله وهو يشوف هالمناحه جدامه...وسلم على سلمى ونوره واستأذن منهم وسار حجرته...

بو خليفه سار الحجره ويا حرمته والبنات سلمن على ذياب اللي شكله كان وايد مستحي من شمسه يدري بها ما تداني حركاته..ويلسن في الصاله وياه وساره استأذنت وروحت لبيتها وخليفه تم ويا خواته..

ونزلت حصه من فوق ويلست وياهم عقب ما سارت تشوف سمر رقدت ولا بعدها في الحال اللي فيه...
.
.
في حجرته

نزل سفرته وعق الكندوره على الشبريه وانسدح وتنهد من قلبه وهو مبند الليتات ومغمض عيونه...هني يقدر يصيح ويفرغ دون محد يشوفه..هذي الليله الاولى مرت اصعب من الصعوبه بطيئه ثقيله على القلب..عيل كيف بتمر الليالي الباقيه...؟؟

مغمض عيونه ويحاول يفكر بأي شي غير صورة الكفن الابيض وهو مغطنها...بس مب راضيه تخوز عنه..يحاول يتذكر أي شي بس صورة الكفن وهي فيه ما طاعت تسير عنه لحظه...ومن بين دموعه يسمع حسها وكلامها وكل شي من بينهم...

واخر شي تذكر موقف السياره اللي من بينهم وهم سايرين بوظبي اول امس...

بدريه: زين انا بحط لك اغنيه..
عبدالله: اوكي اتريا بس ان ما عيبتني بعق عمري من الدريشه..
بدريه وهي تدور الشريط: بسم الله على عمرك..ان شاء الله انا ولا انت..
عبدالله: فديت عمرج لا انا ولا انتي..بعدين اذا صار بج شي لا سمح الله..انا بتخليني لمنو؟
بدريه: فديتك والله ما بخليك لحد لان عمري ما بخليك...
عبدالله: لا بصراحه وين بعيش وانا اسمع كل هالحب..لازم هذي يبا لها دعمه...
بدريه: تعوذ بالله من ابليس شو دعمه انت الثاني بعد...
عبدالله: ما حصلتي اللي تبين...
بدريه: اشوف شو عندك وعقبها بختار وبحط لك اغنيه حلوه...
عبدالله: وانا اتريا...
بدريه: الله لقيت شي حلو...اسمع بحطه لك بس مب اغنيه هي قصيده بس وايد روعه...
عبدالله: يالله حطيه..والله انتي تحفه تهديني اغاني من سيارتي..

صاح عبدالله لين ما قال بس..ولو نطقن ضلوعه اشتكن وقالن بسك صياح وعذاب..حس انه مخنوق وبينفجر من ضيجه..والحزن اللي فيه...

خلاص لازم يقنع نفسه بعيد عن الكل انه بيعيش وحيد ومهما كابر لازم يثبت للناس انه بدون بدريه ولا شي ولكن الحب اللي كان ولازال من بينهم بيعطيه قوه ابديه ما تخليه للحظه يضعف...
.
.
في الصاله..

بعدهم يالسين كلهم ويا ذياب سلمى وشمسه اللي ين بناتها وطلعتهن فوق وريلها ما طاع يرقد في بيت ابوها وسار حجز له غرفه في فندق ببوظبي وكان بياخذ العيال وياه بس ما رضى يسير وياه غير يوسف..اما بطي وبدر يلسوا ويا شمسه ببيت يدهم...

طبعا بدر رقد في الميلس من التعب ويابنه البشاكير وودنه حجرة ذياب والبنات رقدن في حجرة امهن فوق...

اما بطي اللي كانت حالته حاله لا هو بقادر يصيح ولا هو قادر يشوف خلق الله..كان بيرقد في الميلس بس كان حمد راقد هناك...وحاول يقول لخاله عبدالله يرقد وياه بس استحى وحس انه يمكن يبغي يتم بروحه

فدخل الصاله على خالاته ويلس وياهم بويه يقطع القلب...

شمسه بحزن: تعال بطاي فديت ويهك...
بطي بحزن: لا عادي امي بيلس هني..
سلمى: ذياب كيف كان عبدالله جدام الرياييل...؟
نوره: هيه ذياب خبرنا..

حصه تطالع تتريا ذياب يرمس..

ذياب: شو بعد عادي كيف كان يعني..؟ ما صاح ولا شي كان وايد قوي ومتماسك...اللي صدق يكسر الخاطر حمد ولد عمي صدق لاول مره اشفق عليه لو تشوفنه كل شوي يكح وجنه روحه بتطلع وينش الحمام كلما رمسوه وشافه بدر ولد شمسه وهو يصيح ومتسند على يدار حجرة الضيافه..

حصه تقطع قلبها وما قدرت تتحمل كل هاللي تسمعه...ودمعن عيونها جدامهم وصاحت شوي...

سلمى: عوذ بالله منه..ربي يجازيه في اخته على اللي يسويه...
شمسه: غربل الله ابليس الحين بيعقل هذا ولا ناوي يجتل حد فينا وتهتز نفسه..
حصه بصوت مخنوق: لو الله يجازيه على اللي يسويه وخذ عنه اخته عسب يكون وحيد..شو ذنب عبدالله اخوي؟ الله لو يبى يعاقب حمد ما بيرمي بذنوبه على غيره..ربي ماعنده لف ودوران وما يحاسبنا على اخطاء غيرنا...

نوره تهز راسها بأسى..وبطي تعب من هالحشره ..

بطي: خالي ذياب تعال بنسير نرقد..
ذياب ينش: شمسه ليش ما يبتوا سعود..
شمسه: واعليه عليه ولدي عليه امتحانات الفاينل بالجامعه مب فاضي..
سلمى: وييه محد شاف عفاري شو مسويه...
بطي: ما دقت الكتب...
شمسه: شدراك؟
بطي: رحنا فلة خالي خليفه انا ويوسف وبدر نشوف البنات ونسلم على حمده وعفرا..بس قالت حمده انها راقده وما تبى تشوف حد...وابوها قال ماتروم تسير باجر خايف عليها وبيسير المدرسه يقدم لهم عذر ان عمتها متوفيه وبتقدم دور ثاني في مادة باجر..
نوره شهقت: مسكين عفرا والله بتخسر كل شي دراستها وعمتها اللي تحب الله يعوضنا ويعوضها كل خير ان شاء الله...
شمسه: يالله نشوا خلنا نسير نرقد باجر ورانا نشه من فير الله...الناس ما بتخلينا لين ماتمر ثلاث ايام على العزا..

وهم ناشين دخل خليفه وويه معتفس يتحرا حرمته في البيت...

خليفه يطالع عقب ما سلم: وين ساره؟
شمسه: سارت البيت...بلاه ويهك جي...
خليفه بصوت مخنوق: ولد عمج الله يهديه...
حصه بخوف: شو فيه؟
خليفه: منهار وحالته حاله..والله اني خايف يستوي عليه شي..صدق متحطم...
نوره دمعت: الله يكون بعونه..
شمسه: الله يهديه ان شاء الله انت شو سويت له.؟
خليفه: حاولت وياه بس صدق منهار وحالته تعبانه ويكح بقوه اخاف الا ييه ضيج وما يروم يتنفس...
شمسه: بطاي فديتك سير ارقد عنده..
بطي : ان شاء الله..
خليفه: لا بطي خله لروحه هو يبا جي..انا قلت له بتم عندك بس ما طاع...تصدقين ان ما ذاق شي ولا كل ابد...على لحم بطنه للحين..غير يوم ابويه رفج عليه العشا يشرب كوب شاي يهدي ويع راسه...

حصه تصيح وما قدرت تتحمل وكل هاه ينقال جدامها...وسلمى طلعت فوق...وعقبها خليفه روح عنهن بيته....

ونشوا كلهم طبعا حصه راحت حجرتها وهي منهاره تفكر في ولد عمها المسكين اللي اكيد قلبه متقطع وبيموت من الهم..ويلست في الحجره ماياها رقاد وقضت الليل بطوله في الصياح....وتلوم عمرها وتتذكر بقايا رمسته في المستشفى وحالتها وحالته لله...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:58 PM
اليوم الثاني عقب ما نشن البشاكير الصبح يرتبن البيت عقب العفسه اللي صارت امس..

رتبن صالات البيت الاماميه وصالة الضيوف...ورتبن المصاحف مكانها عسب العصر يوم يين الحريم يقرن منها...

الساعه كانت 7:30 الصبح وكلهم رقود ومحد سار دوامه...لا الرياييل ولا عفرا اللي ودرت امتحان اليوم...

حصه نشت من وقت ونزلت الصاله ومحد كان ناش هالحزه الا هي والبشاكير وهالشي ريحها اكثر...
طبعا ما رامت تقبض عمرها عقب كل اللي سمعته امس واللي حمد عايش به...وسارت ويا البشاكير بحجة انها بترتب وياهن الميالس قبل يوون الرياييل...

واول ما وصلت هناك

كانت ميته من الزيغه لا يي حد من اخوانها ويشوفها...بس تشجعت ووايجت وشافت حمد يالس لروحه متسند بظهره على الكنب وسرحان وعيونه في عالم ثاني من الالم والتعب والحرمان...ضايج وحالته حاله...تنهدت وهي تتمنى انها ما تسمع شي يسم البدن منه...واستجمعت قوتها ودخلت بتسلم عليه وما تقدر انها ما تعزيه في اخته الغاليه اللي راحت عنه...كان قلبها يرجف لانها دخلت وهو ما التفت...صدق حسته ميت ووقفت مكانها من الزيغه ..وهي تشوف عيونه ذابله وشكله مول طول الليله ما رقد وهي ما تدري انه رقد شوي ويوم اذن الفير صلى في البيت وما رقد عقب الصلاه للحين....

دخلت وسلمت ويلست على الطاوله اللي مجابلتنه ناسيه العالم والناس....

حصه بتردد: عظم الله اجرك حمد..

وهو ما رد لانه بعده حاقد عليها من كثر ماهو حاقد على نفسه حول حقده على حصه..ومن كثر ما حسس عمره بالذنب يشوف في حصه الذنب كله....

حصه وهي تطالعه بلعت ريجها من شكله اللي غادي يزيغ من العذاب اللي معذب نفسه...

حصه وهي تستجمع شجاعتها: ادري انه محد يعوضك ببدرية ... وان محد يحبها كثر انت ما تحبها ... وانك تلوم نفسك على اللي صار ... بس اللي تسويه ما بيردها ... بدرية كل من عرفها حبها ... بس هذا قدرها ... انها تخلينا وتروح ... وتعذيبك لنفسك يعذبها ... لانك اكثر واحد تحبه في هالدنيا وانت تدري هالشي....

ما رد عليها حمد وصد بويهه عنها

صدق كان اكثر شي مزيغنه لا تطيح منه دمعه وتخونه وينكسر جدام حد..ومنو هالحد حصه....

حصه وهي تحس عمرها مخنوقه: كنت اظن انك اقوى من جيه ... كنت اتوقع ان عبدالله اللي ينهار يموت بعد بدريه ... بس عبدالله احتسبها عند الله وهي حرمته والوحيده اللي له بس مع هذا صبر وانت منهار..انا كنت افكرك اقوى عن جي...

حمد كان يغلي ومحترق ويحس دموعه بيطيحن وده ينش يسوي أي شي في حصه يذبحها يقطعها يدعمها بس لا ترمس جدامه ما يبى يسمع شي..روحه مب مصدق كيف خلق الله روحت من عندهم امس واختلى بنفسه شوي...

حصه بحزن: وباللي تسويه تعذب عبدالله يا حمد ما يكفيه ان بدريه راحت عنه للابد وخلته وهو اللي ما يروم يصبر عنها ... ارجوك يا حمد عشان عبدالله وبدريه وعشانك بعد...

حصه تمت تطالعه وتشوف سكونه اللي يقهر...وهو صاد بويهه عنها ويشوف فيها كل الذنب...

حصه وعيونها كلها دموع: تريد تلومني ... اوكي حمد لومني ... اذا هالشي يريحك انا ما عندي مانع ... على الاقل اذا ما اسوي هالشي عشانك فأنا اسويه عشان بدريه ... عشان الانسان اللي حبته بدريه وخلتنا نحبه وياها .. لا تخلي الناس تصدق انك سبب موت بدرية لا تعطيهم مجال يلومونك...

عيونها كانت منترسه دموع بس كابرت وحمد كان نفس الشي بس مسك عمره جدامها ما يبغي يصيح...

ونشت من عنده بتسير بسرعه قبل لا يوون اخوانها ويكسرون راسها ولا حد يرتكب منهم فيها جريمة قتل لو يشوفونها في الميلس وهي تخاطر هالمخاطره..

ويوم ظهرت عند الباب وقف شعرها كله وحست بقشعريره في كل انحاء جسمها...وقلبها انتفض بقوه وهي تسمعه يزقرها..

حمد وهو ياي صوبها: حصه وقفي شوي...

وهي ردت تتأكد انه صدق زقرها..ولفت وراها وشافته ويهه بويهها وعيونه بعيونها...شافت عيونه تغرق بالدموع...وهي نفس الشي...

حمد بحزن فضيع: حصه انا اسف ما كنت اقصد أي كلمه قلتها بالمستشفى..صدقيني والله...وصدقيني لو ما كنتي قريبه مني ما قلت لج هالكلام..وانا ادري انه عقب المرحومه محد ممكن يتحملني غيرج...اسف واقولها لج للمره الثانيه...ما كنت اقصد أي كلمه وكنت في لحظة غضب...

طبعا حصه عقب ما سمعت هالرمسه ما ردت عليه بكلمه وطلعت وهي تصيح سايره البيت وهو رد الميلس لاحزانه بس بعد حس عمره ارتاح يوم اعتذر لحصه...وحس انه صدق ظلمها وياه...

"مالها ذنب في أي شي صدق اني ظلمتها...محد ممكن يتحملني ويتحمل تصرفاتي غيرها..والله يا حصه اني متلوم فيج فوق ما يمكن لخيالج انه يتصور.."

ورد ييلس مكانه وقبض المصحف بيقرا له شوي لين ما يوصلون الرياييل...

كان اليوم اخر ايام العزا..

الكل يحاول يتأقلم مع الوضع رغم ان اكثر شي كان مسبب لهم الخوف هو ثلاث حالات هي عفرا وعبدالله وحمد..بس اللي مطمننهم في الموضوع ان عبدالله كان قوي الايمان متماسك وكان يحاول بعد يطلع حمد من عزلته وينهي خوفه والمه..رغم ان هالشي كان صعب وصعب جداً..

والعصر البيت كان منترس بالحريم بعده للحين..

وليلى وامها وحريم اخوانها راشد ومبارك وياهم في العزا من اول يوم...

وعند المطبخ كانت ليلى واقفه هي وحصه..

حصه:شفتي منو يا؟
ليلى: لا منو؟
حصه: خالتي ام ناصر..
ليلى: قولي والله..
حصه: هيه بعد ما تبينها تيي ليش؟
ليلى تبتسم: ما قلت شي..
حصه: وفي حد ثاني بعد...
ليلى: منو بعد.
حصه: خطيبة ناصر وامها..
ليلى شي عور قلبها بس ابتسمت: برايهن..
حصه: بتسلمين.؟
ليلى: لا..يالله تعالي نسير نشوف خواتج..
حصه: يالله..

وطلعن الصاله بس غصب عنها ليلى كان لازم تسلم...

ومرت على الحريم وسلمت على عمتها ام ناصر اللي تمت تطالع بنت اخوها وقلبها يعورها عليها وبعد تحس بشعور غريب صوبها وجنها مفتشله منها...

ام ناصر تير ليلى تيلس حذالها: شحالج بنتي..عساج بخير..يالله يا ليلى من متى ما شفتج؟
ليلى بقهر: هيه والله يا عمتي محد منعج لا تيين تسلمين على عيال اخوج..
ام ناصر منحرجه: الله يكون بالعون يا بنتي..
ليلى: شحاله خالي بو ناصر وشحال فهد..؟
ام ناصر: بخير كلهم بخير فديتج...
ليلى بثقه: هيه ولو ان الوقت مب مناسب بس مبروك خطبة ناصر وعقبال فهد ان شاء الله..
ام ناصر حست ان ليلى تنغزها بالرمسه: الله يبارك فيج عقبالج بنتي..
ليلى: ان شاء الله قريب عمتي قريب..
ام ناصر تبتسم: هاه بشري شي في الطريج ولا بس رمسه..
ليلى بغرور: عمتي انا مب شينه محد يبغيني..ولا اتم محيره لحد..عمتي ما ابغي اعرس انا امي كبيره وتحتايني اكون حذالها..
ام ناصر مستغربه من اسلوب ليلى الجاف وياها: الله يعطيها العافيه..
ليلى تنش وهي تهمس لعمتها: نحن في عزا هب وقت سوالف العرس...

وسارت عن عمتها وهي تحترق من داخل..كيف يقدرون يتصرفون ببلاده وبرود وانهم مب مسوين شي...

ومشت بتسير الصاله الثانيه وعلى الطرف شافت امها يالسه حذال ام اروى واروى حذال امها...

ام راشد تزقر بنتها: ليلى تعالي..

ليلى في خاطرها"هذا وقته يمه" وتقرب من امها..

ام راشد: سلمي على خالتج ام اروى...

وتسلم ليلى عليها...

ام راشد تأشر على اروى:هذي اروى بنتها ..خطيبة ولد عمتج ناصر..
ليلى منقهره من امها وتسلم على اروى: اهلين اروى شحالج.؟
اروى مبتسمه: الحمدلله شخبارج انتي..؟
ليلى: بخير..
اروى مبتسمه: ليلى اخت عايشه صح؟
ليلى:هيه..
وتمشي ليلى بتسير عنهم: امايه بسير داخل عند البنات...
ام راشد: برايج غناتي...
اروى بعفويه: ليلى الله يخليج طلعيني من ميلس الحريم بموت بيقطعوني بنظراتهم..
ليلى بقهر: وين تبين تسيرين؟
اروى: وياج أي مكان..عادي اسير داخل ويا البنات..؟
ليلى: اوكي تعالي...

اروى كانت بعفويه ترمس ليلى اللي ما كانت طايقه تشوف ويهها...اروى ما تدري بشي ولا تعرف ان هاللي وياها هي ليلى اللي خذت منها اروع حلم عاشت به في حياتها..ما تدري اروى انها بلحظه سريعه هدمت بمعول براءتها كل احلام ليلى وقلاع الحب اللي بنتها طول 13 سنه...

اروى بخجل: ليلى انتي تعرفين ناصر عدل..؟
ليلى خلاص بتنفجر: ولد عمتي ليش ما اعرفه.؟
اروى: زين يي بيتكم..؟
ليلى: لا..
اروى: اقول وين بنسير...؟
ليلى منقهره: بوديج عند البنات..تيلسين وياهن..
اروى: لا الله يخليج ما اعرف حد خلج وياي لا تسيرين..فضيحه..انا قلت لامي مابا ايي بس هي لزمت علي وقالت قريب بتغدين حرمه تبا تعودني على مخالط الحريم..
ليلى طفح الكيل عندها: بس انا مشغوله وربيعتي ضايجه لازم ايلس وياها..البنات هني طيبات سولفي وياهن وبيسولفن لج..
اروى بخجل: والله استحي..
ليلى تنهدت: اوكي بوديج وياي ويلسي وياي انا وحصه..
اروى بفرح: مشكوره ليلى والله انج طيبه..الا ناصر عمره ما خبرني عنج..

حست ليلى قلبها يتنافض من القهر..ودها تصفعها تراها مب متفيجه لخبال هالياهل...شو يبا بها ناصر كيف فكر يبديني عليها...؟

ليلى تعرف ان اروى احلى منها بمليون مره وان ملامحها طفوليه وبريئه الشي اللي ممكن يحبب أي انسان فيها حتى لو كان يكرهها..على عكس ليلى اللي كانت ملامحها بسيطه وعاديه بس بنفس الوقت فيها جاذبيه قويه والاكثر ملامح ليلى الطيبه والحنيه اللي في نظراتها تخلي أي حد يحبها على طول...

الف سؤال دار في راس ليلى وهي تمشي ويا اروى لين ما وصلت الصاله الثانيه الي فيها شمسه وحصه وخواتهن..

حصه يوم شافت ليلى بطلت حلجها وتمت تطالع ليلى وهي خلاص مب رايمه تيود لسانها ما تتخبر شو الي صار في الدنيا بس ليلى من القهر طنشتها ويلست وياهن...

شمسه تطالع ليلى ان منو هذي..؟
ليلى مبتسمه: هذي اروى بنت هزيم بن سالم..
نوره: اهلين حبيبتي شحالج..
اروى متقطعه من المستحى: بخير..
سلمى منبهره من جمال اروى: ماشاء الله عليها...
شمسه: ماشاء الله كبرت والله اخر مره شفتها فيها كان عمرها 4 سنين بل عمر ما نتشاوف نحن واهلنا..
اروى: انتوا تعرفونا.؟
شمسه: هيه امي كانت تزوركم ترا خالج بو ناصر يستوي ريل خالتي..
اروى: هيه..
حصه تطالعها: انتي خطيبة ناصر صح؟
اروى مستحيه: هيه...

شمسه بطلت عيونها على الاخر هي ونوره وسلمى..صدق انصدمن من الخبر..ما توقعن مول ان ناصر يخطب حد غير ليلى..لو انهن ما يدرن انه يحبها بس الكل يعرف انه هو اللي بياخذها طالت المده ولا قصرت...

شمسه مصدومه: والله؟؟
اروى: هيه...
نوره بعفويه: احيد ليلوه خطيبته مسرع غيّر..
حصه تتدارك الامر: لا ما خطب ليلى بس جي ....

حصه ضيعت ما تعرف شو تقول....

اروى ببراءه: لا انا اللي خطبني مب ليلى..يمكن اختلط عليكن الموضوع...

ليلى انفجعت من هالرمسه...ودها الارض تبلعها ولا تسمع اللي سمعته..ليش يخبرونها هي ما يخصها..

سلمى وهي تنش بتييب ماي: عادي الرياييل يسوونها مب مشكله اليوم يحبون فلانه وباجر يعرسون بعلانه..

اروى ما تعرف شو يقولن هذيل بس كل اللي سمعته ان ناصر خاطب ليلى والي فكرت به بسرعه انها بنت خاله اكيد..انحرجت اروى وما عرفت شو تسوي وما حبت تنش عسب ما يحسن بشي..بس الاكيد انها تمت تحترق من داخل..

"معقوله ناصر يقص علي وما يحبني..اصلا هو ماقال يحبني ليش خطبني دامه يبغي بنت خاله ليش؟"

كانت عبرة ظلم خانقتنها وما تعرف شو تسوي وتتريا متى تيي امها تزقرها عسب تروح عن هالناس اللي جرحوا احساسها المرهف...

ليلى وايد افتشلت من كلام نوره وحست بقهر..وحصه بعد حست في ليلى اللي غيرت الجو على طول..

ليلى غمضتها اروى رغم انها تشوف فيها عدوه..بس بعد كسرت خاطرها مالها ذنب هي الثانيه يحطمون احلامها اذا ما كانت تعرف شي...

ليلى: اروى انتي مخلصه دراسه صح.؟
اروى بحزن: هيه..
ليلى: ليش ما كملتي دراسه عليا...؟
اروى: حبيت ايلس في البيت اعرف ابويه ما بيخليني اشتغل عسب جي قلت اوقف ولا اتعب عمري..
ليلى مبتسمه: لو درستي احسن محد يضمن الدنيا...
اروى: ما أبغي ادرس خلاص شهر تسعه بعرس وريلي بيقوم بالواجب..
ليلى انقهرت منها: اها اوكي الله يتمم بخير..

ليلى في خاطرها ..
" مسكين حالج بتاخذين واحد هانت عليه 13 سنه حب..كيف بتضمنينه من يوم ولا يومين.."

وتمن يسولفن لين ما زقروا على اروى وروحن البيت هي وامها..وليلى تمت في بيت بو خليفه هي وامها لليل مثل كل يوم..وطبعا هاي كانت اخر ليله في العزا ومن باجر بتخف الزيارات...

الساعه 11:30 الليل

كان يالس يرتب ثيابه في الاكياس اللي كانن فيهن...خلاص الحين بيرد شقته ما يبغي ييلس هني حس عمره ثجيل والمفروض يرد بيته...وعبدالله يحاول يقنعه يتم بس ما رضى..

عبدالله: يعني مصمم على رايك..؟
حمد: خلاص عبدالله ابغي ارد الشقه ودوامي مودرنه من متى..
عبدالله: الله يهديك يا حمد قول امين..
حمد: امين..الا انت ما بترد دبي..؟
عبدالله بحزن: باجر الصبح بتحرك من هني..
حمد حاط ايده على كتف ولد عمه بقوه: قوي عزومك الله يوفقك..
عبدالله: يميع ان شاء الله...

ونزل عبدالله ويا حمد وسار وياه لين موتره...

حمد: عبدالله بغيتك في شي؟
عبدالله: امر ..
حمد: ازقر البنات بسلم عليهن..
عبدالله مبتسم: لا ما بزقرهن..(ويره من ايده) تعال سلم عليهن كلهن داخل..

حمد حط اكياسه داخل السياره وسار ويا ولد عمه البيت العود ودخلوا الصاله وكانت فاضيه محد فيها...

ويلس حمد على الكنب اللي مجابل الباب..وظهرت له ام خليفه ويلست تسولف له شوي عقبها خلته ودخلت ترقد..وعبدالله طلع فوق يزقر شموس والباقيات..

ونزلن بسرعه يسلمن على ولد عمهن الوحيد..وييلسن وياه..كلهن نزلن شمسه ونوره وسلمى وحصه وسمر..

وعقب ما سولفوا شوي ..
شمسه مبتسمه بحنان: الحين بتودرنا وبترد شقتك هاه..ما عيبتك اليلسه هني..
نوره:هيه ما يبغينا مب من مستواه..
شمسه: أونه عاد حمد ما يحب الاالمستويات الراقيه..

كانن شمسه ونوره يحاولن يغيرن مود حمد شوي ويستفزنه عسب يسولف..صدق ما عيبهن الانكسار اللي في نظراته..مب متعودات منه غير القوه والعنفوان..ومب مرتاحات لضعفه مول..صح يكرهن تصرفاته بس بعد ولد عمهن لازم يحبنه ويكسر خاطرهن....

اما حصه كانت تغرق في بحر حزنه وتطالع ويهه الحزين بس ما ترمس..

سمر: حمد تم ويانا الله يخليك..عقب ذياب اخوي بيحس بالوحده..
حمد: اشتغل عندكم انا بيبي سيتر..هاللي ناقص بعد...!!!
هني سلمى انفجرت ضحك مارامت تيود عمرها: عمرك ما تتغير لو شو ما يستوي فيك..

عبدالله ابتسم وسار عنهم داخل..

حصه: عيل مرنا يوم تفضى وسلم...
حمد بحنان على حصه فضيع: بتداومين باجر؟
حصه: ان شاء الله وانت؟
حمد هز راسه انه هيه: عيل اشوفج باجر في الشركه..

نوره ابتسمت..وشمسه تطالع حمد..

ودخل بطي الصاله ووايه خاله حمد وخالاته ويلس وياهن..هو وبدر الصغير..

بطي: وين خالي عبدالله؟
شمسه: دخل يرقد...
بدر: شو هاه من يوم يينا ما ذقنا شي من الحلويات مب حاله هذي؟
شمسه مبطله عيونها من هالملسون:بدر مافيك صبر..خلاص الخميس بنسافر شو تبغي من حلويات هني..هناك احلى واشيك..
حمد يطالع بدر بحنان: تعال وياي بوصلك الجمعيه...
بدر: احلف..؟
حمد: والله..
بدر: الله بسير الجمعيه...!!!
سمر: وانا بعد..
طالعت حصه سمر وكانت بتاكلها بعيونها: ايه وين تبين الساعه 12 ويا الريال...؟
حمد ابتسم: بس بشل بدر وياي..

ونش وسلم على البنات ووصل بدر الجمعيه وتشرا اللي يبى وعقب رده البيت وهو روح شقته على طول وراه باجر دوام...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 09:59 PM
في حجرته

كان منسدح وراسه بينفجر من الصداع..وفي شي خانقنه ما يعرف شو هو..مب قادر يركز في شي..ولا يفهم شي..قلبه يعوره..رغم انه كان شوي يحس بالقوه والثقه وضامن اللي يبغي بس بعد كلما شاف اللي جدامه..يحس بهوان وضعف وانهيار وكل شي يخطط له يحس انه بيتبخر بلمح البصر...كانت الكلمات تتراقص جدام عيونه وهو يتابعها بأسى...

"خذ راحتك عيش الهنا عيش الوفا مع من تريد..عسى الليالي تسعدك وتهنى مع الجو الجديد...
وغلاك عندي ما حسدك ما دامك انته المستفيد.."

وفي نفسه.
"صدق عادي عندها...تباني اعيش مع اللي ابغي او قصدي اللي يبغون..؟ صدق ليلى عادي اهون عليج..ما يهمج اكون مع اللي اكون وإلا لا..؟تهون عليج كل الايام اللي طافت وتتبخر بكل هالسهوله..بعد تبيني اخذ راحتي..؟ أي راحه يا ليلى بعيد عنج...صدق والله مالي راحه غير بوجودج..."

ورد يكمل قرايه...

" لكن ما خبي عليك ما عود لك مهما يصير اسلوبي وطبعي معاك من ما عرفتك ما خفا...
اعاند القلب العنيد واوفي مع اللي هو وفا...اصفي مع القلب الصدوق لو في غيابي ما صفا"

ورجع يكلم نفسه مره ثانيه..
"عادي ما ترجعين لي مره ثانيه؟ مب كيفج اصلا ما تردين لي..ادري بي جرحتج بس مب للدرجه اللي تخليج تودريني..ليلوتي صدق والله عادي عندج تعاندين وتسوين اللي تسوين بس عسب تحرقين قلبي؟؟ والله صدق بعدني للحين مب مستوعب أي شي من الي مكتوب مب انتي ليلى اللي احبها والله اكيد حد مغير مشاعرج من صوبي.."

"..مبداي في الدنيا يقول الله على الظالم كبير...لي ما عرف معنى الهوى ولا ذاق تلويع الغرام...
خلك قوي العاطفه صادق مع نفسك وضوح...ارحل مع جو الامل مالك في تعذيب الجروح..
الله معك الله معك...من وين ما تمشي وتروح...لك قلتها خذ راحتك...دنياك عاشرها وسير"

عوره قلبه وهو يقرا الابيات الاخيره..
" افا يا ليلى وانا اللي اعدج الغلا ومحد يسواج..تقولين اني ظالم وما اعرف تلويع الغرام..؟ عيل من متى عرفتيه انتي.؟ مب الا يوم من حبيتيني؟اه يا ليلى ليتني اروم ايلس وياج بس لين ما اقول كل اللي بخاطري وعقبها والله اني متأكد ما تخليني لو شو ما صار...وشو من وضوح تبيني اقوله لج..يعني شو اقول اكثر من اللي عطيت...حبيتج من كل قلبي..واخرتها ظروفي جرحتج غصبا عني...وتكتبين فيني كلام قوي يقطع القلب وانا كل ذنبي محبتج؟ ليش يا ليلى..الحين هذي اخرة الحب..يا خساره والله..صدق ما هقيت تنتهي مشاعرنا بهالسهوله..انا صدق يبالي وقفه مع نفسي اراجع فيها نفسي واشوف شو اللي ابغي وشو اللي ما ابغيه وعلى الله اقدر اجمع نفسي بموقف وياج ويكون للزمن وقفه من بينا.."

تلحف ناصر عدل وحط الورقه تحت المخده..صار له ثلاث ايام وهو يقرا فيها..وكل ليله يعيد نفس الرمسه..ومايدري شو يسوي وشو اخرتها ويا نفسه اللي صدق عذبته....

الساعه 12:00 الليل كان الوقت يمر بطئ بشكل مزعج...

ماعاد يهمها شي غير الحزن اللي طوت نفسها فيه..خسرت كل شي حلمها الوردي بالتخرج..ونسبه خياليه..خسرت الانسانه الوحيده اللي حبتها..المره الوحيده اللي قررت تثق في انسان خسرته قبل تنهي بناء علاقتها فيه...

بدريه راحت وعفرا انتهت من الوجود...والكل يطلب الله ويرتجيه ان البنت ما يصيبها شي ولا تين عليهم....

وفي الصاله اللي تحت في فلتهم..

خليفه يتنهد: خايف عليها والله..
ساره بخوف: شو نسوي يا خليفه والله البنت حالتها تزيد كل يوم اكثر عن اللي قبله..ما تطيع ترمس وان رمست صاحت..
خليفه: لا والالعن من كل هاه انها ما تبا تاكل وما تفكر تفج الكتاب مول..مب جنه عندها دور ثاني قريب...
ساره: شو رايك نسافر عسب تغير نفسها شوي..؟
خليفه: ما اقدر والله عندي التزامات وايده..
ساره: بس هذي بنتك..
خليفه: سافروا ويا ابويه وذياب..
ساره: محد بيسافر الناس محزنين..وانت بتسافر خلها تسافر ويا اختها.
خليفه: لروحهن؟
ساره: شو بعد لروحهن..خلهن يسافرن ويا عمتهن الخميس..
خليفه ينش: لا ماله داعي شو يعبلن على عمتهن ليش...؟
ساره: خليفه حرام عليك بنتك بتموت وانت مب هامنك..

نش خليفه وطلع فوق حجرة عفرا..

ودق الباب بس محد رد

وطلعت حمده من حجرتها وسلمت على ابوها..

خليفه: وينها؟
حمده مبتسمه: ابويه ادخل الباب مبطل..بس ما بترد عليك..
خليفه يلوي على كتف حمده:تعالي وياي..
حمده تضحك: اوكي..

ودخلوا على عفرا اللي كانت منسدحه ومتلحفه ولا ترد على حد...

خليفه يلس حذالها: عفاري..
عفرا لفت صوبه وطالعته: اهلين ابويه..
حبها على يبهتها: شو ما ولهتي علي..؟ ما تبين تشوفيني؟ كم يوم ما يلستي وياي..ولا كلمتيني..خلاص انا زعلان؟
عفرا تحاول تيلس: اسفه ابويه والله راسي مصدع ماروم اطلع من الحجره احس بضيج..
حمده: انا بخليكم وبسير حجرتي..عفاري من تبين شي خبريني..
عفرا تطالع حمده: لا حمده تمي هني..

ابتسمت ويلست وياهم..

خليفه: عفرا تبين تسافرين؟
عفرا: لا..
حمده: شو لا كيفج هو..انا ما اقدر ما اسافر...
خليفه: عوقج هالسفر بتموتين ان ما سافرتي..غيرج ما شبّر بحياته برا بوظبي...
حمده: والله مب ذنبي اذا الناس على قد حالها..الحين تباهم يقولون حمده بنت خليفه ما تسافر..بصراحه كبيره بحقي..وانت ما ترضى علي..
خليفه يضحك: الله يقطع ابليسج من بنت..ماشي سفر الا اذا عفرا تبغي تسافر..
عفرا: لا ابويه لا تربطهم فيني ان يبون يسافرون سفرهم بس انا بتم بيت يدي عند عمتي حصه..
خليفه: واهون عليج اسافر بدونج..
حمده: والله شكلي بسير الديوان وإلا المستشفى اتأكد انا بنتكم وإلا لا..كل شي عفرا عفرا..وانا من الشارع لاقطيني..حشا محد مسوي لي سالفه..

عفرا ابتسمت لاول مره من خاطرها من يوم توفت بدريه

عفرا:فديتج اختي انتي شيختنا كلنا...

ابتسم خليفه صدق من قلبه وهو يسمع عفرا وحمده..

اما حمده راحت صوب الدريشه وفتحت الستاير وبطلت الجامه وتسوي روحها بتنتحر..

حمده مبتسمه: بصراحه انا ما اقدر اعيش اكثر من جي..عذاب عذاب يا ناس اذوب والله شو اسوي بحالي رومانسيه ما اتحمل...
خليفه يضحك ويغايض حمده: لا تعالي وين تروحين بعدين عفاري تم بروحها ليش..
حمده: ردينا لعفاري..يعني مب هامنك اموت بس اهم شي عفرا ما تم بروحها..
عفرا مبتسمه: لا اختي بعد ما استغني عنها..يكفينا موت وحزن ما اريد احزن مره ثانيه..
خليفه يتنهد: الله يجعلها خاتمة الاحزان يا بنتي..
حمده تبى ترد جو المرح: ابويه متى بتييب شهادتي؟
خليفه: شو متوقعه حمدوه قولي الصدق..معقوله تفشلينا وترسبين..
حمده بدلع: ابويه اذا يبت دور ثاني بنسافر هديتي اوكي..لان الدور الثاني في اول ثانوي انجاز بالنسبه لي..وان رسبت رسوب كلي وعدت اول ثانوي مره ثانيه..عقابي ما بنسافر هالسنه برا..بس بنسير نخيم أي بقعه...
خليفه: ما شاء الله يعني من الحين مجهزه هدايا الرسوب...عيل اذا نجحتي شو تبغين؟
حمده: اووه هاي يبالها سالفه..من الحين جهز عمرك عسب تقترض من البنك..بس لانك ابوي حبيبي ماريد اخسرك فقررت ما انجح هالسنه واوفر عليك...
عفرا: ان شاء الله بتنجحين..
خليفه: وانتي متى بتدرسين؟
عفرا: يوم احس نفسيتي اوكي بدرس..الحين ما اقدر...
خليفه: اوكي حبيبتي بس لا تنسين الماده مب بذيج الصعوبه الا هي احياء..شدي حيلج وان شاء الله على فبراير بتسجلين في الجامعه...
عفرا: ماروم من الكورس الاول؟
خليفه: تبين الكورس الاول بنخليه لعيونج من الكورس الاول...
عفرا: ابويه ابى ادرس الكورس الياي اللي بيبدا في سبتمبر اريد اشغل نفسي...
خليفه: ولا يهمج انتي تامرين...بس وين تبين جامعة زايد ولا الامارات.؟
عفرا: بفكر وبشوف بسأل شو الاحسن واللي شهادتها اكبر وبسجل..
خليفه ينش ويحبها على يبهتها: انتبهي لعمرج انا بسير ارقد وراي شغل وعفسه ماريد اسمع انج ما تاكلين واباج باجر تنزلين تسلمين على عمج العصر وتعزينه...تراها حرمته بعد لانه بيرد دبي اليوم ومب حلوه بحقج ما تسلمين عليه..وتسيرين عند يدج ويدتج بعد..مستهمين منج..
عفرا تتنهد: ان شاء الله ابويه..

وطلع خليفه وعفرا تمت ويا حمده تسولف لها حمده وتغير مزاجها....

الصبح

من نشت وهي متفاءله خير في اليوم بعد غيبه طويله عن الدوام قررت ترد له ويا حصه والبقيه اللي غايبه وياها...

نشت بشوي شوي عسب ما تنش شيخه..وتلبست وطلعت على طول...

بس ما وصلت نص الدري الا وسمعت اللي ما تبغي تسمعه..

شيخه: امي وين تلوحين؟

ليلى وجنه مصيبه حلت على راسها ولفت تشوف شيخه..

شيخه: امي ماليد هذا اليد واحد ثاني..
ليلى تغمض عيونها: بعد تبى تغير وتروح ما شاء الله..
شيخه تير بدلتها: امي غيريه...
ليلى: ان شاء الله عمتي..

طلعت وياها واول ما وصلت الحجره كانت حصه تتصل فيها..

حصه: وينج؟
ليلى: روحي عني عقب بسير ويا دريولنا والبشكاره..
حصه: شو مستوي؟
ليلى: نشت الاخت وما بروم اطلع..
حصه تضحك: يالله انزلي خلي شرملى تيلس وياها..
ليلى: ما بتطيع بتجلب البيت مناحه..
حصه: اتهربي سوي أي شي..
ليلى: اوكي دقايق..

ونزلت ليلى الصاله وزقرت شرملى وشيخه وياها ويلست ليلى على الكنب في الصاله..

ليلى: شرملى روحي غيري ثياب شيخه عشان تروح وياي..
شيخه: امي انتي تعالي..
ليلى: بعد شو ما تصدقيني..؟
شرملى: بيروح معاج؟
ليلى: هيه انتي وديها فوق وخلصينا..
شيخه: امي انا بث بلبث واحد دديد..واتي ما تلوحين..
ليلى: مابروح انتي اطلعي غيري وفكينا..
وطلعت شرملى وشيخه وليلى روحت على طول الدوام....
.
.
اول ما وصلن البنات الدوام

خطفن على مكتب مشاعل بيشوفن وصلت وإلا لا..بس ما شافنها واللي صدمهن اكثر ان باب المكتب مفتوح والحجره جاهزه وفي حد بيوصل لها...

ليلى وهي تمشي مع حصه: تعتقدين بتوصل اليوم..؟
حصه تنزل نظارتها الشمسيه: ما اظن ..
ليلى بعد ما دخلت المكتب:ولهت على الدوام..
حصه تيلس: مب وايد والله الرقاد احلى...
ليلى: عبدالله رد دبي..
حصه: اليوم العصر بيروح..
ليلى: مفتشله من اروى والله..
حصه: ياخي بلى خبال قالت لي اروى..خليها تولي صح اني افتضحت من نوره بس عقب قلت خلها تعرف بتعاشر منو..
ليلى: بس بعد هي ما يخصها ومب مفروض نحاسبها على اخطاء ناصر..."ولا تزر وازرة وزر اخرى"...
حصه: من هالناحيه صح..ما عندي اعتراض بس من حقها تعرف ان ريلها كان يحب وانه ماشي ورا اهله..
ليلى مستغربه:وانتي شدراج انه مغصوب..؟
حصه: لا والله كل هالحب من يوم انخلقتي انتي وهو واخر شي تتوقعين ناصر يخون..انا حمد ما اصدق انه يخون..تبيني اصدق في ناصر..اللي بعده ما طلع من البيضه..ناصر البرئ الطيب المحترم اللي ما يغازل (وتغمز لها) ..
ليلى مبتسمه: اووه بعد تعرفين كل شي عنه..
حصه: لازم بعد... امه بنت عم امي...
ليلى: زين تتوقعين حمد داوم...؟
حصه تتذكر اللي صار بالميلس وتبتسم غصبا عنها:قال لي امس بيداوم..
ليلى: وين شفتيه؟
حصه: يلس ويانا البارحه بالليل قبل يسير شقته...
ليلى: شو صار وليش مبتسمه..؟
حصه تبى تحتفظ بتفاصيل اجمل لحظه في اصعب وقت لنفسها: ولاشي يالله نكمل الشغل..
ليلى: لا ما بكمل ابا اعرف شو اللي يخليج جي مستانسه.هاه بشري في شي..
حصه تبطل الملف: الله يهديج شو يستوي وبعدنا في العزا..
ليلى: امم زين..

ويرن تلفون المكتب وترد عليه حصه...

حصه تطالع ليلى: هيه موجوده اخليها تييك.؟..اها اوكي خلاص بحولك عليها انت رمسها بنفسك..

وحولت التلفون على ليلى...

ليلى: الو..
ناصر: السلام عليكم ..
ليلى انقبضت: اهلين وعليكم السلام..
ناصر: شحالج؟
ليلى: بخير وانت؟
ناصر: الحمدلله....ليلى..؟؟
ليلى: خير في شي.؟
ناصر: تعالي المكتب وما عليج امر ابغيج شوي..
ليلى بحزم:عن الشغل.؟
ناصر انصدم من سؤالها: هيه..

وبندت ليلى ونشت بتطلع..

حصه: شو يبغي..؟
ليلى بضيج: ما ادري...
حصه: كنتي وايد جافه والله..
ليلى: لا ما ناقص الا اخذه بالحضن واقوله شو تبغي يا حبيبي..برايه والله شوي اللي بيشوفه مني...
حصه: ايوه تعجبيني يا قويه انتي..
ليلى تبتسم: حشا حلبة مصارعه..
حصه تضحك: يالله سيري وابا اعرف ييبي معاج تقرير مفصل شو صار ما صار...
ليلى: ان شاء الله...

طلعت ليلى وهي تفكر شو يبغي وشو ممكن تقوله وشو ممكن يقولها..وكيف بترد عليه..وكيف بيقابلها...وكيف اصلا عنده جرأه يزقرها..شوي يبغي منها..بتقدر تجرحه..ما بتقدر..تقدر تقوله لو قال لها شي انه خاين وغلطانه في العمر اللي ضاع هدر وهي تترياه فيه...

تنهدت من قلبها وهي واقفه جبال باب مكتبه..وقالت في نفسها..
"بمر اشوف حمد هني وإلا لا"

وطلت براسها بس كان المكتب فاضي وهو محد...تنهدت ليلى من الخاطر..
"حليلك يا حمد والله رغم كل شي تكسر خاطري"

دقت باب مكتب ناصر وتحجبت عدل وترست نفسها غرور وثقة بالذات واستجمعت شجاعتها وخلت الوقار لها عنوان في دخلتها مكتبه...

ليلى: السلام عليكم..
ناصر نش: وعليكم السلام...
ليلى: هاه خير في شي ناصر..؟
ناصر يطالعها بنظره حنونه: يلسي ليلى برمسج..
طالعته بنظره بارده ويلست مجابل مكتبه: تفضل...
ناصر: ابغي ارمسج بشي مهم وسمعيني رجاء للاخر..
ليلى حست انه ما بيرمس عن الشغل: عن الشغل...؟
ناصر بقهر: مب عن الشغل عن شي ثاني..
ليلى تحاول تكون عاديه وما تنفعل مشاعرها: مثل شو يعني؟
ناصر: انتي وانا؟
ليلى مصدومه: شو بلانا؟
ناصر: ليش زغتي ماشي...بس ابغيج بكلمتين في خاطري...(ويتنهد)..
ليلى: ما عندي وقت..
ناصر: دقيقتين بس...
ليلى: تفضل وراي شغل مب متفيجه اسمع أي شي...
ناصر: ما أروم ارمس وانتي جي محرجه..
ليلى منقهره من بروده: اقولك مب فاضيه شو تبغي بسرعه عندي الف شغله...
ناصر بحنان: ليلى ارجوج اسمعيني...خلج هاديه الموضوع يحتاج الهدوء...
ليلى: تفضل يا ناصر تفضل...
ناصر: مشكوره بنت خالي..

ليلى تبتسم بسخريه....وهو طالعها بأسف....

ناصر بتردد: ليلى انتي تعرفين اللي صار..(يتنهد) ما اعرف كيف ممكن اخليج تصدقيني او كيف اقدر اخلي ثقتج فيني ترد...اصعب شي يوم نفقد ثقتنا في حد ونحاول نردها مره ثانيه...

ليلى تمت تطالعه بقهر...بس ما ردت عليه بتشوف شو اخرة الفلسفه...وهو تم يتعبث في الورق على المكتب..ما يعرف بشو بيكمل وهي هالشكل...بس حاول انه يقول اللي بخاطره عسب يرتاح....

ناصر: ادري كلامي ماله داعي الحين..بس والله ليلى انتي ما تعرفين انتي شو بالنسبه لي..والله يا ليلى محد يسواج عندي..ادري بتقولين جذاب وخاين وما عندي سالفه..بس والله ثم الله الظروف وكل شي اقوى مني..
ليلى طالعته بنظره كلها لوم وضحكت بسخريه: هه..
ناصر: مستحيل تصدقين ادري..بس انا لا ليلي ليل ولا نهاري نهار..ما اعرف كيف ممكن اصلح غلطتي ولا كيف بسوي ولا كيف ممكن ارد ثقتج فيني..بحاول بأي طريقه بس انتي ترضين....
ليلى بحزم تقطع رمسته: اقولك ناصر موضوعك ما عاد له في قلبي وجود..انا نسيته مثل ما انت بعت اللي كان...

ونشت من مكانها وكملت: نحن في شركه مب في ميلس ابوي الله يرحمه ترمسني في هالبقعه...اسمع يا ناصر لا تحاتي ما بدعي و ما بحقد عليك صدقني بالاخير مهما سويت تتم ولد عمتي حسبة....(وسكتت..بس ردت تكمل) وحسبة اخوي راشد ومبارك..ولا تتخيل اني ممكن اتمنى لك الشر في يوم...بس ابغيك تعرف شي واحد... ترا جرحك في خاطري ما بيبرى طول ما انا عايشه في الدنيا.. اللي سويته يا ناصر مب شويه...وانا مب طيبه هالكثر اني اسامحك..صدقني تهون علي كل الجراح..واقدر اسامحك على كل شي واي شي..بس الخيانه صعبه..والله صعبه يا ناصر..
ناصر: واللي كان من بينا مستحيل يغفر غلطه مالي ذنب فيها؟
ليلى خلاص ما تروم تواجهه ولا تقابل نظرة الضعف في عيونه اكثر:ناصر صدقني انا بعيش بك ولا بدونك كله عندي واحد...

كانت هذي الضربه القاصمه في قلب ناصر...والجرح اللي شكله ما بيبرا العمر كله...وفكر يكلمها عن سالفة انها تكون ثانيه ولو ان الجو المشحون ما يساعد....

ناصر بلع ريجه بألم: ليلى ابى اخبرج شي غير كل هاه...
ليلى تمشي بتطلع ومعطيتنه ظهرها وعيونها انترست دموع: ناصر انا عندي شغل...

وطلعت وصكت الباب قبل لا يشوف دمعه ممكن تكسر كبرياءها جدامه...وهو بدل ما يطيب جروحها زادهن اكثر واكثر...

كانت كلمتها مثل السم الزعاف في قلبه ترنّ بقوه...تهز نفسه وكيانه...تتردد في روحه واركانه وضلوعه وحنايا قلبه..
" ناصر صدقني انا بعيش بك ولا بدونك كله عندي واحد..."

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:00 PM
في حجرتها يالسه تسحي شعرها بسرعه بسرعه..وتلفه وهي مرتبكه وتسمع حد يزقرها من برا ...

سلامه: انزييين بيي الحين شو فيكم...
حمدان من برا يزاعج: والله بسير عنج...
سلامه: زين هذي انا طلعت..

وطلعت ويا حمدان وركبوا ويا الدريول خبر خير محد يدري وين سايرين الاخوان...

حمدان: بطني يعورني...
سلامه: انا ميته من الزيغه خلاص..
حمدان: شو تتوقعين راسب ولا ناجح..؟
سلامه: انت اذا رسبت انا بجتل نفسي معقوله كل هالدراسه وترسب انا اللي بنتحر..زين شو تتوقع عني انا..؟
حمدان يبلع ريجه: ما ادري يمكن ناجحه..يا رب تنجحين سلامي..
سلامه: فديتك اخوي مستوي طيب..

وصلوا المدرسه وتلفون السياره ما وقف من الاتصال وليلى مب مخلتنهم في حالهم وكل شوي تدق لين ما وصلوا المدرسه..

حمدان يالس يرمسها في التلفون...

حمدان بإرتباك: يا عمتي دخيلج خليني بنزل الحين وبشوف شو السالفه..انتي ادعي لي..
ليلى : ارجوك طمني عليكم اول ما تشوف الشهاده..
حمدان: اوكي ان شاء الله...

دخلوا المدرسه

وشافت سلامه عبدالرحمن وسارت وين ما يشوفها حمدان ووقفت ترمسه...

وحمدان دخل يطالع نتيجته

وهو يدور على الاساتذه كان المكان حشره واللي يرتجف واللي حالته حاله ميتين من الزياغ وهو في كل هالزحمه عينه تدورها بس وين يلقاها..مستحيل تكون موجوده ولو انه تم متعلق بخيط امل رفيع ان عفرا تكون بين هالجموع..

ولكنه لمح حمده ويته على طول..

حمده: حمداني بطني والله بموت من الزيغه..
حمدان: اسكتي انا مب راقد من عقب الصلاه..
حمده: يا حيك انا والله ما سويت شي بس ارتجف..
حمدان مبتسم:هيه ترانا ما نحس بشي الا يوم النتايج..
حمده: الله يستر بس...
حمدان: وين عفرا..؟
حمده: الله يهديك شو تبا بعفرا...عفرا وين ونحن وين..عندها دور ثاني...
حمدان: ادري بس ليش ما يت..؟
حمده: دخليك اسكت زين منها تنش تصلي وتاكل بالدز...لا حياتها حياه ولا دنياها دنيا...
حمدان عوره قلبه: الله يكون بعونها..
حمده: الا وين المس ما شفتها اكيد انا راسبه والله..وين سلامي..؟
حمدان: يمكن ويا بنات كلاسها انا ما شفتها من يوم دخلنا..
حمده: تعال وياي بنشوف المس مالتي وشو النتيجه..
حمدان: ما أريد عقب يوم ترسبين تقولين ويهي نحس..
حمده مبتسمه وهي ترتجف من الزيغه: غبي والله ما بقول تعال...
حمدان يضحك: اوكي..

وساروا للمس اللي تدرس حمده وابتسمت يوم شافتها...

حمده: هالابتسامه وراها مليون كيكه حمرا ادريبج يا عيوز النحس مستانسه فيني..

حمدان ميت ضحك والمس تطالع مب فاهمه شي..وتدور شهادة حمده وطلعتها...

المس مبتسمه على الاخر وبلهجه مكسره: مبروووك همده u passed ...
شهقت حمده وحطت كفوفها على ويهها: مستحيل مستحيل اصدق والله مستحيل...
حمدان يضحك: مبروك حمده تستاهلين...
المس: really Hamdah u passed!!!
حمده دمعت: يااااااي والله بطير بطير ...خلاص مب رايمه ايود عمري..

وتمت تمسح دموعها وحمدان يطالعها مبتسم..ومشى عنها بيسير يشوف هو الثاني شو مخبص..بس هي يوم شافته سار لحقته على طول ما بتطلع لين ما تشوف نتيجته...

حمده: والله مب مصدقه شو مره وحده ناجحه يا ربي الحمدلله والشكر..زين وين سلامي الا اقول انت طلعت النتيجه..حمدان شو تتوقع تييب؟
حمدان يضحك: بلاج ما تيمعين..حشا ما بقى شي ما تخبرتي عنه..صبري وبشوف...

وساروا ويا بعض حجرة استاذ حمدان

وشافوه يرمس واحد من الطلاب قبله فتم يتريا لين ما لف الولد وطلع طارق واقف وعيونه مدمعه طلع عنده دور ثاني وخلاص حالته حاله وهو كان حلمه يدخل الشرطه بس تبخر كل شي بلمح البصر...

وسار حمدان للاستاذ وحمده تمت تترياه عند الباب..

حمدان: هاه استاذ بشّر..؟
الاستاذ: انت في بالك ايه..ايه اللي ممكن تقيبوا...دا انت ما تعرفش الكتاب من اصلوا ولا بتعرفش حاجه وطول الفصل وانت نايم على الكراس..عاوز تنجح ازاي يا ابني...؟

حمدان تذكر كل لحظه لعب فيها وكل لحظه رقد وما اهتم لكتبه وعوره قلبه يوم يا وقت الندم متأخر وحتى تعبه في اخر اللحظات ودراسته في الوقت بدل الضايع ما يابت نتيجه وعرف ان كل شي يي بسرعه يروح بسرعه...تم ساكت وما رد على الاستاذ...

الاستاذ: معليش يا ابني ان شاء الله السنه الجايه حتعوضها..دا درس ليك عشان تاخذ بالك من وأتك..ولا ما بتعرفش ان الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك...
حمدان مصدوم: يعني راسب نهائياً..ما عندي دور ثاني..يعني اعيد السنه...؟
الاستاذ بحزن: ايوه يا ابني هو انته تلعب طول الفصل وعاوز تنجح في يوم واحد..لا دا ما بيصحش...

حمدان قلبه عوره وهو يتذكر تعبه في اخر الايام وكلام عمته وكيف خذل الجميع...

الاستاذ: امال البنت عفرا ما تعرفش ليه ما جاتش.؟
حمدان بحزن شديد على هالخبر النحس: عمتها توفت..
الاستاذ: ربنا يرحمها برحمته...دي علاماتها كانت حاجه خياليه والله العزيم...دي كانت حتبأ من اوائل الدوله بس ربنا وما يشاء..
حمدان: زين خلّص هذربان شو اسوي الحين..
الاستاذ يطلع ورقه من ملفه: تاخذ الورقه دي وتديها لولي امرك يدبح لك فيها الليله قعود ومتنساش تعزمنا على الكيك والحلو..دا كان لينا فضل باللي وصلتلوا..

حمدان يطالع الورقه بسرعه ويشوف اسمه عليها من فوق حمدان راشد ناصر ..النسبة 80% انصدم وهو يطالع الاستاذ اللي كان ميت ضحك على ملامحه...

ابتسم عقبها حمدان وصرخ بصوت عالي: ايييه الحمدلله الحمدلله...

ويلس يحب الشهاده وطلع عن الاستاذ وهو بيطير من الفرحه والدنيا مب واسعتنه....

حمده تنط: ياي حمدان مبروك مبروك والله تستاهل...
حمدان بفرح ما ينوصف: والله مب مصدق قلبي بيوقف...تصدقين الغبي تم ساعه يعزيني في شهادتي والحين اطلع ناجح اسميه واحد ما عنده سالفه...
حمده تضحك: غبي ما عليك منه...المهم اختك وين خلنا نشوف شو اخرتها...
حمدان: حرام يا رب تكون ناجحه انا ما بتكتمل فرحتي غير يوم افرح بأختي..
حمده: يا عيني على الحب..

وساروا يدورون سلامه وشافتهم ويت بسرعه وباركت لحمدان وحمده وهي ميته من الخوف..

سلامه: ما لقيتها للحين..
حمدان: انتي دورتي وينها..؟
سلامه: هيه توها ربيعتي يايه وما لقتها...
حمدان: يالله بنسير المسرح يمكن تكون هناك.

وساروا كلهم مع بعض...

لين ما وصلوا عند المس اللي تدرس سلامه..اللي كانت ترتجف وميته من الخوف..

وشافت عبدالرحمن طالع وهو منزل راسه ويطالع الشهاده يقرا علاماته..كان ودها تروح تتخبره وتشوف شو ياب..بس للاسف حمدان كان واقف لها ما تقدر تطلع بدونه..وحمده حست شو تبغي سلامه بس ما خلتها ..شكل حمده تغيرت وايد من يوم توفت عمتها وما عاد يهمها الموضوع..ولا هالسوالف..

حمدان: سلامه روحي يالله...
سلامه: اوكي..

وسارت عنهم سلامه وحمدان تم واقف ويا حمده اللي يتها وحده من ربعها تخبرها شو استوى ومن نجح ومن رسب..

حمده: حلفي؟
ديما: هيه والله رسبوا..
حمده: وحليلهم والله...
ديما: محمد راسب بالكامل ما عنده دور ثاني...
حمده: وعبدالرحمن.؟
ديما: عنده دور ثاني في الانجليزي...
حمده: الله يكون بعونهم..
ديما وتلفونها يرن: اوكي حبيبتي اشوفج السنه اليايه...
حمده: يالله باي...

وتسير عنها وترد حمده عند حمدان...

وتييهم سلامه مبتسمه...

حمدان: شو بشري؟
سلامه مبتسمه: شو تتوقعون؟
حمده: وين الشهاده اصلا؟
حمدان بخوف: ليكون راسبه بجتلج والله..
سلامه: تقول المس شهادتي للحين في الاداره ما اعرف ليش؟
حمدان: واشمعنى انتي يعني؟
سلامه: ما اعرف..
حمده: سلامي عن الجذب ارمسي..
سلامه تضحك وتصارخ: ياااااااااااي فديتني نجحت نجحت هيييه بس كل علاماتي على الحفه....
حمدان يضحك: مبروك فديتج اختي الحمدلله بنفرح قد ما نقدر الحمدلله يا رب يالله نتصل بعمتي..
سلامه: فديتها اكيد تحاتيني...
حمده: اسمع انتوا..اتصل بأمك وابوك عقب عمتك شو تبغي بها..
سلامه: انتي ما تعرفين شي..
حمدان يرها عسب تسكت: يالله الدريول يتريانا..
حمده: حتى انا..
حمدان وسلامه : سلمي على عفاري..
حمده تطلع وتركب سيارتهم: يوصل يالله خلونا نشوفكم في الصيف..
سلامه: اكيد...

وطلعوا ويا بعض وسارت سلامه وحمدان البيت واتصلوا بعمتهم اللي بغت تتخبل من الفرحه وما صدقت على الله خبر يرد للبيت الحياه والروح...فرحت لحمدان بس مب كثر ما فرحت لسلامه...اللي كانت ميته عليها من الخوف....بس الحمدلله كل شي عدا على خير....

في بيت بو خليفه..

كان خليفه في الدوام بعده ما يا وبو خليفه واقف في الزراعه وام خليفه عنده...

دخل الدريول ووياه حمده..ونزلت على طول عند يدها تخبره وتلوي عليه من الفرحه..

حمده: يدي نجحت والله مب مصدقه...
بو خليفه مبتسم: مبروك مبروك بنتي...
ام خليفه: تستاهلين يا بنت خليفه يالله يفرحنا في اختج..
حمده تركض بهبل في الحوي: بسير انشر الخبر...يا فرحتي..مسكين حالك يا خليفه ولد مبارك...
بو خليفه: ليش مسكين؟
ام خليفه: مب جنه ابوج؟
حمده: ترا قال اذا نجحت بياخذ قرض من البنك اهداء لي..
بو خليفه: ما يسدج اللي عنده تبين من البنك بعد..
حمده: هيه بعد شو هو اللي قال وهو اللي يتحمل..

وسارت عنهم تتصل في ابوها مب مصدقه...وتمت تدق عليه لين ما رد عليها..

حمده: ابويه خمن...
خليفه: سلمي عوذ بالله من هالحس...
حمده تضحك: مب وقته..خمن..
خليفه: اخمن شو؟
حمده: يبت الشهاده أونك الحين ما تعرف شو اليوم.؟
خليفه يضحك: دور ثاني...
حمده: لا شي ثاني..
خليفه: عيل راسبه...
حمده تضحك من قلبها: الحين بذمتك برسب وبتصل ابشرك..
خليفه: ارمسي حمدوه شو يالله قولي..لا دور ثاني ولا راسبه..اذا ناجحه اسمحيلي ما أصدّق..
حمده: اقول ابوي انا بقول لامي من الحين تجهز شنطتها وتاخذ بس اهم الاشياء عندها والباقي تخليه للبيت..
خليفه: يعني بنسافر والسفر كان ضمن الدور الثاني يعني عندج دور ثاني...تحلمين اسفرج..مسودة الويه..
حمده: ودك تسفرني ..ابويه الحين بتقول لي حمدوه وين تبين اسفرج بسفرج بس انا ما ابغي اسافر الحين..
خليفه: وليش تبين امج تحوّل ثيابها واغراضها..؟
حمده: بنفلّس ولازم نسير بيت يدي مبارك نعيش وياهم...من القرض اللي بتاخذ لي اياه..
خليفه يضحك: يا بنت الناس ارمسي عندي شغل هب فاضي لخبالج..شو يبتي.؟
حمده: ايه لو انا عفرا بتم تسولف لي لين باجر وما بتمل...
خليفه يغايض: عفرا غير وانتي غير..غير يوم وحده تكون نسبتها 99 والثانيه ما تنجح حتى..
حمده ميته ضحك: اولا عفرا نسبتها مب 99 لانها للحين ما قدمت وثانيا ودك اني ما انجح عسب تفرح لكن وغلاتك يا بويه اني ناجحه وبسير ثاني ثانوي..
خليفه خلاص ميت ضحك عليها: مبروك فديت ويهج حبيبتي ..تستاهلين اكبر هديه بيب لج كيكه وياي..
حمده: شو كيكه بعد والله ما ارضى ..اريد شي تم خلق الله ترمس عنه..
خليفه: اقولج باي جلبي ويهج مب فايج لج..
حمده: انزين ماعليه بترد البيت..
خليفه يغايض:انزين سلمي على عفرا..
حمده تضحك: ان شاء الله باي...

وبندت عن ابوها وسارت تخبر امها ووتتصل في ربعها تتنشدهم وتفاجأهم بخبر نجاحها الباهر...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:01 PM
العصر الساعه 4:00 عقب ما صلوا العصر..

نش عبدالله حجرته بيتلبس وبيظهر...رغم ان ابوه ما كان يبغيه يرد دبي اليوم...

وعقب ما لبس طلع الصاله بيسلم عليهم كلهم..

وعقب ما حب امه على راسها ..
ام خليفه وعبره خانقتنها: بتم لروحك يا ولدي هناك..
عبدالله يبلع ريجه بصعوبه: افا عليج الغاليه الله الحارس انا مب لروحي..
ام خليفه: بس بتم مستهمه عليك خلك ويانا..
بو خليفه: لو صبرت شوي وعقبها تروح مب الحين..
عبدالله مبتسم: لا ابويه ماروم والله عندي اشياء وايده لازم اسويها..
ام خليفه: استريح يا عبدالله لاحق على اشغالك..
عبدالله يتنهد: يا امايه خلص الوقت اللي احزن فيه وحزني ما بيرد غالييّ...المفروض اجابل شغلي واشغل نفسي بدل ما ادفن عمري بالحزن..
شمسه تسلم عليه وتحبه على كتفه:فديتك يا خويه الله يقويك ان شاء الله...
سلمى تسلم عليه: الله يحفظك عبادي..
نوره وهي تحبه: الله الله بنفسك من تبغي شي رد بوظبي ولا تنسى توكل على الله بيخفف همومك..
يته حصه تسلم عليه: عبادي الله الله بنفسك عاد وتعال بوظبي مب تم في دبي ترانا نتوله عليك ..
سمر يته تلوي عليه: اخويه حبيبي بوله عليك والله...
عبدالله مبتسم من سمر: والله انا اكثر...

وانفج باب الصاله بقوه ويت تركض حمدة بخبال

حمدة: عمي عبدالله حرام لا تروح وتخلينا بتوله عليك والله..
عبدالله يحب حمده: هلا والله كان ودي اعرف نتيجتج قبل اسير بس يالله اكيد راسبه الله يعوض على اخوي..
شهقت حمده: انتوا ما خبرتوووه؟
كلهم مع بعض: شو؟
حمده: يدوه ما قلتي له عن الشهاده؟ افا يا عمي تسوي روحك ما تدري على العموم انت مسامح في الهديه ما ابغي شي منك..
شمسه: شو تخربطين انتي؟
نوره: خرفت...
حمده: انا نجحت والله..ما تعرفون..تعرفون ابويه ما رد للحين من الدوام يالس يعابل بالبنك ييب لي منه القرض بمناسبة نجاحي..

ولاول مره من صارت حادثة بدريه المشؤومه انفجر عبدالله وضحك من خاطره ضحك على حمده بنت اخوه صدق فطستهم من الضحك..

ام خليفه: اييه والله اني نسيت صدقها اليوم قالوا لي نجحت..
حمده: شو قالوا لج يدوه والله انا اللي خبرتج...

يلسوا يباركوا لحمده وعبدالله تم يسولف وياهن شوي وهم واقفين وعقبها استأذن بيروح...بس حمده تذكرت عفرا..


حمده: عمي اصبر شوي بعطيك شي قبل تروح...
عبدالله مستغرب: شو؟
حمده: دقايق..

وراحت تركض البيت ودخلت حجرة عفرا اللي كانت منسدحه وشبه غافيه...

حمده تيرها: عفاري نشي الامر عاجل..
عفرا بخوف: شو مستوي؟
حمده: بسرعه نشي نشي يالله الله يخليج..
عفرا تيلس: شو مستوي...؟
حمده: عمي عبدالله بيروح دبي يالله نشي سلمي عليه..
عفرا قلبها عورها: ما اقدر..بصيح ان شفته...
حمده: ياخي بلى افلام هنديه نشي بسرعه الامر مستعجل...
عفرا ردت تنسدح: ما ابغي..
حمده: عشان خاطري عاد..انا حمدووه اختج اللي ما فشلتج ونجحت..
عفرا تبتسم: قولي والله؟؟
حمده: هيه والله ييت بخبرج الضحى بس كنتي راقده...
عفرا: مبروك حبيبتي...
حمده: يالله نشي..

ونشت عفرا بسرعه ببجامتها القصيره وشعرها المفرود على كتوفها...وحمده تيرها تنزل ركض من على الدري..

عفرا تضحك: حمده شوي شوي كسرتيني..
حمده: اقولج عاجل انزلي..

وتمت حمده تسحب عفرا من ايدها وتركض بها في الحوش لين ما وصلت الفله...

حمده تدخل عفرا: المفاجأه...!!!!

كلهم طالعوا عفرا ونقلوا النظرات فيها ما شافوها من يوم الحادث...حتى يدتها وكل حد...عبدالله يوم شافها تم مبهت وحس بسكين تطعن قلبه...وهي يوم شافته بطلت عيونها وتمت تطالعه...كلهم يطالعون شكلها الذابل وعيونها التعبانه...بس عبدالله تذكر في قسمات ويه عفرا بدريه..وضحكاتها ودلعها وابتسامتها...

عبدالله يقرب من عفرا: هلا فديت هالويه شو هالمفاجأه الحلوه...!!
عفرا تسلم عليه: اهلين عمي شحالك...؟
عبدالله مبتسم: بخير وسهاله افا يالس كل هالوقت في بوظبي ما شفتج الا الحين.؟
عفرا بعبره خانقتنها: بس جي...تعبانه...
عبدالله حس ان نبرة صوتها تغيرت: ما عليه حبيبتي كل شي راح الله بيعوضه...
عفرا: ان شاء الله عمي..خلنا نشوفك...
عبدالله: اكيد ..

وحبها على راسها...وسار عنهم...هذي كانت بدريه تموت فيها...وتسولف له دايما عنها...لو كان عندهم ولد بيخطبون عفرا له...بدريه ما تبدي على عفرا حد..شيخة البنات دوم تسميها...

لف عبدالله على عفرا وهو طالع: شيخة البنات عفاري اتريا النتيجه واعرف انج بتبدعين ولج مني وعد انا اللي بخلص لج اوراقج وبتدخلين من اول كورس....
ابتسمت عفرا وعيونها منترسه دموع: ان شاء الله عمي...

روح عبدالله وكلهم يلسوا في الصاله يسولفون مع البنات وحمده جلبت لهم البيت ضحك واستهبال عاد محد يعرف يغير الجو غيرها...

وعفرا على طول من طلع عبدالله سلمت على يدتها والبنات وردت البيت...وشافت امها في الدرب وابتسمت لها وردت بيتهم وساره راحت فلة عمها بو خليفه....

العصر

نشت ليلى من الرقاد على طول شلت شيخه وغيرت ثيابها ومشطت شعرها القصير

ونزلن تحت...

وشافت امها وسلمت عليها..طبعا ام راشد الدنيا ما كانت واسعتنها من الوناسه..

ويلست ليلى قريب منها...

ليلى: قلبي بيوقف والله مب مصدقه..
ام راشد: فديتهم والله بغوا يتخبلون الصبح قبل يسيرون كل حد فيهم زايغ من صوب..
ليلى: امي انا بسير بيت راشد وبشوفهم مب رايمه اتريا لين ما يون..
تضحك ام راشد: سيري وخلي شيخه عندي..
شيخه كانت معصبه وما تبى ترمس حد: ماليدث..
ليلى: اوكي تعالي وياي..
ام راشد: بسم الله شو ياها...؟
ليلى تشل شيخه: ما ادري بها...

طلعت ليلى وهي شاله شيخه وياها بس شيخه كانت وايد ضايجه ومبين من ملامحها..

ليلى: شو فيج حبيبتي ليش زعلانه؟
شيخه:ماليد..
ليلى: منو مزعلنج؟
شيخه: اتي ما تلعبيني..
ليلى ابتسمت: ادري حبيبتي اني ما لعبتج من زمان بس اليوم بنلعب زين..
شيخه: بنلوح اث..؟
ليلى: تضحك هيه بنروح تويز ار اص باجر..
شيخه ابتسمت: بلوحنا..
ليلى: هيه يالانانيه بروحنا...

ودخلت بيت راشد وكان هدوء فضيع في الصاله..

والليتات مبنده بس في ضو خفيف من الدرايش من ضو الشمس مضوي الصاله...

اول ما دخلت انصدمت يوم شافت راشد واقف حذال ميلس الحريم

ويأشر لها انها تم ساكته وما ترمس وتطلع برا...تمت تطالعه وهو يأشر لها بإيده انها تظهر عسب شيخه ما ترمس..

طبعا ليلى طلعت برا وخلت شيخه في الحوش ودخلت عند راشد اللي يأشر لها ما تتكلم...

وقفت حذاله وقلبها يدق بقوه مب قادره ترمس ولا تتنفس ما تدري شو يسوي اخوها...كان شكله محرج وويهه احمر من الغضب اللي هو فيه...وليلى وقفت تسمع وياه شو يستوي...

سلامه من داخل الحجره

سلامة: انزين شو فيها حبيبي الا هو دور ثاني عادي تقدر تنجح...مب نهاية العالم..

هني انصعقت ليلى وحست بشلل في اطرافها وانها مب رايمه توقف اكثر عن جي..وراشد يأشر لها ما تنطق مول لين ما تخلص سلامه...

سلامه: انزين اقولك عندي فكره شو رايك تمر بيتنا وانا بحط لك الكتب في الزراعه وخذهن ادرس منهن....
وتسكت بس ترد تكمل: لا عادي بشوف لك يوم محد يكون في البيت او احسن شي في الليل يوم الكل يرقدون بنزلهن لك..

هني طفح الكيل براشد..ما قدر يمسك عمره..خصوصا يوم سمع حمدان نازل متلبس ومتسفر يدندن...فرحان..

راشد دخل الحجره

ومسك سلامه ويعطيها كف يسنعها فيه بكل قوته وكانت اول مره يمد ايده على حد من عياله...طبعا سلامه انصدمت بهم كلهم حمدان وليلى وراشد...وطاحت السماعه وشلها راشد وسحب الواير وفر التلفون في الطوفه عسب ينكسر...

راشد قابضنها من ايدها بقوه: مسودة الويه تبين تحطين راسي في التراب...

سلامه ساكته ما قدرت ترمس وليلى مصدومه صدمه ما بعدها صدمه وحاطه ايدها على قلبها مستحيل تصدق ان هذي سلامه ابداً...

راشد يرها من شعرها صوبه: قليلة الادب مب منج من اللي مخلنج على هواج...وين تبين انتي.!! تشوفينه بالبيت ما سدج التلفون بتنزلين راسي الارض..لا بارك الله في يوم شفت ويهج فيه...

كان راشد ير شعر سلامه بقوه وهني صاحت ما رامت تيود عمرها..وحمدان مصدوم من ابوه بس ليلى ما قدرت تتحمل وسارت تحاول تير اخوها من بنته شوي..

ليلى تصيح: اخوي الله يخليك استهدي بالله وفج ايديك عنها دخيلك راشد..
راشد ينافخ وهو صدق شكله تعب: مسودة الويه ما تشوفين شو بتسوي فيني.؟
ليلى ودموعها تطيح وتير سلامه صوبها: ارجوك راشد خلها علي دخيلك اخوي عشاني هالمره..

بس راشد كان مب قادر يركز في شي وير سلامه وفرها بكل قوته صوب الدري...

وسارت لها ليلى وسحبتها قبل يجتلها ابوها ضرب..

ليلى تصيح: بس يا راشد دخيلك خلها ارجوك بتموت والله...
راشد: خليها تموت فكه من ويهها احسن...موتها فيه ستر لها...

ليلى وهي تغطي على سلامه بجسمها عسب ما يضربها راشد..وراشد مب محشم ويحاول يسحب سلامه منها...

راشد يصارخ: ليلى بعدي عنها لا تتدخلين فيني انا وعيالي..
بس ليلى ما اهتمت له ويرت سلامه بعيد عنه: راشد استهدي بالله وكل شي بيعدي على خير..
راشد يزاعج: بجتلها الخايسه والله بجتلها...
ليلى تصيح: راشد ورحمة ابويه تخليها عشاني ارجوك...
راشد بعصبيه: طلعي فوق الله لا يبارك فيج دنيا ولا اخره ما اريد اشوف ويهج..

سلامه مب قادره تشوف شي من الصياح ونشت تلوي على عمتها وتمت هي وياها يصيحن صدق من الخااطر...

راشد: والله يا سلامه ان شفتج جدامي بعد اليوم لا اقص راسج واخليج تندمين على اليوم اللي تفكرين فيه تنزلين راسي الارض..

طلع راشد من البيت محرج وحمدان مثل الاهبل واقف ما يعرف شو مستوي ولاشي..

سلامه لاويه على ليلى بقوه وتصيح..

ليلى تصيح وتبعد سلامه عنها: سلامه روحي فوق..
سلامه ترتجف:عمتي خلج وياي ارجوج والله ما اقصد..
ليلى من بين دموعها: سلامه روحي فوق ما ابغي اشوفج..(وطالعت حمدان) حمدان سير الحق ابوك شوف وين بيسير لا يستوي به شي..
حمدان بعده مصدوم: اوكي ..

وطلع حمدان

وليلى مسكت سلامه وطلعت فوق وياها ووصلتها الحجره

ومسكتها من كتفها ودزتها بقوه داخل وصكت الباب وراحت عنها..

كانت ليلى صدق منقهره من سلامه وما تعرف كيف ممكن تتعامل معاها بعد اللي صار..

ردت ليلى البيت وهي مثقله بالهموم وشاله في قلبها احزان الكون بعدما راحت تفرح وياهم ويا فرحه ما تمت..

كانت تمشي من بيت راشد لبيتهم وعيونها ما وقف نزيف الدمع منها...تمشي وهي تشوف حظها ينتحس كل يوم اكثر عن اللي قبله...

يتها شيخه تركض من وراها بتعثر: امي تعالي وين تلوحين..؟
ليلى بحزن تمش دموعها: تعالي انتي الثانيه..

وشلت شيخه

ودخلت البيت وشافت امها يالسه ويا خلود..

بس ليلى ما تحملت وعطت خلود نظره حاده حقرتها فيها خلت خلود تنصدم منها وما تتوقع هالنظره منها ابد...

ام راشد: وين اليهال.؟
ليلى ما ردت على امها وطلعت فوق منقهره من كل حواليها..ودها تموت هاللحظه ولا تسمع ولا تشوف اللي شافته....

وصل عبدالله دبي ونزل

ونزلت البشكاره اللي وياه تبطل له الباب..

ودخل السياره البيت

وحس بشي يقبض قلبه بس استهدى بالله وقوى قلبه ونزل...

فتح باب الصاله والبشكاره سارت حجرتها بتغير وبتسير تنظف البيت..

طلع عبدالله فوق على طول..

حس بشي غريب وهو يمشي في الطابق الثاني..

يوم وصل حجرته...

عوره قلبه وايد وحس بثقل في ايديه وانه ما بيروم يبطل الباب..بس تشجع وبلع ريجه وحس بألم فضيع في صدره...

انفتح الباب وفاح عبير بدريه من الحجره وترست ريحتها خلايا جسمه...

وغصبا عن اللي ما يحس نزلن دموعه بحراره..ودخل وصك الباب وهو يطالع كل شي في الحجره مرتب ومعدل مكانه الا شبريته معفتسه لانه اخر ليله كان في دبي بروحه وما رقدت وياه عسب تنش الصبح وترتب الحجره...

مشى ببطء وفتح الكبت وشاف ثيابها وانعصر قلبه الم وهو ينزلهن من فوق ويلوي عليهن بقوه..ويصيح من خاطره..هني بيته ذكرياته...

كل لحظه حلوه عاشها ويا بدريه..عاشوها في هالبيت..هني اول مره ضحكوا وفرحوا وابتسموا وكل شي كل شي كان في هالبيت..

هني عبدالله يروم يصيحها دون ما يخاف من ان حد يشفق عليه ولا يسمع صياحه ويقطع قلبه..هني يروم يصيح دون ما يخاف انه يراعي مشاعر حد..يقدر يصيح بدريه ومحد بيحس ولا بيدري...

"خليتيني ورحتي!!! ابد ما توقعت هالشي..ما توقعته...ليش نهون على بعض ليش؟؟ ليش لازم واحد فينا يخلي الثاني...ليش انتي بالذات..بعضي اللي ما اعيش بدونه...ليش يا كلي ليش.؟..!!!"ويتنهد من قلبه"استغفر الله"....

نش ويلس على الشبريه وشاف صورتها حذال الابجوره..وخذها يلوي عليها وتم ساعه يصيح مب رايم ييود عمره ابداً..كان انهياره غصبا عنه..وتعبه وكل شي يستوي به غصباً عنه..تذكر مواقفه وياها...

تذكر يوم يتهم سلمى نص الليل ورقدت عندهم وبدريه سارت ترقد وياها وما رقدت عنده...

عبدالله يلس: ما ياني رقاد خايف...اليوم خليتيني ورحتي..
ضحكت بدريه ومسكت دبدوب وفرته عليه: رقده حذالك لين باجر..
عبدالله ماد بوزه: مابا مابا...شو هاه يا سلام انا ارقد بروحي وانتي ترقدين ويا سلامي..بيي عندكم..
بدريه: اشهد انك استخفيت وقعدت...
عبدالله: شو اسوي والله ما فيني رقاد...تعالي بنتمشى في الحديقه شوي..
بدريه: الله يكملك بالعقل وين نتمشى الساعه 1:00 نص الليل...
وسارت لين حذاله..وردته يرقد على الشبريه ولحفته...وحبته على يبهته....
بدريه: يالله حبيبي ارقد عشان باجر تنش للدوام...
عبدالله مبتسم: ان شاء الله ابله...
ضحكت بدريه وطلعت عنه...وسارت ترقد عند سلمى وهو رقد من بعدها..

حط عبدالله راسه على المخده وتم يصيح ويحس راسه بدا يصدع وبينفجر من الصداع...خلاص مب رايم يتحكم في مشاعره اكثر من جي...

ونش للكبت يعذب روحه اكثر..وشاف اوراق واشياء جديمه من اشياءات بدريه..بطل وحده من الاوراق وابتسم يوم شاف الورقه وتفداها مليون مره بس بعد شو ..بعد ما فدته هي بالعمر كله...شاف ورقه كان مطرشنها على ايميل حصه وهو مسافر استراليا...وبدريه تمت في بيت اهله وتذكر شي من بينهم..

عبدالله: بدريه خلي حصه تفتح ايميلها بس حلفيها بالله ما تقرا شي وانتي اقري الايميل واتصلي فيني عسب اعلمج كيف تمسحينه..
بدريه: ليش شو مطرش شي خايس؟
عبدالله : متفيجه اونه شي خايس يا ماما شي حلو بس ماروم اطرشه بالتلفون..
بدريه: حصه تعالي يقول عبادي بطلي ايميلج مطرش شي بس حاطنها بذمتج ما تشوفينه..
حصه: اااه الممنوع مرغوب ابى اشوف..

وبعد نقاش طويل اقتنعت حصه وحلفت ما تشوفه...

عبدالله تذكر هالموقف وابتسم من قلبه وهو يقرا الايميل اللي بعده للحين مطبوع ومحتفظه فيه حبيبته بدريه...كان مطرش لها قصيده وهو في استراليا...وخلتها عندها للحين..

"سلامي من سما برزبن الى اجمل بنات الكون...الى الغالي وشفا حالي ولي ماله مثيل ولون...
ياللي منهم يغار الروز..ولجله كل شي يهون...ولي شوفه شروق الشمس ولي فيهم انا المفتون...
فريد الحسن في طبعه ابد ماله مثيل يكون...هيامي وغاية احلامي ولو تحت الثرى مدفون...
جماله زاد وتعدى...وفاق الوصف لو تدرون...فلا حور من الفردوس ولا نور ولا مزيون....
ولا نجلى كحيلة طرف...حوت حسن العذارى بلون...مرادي الزين بو شامه..هذاك اللي بهم مجنون...
يلي بوصفه عجز حرفي..يهون الكل وهو ما ايهون...فدته الروح من الخاطر...وعمر قد غدا مرهون...
ومنايه فيك يا دنيا تزفين اللقا بالعون..ترديني الى الغالي وتدعيها سحب لظنون"

ابتسم من قلبه وهو يذكرها وهي ساعه تتفداه..يوم قرت هالقصيده وضحك عليها يوم سوت عمرها مستحيه..كانت هذيك الايام اول ايام زواجهم وكان ساير دوره 6 شهور وبيرد ويوم وله عليها طرش لها هالقصيده...دمعن عيونه ومسح دمعته وهو يسمع المؤذن لصلاة المغرب ونش بيتيدد ويصلي...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:02 PM
دق موبايلها وهي يالسه تشيك ايميلها وتطالع اخر ايميلات القروبات اللي مشتركه بهن..

بس ما ردت عليه وهي تعرف ان هالنغمه نغمة سلمى اختها...

ورد يدق ونشت له سمر من على شبريتها..

سمر: ارد عليه...
حصه وهي مندمجه: شكرا ما نريد خدماتج..
سمر: ابى ارد..
حصه: ردي وقولي لها شو تبغي؟
سمر: منو؟
حصه: ردي وانتي ساكته..
سمر: كيف ارد وانا ساكته..

لفت حصه بسرعه وفرت الدفتر اللي على الطاوله على سمر..حصه ابد ما تتحمل شي منها مهما كان..وسمر ودمها الثقيل اللي ما يستحمل ابدا..تمصخها وترفع ضغط حصه..

سمر: منو؟
سلمى: وين حصه؟
سمر: مشغوله شو تبينها؟
سلمى: قولي لها تنزل قوم شماسي بيسافرون خلها تنزل تسلم مسودة الويه..
سمر: انزين..

بندت سمر بس ما خبرت حصه شو قالت لها سلمى...

حصه: شو تبغي؟
سمر: بس تتخبرنا نحن وين..
حصه: اها اوكي..
سمر: ارجوج بقول لج نكته..الله يخليج حصه ارجوج..
حصه: حشا كيف تذلين عمرج..قولي ما يسوى عليج..
سمر بفرح: الله اول مره توافقين بسهوله...
حصه: انزين قولي..
سمر: في الغابه كل يوم النمر يصفع الثعلب ويقوله ليش مب لابس قحفيه...وكل يوم على هالحال..والثعلب ساكت مسكين ما يروم يرمس...والنمر كل يوم يقول له ليش مب لابس قحفيه...اخر شي عصب الثعلب وراح عند الاسد وقاله منو ملك الغابه.؟ قال الاسد انا..قال الثعلب اشك في هالشي وانت ما تروم توفر لنا الامان وحرية الراي..قال الاسد ليش شو مستوي..وخبره الثعلب ان النمر كل يوم يصفعه ويقول له ليش مب لابس قحفيه..وزقر الاسد على النمر يوم راح الثعلب وتخبره عن كل شي..وقال النمر..ارجوك يا حضرة الملك ما يخصك في هالامور خلنا حبايب ولا ترز ويهك بشي ما يخصك..قال الاسد: بس انا مفتشل شو تباني اقوله وهو مشتكي عليك..انت اصلا ليش كل يوم تصفعه..قال النمر: ياخي كيفي ما احبه ما اواطنه بعيشة الله..قال الاسد اوكي اضربه بسبب قله مثلاً ييب لي تفاحه واذا ياب لك حمرا اصفعه وقله ابغي صفرا او خضرا..قال النمر والله فكره....اليوم الثاني شاف النمر الثعلب وقاله ابغي تفاحه..قال الثعلب شو تبغيها حمرا ولا صفرا ولا خضرا...عصب النمر وصفع الثلعب وقاله ليش مب لابس قحفيه..!!!!
حصه: والعثره كل هذي نكته..؟؟!!!
سمر ميته ضحك: هيه نكته بس طويله شوي..
حصه: زين طلعي برا..
سمر: عوذ بالله منج انتي كل شي عندج تروغين خلق الله برا..
حصه: انتي مب من خلق الله..
سمر: انزين انزلي تحت شمسه بتروح يبغونج تسلمين عليها..
حصه تلف: منو قال؟
سمر: سلامي توها..

نزلت سمر ويا حصه تحت وشافن الكل متزهبين قوم شمسه كلهم..وعيالها في الصاله بطي ويوسف وبدر..والبنات كلهن..

ام خليفه: بيفضى علينا البيت...
سلمى: هيه والله..
شمسه: بس عاد اللي يسمع انا ايلس في بوظبي وايد..سلامي انتي باجر او اليوم بتردين لريلج وامايه انتي عندج سارونه وبناتها وسمر وحصه..
ام خليفه: بس انتي بعد غير..
حصه: وايد غير..بالويه امي تقول ما عندها تفاهم..

وتي سمر وتعق عمرها بقوه في حضن امها..

ام خليفه تدزها: نشي من فوقي مثقلج غاديه متينه ..
حصه: وييييو راغوها..
سمر تنش: عادي عادي..
سلمى: بطاي شو مب ناوي تم في البلاد..احيدك تبغي تم بيت خالك عبدالله..
شمسه: قلنا له لو يبغي يتم هني ويكمل من بيت خاله بدبي ما عندنا مانع...
بطي مبتسم: متردد بفكر شوي وعقبها بقول..
شمسه مبتسمه: بشو تفكر حبيبي باجر بنسافر..
بطي: اليوم بنتم في دبي لين باجر يعني عندي مهله افكر..
شمسه: ع راحتك اللي تبغيه..وجان تبغي تسافر ويانا الحين وقرب المدارس ترد البلاد برايك..
بطي: اوكي امايه الحين بسافر وعقبها بفكر ويا سعود وابويه...
سلمى: فديته سعود من متى ما شفته...

ودخلت حمده الصاله مبتسمه..

وكانت شيلتها على كتفوها ويوم شافت بطي تغير لون ويهها ورفعتها على راسها وسلمت عليهم كلهم..وهي مبتسمه بخجل...وسارت تيلس حذال بنات شمسه...

شمسه: هاه حمدووه ما شفنا شي من الكيك اللي بييبه ابوج..؟
حمده مبتسمه: ابويه للحين ما وصل..
سلمى: عدال يالخجل..أونج الحين مستحيه..؟

حصه حست في بنت اخوها مستحيه من بطي..

بس بطي ما اهتم لخجلها مول...
بطي يغايض: لو السبب في مستحى بنت خالي انا اسمحولي ما بطلع..
ضحكت شمسه: ويهك لوح..
حمده بخجل: والله مب مستحيه..
حصه: وابويه انا حمدوه انتي في ويهج دم..حشا غاديه طماطه كل هاه خجل..!!!!

سمر مبتسمه..

ام خليفه: يوزن عن البنيه خلنها الله لا يقطع الحيا...

وتدش ساره الصاله...وياييبه وياها صينيه ووحده من البشاكير وراها وياها كرتونه كبيره...

بدر نط من مكانه: يااااااي خالوه شو ياييبه..؟
شمسه مفتشله: بدر!!!
بدر: حلويات اشم ريحة حلويات...

ضحكوا كلهم على بدر..وحطت ساره الصينيه والكرتونه على الطاوله ويتها سمر..

سمر: شو داخله..؟
ساره:سيري ساعدي خليفه يايب اغراض وياه..

سمر طلعت هي وبدر على طول الحوي وردوا ويا خليفه محملين بالاغراض..

خليفه دخل يسلم..ويلس وياهم..

ام خليفه: حق شو هالعبال كله..؟
خليفه: على شرف حمدووه بنتي حبيبتي...

حمده هني ما بقى لون من الوان المجره ما ارتسم في ويهها...

بطي: اووه محد يخبرنا عشان نبين مب راعين واجب..؟
شمسه : شو تبغي تسوي؟
بطي: على الاقل بنت خالي نجحت اشتري لها هديه بهالمناسبه مب جي نبين بدون ذوق...بس ما عليج يا بنت خالي لج مني كلمه اطرش لج هديتج من ايطاليا مخصوص..

خليفه يطالع ردة فعل حمده وما عيبه مول اسلوب بطي...بس تم ساكت...

حمده نشت تيلس حذال ابوها: فديتك ابويه ما تقصر...
ساره: ازقرن البشاكير ييبن الصحون والعصير...
ام خليفه: وين لو يشوفكم بو خليفه بيحتشر وبيقول ناس في عزا وانتوا مسوين حفل وخرابيط..
خليفه: مب حفله امايه بس شي خفيف عشان حمدوه..

المهم يلسوا كلهم يسولفون وطنشوا نظرات ام خليفه اللي كلها لوم وعتب لحركاتهم المراهقه...

وشوي يرن تلفون سلمى...وطلع ريلها يترياها برا

ونشت تسلم عليهم كلهم وروحت وياه دبي...اما نوره فكانت مروحه من العصر يوم روح عبدالله..وما بقى في البيت غير شمسه اللي بتروح بعد شوي وعقبها بيرد البيت شرات ما هو هادي ما فيه حد...

حطت فاطمه العشا الساعه 9:00 في بيت ام احمد..

بس احمد كان ضايج ما يعرف من شو بس شكله صدق كان ضايج..

ام احمد حست به بس ما رمست..

فاطمه: احمد ليش ما رحت تييب شيخه اليوم؟
احمد: مب لازم مالي بارض اسير هناك..
ام احمد: ليش يا احمد شي مضيج بك؟
احمد بضيج:مافيني شي امايه..
ام احمد: زين اقرب تعشى برمسك عقب العشا..
فاطمه : شو بتقولين له؟
ام احمد: وابويه عليج انا شو اللي ما تبغين تعرفينه؟

احمد ابتسم..

وتعشوا وعقبها نشت فاطمه المطبخ تغسل صحون العشا واحمد مشى كرسي امها حجرتها ودخل هو وياها...

ام احمد: كنت ابغي ارمسك بموضوع بس دامك جي ضايج بلاه لين ما تهدا نفسك...
احمد: لا فديتج قولي اللي تبغين..
ام احمد: مب زين اقولك الحين وتتوحش علي وانت ضايج ..
احمد: افا عليج يالغاليه ما عاش اللي ما تعيبه رمستج..
ام احمد: بعد ما ابغي ارمسك الحين..
احمد مبتسم: ارمسي يمه ارمسي..والله شوقتيني...
ام احمد ابتسمت: الحين انت مرتاح في شغلك؟
احمد: الحمدلله والله مستانس..
ام احمد: خلاص وظيفتك ثابته..؟
احمد: هيه ان شاء الله..
ام احمد: وتقدر تدبر امورك لروحك..؟
احمد فهم وابتسم: هيه ليش؟
ام احمد ابتسمت: خلاص تقدر تمشي بيت وحرمه وعيال؟
احمد ابتسم: ليش في عروس؟
ام احمد: قلت لك من قبل..موجوده بس نتشاور فيها الاول..يمكن اهلها ما يعيبونك..
احمد فكر في بنت راشد:واذا ما ابغيها عادي تخطبين لي اللي ابغي؟
ام احمد تطالعه بنظره غريبه: ليش حد في بالك؟
احمد: لا بس اقول..يعني اذا ما عيبتني اللي تبينها بقولج من الناس اللي ابغي من عندهم..
ام احمد: خلاص انت قول من تبغي وانا عقب بقولك من اللي ابغي..
احمد انحرج: يا امايه فديتج قولي السالفه مب ضحك انا محد في بالي معين قولي من تبغين بشوف منو..
ام احمد: زين بقولك البنيه مزيونه وما عليها قاصر..ما خلى الجمال منها شي واهلها ناس معروفين وما شاء الله عليهم ينضرب بأخلاقهم المثل..انا اخر مره شفت البنت قبل سنتين وهي صغيره..ظني الحين كبرت وغدت جميله اكثر عن قبل...
احمد: بنت منو؟
ام احمد: بنت راشد بن ناصر اخو ريل اختك الله يرحمها...

هني صدق انفجع احمد يوم عرف وحس بشعر ينبه وقف من الصدمه..وتم مبهت يطالع امه..وهي استغربت من صدمة ولدها اللي ما رام يبلع ريجه من قوة نزول الخبر على مسمعه...

ام احمد: بلاك؟
احمد وارتسمت ابتسامه عريضه على ويهه ما قدر يخفيها: راشد عم شيخه؟
ام احمد: هيه نعم..!!
احمد وقلبه يدق بقوه بدون هدوء ابداً:والله اللي تشوفينه دامه اختيارج اكيد انه لا يعلى عليه...
ام احمد متردده: واللي في بالك..؟
احمد: منو في بالي امايه كنت اسولف وياج بس..انا مب راعي هالخرابيط...
ونش يحبها على راسها: زين متى نروح؟
ابتسمت ام احمد: الوقت اللي تبغي روح متى ما تبغي تسير لهم سير..
احمد بفرح: نسير باجر...خميس؟
ام احمد: زين بعد سير لهم وايلس ويا ابوها شوي وفاتحه بالموضوع وبالمره هات شيخه وياك..
احمد: خلاص ادعيلي...
ام احمد: الله اللي بيوفقك ان شاء الله...

ام احمد يلست في حجرتها واحمد اللي كان ضايج عادي الحين من زود فرحته يوزع افراحه على سكان الارض وييه فائض من الفرحه اللي عايش بها..كان قلبه يدق ويتمرد على ضلوعه يبغي يطلع ويطير مب رايم يتحمل الحبس في قفصه الصدري...

ماياه رقاد هالليله وين بييه وهو بين ليله وضحاها يتعلق قلبه وتخطب له امه اللي في باله...شو من مصادفه ممكن يتوقعها الانسان تصير له احلى من هذي....اكيد ان احمد بيتم يتريا باجر على اعصابه لين ما تغيب الشمس ويقابل بو حمدان...

فالليل

كانت سلامه ميته صياح في حجرتها ..مب قادره تصدق انها انكشفت وصار كل شي واضح ..الحين الكل اكيد بيحتقرها..كل شي يهون عليها يهون عليها تموت ويحقرونها كل شي يهون الا شي واحد...سلامه ما كانت ابدا مستوعبه انها خسرت عمتها للابد...أي شي ممكن يتصلح الا ثقة عمتها فيها...

كانت تصيح الضرب اللي انضربته وقهرها من كل شي بس ما تصيح شي كثر ما تصيح ليلى..اللي بتخسرها للابد..عاد كل شي ولا عمتها..ودها الكل يشوفها وعي تغلط الا ليلى..اذا خسرت ليلى منو بيبقى لها...

ما سكتت ابد من العصر وهي تصيح لين الحين نص الليل..ما ذاقت شي ولا شربت ولا حد كلف على نفسه يدق الباب يشوفها حتى امها للحين ما باركت لها على النجاح...وابوها بعده ما عرف كان ودها تقوله عقب ما ترمس عبدالرحمن ولكن الوقت ما كان في صالحها...

حتى الرقاد ما قدرت ترقد ابداً..خايفه في أي لحظه ينكسر الباب ويجتلها ابوها او حمدان يعرف ويكسر راسها...بس كانت توقعاتها خايبه كلها...كانت من داخل كلها امل تيي ليلى وتيلس وياها مثل كل مره تتفاهم وياها وتتخبرها شو صار وكيف صار...تعاتبها بحنيه بأمومه مثل دايماً..بس الظاهر صدمة عمتها فيها اقوى من انها ممكن ترحمها ولا تروف بحالها...

وهي في قمة الحزن والالم تخيلت الباب يدق بس ما رفعت راسها عن الشبريه بس رد يدق مره ثانيه لين ما تأكدت ان في حد...

ارتجفت من الخوف ما عرفت كيف ممكن تتصرف ولا منو اللي بيكون موجود الحين...

رد يدق بس سوت روحها راقده ما تبغي ترد تخاف الا ابوها اللي عند الباب وتفتحه ويذبحها...
حمدان: سلامه افتحي انا حمدان...

يوم سمعت سلامه حسه صاحت اكثر عن قبل...وبغت تفتح الباب بس ما قدرت خافت يكون عرف شو السالفه اللي العصر وهو الثاني ياي يضربها بعد...

حمدان: سلامي بطلي الباب الله يخليج...

يوم سمعت في حسه ترجي وتوسل نشت تبطل الباب..وشافته واقف جدامه وفي عيونه حنان وشفقة الكون عليها...وماسك صينيه..

حمدان يدخل: ما رقدتي للحين..
سلامه كانت دموعها تطيح ما قدرت ترمس...

حمدان يحط الصينيه على الطاوله ويقرب من اخته وهو مبتسم ويمسك ايدها ويرها وخلاها تيلس على الكنبه مجابلتنه..ونش يصك الباب بالمفتاح..

حمدان: تعالي كلي...خليت شرملى خدامة بيت قوم امي غاليه تسوي لج اكل ..ابوي قال حق ميرنا ماتسوي لج اكل..

سلامه نزلت راسها وتمت تصيح...اصلا ما وقفت صياح من العصر..

حمدان: نشي يالله مافي شي يستاهل انج تصيحين عشانه..

سلامه ما ردت عليه..

بس حمدان نش ييب لها العصير والسندويتشات...
حمدان يمد ايده : يالله كلي اباج تاكلين وعقبها ابى اعرف شو مستوي بالتفصيل...

سلامه ما طاعت ترد عليه ولا تاخذ عنه شي..حاول وياها بس بدون فايده...

سلامه: وين ابويه؟
حمدان نزل راسه: في حجرته..
سلامه تمش دموعها: احلف..
حمدان: والله بس شوي تعبان...
سلامه تصيح: مني انا؟
حمدان: لا هو شوي ضايج ما ادري به...

مرت دقيقة صمت محد رمس فيهم...بس انقطع صوت الصمت..

حمدان: سلامه شو مسويه هالكثر يحرج ابويه؟
سلامه صدت بويهها: حمدان ارجوك لا تسألني بس اطلع عني ابى اتم بروحي...
حمدان: بس انا ابغي اعرف..
سلامه: اسأل عمتي او أي حد انا مستحيل اقولك...
حمدان ينش: اوكي..تصبحين على خير..
سلامه: خذ الاكل ما ابغيه...
حمدان: كليه وحطي الصينيه تحت الشبريه عسب الشغاله ما تشوفها باجر وتخبر ابوي..
سلامه ردت تصيح: صك الباب..

طلع حمدان ونشت سلامه تصك الباب بالمفتاح..وتلحفت ورقدت على طول وتم الاكل على الطاوله ما قربته ولا ذاقت شي منه....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:03 PM
الصبح

من نشت وهي يالسه في حجرتها ما طلعت ما تبغي تشوف امها ولا تبغي تشوف عيال اخوها اللي ما ييها منهم الا ويع الراس..ونشت شيخه وياها...وهي للحين مستغربه كيف خالها ما يا يشلها مع ان امس كان الاربعاء...وقالت اكيد انه انشغل وبيخليها هالاسبوع هني..

شيخه تبطل عيونها بصعوبه: امي انتي وين؟
ليلى تطالعها مبتسمه: واللي جدامج منو؟

شيخه تضحك..

كانت ليلى منسدحه على الشبريه على ظهرها ويوم نشت شيخه قامت بكسل وانسدحت فوق امها وردت ترقد ..

ليلى: قومي يا دبوووه..يالله حبيبتي..
شيخه بكسل: ماليد..
ليلى: اذا ما نشيتي ما بوديج تويز ار اص..
نشت شيخه ببطء: بنلوح اليوم..؟
ليلى مبتسمه:هيه يالله انزلي من فوقي كسرتيني...
شيخه تضحك: انا مث دبه..
ليلى مبتسمه: لا ما شاء الله عليج عمتي اللي دبه...

شيخه انسدحت حذال ليلى وليلى طالعتها وابتسمت وهي تلاعبها وشيخه تضحك...

ليلى: تعالي بسبحج والبسج ثوب يديد..
شيخه: ما نثوي ثامبو وما نثوي ثابون..
ليلى: ان شاء الله انتي تتشرطين على خدامتج بس... تعالي بشل ثيابج..

وشلتها ليلى وسبحتها وغيرت ثيابها...ونشفت شعرها ويلست وياها في الحجره..

شيخه حاطه راسها على ريول ليلى..وليلى تلعب بشعرها...

شيخه: ما بنلوح عند ددوه..
ليلى: لا ما بنروح..قومي هاتي القلم والورقه بعلمج تكتبين شيخه..
شيخه: ماليد..
ليلى: قومي بنرسم بابا وماما...
شيخه ابتسمت: بنرسم بابا...؟
ليلى: هيه وماما بعد..

نطت شيخه بسرعه وسارت تييب دفترها اللي تحت ملابسها واقلامها ويت عند ليلى ويلست على الشبريه.وليلى قامت تييب صورة سيف من البوم الصور....

شيخه: وين بابا؟
مدت ليلى ايدها بالصوره:يالله ارسميه..

شيخه تفكر وتحاول تتذكر بس ما قدرت..

ليلى: شو تبين؟
شيخه: من اثمه..؟
ليلى: سيف..بابا سيف..
شيخه ابتسمت: بابا ثيف..هذا ابويه..
ويرت الصوره صوب صدرها ولوت عليها: هذا مالي انا هذا ابويه...

ليلى طالعتها وبلعت ريجها وحست بشي في قلبها نفس الالم الفضيع اللي ماله مسكن...

ليلى: هيه يالله ارسميه..
شيخه تخربش ورفعت راسها وبكل عفويه: ماما وين راح بابا.؟
ليلى بحزن: سافر..سافر بعيد ما نقدر نشوفه ..
شيخه: ثافر بعيد عند الوحث.؟
ليلى ابتسمت: لا هناك مافي وحش..سيف راح فوق عند الله..
بطلت عيونها شيخه على الاخير: من وداه؟
ليلى حست انه مب وقت مناسب تسولف بهالسوالف لشيخه: زين شواخي رسمتي بابا..؟
شيخه نست الموضوع: هيه ثوفيه...
ليلى طلعت صوره ثانيه: شيخه شوفي هذي؟
يرتها شيخه: من هذي؟
ليلى: هذي ماما..
ضحكت شيخه وعقت الصوره على الشبريه: لا انتي ماما هذي مث انتي..
ليلى ابتسمت: امبلى هذي ماما...عيب شيخه ييبي الصوره وحبيها هذي ماما..
عصبت شيخه: مث امي مث امي اتي امي..
ليلى تتنهد: اوكي انا امج..خلاص يالله ارسميني..
شيخه تشل صورة سعاد بتقصها: هذي يع مث امي..
ليلى نشت بسرعه قبل تقطعها شيخه:لا لا هاتيها حرام هذي امي انا...
ضحكت شيخه: انتي مث امث هذي..

ليلى تحط الصوره في الالبوم ويا صورة سيف..

شيخه: امي انا بلثمج..
ليلى تضحك: اوكي الثميني..

يلست شيخه ترسم وليلى تشوف المهمه بدت تصعب

والاكيد ان الاصعب كيف شيخه يوم من الايام ممكن تتقبل ان ليلى ما تكون امها..

وليلى كانت خايفه كيف بتقدر تقنع هالبنت ان لا لها ام ولا ابو...تنهدت من قلبها..
"الله يعيني على الايام اليايه.."

في حديقة البيت العوده الفخمه

كانوا اليهال يلعبون كوره والجو الصبح كان شوي حلو رغم انه حوالي الساعه 11:00 بيبدا يحر ومحد يروم ييلس برا..

كانت يايه من المطبخ التحضيري وياييبه وياها الريوق والشاي عسب تتريق هي وريلها في حديقة البيت..خلاص علاقتهم شبه ردت طبيعيه رغم ان فيها شوية فتور طبعا غير قبل.. وكل هاه بس عشان خاطر اليهال...وعشان خاطر الخبر الحلو اللي يايبتنه اليوم لريلها...

وبعد ما سولفوا شوي...

سلمى تصب الشاي: حامد..
حامد يقرا الجريده: نعم..
سلمى: يمكن اني حامل..
نزل حامد الجريده: شو؟
سلمى: اللي سمعته..
حامد مبطل عيونه: من متى.؟
سلمى: مادري والله بس انا متأكده واليوم بخلي الشغاله تييب لي الفحص وعقبها بتأكد في العياده..
حامد: ليش؟ ومتى صار كل هاه؟ مب انتي تاخذين موانع؟
سلمى انصدمت: لا انا ما اخذ.. وبعدين شو جنه مب عايبنك..
حامد عق الجريده معصب: هالياهل لازم تنزلينه...مفروض ما تحملين وانتي تعرفين هالشي...
سلمى انصدمت اكثر: انزله؟ انت متأكد من اللي تقوله؟
حامد: نزليه يا سلمى نحن ما نبي يهال...هالياهل لازم ما يعيش..انا ما اريد اييب ياهل ثاني واظلمه معاي..
سلمى بعصبيه: انت شو تخرف؟
حامد نش معصب اكثر:نزليه يا سلمى اقولج نزليه ما ابغيه يعيش بدون اب.؟
سلمى مبطله عيونها: شو تقول انت؟
حامد محرج على الاخير: يا سلمى انا ما صدقت اليهال يكبرون ويفهمون تييبين لي ياهل زياده ليش؟اظن الحمل يي باختيار الطرفين..
سلمى: وشو يعني اذا العيال كبروا وصاروا يفهمون..وليش ما بيتربى ويا ابوه.؟ انت وين بتروح؟
حامد بتردد: نزليه يا سلمى قبل يكمل اربعين يوم وتستوي نفسه..خافي الله في عيالج..
سلمى: والله لو تموت ما انزله واقتل نفس شو قالوا لك اجتل؟ واجتل منو عيالي؟!! اشهد انك استخفيت..
حامد يأَشر عليها بعصبيه: تراني بعرس ولازم تتطلقين عسب اعرس...
سلمى مبطله عيونها مصدومه كل شي توقعته الا الطلاق: شو تقول انته؟ تطلقني..؟ عشان تعرس؟
حامد يتأفف: شوفي اللي باخذها ما بتوافق علي لين ما اطلق حرمتي القبليه..وانا مب مستعد اجابلها واجابل ياهل له مسؤوليات علي..
سلمى بقهر منه: وتهون عليك العشره؟
حامد: خلاص يا سلمى نحن ما نروم نفهم بعض اللي بينا لازم ينتهي..
سلمى: بعد كل هالعمر تونا ما فهمنا بعض؟ والسنين اللي طافت كيف فهمنا بعض فيها..؟ كيف قدرنا نعيش ونييب عيال..؟
حامد: غلطه وندمت عليها..ما حسيت الا الحين..انا وانتي ما ناسب بعض وما نقدر نتفق..
سلمى تصيح: عشان جلبه شايفنها في الشارع.؟ تبيع عيالك وحرمتك وسنين عمرك..تبيع الغالي للرخيص..والله هقيت منك كل شي الا هالشي..
حامد مب مهتم: لا تحاولين ابد تكسرين خاطري..القرار من زمان..
سلمى: وفلوسي وفلوسك وين كانت تروح.؟ لا تقولي ...........؟
حامد بلع ريجه: انا يالس ابني فله في الممزر..لي انا وحرمتي..ما تبغي تعيش في البيت عقبج..هالبيت بيتم لج انتي واليهال..
سلمى صدق تصيح من قلبها: واليهال خلاص ما تبغيهم..من الحين فكرت في حياتهم..بيعورون قلبك وبيغثون حياتك...
حامد: خلاص عاد القلب وما يبغي..
سلمى: قلبك ما يعرف الا التراب والشوارع..صدقني انا اللي ما ابغيك الحين..لو ان هالشي يريحك بس صدق انا ما ابغيك..مب انا اللي بوطي لك الراس واذله مب جي رباني ابوي...
حامد: روحي يالله مب فايج لج انا...

دخلت سلمى البيت تصيح وهي تدعي عليه من خاطرها..طول وقتها ان الله لا يوفقه دنيا ولا اخره...ويلست في حجرتها تصيح...وتصيح لين ما بغت روحها تطلع...وتذكرت بدريه وتمت تصيح اكثر واكثر...وفكرت في خليفه وعبدالله وابوها وهالمره قرارها بيكون حاسم ونهائي وما يخص حد فيه مول..بس محد يدري بشوف بتفكر سلمى لين ما تتصل في حد يي ياخذها بوظبي بيت ابوها...

الساعه 11:45 عقب الضحى

نش من الرقاد وحس بتعب فضيع في جسمه..لاول مره ينش يوم خميس هالوقت..طالع الساعه ورد ينسدح حاول يرقد بس خلاص تشبع رقاد ما يبغي يرقد...تنهد ونش يسبح بيطلع من الشقه أي مكان..بيسير لربيعه سالم..على الاقل وياه بيحس بالراحه وبيقضي وقت فراغه لين الليل..

عقب ما تلبس وقبل يطلع بشوي رن تلفونه وتذكره قبل لا ينساه في الشقه..

وشاف المتصل "فرح" طبعا ما رد وخلاها تتصل على كيفها بدون ما يرد عليها...بس اترياها تبند

واتصل بسالم على طول...

حمد: شحالك سالم؟
سالم: بخير وسهاله وينك البارحه ما ييتنا؟
حمد: تعبان شوي وينك الحين؟
سالم: موجود.
حمد: وينك بالضبط ابى اييك..
سالم: انا في الكوفي..

كانت فرح تدق على الخط الثاني بس ما رد عليها حمد..

حمد: سالم ربع ساعه وبييك..
سالم: ليش وينك من بعده الكوفي تاخذ ربع ساعه..
حمد: في مشوار صغير بخلصه وعقب بييك..
سالم: اوكي اترياك لا تحّير..

بند حمد عن سالم وغيّر وجهته على طول وسار اتصالات دايركت

وقطع ارقامه القبليه وبدلها بأرقام يديده طلعها بنفس اللحظه...كان يحاول يطلع نفسه من هالمستنقع اللي يعيشه..يبى يخفف من حدة انتقامه وكرهه لنفسه..رغم انه للحين يحس ان ما قدر يبرد شوي من حرقة فواده..

بس حس ان الوقت انتهى..انتهى عليه قبل يكمل اللي في باله..مافي وقت الحين اللي كان يبغيه راح ومستحيل يرد..كل اللي حبهم راحوا..مستحيل يقدر يثق في حد مره ثانيه...شعوره صعب وايد ان انسان يوصفه..احساسه بالخساره مؤلم...ما يقدر يعبر عنه مهما حاول...

حط شريط اغاني ورد سحبه على طول ودخل بدله شريط قصايد...بس حس انه بدون هدف وبحركه كلها يأس رد طلع الشريط من المسجل وبنده بالكامل وسار الكوفي على طول لربيعه...

العصر في البيت الشعبي الهادي الخالي الا من الهدوء والسكون وصوت عصافير يشق صمت المكان وحفيف اشجار يهب به هبوب هادي خفيف..

طلعت بتيلس في الحوي وقلبها بعده للحين مقبوض وما تعرف لمن تقدر تشتكي..بس كانت افكارها توديها وتييبها ولا تدري وين بتوصل...

طلعت امها وهي ماسكه صينية الشاي ويلست وياها على الكراسي في الحوش..

ام اروى: بلاه ضايق صدرج يا بنتي؟
اروى : ماشي امايه بس تعبانه...
ام اروى: نسير العياده؟
اروى: ماله داعي صداع خفيف وبيخوز عني...
ام اروى: شي مستوي بج من يوم عزا قوم ال مبارك..
بلعت اروى ريجها بتعب: لا امي ماشي مستوي شو يعني بيصير..؟
ام اروى: حد قالج شي ؟ حد ضيج بج؟ قولي لي..
اروى مبتسمه: الله يهديج يا امايه منو بيقول لي شي..؟ ياهل انا حد يقول لي شي...
ام اروى: عيل اشفيج؟
اروى تتنهد: ولا شي...امايه بغيت اتخبرج عن شي..
ام اروى: شو؟
اروى: عادي البنت تشوف خطيبها قبل الملجه؟
ام اروى: شو بعد تشوفينه قبل الملجه...؟ انتي تشوفينه حتى قبل الخطوبه..
اروى: بس بعضهم يقولون ما يستوي..
ام اروى: من ناس لناس تفرق يعني في ناس ما يخلون بناتهم يشوفون عيال العايله...الا يوم الملجه ولا العرس..وناس عيالهم متربين ويا بعض ويعرفون بعض زين ما زين..الا ليش تتخبرين؟
اروى: امايه انا اقصد ناصر..يعني الحين عادي لو يا بيتنا ايلس وياه وارمسه..
ام اروى مستغربه: هيه بعد ولد خالج وريلج ان شاء الله...
اروى: امايه اذا ما عيبني او ما ابغيه عادي اقول ما اباه..
ام اروى خافت: وابويه انا شو ما تبغينه شو هالمنكر بعد؟
اروى: لا امايه ما قلت ما ابغيه انا اقولج لو لو لو لو لو؟
ام اروى: هيه يستوي تقولين بس ما بتقولين؟ ليش شو فيه ولد اخويه.؟
اروى: يالله يا امايه مافيه شي وانا ابغيه بس اتخبرج من حقي اعرف...
ام اروى: زين بعد..
اروى: زين امايه بتخبرج شي ثاني..
ام اروى: حشا شفيج علي اليوم كلها رمستج اسئله...؟
اروى تضحك بدون نفس: زين امايه اذا ملج علي وما عيبني بعدين وقلت ما ابغيه..شو يستوي؟
ام اروى حست ان في شي: انتي شسالفتج؟
اروى: امايه ماشي ردي علي فديتج..
اروى: ماشي يستوي..بس تغدين مطلقه وانتي بعدج بنيه...
شهقت اروى: لا بسم الله على عمري..
ام اروى: عيل خلج عاقله وودري عنج هالمنكر اللي تتنشدين عنه وادعي الله بالتوفيق...
اروى غمضت عيونها ببطء: زين الله يستر...
ام اروى: هيه ما خبرتج ترا خالتج ام ناصر وناصر بيونا اليوم عقب المغرب يسلمون...
شهقت اروى: وليش ما قلتي من قبل؟
ام اروى تطالعها بنص عين: وليش تبغين تعرفين؟ شو تبين تسوين؟
اروى استحت: لا ولا شي بس جي عادي هو..
ام اروى: بلاج تخبصين بالرمسه..؟
اروى تنش: ولا شي امايه انا بسير اتسبح واتعدل شوي...
ام اروى تتحرطم لروحها واروى طنشتها وسارت البيت...بس رغم الحزن والتردد اللي في داخلها ما بتخلي الشي اللي فكرت به يروح من بالها والاكيد انها مقرره على شي الليله والله العالم شو هو...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:03 PM
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 2 والزوار 0) ‏وحيدة بزماني (http://www.al3inmoon.com/vb/member.php?u=24045), ‏آلطرف آلذبۈحے (http://www.al3inmoon.com/vb/member.php?u=22853)+
كوك::
منوَؤرَة يَ آلبيَ إنتِي :ههه

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:06 PM
ركضت شرملى بسرعه للباب العود بتبطله هي و تاما ودخلت السياره البيت...

وردن البيت بسرعه يخبرن ام راشد...

تبطلن بيبان السياره ونزلت مريم وخواتها ايمان وامل وام عمر ودخلوا الصاله في البيت العود على طول...

وشافوا ام راشد ويلسوا وياها يسلمون عليها وسارن البشاكير المطبخ بيحطن الفواله والقهوه...

ام راشد متشققه من الوناسه: الله يغربلها من مدارس ما بغت تخلص ونشوفكم يا مبارك...
مبارك: فديتج يا امايه ادري بي مقصر وياج بس والله تعرفين الشغل من صوب واليهال من صوب ثاني والله يعين...
شمسه: هيه والله يا عمتي صدق نحن مقصرين فيكم وفي اهليه حتى بس والله اليهال ومشاغلهم ما تخلص..
مريم: يدووه وين عمتي؟
ام راشد: فوق ما شفتها اليوم ابد مادري بلاهم هل البيت زعلانين علي لا شفت راشد ولا عياله ولا حتى خلود ولا بنتي...ويا البشاكير من الصبح...
شمسه ابتسمت: فديتج يا عمتي ...انا بيلس وياج..
ام راشد فرحانه بقوم مبارك: يا حيالله مبارك ما بغيت تيي تسلم علي..

مبارك مفتشل وتم يسولف وياهن...

امل تقطع السوالف: يدوه وين حمدان وسلامه.؟
ايمان تطالعها بنظره كلها تكبر: قالت لج ماشافت حد تبين الازعاج غصب...
مريم مبتسم: انا بطلع فوق عند عمتي..
مبارك: يمكنها راقده خليها..
امل مبتسمه: بنوعيها...عادي عمتي ما ترقد الحين اكيد تلعب ويا بنتها..
ابتسم مبارك: أونه بنتها الله يهداج امول..
ام راشد توها انتبهت: وين عمر؟
مبارك:عمر سافر ويا ربعه البحرين..
ام راشد: وابوي انا شو يبغي في البحرين...وليش ما يا يسلم علي مسود الويه...
مبارك: نجح ومتحلف لنا من قبل النتايج اذا نجح يسير البحرين...وسار..
ام راشد: ترا حمدان وسلامه نجحوا ما خبرتك..
شمسه بطلت عيونها على الاخر: والله؟
ام راشد: هيه والله وحمدان من الاسبوع الياي بيداوم في وحده من شركات ابوه...
مبارك: شي طيب والله..
ام راشد: خلوا عمر يشد حيله ويسير بعد..
مبارك: لا امايه عمر طلع الحين من المدرسه وسجل بخليفه بن زايد الجويه..
ام راشد: وين هذي؟
مبارك: في العين الريال يبغي يغدي طيار...

تموا يسولفون

وطلعن البنات فوق عند عمتهن اللي انصدمت يوم شافتهم وسلمت علين ويلست وياهن في حجرتها...

ليلى تطالع مريم: مبروك على النجاح..
مريم : الله يبارك فيج...

ليلى تطالع فيها وكلها شك ما عاد تروم تثق في حد...شو يضمنها ما تكون مريم شرات سلامه..شو يضمنها بعد ايمان وامل حتى لو صغار ما يكون عليهن حركات تكبر مع الايام...

امل: عمتي بنروح العزبه؟
ليلى انتبهت: العزبه؟ لا ما بنروح..
ايمان تطالع بطرف عينها: احسن بعد مافينا على الخياس...
ليلى تطالعها بنظره: اذا نبغي نسير بنوديج غصب..
امل : عمتي اغني لج؟
ليلى: لا راسي مصدع..

ضحكت مريم وامل على ليلى اللي صدق شكلها كانت طفرانه...

اما شيخه كانت خاشه راسها في حضن ليلى ماتبغي تشوفهم أونها مستحيه وتتحراهم ما يشوفونها لانها ما تشوف حد فيهم..

مريم: شيخه تعالي عندي..

وتدفن شيخه عمرها اكثر في ليلى...

ليلى: شواخي شو هالحركات الغبيه نشي سلمي على بنات عمج..

شيخه ما تكلمت أونها متقطعه من المستحى..

ايمان بنفس خايسه: شرات النعامه..

عصبت ليلى بس ما ردت عليها..

هالبنت تنرفزها وما تتحملها ابد..صدق ايمان تقهر بغرورها ومحد يتحملها ابد الا اختها مريم..مريم اللي كانت طبايعها نسخه مصغره من ليلى..حنونه ومتعاطفه والكل يحبها واكثر ما ينحب فيها هدوءها وخجلها..

امل: عمتي...
ليلى: شو يالحشره من يوم دخلتي وانتي سوالف حشى اسكتي شوي...
امل مبتسمه: احبج عمتي ماروم ايود لساني ما سولفلج..
ليلى ابتسمت: فديتج والله..
مريم: عمتي انزلي سلمي على يدوه...
ليلى طالعتها: امي؟
مريم: هيه قالت لابويه انها متولهه عليج وايد..

افتشلت ليلى وحمرن خدودها ونشت على طول..
.
امل: وين بتروحين؟
ليلى تلبس شيلتها وتشل شيخه اللي متلصقه في ريولها بشكل فضيع: بسير اسلم على اهلج..
ايمان: ننزل ولا نتم هني؟
مريم: هاه عمتي شو قلتي؟
ليلى: تمن هني وبييكن الحين..

طلعت ليلى وهي تفكر في سلامه وشو بتسوي بها..فكرت كيف ممكن تتعامل وياها بعد اليوم..بتحبها وتداريها شرات قبل ولا خلاص انتهت كل اللي بالخاطر وما عادت تعني لها اكثر من كونها عمتها وهي بنت اخوها...

نزلت ليلى وهي شاله شيخه..

ليلى تبعد شيخه: خلاص مافي بطلي عيونج..
شيخه تفتح عيونها بشوي شوي: مافي خلاث لاحوا..؟
ليلى: الله لا يقطع الحيا أونج الحين مستحيه..ليتج تستحين في اشياء ثانيه...
شيخه عصبت وتطالع ليلى: امي ما نلوح اث..
ليلى: بنروح تويز ار اص..حشرتينا..بس بنسلم على يدوه..

دخلت ليلى الصاله وسلمت على مبارك وشمسه وامها...

ام راشد: ما بغيتي تخلينا نشوفج اليوم...يوم ما تبغين تشوفيني خلي البنت تنزل عندي..مب تمين حابستنها فوق..
ليلى مفتشله: ما كان لي بارض انزل..
شيخه متعلقه في رقبة ليلى:امي بنلووح..
مبارك: شواخي تعالي سلمي علي..
شيخه تطالع ويه مبارك بغرابه: امي من هذي؟
ليلى مبتسمه: يقولون منو هذا مب من هذي..هذا ريال مب حرمه..

ابتسم مبارك ومد ايديه لشيخه..

ليلى: روحي سلمي على عمي مبارك..وحبيه على خشمه..
شيخه: ماليد..
مبارك: افا يا بنت سيف..
انتبهت شيخه للكلمه وابتسمت: بابا ثيف...

هني بهت الكل بما فيهم ام راشد..اما ليلى ابتسمت على الاقل البنت بدت تركز وتيمع وتفهم وتربط الامور..

مبارك: ليلى انتي قلتي لها شي؟
ليلى مبتسمه: هيه بين فتره وفتره اطلع لها صورته واقولها هذا ابوج...
شمسه: فديتها والله..

ام راشد تمت ساكته واقرب معنى للتشبيه ان حد عصر فوادها الم وحزن...

ليلى: راويتها اليوم لاول مره صورة امها واحتشرت ما تبغيها تقول مب امي..

شيخه تطالع ليلى وهي ترمس وعصبت ونشت تحط ايديها على ثم ليلى..

شيخه: ما تقولين ما تقولين..
ليلى تضحك وتبعد أي شيخه عن ثمها: اوكي ما بقول خلاص..
مبارك يضحك: زين شويخ تعالي عند عمج بيسلم عليج..

شيخه تطالع ويه مبارك اللي فيه شوي من الصوره اللي شافتها...

شيخه تير ليلى: ماما هذا بابا ثيف..؟
ليلى تطالع امها: لا قلت لج بابا سيف سافر هذا اسمه عمي مبارك..
مبارك: تعالي شيخه حبيني..

نشت شيخه ما تدري كيف بس المهم انها نشت لعمها تسلم عليه كانت تحس بشي غريب صوب هالانسان ما تدري شو هو..مبارك مب لين هناك بس فيه شوي من المرحوم سيف...

مبارك يلوي عليها: فديتها الدلوعه انا...
شيخه: انتي من اثمث.؟
مبارك: وابوي انا شو تقول هاي؟
شمسه: تتخبرك شو اسمك...
مبارك: قلنا لج يا عسل اسمي عمي مبارك..
غمضت شيخه وبطلت عيونها: ما اعلف...
ليلى تضحك: شكله صعب عليها...
مبارك يضحك: واضح....

ونش مبارك وهو شال شيخه وتم يلاعبها ويرفعها فوق وينزلها وهي بتموت من الضحك...

ام راشد كانت تطالع وقلبها يقول اه لو كان هاللي واقف سيف يلاعب بنته..ويضحكها شو كانت بتكون حياتها وحياتهم..لو كان بو راشد عايش كان ما استوى بينهم وبين بو ناصر أي خلاف وكان بنتها الحين معرسه وخالصه ولو ان سيف عايش كان بنته عايشه الحين احلى حياه بين امها وابوها مب مشتته بين اعمامها واخوالها...

انتبهت ام راشد على ليلى تلوي عليها وتحب راسها: امي حياتي ولهت عليج..
ابتسمت ام راشد: هيه وايد..
ليلى تتدلع على امها: امايه والله ما تعرفين شوفيني..بس صدق ولهت عليج..
ام راشد: انزين نشي من فوقي خل عنج البزا..

شمسه تطالعهن وتضحك..

ليلى: افا عليج يا اميه اهون عليج..وانا بنتج الوحيده اللي مالي غيرج...تروغيني..
ام راشد: كبرتي مب في حاية البزا...من زمان فاطمتنج انا...
ليلى تضحك:زين امايه ابى اتدلع عليج مب محصله حد يدلعني..
ام راشد: قلنا لج عرسي واتدلعي على ريلج..
ليلى: خل يي اول وعقب بنرمس فيه...بعدين وراي مسؤوليات شاغلتني عن العرس وايده..
ام راشد: هيه وايد ترا عيالج وشركتج وعزبتج كل شي يبغي منج شغل..

شمسه وليلى ميتات على ام راشد ضحك وهي تتمصخر على ليلى..

مبارك ينزل شيخه: بعد امايه تعرفين تنكتين...
ام راشد مبتسمه: وين البنات؟
ليلى: اووه نسيتهن...يالله بخليكم انا بسير لهن فوق...
ام راشد: زقري قوم راشد ييونا العشا الليله هني...
ليلى تذكرت: لا امايه خلي حد من البشاكير انا ما بروح..

وطلعت ليلى وشلت شيخه وسارن فوق بييلسن ويا بنات مبارك لين وقت العشا...

في فلة قوم بو خليفه

الدور الثاني كان هادي وانفتح باب حجرة حصه بقوه وطلعت سمر تركض وحصه تلحقها بسرعه ..

سمر نزلت من فوق وهي ميته ضحك وحصه محرجه على الاخر....تركض وراها وخلاص لو مسكتها بتعدمها...

سمر: اماااايه لحقيني..
حصه: وين تلحقج اليوم نهايتج على ايدي..

سمر تشرد الحوش وهي ميته من الضحك..وحصه تلحقها واخر شي طلعت سمر الزراعه اللي برا وحصه ما كانت لابسه شيلتها وردت البيت وهي متحلفه فيها...

واول ما دخلت الصاله شافت امها تطالعها مستغربه منها وهي تنافخ..

ام خليفه: بلاج تتنافضين هالكثر؟
حصه: ولاشي انا بسير فوق...
ام خليفه: لا صدق بنتي شو فيج؟
حصه: بنتج اللي ما تتسمى..كنت يالسه على الكمبيوتر واشتغل مشغوله من خاطريه ويرت الواير وبند عني..
ام خليفه: وينها مسودة الويه؟

حصه استانست اول مره امها توقف وياها ضد سمر..

ام خليفه: خلاص بنتي سيري الحجره وانا برمسها ما عليج منها...
حصه:انتي وين بتروحين الحين؟
ام خليفه: بسيّر على حرمة سعيد من متى ما شفتها...
حصه: وين ابوي؟
ام خليفه:مادريبه يمكن سار الشركه ويا خليفه..

طلعت حصه فوق وكان الطابق هادي محد فوق الا هي.

.بس سمعت حد يضحك بصوت عالي...وسارت لين الحجره اللي حذال حجرتها وهي حجرة ذياب..وقربت اذنها وسمعته يضحك بصوت عالي...وسمعت كلمات غريبه ما قدرت تيمع شو ممكن تكون...بس ما اهتمت ودخلت حجرتها لين ما اذن المغرب

ويوم سمعت ان ذياب طلع من الحجره طلعت على طول وسارت له...دقت الباب بس محد رد وبطلته بشوي شوي...

حصه: الحمدلله محد هني بشوف شواللي مفطسنه ضحك هالكثر..

وسارت لين شبريته بس ما شافت شي وطالعت حذال مكتبه واوراقه بس بعد ما لقت شي..اخر شي قربت من كمبيوتره وشافت شي انصدمت منه وفجعها وشهقت بقو...وغمضت عيونها ما قدرت تطالعه ابد...وحطت ايدينها على ثمها من اللي شافت..لا ترجع..وقلبت الورقه وشلتها وقطعتها نتفه نتفه...وفرتها في المغسله بالحمام وصبت عليها ماي عسب تنمسح من الوجود..ودخلت تبطل الادراج تشوف اذا في شي بعد من هالنوعيه...

بس حظها منحوس بالوقت اللي بطلت فيه اول درج دخل عليها ذياب..

ذياب محرج: ايه انتي شو تسوين هني؟
حصه رفعت راسها تطالعها بغضب: الا انتي اللي شو تسوي هني؟
ذياب: حلوه هذي شو اسوي بعد حجرتي..
حصه: اص ولا كلمه...
ذياب خاف: شو فيج؟
حصه: جب ولا كلمه طب لسانك بثمك...انت مب ويه نعمه وهالمكان مب مكانك..تعرف انت مكانك اللي ييت منه...
ذياب: جب ما يخصج..
حصه: الا جب ما يخصك انت..لك ويه ترمس بعد...وين غيرتك وين نخوتك وين الرجوله اللي فيك..الحين بذمتك هاللي شفته على كمبيوترك ما تخاف خواتك يشوفنه؟؟..بنات اخوك يشوفنه؟؟..وين دمك؟؟..اشهد ان مافيك قطرة دم و لا غيره...

ذياب انحرج..

حصه: انا بسكت هالمره وما بقول لحد اللي شفته...بس النت بينقطع من الحجره وبتشوف..يوم اقولك انت مب ويه نعمه اكون صادقه فيها..
ذياب: مب بكيفج..
حصه باحتقار: الا كيفي ونص مسود الويه وتتمادى بعد...زين يا ذياب انت ما لقيت اللي يأدبك..وبتشوف..

وطلعت عنه وصكت الباب بقوه وراها..وهو تأفف من خاطره وهو وده يصفعها بس وين يروم لها بيكسرون راسه لو يمد ايده على بنت في البيت وخصوصا عاد حصه...
.
.
نزلت حصه الصاله ويلست فيها

ويتها حمده ويلست وياها...وتمن يسولفن..وسمر كانت واقفه عند باب الصاله ما تروم تدخل خايفه من حصه..

حمده: سمر تعالي..
سمر: بتضربني..
حصه: يوم تدرين انج بتنضربين ليش تخربين؟
سمر: كنت امزح..
حصه: زين براويج المزح انا...

حمده تضحك..

حصه: وين عفاري شو خلاص مب ناويه تيي بيتنا...؟
حمده: ما تطيع نحاول فيها ما تطيع ابد..

ويدق تلفون حصه وتنش له...وتسير الصاله الثانيه ترمس لان حمده كانت يايبه فلم وحطته بتطالع فيه هي وسمر..

ويلسن في الصاله ياكلن كيك ويشربن عصير...

ونزل ذياب من فوق وهو متملل وفيه ضيجه..ما يعرف وين يفجها...اول ما نزل وشافهن...عرف انهن الضحيه الاولى..

حمده انتبهت: عمي تعال شوف الفلم ويانا...
سمر: تعال ذياب..

ذياب طالعهن بنظره احتقار..وسار وبند الفيديو..ونشت سمر ونها معصبه وردت تشغله..

سمر: ايه مالك خص خلنا نشوف الفلم..
دزها ذياب: ذلفي من جدام ويهي...
سمر: قوم عنا بنشوف الفلم..
حمده: شو بلاك علينا ما عيبك لا تطالعه اظهر عنا...
ذياب: وانتي ما عندج بيت تيلسين فيه..يايه هني اربع وعشرين ساعه...
حمده: والله مب بيتك يوم تفتح بيت ذاك اليوم ارمس..لكن بعدك مثل البنيه تحت وصاية ابوك..

حرج ذياب وكان بيضربها بس يعرف خليفه بيجتله ويمسح فيه البيت مسح..

سمر تدخل الشريط وتشغل الفيديو: اف منك وسع عنا..
ذياب: ماشي فلم كل وحده تسير حجرتها...يالله ادرسن...
حمده: انت وين عايش نحن خلصنا من زمان..
ذياب يضحك: زين درسن للدور الثاني..
سمر: دور ثاني في عينك..بسم الله علينا...
حمده تضحك: سمر يمكن يطلع عندج دور ثاني انتي للحين ما طلعت نتيجتج..
سمر بخوف: بسم الله علي...

ذياب طلع الشريط من الفيديو وسمر تتقابض معاه تبغي تشله..

حمده: ايه انت شو فيك عيب عليك والله تجابل البنات...

وتدخل عفرا اللي انصدمت سمر وحمده يوم شافنها وكانت شوي مرتاحه وشكلها احسن عن قبل..

حمده مبتسمه: شو هالحلا كله قررتي تنورينا..
عفرا: مليت من الحجره قلت ايي اسلم عليكم وايلس شوي..

ذياب يطالعها وهو مصدوم من شكلها الذابل...

حمده تبغي تحرج ذياب يمكن يحس: تعالي يلسي ويانا..عمي ذياب يايب لنا فلم ولا اروع يبغينا نطالعه...
عفرا: فلم شو؟
حمده: قصة وحده يونانيه تعرس بواحد هولندي وتتعلم تقاليدهم بس هي تجبره يعرس بالطريقه اللي ورثتها عن اهلها في اليونان..
عفرا: حلو؟
حمده ترقع السالفه: هيه..شفت شوي منه وبنده عمي يقول ما بنشوفه الا وياج..
ابتسمت عفرا: فديتك عمي والله..
ذياب بنذاله: جب يالله انا ياهل تقصون علي..ما ناقصني الا اشوف افلام ويا يهال ووحده مريضه نفسياً..

شهقت حمده وسمر طالعته باحتقار..وعفرا انصدمت..

عفرا: منو المريضه ليكون انا؟
ذياب: هيه انتي مريضه ..بذمتج هاه شكل وحده صاحيه..
دمعت عيون عفرا: انت سخيف..
ذياب مبتسم: وايد عليج..

وطلعت عفرا وردت بيتهم وهي بتموت من الصياح...

حمده بعصبيه: هيه انت واحد ما فيك احساس متبلد وميت ..كيف ترمسها وهي تعبانه جي ونحن ما صدقنا على الله طلعت من البيت..
سمر مب فاهمه شي: هيه والله صح انت ليش تسوي جي؟
ذياب: جب انتي وياها( وقص الشريط عنهن) ما عندنا بنات يشوفن افلام..وذلفي انتي بيت ابوج وما تيين هني الا ويا امج..

طلعت حمده معصبه وهي مقرره تخبر ابوها بكل شي..وسمر يوم تمت وياه في الصاله زاغت..

ذياب: وانتي يالغبيه الثانيه ان شفتج في الصاله مره ثانيه بكسر راسج..
سمر بخوف: انزين...
ذياب: ومره ثانيه تنزلين الصاله تلبسين وقايه ما تشوفين الصاله كلها جامات واي حد يدش البيت بيشوفج..
سمر: بس بعدني صغيره حق شو البس شيله..
ذياب : جب تسمعين الرمسه..
سمر بهمس: جب في عينك..
ذياب: شو؟
سمر بتروح فوق: ماشي..
وبصوت واطي: الله ياخذك يارب اليوم..يارب يرجعونك السجن..

سمعها ذياب وفار دمه ومسكها بيضربها بس هي صارخت...

وعلى طول طلعت حصه من الصاله الثانيه وشافته ماسكنها ومغربلنها وهي انصدمت وسارت تركض له..

حصه تسحب سمر عنه: ايه انت شو سالفتك ويا اليهال اليوم .؟ تتحراني ما سمعت رمستك ويا حمده وعفرا؟
ذياب: وخير يعني؟
حصه: ذياب كفينا شرك...وبعد عنا وخلنا في حالنا مب ناقصين شي من مشاكلك..
سمر متخبيه ورا حصه: ما خلانا نشوف الفلم وقص الشريط..
حصه معصبه: انت أونك تستحي ريال عرض وطول ومجابل لي البنات..ياخي سير شوف لك شغله بدل ما انت مجابل الحريم..انت تبغيني اخبر ابويه ولا خليفه عليك..؟

ذياب طنشها وطلع..

حصه: فقدت ويهك..
سمر: حصه شو هاه طلعت عفاري تصيح..
حصه: ماعليه الله يستر ان ما خبرن خليفه والله لا يقطعه تقطيع...
سمر: يستاهل فكه منه...
حصه: زين ذلفي انتي الثانيه فوق..خلني بروح اشوف عفرا..
سمر: بروح وياج اخاف يي يقتلني..
حصه حايسه بوزها: وين تبين انتي متأثره بالافلام...
سمر: بسير وياج..

ومشت سمر ويا حصه طالعات فلة خليفه...

حصه: ايه اقولج لا تتحريني نسيت سالفتج تراج بتنضربين..
سمر:انزين انضرب منج ولا انضرب من ذياب ضربه يعور وايد..
حصه كسرت خاطرها سمر: انزين..
سمر: بقولج احنا شو بنروح نسوي؟
حصه: بقنع حمده ما تخبر خليفه ما فينا على الحشره والضرابات..
سمر: واذا ما رضت؟
حصه: ماعليه بحاول وياها وبقنعها ان شاء الله..
سمر: واذا ما اقتنعت..؟
حصه: بجرب وياها أي شي عسب تقتنع بحاول بأي طريقه..
سمر: واذا ما لقيتي طريقه ؟
حصه حرجت: ايه رفعتي ضغطي جب ولا كلمه كل ما قلت لج شي قلتي ما بيستوي.
وتدزها حصه بعيد: روحي يا نحسه اخاف ما يطيعن لي..
سمر تضحك وفيها خوف شوي: لا مابا بتم وياج ماريد ارد بيتنا امي محد..

ابتسمت حصه وهي تحس ان سمر صدق زايغه..بس مع هذا ما رحمتها وسارت البيت وتمت تغايضها وتخوفها انها بتخليها لروحها...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:07 PM
تلبس وطلع السياره يتريا امه تيي وياه عسب يسيرون بيت هزيم بن سالم ابو اروى..

وفي السياره حط ناصر اغنية..

"الشوق لا جاني ولا يوم جيته الا لمن نظرة الشوق جاته..
غرنوق لاخذني ولاني خذيته..الا حياتي تمازجت مع حياته.
.ازعل جميع الناس لو ما رضيته وارضي الخلايق كلها من رضاته...
حبه تبنى القلب وانا خذيته ..ايه والله اني مولع بحب ذاته..
لامست بإحساسي القتيل وحييته والصمت مات ولا اعلنا مماته...
اعطيه من حسنه الى من عطيته ونقص الجمال اكمله من صفاته...
ما قيل وصف الا بوصفه لقيته ..كل الحلى مستخرج من حلاته..
اهداني الدنيا وانا ما هديته الا العمر والقلب والروح جاته..."

دخلت امه السياره وكانوا بادين في الاغنيه الثانيه...

ام ناصر: بند هالشياطين ولا بنزل..
ناصر يبنده: هاه بندنا..
ام ناصر: شو فيه ويهك ؟
ناصر: ما بلاه شي..
ام ناصر: ما أعرفك انا...؟
ناصر:شو فيه.؟
ام ناصر: ترا ماشي يرزا ضيجك..خلك في يومك وانسى البارحه ما بتييب لنفسك الا ويع الراس..

ناصر ما تكلم ويسوق ويطالع جدامه..

ام ناصر: خلك في اللي انت فيه ما بتفيدك الدنيا الاوليه..البنت معنده وراسها قوي..
ناصر انتبه انها ترمس عن ليلى: ليش شو سوت؟ وين شفتيها؟
ام ناصر بضيج: شفتها في بيت مبارك بن احمد ايام العزا...والله يا ناصر رمستني بنفس خايسه وجني مسويه بها شي..
ناصر تنهد: وليش شو يخصج انتي عشان تفج حرتها فيج؟
ام ناصر: مادري بس صدق ما عيبتني رمستها..مب هاي ليلى اللي اعرفها..
ناصر مستغرب: شو قالت لج؟
ام ناصر: ماشي بس باركت لي على خطوبتك وقلت لها عقبالج..وتوحشت علي..
ناصر: زين شو قالت؟
ام ناصر: قالت انها مب شينه وما بتم محيره لحد والف من يبغيها بس هي ما تبغي تعرس..تبغي تم عند امها..
ناصر مقهور: كيفها هو تم عند امها...
ام ناصر: ناصر انت من صدقك بتحطها ثانيه..
ناصر: هيه والله..غصب عن اللي ما يبي..
ام ناصر: وش ذنب هالمسيكينه..؟ ما تدري بنصيبها..
ناصر عوره قلبه على اروى: مب مشكله بتتعود ومب كيفها ترا الشرع محلل اربع مب ثنتين..امايه انا ابغي ليلى ونفسي عايفه كل حرمه من يوم انخلقت الا هي..انتي ما تعرفين شو تعني لي هالانسانه..لو اقولج انها كل شي واي شي ما بتصدقيني..
ام ناصر بحزن: والله اصدقك بس مب نصيبك يا ناصر..تقاوي الله؟
ناصر:استغفر الله ما قلت..بس بعد يا امايه مفروض تحاولين تقنعين ابوي شوي..

وصلوا بيت عمته قبل ترد ام ناصر..

ونزلت وهو نزل وياها...ودخلوا الصاله وسلم ناصر على عمته ويلس وام ناصر يلست وياهم بعد..بس ناصر ما طاع يتم وقال بيسير ميلس ريل عمته وعقب بيحدر عليهم..

وتمت ام ناصر ويا ام اروى ويتهن اروى وام ناصر بغت تتقطع من حلاة البنت وتوثمت فيها بس بعد ما تقدر تقول شي..وين تروم ترمس..

يذبحها بو ناصر على طول...وعقب ساعه على طول زقر ناصر امه بيروحون وهي طلعت له وقالت له يدخل يسلم على بنت عمته وخطيبته.

ناصر تردد في البدايه بس عقب تشجع وقرر يدخل يسلم...

وفي الميلس اللي خاري دخل

وظهرت له اروى متحجبه بس وين والله ولا الف حجاب ممكن يخفف من حدة جمالها..وغصبا عن عين الف عاشق لازم ينبهر بها...ونش ورد عليها السلام يوم سلمت ويلست وخدودها ضو شابه من الحيا...

ناصر يطالعها بنظره ابويه اكثر منها عاطفيه: شحالج اروى.؟؟
اروى مب قادره تيمع: بخير الله يسلمك شحالك انت..
ناصر: بخير الحمدلله..

ودقيقة صمت...

ناصر: اسمحيلنا ازعجناكم يمكن..
اروى: لا ابد عادي حياك أي وقت..البيت بيتكم..
ناصر: من طيبج يا بنت عمتي..

اروى ما تكلمت..وناصر تم ساكت بس تنهد من خاطره..

اروى مستغربه: فيك شي؟
ناصر: لا والله بس جي ...
اروى: زين..
ناصر: انزين يا اروى اترخص الحين تامريني بشي..

اروى انقبض قلبها للحين ما شبعت من مشاهده وللحين ما قالت اللي في بالها..بس غريبه وين راحت حلوفها وشجاعتها لو شافته تصارحه..

اروى: تم بعد شوي...
ناصر انحرج وابتسم بحنان: اوكي يلسنا..
اروى: ناصر انت تشتغل ويا ليلى بنت خالك..

مثل الثلج نزل اسم ليلى من ثم اروى على راس ناصر...ومثل الضربه القاضيه اللي في لحظه تصنع المستحيل..او بالاحرى تهدمه..

ناصر يبلع ريجه: هيه ليش؟
اروى بخجل: لا ماشي..
ناصر حس في شي: انتي وين شفتيها...؟ ليلى ما تروح عند حد..
اروى: في العزا..
ناصر: اها..شي صار؟
اروى: لا..بس....
ناصر: بس شو؟
اروى: ناصر ابغي اقولك شي..لا تقول عقب ما خلص انه مب من حقي ..ادري بتكون وقاحه مني بس بعد لازم اقوله لاني مثلك انسانه احس واتألم وافكر وكل شي ييك ييني...

ناصر مبهت شو ياها هذي مره وحده...
ناصر: ارمسي اروى قولي اللي بخاطرج..
اروى: ناصر انت كنت خاطب قبل؟
ناصر ابتسم وارتاح من سؤال اروى وانه مب اللي في باله: اكيد لا...
اروى: انت مغصوب علي.؟
ناصر انتفض بداخله"من وين تييب الاسئله هذي":افا عليج بس..البنت ما تنغصب يغصبون الريال.؟
اروى انحرجت وحست انها جرحته:اسفه ما اقصد..
ناصر عوره قلبه من عفويتها:من مأذنج انتي قولي..من رمس وياج وخرب افكارج..؟
اروى: ناصر اذا انت تبغي حد ثاني قول من الحين احسن..قبل ما نملج وعقبها استوي مطلقه...
استغرب ناصر من رمستها: وليش كل هاه؟
اروى: من الحين احسن عسب ما اتطلق وانا بنت...ولا اخاف نعرس واييب عيال وعقبها يتشردون لو صار شي من بينا اذا ما اتفقنا..
ناصر حس بكلامها نظره مستقبليه واقعيه مليون بالميه: لا يا بنت عمتي من قالج هالرمسه..ما بيصير الا كل خير واللي الله كاتبنه بيستوي..
اروى: وكلام الناس..؟
ناصر ينش: عمره ما يودي ولا ييب انا ماخذنج عن قناعه تطمني...
اروى حست براحه: انزين اسفه ولد خالي لو غثيتك برمستي بس لازم ما يبرد فوادي...
ناصر مبتسم: ما عليه اروى من حقج بعد ريلج لازم تغارين عليه..

اروى احترق ويهها وسلمت عليه وطلعت وهو ركب موتره وطلع ويا امه وردها البيت وتم طول الوقت يفكر كيف قدر ياخذ ويعطي مع اروى بكل بساطه وبدون ادنى قيود..والادهى كيف قدر يطمنها من ناحية مشاعره وهو من قبل يخطبها في باله مشروع غدر هي في غنى عنه...

الساعه 8:30 كان واقف بموتر جدام باب الفله العود متلبس ومتعدل ونازل بيت بو راشد..

كان احمد مب مستوعب أي شي ويحس كل شي قام يمشي مثل ما هو يبغي..كل الصعاب هانت...بس باقي اصعب شي وهو مدى تقبل راشد للموضوع...

توكل على الله ودق الجرس..وياه صوت البشكاره على الانترفون ترد عليه..
تاما: مين؟
احمد: ريال وين راشد؟
تاما: صبر يفتح باب الحين بابا راشد في الميلس..

وطلعت له البشكاره وبطلت له الباب وسار الميلس وكان اصلا معطي خبر لراشد انه يبغيه في سالفه..

راشد كان ضايج وقلبه يعوره وماله بارض يدخل البيت ابد..لدرجة انه ما قال لخلود شي من اللي صار امس...ما يعرف كيف ممكن يتعامل مع بنته بعد اليوم...حس انه وايد الا طول عمره غافل عنهم..ما يدري يحط اللوم على نفسه ولا على امهم ولا عليهم هم...صدق كان يحس بتضارب في مشاعره...كان يالس وياه في الميلس مبارك اخوه وحمدان...

ويوم وصل حد حذال الباب..نشوا له ورحبوا به ويلس احمد وياهم...

وطبعا اكيد يلسوا يسولفون واستانس مبارك يوم شاف احمد من يوم مات اخوه وهو ما شافه..

مبارك: والله عمر يا بو شهاب ما شفناك..
احمد: توني راد البلاد وين محد شافني حتى نص عربنا ما يعرفون اني رديت...
مبارك: هاه بشرني حصلت شغل؟
احمد: هيه الحمدلله من زمان...
احمد: ما شاء الله هذا ولدك يا راشد؟
راشد مبتسم: هيه خلاص كبرنا يا بو شهاب..
حمدان مبتسم..
احمد:هاه وين ناوي تكمل دراستك؟
حمدان: ما بدرس بشتغل ويا ابوي في الشركات...
بلع احمد ريجه..وفي خاطره.."هالناس ما تفكر ابد في مستقبلها..كل شي من يوم ينولدون ييهم على البراد..ما يحاتون شي ..الله يكفيهم الحسد والحاسدين والقوم الكافرين"
احمد: موفق يا حمدان..
راشد: حمدان رمّس اهل البيت يزهبون العشا...
احمد: لا والله ماله داعي بسير الحين..
مبارك: يا ريال شو تسير الحين...ما يلست والله تتعشى ويانا..
احمد منحرج: خلاص خير ان شاء الله..

وطلع حمدان وتم مبارك وراشد في الميلس..

راشد: وين تشتغل الحين يا احمد؟
احمد: في دايرة الماء والكهرباء..
راشد: زين والله شي طيب...
مبارك: يالله تمشي حالك لين ما تحصل لك اخير عنها...
احمد: هيه الحمدلله ممشي اموري الحين تمام...
راشد: الله يوفقك ان شاء الله...
مبارك: شو يا ريال شيّبت مب ناوي تعرس..وتييب لك يهال تفرح بهم..؟

احمد حس بقلبه يرجف بس بعد قدر يتحكم في مشاعره..ما يدري ليش كان متشجع ومن شافه خفت جرأته وحس انه ما يروم يرمس بالموضوع او انه صار شي صعب بالنسبه له..

احمد: والله اللي فيه خير يجدمه الله..
راشد: الله يسهل عليك يا احمد الف من تتمناك..
احمد: والله يا بو حمدان يحصل لنا الشرف لو نناسبكم..

مبارك صخ وراشد تم يطالع مستغرب...

راشد: والله نحن اكثر..
احمد: وجان بتوافقون انا ياي اخطب بنتك يا بو حمدان..

راشد صدق انصدم من خاطره ما توقع احمد يتجرأ ويخطب بنته..ولمن لنفسه..وهو يعرف عز المعرفه ان احمد لا من ثوبه ولا يناسبه ولا يناسب بنته..كانت صدمة راشد كبيره كيف قدر احمد يفكر للحظه ببنت راشد..بنت العز والرفاهيه...وتكون لمن؟ لانسان على قد حاله...كل اللي في بال راشد هاللحظه ان مستحيل يخلي بنته تطلع من بيت عز لبيت فقر لو شو ما صار..

راشد: والله ما ادري شو اقولك يا بو شهاب..
احمد حس بشي غلط: والله انا قلت اللي عندي ما بلاقي اخير عنكم ولا احسن عنكم..والله يشهد اني ما فكرت في بنات عمام ولا خوال واخترتكم من بد خلق الله..

مبارك ما حب يتدخل في الموضوع...

راشد: خلاص يا احمد عطنا فرصه نفكر بالموضوع ونشاور البنت وامها واهلها...
احمد : خير ان شاء الله...

صدق احاسيس احمد كانت مب في محلها..ما توقع هالنظرات من مبارك وراشد..وانصدم من ردة فعل راشد يوم تم يقوله يعطيه فرصه...كان في البيت يتحرا انهم ما بيفكرون يوافقون عليه..عسب الطبقات الفرقيه..وعقبها تردد وتشجع يوم انهم مانسبينهم من صوب اخته...

لين ما حطوا العشا والسوالف خذت مجرى بارد...بث الرعب والخوف في نفس احمد...وراشد اللي ما كان اقل منه بالصدمه بس للحظه كان الموضوع قيد تفكيرهم هم الاثنين...

مرت الايام

وعلاقة سلامه في عمتها انقطعت كلياً حتى ام راشد لاحظت انها ما قامت تشوف سلامه في البيت العود ابد..

وراشد صار اقسى عن قبل على الكل وما عاد يثق في جنس بنيه وصار وايد يضغط بتصرفاته على ليلى وكل شوي يسألها ويحاول يفهم كل شي تخبيه..مب قادر يستوعب ان بنته الملاك الصغيره سوت كل هاه عيل الباقين اللي يفهمون شو بيسوون بحياتهم..طبعا راشد ما خبر حرمته بشي وخلود تتحرا سلامه بس تحس بالوحده من بدت الاجازه، سارت لها كم مره بس ما قدرت تفهم منها شي..

وحمدان حاول وياها وويا عمته بس للاسف بعد ما عرف شي..حمدان كان الوحيد اللي ضايع وسط هالحروب...كان طول الوقت في بيت يدته ويا قوم عمه مبارك يالس ويا البنات والعصر يطلع ويا الشباب ويرد عقب المغرب ويكمل سهراته ويا ليلى ومريم وخواتها التوم.....

اليوم السبت راحت ليلى الدوام ويا حصه..

وقدمن على اجازه ويلسن في البيت وخلن الشركه وويع الراس...

عقب ما ردت ليلى من الدوام من وقت حوالي الصبح الساعه 9:45..

شافتهم كلهم في الصاله حريم خوانها وعيالهم عدا سلامه..وسلمت عليهم وطلعت فوق بتوعي شيخه بتروح وياها السوق..

وفي حجرتها..

ليلى: شواخي نشي بنروح السوق..

شيخه غرقانه في بحور الاحلام وما ردت..

يلست ليلى حذالها وهزتها شوي: شيخووه نشي بسرعه..بنروح السوق نشتري العاب وملابس..
بطلت شيخه عيونها: وين بنلوح..؟
ليلى: السوق يالله نشي..

ونشت شيخه وغسلت ليلى ويهها ولبستها وطلعت وياها الصاله..وكانوا كلهم يتريقون...

شيخه تغايضهم: هييه بنلوح الثوق..
حمدان: عمتي اسير وياج..؟
ليلى بدون نفس: استريح بسير بروحي..

حمدان استغرب من ردة فعلها البارده..

شمسه: عاد لا تنسينا..
ابتسمت ليلى: ان شاء الله ما عندنا غير شموس وحده.
خلود: هيه وانا الحرمه الشينه مالكم حايه فيني..

شب خاطر ليلى ضو ..ودها تمسكها وتقطعها قطعه قطعه...كانت ليلى طول الوقت تتجنب السوالف ويا خلود..تحس انها ضيعتهم وكانت بتشوه سمعتهم...كرهت حرمة اخوها من خاطرها وما خطر على بالها ابد ان اهمالها ممكن يوصل لهاي الدرجه...

لفت ليلى وسارت حجرة امها وسلمت عليها..

ام راشد: توج واصله على وين المسراح ان شاء الله؟
ليلى مبتسمه: بسير السوق تبين شي؟
ام راشد: من بيسير معاج؟
ليلى: انا وشيخه والدريول...
ام راشد: استريحي ماشي سيره تبين راشد يدوس ببطنج.؟
ليلى مستغربه: وليش يدوس ببطني ان شاء الله اصغر عياله انا..لي حايه وبسير اقضيها وبرد..
ام راشد: ماشي سيره اكسري الشر ويلسي..
ليلى: امايه حرام عليج من زمان ما طلعت شيخه خليني شوي اطلعها انا ما شوفها ابد...
ام راشد: قدمتي على اجازه خلاص بتجابلينها ليل نهار..ماشي سيره يعني ماشي سيره..
ليلى: امايا حرام عليج..
شيخه معصبه: اتي مالث خث...
ليلى ضحكت رغم انها معصبه: اسكتي انتي...
شيخه أونها بتواجع وتطالع يدتها: انا بنلوح اثتري فتان..اتي ما تلوحين..طفثه..
ليلى: شيخه عيب...
ام راشد:هيه هذا اللي علمتيه البنت الخياس بس...شي منه فايده ما تعلمينها...

جرح كلام ام راشد ليلى معقوله كل هاه وما علمتها الا الخياس.؟

ليلى: مشكوره يا امي والله يسامحج جاني ما بعلم بنتكم الا الخياس..

وطلعت ليلى وشيخه تسوي حركات وتتحرطم معصبه على يدتها وقبل يطلعن من الحجره مجابل الباب..

شيخه معصبه وتهدد: اتي ما نوديج اث...

ام راشد ابتسمت وهي تشوف بنت ولدها تتحلف فيها...

وليلى رغم الضيج ابتسمت: شواخي شو تبين امي تسوي في تويز ار اص..عز الله تبينها تلعب بالمراييح...
شيخه: ما نوديها ما نوديها..
ليلى: اكيد ما بنوديها..ولا نحن بنسير اصلا..

وطلعت ليلى فوق والكل يطالعها وحسوا اكيد ان سالفة السوق تكنسلت من يوم حدرت حجرة امها....

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:10 PM
عقب ما طلعن البنات من الشركه خلفن وراهن فراغ كبير في حياة اثنين في الشركه ما يعرفون كيف ممكن يتصرفون..

حمد تم في مكتبه يحس بملل فضيع ما يعرف شو بيسوي...ملان وحاس بوحده عقب ما طلعت حصه كان يفكر الحين بيتحرش في منو وبيغايض منو ومحد يتقبل منه شي غير حصه

و تفكيره انقطع بصوت التلفون...تلفون المكتب..

حمد: الو مرحبا..
ناصر: مرحبا حمد شحالك؟
حمد: بخير الحمدلله ..
ناصر: حمد بغيتك في خدمه..؟
حمد: تفضل..
ناصر: في موظفه يديده بتيي بدل مشاعل ممكن وماعليك امر تسير تشوفها والله اني مشغول ولازم اخلص اوراق البنك..
حمد مستغرب: ومشاعل؟
ناصر: ودرت الشركه وردت شركة اخوها...يت ايام وفاة المرحومه تبغي تسلم عليكم ما لقت حد وحولت هناك..ابوها ملزم عليها تم ويا اخوها...
حمد: برايها الا منو هالموظفه..؟
ناصر: مادريبها يمديها تكون وصلت الحين سير شوفها الله يخليك..
حمد: خلاص برايك بسيرلها اشوف وصلت ولا لاء وبخلص لها اوراقها...

صك حمد التلفون ونش بيسير الاستقبال ينشد اذا وصلت وإلا لا..

بس وهو نازل تحت شاف وحده غريبه وعرف على طول انها اكيد الموظفه اليديده..

روضه اول ما شافته على طول بهتت ما تدري شو ياها بس الاكيد ان حمد من اول نظره ذبح فوادها..ثقلت عليه وطالعته بهدوء وخجل مصطنع...
روضه:السلام عليكم.
حمد: وعليكم السلام مرحبا..اكيد الموظفه اليديده...
روضه حست براحه: هيه..
حمد: تفضلي وياي على مكتبج..
روضه: جدام ولا تحت..؟
حمد مبتسم: المكتب اللي جدامج على طول عقب الممر...
روضه مستحيه: ما دل اخوي ممكن توصلني.؟
حمد ما يبغي يسير وياها بس اضطر: اوكي تفضلي معاي...

مشت روضه ويا حمد ما تدري ليش قلبها كان يدق بقوه..هالريال فيه شي غريب شو هو ما تعرفه...

غير انه يوم وصلها دخلت مكتب مشاعل الموظفه القبليه ويلست..

حمد:خلاص تقدرين تباشرين الشغل من الحين..
روضه بخجل: مشكور اخوي ما قصرت والله..
حمد: افا عليج اختي هذا واجبنا نتعاون وانتي اكيد مع الايام بتنفعين باقي الموظفين..
روضه: ان شاء الله...
حمد: يالله الشيخه اترخص الحين برد مكتبي...اذا تبين شي كل التحويلات عندج موجوده على المكتب اضربي أي تحويله وبتردج على الادارييين..
روضه: مشكور اخوي...(وبجرأه) ما قلتي لي انت منو؟
حمد لف عليها وهو كان طالع: حمد..حمد خليفه..مدير الماليه في الشركه..

طلع حمد وتمت روضه فاجه حلجها الحين هاللي ساعدها مدير؟؟ بعدها مب مستوعبه..
"يالله يا حلاته مب حلى فيه اشهد انه يقطع القلب..ولا نظرته والله انها ترد الروح..!!مالت علي وعلى ويهي..اذا يومي الاول جي شو بسوي لين تستوي لي سنه في الشركه؟ الله يستر بس..."...

في بيت بو خليفه

نشت سمر ونزلت تحت تدور حد يوصلها المدرسه تييب نتايجها..

وفي الصاله شافت امها ويا ابوها يتقهوون ويالسين يسولفون..سلمت عليهم وهي مستعيله..

ام خليفه: على وين ان شاء الله؟
سمر: اليوم النتايج ابى اسير اييب شهادتي..
بو خليفه: من بيوديج؟
سمر: بسير ويا الدريول والبشكاره...

وفي هاللحظه دخلت السياره اللي توصل حصه الدوام...

سمر: هذي حصه ردت بسير وياها...
ام خليفه: الله يوفقج ان شاء الله...

وطلعت سمر الحوش تربع صوب حصه...

حصه وهي تبند باب السياره: اصبحنا واصبح الملك لله...
سمر: حصه ارجوج..
حصه: هاه شعندج انتي بعد شو تبين؟ ارمسي..من قالج نكته على الصبح وتبين تصبحين علي بها...
سمر: محد قال لي شي اباج توصليني المدرسه بسيير اييب شهادتي..
حصه: ايه بشكارتج وانا مدري..؟
سمر: حصه فديتج خلنا نسير محد بيوصلني..
حصه: اوكي اركبي..
سمر: يااااااي انتي فناتك..
حصه: زين جب اركبي وانتي ساكته..

طلعن ويا الدريول وروحن المدرسه..
.
.
في حجرته فوق كان تلفونه يدق وشله بسرعه ما يبغي حد يعرف انه ناش للحين وبعده ما رقد...

ذياب: الو...
هند: يا هلا والله شحالك؟
ذياب: تمام وانتي؟
هند: ماشاء الله ناش من وقت..
ذياب: شو ناش من وقت الله يهديج والله ما رقدت للحين...
هند: افا ليش؟
ذياب:سهران ما ياني رقاد...
هند بدلع: تفكر بمنو؟
ذياب: ما يبالها هذي بعد ..وما تحتاي تفكير..
هند: اوكي متى بشوفك اليوم..؟
ذياب: عقب ما نش...يعني حوالي السبع او الثمان..
هند: خلاص عيل بينا تلفون..
ذياب: اكيد ان شاء الله...
هند: مب تتصل عقب وتقولي اخوك ما خلاك تظهر ولا شي ماشيات..
ذياب حس برمستها نغزه له: لا تخافين بطلع يعني بطلع...
هند: اوكي بنشوف...
ذياب: يالله برايج بحط راسي..
هند: باي..

بندت هند عنه وهو انسدح ورقد على طول..خلاص ذياب من منعوه من الطلعات كمل صياعته داخل البيت...كان يحس بكبت وما يعرف وين يفجره..يلاحظ ان الكل يعامله بازدراء وعنف ويمنعون عنه حريته وهو ريال...يشوف حصه وهي بنت تسرح وتمرح بدون محد يقيدها وهالشي في نظره مب مقبول كونه من منظور نفسه ريال والريال يحق له أي شي..

قبل البارحه يوم راحت حصه بيت خليفه قدرت بكم كلمه تقنع حمده وعفرا ما يقولن لخليفه شي ووعدتهن انها تخلي ذياب يصلح غلطته وهالمره يتغاضن عن السالفه وعقب بينهم رمسه ثانيه..ووافقت عفرا هي وحمده على كتمان السالفه عن خليفه...وانتهى الموضوع بالنسبه لهم....

العصر كان يالس يتلبس في حجرته وتعطر ويوم خلص يلس وهو شكله يبى يقول شي ومعزم عليه وما يبى نقاش في السالفه..

راشد: خلود يلسي اباج بموضوع..
خلود: خير ان شاء الله...
راشد: سمعيني للاخر..ماباج للحظه تقاطعيني..
استغربت خلود: اوكي ارمس وانا بسمع...
راشد: سمعي يا خلود...احمد ولد سعيد بن مطر ياني قبل يومين البيت...
خلود: خال شيخه..؟
راشد: هيه...ياي الريال البيت يسلم ويخطب بنتج سلامه..
شهقت ام حمدان: شووو؟ شو يخطب منو؟
راشد بضيج: قلت لج لا تناقشيني لين ما اخلص..
نشت خلود: ليش ما اناقشك ان شاء الله مب بنتي ولي حق فيها؟ ولا شو رايك...ليكون ان شاء الله تبى بنتي تعرس بريال ما عنده مصروف جيبه...وين تباها تطلع من العز للمذله ولا ما يهمك..؟
حرج راشد على الاخر: شو عز وشو مذله تراني ما ييت اشاورج الا ييت اقولج بس...وبعدين انا ما ابغي راي حد بالموضوع حتى امي الا ياي اقولكن والعرس بيتم رضيتن ولا ما رضيتن...
خلود: عيل ليش ياي تقول..اذا بنتك رخيصه بتبيعها بارخص الاثمان وهي ما كملت دراستها شو بقول انا بعد..وين بودي ويهي من الحريم..؟
راشد بعصبيه فضيعه: يوم بتعرفين تربين عيالج زين تدخلي في هالشغلات...
خلود: وليش ان شاء الله مب عايبتنك تربيتي لهم..جد مره سوو شي ولا مسوا سمعتك بشي ولا سمعت حد يرمس فيهم...
راشد ضحك بسخريه: مسكين حالج ثرج الا غافله ويا غافلين لكم الله...

خلود تتأفف منقهره منه...

راشد بقهر اكبر: البارحه بنتج كانت بتضوي واحد لين الزراعه باجر ما يندرى يمكن تدخله البيت لين حجرتها يوم انج غافلة عنها..

انصدمت ام حمدان وتمت تطالع ريلها وهي ما تعرف شو الموضوع..

بعدين ظهر عنها وسار فوق لحجرة سلامه...

خلاص طفح الكيل وراشد ما عاد يقدر يتحمل اكثر من اللي صار...وين يروم يتخيل ان بنته ممكن تسوي هالاشياء كلهن...

دق الباب بقوه خلت سلامه تنتفض مكانها من الزيغه..

راشد: بطلي الباب أونج الحين تتحرين عمرج بتكسرين بخاطري يوم انج قافله على روحج..

سلامه ماتت من الخوف ونشت تفتح الباب وهي متأكده ان كف محترم بيوصلها..

راشد يدخل: سمعي ماريد نقاش ولا جدال بالموضوع..تفهمين وإلا لا؟
سلامه تطالعه باستغراب: شو ابويه؟
راشد: جب ولا كلمه لا تنطقينها على لسانج؟ ابويه؟ والله ماتشرف اكون ابوج...

سلامه نزلت راسها وتمت تصيح..

راشد: ما يهمني صياحج ..زهبي عمرج وجان تبين تظهرين السوق قولي لي متى الوقت اللي تبين..عسب اظهرج..
رفعت راسها وهي تدمع: ماريد اسير السوق..حق شو اسير بعد...
راشد: اص قلت مابا اسمع حسج..ريال يا وخطبج وبيفكني منج ومن سواد ويهج..وبتعرسين تبين تتزهبين قولي أي وقت تبين تطلعين السوق..وماشي سيرة لدبي ولا هم يحزنون كل زهابج من بوظبي وبس...
سلامه شهقت: ابوي ما أريد اعرس..بعدني صغيره...
راشد: صغيره!!! في بنت صغيره ترمس شباب وتبى تنزل راس ابوها الارض...؟
سلامه: ابويه ابى اكمل دراستي حرام عليك..
راشد: ولا دراسه ولا خرابيط تحلمين انتي وايد..وشوفي يا سلامه ماعندي لج رمسه ثانيه ولاني بفايج كل ما برمسج تفتحين لي موضوع خلاص الموضوع مختم بشمع احمر مافيه رمسه ثانيه...عرسج تحدد واليوم برد للريال خبر...

يلست سلامه تصيح من خاطرها وما قدرت تسكت وهو صك الباب بقوه ونزل تحت وسار يكلم امه بالموضوع وعنده موضوع ثاني بعد...
.
.
في فلة ام راشد

دخل راشد وكانوا متيمعين في الصاله قوم مبارك وام راشد وليلى وحمدان..ونشن بنات مبارك يسلمن على عمهن وهو يطالعهن بنظرات كلها شك ويشوف ليلى بنظره اغرب منهم بعد..

راشد: امايا ابغيج بموضوع...
شمسه وهي بتنش: يالله يا بنات طلعن الصاله الثانيه...
راشد: لا والله ما تقومن انا ابغي امي وليلى بحجرة الوالد..

انتفض قلب ليلى وام راشد حست بشي غريب...

ونشن كلهن الحجره وياه

طبعا ام راشد كانت خايفه ما تعرف وش يبغي ولدها...وعقب ما فتح الموضوع وخبرها سالفة احمد ...ليلى ما رمست ونزلت راسها الارض...

ام راشد: بس يا ولدي بنتك صغيره على العرس وين تفتهم له...؟
راشد يطالع ليلى: بتفهم له صدقيني..اللي خلى بنات اول يعرسن وهن بنات 12 و13 سنه بيخلي سلامه تمشي حياتها...
ام راشد: والله يا راشد البنت بنتك مالي شور عليها وجانك ياي تشاورني ما بقول غير الله يوفقك وينولك اللي فبالك...
ليلى بتردد: راشد سلامه وايد صغيره على العرس..وانت تعرف ظروف بيت احمد وتعرف ظروف بيتك..تتوقع سلامه تتأقلم مع الوضع.؟
راشد: ما عندي هاللف والدوران بتسير له وراسها في الارض..وماعليج من عرسها وعيشتها خلاف..كل شي بيوصلها لين البيت وما بيقصر عليها شي..
ام راشد: بتصرف على بنتك وهي بذمة ريال؟
راشد: هيه مافيها شي...الريال بعده حالته صعبه شوي ولازم نساعده...
ام راشد: وشاللي حادنك على عرسها وهي بهالعمر بريال ما عنده شي...
راشد يتنهد بعصبيه: ماعليه ياامايه احسن ما تعرفين...
ام راشد: بنتك بييها نصيبها لا تستعيل..هكوه عمتها جدامك للحين ما عرست ما قالت شي..
راشد: ومنو قالج ما بتعرس ليش شورها براسها مالها رياييل تتنشد عنها...

ليلى استغربت..

راشد يكمل:انا طبيت الموضوع يوم استوى عزا المرحومه مرت عبدالله..والحين برد افتحه وانا ما اشاورج فيه كثر ما اني اجبرج عليه...

ليلى تطالعه بنظره غريبه..

راشد: ولد علي بن بطي..فلاح رمستج عنه...رد يخطبج مره ثانيه...الحين شو تبغين؟ شو عذرج ما توافقين...؟
ليلى بعصبيه: ماريده مب غصب العرس..
راشد: الا غصب شو مب غصب.؟ شو تبين انا ماريد يتم في هالبيت بنات يكفيني اللي شفته من بنتي...
ليلى: وتتحراني شراتها يعني؟

ام راشد مثل الاطرش في الزفه تطالعهم..

راشد:ما برده ولا تراني عند كلمتي والله ما شي شغل ولا طلعه ...
ليلى تطالعه اول مره يهددها: يعني انت جي تغصبني؟
ام راشد: وانتي ليش ما تبينه ؟ تترين منو ان شاء الله؟
ليلى انصدمت من موقف امها: ما أتريا حد..
راشد: زين انا بخليج يوم واحد تفكرين به عسب ارد على الريال...اقول انا انتي العاقل اللي لازم اخذ شورها بس اقولج انا مب ياي اخذ شورج وبتعرسين غصب..
ليلى وعيونها مركزه عليه بقوه: راشد ماريده...

راشد حب يضغط على ليلى بشي ما تقدر تعيش بدونه...

راشد: عيل يوم ما تبغينه تمي عند امج..والبنت بخليها ببيت خالها يدتها وخالتها يربنها...مب في حايتج انتي وحده تشتغل ومب فايجتلها...

ليلى شهقت كل شي ولا شيخه...
ليلى وعيونها انترسن دموع: راشد كل شي الا شيخه ارجوك...

عرف راشد ان هالوسيله الوحيده اللي ممكن تغير راي ليلى..

ام راشد: يا بنتي الله يهديج وافقي خلنا نفرح بج وبعيالج وخلي المعاند ولا تيبسيين راسج...
ليلى ودموعها على خدها: عطني وقت افكر مع نفسي شوي...
راشد ينش: اوكي خلاص باجر ابى ارد لهم خبر موافقتج الشخصيه...
ام راشد: يالله عسى ربي يوفقج يا بنتي ان شاء الله...

طلع راشد وام راشد ظهرت لشمسه وبناتها...

اما ليلى على طول شلت عمرها....وتمت تصيح لين ما قالت بس...حست بحزن فضيع وان الكل يستغلها كونها يتيمه ولا تقدر تتخذ قرار مناسب لنفسها..كانت وحدتها اليمه الحين لازم توافق لازم..

"لازم اوافق ..لازم اضحي بحياتي وسعادتي عشانها..مالي غيرها وانا وعدتك يا سيف ما يربيها غيري...ليش ليش..."وتتذكر" كيف هنت عليك يا ناصر..لو انك صنت اللي كان..ما كنت بكون بهالحال..حرام عليك والله حرام...شفتني من عقب ما بعت اللي كان ؟ شفت..؟ لو تشوف حالي رديت وانته نادم على كل ثانيه فكرت فيها تجرحني..ليش يا ناصر ليش؟"

تمت تصيح من خاطرها ما حست بعمرها الا وهي تنش عقب الالم على ورق دفترها تعصرها اللحظات المريره ...يمكن الحزن يتألم لحزنها...ويروف بحالها وعلى ورق الزمن الخاوي من الاحساس..

" يتيمه وبس وش ذنبي ..وعقبك يالابو من لي...
غريبه في دنيا مجنونه... تدور وبس ما ادري ...
لا أخو بحالتي يدري ..ولا عم ولا خالي يشفي..
ادور لك عذر عندي ...رحلت من دنيتي بدري..
تركت الدار والخلان... وتركت عيونها تبكي..
قريب وغريب يا بويه... اعيش الهم وما يدري...
وأدور في دنيا مجنونه.. غريبه وأبد ما ترحم...
وأصيح الخال ويا العم ...وأقول العون يا عمه..
ولكن عقب أبو وأم ..من يسأل ومن يرحم..
ومن يمسح دموع ايتام.. في دنيا كبار ما ترحم ..
واصيح بعالي الصوت واتنشد.. عن اللي غابوا من اعوام...
يقولوا ابد محنا اغراب.. ولكن يا بوي ما هو بدم...
اللي جمعنا ما هو بدم... معقوله اصيح ولا يدري...
وآهات تشق الصدر ولا يدري ...يقول اخو وانا اعلم..
ولا هو داري بناري ولا يعلم ..
يتيمة بس وش ذنبي... وعقبك يا الابو من لي"

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:11 PM
راشد من طلع من البيت على طول اتصل في احمد...لانه هو اللي بيقرر مصير بنته بايده ما بيتريا قرارها شرات اخته ليلى..

راشد: خلاص مبروك يا بو شهاب وافقوا الاهل...
احمد انفجع بعدما كان عايش في كابوس الرفض:والله؟
راشد يضحك: الف مبروك يا ريال...
احمد مب مصدق: الله يبارك فيك..
راشد: بس ترا العرس بعد ست اسابيع بس..
شهق احمد: بس انا مب مستعد وبعدني للحين ما استقريت ماديا..
راشد اللي يبى يفتك بسرعه من بنته: ما عليك يا احمد نحن شارين ريال ونحن اللي بنقوم بعرس بنتنا...
احمد: بس اعتقد باقي لها سنه حسب ما قالت لي الوالده..
راشد: ما عليك من الدراسه بتطبها شلها فيها المره لها بيت ريلها وبس...
احمد مستغرب بس عيبه العرض: عيل بالبركه ان شاء الله يا بو حمدان...

وتموا يسولفون شوي وعقبها بند راشد عن احمد اللي المجره كلها مستحيل توسعه من الفرح عقب هالخبر..ولا يدري ليش ابوها يبغي يتكفل بمصاريف عرس بنته وليش مستعيل هالكثر وليش ما يباها تكمل السنه الاخيره لها...؟

كلها اسئله ما كان لها وقت معين في خيال احمد اللي على طول بيطلع من مكانه ويسير بأقصى سرعه لامه ورضيعته يخبرهن احلى خبر سمعه في العالم كله واخيرا الايام قربت وما بقى شي على بيت يجمعه هو ويا غناة الروح...

في بيت بو ناصر

كانوا يالسين في الصاله كلهم قرب المغرب...وناصر كان ضايج وحالته حاله...

بو ناصر : شو رايك تملج يا ناصر؟
ناصر اللي تفاجأ:لا مب وقته...
ام ناصر: وليش مب وقته الا املج وخلص عمرك والعرس بشهر تسعه...
بو ناصر: هيه انا ما قلت لك..ترانا جدمناه العرس..
ناصر شهق: ما يكفي اني مغصوب تجدمون وتردون على كيفكم وانا بنت مالي شور..
فهد: تو الناس..
ناصر: شو هالحياه قسم بالله لاعت جبدي..
بو ناصر: لاعت جبدك من شو؟
ناصر: يا بويه انا مب ياهل بنت خالي ما تبونها وخلاص ليش مستعيلين تطيحون الثانيه على قلبي..خلاص عاد خلني اختار الوقت اللي ابغي بنفسي..
بو ناصر: ونحن مب عايبنك شورنا..خلاص صرت ولد نفسك مالنا كلمه عليك...
ناصر:افا عليك يا بويه من قال...انا اقول ماله داعي هالوقت..
بو ناصر بعصبيه: خلاص صرت ولد نفسك مالك كبير...

ناصر تأفف..

بو ناصر: وتتأفف بعد اشهد انك عاصي وعاق ما فيك أي سمع ولا طاعه لوالديك..

فهد نش.. تعب وكره حياته من هالحرب اليوميه..

وناصر انقهر ونش عنهم وطلع برا....

نش عنهم ضايج وركب سيارته وقلبه يدق بعنف خلاص مب قادر يتحمل...ويته فكره جهنميه وقرر يطلع حرته فيها...

"انا ابغي ليلى شو ممكن يصير لو رفضت اروى...لي ما اوقف بيووهم وادافع عن اللي ابى..ليش؟ شو اللي يمنعني ؟ ابويه؟ ما يخصه فيني..ولا هو اللي بيعرس..وجانه يبغي يزيد استثماراته مب على حسابي انا...اروى هذي بنفسي لازم اروح واقولها اني ما ابغيها..هيه صدق ما ابغيها..وانا ماريد الا ليلى وحتى لورفضتي الحين ..عقب ما تعرف ان سالفة عرسي تكنسلت مالها غيري ومالها مرد الا لي انا..."

مشى ناصر بموتره صوب بيت عمتهم ووصلهم يايب وياه الخبر اللي بيحطم كل التوقعات...

وصل ناصر البيت

وقرر يقول لاروى كل شي واللي فيها فيها ما بيخسر اكثر من اللي خسره من قبل...

دخلوه الميلس تقهوى

وعقب قال لعمته انه يبغي يسلم على اروى...

يته اروى وكل الشوق بعيونها كلها لهفه وحب..مجرد ما دخلت قلبه تم يتنافض وحست بشي مختلف غير عن كل مره..حس بالفرحه في عيونها والامل في نظراتها..حس بحب جارف من صوبها له هو...
غصبا عنه نسى الكلام وضاعت الحروف وما عرف ليش يا وشو كان بيقول...فرحتها به كسرت خاطره خلته يشفق عليها اكثر من انه يحطم احلامها..ما عرف شو يقول وشو سبب زيارته بس الاكيد ان شجاعته خانته وما عرف شو يسوي...

اروى: والله بس ياي عشان تسلم..
ناصر متردد: هيه ييت اسلم عليج..
وبدون شعور ولا احساس: بغيت اشاورج في شي؟
اروى: اكيد قول بسمعك..
ناصر: ابويه يبغينا نملج الحين ..شو الراي...؟

احترقن خدود اروى من المستحى ووخت راسها الارض...براءه فضيعه في البنت...

ناصر مبتسم: بخليج تفكرين وعقب ليله ثانيه بيي اسمع ردج ..شاوري عمتي..
اروى مبتسمه: خلاص ان شاء الله..بس عطني وقت افكر واشوف اذا اقدر للملجه الحين ولا صبر عليها...
ناصر: خلاص على خير..

نش ناصر عن اروى وهو مب عارف كيف قرر يروح لها ووين راحت الرمسه اللي كان مزهبنها..كيف ضاعت وهو ياي ينهي كل شي وبدل ما ينهيه بناه وبدا يبداه من اول ويديد...كانت مشاعره تتضارب اذا خلى اروى شو اللي يضمن له ليلى توافق عليه؟

قرار نهائي انهى فيه ناصر كل صراعه مع نفسه وقرر يتزوج اروى وينسى كل شي لان الاحلام احيانا تسبب التعاسه..

في موتر خليفه كان ساير صوب البيت توه راد من الشركه قرب صلاة المغرب ودق تلفونه واحد يعرفه من التجار في بوظبي...

استغرب خليفه لانه ما يعرفه وايد بس لهم علاقه في بعض بحكم انهم رجال اعمال وله باع طويل في التجاره...

سعيد: مرحبا الساع...
خليفه: المرحب لا هان..شحالك يا ريال وين ما تنشاف..
يضحك سعيد:مرحبا بك الغالي خلاص تعرف عاد دنيا ومشاغل وانشغلنا بالعرس..
خليفه: هيه توك الا بتذوق المر بعدك ما شفت شي...
سعيد: لا ماعليك مسيطرين على الوضع...
خليفه: وين انت الحين؟

"ويأذن المغرب"

ابتسم سعيد: كنت ساير البيت دامنه اذن بسير المسيد...
خليفه: اقرب البيت اتقهوى بنيلس ويا الشباب..
سعيد: قريب ان شاء الله..بس والله تعرف مشغول والله يكون بالعون..
خليفه: الله يعينك...
سعيد: الا اقول يا خليفه...بغيتك في موضوع صغير..
خليفه عرف انه يبغي فلوس:تفضل وامر..
سعيد: يشهد الله اني ما اقولك الموضوع عسب شي الا لغايه انت بتعرفها يوم اخلص كلامي..
خليفه: افا عليك ما بينا هالرمسه تفضل...
سعيد: مب اصغر واحد في اخوانك اسمه ذياب؟
خليفه زاغ: هيه شو بلاه؟
سعيد: امم والله يا خليفه ما ودي اقولك بس احسن تسمعها مني ولا من غريب..ترا اخوك مرابع فلانه بنت فلان الفلاني وانت تعرف هذي منو ومشهوره على مستوى بوظبي بسوالفها..ما بغيت اخوك يضيع على ايديها...
خليفه ويهه احترق وماعرف شو بيرد على الريال: الله يهديه ذياب شو بقول بعد...خلاص مشكور يا بو عسكور ما تقصر..برمسه اليوم..
سعيد: مابغيك تزعل مني...
خليفه: مب رمسه اللي تقولها يا سعيد والله هذي عهدي بك ريال تخاف على هلك وناسك والله يقدرني على جمايلك..
سعيد: افا عليك يا خليفه ما بينا هالرمسه ..اهل واخوان...

بند سعيد عن خليفه اللي نزل يصلي المغرب في المسيد ورد يركب موتره وكل العصبيه والينان في راسه...

كانت ليلى طول الوقت تصيح

مب متحمله فكرة انها توافق تعرس عقب ناصر ولو ان اللي ياها منه مب شويه..بس بعد ما تقدر تتخيل عمرها تكون حرمه لغير انسان وهبت له كل سنين العمر..

ما كان جدامها غير حصه تتصل بها...وخبرتها كل شي..

حصه: ليلى تبين شوري؟
ليلى: شو؟
حصه: وافقي خلاص يا ليلى..مالج امل مع ناصر...انتي مب اللي في حاية نصيحتي..والله..
ليلى: ما يطاوعني قلبي يا حصه..
حصه: مثل ما باعج بيعيه..خليه ما يسوى نعالج وخليه يحس انج مرغوبه وانج مب رابطه عمرج كل هالسنين فيه ويي يضيعهن بابسط من البساطه وتغفرينها له...
ليلى: بعد يا حصه العشره ما تهون علي...
حصه: يا ويلي على الوفا اللي في قلبج ويا ويلي على طيبة قلبج..
ليلى: مب طيبه..انا لو ناصر نكر اللي بينا ما روم انكره انتي تعرفين شو يعني اني اخون كل شي..
حصه: خلاص هو خانه وخلص مب محتاينج الحين...
ليلى: لا تكونين قاسيه وياي..
حصه: أي قسوه انا واقعيه والصراحه تعور صح؟ ليلى انسي ناصر وايامه..خلي ال 13 سنه اللي طافت ذكرى انسان وانتهى من حياتج..عيشي الباقي وابتسمي...يمكن ربي مع فلاح يكتب لج حياة احلى واحسن..يمكنه بيعوضج كل شي فقدتيه ما تدرين..لا تحكمين على الريال وانتي ما تعرفينه..
ليلى: خايفه يا حصه والله..ماريد ادخل تجربه واطلع منها فاشله...ودي اكون عانس ولا مطلقه..
حصه:شوفي انا ما اعترف في شي اسمه عانس..هاللقب البنت اذا تبى حد يقوله لها بتستسلم لكن اذا واجهت الناس وحسستهم انها تقدر تعيش حياتها بشكل عادي محد بيتجرأ يقولها شي..
ليلى: قولي هالرمسه في غير مجتمعنا..ردي على الموضوع شو اسوي ماريد اعرس يا حصه ما اقدر..
حصه: ليلى انتي مب مراهقه تتدلعين وتتشرطين..
قاطعتها ليلى: عيل عيوز ولا لقيطه ولا طايحه بجبد اهلي..والله بتشرط كيفي..
تضحك حصه: سمعي مستحيل تلاقين ريال يوافق على انه يعرس ويربي بنت مب بنته وياه..صح وإلا لا؟
ليلى: وهاللي مريحني في السالفه بس...
حصه: عيل توكلي على الله وصلي الاستخاره يمكن ربي يوفقج ويعوضج على ايده كل اللي راح...
ليلى:تقولين؟
حصه: ان شاء الله يا رب..يمكن اللي ما قدرتي تسوينه قبل ترومين له الحين..
ليلى: خايفه افشل..
حصه: مستحيل باذن الله تفشلين ربي بيوفقج ان شاء الله ..
ليلى:خايفه يا حصه..ضاعت 13 سنه حب ووفا في لمح البصر ما تبيني اخاف من واحد بيضويني بين ليله وضحاها...
حصه: يضع الله سره في اضعف خلقه..خلي ايمانج بالله قوي...
ليلى: ونعم بالله...
حصه: عيل شو نتريا باجر ردج على راشد موافقه ان شاء الله..
ليلى بخجل: بشوف..
حصه: خل عنج الدلع يالله مبروك اول وحده تبارك لج فديتني..
ليلى: دومج اول وحده في كل شي مب بس الا المباركه...
حصه: فديتج والله يالعروس..خلاص عرستي وخليتيني مسكين حالي..
ليلى: حوو وين عرست بعدني انسه حتى خطبه رسمي ما انخطبت..
حصه: لا تتحرسين الخميس الياي بيخطبونج رسمي واللي عقبه ملجه واللي عقبه العرس..
انفجرت ليلى ضحك: بل عليج شو اللي يسمعج بيقول خلاص الريال ميت علي...
حصه: يكفيه ان ضويتي عليه...يحب ايده ورا وجدام ويصلي التروايح شكر هب الا ركعتين...
ليلى: محد مكبر راسي الا انتي..
حصه: انزين مبروك ما رديتي علي..
ليلى مستحيه: الله يبارك فيج..
حصه: شو قررتي توافقين اخير وتفرجينها...
ليلى: الله يتمم علي بخير وعقبالج ويّا حمد..يالله ياللي خيبت رجاي في ناصر لا تخيب رجاها في اللي تحب...

حصه عورها قلبها على ليلى بس مع هذا سكتت ولا حبت تبين لها يكفيها البنيه اللي فيها فما حبت تزيدها...

حصه: فديتج والله..
ليلى: انزين بخليج الحين وبسير لامايه ارد لها الخبر وعقب بكلمج الصبح ان شاء الله..
حصه: اوكي في وداعة الله..
ليلى: باي..
.
.
نزلت حصه الصاله وشافت امها وسمر وعفرا وحمده وساره ويلست وياهن..

حصه: اووه من وين النور طالع عفاري هني..
عفرا: بعد ربج..سمعت ان سمر طلعت الثانيه قلت ايي ابارك لعمتي..
سمر مستحيه: فديتني والله كل حد يحبني..
حصه:هيه وايد..اصلا كان عندج دور ثاني بس يوم سرت انا وياج تغيرت الامور..تعرفون عاد اذا وصلت حصه يت وراها كل البركه..
ام خليفه: لا والله بنتي من بونها شاطره هب محتايه بركاتج..
حمده تضحك: الام تريزا وانا مادري..
عفرا: لا المهاتما غاندي.
عصبت حصه: ايه انتي وياها جب..

ساره استانست ان حصه غيرت الجو عليهم اهم شي عندها بنتها تطلع من هالعزله اللي عاقه عمرها فيها..

حصه: عفاري خلصتي شي من الماده..
عفرا: هيه بخلص تقريبا الفصل الاول..
حمده: ماعليج منها عمتي هي تروم تختهم في يوم بس تتغلى على الكتاب..
سمر: مثلي..
حصه: اخ قلبي..

وهن يسولفن نزل ذياب من فوق مستانس يدندن ويغني على كيفه رايق على الاخر...

كلهم طالعوه..وعفرا طالعته بنظرة احتقار تقوله فيها انت ولا شي انت زباله ورفعت عينها عنه..نظره خلته ينقهر مكانه..وحمده بالمثل طالعته..

سمر لزقت في امها اكثر..

ام خليفه: هلا بويه هلا فديت ويهك..
ذياب: هلا امايه شحالج؟
ام خليفه: فديتك ايلس بزقر لك ناتالي تحط لك الاكل ما ذقت شي من امس..
حصه: ليش وين كان؟

ذياب كان منقهر من حصه ووده يصفعها ويسبها بس كيف ما يدري...

ام خليفه: في حجرته وين بيكون يعني..

وفي هاللحظه دخل خليفه محرج ما قدر يمسك عمره ولا يعرف كيف يتصرف كل اللي يعرفه انه محرج وناسي ان بناته وحرمته وخواته وامه في الصاله...

يوم شاف ذياب حرج عليه...

خليفه يزاعج: اييه انت يا مسود الويه شو تاليتها وياك...يعني تبى فضايح ما يسدك اللي مسوي..؟
ذياب خاف: شو بعد؟ في حجرتي ما يخصني بحد..
خليفه كان محرج وبينفجر: جب ولا كلمه يلعن يومك واليوم اللي كنت فيه اخوي..على اخر عمري بتسود ويهي لا بارك الله في يوم فكرت اطلعك فيه..
ام خليفه نشت بخوف: شو فيك يا خليفه..؟
خليفه: تخبريه قوليله شو مسوي اسأليه...خبّر امك قولها انت متعرف على منوه؟ قلها من هي البنت اللي لاعبه براسك شرات ما لعبت براس عشرين الف ريال احسن عنك..
ام خليفه: وييه شو تقول يا خليفه؟

حصه مبطله عيونها على الاخر..وسمر نشت تيلس قريب من ساره حرمة اخوها.وساره تأشر لبناتها يطلعن ماتباهن يشوفن شي..بس ما طاعن يبن يعرفن شو السالفه...

ذياب: شو يعني؟ شو يعني؟ اول واحد ولا اخر واحد يتعرف على وحده هاه؟
خليفه بعصبيه: الله لا يوفقك ان شاء الله تعرف بتصيع صيع بعيد عنا هب كل من هب ودب يعرف سواد ويهك...
ام خليفه: يا خليفه وش اللي صار.؟
خليفه: ليش ما تتخبرينه..؟ ليش ما تسألين ولدج شو يسوي شو تقول الناس عنكم..انتي تتحرين السمعه شي سهل..يا امايه خافوا الله في بنات الناس وخافوا الله في السمعه الله لا يبتلينا بفضيحه..
ام خليفه: يا حزني ....فضيحة شو..الله لا يبلانا...؟
ذياب بعصبيه:ليش انا اول ولا اخر واحد يتعرف على بنيه..وإلا ناسي ولد عمك ..هيه ولد عمك..ناسي سواد ويهه والناس كيف قطعته هو وهله كلهم..تحيدون ولا اذكركم...
خليفه بعصبيه: جب ولا كلمه..لك ويه ترادد بعد...انت تعرف منو هاللي انت مرابعنها..تعرفها؟؟ جد سمعت عنها ولا اسمعك؟ انت تعرف هاي شو مسويه ومنو اللي ما يعرفها؟
ذياب: يت علي انا؟ وإلا لانك تشوف نفسك كبير بتستقوي علي.؟ هاه؟ واللي يسويه ولد عمك وإلا ناسي؟
خليفه:حمد اريل عنك وولد عمك وتاج راسك...يالصايع انت...
ذياب: هيه تراك ناسي انه كان يرد من لندن كل اسبوعين عشان بنيه..ما بقى حد ما عرف عن سواد ويهه...عشان وحده خايسه من خايسات دبي يرد كل اسبوعين من لندن..ناسي وإلا تذكر...وفي الاخير ولا حفلت به عرست وودرته...ناسي اللي كان بيعرس بها ويفضح العايله واهلنا كلهم..الحين هذا الريال وانا مب ريال...على الاقل مستوره اهون من المفضوحه...ناسي سواياه ولد عمك ولا ازيدك بعد..تراها ما يت الا علي انا...

خليفه مد يده بيصفع ذياب بس ذياب بعد عنه وكمل..

ذياب: انت ناسي منو اللي كان بيعرس بها ويفضح العايله واهلنا كلهم..

شهقت حصه وانتبهوا كلهم عليها...

ذياب الحين خلاص بيفج حرته في حصه مافي احسن من هالوقت انه ينتقم من كل اللحظات اللي ذلته فيهن...

ذياب: هيه هذا ولد عمج اللي ميته فيه وتتحرين محد يدريبج لكن انتي بالنسبة له ارخص من نعاله...ملطشه يا محترمه بس انتي ولا شي بالنسبة له ويوم بيمل من كل ها ما بيحصل غيرج اترياه وتتمسح في ريوله عشان ياخذها... وهو ولا يحبج ولا حتى معبرنج صدق مالت عليج فضّل عليج بنت شوارع يا بنت الناس المحترمين....

خليفه اللي كان ماسك عمره طول الوقت عنه ما حس بعمره الا يعطيه ذاك الطراق اللي بغى يطلع روحه من قوته...خلاص حس عمره انعدم وخليفه برد شوي من حرته ...

بس ذياب كل اللي سواه انه طلع برا الفله مب مهتم لاي واحد فيهم..

ام خليفه تمت مبهته ما تدري شو اخرتها اذا محد حشمها وحشم وجودها...

بس الشي اللي صدم الكل شو دخل حصه بالموضوع ليش يفك حرته فيها هي...والتفتوا صوب البنت اللي ما بقت كلمه ما قالها فيها...بس بين كل هالفوضى ما لفوا يشوفون حصه ما وعوا الا وهي طالعه فوق تحت تأثير ابشع صدمه تعرضت لها وبمعلومات اول مره تسمع منهم عن حمد حبيب الروح والقلب...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:11 PM
في دبي الساعه 9:00

كان جرس البيت يدق ومحترق بس محد يرد عليه..اخر شي يلس عند الباب وتعب من كثر ما يتريا..لين ما حد يفتح له..

تم يدق تلفون عبدالله يدقه ويدقه بس محد يشل التلفون حتى..حاول يتذكر رقم البيت بس ماقدر حاول وحاول لكن بدون فايده..وهو يالس يفكر في اللي صار وشو بتكون عواقبه عليه ويفكر في الرمسه اللي عقها على حصه شو بتكون ردة فعل خليفه عليه..في الاخير تأكد ان النتيجه وخيمه وان العقاب بيكون عنيف من خليفه نفسه..

وهو سارح بأفكاره سمع حد يرحب به..

عبدالله ياي من المسيد: هلا والله ومليون غلا ابركها من ساعه اللي شفتك فيها هلا باخويه ذياب..

ونش ذياب ووايه اخوه ودخله داخل..

عبدالله يمشي وياه لين الفله: وين البشكاره عيل ما فتحت لك الباب..؟
ذياب:مادري بها بشكارتك وتخبرها...

ودخل عبدالله ذياب صالة البيت وامر على البشكاره تسوي لهم العشا...

عبدالله حس ان ذياب متضارب ويا حد في البيت...وذياب ما قاله أي شي

لين ما دق تلفون عبدالله وشاف خليفه متصل به..ونش عن ذياب حجرته..

عبدالله: ذياب شوي وبرجع لك عندي مكالمه مهمه من الدوام..
ذياب حس ان خليفه اللي متصل: اوكي خذ راحتك انا بشوف التلفزيون...

وطلع عبدالله فوق يرمس خليفه بعيد عن ذياب...

خليفه: حسيت انه وصلك مسود الويه..
عبدالله: خير شو مستوي؟

وخبر خليفه عبدالله كل شي..

عبدالله: تصدق ماشي غير الحل اللي قلته لي قبل..
خليفه: قلت لك من قبل ما ينفع وياه غير دورة اغرار ولا صاعقه بتخليه يغدي ريال...
عبدالله: صدقني ما ودي نحطه في هالموقف بس هو اجبرنا..
خليفه: الله يخسه مسود الويه وانا اقول بيغدي ريال بس الظاهر ذيل الكلب بيتم عوي على طول وما يتعدل..
عبدالله: وين يتربى الله يهديك ..خلاص بيقولون حبى بعد ما سار...
خليفه: الحين شو يسوي عندك طرشه لي بوظبي والله بمرغه بالعقال مرغ ..
عبدالله: اسلوب العنف ما ينفع لازم يتأدب بطريقه حديثه..
خليفه: أي حداثه يا عبدالله دخيلك ارحمني انت ما شفت شو سوا في حصه...
عبدالله مستغرب: شو سوا بها بعد؟

وخبر خليفه عبدالله موقف ذياب من ساعه ويا حصه...

عبدالله مصدوم: حرام عليكم كل شي ولا حصه عاد..
خليفه: والله وانا ما تهون علي بس صدق عوّر قلبي بالرمسه عليها..
عبدالله يتنهد: ما رمستها.؟
خليفه: كيف ارمسها يا عبدالله شو بقولها..والله حرام اللي يستوي...

مر طيف بدريه على باله وحس برعشه في كفوفه وهو ماسك التلفون...وهو حاس لو كانت موجوده من بيرمس غيرها..من بيساعد غيرها..اما هو وخليفه رياييل لا يودون ولا ييبون ويا بنيه ..طبعا خليفه مستحيل يقدر يرمس حصه بالموضوع وعبدالله هيج الموضوع سيرة بدريه في قلبه..وحس شي يمسك فواده ويعصره...

خليفه: عبدالله انت وياي وإلا قطع الخط؟
عبدالله يتنهد: لا وياك..
خليفه: شياك بسم الله صخيت مره وحده..؟
عبدالله بصوت كله حزن: لو بدريه كانت حيه جان رمستها..كانت اقرب وحده لحصه ..بس.....
تلوم خليفه في اخوه وعوره قلبه عليه: تعوذ بالله من ابليس يا عبدالله ما عليها شر حصه...
عبدالله: خير ان شاء الله..انا اليوم برمس ذياب وانت طيب خاطر حصوه...
خليفه: عبدالله اعفيني من هالموضوع بصراحه ما اقدر ارمسها...
عبدالله: والحل؟
خليفه: انت شو تشوف؟
عبدالله فكر شوي: خلاص خل الموضوع علي وانا بشوفه..
خليفه: الا اقول ..!!
عبدالله: هاه؟
خليفه: وتاليتها ويا ولد عمك..محيّر البنت ولا يندرا به...
عبدالله:خليفه..حمد هو اللي يبغي حصه من خاطره..وصدقني يوم كذا واحد خطبها وترخصت منها ما رخصها...ولو خاطره هب منها ما حيرها هالكثر...
خليفه يتنهد: والله ما يندرا به هالحمد...
عبدالله: صدقني يبغيها حتى بدريه الله يرحمها كانت دوم تقولي ان حمد يقولها يبغي حصه من خاطره...
خليفه: الله يتمم باللي فيه خير وصالح..
عبدالله: شي بخاطرك ..بنزله عن يحس بشي..
خليفه: خله يولي الله يطبه قل امين..
عبدالله: تعوذ بالله من ابليس وسلم على امي وابوي والبنات والله الله بحصه..
خليفه: الله يسلمك..
عبدالله بتردد: خليفه..بغيت منك شي..؟
خليفه: تم فالك طيب..
عبدالله: فالك ما يخيب..والله لو مافيه كلافه يعني بغيت خواتي والبنات يين عندي..ملل وضيج والبيت محد فيه..خلهن يني كم يوم ما ظهرن حليلهن من ايام العزا...
خليفه صدق هالمره عوره قلبه على عبدالله: الله يهديك يا عبدالله قلنا لك ودر دبي وتعال هني عند اهلك مب طايع ودافن لي عمرك في هالشغل..تقول مادري شو من وكالات وشركات عندك...
عبدالله: هاه شو قلت...؟
خليفه: خلاص بطرشهن لك كلهن..بس مب قبل يرد هالهرم من عندك..ما امن على بناتي في مكان فيه ذياب اخوك..
عبدالله مبتسم: يا ويلها عفاري ان ما يت تراني بزعل صدق..
خليفه: ولا يهمك بسحبها سحب لين عندك...
عبدالله: تسلم يا خليفه...
خليفه: الله وياك..

وبند خليفه عن عبدالله..اللي يت بدريه في باله وفكر كيف ممكن يتصرف ويا اخته وكيف ممكن ييلس وياها ويخبرها اللي بخاطره...ويصارحها بكل شي ويفهمها بطريقه ما تجرحها ولا تسبب لها نفور من حمد مهما كان...

عقبها نزل للصاله وشاف ذياب يطالع التلفزيون...

عبدالله: ذياب بند التلفزيون وتعال ابغيك..
ذياب: ان شاء الله..

وسار له ويلسوا كلهم في صالة الطعام وخبره كل شي صار ويا خليفه..

ذياب شهق: حرام عليك عبدالله شو تبى تسوي بي انت واخوك..والله ما أسير أي دوره...
عبدالله: ذياب انتهى الموضوع واليوم خليفه بيرمس ابويه وامي..عطيناك فرص اكثر من اللازم بس انت اللي ضيعتهن...
ذياب ينش: عبدالله ارجوك كل شي ولا الدورات والجيش ما ابغي اسير...
عبدالله: بذمتك تسمي اللي سويته تصرف ويا حصه؟
ذياب: اكرهها ما تحمل شي منها..دومها تستفزني وتسوي روحها شي وهي الا بنت ما تسوى شي..
عبدالله: وشو الفرق بينك وبين البنت؟ على الاقل حصه تشتغل شاغله نفسها..هب الا شراتك ميلس لي في البيت ورا السوالف البطاليه..حصه صح بنت بس احسن عنك...تشتغل وتعرف السنع والمذهب...تبى تربيك تخاف عليك يوم انك اخوها...مب قصدها تتحكم فيك..تبى تفتخر فيك شرات ماهي مفتخره في باقي اخوانها...
ذياب: مابغيها تخاف علي..انا ييت هني اباك عون طلعت فرعون..
وسار بيطلع من الفله بس عبدالله زاعج عليه: ذياب..
ذياب صدق زاغ: خير..!!
عبدالله: الخير بويهك..اقولك رد تراني مب اصغر عيالك تعطيني ظهرك وانا ارمس..لا وبعد تباني احن عليك واتوسط لك عند خليفه..عيل شوف من بيرمسه جان هاه اسلوبك...
ذياب رد منزل راسه: زين اسف..
عبدالله يتنهد ويأشر على حجره في الصاله: حجرتك هناك سير بدل ثيابك وتعال بنتعشى من زمان وانا اتعشى بروحي...
ذياب ابتسم: اوكي...

وعقبها تعشوا ويا بعض..وسار كل حد فيهم حجرته..وعبدالله يحاول يتقمص دور بدريه وهي عايشه وكيف تتصرف ويا الناس وتحل الامور بالشكل الطيب اللي يرضي الناس كلهم...ولو ان الموضوع صعب عليه شوي ولكنه في بداية المشوار وما عليه بيتعود...

مرت الايام و حصه في حاله ما يعلم بها الا رب العباد

مب مصدقه أي شي من اللي انقال ومن اللي سمعته عن حمد..مب مستوعبه أي شي قاعد يصير تحس ان ذياب بس كان يغيضها ولكن سكوت خليفه عن ذيك الليله كان يأكد لها كل شي....معقوله حمد كان يفكر بإنسانه غيرها..؟ تعرف انه لعاب وماضيه واسع في عالم البنات بس ابد ما تعرف انه يوم من الايام حب او انه ربط عمره بحد..ما تعرف انه قرر يوم من الايام يعرس ولا تعرف انه فكر اصلا بالعرس..كل اللي تعرفه عن حمد انها تحبه وانه ولد عمها اللي مستوي دون جوان بس عمرها ما حست انه ممكن يكون يوم من الايام روميو وله جولييت خاصه بحياته..كانت راضيه انها ما تكون حبيبته وراضيه انها ما تكون الوحيده في قلبه او انها محطة اعجابه بس اللي ما تبى ترضاه انها تعرف ان قلبه كان يوم من الايام يحب..هاللي مب قادره تصدقه...

"معقوله يا حمد.!!! ما اقدر اصدق..كنت تحب وتبغي تعرس..ليش انا شو سويت بك؟؟.. طول عمري وانا اداريك وشايلتنك فوق راسي واحبك من بد الناس..وصابره على كل اللي تسويه واللي حتى اقرب الناس لك مب قادرين يتحملونه....جي يا حمد..علموك ترد الاحسان بالاساءه..والله لو اني شرات باقي خلق الله اللي مب مسوين لك سالفه جان من زمان وانت تربع وراي..يعني انا الحين عازتنك وصاينه حبك وكاتمه في قلبي سنين طويله من يوم ما شفتك واخرتها لولا ظروف مادري شو اللي خربت عليك ولا جانك من زمان معرس وعيالك مالين دنياك...من هذي اللي قدرت تسكن قلبك.؟ من هذي اللي كنت ناوي تاخذها وانت مالك بنات خاله ولا خواتي من عمرك..؟لازم اعرف السالفه لازم ادري من اللي عوفتك الناس وانت ما كنت جي..خاطري اعرف يا حمد وان شاء الله بعرف.."

وعقب هالتفكير والتعب..اكثر شي مضيج بها انها في البيت وما عاد تروح الشركه..والاجازه يت في غير وقتها ..الوقت اللي كان ودها تعرف كل شي ابتعدت عن كل المصادر...كانت تبى ترمس تقول لحد بس كيف ما تدري...!!!

ليلى: زين انتي تخبري يمكن الا ذياب اخوج يخور...
حصه: هيه صح!! انتي ما تعرفين شي والله لو شفتي ويه خليفه كيف اعتفس بتصدقين كل شي...
ليلى:خلاص انتي تعرفين هالشي من زمان..
حصه بعصبيه: اعرف انه لعاب هاوي بنات صايع ماله بقعه ييلس فيها..اللي ما اعرفه يا ليلى (وبنبرة ضعف) انه يحب وكان بيعرس..
ليلى: زين ليش ما سألتي بيعرس بمنو وشو اللي منعه؟
حصه: ذياب قال من خايسات دبي..يعني وحده مب من الاهل يعني ممنوع..يعني اهليه منعوه ياخذها وهو كان يبغيها..
ليلى: شدراج يمكن عرست عنه ..
حصه: قال ذياب ما حفلت به وعرست..
ليلى: ماعليج هذا راس الكلام..يعني غازلها ومتعرف عليها ويبغي يعرس بها وما خلوه..
حصه: يعني فكر بالعرس!!!
ليلى: اقولج شي عشان ترتاحين.؟
حصه: قولي..
ليلى: تخبري عبدالله خوج هو اللي بيخبرج بكل شي..محد يعرف حمد كثره..
حصه توها انتبهت: صدقج والله كيف ما يا على بالي..؟
ليلى: مب منج من كثر ما حرقتي راسج بالتفكير..
حصه تتنهد: زين يا حمد ولد عمي الحين ان ما عرفت السالفه كلها وإلا ما أكون حصه..
ليلى: وعقب ما تعرفين شو بتسوين؟
حصه: ولاشي ..حسب اللي اسمعه بتصرف..بس لا تتوقعين اني اكون حصه اللي تعرفينها..
ليلى: الله يستر بس...
حصه: هيه قبل انسى شو مخططات العرس ما حددتوا شي...
ليلى: تقول امي بيزورنا بس مادري خطبه رسميه ولا شو السالفه بس قالت خواته بين هن وامه...
حصه مبتسمه: يا سلام عليج...احسن شي بتنخطبين قبل ناصر يملج عشان يعرف مسود الويه انج مب تحت رحمته..

ليلى من انطرا ناصر وقف شعر ينبها وابتسمت ببلاده..

حصه: خليه يحس انج مب حافلتنه ويندم على كل لحظه تمادى فيها وجرحج..
تضايقت ليلى من كلام حصه: زين حصه بخليج بسير وراي مهمه كبيره...
حصه: على وين؟
ليلى: بسير لوحده تولهت عليها..ماقدر اقاوم احساس قلبي بالوله صوبها..
حصه مستغربه: على وين ان شاء الله ومنو هذي؟
ليلى مبتسمه: فديتها عقب ان نجحت المهمه بقولج..
حصه: والله ما تبندين لين ما اعرف...
ليلى مبتسمه: شوفي ان قدرت اتغلب على كل هالشوق والحب اللي في قلبي ما بسير لها وما بخبرج من هي..وان ما قدرت اقاوم وضعفت ورحت لها بقولج عقب ما رد من عندها..
حصه: عيل والله ما تبندين والله لين ما اعرف..
ليلى تضحك: خيبه تخيبك يالفضووول شو تسوي..ثرك الا مسوي بلاوي في خلق الله..
حصه: لا فضول ولا شي يالله ليلى ارمسي لا اييج البيت الحين..
ليلى تستهبل: حصه باي باي اسمع راشد يزقرني يالله باي اخاف يواجعني..
حصه اللي انقص عليها: اوكي باي بس والله بتصل بعدين..
ليلى تضحك: يالله باي..

وبندت عنها ليلى وشافت شيخه تنبش في واحد من ادراجها تحت....ونشت لها ...

ليلى: شو تهندسين الشيخه؟
شيخه رفعت راسها تطالع ليلى وشكلها مسويه شي: مافي مافي..
ليلى حست ان فيها شي: قولي شو مخبصه اعترفي..
شيخه تضحك ببراءه: ما ثويت والله..
ليلى تضحك وتلوي عليها: انتي شكلج مسويه لج شي من ويهج مبينه..قولي يالله..وتحلفين بعد..
شيخه تنش وتسحب ايد ليلى: امي تعالي بنلوح هناك..

كانت شيخه تحاول تبعد ليلى عن الكبت قد ما تقدر..بس ليلى مب خبله تقص عليها هالياهل..

ليلى يلست عدال كبت شيخه: بشوف ثيابج عادي؟
شيخه بعصبيه: لا لا...
ليلى: والخيبه..!!! ليش محرجه هالكثر...؟
شيخه بتصيح: اتي خاثه خاثه...

ليلى حست انها تتعدى على خصوصيات شيخه فقررت انها تحترم رغبتها وما تفتح الكبت..

ليلى نشت: خلاص ما بفتحه والله..
شيخه اللي تمسح دموعها: طفثه..!!!
ليلى ابتسمت وشلتها: فديتج انا..بكون اطفس طفسه في العالم بس ماشوف هالدموع الغاليه...
شيخه: لوحي هناك لوحي...

نزلتها ليلى وسارت تيلس على شبريتها لين ما شيخه تخلص معابل في اللي بين ايديها...

وعقبها يوم خلصت سارت لليلى ويلست على ريولها..

شيخه: امي بنلوح عند ددوه..
ليلى: زين يالله قومي..

ونشت ليلى وشلتها وطلعن بيسيرن عند ام راشد...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:12 PM
في بيت ام احمد الكل كانوا يتجهزون للعرس اللي بدا العد التنازلي عليه...

كل شي يتم بهدوء وبتنسيق تام وعلى حساب بو حمدان عرس بنته كامل..طبعا هل احمد قايمين بالواجب ولكن الاغلبيه كانت على ابو سلامه...

ام احمد اللي مستغربه ليش بو راشد يبغي العرس بهالسرعه…ما تدخلت بالموضوع وما حبت تخرب فرحة ولدها وقالت في خاطرها "هي الا فرحه وحده بفرحها ليش اكدر به..بس والله ان السالفه مب بذيج السهوله يوافقون عليه ويبون العرس بسرعه وبعد ما يبون البنت تكمل دراستها..صدق مب مرتاحه لهالسالفه بس الله يعدي كل شي على خير ويسلم ولديه من كل شر ومكروه"

فاطمه: امييه ساعه ارمسج وينج..
ام احمد: هباج الله شليتي فوادي من وين طلعتي انتي..
فاطمه: من وين يا حسرتي الا في هالبيت ومجابل هالطوف…
ام احمد: يسدج شو تبغين تهيتن في الشوارع والمراكز..
فاطمه: حشا الله لا قال هب انا راعية هالسوالف..

ويدخل احمد يغني..

"ارفج بحالي يالضنين...بالروف خذني يا حنون..
وسط الحشا عوقي دفين..والحال يشكو زود هون...
متصوبن من عوق شين...بالقلب من رمش العيون..
يا ويلي الله من سنين العي على روس الفنون...
مالي مثيب ولا معين..يثيبني ويقول عون..
اقضي الدهر كله حزين...وين الذي بي يرحمون"

ام احمد مبتسمه: بسم الله على عمرك من العوق علني افداك يا احمد..
فاطمه: علني افداك يا احمد..وهالفاطمه مدري من وين لاقطينها...
احمد: يالله يالغيره عافانا الله...
فاطمه: عاد من زينك الواحد يغار منك..
ام احمد: جان الا احمد ما بتلقين فيه الزين..وين بتلقينه ...والله انج تغارين..
فاطمه انقهرت: ماعليه بخليج وياه بشوف من يزقر لي عقب..
احمد يضحك: بتروحين لها وريلج على رقبتج...
ام احمد: ما عليك منها تغار منك يوم ان الحلاه الا من عقبك علني افدا هالويه...
احمد: فديتها فطامي مالنا غنى عنها الا بس نغايضها..
ام احمد: زين وشو سويت وشو اخبار العرب..؟
احمد: ماشي كل شي اوكي ترا ماشي بنسويه كل شي على ابوها...
ام احمد تتنهد: زين وانت شو بتسوي..الحين؟ متى بتملج..؟
احمد: ابوها شرط علينا شرط واحد..
فاطمه: شو هو؟
احمد: قال ما يبغيني اشوفها ولا ارمسها لين ليلة العرس...
ام احمد: برايه بنته وهو حر فيها...
فاطمه: عيل اكيد خسفه ما يباك تغير رايك فيها...
احمد حرج: ودج تكون خسفه..الا هاي شيختج...
فاطمه: اسمع انتوا..بعدك ما ضويتها عشان تقول شيختي...
ام احمد ابتسمت: لا والله ماشاء الله عليها البنت جمال ما بعده جمال...ما خلت شي من الحلاه..الحلى يوصل لها ويقول بس...

احمد قلبه يدق بقوه...وفاطمه مبتسمه...

ام احمد: الا متى الملجه..؟
احمد: ليلة العرس نفسها...
فاطمه: ما بقى شي خلاص...الا هن ثلاث اسابيع...
ام احمد: فديتك يا احمد الله يوفقك ان شاء الله..
احمد مبتسم: امين..

ودخل حجرته وخلى امه واخته في الصاله...بيغير وبيطلع عند الشباب...

سلامه كانت في حال ما بعده حال من التعب النفسي والضيج..

وحمدان عرف بسالفة الخطبه وما رمس يدري ما بعد راي ابوه راي..

وام حمدان كانت معارضه وما تبغي العرس يتم لكن عقب ما عرفت سالفة سلامه من راشد سكتت وما عاد حبت تتدخل بالموضوع...

المغرب كانت سلامه يالسه في الحجره ما تسوي شي منسدحه على الشبريه صار لها اكثر من ثلاث اسابيع ما شافت عمتها ولا يدتها ولا حتى شيخه...

بو حمدان منع البشكاره تطلع لها الاكل فوق..وحذر حمدان يوصل لها أي شي الحجره...يبغيها يوم تبغي شي تروح تخدم نفسها بنفسها...

قالها لها بصريح العباره...
راشد: ما اباج تطلبين أي شي من البشاكير...تبين شي سيري سويه بروحج..تفهمين؟

سلامه ساكته..

راشد: البشاكير انا يايببنهم لاهل البيت وانتي ماعاد اعدج من اهل البيت لولا الفضيحه ورمسة الناس فريتج لكلاب البقعه تفكني من بلواج..

سلامه ما قدرت ترد عليه ..

راشد: احمدي ربج موفر لج سكنج لو واحد غيري جتلج...الاكل والشرب والغسيل انتي تسوينه...تبين تاكلين قومي طبخي لنفسج تبين تغسلين ملابسج انتي غسليها بروحج...مالج امر على أي خدامه في البيت..

راشد كان قاسي مع سلامه لابعد الحدود..كان شرفه فوق كل شي مب متحمل ابدا اللي صار..وكلما يت على باله أي فكره جهنميه ينفذها في سلامه قد ما يقدر...

وخلود ما قدرت تسير لها ما تبى تشوف البنت بعد اللي صار..خلوها صدق تعيش في منفى...كان راشد يبغي سلامه تحس انها طاحت من عيون الكل وماعاد لها قيمه عند أي حد..يبى يحسسها ان اللي سوته مب شويه..وانه مب بالسهوله اللي تتوقعها بينغفر ذنبها...

يووهم بيت مبارك اكثر من اربع مرات من بدت الاجازه ولا مره شافت البنات ولا عمها اللي دوم ينشد عنها ...ما تبغي تطلع تتحرا الكل يعرف عن السالفه..حتى مستغربه كيف حمده وعفرا ما يدقن لها ما تدري ان راشد غير كل ارقام البيت ومنعهم يعطونها لها...

بس مع هذا كان حمدان يروف بحالها ودوم يوم يرقدون يسير ييلس وياها رغم ان ابوه منعه لا يكلمها ولا يقرب صوبها...كان كل ما يقدر ويطلع برا ييب لها اكل ويرد بسرعه بدون محد يشوفه يوصله لها...يدري باخته مبزايه ما تعرف تكسر البيضه..كيف بتطبخ لعمرها...

يلست سلامه في الحجره وفجت الدريشه اللي على الشارع وانسدحت على شبريتها...

وفكرت في هالمعرس اللي ما تدري من وين انحذف عليها..لدرجة انها شكت ان ابوها اللي خطبه..كيف يا بسرعه وفي هالوقت..معقول كل شي صار بالصدفه...

بهالوقت اللي سلامه تفكر فيها طالعت الساعه وشافتها 7:00 المغرب..

حست بملل فضيع من متى ما سوت شي يشغل وقتها..الوقت يمر بطئ ماله معنى تتريا كل يوم الساعه 12:00 عشان حمدان يي يلس عندها يسولف لها شو سوى ووين راح..كانت بتقوله شو السبب في كل هالعفسه..بس خافت تخسره شرات ما خسرت الباقين..

عسب جي تمت محتفظه بالسالفه سر عن حمدان..سمعت حد ياي فوق تسمع خطوات تقرب من حجرتها ..يلست وعدلت شعرها اللي طول شوي لين نص ظهرها...محد خلاها من زمان تسير الصالون تمارس هوايتها المفضله في قص شعرها كل ما طال شوي...

سارت صوب الباب بتعرف منو ياي

وسمعت حد يضحك ودق قلبها بقوه .."هذا صوت شيخه" بطلت الباب بشوي شوي..وشافت شيخه فوق واقفه عند اول الدري وشكلها تطالع حد يطلع وياها وتضحك...

صكت سلامه الباب ويلست على شبريتها...

ودق باب الحجره وبلعت ريجها...هذي يمكن المره فوق البليار من يوم سمعت حس شيخه وهي تدعي ان عمتها ما تكون ويا شيخه وان حمدان اللي ياي...مالها ويه تجابلها...

انفتح الباب ولفت سلامه بسرعه وشافت عمتها واقفه عند الباب

يوم انحطت عيون ليلى في عيون سلامه ما قدرت ليلى انها ما تبتسم...

سلامه بلعت ريجها ببطء وغصبا عنها دمعت...ونزلت راسها...

ليلى مبتسمه: طاع الويه...صدق انج ما تستحين..عمتج يايه تشوفج ما تنشين تسلمين عليها...

سلامه قلبها كان يدق بقوه يتنافض يتمرد على ضلوعها...ونشت بتسلم على ليلى..شيخه دخلت تتعبث في دباديب سلامه بالحجره..هذي فرصتها سلامه مشغوله بليلى وهي هذا احلى وقت للتنبيش والتخريب..

قربت ليلى من سلامه..بس ما وصلتها الا وكل وحده لوت على الثانيه من خاطرها...وصاحت سلامه صياح بحياتها كلها ما صاحته...وليلى كانت مبتسمه ودمعت...صدق من قلبها ولهت على سلامه ما تقدر تنكر احساس قلبها..ما هانت عليها البنت تتم في عزله..وهي بتعرس..ما تباها تطلع من البيت اللي ربت فيه شاله اخر ذكرياتها اسوأها...ليلى مهما كان اصيله ما تهون عليها العشره..

ويلست ويا سلامه على الشبريه..وكانت سلامه طايحه على ريول ليلى..وليلى بتدلعها بعد يالسه تلعب في شعرها..

سلامه: تكرهيني صح...؟
ليلى: وايد فوق ما تتصورين مب طايقه اسمع سيرتج..
سلامه: ليش يتي لي زين..؟
ليلى: ولهت عليج..

رفعت سلامه راسها بتشوف من اللي يالس يتعبث في الاغراض وشافت شيخه خابصه الحجره فوق تحت..

سلامه: ايه انتي شو تسوين...؟
شيخه لها ويه ترادد بعد: مالنا مالنا..
ليلى تضحك: خليها مالها..
سلامه: من وين مالها هذي كلها اغراضي...
ليلى: بتعرسين وما بتشلين وياج شي منهن..ليكون بتمزرين حجرة ريلج دباديب...؟
سلامه استحت: انتي عرفتي السالفه..؟
ليلى: قبل تعرفينها انتي...
سلامه: ماريد اعرس..
ليلى: ولا انا ...بس يالله نصيبنا ما بنرده...

وخبرت ليلى سلامه انها بعد انخطبت وبتعرس وياها....

سلامه: يعني ما بيتم في البيت بنات غير شواخي...؟
ليلى: لا شيخه بتروح وياي..

سمعت شيخه طاري المرواح ويت تربع صوب ليلى..

شيخه: امي وين بنلوح.؟
ليلى: لا اله الا الله..الهياته تمشي في دم هالبنت...
شيخه تير ثوب ليلى: وين بنلوح..
ليلى: استريحي ما بنروح مكان...بنرقد اليوم هني..
شيخه: انا ماليد هنا ماليد..
سلامه: وين تبين ترقدين؟
شيخه: في بيتنا..هناك عند امي و......

سكتت شيخه للمره المليون تحاول تتذكر اسم سيف بس ما تقدر....

ليلى: و من؟
سلامه: يدووه..
شيخه : مث ددوه مث ددوه..بنلوح عند...(وقربت من ليلى وهي مستحيه) امي من اثمه هذاك اللي هناك.؟
ليلى تذكرت: سيف..
شيخه بفرحه: بابا ثيف..
سلامه: عمتي يالله ردي بيتكم...
ليلى مستغربه: ليش؟
سلامه:ابوي لو شافج بيذبحني..قال لي ما افتح باب الحجره لحد..
نشت ليلى وهي مبتسمه: اوكي يالله بنسير شواخي..
وتحرت سلامه انها زعلت عمتها: عمتي لا تزعلين..
ليلى: لا مب زعلانه..انا بنزل ارمس راشد في موضوع..
سلامه : عن شو؟
ليلى وهي تشل شيخه: بعدين بقولج...

وطلعت ليلى عن سلامه ونزلت تحت بترمس راشد في موضوع هي يايه اصلا عشانه..

سلامه حطت في بالها ان ليلى اكيد بتحاول ويا راشد يلغي سالفة العرس..بس ظنها شكله بيخيب...

سارت ليلى الحديقه وين راشد يالس...وقبل يوصلون عنده...

شيخه: امي ما نلوح عن وحث..
ليلى: عيب هذا عمج مب وحش..بخبره..
شيخه: خلاث امي ماتقولين..
ليلى: انزين..

وقربت من راشد وسلمت عليه ويلست وياه...

كان راشد صدق مبين من شكله ان هموم الدنيا على راسه..ومضيع نفسه وايد..

ليلى: شو بلاك يا راشد.؟
راشد: ماشي بس شوية ضغط في الشغل...
ليلى: خذل ك اجازه وريّح شوي...
راشد: ماقدر لازم اخلص كل شي هالفتره...
ليلى: الله يعينك..
راشد: الا ما قلتي لي مب ناويه تنزلين السوق تتشرين ولا تسيرين دبي..
ابتسمت ليلى: والله ودي بس عرس سلامي قبل يعني هي الاولى اما انا بعده في علم الغيب..يمكن السنه اليايه..
راشد من انطرت سلامه اعتفس ويهه: ما تستاهل غير نعال في ويهها...انا حالف ما تسير دبي..
ليلى حست بتوتر راشد: زين راشد ابغي منك شي..؟
راشد: تامرين امر ..شي قاصر عليج؟
ليلى: لا مب جي..ابى شي ثاني..كبير شوي..
راشد: مثل شو؟
ليلى: راشد الله يخليك الله يخليك..خلني اشل سلامه عندي البيت لين العرس ارجوك..
راشد مستغرب من ترجي ليلى له: ليش كل هاه؟ ليش مصره جي؟
ليلى: ارجوك راشد صدقني ما بنساها لك ارجوك..
راشد يطالعها بنظره متساءله: ليش يعني؟
ليلى وعيونها منترسه دموع: ارجوك راشد..
راشد: فهميني ليش الاصرار؟
ليلى: البنت بتعرس يا راشد خلها تاخذ اخر ذكرياتها في بيت اهلها اطيبها...لا تخلي البنت تسير وهي كارهه ترد لنا..
راشد: ان شاء الله ما ترد..
ليلى: راشد فديتك اخوي..اسمعني..خلني اشلها وياي البيت وانزلها السوق واوديها دبي تتسوق للعرس..هذي بنتك الوحيده بعد ما تهون عليك رغم كل اللي صار..
راشد: امبلى يا ليلى والله تهون..كانت بتنزل راسي الارض..
ليلى: هكوه قلتها..كانت..وكانت شي كان ممكن يصير ولكنه ما صار..ارجوك راشد عشاني..
راشد: ما أروم اردج في شي يا ليلى والله ما أروم..

لاول مره حست ليلى بحنان راشد يتدفق من صوته يغطيها..كانت كلمه طيبه منه تكفي بلد من الحنان والابوه رغم القسوه الظاهره عليه..تعرف انه مهما قسى بنته ما تهون عليه..يكفي انه بيقوم بعرسها كامل ومصاريف كل شي عليه ولا بيخلي احمد يدفع فلس احمر...غير اللي ما ينذكر ولا ينطرا..

راشد: خلاص خذيها ويا ليت ..صدق يا ليت تحسسيها بفداحة اللي سوت..
ليلى نشت وحبت اخوها على راسه: فديتك انا..
ابتسم راشد ابتسامه ابويه صادقه يبادلها اخته: الله يوفقكن قولي امين...
ليلى مبتسمه: امين..

كانت شيخه متلصقه في ريول ليلى عشان ما تشوف راشد تتحراه بعد ما يشوفها..وشلها عنها وهي تمت تصيح ما تبغيه..وحبها وردها لها..

راشد: ماشاء الله بتعرسين وبنتج وياج قبل العرس..
ليلى مبتسمه: لازم بعد..ابتلشنا..
راشد يتطنز: خلاص اوديها عند خالها وترتاحين لين العرس..
شهقت ليلى: لا لا خلاص ما ابتلشنا..
راشد: خلاص سيري لسلامه وخذيها وياج...انا واثق من قدرتج..
ابتسمت ليلى من قلبها: ان شاء الله ما خيب ظنك فيه...

وسارت ليلى عند سلامة ولمن اغراضها وشدت رحالها من بيت ابوها سايره بيت يدتها لين العرس اللي ما بقى عليه شي...

مرت الايام بسرعة البرق ما حسوا فيها...

وكل على ليلاه يغني وكلٍ في دنياه لاهي...

وروضه في الدوام في حال وكل العالم في حال ثاني..همها الاول والاخير حمد..كيف تلعوزه وتأذيه وتلفت انتباهه..نص وقتها كانت تقضيه في التفكير فيه...كان حمد ينتبه لها وينتبه لحركاتها واسلوبها وياه..يلاحظ اشكثر هي تسوي له حركات عشان تلفت انتباهه بس هو كان جامد من هالناحيه وعنده بزنس از بزنس..ما يفكر انه ممكن يتعامل مع موظفه بأي طريقه تخدش الحياء..كان يعاملها معامله عاديه رغم حركاتها الفاضحه الواضحه للعيان..روضه ما يختلف على روعتها اثنين..جمال وجسم وكل شي غير هذا لسان ينقط عسل ورمسه حلوه بعد..كلها مقومات ابدا ما لفتت انتباه حمد ولا شدته...

حمد انسان يفكر في شغله ما دام في الشركه ومن يطلع يمارس أي شي غير الفتره الاخيره من عقب ما ماتت اخته وما عاد تلفت انتباهه بنت ولا تشده سالفة من سوالف المغازل...

يدق تلفون المكتب..

حمد: الو؟
روضه:......
حمد: الو وبعدين وياكم...لين متى بنتم على هالحال تتصلون وما ترمسون..اشهد انها مصخره..

ويرقع السماعه بقوه..

روضه تبتسم"فديته انا والله..حتى وهو يزاعج صوته عذاب ..يجنن والله خبل بي هالولد"...

ونشت بتسير له...

حمد هو المسؤول عنها مثل ما كان مسؤول عن مشاعل قبلها..

ولين ما وصلت الممر اللي فيه مكتب البنات فتحت الباب وشافت على طاولة ليلى قطعه خشبيه حلوه ومتقنة الصنع بعد عليها اسمها ونفس الشي على طاولة حصه واسم حصه فيها...

روضه مستغربه "منو هاييل وليش ما يداومن.. ؟ حشى انا البنت الوحيده في الدوام غير هالموظفات المخبل اللي تحت..بتخبر حمد عنهن..(وتبتسم)يالله لقيت لي سالفه عشان اطول عنده..."

مشت روضه لين مكتب حمد وما عطته خبر انها يايه واصلا ما عندها شي بس رايحه هبل وخفة وقلة عقل...

طلعت فوق ومرت حذال مكتب ناصر..

مول ما بلعته من يوم شافته..ابد بالرغم من ملامحه القويه و سمات الرجوله المرسومه رسم فيه ..بس بعد ما لفت انتباهها ابد..لا هو ولا اسلوبه المحترم..دومها تسميه المحنك يوم ترمس ربيعاتها...

روضه" شو يسوي هالبارد بعد؟"

وطلت براسها شوي من باب مكتب ناصر وشافته مندمج في الاوراق ويقرا من خاطره...

روضه"بل عليه بياكل الورق اكل..حشا ليكون يتحرا عمره في مدرسه"

حمد: روضه!!!
انتفضت ووقفت عدل: اهلين حمد..اهلين...ما شفتك..
حمد: شو تسوين هني؟
روضه مرتبكه: ولاشي بس ييت بتنشدك عن شي..

ونزلت راسها بحركه فيها حياء مصطنع..

حمد يهز راسه ويمشي عنها مكتبه"حركات جديمه..تتحراني ياهل بتمشي علي هالحركات..!! انا حمد مب أي حد..خابر كل حركات البنات ما يخفى علي شي فيهن..بتيي هالمفعوصه وتقص علي..بعدها والله"

حمد دخل المكتب وروضه يايه وراه بس صدق ويهها احمر من الموقف البايخ اللي انحطت فيه وضاع عنها الكلام بعد اللي صار..

حمد:تفضلي انسه روضه شو تبين تنشديني عنه..
روضه بجرأه: ما بتقولي يلسي..؟
حمد انحرج: تفضلي تحريتج مستعيله...
روضه: اها..لا مب مستعيله..

وخبرته كل اللي تبغيه يساعدها فيه واكتشف حمد انها يالسه تتعلث عشان تم وتيي تشوفه ومع هذا حرق قلبها ولا عطاها فرصه ابد...

ويوم انقهرت منه ويت بتطلع...

روضه: اوه حمد بغيت اسألك شي؟
حمد: تفضلي..
روضه: منو ليلى وحصه؟
حمد: موظفات.
روضه: ليش ما يداومن..؟
حمد: اجازه.
روضه منقهره من ردوده المقتضبه:متى بيردون؟
حمد: قريب..خلاص ما بقى شي على الشهر اللي ماخذاتنه اجازه..
روضه تبتسم: زين اسمحلي تعبتك..
ابتسم حمد: لا عادي..

انتفض قلب روضه من ابتسامته اللي ترد الروح...وطلعت قبل يزل لسانها وتقول شي يفضحها ولا تخليه يحس بشي..اما حمد ما صدق انها طلعت..ما ابنلعت له من يوم شافها..ولا عيبته جرأتها..يحب البنت الرزينه اللي تتثاقل على الريال..وابد مب مستانس لحركات روضه..ولا تعيبه البنت اللي جي..بس خلاص مايروم يسوي شي..وياه في الدوام وما يقدر يكلمها ويوقفها عند حدها..فشاف ان احسن حل انه يطنشها...ويسوي فيها مثل "الحقران يقطع المصران"

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:13 PM
مرت الايام بسرعه

وليلى وسلامه تقريبا كل يوم يطلعن السوق ياخذن الاغراض ويتشرن للعرس...وشبه مخلصات..

وبدت ام راشد هي وخلود يعزمن الناس

و بيت ام احمد بدوا الصيانه والتعديل على السريع في غرفة احمد..

الكل كان مرتبش وسلامه بدت تتأقلم على الوضع وانها العروس..

كانت ليلى كل ما بغت تسير السوق تودي شيخه بيت خوالها عشان تتفيج لسلامه ومستلزماتها...

يروحن دبي والشارجه ما خلت شي سلامه في خاطرها ابد وليلى بعد تشجعها وتحسسها بالراحه وان كل شي بيكون اوكي...

وقربت اللحظات والعد التنازلي بدا للعرس ما بقى غير 24 ساعه ويكون باجر هو العرس

سلامه صدق حست بحزن فضيع لانها بتطلع من البيت ..واللي كان يعور قلبها اكثر انها كل ما طلعت من البيت تشوف الخيمه خلاص مركبينها برا وتحس انها طلعتها باتت امر واقع....

وفي ليلتها الاخيره في البيت وفي اخر لحظه تودع فيها كل شي حواليها...الساعه 2:30


سلامه منسدحه على الشبريه عدال ليلى: عمتي..
ليلى مبتسمه: ما رقدتي للحين؟ انتي عروس مفروض ترتاحين..
سلامه: ما ياني رقاد افكر..
ليلى مبتسمه: عروس لازم تفكرين..
سلامه: ماعرف وايد افكار في بالي ما أدري شو بسوي..!!!
ليلى نشت ويلست: قلت لج شو تسوين..وصدقيني الله بيوفقج...
سلامه: ما أعرف بعد احس الموضوع وايد صعب...
ليلى: بالعكس احمد وايد طيب والكل يمدح فيه ويحبه..صدقيني بتحبينه...
سلامه: يع ما أفكر احبه..ما ريد احب حد..
ليلى بجديه: سلامه ريلج لازم تحبينه شو ما تحبينه؟
سلامه: كيف احب حد ما أعرفه..؟
ليلى: خلي عنج هالمبادئ الحضاريه والدراسات النفسيه قبل العرس..جربي نعيش زمان اول من اول ويديد...يالله هي مغامره..
سلامه: ما ينفع اطبق مال اول على اليوم كل شي يناسب وقته...انتي ما تبين تيلسين ويا فلاح وتشوفينه وتعرفين شخصيته..؟
ليلى: اممم اريد طبعا..واريد اقعد واكلمه واعرف طبايعه..بس ريال اخوي قرب به يعني مضمون..ما بيقربون بواحد ما يناسبني...

سكتن شوي وردت ليلى تنسدح...

سلامه بعبره خانقتنها: ما تخيلني اعيش بمكان انتي مب موجوده فيه..
ليلى وقلبها يدق بقوه: بتزورينا كل فتره وفتره كلنا في بوظبي ما يحتاي ونفس المنطقه بعد..
سلامه: بس بعد بتمر ايام ما أشوفج فيها..ما أشوف يدتي وما أشوف حمدان ولا أي حد..
ليلى: عادي بعدين نحن بنترجاج تزورينا بتنشغلين بريلج وما بتذكرينا حتى..
سلامه: مالت عليه من زينه الحين..
ليلى شهقت: اليوم مالت عليه وباجر الله يعينا...
سلامه: تعرفين اكثر شي مفرحني في الموضوع..
ليلى: شو؟
سلامه: اني بفتك من شيخه..
ضحكت ليلى: وين تفتكين منها وحياتج يا عمري كل ويكند بتكون عندج..يعني يوم تبين تطلعين ويا ريلج انا بطرشها عندكم ولا نسيتي انها لازم تييكم كل خميس..
سلامه بضيج: لا حوول يعني ما بفتك منها حتى وانا مع ريلي..

عقب ما قالت سلامه ريلي بعفويه استحت وتلحفت على طول وغطت ويهها..

ليلى مبتسمه:..تصبحين على خير..
سلامه: وانتي من اهله..

ورقدن وراهن باجر نشه من الصبح...ولازم يستريحن..لين العصر وعقبها بتييهن مال الصالون عشان تعدل العروس...
.
.
اليوم الثاني في بيت بو خليفه..

يالسه حمده تفتح الستاير في حجرة عفرا..كانت الساعه 9:30 الصبح..

حمده: اييه بسج رقاد نشي يالله...

عفرا انجلبت للجهه الثاني وردت تكمل رقادها...

حمده سارت وسحبت اللحاف: قومي يالله عفاري مب حاله هذي..ابويه مسوني بشكاره عندج..

عفرا ضحكت..

حمده: هيه اضحكي..يالله قومي بنسير الصالون شو فيج..
عفرا: مب الحين عاد بعدين...
حمده: اف منج يالله لازم نسير ويا عمتي وسمر..وامي..
عفرا بكسل: انزين خلاص طلعي وانا بنش...
حمده: يالله قومي ان شاء الله اليوم تعيبين حد من الحريم وتخطبج وتفسحين لي المجال..
عفرا طالعتها بنظره: استحي على ويهج بعدج ياهل شو تفكرين بالعرس من الحين..
حمد: تامين مستقبل عشان ما اتخلل في بيت ابوي..
عفرا تضحك: الله يغربل ابليسج...
حمده تطلع: يالله شدي الهمه انا بسير اشوف فستاني بعدني ما تعبت من مشاهده...
عفرا : تراج مفجوع وطاح على عصيده..مب شايفه خير..
حمده تضحك: هيه من متى ما فصلت فستان ولا رحت عرس ...اخر عرس رحناه كان قبل سنتين ..
عفرا ناسيه: عرس منو؟
حمده: الله يرحمهم ماتوا خلاص...
عفرا: هيه صح والله الله يرحمهم..كان عرس عم سلامه سيف..
حمده: انزين نشي يالله...

وطلعت حمده وخلت عفرا يالسه على شبريتها وسرحت بأفكارها شوي بعيد..عن سلامه وموقفها ويا عبدالرحمن وما عرفت كيف تتصرف..

"لو كانت عندي شوي جرأه ورمست حد بالموضوع؟ معقوله ابوها كشفها عشان جي بغاها تعرس؟..ما اظني جان جتلها لو درى"

ونشت توضت وصلت الضحى

ويوم غيرت ثيابها بتطلع من الحجره بتسير الصاله وعقبها بتروح بيت يدها مبارك..نازله تحت وشافها ابوها..ولوى عليها..

خليفه: هلا بشيخة بنات بوظبي كلهن..
عفرا مبتسمه: فديت روحك..هلا بشيخ بوظبي كلها..
خليفه: اووه تعدي على الممتلكات..بو خليفه هو شيخ بوظبي..
عفرا تعض على شفايفها: اوكي شيخ هل بيت مبارك كلهم..
خليفه يضحك: ايوه جي احسن خلينا على قدنا...
ومسك كفوفها ويلس يطالعهن: يالله يالله شو هالزين يا عفرا...
عفرا مبتسمه: شو رايك في حناي؟
خليفه: احلى حنا شفته بحياتي...
حمده: احم احم..وسعوا من عند الدري بنت الشغاله بتمر..
خليفه يضحك: بسم الله من وين ييتي؟
حمده: ربك بعد امي يابتني..اكيد ييت من بطن امي...

عفرا مبتسمه..

خليفه: شو هالحنه الغاويه اللي في ايديج يا حمدووه ثاني احلى حنه بحياتي اشوفها...
حمده: والله؟
خليفه يغمز لها: اول شي عفرا وبعدين انتي ..بالكبير احسن صح؟
حمده: اللي اعرفه ان الصغيره تتدلع مب الكبيره ..بس من حظي الحلو وايد ان الكبيره تتدلع وانا .....
خليفه: وانتي شو؟
حمده تنزل: ماشي بسير بيت يدي..عمتي حصه حرقت تلفون الصاله من كثر ما تتصل علينا..
خليفه: ماشاء الله عليها حصه اختي مسويه فيها زعيمه عليكن...

وراحت حمده وعفرا وابوها نازلين الصاله..

خليفه: عفرا عمج عبدالله قال يبغيكن تروحن له دبي عقب العرس..
عفرا حست باحساس غريب: ليش؟
خليفه: يقول حاس بملل وضيج يبغي يتونس بكم..
عفرا: زين بنروح له..
خليفه ارتاح: خلاص عقب العرس بجم يوم سيرن عنده انتي واختج وعماتج..
عفرا: ان شاء الله...

سار خليفه عند ساره حرمته وعفرا سارت بيت يدها مبارك بتشوف عمتها شو قررت يسيرن الحين ولا الظهر احسن...

في بيت بو راشد

كانت ليلى يالسه ويا سلامه وحمدان وهل اخوها اللي وصلوا من دبي...وغير هذا عايشه واصله من العين والبيت ممزور بأهله...

الكل كانوا في الصاله متيمعين وسوالف وضحك وام راشد الارض مب واسعتنها من الوناسه...

حمدان: مريوم عمر متى بيرد.؟
مريم: ماعرف بس اظني شهر تسعه...
ايمان: خساره ما بيكون موجود في العرس..
امل: فاته نص عمره...
ليلى: ليش يفوته نص عمره خلي الريال يستانس بحياته..بيحضر مليون عرس عقب..
شمسه: بس غير هذا عرس سلامي اكبر حفيده في العايله..
حمدان: افا وانا وين سرت؟
شمسه: اقصد في البنات..
ايمان: انا اصغر وحده حليلي..
امل: وشيخه وين راحت؟
ايمان: اف ما تنحسب هذي..
ليلى بطرف عينها: ليش ان شاء الله لاقطينها ولا لاقينها في سله جدام الباب...؟

ايمان ابتسمت وطالعت الجهه الثانيه...

حمدان: عوذ بالله شو هالنفس الخايسه..؟

ايمان طالعته من فوق لين تحت وعقب سكتت...

كانت سلامه موجوده بس ما نطقت بحرف وخلود بالمثل محد فيهن حبت ترمس..كل وحده لها اسبابها الخاصه...غير هذا ان مبارك يالس وياهم من الصبح وراشد ابد ما دخل البيت طول اليوم مجابل العمال وشغل الخيمه وكل شي ما كان للحظه وحده يبغي يشوف سلامه ..ويتريا اللحظات على احر من الجمر عشان تروح ويرتاح من همها...

عايشه طول الوقت كانت في غرفة سلامه ترتب اغراضها وتخلصهن..طبعا كانوا محولين كل اغراضها واشياءها في حجرة عمتها ليلى بناء على طلب ليلى من راشد...وعيال عايشه كانوا في العين بيون بعدين ويا ابوهم...

كانت الصاله ربشه وسوالف ومب مخلين حد في حاله لين ما وصلوا لسالفة التخيل وبدوا في التقطيع...

مريم: تخيلوا بيتكم عقب ما تروح سلامه..اخييج ملل مافيه بنات...
حمدان: عمتي بتم هني ماشي ملل..
مريم: عمتي بتعرس عقب سلامه والبيت بيفضى محد بيتم غيرك فيه ويا اهلك ويدتي..
حمدان: احسن اتم لروحي اتمشيخ..
ايمان: حلاته وانت بروحك..
امل: مب حلو الوحده مب حلوه..
شمسه: هيه والله صدقج مافي احلى من اللمه...
سلامه: اصلا عادي عندهم رحت ولا ييت محد يهتم..

انصدموا من كلامها وانتبهت امها اخيرا...سلامه كانت ميمعه ومصره انها تنفجر قبل تطلع لازم تعترف بكل شي وتقول شو اللي كان يجرحها وشو اللي يضيج بها مستحيل انها تخلي عمرها تتم متهمه في نظرهم وان تمت متهمه يهمها تبري نفسها من نصف التهمه وتقول للكل ان في ناس كانوا السبب في اللي وصلت له وان الذنب مب ذنبها بس...صح هي تعترف في قرارة نفسها انها غلطت بس مب كل الذنب عليها...في ناس ويا ويل حالها من هالناس..اللي بترمس ومصيرها تقول اللي في خاطرها لهم...

سلامه نشت صدق شكلها كان ضايج: تموا بروحكم ارمسوا باللي تبغون بس لحد ييب سيرتي ابد...

وطلعت تصيح وليلى لحقتها على طول...د

خلت سلامه حجرة ليلى بتموت من الصياح ويلست على الكرسي وما طاعت تسكت..

عايشه مصدومه: شو فيها؟
ليلى : ما اعرف علمي علمج..طلعت من الصاله جي..

كانت سلامه تصيح صياح يقطع القلب مب قادره تفهم نفسها ولا هي بقادره تسكت...

ليلى ماسكه ايدين سلامه وتحاول تهدي فيها....بس ما قدرت لها ابد..

ليلى: غناتي مب زين تصيحين الليله انتي عروس..ومب زين انج......
سلامه تصيح: ماريد اعرس مب كيفكم حرام عليكم كلكم تكرهوني وكل اللي يهمكم تعذبوني حتى حياتي تبون تتدخلون فيها..انا حره مب عبده اشتغل عندكم...
ليلى مصدومه: من قالج نكرهج...؟ ليش تفكرين جي يا سلامه .؟ تتوقعين اني اكرهج..؟
سلامه: ما يهمني تحبيني وإلا لا..ما يهمني حد..شو بستفيد من محبتج..انتي بس عمتي..عمرج ما بتكونين لا امي ولا ابوي..تقدرين تكونين ابوي...؟ قولي تقدرين؟
عايشه: استهدي بالله سلامي مب زين تسوين بروحج جي..
ليلى انجرحت من كلام سلامه بس ما بغت تبين: ماقدر اكون امج ولا ابوج..بس ان حبيتي بكون البديل على الاقل...
سلامه تصيح: طول عمرج كنتي البديل طول عمرج...
ليلى تبلع ريجها: زين انتي الحين استهدي بالله ونشي توضي وصلي ركعتين عشان ترتاح نفسج..وعقبها بتيي مال الصالون تعدلج يالله غناتي..تبينها تشوفج وتقول شو هالعرب اللي يصيحون بناتهم ليلة عرسهن...
سلامه: ما أريد اعرس ما أريد..الله ياخذه ان شاء الله..
شهقت عايشه: بسم الله من فالج..تبين تغدين ارمله قبل يدخل بج ريلج..؟
ليلى: عوذ بالله من هالفال لا تفاولين على خال بنتي..
عايشه : مصدقه عمرج انتي...بنتي اونه!!!
سلامه: زين ليش ابوي ما يريد يرمسني ليش ما يريد يشوفني.؟ انا ماسويت شي يستحق كل هالعذاب..في غيري يسوون اكثر من جي...
عايشه اللي ما تعرف شي: انتي شو سويتي؟
ليلى تتدارك الموضوع: ماشي بس متواجعه ويا ابوها...
حست عايشه ان في شي: علي انا..قولي شو مسويه عشان ما يرمسج..

سلامه نزلت راسها..

ليلى: بس ما عيبه معدلها وهزبها وحلف ما يرمسها..
عايشه مب مقتنعه: اها جي يعني..
ليلى: هيه...(ونشت) انا بروح الحين تحت بتصل عليهن ابى اشوف متى بين نحن وايد اللي بنتعدل هب الا العروس وانا وانتي بس..
عايشه: عيل منو؟
ليلى: حريم اخوانج ثنتين وبنات مبارك ثلاث وانا وانتي...استوينا سبع وسلامي الثامنه...
عايشه: يالله عيل انزلي وانا بيلس اتوصى في العروس...
ابتسمت ليلى: اوكي..

ونزلت ليلى تحت بسرعه وسارت للتلفون ودقت لراشد..

راشد: مرحبا..
ليلى: راشد ادخل البيت ابغيك شوي؟
راشد: ليش شي صار؟
ليلى: ماشي ادخل برمسك شوي..
راشد: اوكي دقايق بكون عندكم..

بندت ليلى عن راشد ويلست تتريا جدام باب الصاله ما تبغيه يدخل داخل عشان محد يسمع شو بتقوله..

في بيت بوناصر

كانت ام ناصر متزهبه ومخلصه عمرها عسب يظهرون عقب المغرب ويسيرون بيت اخوها المرحوم ناصر للعرس...

طبعا بو ناصر ما قال لها شي يوم ان السالفه سالفة عرس بس قالها شي واحد...

وهم يالسين في الصاله جدام عيالها...

بو ناصر: تراني موافق انج تسيرين الليله عرس قوم بو راشد...
ام ناصر: هيه والله ماظني انك بتردني من عرس عيال عيال اخوي...
بو ناصر: سيري مب مشكله بس تراني بتم عند ام منصور ليلتين...
ام ناصر منقهره: برايك سير لها...
فهد: امي تضحين بليله عشان عرس..؟
ناصر: فهد ما يخصك اسكت..لا تزيد المشاكل..
ام ناصر: ماشي مشاكل برايه جان يبى يسير لها..هكوه الدرب جدامه الله يسمح دروبه..
بو ناصر: خلاص امكم ما تباني عادي عندها اسير عند عمتكم...
فهد بصوت واطي: عمى بعينها...
بو ناصر: شو؟
فهد: سلامة راسك..
ناصر: فهد مب قلت لك اسكت لا تيب لعمرك المشاكل..
فهد كان ضايج: انت شفيك اسكت واسكت..شقالوا لك عني بنت كل شوي وانت بتسكتني...تراني مب تحت شورك ولا امشي برايك والله اني واصل حدي منك يا ناصر ومن سواياك اللي ما تنذكر...

ناصر تم مبهت شو اللي خلى هذا ينفجر مره وحده...

ام ناصر: وش مسوي؟
بو ناصر: انت ما تستحي ترمس اخوك العود جي؟
نش فهد: عيشتكم تييب المرض..

ناصر بلع ريجه يوم فهم شو قصد فهد ونش هو الثاني وطلع موتره وفهد حرك السياره وروح...

ناصر في السياره...

"انا اللي استاهل خليت نفسي مصخرة اللي يسوى واللي ما يسوى...حتى فهد اللي طول عمره واقف وياي مل مني وعطاني اياها بالويه...الحين اذا هليه يفكرون بهالطريقه...كيف ليلى تطالعني؟ كيف ممكن اكون بعد ما طحت من عينها؟ معقوله اني الحين بالنسبه لها ولاشي؟ (يتنهد) اه لو ظروفي بإيدي جان من زمان خذت اللي ابى...بس للاسف كل شي يصير عكس اللي ابغيه...واروى..اروى شو يخصها في كل اللي يصير...معقوله احبها؟ ممكن يي يوم واحبها فيه..ولا بس بكون مجبور بها على اساس اني ريلها...مب قادر افهم نفسي ولاني بقادر افهم شي...كل شي حواليه قاعد يتعقد اكثر...كلما قلت هانت صار شي وكدر علي...احساسي ان بديت افقد ليلى اكثر من قبل...ليلى انا ما عدت اعني لها شي..خلاص ما عدت ناصر اللي حبته ما عاد عدت ناصر اللي تثق فيه وفي محبته...الحين لو شو ما اسوي ماعاد ممكن تثق فيني...صعبه والله صعبه.."

وحرك موتره وروح للمكان اللي مايدري به ولا حد يدري به..رايحه للاجهه..مافي مكان معين في باله...اليوم هو وراشد عدو ابوه الاول بيكونون نفس المكان وفهد بيكون وياهم...

على الاقل ناصر اهون من فهد ويرمس مبارك وراشد شوي..بس فهد بالمره ما يرمسهم ابد ابد..اول احقاده عليهم يوم يوزوا اختهم لريال غريب مب منهم وثانيها يوم خذوا نصيب امه من ميراث يدهم العود...

هذي احقادهم على بعض بسبب المال اللي ما يدوم...الليله كل هاييل بيكونون في مكان واحد والله العالم كيف بيكون اللقاء...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:14 PM
في بيت بو خليفه الساعه كانت 8:00 الليل

وحصه وسمر وبنات اخوهن توهن رادات من الصالون ومتعدلات ونازلات البيت وفي السياره اللي وراهن على طول ساره وسلمى اللي مبين انها مب طبيعيه ونوره اخت حصه...

نزلن كلهن الصاله ويلسن فيها يترين شوي لين ما يوصل عبدالله اللي ما قدر انه ما يحضر بعد ما عزمه راشد..وعقب ما الح عليه خليفه انه يي العرس ويغير جو...ويطلع من العزله اللي دافن عمره فيها...

حصه: فديتني محلاني..
سمر: مب كثري..
حمده: مشكله لا انتي ولا هي..انا احلى وحده..

عفرا مبتسمه..

سلمى: والله مافيكن اللي تتشاهد غير عفاري..

ساره تضحك..

ام خليفه: وش هاللي صبغتن به ويووهكن عوذ بالله كيف غاديات ...؟
سلمى: امي هاي الموضه انتي شدراج فيها..
ام خليفه: الله لا يعرفني بها جانها الا جي..
حصه: امي ماتبيني احط لج شوي مكياج فضيحه بعدين بيقولن الحريم شبلاها امكن مب متعدله ويمكن يقولون ما عندنا فلوس اللي تعدلج وما كفانا شي في الصالون..
ام خليفه حرجت: عدله تعدل راسج وافكارج التعبانه..مب محتايه التعدل خلهن لكن عوذ بالله جان تزيانكن الا جي..والعثره..
ساره: اسكتن عن عمتي والله بتحرج...
ام خليفه: سكتن عني انا قلبي يعورني..
نوره: سلامة قلبج شو فيج امايه؟
ام خليفه: ليش راشد بيوّز بنته وهي بنت سبعتشر سنه..ما يخاف الله فيها بعدها البنيه ياهل...
حصه: اسمع انتوا؟ شو ياهل ؟ انتي متى عرستي امايه؟
ام خليفه: والله زماني يفرق عن زمانج..بلاه الله صارفنه هالولد ما يبغي بنته تكمل هالسنه اللي باقيه لها...

حمده بلعت ريجها وما حبت تتدخل بالموضوع..

سمر شهقت: شوفوا منو ياي..!!!

كلهن صدن صوب الباب وشافن عبدالله داخل وكلهن صرخن وسارن صوبه يربعن خواته وبنات اخوه بما فيهن عفرا...ولون عليه كلهن..

عبدالله يضحك: شو هالاستقبال الحافل...!!!!
سمر: فديتك اخوي بموت من الوله عليك والله..

نشت ام خليفه بصعوبه وسارت له على طول..وهو قرب منها وحبها على راسها ..

ام خليفه تشوف ولدها منتهي وذابل وحالته حاله: فديتك يا عبدالله شفيك غادي يابس لا تاكل ولا ترقد..
عبدالله مبتسم بحزن: من قالج اني مارقد يا اميه..؟
ام خليفه تدمع: قلبي يقولي..من بيقولي غيره...تتحراني مب داريه عنك..!!
عبدالله: وعلومج يالغاليه..
ام خليفه: مب مرتاحه اذا انت مب مهتم بعمرك...الا اقول وين اخوك..
عبدالله: تم في دبي يالس في البيت ما يبغي يرد بوظبي..خليه شوي هناك امايه مرتاح..

ام خليفه هزت راسها انه خلاص..

عبدالله ابتسم وسلم على خواته سلمى ونوره ويلس وياهم يسولفون ويرمسون باللي يصير في الاجازه وكل شي يمر عليهم..

عبدالله: يالله جاهزات تبني اوديكن...؟
ساره: لا عبدالله خليفه قال بيوصلنا...
عبدالله: بس ماشي سياره بتوسعكن كلكن لازم نسير سيارتين شوي وياي وشوي ويا خليفه..

ودخل خليفه

وسلم عليه وتخبره عن علومه وعقب نشوا كلهم بيسيرون العرس..

وتقسموا كلهم عبدالله وياه حصه وسمر وعفرا وحمده وسلمى..
وخليفه وياه امه وساره ونوره...
.
.
في بيت بو راشد

كانوا كلهم جاهزين والحين بيطلعون وكانت سلامه مخلصه كل شي من لبسها لين الميك اب اللي خلاها تطلع عذاب..وين عندها بنات عمها وسلمن عليها ويا امهن وسبقنهم الخيمه

ويوم يت ليلى بتنزلها من على الدري اللي فوق شافت خلود طالعه ووصلت قبلهن..

خلود: رديها شوي الحجره برمس وياها...

سلامه استغربت..وليلى ما حبت تتدخل هي وعايشه وتمن واقفات عند الدري وليلى ماسكه ايد شيخه اللي غاديه ملكه بفستانها اللي يجنن..

وسلامه دخلت حجرة ليلى ويا امها...

تمت سلامه واقفه وخلود صكت الباب...

خلود وفي عيونها دموع: الله الله بنفسج يا بنتي ماوصيج على عمرج..

سلامه بلعت ريجها عشان ما تصيح وحاول تتماسك قد ما تقدر..

خلود: مادري انتي ليش سويتي اللي سويتيه ولو اني ابد بحياتي ماشكيت فيج..يمكن اني ما كنت قريبه منج وايد..لكن ما حطيت ببالي انج ممكن تخونين ثقة اهلج فيج.

حست سلامه بالدم يغلي في عروقها وما نطقت...

خلود: مب وقت حساب ولا عقاب...ما وصيج على ريلج وكوني حرمه سنعه اللي يباه ريلج سويه ولا تعصينه ابد..لا تتحرينه بو حمدان تقدرين تزعلين وتردين لاهلج متى ما بغيتي..ومب أي كلمه يقولها لج تصيحين منها..تحملي وخلج راعية بيت وواجب..

كانت خلود ترمس ودموعها تنزل على ويهها وسلامه ماقدرت تتحمل وصاحت وخربت ويهها بالدموع...

خلود تبتسم: انتي الحين بتخلينا بس عاد ما وصيج في اهلج زورينا ولا يشغلج ريلج عنا..ولو قصر عليج شي ترانا موجودين..
سلامه وهي تصيح: الحين انا خليتكم ولا انتوا اللي خليتوني..؟ هاه ردي علي...انتي عمرج ما كنتي امي عمرج..عمرج كله ما فكرتي فيني ولا تعبتي نفسج تسألين عني شرات باقي الناس...

ليلى برا سمعت صراخ سلامه وعرفت انها تصيح

ليلى: لحوول هذي شو ناويه تسوي تبى تفضحنا جدام الناس...عويش نزلي ردي راعية الصالون المكياج اكيد اعتفس..

ودخلت ليلى الحجره وخلود طلعت منها وهي تدمع وسلامه يوم شافت عمتها لوت عليها وتمت تصيح بحضنها بفستان العرس...

ليلى: يا سلامي شو سويتي الله يهديج..!!!

سلامه تصيح من قلبها ومب طايعه تسكت..

ليلى: خلي عواطفج حق بعدين مب وقته هالصياح...حشا غاديه وحش والله..
شيخه تضحك: وحث اتي وحث.!!

سلامه ابتسمت من رمسة شيخه وردت لهن فوق الحرمه وعدلت اللي اخترب من مكياج سلامه..

وعقبها نزلن كلهن السياره توصلهن الخيمه..

وفي السياره..

شيخه: امي اليد..
ليلى: شو تبين انتي بعد..
عايشه: يمكن تبغي تعرس..

سلامه ضحكت..

شيخه: امي اليد فتان مثل ثلامه..
ليلى: قصورج بعد تعرسين انتي الثانيه..
عايشه: قلت لج تبى تعرس ما صدقتي البنت مب هينه..
شيخه معصبه على عايشه: اتي مالث خث..
عايشه: عشتوا مالي خص..والله انج مسودة ويه..
سلامه: ابويه ماطاع يسلم علي صح؟

ليلى تذكرت موقفها العصر وياه وكيف حاولت يدخل يرمس بنته ويسلم عليها بس هو حالف ما يسلم عليها ولا يشوفها غير يوم بيدخلون المعرس عليها هذا ان فكر يسلم عليها...

ليلى: ما يا البيت مشغول بالخيمه برا...
سلامه: مب عذر..
شيخه: امي اليد..
ليلى: شيخه سكتي..
شيخه: بنلوح عند احمد..؟

ابتسمت سلامه..

عايشه: ايوه عشتوا..والله وطلعت لج عديله من اول ليله..
سلامه: برايها اصلا انا مب طايقتنه في عيشة الله اللي تباه تاخذه..
ليلى: بنشوف بعدين..
عايشه: تحملي تقولين له هالرمسه يضويج بيت ابوج من ساعة ما يسمعها..
سلامه: فكه من ويهه..
ليلى: ليش شفتي ويهه..؟
سلامه: لا بس اكيد خسف مثل بنت اخته..
ليلى تكفخ سلامه على كتفها بمزح: مالت عليج ..جان شيخه خسفه وين الحلى وين الزين..اصلا شواخي فديتها شيخة المزايين كلهن..
شيخه مبتسمه: انا حلوه..
عايشه: وايد !!! مسببه مجاعه للبلاد..

شيخه تتحرطم مع انها مب فاهمه ولا شي..

ليلى تلوي على شيخه وتقطعها بوس: يعلهن فداج كل البنات يا شيخه قولي امين..
شيخه مبتسمه وتحب امها على ويهها: امين..
عايشه: اسمع انتوا أونه امين..مالت عليج يا شيخه الدبه...

وتيود عايشه ايد شيخه وتعضها ..

شيخه صاحت بدلع:امي خيثتني..خيثتني..
عايشه تتحرش في شيخه: روحج خايسه وع فستانج مب حلو..(وتغايضها) فستان سلامي احلى كبير وعود وابيض انتي مب حلو مالج..
شيخه تير ليلى وتمسك ويهها: امي ثوفيها..
ليلى: يا عايشه سكتي عن البنت وين مجابله هالياهل..
عايشه تضحك: كيفي ابى اتحرش في حد..
سلامه: وصلنا..بطني يعورني وايد..

نزلت عايشه عشان تفتح الباب لسلامه من الجهه الثانيه وتساعدها ترفع فستانها عن الارض...

اول ما نزلت عايشه لفت ليلى صوب سلامه وتنهدت ما حست بعمرها الا لاويه عليها وتصيح والثانيه تمت تصيح وياها...

ليلى تصيح ما قدرت ترمس..

سلامه تصيح: عمتي...!!!

انفتح باب السياره...

عايشه: وابوي انا شو تسون انتن؟ غربل الله ابليسج يا ليلووه صيحتي البنت الحين بتغدي وحش على قولة هالدرام شيخووه..
شيخه: اتي دلام..
عايشه تضحك: مبين...يالله انزلن..
شيخه تتعلق في رقبة ليلى: امي وين نلوح..
ليلى تمسح دموعها وتشل شيخه: يالله ننزل..

ونزلن كلهن ووقفت شوي سلامه قبل تدخل وعدلتها عايشه وعقب عقن على ويهها الطرحه ودخلنها الخيمه...

كانت ليلى اللي مختاره لها فستانها وكان جاهز ما مداهن يفصلن شي...كان الفستان جنان وكل شي في سلامه كان روعه..اصلا هي سلامه بنفسها حلوه من غير شي عاد يوم تعدلت غدت اميره ولا كل الاميرات..اللي يشوف ليلى وياها ما يصدق انها عمتها..صح ليلى ملامحها هاديه وحلوه بس مب شرات جمال سلامه..صدق كلهم تخبلوا عليها يوم دخلوها..ويلست مكانها والحفل بدا..

طلعن لها حمده وعفرا ويلسن عندها هن وبعض بنات المدرسه اللي فجعهن خبر عرسها بس لبّن الدعوه وين على طول وين يفوتن عرس نجمة الجماهير ومحطة اعجاب بنات المدرسه كلها قبل اولادها..

عفرا مبتسمه: مبروك سلامه...
سلامه مستحيه: الله يبارك فيج..
حمده: يا ربيييه متى بيي دوري...؟

ضحكن عليها...

سلامه: لا تستعيلين وايد من زينه العرس الحين؟
حمده: بعدج ما كملتي ثواني من استويتي عروس شله تتحرطمين...؟
غيداء: يعني ما بنشوفج السنه اليايه؟
منيره: ما أظن لازم تروح جمعية النهضه ويا الحريم...

سلامه ساكته..

عفرا: زين سلامي من وين ماخذه فستانج ؟؟ والله روعه..
سلامه: عمتي ماخذتنه لي..

وتمن يسولفن وليلى مشغوله ويا حصه شافتها وخلاص وين تخليها..

وحصه موتها وحياتها تعض شيخه وتتحرش فيها..

شيخه: ماليدث لوحي بيتكم...
حصه: كيفج هو...
ليلى: بسج منها والله بتتصفعين..حصوه حلي عن سماي..
حصه: تروغيني عشان هالدرام المسطح مالها ويه ولا قفا..
ليلى تضحك: حصوه جب عن هالرمسه يعلج تفدينها قولي امين..
شيخه: امين..
حصه سوت عمرها زعلانه من شيخه: خلاص انا بروح عند ابوي ماريدج روحي..
شيخه بثقه: انا بعد بلوح عند ابوي..

انتفض قلب حصه يوم سمعت هالرمسه..

وطالعت ليلى اللي كانت تسلم على اروى وامها...

حصه ترمس شيخه: وين ابوج؟
شيخه: ثافر هناك بعيييد..
حصه وقلبها يدق بقوه اكثر: وين راح؟
شيخه: عند الله..!!!!

ولفت شيخه تتقبض في ليلى ماتبى حصه ترمسها...

حصه اللي انترسن عيونها دموع من هالصغيره بس ماعرفت شو تقول غير ان الله يعينها..

ليلى تطالع حصه: هي حصوه تعالي نسير نسلم على ام احمد حليلها..
حصه: وينها؟
ليلى: هناك بسير لها فضيحه حرمه ما تروم تمشي..
حصه: وحليلها..

وسارن يسلمن عليها وعلى فاطمه اللي كانت واقفه ويا امها...

شيخه يوم شافت ام احمد: امي امي انا لحت بيتهم..!!!

ضحكت فاطمه وانقبض قلبها بنفس الوقت..البنت بعدها مصره ان هذي امها...

شيخه: امي ثوفي..
ليلى مبتسمه: ادري هذي اسمها يدوه..
شيخه: مث ددوه مث ددوه..
حصه تكفخ شيخه على راسها: كيفج هو..؟ هذي يدتج يا راعية المذهب..
شيخه بعصبيه: اتي مالث خث..
حصه:البنت ليش معلقه على الجمله من يوم دخلنا مالج خص ومالج خص...

ليلى مندمجه بالسوالف ويا ام احمد...

وعقبها سارن عند سلامه وحمده وعفرا...

عفرا من شافت شيخه بغت تتخبل وشلتها غصب وقطعتها تقطيع وتمت تحبها وتلاعبها..شيخه ما تقبلت الموضوع بس بعدين استانست وليلى قالت بتسير تسلم على خوات حصه وخلت شيخه عند عفرا..

سلامه: شو تبين بها هالدبه...؟
عفرا: فديتها والله بحياتي ما شفتها ما توقعت جي حلوه...
سلامه: مب حلوه ..
حمده: يالله يالغيره...بنت منو هذي؟
سلامه: عمي سيف الله يرحمه..
عفرا شهقت: هيه والله تونا نرمس عنهم اليوم انا وحمده...
شيخه بتصيح: اليد امي..
سلامه: يالله ودوها حق امها شدها الحنين ما تروم تصبر...
عفرا: منو امها..؟
سلامه: سالفه طويله انتي بس شليها حق عمتي ليلى..
عفرا شاله شيخه: منو امج؟
شيخه ماده بوزها شبرين وخلاص شوي وتتخرطف فيه: امي ليلى..
عفرا: اها اوكي..

وودتها عند ليلى..وسارت مره ثانيه فوق عند سلامه لين ما اتصل حمدان بليلى وخبرها ان المعرس بيدخل عسب تقول للحريم يعقن على ويووهن غشاهن...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:14 PM
ودخل احمد ويا راشد ومبارك وحمدان...

وحمده وعفرا نزلن بسرعه وتغشن ولبسن عبيهن ويلسن عند اهلهن..

ودخل مبارك وسلم على بنت اخوه وحمدان نفس الشي سلم عليها..ونزلوا وتم راشد ويا احمد...

راشد ما كان يبغي احمد يحس بشي وسلم على سلامه اللي من شافته صاحت صياح الموت وقطعت له قلبه بس كابر وسوا عمره عادي ولا نطق ولا قال لها كلمه...بس حبها على راسها وسار عنها...

وقرب منها ريلها ورفع طرحتها وحس قلبه بيوقف...قالوله جميله وشاف جمالها بس ما توقع هالكثر...حبها على راسها ..

احمد مبتسم: الف مبروك..!!!

سلامه اللي ما رفعت راسها ما تكلمت...

احمد: شحالج سلامه..
سلامه بخجل: الله يسلمك..

عقبها تم شوي وتصور وياها وويا اخته فاطمه وطلعوا شيخه وياهم وتصوروا

عقبها طلع أحمد وطلعت ليلى عندها فوق وعدلتها شوي ولبستها وقايه وعباه ونزلتها بعد ما خلص وقت العرس والمعازيم بدت تروح وسلمن عليها امها وخوات حصه ويداتها ام راشد وام خليفه وحريم خوالها وحمده وعفرا وبنات عمها مبارك وعايشه وليلى عقب تمت تصيح ما طاعت تسكت وشيخه متعلقه فيها ما خلتها في حالها..

روحت سلامه ويا ريلها بيت ام احمد على طول لا فندق ولا طياره تترياهم...

ابوها متعمد ما حب يسفرها ولا حب يعيشها في رفاهيه كان يبغيها تتعود على عيشة قوم ام احمد الضيجه اللي ما تسر...يبيها غصب تغدي حرمه...ويعلمها ان الكبر عمره ما يسوي شي ولازم تنزل نفسها لكل الطبقات في حياتها وتعرف انها مب احسن عن الكل بشي ابد...

عقب ما وصلوا بيت ام احمد نزلت سلامه وتجدمها احمد وسلمت عليها ام احمد وفاطمه اللي وصلن قبلها..

ام احمد بحنان: يا مرحبا الساع مليون مرحبا مرحبا وسهلا نورتي البيت...

فاطمه مبتسمه..وسلامه ساكته ما تعرف شو تقول...ودخل احمد وسلم على امه وحبها على راسها ودخلن حجرهن وهو دخل حرمته حجرتهم..وطلع شوي عنها لين ما تبدل ثيابها وتشل الفستان عنها..

ويوم حس انها خلصت دخل

وشاف فستانها مرمي على الشبريه وهي يالسه على طرف الشبريه تصيح...ومنزله راسها..عوره قلبه عليها بس تجدملها ويلس عندها..زاغت شوي بس طمنها..

احمد: ليش تصيحين؟

سلامه ما ردت..

احمد: ضايجه ولا خايفه؟
سلامه: ماشي..

احمد قلبه يدق بسرعه سمع صوتها ونطقت على الاقل..حاول انه يحسسها بالراحه ويفهمها شي من اللي في قلبه بس الوقت مب مناسب والبنت ضايجه كيف يتعامل معاها...

احمد: ماباج ابد تحسين عمرج غريبه من بينا..ولاباج تفكرين لحظه انج مب من اهل البيت..تراني بجدمج على الكل..واذا حد ضايقج قولي لي مع انه مستحيل حد يضايقج هني...

سلامه منزله راسها ودموعها يطيحن..

احمد:انا كلي لج تامرين امر في هالبيت...امي بتكون امج ولو انه مستحيل تعوضج شي من حنان ومكانة امج بس بتحاول باللي بتقدر عليه...وفاطمه اعتبريها اختج ولو انج متعوده تكونين بدون خوات...

حست سلامه بالراحه الكبيره لكلام احمد اللي ينقط عسل..

احمد: مابغي شي منج ولا ابغي ايهدج في البيت بس في اشياء بخبرج عنها مع الايام مب لازم نرمس فيها الحين عشانج عروس..كل اللي ابغيه منج تصونيني في بيتي في حضوري وغيابي..بس..

سلامه ما نطقت بس رفعت ايدها تمسح دموعها واخترب جحالها شوي ويا على طرف خدها..

لاحظ احمد انها تتصرف بعفويه وبطفوله وعوره قلبه عليها ما كان يفكر ياخذها الحين..على اقل تقدير يوم تخلص ثانويه عامه يملج عليها..بس نصيبها واللي صار صار..

نش احمد وسار ييب كلينكس وحاول يساعدها يمسحه عن ويهها..

ابتسم احمد: ماعرف سوالفكم هذي اسميها عذاب..

سلامه كانت مستسلمه لاحمد ومب قادره تسوي شي ولا تتحرك وهو يالس يمسحه عن ويهها..

ابتسم احمد: خلصت بييب لج منظره شوفي..
نش وياب لها منظره وشافت عمرها وانصدمت: شو سويت!!!!!
خاف احمد: شو سويت؟!!
سلامه ثواني وتنفجر ضحك: شوهت ويهي مب جي خبصت الدنيا..
استانس احمد انه قدر يخليها ترمس وتغير مود الكآبه: زين كيف بتشلينه الحين..انا اخاف بصراحه..
سلامه: من شو؟
احمد مبتسم: اخاف ترقدين وانتي جي يعني يمكن يأثر على بشرتج..!!
سلامه استحت:اها اوكي..
احمد: يالله نشي عشان ترقدين من متى وانتي اكيد ناشه..
سلامه: ان شاء الله..

راحت سلامه تغسل ويهها واحمد غير ثيابه ويلس على الشبريه..بهرته هالكتكوته دخلت خاطره صدق يحبها..ومبين انها ما بتكون مثل ما تصور..بس كيف بيقدر يفاتحها عن حياته وبيته وظروفه كيف بيقدر يخبرها انها طلعت من القصر للكوخ ومن العز لبساط الفقر..كيف يقدر بس كيف..!!!

الساعه 5:30 العصر

كانت ليلى ويا امها يالسات في الصاله يسولفن من شافن وشو صار في العرس وكيف كان المعرس والبنات ومنو احلى وحده وشو مستوي ومن اللي حضر وما حضر ومن سوالف الحريم اللي ما تخلص عقب كل عرس..لين ما وصلن بالسوالف عند ام فلاح وخواته وكيف كانن...

ليلى: احلى وحده فيهن عليا...
ام راشد: ما انتبهت لهم بس امهن ماشاء الله عليها مره زينه ورزينه والكل يشهد لها بهالشي ..من بختج فيها...
ليلى مبتسمه: الله يسهل ان شاء الله..
ام راشد: والله يا بنتي شكلهم الا مستعيلين!!
ليلى: كيفهم ما يخصني...
ام راشد: شو كيفهم انتي بعد!!! والا اقولج شو بتسوين لو ما طاعوا يعطونج اجازه في الدوام وانتي توج الا مأجزه..؟
ليلى تتنهد وهي تذكر ناصر اللي كان يخلص لها اجازاتها واوراقها: بطلعها...اللي طلعها لي قبل بيطلعها الحين..
ام راشد: ان شاء الله خير يا بنتي الله يوفقج ويتمم عليج بالخير..

وهن يرمسن يتهن شرملى من الحوش تركض بسرعه وفتحت باب الصاله بقوه..

شرملى: ماما غاليه ماما غاليه..
ام راشد فز قلبها: وش فيج نفضتي قلبي الله يهديج وش فيج يا بنتي؟
شرملى: ماما تعالي بسرعه في مشكله كبير...
ام راشد نشت بصعوبه وخوف: وشفيج يا مسودة الويه شو سويتي .؟
شرملى تقرب صوب ليلى: في ريال كبير برا سوي صراخ..
ليلى مستغربه: منو بيكون؟

لبست ليلى وقايتها وخلت امها تيلس قالت هي بتجدم تشوفه...ونزلت تحت ومن الحوي..

ليلى: منو اللي عند الباب؟
بو ناصر: ما تعرفون تضيفون عربكم ولا تقربون بهم..هاي سنتكم؟ ولا اصلا مهوب غريب عليكم هالشي..
ليلى من حسه عرفته وحرجت من رمسته: اتفضل حياك اقرب..واسمحلنا لو خليناك تبطي برا..

ودخل بو ناصر وليلى ردت غشوتها على ويهها واشرت له صوب الميلس وردت داخل..وخبرت امها..

ام راشد: قلبي يعورني وش يبغي هذا؟
ليلى: علمي علمج..ياي مثل الجلب ينابح برا..
ام راشد: اتصلي براشد اتصليبه..

واتصلت ليلى براشد اللي مارد عليها فدقت على طول لحمدان على الشركه اللي بدا يداوم فيها واستلم الشغل من اسبوع من يوم عرست سلامه..خلاص اموره ماشيه على احسن ما يريد وحياته انفتح فيها الامل ومشى بالطريق اللي يبغيه...

يرن موبايله..

حمدان: مرحبا الساع بعمتي ام عيون وساع..
ليلى: خل عنك اللواته وتعال البيت بسرعه..
حمدان: شو مستوي بكم؟
ليلى: حمدان هب فايجه لغلاستك تعال في ريال بالميلس ومحد في البيت...
حمدان: اوكي ثواني وانا عندج على اسرع من بساط الريح..

بندت ليلى قبل ترد عليه..كانت تعرف ان ريل عمتها مب ياي لسواد عيونهم وبس الا ياي عشان المشاكل وويع الراس وسوالف جديمه ما يحبون يرمسون فيها..

وفي الصاله..شيخه تلعب في الريموت..ومخبصه الدنيا..

ليلى تشلها: انتي ما تعرفين تقعدين في مكان بدون ما تخربين...
شيخه: ما ثويت ...
ليلى: شو تعرفين انتي غير تنكرين..يالله تعالي بنسير فوق..
شيخه شردت ورا شرملى: ماليدث ماليدث..
ليلى: والله؟
شيخه: انا بلوح عند العثفوله برا..
ليلى: زين شرملى وديها عند العصافير بتنفعها انا بسير فوق لا تخليها تطلع الشارع ما ترد لي ابد..
ام راشد: عوذ بالله من فالج..
ليلى وهي تطلع فوق: اخاف اللي ضيع ابوها وامها يضيعها مني..
ام راشد تتنهد: حرصج مهوب اللي بيرد الموت عنها...

سارت ليلى فوق وقعدت ترتب اغراضها واغراض شيخه وتعق من ثيابهن اللي ما يبغنه..

وهي ترتب كبت شيخه انتبهت لشي داستنه تحت ثيابها..بس مب مغطى عدل...ويوم شافته انصدمت صدق من خاطرها ما توقعت شيخه تسوي هاللي تشوفه...

كانت حاطه تحت ثيابها كل الصور اللي رسمتها لها واللي ليلى رسمتها عن ابوها وعنها ليلى نفسها...وغير هذا كانت صورة سيف تحت الثياب...واللي صدم ليلى اكثر انها يالسه تشوف فتافيت من ورقه متقطعه ويوم شافت القطع عرفت ان هذي صورة سعاد منتفه تنتيف...البنت بعدها مب مستوعبه ان ليلى قالت لها ان هذي امها فشافت ان احسن حل انها تقطع الصور وتعدمها عشان ليلى ما تتجرأ تقولها ان هالانسانه اللي ما تدري من وين حلت تطلع امها..خلصت ليلى كل شي وردت كل شي مكانه وعرفت ليش شيخه ذاك اليوم حرجت عليها يوم بغت تشوف شو مسويه في الكبت..

وخلصت ليلى شغلها عقب طلعت وردت تنزل تحت ويا امها لين ما يوصل حمدان..

في بيت بو خليفه بنفس الوقت

كانت حصة تحط اغراضها في الاكياس اللي بتشلهن وياها...وسمر يالسه تدخل قمصانها وبدلها داخل الاكياس بعد..شوي وتطلع حصه بتييب شي من الصاله وسمر شلت بعض القمصان وحطتهن في كيس حصه لانه ما بقى عندها وسع لشي...

ودخلت حصه وسمر وسعت على طول بس ما انتبهت لها...

سمر: ظهري انكسر...الله يعينا على الدرب...

حصه طنشتها..

سمر: ما عندي وسع للاغراض شو بسوي الحين؟
حصه وهي تاخذ بعض اوراقها وياها: محد قالج شلي كل شي وياج الا هو اسبوع وبنرد..
سمر: والله مب مصدقه اني بروح دبي من مليون سنه ما رحت لها..
حصه: شو رايج تيلسين في البيت احسن ماله داعي تروحين انتي وحمده بس انا وعفرا نسير..
سمر تشل اكياسها: زين جانه الا بشورج بيلس..بس الحمدلله انه بشور اخواني..

وطلعت سمر من الحجره وحصه اتصلت بليلى..

حصه: الله يعينج على بوظبي انا بسافر؟
ليلى: وين يا حظي؟
حصه: دبي..
ليلى: وايد عليج..
حصه: الحمدلله دبي ولا اليلسه في البيت على الاقل خلنا نرد الدوام نقول طلعنا مكان..
ليلى: متى بتردين؟
حصه: اسبوع بتم وبنرد الخميس الياي..
ليلى: اوكي عيل ما بطول عليج..فديت اللي ما تسير مكان بدون ما تقولي..
حصه مبتسمه: أوني عاد اسوي عمري احبج ويهمني رايج؟
ليلى: وتقولي تسوين عمرج يعني هب صدق؟
حصه: اسولف شفيج؟...يالله باي غنووه..
ليلى: شو غنووه؟
حصه: اختصار ودلع غناتي يالله باي بيواجعني خلوووف...
ليلى مبتسمه: باي حصوه..

وبندت حصه عن ليلى ونزلت بسرعه تحت وسلمت على امها ..

ام خليفه: اثقلي ولا تعبين اخوج وتعذبينه..
حصه تتنهد: اصغر وحده انا توصيني..وعفرا وحمده وسمر ما توصينهن ماشاء الله واثقه من تصرفاتهن..
ام خليفه: زين ديري بالج على خوج تراه (وخنقتها العبره)واعليه مسكين محد له ولا هو بعايش شرات العالم والناس..
حصه تبلع ريجها: يا امايه لا تقطعين فوادي خليني استانس فديتج...
ام خليفه: الله وياكم..

وطلعت حصه وشافتهن كلهن راكبات ويا خليفه و يالسات ورا..وبطلت الباب اللي جدام ويلست...

حصه تبتسم لخليفه: لا تزف والله امي أخرتني..
خليفه طالعها بطرف عينه: توني عندها امي كيف اخرتج وانا صار لي ساعه ازرقج من فوق وما تردين..
سمر(عشان يفهم خليفه انها ترمس في التلفون): لو انك جربت تدق على موبايلها يمكن تحصله مشغول...
حصه لفت لورا بتضرب سمر: جب انتي وبعدين موتي قهر عندي خط ثاني ما يعطي مشغول..

عفرا مبتسمه...

حمده: ابويه انطلق...
حصه: حشا راكبين صاروخ اونه انطلق...
عفرا: ماعليج منها تأثيرات سبيس تون..
سمر: بذمتج حمده تشوفين سبيس تون..انا اللي نونو استحي اشوفها...
حمده: مادري ان الرسوم بس حق اليهال...
عفرا: عيل لمنو؟
حصه: والله انج ياهل حمدوه...
سمر: يالفضيحه بنت اخوي بتدخل ثاني ثانوي وبعدها تشوف سبيس تون..
خليفه: اييه شفيكن انتن على حمده..ودكن حتى تكونن نصها...
حمده متشققه: فديت ام يابتك يا خليفه ولد مبارك يا اغلى ابو شفته بحياتي ياللي ماشي شراتك اثنين بهالدنيا علني ما خلى من هالويه اللي ينقط عسل يا شيخ الرياييل كلهم اللي ما يسواك انسان والله كل البشر يفدونك يا اغلى من شافته عيني..

خليفه ميت ضحك..

حصه: بل كل هذا فيك اخوي خليفه وانا مدري...؟
عفرا: شغل لوااته..
سمر: خليفه كيف تدافع عنها ونحن خواتك اقرب منها..؟
خليفه: ما يستوي نكون اربعه ضد واحد...
حمده: يعني مب عشان سواد عيوني...؟
عفرا: اكيد لا..بس يدهن سيرج عشان لا تنفضحين..
حمده: جي ولا جي بتم اشوف سبيس تون شئتم ام ابيتم..
حصه: احلى هناك لغة عربيه..شئتم ام ابيتم...
خليفه: انا شاللي بلاني اوديكن ريال مهم ولي مركزي المرموق اشل وياي هال.....
عفرا: هال.. شو؟
حصه: ارمس شو؟
حمده: ما يقدر ابوي..
سمر تضحك: خليفه قول..
خليفه نقع ضحك: ما بقولكن خلاص..حشى ما جد شفت بنات جي..والله انكن اربع علل على القلب...
حصه: لو خليت الدريول يوصلنا ويا البشكاره وانت ارتحت...مب احسن لك؟
خليفه: قصورج بعد هاللي ناقص..خلاص ماشي حيا..وانا ادريبج ليش تبين الدريول مب حباً فيني الا عشان تلفين لج كم محل قبل تسيرين بيت اخوج ولا انا غلطان..؟
حصه شهقت: حرام عليك ليش جي تظن فيني..
حمده: حرام عليك ابوي ظلمت عمتي..
خليفه: اكيد حمدووه ام الهياته وراعيتها واللي عندها ماجستير فيها لازم تشهد لعمتها اللي ماخذه دكتوراه في الحواطه..
حصه تتنهد وتسوي عمرها زعلت: مب مشكله..
سمر: شو رايكم نفض النزاع..؟
خليفه: عشتوا انتي شو سالفتج من وين تييبين هالمفردات..
سمر: مثقفه شو بعد!!!

تضحك عفرا..وحمده تتريا...

حصه: كيف بتفضين النزاع..وين عايشين نحن..عندنا حرب اهليه تفضين بينا النزاع..
سمر: هاه خليفه شو رايك؟
خليفه: فضي النزاع يا سمر قولي شعندج..

حصه حست بشي مألوف..

سمر : بقولكم نكته غاويه ما جد حد سمعها...
حصه: خليفه وقف بنزل...وقف اقولك..
خليفه: بسم الله شوصار؟
حصه: وقف اقولك مافيني صبر لازم اسير بيت اخوي مشي ارحم..

حمده ميته ضحك وعفرا تطالع سمر بنظرات غريبه قاهرتنها ماتدري ليش..

خليفه: سمر قولي شعندج من زمان ما سمعت هالسوالف البطاليه...
سمر: بقولك نكته يديده..
خليفه : زين خلصينا صار لج اسبوع بتقولين نكته...
سمر: تونا راكبين الموتر كيف تقول اسبوع..؟
ارتفع ضغط خليفه: سمر!!!
حصه: وتلومني يوم اقولك وقف..
سمر: بخبرك نكته...في واحد اجنبي يركض ورا ليلااام ليش؟؟
خليفه ابتسم:ليش؟
سمر: يتحراه بابا نويل..
عفرا: سخيفه...
سمر: شوف بنتك..
خليفه: عفرا مرخوصه تسوي اللي تبغيه..
سمر: زعلت..

ويلسوا يسولفون ويقزرون وقتهم لين ما يوصلون دبي...كان الوقت يمشي بمرح وضحك والسياره ربشه..من سوالف حصه وسمر وبنات اخوهن حمده وعفرا...

طبعا خليفه اول ما يوصل بييلس شوي عقب بيرد بوظبي بنفس الوقت بس كان يبى يوصل البنات عند عمهن حسب طلبه ويسلم عليه عقب بيروح...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:15 PM
في الصاله

يالسه تتعبث بالريموت تدور قناه تشوف شي فيها يفتح النفس بس كل القنوات نفس الشي..هذي فيها لقاء مع رئيس سابق والثانيه فيها ملاسن والثالثه في هز وسط والرابعه فيها دعايات ليل نهار ما تخلص...

من يوم خلصت ثانويه عامه يلست في البيت كانت نسبتها 98%صدق كانت متفوقه ومحد يقدر يوصل لمستواها العلمي بس ظروفها كانت اقوى من انها تكمل..كانت تحلم بالطب ان قامت وان نامت...تحلم بالبالطو الابيض والكل يبتسم وهو يطالعها وما يزقرها باسمها وكل شوي يقولون لها تعالي يا دكتوره روحي يا دكتوره..بس للاسف دايما في شي يبخر الاحلام في اللحظه اللي تقرب تتحقق فيها..

اول ما خلصت الثانويه تمت اسبوع تفكر مع نفسها هل هي بتقدر للجامعه؟ بتقدر للكشخه ومجارات الناس ولبسهم.؟ مستحيل يشترون لها اهلها بين فتره وفتره بدل الجامعه اللي ما تخلص غير لبس السكن اللي لازم تبين مظهرها جدام البنات اللي كل يوم في لبس..غير مصاريف الدراسه والتنقل والروحه والرده والمصاريف لها كبنت جامعيه..كلها كوابيس وأدت الحلم في قلبها وحرمتها من حلمها الوردي وحرمتها من الطب ومن غيره..فكان قرارها الصاعق للجميع انها تتنازل عن احلامها وتيلس في البيت تجابل امها والبيت...

نشت وبندت التلفزيون وسارت حجرتها بترتبها شوي...

وفي الدرب سمعت حد يزقرها..وطلعت للصاله مره ثانيه..

ام احمد: فطيم وينج؟
فاطمه من داخل: هلا امايه ياييتنج فديتج ..
ام احمد: وينج يا فاطمه توني اسمع صوت التلفزيون مسرع ظهرتي..؟
فاطمه: ما شفت فيه شي يفتح النفس وقمت عنه..
ام احمد: وين تبين الحين..؟
فاطمه:ماشي الا هني بسير اشوف حجرتي واطالع جان شي معتفس..شي بخاطرج الغاليه؟
ام احمد: هيه فديتج بغيتج تحفظيني السوره اللي قلتي لي عنها..هذيك اللي كلماتها سهله وهي مب طويله بروم لها..
ابتسمت فاطمه: هيه عرفتها الضحى؟
ام احمد مبتسمه بحنان: هيه..
فاطمه:دقايق بييب المصحف وبييج..

وسارت فاطمه عن امها اللي من يلست في البيت قبل سنه وهي تحفظها من المصحف السور القصار لانها صعب عليها تنطق بعض الحروف فتحاول فاطمه انها تحفظها قد ما تقدر وام احمد مستانسه على هالشي...
.
.
في حجرتها يالس تسحي شعرها وتحط الجحال بشوي شوي داخل عينها..قبل يطلع ريلها من الحمام...

تستحي وتموت خجل لو يطلع وهي واقفه جدام المنظره...بس تستغل اللحظات اللي ما يكون موجود فيها وهي نادره اصلا..

سلامه بهمس جدام المنظره: الحين شكلي احسه اوكي..
طلع احمد من الحمام: اكيد اوكي عندج شك..

سلامه مستحيه وموخيه راسها...

احمد يتخبل على خجلها يذبحه ويموته مليون مره..يحس تصرفاتها عفويه ويحن عليها اكثر من انه يجاريها..

سلامه: بتطلع مكان؟
احمد: تبيني اطلع بطلع..ما تبيني اطلع بتم..
احمر ويه سلامه: لا صدق اسألك...
احمد: وانا والله صدق اجاوب..

قرب ويلس عدالها..ورفع شعرها عن ويهها..بس رد مكانه شعرها وايد خفيف وما ينقبض..

احمد مبتسم: ننزل عند امي تحت.؟
سلامه برضا: اللي تشوفه...على راحتك..
احمد: نتعشى وياهم ولا نطلع برا؟
سلامه قلبها يدق بقوه: لا ابى اتعشى ويا عمتي..
احمد ابتسم: حبيبتي انتي...

قلب سلامه يدق بسرعه بسرعه تحسه بيطلع من ضلوعها...وقامت عنه قبل يغمى عليها...

ما تدري ليش تحس عمرها تحبه رغم انها ما تحبه..او احسن نقول للحين ما حست انها تحبه...

احمد: وين رايحه بنطلع ويا بعض؟
سلامه مبتسمه وقالت كلامها بعفويه: من كبره البيت نطلع ويا بعض..ما بضيعك !!!! بسبقك وانت تعال وراي..
احمد حزت في خاطره الرمسه: زين..ياللي متعوده على القصور اصبري على حياتنا الصعبه شوي...

سلامه ما تدري ليش ضايقها كلام احمد وعقدت حياتها وهي تطالعه...

احمد نش وما يعرف ليش رد عليها جي..هي كانت ترمس بعفويه وما قصدت شي بس هو تحرا انها فكرت شي ثاني ويمكن هو ما يعرف كيف بيفاتحها في موضوع انه ما بيعيشها شرات ما اهلها مسوين كان مستحوذ على كل تفكيره..ففسرها على كيفه...

وقف عند الكبت بيطلع سفرته وبيظهر وراها..

بس هي ردت وقفلت الباب..

سلامه مستغربه: انت زعلت؟
احمد وهو ما يشوفها: من شو؟
سلامه: قلت انا شي غلط ولا ضايجك؟
احمد متلوم: لا..
سلامه تبلع ريجها: زين سوري اذا قلت شي ما كنت اقصد والله..
لف عليها احمد وابتسم وحس انه ظلمها: غناتي ما قلتي شي والله كنت شوي ملخبط..
سلامه مستغربه: لا بس تحريتني قلت شي..
احمد يحط ايده على كتفها ويبتسم: ماقلتي شي انتي الوحيده اللي مستحيل ازعل منها وانتي تعرفين هالشي..
سلامه مبتسمه: وانت بعد..
احمد مبتسم: وانا بعد شو؟
سلامه بدلع: ما ازعل منك...

قلب احمد طبل خلاص مب رايم ييود عمره ويحس قلبه يتنافض مب حاس بشي..لفت عنه سلامه وطلعت..وسارت تيلس ويا امه وفاطمه اخته..

الساعه 7:30

بعده للحين في المكتب ما طلع منه وقلبه يعوره ويحس انه غبي وكان مثل الاطرش في الزفه..الحين بدا ييمع الخيوط ويحس كل شي حوالينه صار مفهوم..عرف ليش العلاقات مقطوعه والقلوب شايله على بعضها...عرف ليش كل شي غلط قاعد يستوي وعرف ليش بعض الناس قطعت فيهم وما عاد تزورهم..الحين بس لقى تفسير لكل التساؤلات اللي في خاطره..

يحس بنغزه في قلبه ويتذكر كل تفاصيل الحوار اللي صار من ساعه في المليس العود...يتذكر كل كلمه تسم البدن بحذافيرها...

بو ناصر: وليش مطرشنك انت لي؟ خلاص ما عاد يتنازل ابوك يي يجابل ضيوفه مطرش هالياهل نجابله؟
حمدان بقهر: اول شي ابوي مشغول وهب فاضي لليلسه في البيت..وثاني شي انا مب ياهل لو سمحت..وثالث شي من انت؟
بو ناصر: ما تعرفني؟ مهوب مشكله؟ بس ابوك وشهو مشغول فيه؟
حمدان: تفضل بنتقهوى وبنتكلم...
بو ناصر: مشكور محد يبغي قهوتكم ارمس ابوك وين؟
حمدان: يعابل شغله قلت لك ابوي مشغول ما يي الا نص الليل..
بو ناصر: وشهو مشغول فيه بمال الحرام اللي يأكلكم منه؟
حمدان عقد حياته: أي حرام اللي تقوله؟
بو ناصر: ومسوي عمرك ريال وابوك شريف مكه..ثرك الا ياهل دامنك ما تعرف شي؟
حمدان مستغرب: عن شو ترمس؟ ممكن اعرف؟
بو ناصر وهو بيطلع: تخبر ابوك وين حلال عمته مزنه؟ تخبره؟ قوله من وين شركاته هذي ومن وين عقاراته واراضيه..وهالقصر اللي انت ساكن فيه؟ ترا اكلك ولبسك وشربك حرام في حرام..
حمدان يحترق: انت ما تستحي ولا تخيّل...
بو ناصر طالع: تزعلكم كلمة الحق..ابوك على كل لسان بأفعاله الشينه...من طمعه بالفلوس زوّج اختك وهي بنت 17 سنه...بتقول لي وش معناته ذي؟ الا اكيد يبغي يلهف مهرها ويسوي به مشروع...
حمدان كان ضاغط على عمره لين ما طلع بو ناصر اللي كان رايح يعيد الموال اللي يسويه كل شهرين وثلاثه ويطالب راشد بحلال مرته اللي متنازله عن كل شي ولا هامنها كثر ما بو ناصر محتشر ومب مخلي حد ما فضح بو حمدان عنده...

نش حمدان من المكتب وقلبه يعوره...

يا ترى ابوه طاح من عينه ولا شو السالفه...؟ كل اللي قاله بو ناصر صح..الناس قاطعه في بيت راشد محد يزروه ولا عنده ربع مثل العالم والناس وربعه التجار بس يعني للمصالح والمنفعه..لكن من اهلهم محد يي يزورهم...صدق معقوله ؟

"معقول عمتي ما خطبها ناصر عشان هالسالفه؟"

وتذكر اللي قاله بو ناصر...

بو ناصر: من خساسة ابوك خلى اخته تتخلل في البيت..محد ييها خلاص من طمع قلبه..
حمدان بعصبيه: ما يخصك في عماتي تفهم؟
بو ناصر: عمتك هذي اللي ترمس عنها كان مفروض ياخذها ناصر ولدي بس انا ما وافقت مب لعيب فيها ولكن بسبة سمعة اخوها..
حمدان: انت كل كلامك ماله معنى ومب معتمد على أي صحه...
بو ناصر: عندك عمتك تخبرها لو تخاف من ابوك...قلها من اللي محيرينج له من يوم انج صغيره شوف شو بترد عليك...

حمدان تنهد وهو يتذكر كلام هاللئيم بو ناصر...طبعا اول ما روح يته ليلى تربع من الصاله تتخبره شو صار بس ما رد عليها وروح الشركه على طول متعلث بالشغل...وهو في الاصل منقهر ومب عارف كيف ممكن يعامل ابوه بعد اليوم...والامر من كل هذا انه ما بيروم يفاتحه في الموضوع ابداً..

نش وخذ تلفونه واتصل فيه ابوه على طول..

راشد: بعدك في المكتب؟
حمدان: لا بطلع الحين...
راشد: امر عليك ولا بتسير ويا الدريول؟
حمدان يتنهد: انت رايح البيت؟
راشد: هيه والله تعبان..خلاص بمرك الحين..
حمدان سكت شوي..ورد يرمس: اوكي انا بترياك برا..

راشد بند عن ولده اللي قام يفتخر فيه ويحس ان وراه ريال يروم يعتمد عليه...صدق فخر راشد كان فضيع في ولده حمدان وكان مسوي له مفاجأه بس ما قدر يصبر انه ما يخبره عنها في السياره...

ويوم وصله وخذاه وياها...

راشد: شو الشغل وياك؟
حمدان : كل شي تمام..
راشد:خذت الليسن صح؟
حمدان ببرود: هيه الحمدلله..
راشد: منو خلص لك اوراقك..اكيد عبيد بن محمد..؟
حمدان: اول ما شاف بطاقتي على طول مشى معاملتي وقال لي ناجح..شكله الا عشان الاسم ممشيني..
راشد مبتسم: عيل عشان شو؟
حمدان: غريبه..
راشد: بعدين تكبر وتفهم هالشغلات...الا اقول بغيتك بموضوع؟
حمدان: تفضل..
راشد: شو رايك باجر تسير الوكاله تتنقى لك السياره اللي تبى..؟
حمدان رغم ضيجه ابتسم بالاستقلاليه: والله؟
راشد مبتسم: والله...اللي في خاطرك خذها بس الله الله في روحك بعدنا نبغيك..
حمدان بدون نفس: ان شاء الله..
.
.
في البيت

يالسه ليلى ويا امها وخلود يسولفون كان قبل صلاة العشا شوي..ونشت عنهن خلود عقب ما سمعت صوت موتر ريلها داخل البيت.. بتسير بيتها تجهز لهم لقمه ياكلونها من الصبح وهم في حاله..

ام راشد: وانتي وين رايحه.؟
ليلى تنش: بسير اشوف هالبنت وينها..يننتني والله يمه..مادري شوفيها استخفت وقعدت..
ام راشد: شو سوت؟
ليلى: ماعرف شوفيها خلاص حركيه زياده على اللزوم من سارت بيت خوالها ما تيلس في بقعه ولسانها طوله شبرين..
ام راشد: طولة اللسان ما بتييبها من بعيد ما يخص خوالها فيها..
ابتسمت ليلى: فهمتج وخلاص..
ام راشد: زين وين البنت.؟
ليلى: بسير اشوفها خليت شرملى تيلس وياها برا..مصره انها تلون بألوان مائيه وماشي مكان ما بتخيسه وخليت البشكاره تطلع وياها تجابلها لا تخبص الدنيا فوق تحت...
ام راشد: سيري شوفيها وتعالي حطي العشا ابى ارقد وراي نشه باجر..
ليلى: على وين؟
ام راشد: بسير عند ام خليفه ما شفتها من ايام العزا...
ليلى: شفتيها في العرس...
ام راشد: خلي عنج ما يكفي ما سرت لها من متى...
ليلى تطلع : خلاص برايج بشوف شيخه وبييج وبحطلج العشا..

طلعت ليلى الحوش وشافت شيخه تتضارب ويا شرملى وتتحرطم عليها...

ويوم شافت ليلى ركضت صوبها...

شيخه: امي ثوفيها ما تخليني العب بالاولان...
ليلى تطالعها بنظره جاده:كيف ما تخليج تلعبين وانتي غاديه لوحه من كثر الالوان بويهج...شرملى شلي الاغراض ودخليهن داخل..بتستوي لي على اخر عمرها بيكاسو..
شيخه: امي اليد اولان..
ليلى: اسمها الوان مب اولان وبعدين يالله نسير داخل باجر كملي لوحتج الفنيه..
شيخه معصبه: امي ماليد الوح داخل..
ليلى تشلها بقوه: ما بشاورج يوم بتدخلين...يالله جدامي بالصابون والشامبو بسبحج..
شيخه تدز ويه ليلى بعيد: مافي ثابون اتي ثبحي في ثابون..
ليلى: زين يالله داخل بسرعه..
قبل تدخل ليلى زاعجت شيخه: امداني تعال...

ولفت ليلى وشافت حمدان يبطل باب البيت بيطلع...

ليلى: حمدان..!!
حمدان لف عليها من بعيد: نعم..!!
ليلى: تعال بنحط العشاء بنتعشى انا وياك وامي ..
حمدان: شكرا مابغي شي..
ليلى حست من صوته شي: حمدان ابغيك في سالفه تعال..
حمدان: الشباب يتريووني برا بعدين برمسج..
ليلى: مابرقد بترياك في الصاله لين ما ترد اوكي؟
حمدان: ان شاء الله..

طلع حمدان شايل هموم الكون على راسه ما يدري يلاقيها من من ولا من..؟ما يعرف شو اللي صابه بس كل اللي يعرفه انه بدا بشكل غير مباشر يكره ابوه..او ان ابوه بدا يطيح من عينه..
"معقول كل هاللي في البيت مب لنا؟ يعني نحن عايشين من حرام ولحرام.."

كانت ضاربتنه غصه من اللي يصير ولا هو بعارف يشكي لمن ولا من..ضايج من خاطره وكان عارف انه اول ما يرد من عند ربعه على طول بيسير بيتهم ولا بيرد لعمته ولا شي لانه اذا رد لها بتيريره في الرمسه وهو مافيه يفتح وياها مواضيع هو في غنى عن عواقبها حتى لو كان يبى يريح نفسه ويعرف شو السالفه من اساسها...

في دبي كان البيت ربشه وحشره والبنات مخبصات بلاوي في المطبخ ومسوين عشاء ولا منه...

صدق ردت للبيت روحه وحشرته واللي يشوف بيت عبدالله ما يصدق لانه من يوم راحت المرحومه خلاص انقطع الامل ان الحياه يمكن يوم من الايام تدب في البيت..

حصه: عفاري هاتي الملح ..احسه للحين مافيه ملح..
عفرا: كم مره ملحتيه والله لا يينا الضغط بسج..ذوقي اذا ما فيه ملح حطي..
حصه: ترايه كلما حطيت ملح اذوق وعقب فتره يخوز طعم الملح مادري كيف..

وابتسمت البشكاره..

دونا: ماما حصه انتي كل شوي تزيدي ماي فوق اللحمه بعدين ملح يروح انتي كل شوي بدل ماي مافي فايده مرقة لحم الحين مافي طعم..
لفت عليها حصه: مسودة الويه يوم تعرفين اني يالسه اخبص ليش ما ترمسين من الصبح..
عفرا: طبيها شوفي العيش استوى ولا بعده...
حصه: دونا ذوقي استوى ولا بعده...
وتدخل عليهن حمده وهي تير عمها وراها وتضحك: يبته لكن..
عبدالله: شو تسون انتن هالكثر ..حشى الساعه 11:30 وانا للحين ما تعشيت..بحياتي كلها ما تميت لهالوقت..

عفرا ساكته..

حصه مرتبكه: لا ترانا نسوي لك شي يديد..شي بحياتك ما شفته...
حمده تضحك: يا خوفي لو نمسي هالليله في مستشفى الوصل..
عبدالله يضحك: الظاهر جي..
حصه: تشكك في قدراتي..زين لو ما كانت امايه موصيتني عليك ما بسوي لك شي..
عبدالله: حصيص مب جنه هاي اول مره تطبخين فيها ولا انا غلطان..
ابتسمت حصه وهي شكلها عافسه الدنيا فوق تحت: اول مره بس بتقول ارجوج حصه تمي في دبي طبخي لي كل يوم..
عبدالله بيطلع: بنشوف..
حمده تيره من ايده: عمي ارجوك تم ويانا..
عبدالله يضحك: تخبلتي شو اتم اسوي..اخلي ريحة الطباخ تتخلل مسامات جلدي..
عفرا ابتسمت: اووه على التشبيه عمي عجيب..

انبقض قلب عبدالله من سمع حس عفرا من الصبح وهي ساكته وما رمست وياه..ما يبى يتم في المطبخ اكثر يعرف قلبه بيعوره..يشوف صورة بدريه في نظراتها الاليمه وفي عيونها الحزينه..يشوفها في ابتسامتها النادره عسب جي يحاول يبعد عن المكان اللي تكون فيه قد ما يقدر..

عبدالله مبتسم لعفرا: ومنكم نستفيد..
عفرا: زين عمي تم ويانا عشان يكون للاكل نكهه احلى..
حصه: مالت عليج اصلا الاكل نكهته عذاب لاني اللي مسوتنه..
حمده: يالله بسرعه كتاكيت بطني تصوصو..
عبدالله: احيدهن عصافير ليش صغرتيهن..
حمده: كل حد على حجم معدته.وانا فديتني بس الا كتاكيت..تعرفوني ماكل وايد...وعمي انت عصافير لانك مب متين وايد...وعفاري وحصيص بعد شراتي...بس عمتي سمر نقدر نقول ديناصورات بطنها..لانك تعرف الوضع..
يعصر عبدالله ايد حمده: جب انتي لا ترمسين عن اختي ولا بفرج تباتين في الزراعه برا...
حمده: أي أي هد ايديه واهون عليك اتم في الحوي؟
عبدالله: عشان سمر تهونين ما عندي اغلى من خواتي..فاهمه...!!
حمده تضحك وتتألم بنفس الوقت: خلاص عبود سوري..
عبدالله نقع ضحك وعصر ايدها اكثر: عبود.!! بعد عبود!!! اسميج هاويه ضرب...اسحبيها..

عفرا وحصه بيموتن من الضحك...

حمده: اسحبها..خلاص عمي الموقر والمبجل عبدالله شيخ مخاوين شما كلهم..
عبدالله يعدل سفرته ويتحمحم: ما قلتي شي يديد...

طلعت حصه ويا حمده وعفرا وعبدالله ويلسوا يشوفون التلفزيون..

ويسولفون وحس عبدالله ان سمر محد

ونش يشوف وينها وطلع فوق..

وشاف تلفزيون الصاله اللي فوق مفتوح على قناة سبيس تون واشارة القناه انها انغلقت خلاص..وطالع بعيونه في ارجاء الصاله يدورها..ووقفت نظراتها عليها وهي فارشه على الارض مخدات ومنسدحه عليهن وشكلها رقدت وهي تطالع التلفزيون...ابتسم عبدالله وهو يشوفها...وحس بإحساس عميق احساس ابوه اكثر من انه احساس اخوه تجاهها...قرب منها وشلها ووداها حجرتهن اللي بترقد فيها هي وحصه..وسدحها على الشبريه ولحفها وشغل المكيف وطلع عنها وهو مبتسم..

"يمكن لو كان لي في اليهال نصيب كان عندي ولد او بنت بنص عمر سمر..(تنهد)يالله ماشي نصيب..وما طمعت بأكثر من حرمه احبها وتحبني وراحة بال..وابو وام راضين عني..وراحوا اليهال وخذوا الام وياهم ..حتى الام استكثرتها الدنيا علي...ما كفاها الدنيا هذي تحرمنا من العيال واليوم خذت عني اللي ظلمت الدار من عقبها...استغفرك يا ربي واتوب لك لو زل لساني في لحظة ضعف وقلت شي يغضبك مني.."

وبدون مقدمات حس بدمعه تنزل على خده بعذاب..ولكنه مسحها...اليوم مب لروحه في البيت عنده ناس لازم يبين لهم انه متماسك وراضي وان ربي له حكمته في كل شي..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:15 PM
نزل عبدالله الصاله ويا البنات ويلس عندهن ولقاهن يحطن الاكل على السفره....

وابتسم لهن...
عبدالله: مب مفتقدين حد؟
حصه: سمر وينها؟
عفرا: هيه والله صدق وينها؟
حمده: وين عمتي؟ ليكون شردت.؟
طالعها عبدالله بنظره استغباء: فديتها رقدت.. قلبي يعورني عليها ترقد بدون عشا...
حمده: عادي عادي كلت وايد في الدرب...
عبدالله: حرام عليكم دبه ودبه..والله اني شليتها الحجره وحليلها يابسه ميته ماشي لحم فيها ابد..
حصه: زين ايلس بنتعشى..

يلسوا كلهم على السفره وغرفن لعهمن وحده تحط له من هالصحن والثانيه من الصحن الثاني والثالثه تقرب له وتصب له لبن ووحده تحط له العصير ووحده تبتسم في ويهه...صدق عيشهن عيشة امراء وملوك..وهو مبتسم ومتشقق من خاطره...
"يالله فديتكن انا كم يسوى البيت وانت رديتن له روحه"

عبدالله: باقي وحده تييب مراوح ورقيه وتنف علي وانا اتسدح على فراشي الحريري...مثل الملوك مال اول..

عفرا مبتسمه..

حمده: فالك طيب عبود انت تامر امر كم عندنا عم الا هو واحد بس...
عبدالله: وذياب!!!

تغيرت ويووهن كلهن بس هو غير السالفه...

عبدالله مبتسم: اليوم تراني ما برقد...
عفرا: اكيد منو قالك بترقد لازم بعد بتسهر ويانا يبنا لك افلام انما ايه افلاطونيه...ماشي منها..
حمده: انا وعمي اليوم بنرقد في المستشفى..
يكفخها عبدالله على ظهرها: روحي بروحج...
حمده: ترا هالعشا مب مضمون...
حصه محرجه: ايه مب مضمون واشوفج من الصبح ما انصك حلجج من كثر ما تسرطين..حشا تقولين بطنج درام هل من مزيد..
حمده بطلت عيونها على الاخر ونقعت ضحك: بسم الله على عمري والله عموه لو الاكل مافيه شي انا بيستوي بي شي من عيونج..
عفرا: زين شو قلت عمي بتشوف الافلام ويانا..؟
عبدالله: سمعن انا واحد حرمتي الله يرحمها كانت وايد مدلعتني...انزين!!!!!( وطالع ويووهن كلهن تغيرت بس عبدالله ابتسم وكمل) اذا حد دلعني انا اتم سهران ماعرف ارقد يعني خفن شوي من الدلع اللي تسونه انا مب ياهل...

(كان ينغزهن بالرمسه لان معاملتهن وايد مبالغ فيها ولو انهن ما يقصدن بس هو حس انهن وايد مشفقات عليه وما عيبه الموضوع ابد)

حصه مبتسمه وتنهدت من قلبها: فديتك عبادي من عندنا اغلى منك ونحن ما سوينا شي ومهما سوينا نتم مقصرات بحقك علني افدا هالويه...
حمده مبتسمه: عمي عاد عن الدلع وان تميت جي تحاسبنا على كل شي نسويه لك بنخرب جدول باجر وما بنسوي لك اللي مخططين نسويه..
عبدالله مبتسم وقلبه يعتصر الم: وعلى شو مخططين...؟
حصه بسرعه: لا لا لا تخبرينه حمدوه خليها سبرايز...
عبدالله يضحك: سبرايز خلاص سبرايز...انزين شو بعد...

كانوا حمده وحصه وعبدالله يسولفون وعفرا من انطرى حس بدريه انجلبت بها الموازين وانعصف بعمرها التفكير..
"يالله كيف يكابر هالانسان ويسوي روحه قوي...يالله كيف ربي ملهمنه هالصبر يسولف عنها بدون ما تتغير ملامح ويهه...هذا شو يعني..؟ قوه؟!! ضعف فضيع؟!!! صبر؟!!! ولا الهام من رب العالمين.؟ هالانسان كيف قادر يتحكم في احاسيسه هالكثر...كيف قادر يكتم المه وهو يشم ريحتها تفوح في اركان البيت..سبحان الله صدق ربي خذ منه حرمته بس عوضه بالصبر ومحبة الناس له...الله اذا خذا شي من حد يعطيه ضعف اللي خذ منه.."

حمده تحط ايدها على كتف عفرا: عفاري يوم تردين من عالم الديجيتال كلمينا...
عفرا مبتسمه بخجل: شو تقولين...؟
عبدالله: لا سلامتج...انتي مره مب هني..
حصه: من ساعه نرمسج وانتي خبر خير..
عبدالله مستغرب: الا شو عالم الديجيتال حمده؟
حمده: هذا الله يسلمك رسوم في التلفزيون...يطلعون من العالم اللي هو عالمنا ويسيرون العالم ال**** يحاربون قوى الشر وينتصر فيها الخير على ايد اطفال صغار مع المرافقين اللي وياهم وهم عباره عن وحوش صغيره تهاجم الفايروسات اللي هي قوى الشر...وعقب يوم ينتصرون تنضم لهم ال....

وما حست الا بمخده تنفر في ويهها...

عبدالله يضحك عليها: بس بس شو هالمصخره..
حمده مستغربه: شو فيكم؟
عبدالله:شو هالتخاريف اللي تطالعينها؟
حصه: اسميج ما يلستي على خير...وانتي مجابله هالتلفزيون..
عفرا تشن وتشل الصحون: هذي حمده اختي مالها سيره الا الرسوم وسبيس تون...

وطلعت عنهم عفرا وسارت المطبخ وشافت البشكاره لروحها تنظف الصحون وشكلها فرحانه ان حد رد يملى عليهم البيت من اول ويديد..

عفرا مبتسمه: دونا اساعدج؟
دونا: لا لا مافي مشكل انا اخلص بروحي..انتي روحي عند بابا عبدالله والله هدا الريال مسكين..
عفرا وابتسامتها تختفي: ليش مسكين؟
دونا: كل يوم هو صيح هو خلاص ما يقوم الصبح بدري عشان دوام... كل يوم يروح يوم ماما بدريه موجود الساعه 7:00 والحين كل يوم ينش الساعه 8:00 خلاص بابا واجد تعبان..
عفرا تبلع ريجها: يتغدا ويا منو؟
دونا: ولا ياكل ابدا كل يوم انا سوي الاكل في الزباله ياكل بس شويه..كل وقته روح دوام ابدا ما يجي هني..
عفرا تبى تشوف شو الراي في هالبشكاره:زين وانتي ليش ما سافرتي.؟
دونا شهقت: عوز بالله من هدا كلام..(وتدمع) بابا عبدالله الحين سيم سيم ولد مال انا خلاص انا حرمه عجوز ما يريد يرجع بلاد..كل ولد مال انا زوج..زوج مال انا موت...مافي فايده انا يرجع..خلي يشتغل عند بابا عبدالله مسكين مافي حد سوي اكل طبخ نظف غسل كوي بس انا الحمدلله هدا رجال طيب والله..(وتمش دموعها)..
عفرا انقبض قلبها وحاولت تبين انها طبيعيه: زين يالله اليوم انا بساعدج ثقلنا عليج والصحون وايده..كل يوم تغسلين صحنين بس واليوم ماشاء الله صحون قبيله كامله...
دونا: لا لا مافي غسل روحي شوف تلفزيون سوي لعبه ويا بابا عبدالله..
عفرا: شو نلعب قالوا لج ياهل انا العب...
دونا: شو يريد يسوي انتي..انتي بنت في واجد مشاكل..
عفرا: لحوول انا محد بحياته عاندني كثرج استوت المساعدات الحين مشاكل اسميج وحده ما عندها سالفه...
دونا:زين ماما روح داخل بعدين بابا عبدالله صرخ علي اذا انا يخلي انتي غسل صحون..
عفرا: لحوول منكم انتوا..

وطلعت عنها...وسارت لهم الصاله ويلست وياهم تطالع التلفزيون..

ويسولفون...غيرن الجو من يوم وصلن وحركن مشاعر عبدالله وضحكنه حيل وعفسن له البيت فوق تحت...

في هالوقت رد ذياب بيتهم في بوظبي حسب ما طرش له ابوه وخليفه يناقشونه في سالفة الجيش والدوره اللي قرروا يدخلونه لها وينفذون اخر القرارات فيه...

البنات في دبي وايد مستانسات الا متخبلات على عمهن رغم انه في البدايه كان وايد هادي بس ارتبش وياهن عقب وجاراهن في الضحك والاستهبال ...

ومر الوقت

شافوا فيه فلمين ولعبوا ورقه كانت حمده وعبدالله فريق وعفرا وحصه فريق ثاني..هلكنه هلاك وعذبنه عذاب لين ما وصل اخر الليل وهم ميتين تعب...

عبدالله يتثاوب ويغمض ويفتح: انا بسير ارقد مب رايم اشوف شي..
حمده هلكانه وشوي وتطيح من التعب: اصبر عمي شوي والله بعده وقت..
عبدالله خلاص دايخ: وين بعده وقت والله لو تشوفنا الشرطه بتتحرانا سكارى..يالله نشن وزين لو محد فيكن طاحت وهي سايره فوق...

عفرا كانت يالسه تحت ومسنده راسها على الكنبه ورايحه في سابع نومه...وحصه منسدحه على الكنبه وتغرق في بحور احلامها....

عبدالله يهز حصه: حصووه فديتج يالله نشي فوق وارقدي ويا اختج مافيه تنتبه وتم تباغم علينا نص الليل من الزيغه..
حصه انتبهت: ان شاء الله..

ونشت على طول وسارت فوق..

وحمده تير عفرا وياها فوق وعفرا كل شوي تضرب بشي مب قادره تشوف الدرب جدامها..من النعاس..

عبدالله بند الليتات وطلع عنهن ورقد على طول يوم تأكد ان كل وحده فيهن سارت حجرتها..عفرا وحمده انخدمن على طول ما طولن حتى ثيابهن ما غيرنها من التعب...

وحصه اول ما وصلت بدلت ثيابها وانسدحت شوي على الشبريه وشافت الساعه 3:45 وما حبت ترقد

ونشت تغسل ويهها عشان ما تكمل رقاد تبى تلحق على صلاة الفير ما بقى عليها شي...يلست تفكر في حمد وشو صار عليه وشو يسوي الحين وهم محد في الشركه..تفكر في علاقتها فيه وفي حبها له وفي سنين العمر اللي انقضت..ما تدري كيف بتفاتح عبدالله بالموضوع كيف بتسأله وكيف ممكن تسحب منه الرمسه..ما عندها خبر ان عبدالله درى بالسالفه بالليله اللي صارت فيها..

"الحين يا ربي كيف بخبر عبدالله بدون ما يحس اني ابغي شي...؟ الله يستر بس...!! حمد!!! يا ربييه مب قادره اتخيل لو لثانيه وحده ان اللي استوى لليلى يستوي لي بس هالمره لو صار شي فبيكون من صوبي انا...( وبحس انتقامي) حمد انا براويك من حصه اللي طول العمر تحملتك وصبرت عليك..هيّن ان ما خليتك تركض وراي وتقول حصه فديتج بس نظره كلمه أي شي بس سامحيني..زين يا حمد..(حست شي داخلها يقولها احلامج كبيره) زين والله لروايك وخليك تقول فديت حصه اللي محد يسواها واعلمك كيف تلعب باحاسيسي طول هالوقت واخرتها استحملك على الفاضي يعني لو ما القدر والنصيب كنت انا للحين ابكي على الاطلال وأألف فيك المعلقات يا دون جوان المجره هب بس الخليج..."

تمت حصه تفكر لين ما اذن الفير ونشت تصلي ووعتهم وياها وعقب ردت ترقد...

نشت بسرعه اليوم وبطلت باب الحجره وخلته مشرع على الاخر..

ونزلت من فوق وركضت ركض الحديقه اللي برا بس يوم وصلت الصاله اللي تحت لقت الباب بعده مبند وشكله محد نش للحين ..يرت الباب لين ما قالت بس ..لكنه ما انفتح عصبت وردت تدق على باب الحجره اللي تحت بقوه..

شيخه بعصبيه: ددوه فتي الباب...
ام راشد: من شيخه!!!؟
شيخه: انا ثيخه افتي...يالله..

نشت ام راشد بصعوبه وبطلت لها الباب..

شيخه: ثليني!!
ام راشد تبتسم: وين اروم لج انا..تبين تكسرين مفقري ..روحه دامر..
شيخه تتمسكن: امي ما تخليني اسوي اولان..

ام راشد تمسك ايد شيخه وتدخلها الحجره..

شيخه: ددوه تعالي بنلوح نثوف العثفوله..
ام راشد وهي تعدل وقايتها وتيلس على الارض: تعالي فديتج تعالي بقولج سالفه..
وتنط شيخه وتيلس بقوه في حضن يدتها..
ام راشد وقلبها بينفجر: فديتج انا نزلي علني افداج لو تمين شوي بعد بروح الحق ابوج وامج..
لفت شيخه مب فاهمه شي بس سمعت كلمة ابوج: بابا ثيف..
ام راشد مبتسمه: اييه ابوج سيف يعله الجنه قولي امين..
شيخه تبتسم بفرح وتطالع يدتها: امين..

وانسدحت ام راشد على الارض...

ام راشد تأشر بعيد: هاتي لي المخده فديتج..
شيخه: ماليد..
ام راشد: انفعيني تراج لازم تنفعيني وانا في حسبة امج..
شيخه: لوحي بيتكم..
ام راشد: يالله بالستر ..بتطرديني وانتي بنت سنتين عيل لا وصلتي عشرين ولا خمس وعشرين عز الله ما تفريني في البقعه للكلاب..
شيخه يوم سمعت كلمة كلاب عصبت: اتي عيب بخبل امي..
ام راشد تضحك: خبريها يعلنيه بلى خبالج انتي وامج اللي يابتج بليا عرس..مادري وش بلى ليلى بنتي فيج..
شيخه تبطل كبت يدتها ويلست تبعثر ثيابها..
ام راشد تباغم: يا بنيه يلسي غربل الله ابليسج حشى غاديه زيبق ما تقرين ببقعه صدقها ليلى يوم تشتكي منج..
شيخه: هذا مالنا...
ام راشد: يا حظي وشهو اللي مالكم الرقع والدهن ..ما ضميتي خير..
شيخه وهي تنبش: مالنا هذا مال امي..اتي لوحي بيتكم..

ويوم ملت شيخه سارت تيلس عند يدتها...

ام راشد: انا بسير مكه بتسيرين معاي.؟
شيخه مب فاهمه شي: وامي؟
ام راشد: وامج بنشلها ..حشا لصقه كلما قلنا شي قالت وامي.؟
شيخه: امي بتلوح؟
ام راشد: ايه بتروحين بيت الله؟
بطلت شيخه عيونها على الاخير بغرابه: هاه؟
ام راشد: الكعبه بيت الله بنروح العمره بتيين ويانا..؟
شيخه: انا ما بلوح معاث انا بلوح عند امي..

ونشت شيخه ويلست فوق ام راشد وهي تضحك وام راشد تضحك منها رغم انها تعورها يوم تيلس فوقها لان شيخه ثقيله على عظام ام راشد التعبانه..

وهن يالسات الا والباب يدق..

ام راشد: قومي بطلي الباب فديتج..
شيخه مبطله عيونها: يمكن وحث..
ام راشد: لحوول يا بنتي من وين بتيينا الوحوش عوذ بالله من هالفال..
شيخه تضحك وتغايض: حواافه..
ام راشد: شرمله تعالي..

ودخلت شرملى وهي يايبه القهوه لام راشد ويلست عندها مثل كل يوم بتسولف لها الصبح وشلت شيخه في حضنها..

شرملى: انتي ليش قوم الحين..
شيخه: بنلوح نثوي اولان..
شرملى: مافي الوان ماما ليلى يقول مافي بعدين هي يسوي صابون في شعرج..
شيخه تكفخ شرملى على ويهها: اتي لوحي بيتكم..
ام راشد شهقت: يالله بالستر وشعنه تضربين هالمسكينه..!!!
شيخه معصبه: خاثه بتثوي فيني ثابون...
ام راشد: شرملة نشي هاتي القوطي اللي في كبتيه فوق..
شرملى: ماما انا شرملى مش شرمله..
ام راشد: زين قومي هاتي القوطي بعدج بتتفنين في اسمج من زينه الحين عاد..

ونشت شرملى ويابته وشيخه تراقب بفضول..

ام راشد: تعالي شيخه تعالي..
شيخه: ثو هذا..؟
ام راشد : قربي براويج..يا ام الصابون والنظافه انتي يا بنت اليوم..انتي وعمتج اللي محلقه لي شعرج تقولين خروف جازين شعره ..
شيخه تشوف ام راشد تفج القوطي:ددوه ثوا هذا...

وام راشد دخلت ايدينها فيه وغطستهن وقربت شيخه ومسحت راسها فيه لين ما تغطس..

شيخه تصارخ وتتحسس شعرها بإيديها: يع يع..بخبل امي عليث..
ام راشد: الا الدهان زين لشعرج يوم انج وعمتج ما تفهمن له..هذا يطول الشعر ويعدله ويخليه نعيم..

شرملى تضحك وشيخه مصدومه من اللي خبصوه في شعرها..

شيخه: يع يع بلوح عند امي..

وتصيح شيخه وتطلع بتخبر ليلى شو خبصوا في شعرها...

شرملى يلست عند ام راشد شوي وعقبها شلت القهوه عنها وطلعت هي وياها يعابلن في الزرع اللي برا يشوفن شو فيه مافيه...

وتلاقت ام راشد هي وخلود في الحوي ويلست وياها...

في البيت داخل شيخه طلعت فوق لروحها وكانت بتين من الصياح وطبت فوق ليلى تصيح..

شيخه: امي ثوفيها ثوفيها سوت في ثعلي..
ليلى تتنهد: اوووه شيخه خلينا نرقد لحوول..
شيخه تنجلب الجهه الثانيه: امي بثبح يالله بثبح..
ليلى: وع شو هالريحه شويخ؟
شيخه تصيح: ثوفي ثعلي..
ليلى نشت بسرعه: شو هاه من مسوي فيج جي؟
شيخه: ددوه
ليلى تهز راسها: لا اله الا الله انا ما بفتك منكم واعرس..يعني امي ما حصلت حد تتحرش فيه الا انتي..وين شرملى عنج؟
شيخه معصبه: ماليد ثرملى اليدث اتي..
ليلى تنزلها عن الشبريه وهي جازه منها: زين بعدي عني ايعفتيني بريحتج...
شيخه عصبت اكثر ولوت على ليلى: اليدث..
ليلى ضحكت رغم انها تبى ترقد: فديت روحج وقسم بالله ريحة شعرج تييب المرض احسها داخل ضلوعي يالله نشي..
شيخه: ددوه طفثه خيثت ثعلي..
ليلى: عيب كم مره قلت لج يدووه كبيره ما يستوي نقول عنها جي..
شيخه: بنلوح نثبح ما في ثابون..
ليلى مبتسمه: اذا ما حطينا صابون ما بيطلع الخياس من شعرج...
شيخه: ما يعول عيني.؟
ليلى تدخلها الحمام وتشل ثيابها: لا مايعورج انتي غمضي ومب تفتحين عيونج يوم احطلج الصابون..
شيخه بأدب فضيع: ذين..

سبحتها ليلى وعقب نزلن تحت يتريقن...

ويلست ليلى ويا ام راشد وخلود

ودش عليهن راشد هو وحمدان اللي استوى لزقه في ابوه ما يفج عنه ابد رايح راد وياه وعلاقتهم قويت في بعض وايد بشكل ملفت للنظر

وراشد ما يطلع من مكان غير وياخذ حمدان وياه..الا من البارحه عقب اللي سمعه حمدان يحس انه ما يقدر يتقبل ابوه ..

بعده الجليد من بينهم ما ذاب لدرجة ان حمدان يصارح راشد باللي في قلبه...

ليلى: يمدحونهم عرب يسهروني في الصاله لنص الليل وما يييون ويغلقون تلفوناتهم..

حمدان يخر على راس يدته ويحبها...ويرد يسلم على ليلى ويحبها على راسها..

ليلى استحت صدق اول مره يسويها: هيه شو تسوي انا مب عيوز تحبني على راسي..

راشد يضحك..

حمدان يغمز لها: رضوه رضوه..محد حبج على راسج اول واحد انا..
خلود: يدلعونج عمتهم الوحيده..
ليلى: لا مب الوحيده وين بتروح عويش ختيه..؟
ام راشد: بسم الله عليج من عويش هذي اللي نستنا محد عرس وياب عيال الا هي..ما جد شفت لها عينه هالبنت الا نوره بنت خليفه ما تدخل على اهلها الا في المناسبات وعويش ختج الا شراتها..
راشد: معرسات شو يبن بهلهن خلاص الوحده اهم شي تتفرغ لريلها وبيتها..
حمدان يبتسم ويمد ايديه: شويخ تعالي..
شيخه تطالعه بنظره وتعدل يلستها في حضن ليلى: ماليدث..

ليلى تضحك..

حمدان: افا تعالي بوديج الجمعيه..
شيخه رغم قوة الاغراء ما طاعت: ماليدث..
ليلى: بصراحه البنت اثبتت انها تقاوم رغباتها..
حمدان: افا ليش شواخي؟ بنروح نشتري حلويات وايده...(ويفتح ايدينه ) هالكثر..

شيخه تبلع ريجها تبى تنش..

ليلى: بتغدين دبه ومحد بيشتري لج ثياب حلوه..
شيخه تطالع ليلى: مث دبه انا اتي دبه...(وتطالع حمدان) ماليد الوح الدمعيه انا مث دبه..

راشد نقع ضحك اول مره يعرف ان شيخه ملسونه وام راشد تطالعها..

ام راشد: تعالي شيخه تعالي عندي..
شيخه معصبه على يدتها:ماليدث اتي تحطين هذا في ثعلي..
ليلى: محرجه عليج امايه شو خصبتي في راسها خيست علي الحجره..
ام راشد: الا دهان لشعرها مافيه شي ما تشوفين انتي كيف مسويه به اخاف اللي يشوفها يقول ولد..
ليلى تلوي على شيخه وتحبها: حلوه فديتها لو مافيها شعر مول..(وتمسك ويه شيخه وتلفه صوبهم) بذمتكم حد شاف احلى من هالويه...

راشد مبتسم وخلود بعد ..

ام راشد: هيه فيه احلى...
حمدان مبتسم: سلامه ختيه احلى منها...وانتي احلى منها و ناس احلى منها بوايد..
ليلى: والله مافي احلى منها ابد والله انها شيخة كل البنات ماشي شرات هالويه علني افداه وما يحرمني ربي منه..
حمدان: يدوه من اللي احلى عنها..
ام راشد: ناس وايده شدراني من بعد..ليش تقولين احلى وحده تراج ماشفتي كل الناس..
ليلى: امم يمكن بس هي احلى حد شفته للحين..
شيخه: امي انا حلوه ثح؟
ليلى تعض على شفايفها بقوه: هيه فديت قلبج...
راشد: ليلى..
ليلى: يا عونك..
راشد: عانج الله..بغيتج شوي برا تعالي وياي..

نشت ليلى وياه وقلبها يدق بسرعه كأنها تعرف شو يبغي...بس ما استعيلت لين ما تشوف شو يقول ويلست وياه في الحديقه برا وبعد ما تكلموا شوي دخلها بالموضوع على طول..

راشد: شو رايج؟
ليلى: ما عندي شي اخطط اسويه بصراحه ..خلاص اللي تشوفه يا راشد..
راشد: يعني ما عندج مانع..
ليلى بتردد: ما يحتاي اسوي شي صدقني..هالامور عاديه..
راشد: تحريت يعني تبغين تسوين من شغلات الحريم، تتشرين او شي ماشيات..
ليلى مبتسمه: مب الحين يبالها وقت هالسوالف..
راشد: خلاص برد لهم خبر الليله وبقولهم يوونا يوم باجر..
ليلى: اوكي لين باجر بنكون عدلنا البيت وسوينا اللي علينا..
راشد: هو قالي امه وخواته بيون باجر يبون ييلسون وياكم ومن هالسوالف اللي قبل الخطوبه..
ليلى: على راحتهم انا فاضيه وماعندي التزامات لين السبت اللي عقب الياي..
راشد: حنيتي للدوام؟
ليلى تبتسم: مب وايد بس ابى اشغل نفسي بشي..
راشد ينش: الله يوفقج..ردي داخل ..
ليلى: بخبر امي..
راشد: هي تعرف من البارحه..بس انا قلت لها لا تخبرج لين ما أقولج..
ليلى: خلاص اوكي..

وردت داخل على اساس ان باجر بيزورونها خوات فلاح وامه...ويتعرفون عليهم اكثر...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:16 PM
في الفله العوده عقب ما انقطعت العلاقه من بينهم وصارت بس رسميه وجدام الناس لا غير..

كانت نازله من فوق على الساعه 4:30 العصر بتسوي لليهال عصير قبل يسيرون النادي اللي مسجلين فيه هالصيف..

شافت ان ريلها للحين ما نش من رقاده وهو على العاده ينش الساعه اربع ويطلع ويا ربعه لين الليل ويي يرقد بس..

كانت سلمى صابره على هالحياه عشان خاطر عيالها بس..ولا كرامتها ما تسمح لها تيلس ثانيه وحده وياه عقب اللي سمعته..كانت ساكته عنه وهو ما يرمسها الحين هي في شهرها الثالث وابد مب مسويه لريلها سالفه اللي يقول مستحيل يهتم به ولا يسوي له شي..وحتى انه اغلب المرات يغلط عليها ويقول لها بتمين هني ولا بطلقج لازم تيلسين عند اليهال تجابلينهم..

ردت سلمى فوق رغم كل الظروف والجروح في قلبها بس ما تنكر ابدا انها تحب حامد ما تقدر تكرهه في يوم وليله وما تقدر تخفي احساسها بالحنان والوله صوبه..في النهايه هذا ريلها..

حاولت تدخل حجرتهم بشوي شوي عشان ما ينش وعقب بتشوفه شو استوى عليه ..

بس للاسف كأنها طلعت عشان تجرح نفسها اكثر..

حامد: خلاص عقب باجر ان شاء الله بسير ارمس ابوج رسمي...

وقف قلب سلمى...

حامد: مادري والله...لا لا تحاتين كل شي بخير..حرمتي ما يخصها وماظني تتدخل في زواجي واموري الخاصه...(يضحك بصوت عالي) لا فديت روحج انتي غير وبتمين غير..شو تبين تقارنين عمرج فيها..بالعكس انتي الامره الناهيه..تعرفين والله مافيه صبر ليوم الخميس..(يرد يضحك) فديت اللي يستحون..

بلعت سلمى ريجها بقهر وفتحت الباب وسوت عمرها عاديه جنها داخله بتاخذ شي وبتطلع وهو يوم شافها ويهه تغير...

حامد: خلاص بخليك الحين اشوفك عقب ان شاء الله..

وبند وسلمى انقهرت اكثر واكثر وحست عمرها تبى تجتله...

سلمى وهي تلف عليه بعصبيه: ايه انت انا مب خبله..خلك عادي ولا تسوي لي عمرك البرئ اونه بخليك..يعني تتحراني ما سمعت رمستك عند الباب..
حامد: وخير يعني؟
سلمى ميته من الغيظ: الله ياخذك انت وياها قول امين..
حامد: وانتي ويانا ضربه وحده..
سلمى: انت شو استوى عليك..تضحك عليك بنت من الشارع ..اسميك واحد مقصة حريم..
حامد: يوم خذتج قولي عني هالرمسه الحين عرفت اختار اللي ابى مب هليه يختارون لي..
سلمى: ليش غصبوك هلك وضربوك على ايدك غصب تعرس..؟
حامد: يعني جي..قولي اللي تبينه انا بسير اسبح وراي مشوار..

ودخل الحمام وهي تمت محترقه مكانها عقب شافت تلفونه..

شلت التلفون وطلعت الممر بين الحجره والصاله اللي برا..ودورت رقمها واتصلت على طول..

كانت سلمى تفكر بعفويه..وقصدها تبرد قلبها من اللي يصير...

سلمى تمت ساكته..

مها بصوت كله دلع: حياااتي..
سلمى احترقت: حته تحت حياتج قولي امين ..
مها شهقت:منو انتي؟
سلمى: انا اللي اسأل ولا انتي؟ انا اللي اتخبرج من انتي ولا انتي تسأليني؟
مها تسوي عمرها بتصيح: انتي قليلة ادب ما عندج ذرة احترام..كيف تتصلين على موبايلي وتسبيني؟
سلمى: انا الحين سبيتج؟
مها :يالخايسه يا قليلة الادب بخبر ريلي عليج والله..
سلمى منقهره صدق: يا حافظ عليج وريلج هذا من وين ياييبتنه ان شاء الله..اكيد من الشارع شرات هالخديه اللي عندي...

مها سبتها سب وصخ وخايس وعقب بندت في ويهها..

وسلمى مسحت الرقم من المكالمات الصادره وفرت التلفون على الشبريه وطلعت..

نزلت الصاله لعيالها تشوفهم وتيلس وياهم قبل يطلعون..

ويوم ملت اتصلت بيت اهلها بترمس امها..

سلمى: قولي والله؟
ام خليفه: وليش احلف ..انا ما اكذب عليج..
سلمى: بسير لهم الحين..
ام خليفه: لا استريحي مكانج وين حامل وتسيرين لهم خلج الا بتتعبين..
سلمى: اللي يسمع يقول اول حمل مب جنه الرابع..
ام خليفه: الله يسهل عليج يا بنتي..

تمت شوي تسولف ويا امها وعقب بندت وطلعت الحوي شوي..

وسمعت حامد يزقرها..

حامد: تبون شي من برا؟
سلمى: لا..
حامد: بتعشى اليوم عند ربيعي لا تتريوني..
سلمى: ربيعك؟
حامد: ايه ربيعي..ارمس عربي انا ما قلت ربيعتي..(ويبتسم بلؤم) لو كنت رايح لها بقولج ليش اخبي..

عطته سلمى نظره وصلته تحت الارض..وعقب طلع وخلاها..كانت رغم احساسها بالقهر منه بس بعد خايفه لو يدري انها اتصلت في هاللي ما تتسمى..تخاف من ردة فعلها ومن تصرفه لو عصب...

نش من الرقاد الساعه 5:00 العصر

يحس بصداع فضيع براسه مب قادر منه انه يبطل عيونه وتم يتجلب في فراشه في محاولات مستميته منه انه يرقد بس للاسف لا الرقاد راضي يكتمل ولا الصداع راضي يخوز..غمض عيونه بألم وتنهد من قلبه بعدما غزته وحده عنيفه ومب عارف منها وين يي ووين يروح كل اللي يعرفه انه غدا وحيد ومحد حواليه بدون استثناء اللي يحبهم واللي يعزهم ..في ناس راحت بدون رجعه وناس الله العالم شو تفكر لكن امله كبير فيها..في محبتها وفي حاجتها وفي حنانها وامله اكبر في قلبها الكبير..هي الوحيده اللي ممكن تفهمه وتحبه غير عنهم ومستعده تدافع عنه لو شو ما صار ومهما كانت الظروف..

ابتسم حمد بعفويه وهو يتذكر موقفه ويا حصه ايام العزا...

حصه وعيونها كلها دموع: تريد تلومني ... اوكي حمد لومني ... اذا هالشي يريحك انا ما عندي مانع ... على الاقل اذا ما اسوي هالشي عشانك فأنا اسويه عشان بدريه ... عشان الانسان الي حبته بدريه وخلتنا نحبه وياها .. لا تخلي الناس تصدق انك سبب موت بدرية لا تعطيهم مجال يلومونك...

ابتسم صدق من خاطره وهو يستعيد ملامح ويهها وانفعالها وهي تقوله بصوت متقطع " عشان الانسان الي حبته بدريه وخلتنا نحبه وياها"

كانت حصه ترمس بعفويه ذاك اليوم وكانت تبغي قد ما تقدر ترفع معنويات حمد ولكنه كان معصب عليها...

حمد مبتسم"صدق اني غبي والله كيف كنت وايد جاسي عليها..!!! حصه يا حليلها والله اشتقت لها هالبنوته وايد..اشتقت اكثر لمغايضها.."

حس بالصداع يزيد عليه لكنه نش وتوضى وصلى العصر متأخر

وخذ تلفونه واتصل في عبدالله..

عبدالله: يا مرحبا ملايين وما يسدن..
حمد: المرحب لا هان شحالك ولد عمي.؟
عبدالله: الحال اللي خليتنا فيه مب احسن من اللي نحن فيه الحين..
حمد: على حطت ايدي؟
عبدالله: حالي ما يتبدل يا ولد العم..
حمد تنهد: وش اخبارك بعد وشو مسوي ان شاء الله امورك تمام؟
عبدالله: الحمدلله ماخذ لي اجازه اسبوع..
حمد: اووه زين في تطور وليش اسبوع بس؟ الا اقول شو هالحشره اللي حواليك ليكون بس عرست وما قلت لي..
عبدالله يبتسم: اعرس!!!! انا اعرس!!! يا خي احلامك تنافس ناطحات السحاب الله يخليك ابعد عني هالسيره..انا والعرس صار بينا مفترق ما نلتقي عقبه..تقدر تقول اني انا والعرس صرنا مستقيمين نمشي بنفس الاتجاه تتوقع ممكن نلتقي؟
حمد: يالله على الفلسفه العجيبه ما تنلام علمي لازم..
عبدالله: الحشره هذي طال عمرك بنات عمك وبنات ولد عمك عندي معسكرات هالاسبوع ..
حمد: زين والله يعني البيت ربشه..ولا تعزمني..؟
عبدالله: لو بنات خليفه محد جان عزمتك بس.....
حمد: بس شو؟؟ استريح اصلا مستحيل ايي دبي...مب فاضي..
حصه ترمس عبدالله: منو ترمس؟ تعال يالله بنطلع...
عفرا: عمي يالله تأخرنا..
حمد سمعها: قل حق اختكم المصون يوم الرياييل ترمس خلها تيلس بعيد مب بكيفها تتخبرك منو ترمس..
عبدالله ابتسم: حصوه سيري داخل برمس حمد وبرد..

انتفض قلب حصه من سمعت اسمه وحست بنضبها يتزايد كانت تحس بضرباته عنيفه وحتى عبدالله انتبه لملامحها بس طنش وكمل رمسته ويا حمد..

عبدالله: شورايك تيي يوم الخميس تتغدا عندنا؟
حمد: فضيحه كلكم بنات..
عبدالله: وانا صرت بنيه؟
حمد: واحد بس يالله بقبل عزومتك وبنشوف شو تطبخون..
عبدالله: اللي يسرّك بس قبل تيي دبي هات ورقه وقلم ولا احسن اكتب الوصيه وخلها عند امي ولا ابوي...
حمد يضحك: زين والله بنشوف دام السالفه فيها وصيه انا بييب لكم العشا..
عبدالله يطالع حصه ويبتسم: اقولك عندي حصه تسوى الف مطعم البارحه متعشي عشا ولا منه انصحك تيي..

تلونت حصه ستين لون وهي تسمع مجاملة اخوها..

حمد: حصه ما تعرف تصب الشاي عدل في الكوب تباها تسوي غدا..يالله يا عمي العب بعيد..
نقع عبدالله ضحك: اوكي اوكي كل شي واصل..الحين يا بو الشباب البنات حشرني لازم انزل وياهن السوق..
حمد بمغايظ: هيه لعبن بك البنات الحين بيحوطنك في المراكز...
عبدالله: محد لعب بي ولا شي بس حليلهن يبن يطلعن..
حصه بعصبيه: قوله لا يتدخل اخونا وكيفنا...خله يتحكم في حرمته مب فينا...
حمد انصدم من رد حصه العنيف: يالله برايك بينا تلفون عقب...
عبدالله: اوكي الله يحفظك..

بند عبدالله وشاف سمر وحصه وعفرا جاهزات طبعا كانت فكرة حصه انها تطلعه هي وحمده من هالسجن اللي حابس عمره فيه وفكرة عفرا انهم يتعشون برا يغيرون موده شوي...عبدالله رفض في البدايه بس جدام اصرارهن ما قدر يتمسك بقراره ووافق وقرروا يطلعون الليله مع بعض...

وفي السياره عقب ما طلعوا..

حمده: عمي سواقتك رهيبه احسن من سواقة ابوي...
عبدالله: اكيد..
عفرا: هيه اكيد..ودك يا عمي تكون سواقتك مثل ابوي بس..
حصه: يالله على سوالفكن ياليهال...
سمر: حطوا لنا شي يربشنا احس بملل...
عبدالله: سمووره قولي نكته ملان ومن زمان ما سمعت شي..
سمر تشققت: والله؟
حصه تبتسم: ترا مصدقه عمرها اول مره حد يوله على خبالها...
عبدالله: يالله سمر قولي..
سمر: بعدني مب متجهزه ولا في بالي شي الحين سولفوا لين ما اذكر..
حمده: عيل بنتريا لين عقب العشا..
عفرا: انتوا مخططين الحين وين بنروح...؟
حمده: بنسير السيتي سنتر..
عبدالله بطرف عينه: ويا ابوج سيري السنتر مب وياي..
حمده: شو فيها عمي عادي..
عبدالله: مب عادي عندي..زحمه وتعرفين اجازه وكل خلق الله متيمعين فيه وانا وين الحق اطالعج انتي واختج ولا اشوف خواتي..ماشي سناتر فكرن في شي ثاني..
عفرا بهدوء: شو رايكم نروح الخور.؟
ابتسم عبدالله على طول: اوكي فكره حلوه..
حصه: وانا موافقه..
حمده متأففه: اوكي..
سمر: النكته يت يالله هدووء عشان تسمعون...
عبدالله يضحك: قولي..
سمر: بدوي حب يجامل ربيعه في عيد ميلاده شرا له كيكه وحط عليها ذبيحه..
انفجر عبدالله وهو يضحك عليها: والله فنانه..
حصه تتمصخر: وايد!!!
عبدالله بهمس: حرام عليج لا تحرقين شخصية اختج خليها تكون نفسها ويكون عندها ثقه في ذاتها..مب شي انج دوم تحقرينها..تحتاج الشد منج والعون تراج قدوتها...

حصه ما اهتمت وحمده زعلانه عشان ما ودوها تتحوط وعفرا ساكته وسمر تسولف لهم...وكملوا مشاويرهم وساروا للخور..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:17 PM
في بيت ام ناصر

دخل فهد الصاله ولقى امه وهي يالسه تنقي حب..ويلس حذالها يستهبل يبا يرمسها في موضوع..

فهد: امايه..!!
ام ناصر: شعندك..؟
فهد: ابغيج في موضوع..
ام ناصر بدون ما تطالعه: وشهو؟
فهد: ابى اعرس..

رفعت ام ناصر راسها بسرعه تطالع ملامحه وهو تم يرمش بعيونه اونه مستحي وحط كفوفه على ويهه أونه استحى..

ام ناصر متردده: فهد انت ترمس من صدق ولا بس بتعور لي راسي...؟
فهد مبتسم ابتسامته المستخفه: والله ارمس جد..وييه امايه صكيت الثلاثين وابى اشوف عيالي ..
قلب ام ناصر يدق بسرعه مب مصدقه:وايييه فديت روحك انا ما بغيت تقول هالكلمه يا علنيه ما ابكيك يا فهد يا ولدي...
فهد متشقق: امايه متى العرس..
ام ناصر تدزه بكفوفها بعيد: خل نخطب اول ونفكر من العروس..
فهد: ومنو العروس؟
ام ناصر: انت مب حاط في بالك حد؟
فهد يمثل انه مستحي: استحي اقولج...
ام ناصر معصبه: خل عنك المياعه قول تبغي بنت منو؟
فهد: بنت ابوها...
ام ناصر: والله ما عندي شغله يوم ابغيك تعقل وتغدي مثل العالم والناس..شعندك انت ترمس من صدق ولا تضحك علي..
فهد يضحك: فديت اللي تعصب انا وقسم بالله ما عندي حد( يتنهد وهو مبتسم) كانت وحده وراحت ولو انها يابت بنوته حلوه مثلها كنت بخطبها بس للاسف كل ذريتها شباب بس ما علينا ( ويحط ايده على كتف امه ويغمز لها) ثقتي في عيوزي كبيره واعرف ذوقج لا يعلى عليه وحرمتي انتي اختاريها...
تشققت ام ناصر : وييه يعل عيني ما تبكيك فديت روحك فديت عمرك يا فهد يعلينه ما خلى منك يا بعدي...
فهد يبتسم بدلع: فديتج ماماتي احبج..
دزته ام ناصر بعيد وعصبت: فهد بسك من حركات الخياس هذي قوم جابل شغلك..
فهد: فديت اللي تستحي..
ام ناصر تنش: والله ما فيك ذرة حيا مضيع المذهب انت..
فهد يمط ايدها ويحبها: حياتي يا امي والله اموت فيج..
ام ناصر تير ايدها من كفوفه: وخر وخر عني انت وحركاتك هالماصخه...

ويدخل عليهم ناصر...ويشوف فهد يمط امه من ايدها ومب مخلنها في حالها..

ناصر مبتسم: شو تسوون؟
ام ناصر: بتلحقني من خوك ولا وش رايك؟
ناصر: فهد لا تأذي امك...
ام ناصر: وايد عليك..
فهد: اقول نصوور خوفتني..اسمع بقولك متى العرس فيني هبه وابى استخف...
ام ناصر: روحك مستخف ما تزداد..
ناصر: مادري الشور شور الحريم في العرس مادري زهابهن هاللي يباله سنين لين ما يخلص..
فهد يعدل يلسته: اشوف تأقلمت ويا السالفه ما تلاحظ.؟
ناصر يهز كتوفه: شنسوي بعد كل شي يمشي عكس اللي نبى...مب بإيدنا هذي الاقدار..
فهد: والاراده مالها راي؟ مالها اعتبار..؟
ام ناصر: فهد اسكت عن خوك ولا تمزر راسه افكار بطاليه خل الريال يعرس ومالك شغل به..
فهد: اييه يالدنيا الحين انا اللي اعلم نصور الحركات مب هو اللي معلمني ولا نسيتي..؟
ناصر: اسمع انتوا؟
فهد: خلنا في موضوعنا صدق انت خلاص معزم وناوي؟
ناصر: الحمدلله اللي الله كاتبنه فيه الخير مالي نصيب في بنت خالي شو تباني اسوي اغير القدر.؟
فهد: بسألك شي بذمتك انت كم امنيه تمنيتها وحققتها؟
ناصر: بصراحه عمري ما تمنيت شي وتحقق كل احلامي تروح بلا رده..
فهد: تعرف ليش؟لان ما عندك اراده انت مب قوي كفايه تحافظ على احلامك..مب قوي كفايه تتمسك باللي تبغيه..عشان جي بتم طول عمرك تحلم واحلامك تفشل..
ناصر: فيلسووف ماشاء الله..
ام ناصر: ما عليك منه خله هالولد يخربط مادري شعنده اليوم الا ما خبرتك يقول يبغي يعرس..
ناصر: لا والله؟
فهد: هيه بعرس خلاص بودع العزوبيه بس اترياك تسوي لنا درب وعقبها بنعرس..
ناصر: خلاص يا ريال هانت ما بقى شي الا شهر واعرس انتهى الموضوع..
ام ناصر: الله يتمم بخير ويوفقكم ويكحل عيني بشوفة عيالكم..

طلعت ام ناصر الحوي وناصر وفهد ظهروا ويا بعض عند ربعهم الشباب عقب الفكره اللي حطها فهد في راس امه وانه يبغي يعرس..

اما ناصر اللي كان حاله مهوب بحال قرر انه يسكت وماعاد يصارحهم بشي ويحتفظ بأوجاع قلبه لنفسه وما فيه زود يتحمل..كان الصمت وسيلته الوحيده يخبي عنهم فيها مكنون قلبه..حبه القوي والجارف اللي عمر الايام ما بتقضي عليه ولا بتكون في حرمة تستحق انها بس تكون مكان ليلى ولا حتى بأقل من منزلتها شوي...حب ناصر الجارف اللي صار في عالم الصمت...

الصبح الساعه 10:30

يالسه في حوي البيت تعابل ويا وحده من البشاكير في الزرع وييها ريلها ويصبح عليها...ويسولفون

وعقبها يدش داخل وهي وراه ويشوفون حد ياي من بعيد من الفله الثانيه...

وفي صالة البيت العود...

ام خليفه: اللي شفته خليفه؟
بو خليفه: مادري ما شفت عدل...يمكن هو..الا وين ذياب..؟
ام خليفه تتنهد: مادريبه فديته يمكن راقد..

ويدخل عليهم خليفه...ويسلم على امه وابوه..

خليفه:والله ناش من وقت اليوم البارحه رقدت مرتاح ومهدي من صدعة الراس..
ام خليفه: فديتك من شو مصدع..؟
خليفه: من هالبنات اللي يابن لي المرض..
بو خليفه يضحك: اتحمدلله انهن ثنتين ...لو مبتلي بعشر شو بتقول..؟
ام خليفه: ما يندرا باللي مكتوب يا بو خليفه يمكن بنت اخير عن عشرين ولد ولا شو رايك.؟
بو خليفه: وانا اشهد ان بناتي ماشي منهن مريحات فوادي..
خليفه: ايه ماشاء الله ونحن اللي فاضحينكم...؟
بو خليفه: وانت وخوك عبدالله ما عليكم قصور الا هالذياب مادري من وين الله حذفه علي..
خليفه تذكر: الا وينه انا ياي ارمسه..
بو خليفه: بشو؟
ام خليفه: خلك منه يا خليفه يكفي ذاك اليوم وش سويت فيه..
خليفه: وانتي عيبج اللي سواه في حصوه المسكينه هذي مهما كان اخته اللي اكبر عنه وما يحق له يرمس عنها جدام اللي اصغر منها جي اصلا ما يحق له طول يرمس ويعلي صوته عليها....

ام خليفه سكتت..

بو خليفه: خبرني شو تبغي ذياب؟

خليفه خبر ابوه سالفة الصاعقه وكل اللي صار بينه وبين عبدالله..

بو خليفه: ونعم الراي والله كيف ما يالي على بال..؟
خليفه: يعني انت موافق..؟
بو خليفه: هب الا موافق بس الا ابصم على العشر بعد ..
خليفه: عيل يوم السبت نخلص اوراق الالتحاق وكل شي..
بو خليفه : على خير ان شاء الله..

وشوي وتدخل ساره عليهم يايبه وياها الريوق

ويلست ويا ريلها وعمامها وتريقوا كلهم ويا بعض عقب ما اتفقوا على سالفة ذياب واقروا كلهم بالاجماع ان ذياب يدخل الدوره العسكريه ويفك الجميع من شره ربهم من يدري يمكن تصلبه وتخليه يغدي شرا العالم والناس..

في شقته الفخمه رغم ان محد يسكن فيها الا هو حتى ربعه ما يداني ييبهم لها...

يالس لروحه ما يبى يفكر في شي ولا يسوي شي كل اللي يهمه نفس وشو وصلت له من عذاب وتعب وضيج ووحده...كان ضايج ويفكر متى يي يوم الخميس ويسير دبي ويشوف حصه ...في داخله مشتاق لها موت ومشتاق اكثر للتحرش فيها ومناظرها بنظرات تسم الروح..بس مع هذا صدق يحس بقلبه وله عليها..ما يدري ليش كلما طالع كبته وشاف منظر الظروف والاوراق والقصايد والاشرطه يتذكر اللي صار يتذكر كل شي اليم من ايام مضت وغدت الحين ذكرى بارده في قلبه رغم ان قوة الطعنه بعدها للحين تسري في جوفه...ويحس بألمها للحين..

طرت على باله روضه ووعفس ويهه بقرف وهو يذكرها ما يحب البنت اللي ترمي نفسها على الريال ويموت في الثقاله رغم انها معدومه في حصه...

"حصه يت على بالي والله يابها ...ان ما راويتها على كلمة ماله شغل..هين يا حصووه والله وطلع لج لسان بعد تقولين مالي خص خله يتحكم في حرمته..انا براويج شغل الله عدل فيكن يالحريم..مستقويه يوم انج عند اخوج بس ما عليه بشوفج الخميس الياي والله لطلع هالكلمه من راسج واخليج تعرفين ان مالج شور في هالدنيا وراس حمد ولد خليفه يشم الهوا"

نش من الملل اللي فيه وسار صوب ادراجه وسحب اوراق جديمه مر عليها اكثر من ست سنين ويلس يجلب فيها ويطالعها وابتسم..كان يفكر انه مستحيل يعيش عقب ذاك الالم اللي حسبه ولكنه عاش ولعب واستهبل وضحك وعور قلوب كثيره...

" سبحان الله نفقد ناس ونفكر ان الحياه مستحيل تستمر بدونهم ولكننا بدون ما نحس نعيش حياتنا واحيانا ننساهم واحنا كنا نفكر ان التنفس صعب في غيابهم.."

يت في باله بدريه واعتصر قلبه الم وتبدلت ابتسامته لالم فضيع في قلبه...مع هذا تماسك وهو يتنهد وقرر يكون طبيعي..اذا من الحين حس بإنهيار عيل شو بيسوي يوم بيروح الخميس الياي بيتها ويشوف ذكرياتها ويشم ريحتها في اركان البيت...

فتح الكبت وهو مبتسم بمراره وير منه ورقه وطالعها بغرابه وعقبها خلاها على ينب وصك الكبت ونش شبريته وانسدح وهو يقرا فيها..

" عـفا الله عن خطا غدر الخناجر والضلوع ابطال...بـسامح واتـركك تـحت الـظلام الحالك لحالك...
دخـيلك وفـرّ دمـوعك ترى هدر الدموع اذلال...وتـرى مـا فيه احد يصبر مثل صبري بغربالك...
انـا عـيب عـلي أنـقض كلامي والرجال افعال...واذا قـلت اقـطع احـبالك تـراني بقطع حبالك..
عـشان اكسب هدب عينك تجرعت العذاب اشكال...ولـيتك تـرأف بـحالي عـلشان ارأف بـحالك...
أنـا مـحدن بـجابرني أسـاير مـعك هالمنوال...تـرى لانـي تـبيع لـك ولا ني باصغر عيالك...
أنا جيت اعشقك نبض ومشاعر ما اعشقك (تمثال)...أنـا جـيت اسـكنك واحياك وابقى فيك وابقى لك...
أبـي قـلبك يـحس انـه فـقد بـمحبته رجـال...مـلكته مـن هدب عين وخسرت رضاه باهمالك...
صـحيح ان الـفراق اقـسى ولكن الوصال محال...أنـا صعبن علي أرضي غرورك واضعف قبالك
أبـهديك الـوصال فـراق واهديك الفراق وصال...بـسوي مـثل مـا شـوفك تسوي وافعل افعالك...
عـشان تـعرف من فينا الزعول ومن وسيع البال..أبـيـك تـذوق فـنجالي وانـا بـذوق فـنجالك...
نـصيحة واحـتفظ فيها قصر معك الزمن أو طال...أبـي تـسمع كـلامي زيـن وتـحطه على بالك...
واذا قـصدك تـهين اسـمي عشان تشمت العذال...تـرى لا انـته ولا غيرك ولا عشرة من اشكالك"

هالقصيده لها مليون ذكرى وذكرى في باله خلته بلحظه وحده يسترجع ذكريات ست سنين مضت بلمح البصر كان يتحرا عمره انتهى من الوجود لكنه اكتشف انه للحين عايش ما مات...عقبها فر الورقه تحت ونش يتلبس واتصل في ربيعه سالم عشان يطلعون رباعه ويا باقي الشباب...

في بيتهم الشعبي المتواضع

يالسه فاطمه ويا سلامه يسولفن بأشياء عن المدرسه والبنات ومن هالسوالف واحمد كان يتسبح داخل..

فاطمه: ما تبين تكملين؟
سلامه: خلاص ماريد اروح المدرسه..
فاطمه: اصلا لو رحتي بتسيرين جمعية النهضه مب مدارس البنات..
سلامه: وع ماريد اسير اذا فكرت اكمل بكمل ويا ربعي..
فاطمه: خلاص انتي حرمه الحين وين تبين تيلسين ويا البنات؟ ما يستوي.!!!
سلامه: خلاص اصلا مابغيها المدرسه..

ام احمد كانت تزقر فاطمه..

سلامه: عمتي تبغيج سيري لها..
فاطمه تنش: بييج الحين..

طلعت فاطمه وخلت سلامه بروحها في الصاله صدق كانت متملله ومتضيجه وتبى ترد بيتهم تحس بملل ووحده..صح انها متعوده على انها تكون وحيده بس ما تقدر تنكر انها في بيت ابوها الراحه كانت اكثر والحريه اكبر ..مجرد ما يضيج خاطرها كانت تركض لين بيت يدتها وتطلع عند اغلى انسانه في حياتها وتفاتحها بكل شي في خاطرها...اشتاقت ليدتها حبيبتها ولقعدة الصبح يوم اليمعه وسهرة الخميس في حجرة ليلى..ومجابل شيخه ومواجعها كل يوم الصبح على الفيديو والرسوم..اشتاقت اكثر لحمدان اللي ما يتصل بها وين يتصل بها وهي ما عندها موبايل...

سلامه صدق ضاج حالها مب متحمله انها تخسر كل شي فجأه وتنتقل من الرفاهيه للضيج..بس كان اللي مصبرنها ومخلنها تسكت هو طيبة احمد وسكوته وحبه اللي ذابحنها..تحس انها يموت في ترابها عشان جي تتجنب انها تجرحه بكلمه..وتحاول تراعي مشاعره وتحسب لخاطره الف حساب...

احمد: وينج حبيبتي منو سعيد الحظ اللي شاغل بالج عني هالكثر..
سلامه انتبهت ونشت: انت هني؟ متى طلعت؟
احمد مبتسم: توني طالع وتلبست وخلصت...
سلامه: خاطرك تاكل شي؟
احمد: مابغي شي تعالي وياي..

احمد مسك ايدها وساروا حجرتهم وصك الباب ونزل سفرته..

وسلامه تتابعه بغرابه تبى تعرف شو بيقول...

احمد: انتي عروس ولازم تطلعين طلعه محترمه وياي اليوم غيري بنظهر..
سلامه مستغربه: وين؟
احمد:يالله بنطلع نتعشى برا..

حست سلامه انه وايد يبى يحسسها بالسعاده لو على حساب نفسه...بس هي ما كانت نذله وانانيه لدرجة انها تسايره ..صح ما مر وايد على العرس بس بعد غيرت طيبة احمد شوي من غرورها..

سلامه: شفيك على برا انا ماحب اتعشى برا البيت افضل نكون ملتمين حوالين بعض احلى جي عايله وحده متماسكه..
احمد تخبل على رمستها: فديت روحج انا منو معلمنج هالسوالف..؟
سلامه رافعه حياتها:انا ما تعلمت من حد هذي انا..
احمد يقرص خدها برقه: فديتها هالانا احبها..
ابتسمت سلامه بخجل : زين بنطلع؟
احمد: اكيد يالله غيري وتلبسي وبنظهر الحين..
سلامه: اريد شي؟
احمد: عيوني لج..
سلامه بخجل: تسلم عيونك..اريد فطيم وعمتي يطلعون ويانا...
احمد: فكره حلوه بس امي ما تروم تظهر...
سلامه: امبلى بنطلعها... بنطلع نتمشى وبنسير نتعشى برا انا وانت وعمتيه وفطيم..
احمد مبتسم: فديت قلبج انا..خلاص غناتي تم..

طلعت سلامه هي وريلها وساروا الصاله ويلسوا وخبروهم وعقبها كل حد سار حجرته يتجهز وفي حجرة سلامه...

سلامه: احمد بنتصل بعمتي ليلى...
احمد: ليش؟
سلامه بنييب شيخه ويانا شو رايك؟
احمد تذكر شيخه اللي طول ما طرت له على بال: فديتها والله تولهت عليها...فديتج والله ذكرتيني من متى وانا ما شفتها..
سلامه مبتسمه: زين يوم نتزهب بنسير لين باب بيت هلي وبنييبها بس ما بننزل ورانا مشاوير..
احمد مبتسم: اوكي غناتي..

وعقبها يلسوا في الصاله شوي لين ما يطلعون ويسيرون بيت ليلى عشان ياخذون شيخه ويطلعون يسهرون برا كلهم..

في بيت بو راشد

الكل كان مرتبش رغم ان السالفه ما تتعدى زياره عاديه يتعرفون فيها على بعض ويشوفن البنات بعضهن ..كانت ليلى رغم احساسها بالبرود من اللي يصير متوتره ..والبشاكير اللي من امس وام راشد امره عليهن ينظفن الميالس والبيت الداخلي ويزهبن شغل المطبخ..

ليلى تدور في البيت ما تسوي شي كانت تحس ببرود داخلي تجاه الموضوع بس من برا شكلها مختلف كانت تحس انها ما تدري هل اللي تسويه صح ولا غلط..؟ هل هالشي لها ولا بس عشان شيخه..ما تدري كل هاللي يصير لها ولا بتم لين اخر لحظه في عمرها وهي تفكر بالغير وما تحسب لنفسها حساب وكل همها كيف ترضي الناس وتسعدهم وفي حقيقة الامر مب ناسيه قلبها اللي ما اندملت جراحه.. ولا حياتها اللي كانت شقا بس كان في داخلها شعله ماتطفيها برودة الايام ولا يمكن لاحد يظلم شي داخل قلبها..بس للاسف انطفت الشعله اللي ياما كافحت عشانها وضحت بالغالي والرخيص عسب تتم متوقده في قلبها..

واليوم بعدما ودعت الحب وسنينه وقررت تعيش حياتها اللي الله كاتبنها لها قررت تتزوج بإنسان ما تعرف عنه شي ولا جد سمعت عنه طول واليوم بتشوف خواته...بتشوف البنات اللي بتعيش معاهن العمر كله...

ليلى: شرملى دخنتن الميالس؟
شرملى: ايوه..وحطيت الفواله كلها برا في الميلس العود..
ليلى: وين تاما.؟
شرملى: سوي دخون في مجلس الحريم..
ليلى: امم زين..خلي الباب مشرّع عشان في سيايير بتدخل الحوي..
شرملى: ماما ليلى منو يجي اليوم؟
ليلى: مادري بتشوفين ..
شرملى: ماما غاليه يقول انتي سوي عروس..صدق ماما؟
ليلى استحت: مسودة الويه يوم تدرين ليش تتخبريني..تدورين العلوم هاه؟
شرملى بضيج: اذا انتي سوي عروس شلي شيخه؟
ليلى: هيه ليش؟ ليكون بس تبينها تشلينها وياج؟
شرملى بحزن:وانا وين يروح؟
ليلى بطلت عيونها على الاخر: بتمين عندي امي ولا تبين تسافرين؟
شرملى: انا يريد يروح معاج..
ابتسمت ليلى بحنان وحطت ايدها على كتف شرملى: ما بتزوج ملك يخليني اشل خدامتي وياي وين ماروم ولا بياخذني امبراطور يوافق ان وصيفتي تسير وياي بيته...ولا بتزوج حافي منتف كرامته ما تسمح له اني استخدم في بيته شي من اشياء بيت هلي...

شرملى تطالع ليلى وهي مب فاهمه شي..

ليلى تتنهد وتطالع برا: الله العالم يا شرملى انا على شو مويهه ويهي..
شيخه من فوق: امي تعالي نذليني..
ليلى لفت عليها بسرعه: انزلج!!!! ماريد انزلج البارحه نزلتي وطلعتي لروحج خلي عنج البزا..
ام راشد داخله البيت: بعد شو؟ بعد ما شربيتها البزا وكبرتي راسها...الحين يايه تقولين لها يكفي بزا.؟ عيل اترييها تسمع كلامج...
ليلى تحب امها على راسها: بتسمع كلامي بتشوفين...
ام راشد تيلس بصعوبه: ايه بنشوف من شب على شي شاب عليه..
ليلى: شواخي تعالي غناتي..
شيخه بدلع: اتي تعالي انا بطيح..
ام راشد تضحك وهي تتمصخر على ليلى: ما شوفها سمعت الرمسه..
ليلى منقهره من شيخه: شواخي نزلي انا بروح السوق بتيين وياي.؟
شيخه بطلت عيونها على الاخر: ما نغير ثيابنا..اليد فتان..
ام راشد: قلنا تيس قالت احلبوه..

ليلى نقعت ضحك وطلعت لشيخه بنفسها ولوت عليها ونزلتها تحت ويلست تحببها وتلاعبها وتضحكها وام راشد مغيضه..

ام راشد: بسج بسج ما بطيح الا براسج ولا ولد الناس ما بيتحملها مجابله حرمته ليل نهار..
ليلى: كيفه هو؟ اصلا انا ما وافقت عليه الا عشان راشد ما ياخذ شويخ مني يعني يحمد ربه ويحب ايده ورا وجدام ويتم يشكر في شيخه ليل ونهار اني انا ليلى بنت ناصر قبلت اكون زوجته..
ام راشد: حييي من تكونين ان شاء الله الا بنت ناس عاديين على قد حالهم..
شيخه فوق ريول ليلى: امي ما نغير يالله..
ليلى: بعدين مافيني اطلع فوق..لو مستعيله روحي مع شرملى..
شيخه معصبه: ماليدها اتي لوحي عندها..اليدث اتي..
ام راشد: الا قومن غيرن ثيابكن الحين العرب اكيد الا واصلين الحين..
ليلى تنش: انا بسير البس واغير ثياب شيخه وبنزل الحين..

وطلعت ليلى فوق حجرتها

وغيرت لشيخه ولبستها فستان بسيط بدون اكمام لونه وردي فاتح ومشطت شعرها القصير وهي لبست ثوب عنابي جنان طالع على طولها وكحلت عيونها ولبست وقايتها

ونزلت وما وصلت تحت الا وشرملى في ويهها..

شرملى: ماما تعالي الحريم داخل خلاص يجي..
ليلى مرتبكة وهي شاله شيخه: اوكي خلاص سيري المطبخ..

عدلت ليلى وقايتها وسارت ميلس الحريم ونشت تسلم على ام فلاح وبناتها وكانت اول مره ييون فيها زياره لبيت بو راشد..

ام راشد وام فلاح وحريم عيالهن خلود حرمة راشد وظبيه حرمة سعيد خو فلاح يلسن ويا بعض بوسط الميلس والبنات يلسن ويا ليلى وكانن ثلاث اسماء وبسمه ولطيفه.سوالف ويا ليلى عن شغلها وتخصصها بالمدرسه وسوالف جديمه وعن ربعها ومن هالسوالف اللي تيي يوم يتعرفن البنات على بعض..

اسماء: يا حيج والله خلوج تشتغلين..
ليلى: شو نسوي بعد نحلل سنوات الدراسه..
لطيفه: يا رب اخلص انا وافتك بعد..
ليلى مبتسمه: ان شاء الله..

بسمه بغت تتخبل على شيخه وتحاول فيها من الصبح بس بدون فايده شيخه كانت لاصقه في ليلى ومب طايعه تقوم..

بسمه: نظره بس ابتسامه..على الاقل رفعي راسج بشوف ويهج هب لازم تيين صوبي..
اسماء: بسوم خرعتي البنيه ما تباج..
لطيفه: بسوم خليها وهي بتنش لروحها..
ليلى تبتسم: خلوها حياء مصطنع ولا مناك الله يستر غاديه لي سوبر مان..
بسمه: فديتها والله مب رايمه اتحمل اني ما العب وياها..
لطيفه: يالله بالعقل فضحيتنا يا بسوم اللي يشلج وياه مره ثانيه..

اسماء تمت تسولف ويا ليلى وبسمه ولطيفه من تحت لتحت يتواجعن عشان شيخه اللي دافنه ويهها في حضن ليلى ومب طايعه ترفع راسها عسب محد يشوفها..

ليلى نشت تييب العصير والفواله وقربتهن صوب البنات اللي قربن واكتشفن على طول ليلى بدون حاجه انهن يتمن معاها سنين لان شفافيتها كانت واضحه واللي محلنها اكثر انها اجتماعيه وما عندها فرق الطبقات ولا ميزت بينهن ان مافيه وحده كملت تعليمها العالي عسب عادات هل البيت وكانت تتعامل وياهن على اساس انهن من نفس مستواها وهاللي خلى لطيفه واسماء وبسوم يرتاحن وايد لها...رغم ان معرفتهن ما تجاوزت الساعتين..

ليلى بعد خذت عنهن انطباع انهن طيبات وحبوبات وحمدت ربها انهن جي عسب تعرف شو من ناس بتعاشر وقالت في نفسها..

" صح الناس تعطي مرات انطباع حلو اول ما نعرفها وتخفي العيوب بس بعد الطيب يبان من الخبيث لكن الحمدلله شكلهن طيبات وبنات عرب ومحترمات والله يسهل علينا..."

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:18 PM
دقت شرملى باب المليس وقربت من ليلى..

شرملى: ماما في تلفون..
ليلى: قولي لها مشغوله عقب برمسها..
شرملى: هدا ماما سلامه..

استغربت ليلى واستأذنت منهن شوي ونشت للتلفون

وعقب ما سلمت على عمتها وتخبرت عن احوالها حست ليلى انها ترمس من موبايل وانها بعد برا البيت ..

ليلى: انتي في السياره..؟
سلامه : هيه عمتي فديتج خلي البشكاره تنزل لي شيخه نحن طالعين نتمشى ومستعيله ماروم انزل اسلم ان شاء الله يوم اردها بسير عليكم وبعدين في سايير برا ما روم انزل واحمد ما ينزل وياي ولكن عمتي وفاطمه وياي..
ابتسمت ليلى: اوكي دقايق وبييبها...

دخلت ليلى الميلس وقالت للبنات انها بتظهر شيخه لخوالها وبترد..

وعقب ما طلعتها ليلى شيخه ما قالت شي خلاص متوالفه ويا قوم احمد

ردت الميلس عند البنات وشافتهن قربن صوب ام راشد وامهن وقربت هي منهن بعد..

ام راشد: وين سرتي؟
ليلى: وصلت شويخ عند الباب خالها ياي ياخذها وياه..
اسماء: ماشاء الله البنت قامت اتعلق في خوالها احسلها بعد لا تروح لهم بعد العرس فجأة وما اتأقلم وياهم...

ام راشد وليلى انصدموا من رمسة اسماء..

لطيفه: لا ما بتفاجأ ان شاء الله راشد عاطنهم بنته وبتداري بنت عمها ولا بتنظلم على يد حرمة خالها..
ليلى ما قدرت تسكت: ومنو قال ان شيخه بتعيش ببيت خوالها عقب العرس؟
اسماء: عيل وين بتعيش ام راشد حرمه كبيرة ما بتروم تداري هالياهل واتابعها واللي نعرفه اهلها يبونها وانتي بعد العرس بتنشغلين بريلج وبيتج وعيالج بروحج..

هني ليلى ما قدرت تستحمل نشت وهي معصبه وطلعت على طول وهي تتحرطم على راشد واللي سواه فيها والموقف البايخ اللي حطها فيه ويا هالناس اللي من الحين بدوا يتحكمون ويقررون ويألفون على كيفهم...

الكل في الميلس اكتشف ان ليلى مستحيل تعيش بدون بنت اخوها ولا تقدر أي قوه في العالم تفصلهم عن بعض...حركة ليلى خلت الكل يتم مبهت في الميلس ولا يدري شو يرد ولا شو يقول بس في الاخير الكلمه بتكون لراشد او ليلى وما يندرا بعد من يمكن تكون له...

الساعه 11:30 الليل

كانت يالسه في الصاله بروحها معصبه وبتنفجر من الضيج وتحاول قد ما تقدر انها تتحكم في الفاظها وكلامها تحاول انها ما تضيج وما يتكدر خاطرها..وتحبس دموعها بالشكل المطلوب ولا تسمح للضعف وفصوله انها تتجدد في حياتها..يكفيها ضربه وحده والضربه الثانيه اكيد مؤلمه..كانت تنش وتمشي من اول الصاله لاخرها وتتأفف يوم ابطى عليها اخوها بس مع هذا كانت امها كل شوي توايج تشوف بعدها في الصاله وإلا لا..

ام راشد: انتي ما بترقدين؟
ليلى: لا مب راقده..
ام راشد: بسم الله وراج يا بنتي ما ترقدين خافي الله بنفسج وخوج لاحقه عليه كلكم ببيت واحد..
ليلى: امايه احسن شي تسوينه الحين انج ترقدين عشان ترتاحين..
ام راشد: برايج والله..

وصكت ام راشد الباب ودخلت ترقد..

وليلى يالسه في الصاله تتريا راشد..عقب ما يابوا قوم احمد شيخه البيت الساعه 10:00 يوم خلصوا حواطه بس سلامه ما نزلت ولا حتى سلمت على حد فيهم لانهم كانوا مستعيلين..

وسمعت شرملى تزقرها من فوق..

ليلى: نعم!!! نعم!! شو تبين انتي الثانيه ناقصتنج انا..؟
شرملى من فوق: شيخه ما يريد يرقد..
ليلى بعصبيه: اذلفي انتي وياها عنها ما رقدت ان شاء الله..

وسمعت شيخه تركض فوق..ومن فوق الدري تنزل بسرعه خلاص تعودت تركض وتستهبل وما تخاف...

ليلى بخوف: اييه بشوي شوي لا تطيحين...!!!
شيخه: ما تيح ما تيح انا دويه..
ليلى: قويه ما قلنا شي بس امشي بأنوثه شوي حشا تقولين قطيع ثيران ياي من فوق..

نطت شيخه من اخر درجه وسارت تربع صوب ليلى..وتعلقت في ريولها..

شيخه: امي ثرملى تريد تنام في ثريري...

ليلى مبتسمه وتشلها وتتنهد..

شيخه: امي نذليني انا كبيله..
ليلى مبتسمه: هيه وايد كبيره..سيري ارقدي عشان باجر نروح الجمعيه..
بطلت شيخه عيونها على الاخير: نثتري حلاوه..؟
ليلى: بتغدين دبه...
شيخه تهز راسها انه لا: ما نلوح انتي لوحي مع ثرملى..

وشافت ليلى سيارة راشد داخله البيت ونزلت شيخه وزقرت على شرملى تشلها فوق بس شيخه ما طاعت وتمت ويا ليلى وكانت ليلى محرجه وبتنفجر من القهر اللي ضاربنها...

اول ما حدر راشد الصاله سلم عليها وعلى شيخه...

راشد: ليش للحين مب راقده غريبه..؟
ليلى بقهر: اترياك لازم بعد...
راشد مستغرب: تترييني؟؟ ليش؟؟ اول مره تسوينها..
ليلى:شفت عاد.!!!
راشد مستنكر: شو فيج؟!!
ليلى بقهر اكثر: شو فيني بعد؟
راشد بضيج: شو مستوي ارمسي؟
ليلى بتنفجر من الغيظ: ما تعرف شو فيني انا شو سويت بك من الاساس عشان تجازيني جي؟
راشد: انتي عن شو ترمسين وبعدين شخبار العرب اللي يووكم...؟
ليلى بعصبيه: يا راشد خبر ربيعك هاللي اسمه فلاح اني مابغيه لو انطبقت السما على الارض...فاهمني؟
راشد وانقلب جد الموضوع: على كيفج هو...شورج براسج؟ ولا انتي بنت نفسج مالج رياييل يقررون عنج.؟
ليلى بقوه عنيفه: اسمع يا راشد انا ان كنت وافقت بكون وافقت عشان بنت اخوك ولا انا وحده عايفه العرس وما بغيه...
راشد: اليوم كنتي مستانسه الصبح شاللي غيرج فجأه..؟ اذا من هله او لو على خواته لا تحاتين بيحطج في بيت لروحكم لا تفكرين بهالموضوع..
ليلى بقهر وشوي وتصيح: يا راشد افهمني المسأله مب مسألة خواته وامه وبيته وجحيمه..راشد الموضوع اكبر من جي..انت حسستني ان فلاح بيخليني اشل شيخه وياي واليوم خواته يقولن عكس جي..
راشد ما استغرب من هالشي: يا ليلى اسمعيني..
ليلى صاحت ما رامت انها تيود عمرها: ماريد اسمع شي ياخويه يا سندي ارجوك افهمني مابغيه والله مابغيه لا تظلمني وتظلم نفسك وياي واردلك باجر مطلقه ولا تم معلقه..خلني جي احسن..

كانت ليلى تصيح بحرقه ومن الخاطر وراشد طالعها ويشوفها وهي منكسره وضعيفه والله ما هانت عليه..بس بيحاول وياها..

راشد: تفاهمي وياهم يا ليلى حاولي باسلوبج تقنعينهم...انتي مب ياهل اوجهج انا...

كانت شيخه تطالع راشد بحقد وتشوف انه السبب في اللي امها فيه بس ما قدرت تنطق...

راشد: فكري بالموضوع ليلى الفرصه جدامج لا تضيعينها...
ليلى تصيح وترمس وهي ذاله عمرها: يوزني دريول يشتغل عندك في الشركة يوافق ان شيخه تعيش وياي ولا تفرني عند ناس ما يبون بنت اخوي..

صدق راشد انصدم منها وما هانت عليه دموعها ولا رمستها وما صدق ان ليلى ممكن تسوي بعمرها جي عشان شيخه...بس في النهايه هاي اخته ابدا من أي انسان ومشاعرها واجب عليه يحترمها ويسوي لها قدر وحشيمه..

شيخه بعصبيه: حيوان!!!!!
راشد مصدوم: انا!!!؟؟
شيخه وهي بتصيح: ليث ليث امي تثيح ليث؟ انت حيوان!!!
ليلى وهي تمش دموعها: شيخه بس عيب هذا عمج..عيب...
شيخه تصيح ولوت على ليلى: مافي مافي..
ليلى: شو اللي مافي انتي الثانيه فديتج قمتي تخربطين..
راشد: ليلى طلعي فوق ارتاحي برمسج باجر ان شاء الله..

وطلع راشد قبل ترد عليه ليلى وهي سارت فوق تحلم انها ممكن ترقد او ييها رقاد..

صكت باب الحجره وشيخه تتحرطم على راشد من قهرها..لبستها ليلى بيجامتها ورقدتها على شبريتها وسارت تتوضى بتصلي ركعتين الاستخاره ومن عقبها بتشوف شو الله كاتب لها...

نشت وتوضت وصلت ركعتين ومن خلصت يلست على الكرسي وهي منتهيه خلاص..تشوف وين كانت وكيف صارت وشو هالحظ والظروف والدنيا والاقدار والناس والقرايب اللي حواليها...تعبت خلاص وتحس ان مافيها بقايا للصبر اكثر من جي وقلبها تعب من اللي يصير..وين ليلى اللي قبل ووين ليلى اللي الحين..

"اييه يالدنيا وين كنت ولشو وصلت..؟ سبحان الله...!!! هذي اقداري....عمري ما فكرت بشي وتحقق وعمري ما حلمت ونفعتني احلامي..طول عمري كنت نحيسه ونحاستي ما فارجتني ثانيه..من يوم صغيره ولين ما كبرت...اخواني طول عمارهم مجابليني ومب مخليني اتصرف مثل ما ابى وابوي صح كان قريب مني بس بعد ما كان يردهم في شي...راشد طول عمره متسلط ومضيج علينا نحن البنات..ومبارك انعزالي وما يخصه فينا..وسيف(وتتنهد) الله يرحمك يا سيف الله يرحمك..انت الوحيد اللي فهمتني والوحيد اللي حسيت فيني..انت الوحيد اللي كنت اقدر اكلمه واقوله اللي فقلبي بدون خوف وانتظر نصيحته.. بس حتى انت رحت وخليتني...كنت متأكد وضامن مليون بالميه ان مستقبل اختك ما بيضيع دام ان وراها ريال تشد به الظهر..كنت طول عمرك تقول لي يا ليلى ما بتضيعين ووراج ناصر..بس ما تدري ان ناصر راح وراح معاه كل شي حبيته..ايه يا سيف يا خوي الله يرحمك..ناصر غدرنا وباعنا برخيص وراح...حليلي ما تهنيت في شي تمنيته...(انترسن عيونها دموع وطاحن على ويهها)...ناصر هان عليك كل شي وراحت الحلوف والوعود..ما هقيتها منك يا ولد عمتي والله..ياما داريتك ودافعت عنك واتحديت الكل عشانك بس للاسف صدق انك ما تستاهل...حتى اللي يتعرفون على بنات من الشارع مرات يكون في قلوبهم وفا واخلاص للعشره..وانت ما احترمت اللي من بينا لا عشره ولا قرابه ولا حب سنين..اسميها حياتك ما فيها معاني ولا تفكير...احسن شي اقوله بقلبي الحمدلله اني ما ربطت عمري فيك..مب مستعده ارد اعيد وابني حياتي من يديد وياك..ما بدري يمكن بدل ما تفرغ لسعادتي اتفرغ اعلمك كيف تقدر تتخذ قرار خاص فيك وفي نفسك ليوم واحد بس..."

تنهد ومسحت بقايا الدموع على خدها وعقت عمرها على الشبريه وتمت تفكر في كل شي حواليها يصير ولين وين بتوصل عقبها رقدت تنهي بهالرقاد معاناة ليله كامله من التفكير في عريس الغفله اللي طلع لهم...

الصبح

نشت اول وحده صح انها ما ترمس وياهم وايد بس اليوم ما تدري حست بشي غير بشعور مب طبيعي وتحس انها مب هي ولا التفكير اللي فكرته ممكن يرد على بالها مره ثانيه..

الساعه كانت 9:30 الصبح

دخلت المطبخ وحصلت البشكاره يالسه تتريق واول ما شافتها نشت على طول..

دونا: ماما ليش يقوم بدري روحي نامي بعدين تعالي...
عفرا: بسوي الريوق وبطلع..
دونا: مافي سوي ريوق انا سوي كل يوم..
عفرا بجديه بعدما طفرت من هالبشكاره الحنّانه:اقولج ولا كلمه خليني اخلص شغلي..

دونا صخت يوم شافت عفرا معصبه..وهي مب معصبه ولاشي بس شكلها جاده وما تبى تتجادل ويا البشكاره..

بطلت الثلاجه وطلعت البيض والجبن والمربى واشياء خفيفه وجهزت دلال الشاي وحطت الماي على النار يغلي..كانت تفكر وين وصلت بحياتها ووين بتنتهي وشو هدفها وكيف ممكن تتكيف وترد تثق في حد..شافت ان المسأله وايد صعبه ومستحيل تلاقي حد يفهمها ويحبها شرات ما بدريه حبتها..

صدق مستحيل تلاقي..بدريه كانت غير فهمتها من غير ما تطلب منها هالشي ومن غير ما تتقرب منها عفرا..حست بحب يتولد من بينهن لا ارادي وبدون مقدمات بس اريد وتريد ويفعل الله ما يريد...

وهي تحط الجبن في الخبز تذكرت شي غاب عن بالها من فتره طويله وما تدري كيف خطر على بالها الحين...

تذكرت شي صار في بيت يدها خليفه قبل اربع شهور..

بدريه:بقى اسبوعين..شدي حيلج ابى اشوف اعلى نسبه في العايله كلها..
عفرا وابتسامتها ما فارقت ويهها: انتي عمتي كم يبتي؟
بدريه: نسبتي مب شي..يالله شدي حيلج انتي اول حفيده بتتخرج من العايله...وعشان ما تم في خاطرج انا كنت يايبه 81%..مب شي..
عفرا: وما كملتي عشان تعرسين صح؟
بدريه: كنت احب عمج وماريد اضيع وقت اكثر وخفت يمل ويعرس ترا اول يتحرون الحرمه تنشغل بالدراسه اكثر عن الريل..
عفرا: ما فكرتي تكملين؟
بدريه: يحاول معاي عبادي بس ما رضيت..ما احب التزم بشي..ابا اعيش حياتي بدون قيود..
عفرا مبتسمه: بالعكس الكتب مب قيود...الكتب متعه ومتعه كبيره بعد..هي اكبر حريه في العالم..مستحيل حد يضايقج منها او تزعلين منه..ومتى ما تبينها سيري لها بدون عتب ولوم..
بدريه: بالعكس الناس هم الحياه والحياه هي الناس..نحن في العالم ما لنا غنى عن بعض..والكتب لها فايده وتونس صح بس ما تغني عن البشر..انتي ممكن تستغنين عن صديقه عشان كتاب؟؟
عفرا وهي منتبهه انها مرت عليها 12 سنه في المدرسه وبرا المدرسه وهي بدون صديقه مقربه منها..كانت تحس انها مب في حاجه للصديقات..وان مافي أي انسانه ممكن تفهمها وتتقبل عقليتها..
بدريه: شو قلتي؟
عفرا: ما اعرف.

غمضت عفرا عيونها وهي تتذكر عمتها بدريه وتنهدت من القلب...بس عقبها خلصت شغلها وفي قلبها شي غريب تحس انه شعور اجمل من أي شعور حست به من قبل..

خلصت الريوق وطلعت تتمشى في حديقة البيت وردت داخل وطلعت بتوعي حمده..

حمده كانت غرقانه غرق في الرقاد وعفرا تهز فيها هز وتحاول توعيها بس بدون فايده ولا حتى نفس اللي يشوفها يقول ميته من السكون والغرق في الرقاد..

عفرا مصدومه: حمده نشي حشا مب رقاد..

حمده ولا تحركت..

عفرا تسحبها من ايدها: حمدووه بطلي عيونج شوي على الاقل ارمسي شو هالرقاد !! ديناصور مب انسان...!!

وتلف عفرا صوب الباب وشافت سمر واقفه وشعرها مفرود على جسمها بطوله وعيونها شبه مغمضه..

عفرا: انتي نشيتي متى؟
سمر بتعب: توني ناشه...
عفرا: وعمتي حصه نشت وإلا لا؟
سمر: بعدها راقده..انتي ليش معصبه؟
عفرا تلف على حمده: يابت لي المرض هذي مب طايعه تنش...
سمر بكسل: صبي على ويهها ماي...
عفرا ابتسمت: حرام اخاف تزيغ ولا يستوي بها شي..شوفيها مول ما تحترج ولا هي داريه بالدنيا..
سمر: اكيد ما بتدري بالدنيا..راقده..
عفرا: نزلي الصاله انا حطيت الريوق وشوفي عمي نش ولا بعده...
سمر: امبلى نش عبدالله وشفته نازل الزراعه برا..
عفرا وقلبها يدق بسرعه: اووه زين عيل سيري وعي اختج وانا بشوف هذي...

طلعت سمر غرفتهن ودخلت بتوعي حصه عشان يتريقون ويا بعض...بس الله يعينها على حصه اللي ما تتقبلها وهي صاحيه عيل كيف لا رقدت...

سمر تبطل الباب بقوه وتيلس بدفاشه على شبرية حصه: هيييه نشي الساعه 12:00

حصه بطلت عيونها بكسل وشافت الساعه10:00 وردت تتلحف..

سمر: حصووه قومي شو هاه معصبين كلهم تحت...
حصه وهي شبه راقده: طلعي برا ابا ارقد..
سمر: انزلي يالله حطوا الريوق ويتريوونج..
حصه: فارجي يا سمر لا اقوم اقطعج تراني مب ناقصتنج..
سمر: حمد موجود ويتخبر عنج..يقول ما بيتريقون قبل تنزلين..

فز قلب حصه وما حست بعمرها الا جدام المغسله في الحمام تغسل ويهها وبتغير ثيابها..وسمر واقفه تطالعها مصدومه..

سمر كانت تتكلم بلعانه بس ما توقعت حصه تسمع الرمسه بهالطريقه..وفرحت من قلبها واخير لقت شي تستغل حصه فيه...."يا فرحتي!!!!" قالت سمر هالكلمه وقلبها يدق ويدق مب مصدقه ان حصه اخير بتسمع رمستها كلما طرت لها حمد..
"دامني اعرف من زمان ليش ما استغليتها الله يغربل ابليسي كيف غاب هالشي عن بالي.."

حصه وهي تسحي شعرها القصير: متى وصل حمد..؟
سمر:مادريبه..

حصه وقلبها يتنافض داخل صدرها..
"صح اني فرحانه بس والله لراويك شغل الله عدل...اصبر علي شوي يا حمد.."

سمر: بنزل عنج..
حصه مبتسمه بأدب: الله يحفظج..ولو اني افضل ننزل مع بعض..
سمر مصدومه: شوو؟
حصه: اللي سمعتيه بس لو تبين تسيرين برايج..
سمر تغمض عيونها وتبطلهن بسرعه: انا بنزل...

تنزل سمر وهي تقول في خاطرها"لازم ارد بوظبي باسرع سرعه قبل لا تنفذ فيني ختيه جريمة قتل..انا شو اللي بلاني اقول لها ان حمد هني هاللي ناقصني مشاكل وويع راس..والله اني بس كنت اباها تنش..(وتضحك وهي تتذكر شكلها) والله شكلي بندم من خاطري على هالضحكه.."

وصلت الصاله وشافت عبدالله يالس ويا عفرا وحمده وقربت منه ويلست حذاله...

عبدالله: وين حصه؟
سمر تطالع عفرا: بتنزل الحين..

وما كملت سمر رمستها الا وحصه نازله بكل هدوء من فوق ولابسه وقايتها واستغربوا منها ومن لبسها ..

البارحه ما كانت حاطه شي على راسها ليش اليوم يعني...سلمت ويلست...كانت تطالع بعيونها في كل مكان تبى تشوفه تبى نفسها ترتاح وتريح هالقلب اللي عذبه طول البعد...

عبدالله مبتسم: حصه شي بلاج؟
حصه: ليش؟ شكلي يبين في شي؟
حمده تأشر على سمر: ايه انتي شو قلتي لها..
سمر خافت: انا ما قلت شي..
عفرا ابتسمت: عمتي انتي تتريين حد؟
حصه ارتبكت: تريقتوا؟
عبدالله: نترياج..

ويلسوا يتريقون وحصه تطالع سمر بنظره تقول فيها" والله مالج مفر مني" وسمر ميته من الزيغه خلاص تحس عظامها تفتت من الخوف...وتقول في قلبها" ليتني ما وهقت عمري وياج"...

خلصوا الريوق وكل حد سار بقعه يخلص اللي عليه...

سمر وحصه ردن فوق عشان يجهزن اغراضهن بيطلعن اليوم ويا عبدالله وبنات اخوهن حسب الجدول اللي مخططات له طبعا شوي السالفه كان فيها تكفيخ بينهن على كذبة سمر بس كله سوالف ومزح...

وحمده تمت ويا عبدالله في الصاله...

اما عفرا سارت حجرتهن على طول..كانت تحس ان في شي مختلف اليوم ومستوي غير عن كل شي..تحس بشي ممكن ينقلها من اللي هي فيه لشي اكبر منه ..لشي مستحيل يتوقعونه..هي نفسها فرحانه فوق ما تتصور..وعقب اللي تذكرته اليوم عن بدريه تحس ان حياتها بتنجلب وبتتغير بشكل ما يتصورونه ابد..بس على الله تقدر ولو انها تحس ان هالشي شوي صعب بس بتحاول لان نصف التجربه محاوله...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:19 PM
حاولت تكمل رقادها بس خلاص ماشي رقاد..

تبغي ترد شوي ترتاح بس ماشي فايده الحشره اللي برا مب مخليه حد يرقد..وصوت التلفزيون اللي فوق شال البيت فوق تحت...وهي متعايزه حتى تقوم من على الشبريه بس مع هذا تمت منسدحه وتنهدت وهي تتذكر حظها ونحاستها وين وصلتها...بس استغفرت الله وشكرته على كل حال...وهي تقول في خاطرها" فتره وتعدي"..

شوي وهي مسترخيه يتبطل باب الحجره ويدخل وهو متسفر ومتعدل وحالته حاله...

حامد مبتسم: صباح الخير..
سلمى: صباح النور..
حامد: للحين ما نشيتي؟
سلمى: احس بتعب ماروم احترج من مكاني..
حامد رافع حياته: يعني ما بنطلع؟
سلمى وقلبها يدق بسرعه من الخوف: الحين؟
حامد:احسن شي نطلع الحين ماشي زحمه ناخذ اللي نبى ونرد..
سلمى: اللي تشوفه ولو اني بغيت اظهر المغرب...
حامد: المغرب انا برا ما بكون هني والدريول ماباه يوديج الجمعيه خلينا نطلع احسن الحين يوم المربيه عند اليهال..
سلمى: خلاص اظهر وصك الباب وبغير وبنطلع..
حامد: انا تحت..
سلمى: انزين..

طلع حامد وسلمى ميته من الخوف ما تدري متى تتصل ربيعته مها وتخبره عن اللي صار..

صح سلمى مب ندمانه انها اتصلت بها بس بعد زايغه لا يدري ما تبى تحط عمرها بموقف سخيف وياه وتدري انه بيحرج وبيتوحش عليها..

توكلت على الله وتلبست ووصت المربيه تشوف اليهال بتسير الجمعيه هي وريلها يتشرون للبيت اغراض..

وفي السياره

كان حامد طول الوقت يشوف تلفونه وشكله مب طبيعي..بس مب مبين انه يعرف شي لانه لو عرف على طول بيتصرف وما بيتريا ولا بيحشم حد..

نزلت سلمى ويا حامد وتسوقوا

وبعدهم بادين في التشري دق تلفون حامد وراح شوي بعيد عن سلمى وهي عرفت على طول انها اكيد هي ما غيرها ربيعته..كانت من تحت الغشوه تشوف حركاته وتعابير ويهه وشكله بدا يحرج...هي في البدايه خافت وعقب سوت عمرها عاديه..

ويوم بند التلفون يا عندها...وشكله معصب على الاخر..

حامد بعصبيه: خلصتي؟
سلمى وهي حاسه بشي:شو خلصت للحين ما خذت شي...
حامد: مب لازم امشي جدامي يالله...
سلمى تسوي عمرها عاديه: شوفيك للحين ما خذنا شي..
حامد: اوكي يالله خلصي بسرعه..

خلصت سلمى وفضلت انها تطلع على اساس انهم متفقين يسيرون السنتر عقب الجمعيه..وما حبت تخليه يطول اكثر من جي لان شكله رايح فيها وهي حست بخوف منه...

ركبت السياره وهو اول ما ركبت على طول حوّل بيسيرون من درب السنتر لطريج البيت..

سلمى تسوي عمرها بريئه: حامد ليش جي..السنتر من هالدرب مب من هني...
حامد بعصبيه خلاص ماعاد يتحمل: اسكتي لا انزلج في الشارع وتسيرين السنتر لروحج..
سلمى: ليش شو فيك؟ شو سويت بك؟
حامد: سلمى لا تستهبلين انتي فاهمه شو اقصد...
سلمى: شو مستوي ليش ما تكون صريح..
حامد: حلفي انج ما سويتي شي..
سلمى: مب حالفه انت قول شو قابض علي وانا برمس..
حامد: انتي ادرى عاد..قولي حلفي انج ما لمستي تلفوني..
سلمى ارتبكت: ما لمسته...
حامد: عيل منو راد على حرمة ربيعي؟
سلمى تطالعه بنظرة استخفاف: وحرمة ربيعك ليش متصله فيك؟
حامد بصوت متقطع: ليش بتتصل فيني..اكيد تسأل عن ريلها...فشلتيني فيها الله ياخذ غباءج..
سلمى: ماشاء الله ربعك عادي حريمهم يرمسون ربع رياييلهن..
حامد محرج: مب هاه الموضوع انتي اللي رديتي عليها وسبيتيها صح؟
سلمى بثقه: انا مارديت على حد وما رمست حد واذا انت شاك بعمرك سير تأكد منها....اقصد من ربيعك...

سكت عنها حامد ونزلها البيت وطلع وهي دخلت بهدوء..صح خايفه بس مب ندمانه حست انها تصرفت صح حتى رغم انها كذبت عليه بس احسن من انها تشوف شي ما تبغي تشوفه..بس شو اللي بيسلمها منه لو تمادى بالموضوع او لو ان مها مصختها وياه بدلعها وخلته يتصرف تصرف ما يبغيه..

حاولت سلمى انها ما تفكر ابد بالموضوع بس غصبا عنها كان تفكيرها يردها له...فكان احسن شي تسويه انها العصر تسير بيت عبدالله وتسهر ويا البنات لين العشاء وعقبها ترد البيت بس اول شي فكرت انها تستأذن من ريلها وتسير لهم...

العصر

بعدما تملل من كل شي وضاق صدره ومب راضي يفاتح أي حد باللي في خاطره قرر شي اخير انه يروح بنفسه ويزور اخته لانه صدق وله عليها وما يتخيل كم مرت فتره من يوم عرست وما شافها ولا حتى رمسها...

شل عمره واتصل في ريلها على طول ورمسه شوي ودخل له بالموضوع على طول...

احمد: افا عليك يا ريال البيت بيتك حياك في أي وقت...
حمدان: يعني ما بنثجل عليكم.؟
احمد: شو هالرمسه...؟!!! هل البيت منكم وفيكم ونحن الضيوف وانت راعي البيت..
تشقق حمدان: خلاص خير ان شاء الله بس ممكن ارمس سلامه شوي الحين..
ابتسم احمد: لحظه شوي..

وزقر عليها وكانت في الصاله ويا عمتها واخته ويته تربع يوم سمعته..

سلامه: امر يالغالي...
احمد مبتسم: مايامر عليج عدو..تلفون ناس يبغونج...

حمدان في الجهه الثانيه متصنم اول مره اخته في كل حياته تكون صاغره ومستسلمه لانسان غير عمتها ليلى...

وسلامه انتفض قلبها وما تدري ليش خافت رغم ان ابتسامة احمد هونت الموضوع...

سلامه: منو متصل على تلفونك يبغيني..!!
احمد: ارمسي وبتعرفين...
سلامه بتردد: الو..
حمدان حس بشي قبض قلبه: مرحبا مليون باللي خلتنا وراحت...

سلامه ما نطقت بحرف وجنها مجهزه عمرها عشان هاللحظه...انفجرت صياح وهي تسمع حسه وهو خنقته عبره..بس ابتسم وحاول يكون عادي..هو ضايج الحين ومحتاج يرمس مع اخته عن ابوهم وعن حياتهم..لكن اخته فاجأته بصياحها...

حمدان: الحين انا متصل اسولف وياج وانتي تصيحين ليش..!!!

احمد احترم خصوصيات حرمته وطلع وخلاها رغم ان صياحها كسر خاطره وعوره قلبه...

سلامه تصيح: والله متولهه عليك..
حمدان اتشقق: والله؟ انتي تعرفين الوله...!!!
سلامه وهي تمسح دموعها: يالسخيف..
حمدان: ايوه هذي انتي مب مال الوله..خلج في الدفاشه...
سلامه: والله صدق تولهت عليكم...
حمدان: هيه صدق..من جي مريتي حذال البيت قبل كم يوم ولا سلمتي...
سلامه: والله كنا مستعيلين عمتي تعبانه وموعد دواها قرب وما خذته وانت تعرف بحالتها...
حمدان: المهم انا بقولج شي وما بطول..
سلامه:توك متصل وين تبند حرام عليك بعدني ما شبعت..
حمدان: لا فضيحه ريلج شو بيقول...سمعي انا بييج باجر عقب المغرب..عشان جي دقيت..
سلامه بفرح: احلف قول والله..
حمدان: والله..
سلامه: زين لا تبند خلك شوي وياي بنسولف..يالزطي بطاقه تستخسرها علي..؟
حمدان يضحك: يالدبه هذي فاتوره مب مدفوعه يا بوج نحن مب مال المدفوعه...بعدين الخساره فيج تعويض..ما يغلى عليج شي..
سلامه: وييه فديتني من زمان محد شحن غروري بنفسي..
حمدان يضحك: اشوفج غاديه حرمه مطيعه...
سلامه: تبى الصدق ولهت على ايام الدلع رغم ان ماشي قاصر علي هني..بس بعد حنيت لايام عمتي..الا شخبار خطاطيبكم؟
حمدان يتنهد: والله ماعرف اظني اليوم بيردون لهم خبر...يالله طولت بخليج الحين عندي شوية شغل...
سلامه: الله الله فيني عن تنساني ..
حمدان يضحك: وين انساج انتي نشبه محد يفج منج...يالله بخليج مع السلامه لا ترمسين حشا ما خليتي شي ما قلتيه..
سلامه مبتسمه: اوكي يالله برايك..سلم عليهم كلهم...

بند حمدان عن سلامه وهو مرتاح شوي على الاقل قدر يكلمها وترتاح نفسه..وهي ارتاحت اكثر وحست بفرح غريب ونشاط عجيب...كل شي حواليها اليوم كان مختلف..لازم بعد حبيبها واخوها الغالي اتصل بها وسلم عليها...

اما حمدان فحس ان باجر بيكون يوم مختلف عليه وبيقول لاخته اشياء تكدر خاطره وعلى الله انها تفهمه او على الاقل انها توجهه وتقول له شو يسوي لانها خارج نطاق المنطقه...

كانوا كلهم برا متيمعين...

يالسين في الحوش والجو شوي معتدل رغم ان الحر هاليومين ذباح شي اكيد والناس في عز الصيف...

يسولفون ويضحكون وعايشين حياتهم ما عليهم من حد كانت احلى ايام عبدالله من عقب بدريه هي هالايام اللي قضاها ويا بنات اخوه وخواته...غيرن له جو البيت وعدلنه وخلنه يعيش حياته صدق انه تضايج من النلقه اللي يبن ينقلنه منها لحياة كلها فرح وضحك ويبن يفهمنه بطريقه واخرى ان الحياه تستمر باللي نحبهم وبدونهم...ضيج هالشي على عبدالله ولكنه تقبله عشانهم وحسسهن انه بيطير من الفرح...رغم ان التغيير في دواخل نفسه شي صعب وصعب جدا بعد...كانن البنات يفكرن انه قدرن يغيرن عبدالله في هالايام لكنهن كانن يجهلن ان عبدالله بقايا صوره من داخل وفرحه من برا مصطنع...

في الحوي

يلست عفرا على واحد من كراسي الحديقه وحمده كانت يالسه على العشب هي وسمر ..كانن يسولفن عن اشياء مختلفه وكثيره..منها شو بيطبخن باجر وشو بيسون يوم بييهن حمد...

سمر: انا ماعرف الا احط الاغراض على السفره...
حمده: وانا نفس الشي..
عفرا: عيل منو بيطبخ ومن بيسوي الاشياء...؟
حمده: احسن شي نطلب من برا ليش العباله...
عفرا: اخ عليج..الحين عازمين الريال ونقوله غدا ولا منه اخر شي نغديه من مطعم..ما يسوا عليه المشوار لين دبي..
حمده: زين شو نسوي محد فينا تعرف تطبخ...
سمر: والله انا ما ييت عشان اطبخ انا ييت عشان استانس..الحين دبي للوناسه ولا للطبيخ...؟
عفرا: بسير لعمتي وبشوفها شو بتقول...
سمر: يلسي وين تبين..عمتج في حجرتها الحين محد يرمسها...
حمده: ليش شو مستوي؟
سمر: شو مستوي بعد..ترمس حبيبة القلب لازم تكون مشغوله والله لو كسرتي الباب ما تبطله...

عفرا حست بشي مختلف في حصه...وفي قلبها..
"يا حظها عندها ربيعه!!! شو شعورها يوم كل شي تخبرها به...ويوم تتضايج تعرف ان محد بيسمعها الا هي...شو شعورها يوم تعرف ان ليلى موجوده في كل وقت عشانها وهي بالمثل....يا حظهم والله يا حظهم...معقوله الوقت فات ولابعده في وقت وابني نفسي من اول ويديد واشوف شو اللي قاصر علي وشو اللي طاف...بعده في وقت ولا لاء؟؟؟ يا رب ارجوك ساعدني...اكيد في وقت ولازم استغله قد ما قدر.."

خلصت عفرا رمستها في نفسها وهي معزمه على تغيير كلي كامل لكل حياتها قررت تتحول وتنهي التعب والضيج والمعاناه والوحده اللي عزلت عمرها فيها قررت من اول ويديد تبني نفسها للافضل على الاقل ان ما كان عشان نفسها بيكون عشان خاطر الانسانه اللي حبتها وهذا بيكون اجمل دافع واغلى هديه ممكن تنعطى لروح اقرب انسانه لها...
..
..
وفي الحجره اللي فوق والباب مبند

وهي تمشي من اول الحجره لاخرها وتهز راسها بأسف وتحاول تهدي قد ما تقدر بس بدون فايده..تحاول انها تطلعها من الجو الحزين اللي دفنت عمرها فيه..تحاول تكون منها قريبه شرات كل مره بس للاسف ولا أي قوه في الكون ممكن تخفف عليها اللي فيها...كان حزنها نابع من القلب لا ترده ولا توديه قوة الدنيا..حزنها عنيف وقوي وهي مب قد انها تتحمله فما كان لها الا هالانسانه تشكي لها مثل ما تعودت..

حصه: وانتي ليش استعيلتي الله يهديج يا ليلى...؟
ليلى بصوت كله حزن: خله يولي ماريد اعرس اصلا...والله ضاج حالي يا حصه..
حصه: الحين انتي الفرصه يات لين عندج تودرينها ليش...مب كل يوم بييج معرس..ليش رفضتي..ليش؟
ليلى: لا تزيديني الله يخليج والله اللي فيني مكفيني والله يا حصه قمت اقتنع ان كل شي يعاندني بما فيها اقداري..
حصه: استغفري ربج يا ليلى مب انتي اللي تقولين هالرمسه...خلاص والله رغم زعلي انج طوفتي هالمعرس اللي ظني بيكون احسن من حبيب الغفله...
ليلى تذكرت ناصر: ولا تذكريني في هالانسان مب طايقه اسمع اسمه ولا شي يذكرني فيه..مب متخيله اني يوم السبت بداوم وبشوفه في ويهي...
حصه: خليه يولي شو تبين به...لاتسوين له سالفه ابد...
ليلى: لين عقب هالويكند يصير خير...الا اقول حمد متى بييكم...؟..وشو صار في سالفته...؟
حصه: باجر بيي والله ماعرف شو بسوي..
ليلى: لا تسوين شي بس حاولي تتذكرين شي من حركات الخساس ونظرات الطفاسه اللي كان يطالعج بها وطبقيها عملي عليه..يستاهل شوي يتعذب مب لازم كل شي ييه بارد مبرد...
حصه: يالشريره ترا ما يهون علي..
ليلى: كنت اعرف والله اعرف...ادريبج ديايه ما تتحملين تجرحين كتاكيتج..

حصه تضحك..

ليلى: ايوه اضحكي شعليج شو تبين اصلا الا تضحكين ويا راسج...
حصه: خلينا نستانس اليوم ندري باجر بيكون حرب بارده هذا غير التحرش من الطرفين...
ليلى: ما تخيلج ابد تنفرين منه..اصلا انتي غير..احسج تتلذذين بتعذيبه...
حصه: بيني وبينج هيه..مادري احس بعذابه يذبحني...اموت ان ما عذبني...يختي شسوي والله الحب بلوه..
ليلى تتنهد:الله يعينج بس ترا كرامتج لها اعتبار لا تهملينه...
حصه: الحب مافيه واحد اثنين ومافيه كرامه..الحب فيه ......
ليلى تقاطعها: نعم!! عيدي اللي سمعته قبل شوي...الحب اصلا كله كرامه ومبادئ ..نحن نقبل التضحيه والتنازل عشان يستمر الحب بس الكرامه هي الشي الوحيد اللي ما ينقبل النقاش فيه..اذا خسرتي كرامتج خسرتي كل شي...
حصه: مادري تفرق من ناس لناس...
ليلى: الله يعينج والله اذا ما تصلتي باجر يا ويلج ابى تفصيل ممل شو استوى من اول ما دخل البيت لين ما طلع..وشو شعورج وشو سوا وكيف تحرك وشو قال..
حصه تضحك:حشا مب استخبارات ..الا الاستخبارات ارحم ويا ويهج...
ليلى: لازم بعد منج تعاديت..
حصه: ليلى ابى اتخبرج عن كم شغله في المطبخ..
ليلى تغايض: وييه قررتي اخيرا تخيسين ايديج الناعمه وتحدرين المطبخ...؟ يالله قولي شو تبين تطبخين بس لا تختارين شي صعب تراني ماعرف كل شي..
حصه: انا بعد مابا شي صعب ابى اشياء سهله..قولي لي كيف اسوي مكرونة بشاميل وكيف اسوي مجبوس لحم...
ليلى: مكرونة البشاميل سهله ما يبالها..قولي بشو تبين تسوينها لحم ولا دياي..؟
حصه: امم دياي..
ليلى: طبخي الديايه ساعه وعشر دقايق طبعا لازم تكون فرش من العين مب مثلجه...وقبل تخلص بربع ساعه طبخي المكرونه..ولين ما تخلص المكرونه طباخ طلعي الدياي من الماي وشلي العظم عنه وافرمي بصل وايد وحطي الدياي عقب ما تفتتينه على البصل واقليه في سمن حطي صلصه وبهارات وملح وكل شي من فلفل اسود وابيض وفلفل احمر حار مطحون وشو بعد هيه كل شي من البهارات حطيه..عقبها قلبيه لين ما يحمر الدياي وبندي عليه وسيري للمكرونه يوم تستوي وجبي الماي من فوقها وانتهى الموضوع...
حصه: والبشاميل كيف اسويه..؟
ليلى: اشتري جاهز وفكي عمرج..
حصه: لا ابى مال البيت...قولي كيف..
ليلى: صبي سمن في الجدر وحطي فوقه ملعقه طحين متوسطه وقلبي لين ما تتيمع وتمي زيدي طحين لين ما تتماسك وتغدي شرات العجينه..وخليها وييبي ثلاث اكواب حليب نيدو مذوبات في ماي واغليهن وكل شوي زيدي على الطحين حليب لين ما يتماسك ويستوي ذايب شرات البشاميل اللي تاكلينه وابدي حطي طبقة بشاميل وعقبها نص المكرونه وحشوة الدياي وفوقها النص الباقي من المكرونه ووزعي البشاميل بالتساوي من فوق..وحطيها في الفرن لين ما تغدي ذهبيه وصحتين وعافيه..
حصه: الله يستر وايد صعبه..
ليلى: لا صعبه ولاشي يوم بتبدين فيها اتصلي وانا بخبرج كل شي اوكي..
حصه: خلاص اوكي..وكيف اسوي مجبوس لحم..
ليلى: مجبوس اللحم اول شي تقطعين اللحم قطع صغار وتطبخينهن وتحطين عليهن لومي يابس وقرفه وهيل وخليه يطبخ على حسب نوعية اللحمه..اذا كانت من اللحم الصغار تطبخينها ساعه ونص وان كانت لحم كبار طبخيها ساعتين الا ربع...ولين ما يطبخ حمري بصل وطماط وفلفل اخضر بارد وفلفل مطحون احمر واسود وملح ومكعب ماجي واحد بس عشان ما يستوي الاكل حامض..وصلصله والبهاارات اللي تبين...ونقعي العيش في الماي ربع ساعه هذا ان كنتي تستخدمين بسمتي وان كان شي ثاني الله اعلم...كل شوي زيدي الماي على اللحمه عشان يوم بتحطين العيش تضبطين المقادير واول ما يخلص العيش ربع ساعه صفي الماي من فوقه وحطيه على اللحمه وحطي الصلصه اللي جهزتيها قبل شوي وغطيه لين ما ينشف الماي بس تمي تابعيه عشان تذوقين العيش نضج ولا بعده طبعا النار تكون هاديه..وان ذقتي انه خلص بندي النار تحته وخليه مغطى خمس دقايق عشان يجف باقي الماي اللي تحت واجلبيه في صينيه ثاني ورتبي قطع اللحم بالشكل اللي تبينه..وصحتين وعافيه...
حصه: يعافيج حبيبة البي...يا بخته اللي بيظويج اسميه بيظوي حرمة بيت كامله..
ليلى: دخيلج صكي هالطاري لاعت جبدي من العرس وطاريه..
حصه: اوكي خلاص لا تزعلين يا الشيف ليلى..
ليلى: المهم يالله بخليج الحين بسير اشوف هالبنت اللي بتييب لي جلطه...
حصه تضحك: تستاهلين ماياج منها..حشا شو تأكلينها اشك تأكلينها لحوم بشر...
ليلى: يالخايسه والله ان ما قلتي ماشاء الله ببند في ويهج..
حصه: ماشاء الله ما شاء الله ما شاء الله.. ارتحتي ..!!
ليلى: زين يالله بخليج...اكيد بنزل وبلاقي دمار في البيت تحت والله مدري شو سالفتها هالبنت ما خلت شي صاحي في البيت..
حصه ميته ضحك: يالله سيري شوفيها...وان شاء الله اليوم قبل ارقد لازم برمسج..
ليلى: فديتج يا ربي..
حصه: يالله في وداعة الله..
ليلى: الله وياج...

بندت ليلى عن حصه...

وحصه على طول نزلت تحت بتشوف البنات وينهن وعبدالله وينه من الظهر ما شافته والحين قربت الغيبه وهو مارد البيت..

وهي نازله تحت شافت عفرا في الصاله اللي تحت بروحها تشوف التلفزيون...

حصه: عفاري وين عبدالله؟
عفرا تقلب القنوات: مادري اتصل قبل شوي يتخبرني شو نبى من الجمعيه...وقلت له حصه بتتصل لك عقب شوي..
حصه: سأل عني؟
عفرا: هيه قال يبغي يتخبرج شو تبون من الجمعيه عشان غدا باجر...
حصه: الحين بسير ادق له...الا وين سمر وحمده..؟
عفرا: حمده راحت فوق ترمس ربيعتها وسمر محنيه شعرها وسارت تتسبح..
حصه: اوكي خلاص قصري صوت التلفزيون برمس عمي...

اتصلت حصه على تلفون عمها ورد عليها على طول شكله كان يترياها..

عبدالله: وينج الله يهداج ساعه اترياج تتصلين..
حصه: سوري فديتك والله كنت ارمس ليلووه اسمحلي...
عبدالله: منو ليلى؟
حصه: مب منك انت...الا مصدق عمرك انك من دبي وتنكرت لبوظبي...الحين ما تعرف ليلى؟
عبدالله: والله ماعرفها تعرفيني ماحب هالسوالف...
حصه : أي سوالف يا شيخ ..ما تعرف ليلى بنت خالي ناصر الله يرحمه..
عبدالله يتذكر: هيه عرفتها ليلووه زين زين شو تبين من الجمعيه...
حصه: امم نبغي جبنة بيتزا وزيتون جالعين النوى منه ونبغي صنوبر وزبيب وجبنة مالحه وزعتر وفلفل ابيض وصبغة عيش لا تنسى ابى الصبغه اللي لونها احمر لا تييب البرتقالي...وشو بعد ذكريني يا عفرا...
عبدالله: وهاه كله بتحطينه فوق بعض؟
حصه تضحك: لا لا هذي اشياء مب موجوده في البيت ونحتاجها لكذا طبق باجر..
عفرا: قولي له ماشي نسكافيه ولا دريم ويب وقولي له ييب بودرة سكر..وخلييه ييب وياه بشاميل جاهز احسن من اننا نتم نخبص..
حصه: لا لا ليلى خبرتني كيف اسوي به طريقه وايد سهله ما نبى جاهز بنطبخ احسن من الطلبيات..
عبدالله: يالله شو بعد..؟
حصه: هات وياك بودرة سكر ونسكافيه صغير وخل وليمون و اقولك هات وياك ..لا لا خلاص كتبت هالاشياء تكفي..
عبدالله: اذا في شي قولي من الحين الجمعيه وايد بعيده مافيني اسير مره ثانيه..
عفرا: هيه تذكرت قولي له ييب وياه معكرونه قصيره ما نبى طويله شكلها يطلع غلط..هذيك ارتب..
حصه: هات وياك مممممممم...
عبدالله: خلاص سمعت اذا في شي ثاني دقن لي الحين لان بعدني في الجمعيه..
حصه: اوكي نحن بنسير المطبخ نجهز بعض العجاين ..
عبدالله: برايكن ..
حصه: باي..

بندت حصه وسارت ويا عفرا المطبخ عشان يخلصون ويقربون على الاقل اشياء لباجر عشان يسونها بدل الزحمه والضيج قررن يخلصن بعض الشغل الليله ويخلنه في الثلاجه لين باجر ويكملن عليه يوم ينشن...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:20 PM
على بعد المسافه من بين دبي والعاصمه مرورا بكل بقعه وكل بيت وانتهاء بالصاله العوده والتلفزيون اللي يكسر الصمت في البيت الهادي والغرف الشبه فاضيه الا من اربع ا فراد وقريبا جدا بيصيرون خمسه..

وعلى اتم الاستعدادات وفي جو لا يمت للبهجه بصله..ولا يعني للفرح أي شي غير تخطيط ومشاريع وكلام ما يخلو عن الشركات والصفقات والربح والخساره....

وبعد ما بدا العد التنازلي ويوم ما بقى شي على اللحظات اللي ما تشكل أي اهميه لاي انسان سوى صاحب القرار او احسن شي نقول منفذه لان اللي اتنفذ فيه القرار شخص مغلوب على امره ما يملك من حرية رايه غير اللي يسمح له يتنفس فقط..

بو ناصر: فهد خلصتوا...؟
فهد: هيه خلصنا ويوم الجمعه بينصبون العمال الخيمه...
بو ناصر: كل شي جاهز ما بقى شي؟ متأكد انت ما نسينا شي..؟
فهد: افا عليك ما شي بقى كل شي خلص ...
بو ناصر: يا ام ناصر كلمتي الحرمات...؟
ام ناصر: اصلا هن يدرن ان العرس الخميس ما يحتاي اخبرهن...
بو ناصر: انا ما قلت عزمتي حد..انا اقصد هل بيت ام اروى قلتي لهم شي قاصر عليهم ماشيات...؟
ام ناصر: ماشي قاصر عليهن كل يوم اتصل بهن ما قالن لي شي..الا البنت مدري بلاها شكله فستانها هب عايبنها مدري شو بلاه..
بو ناصر: والله انا ما يخصني في هالشغلات قولي لريلها يتابعها وياها...
ام ناصر: كلمته وقال بيتصل بهن ترا البنت ما طاعت تفصل لها فستان وقالت بتشتري شي جاهز..
بو ناصر: احسن بلاها الخساير من اساسه...

فهد كان يسمعهم ما يدري ليش حس بعمره منقهر..مايدري ليش حس انه يحترق معصب وما يريد يسمع زود...

فهد: خلاص ابويه انا بطلع تامرني بشي؟
بو ناصر: على وين ان شاء الله..انت ما تشبع هياته..؟
فهد: عند ربعي مليت من البيت انا مب حرمه اتقيد بالمواعيد والزم ما علي بيتي..
بو ناصر: امك قالت انك تبغي تعرس...صدق؟
فهد: اكيد ولا بعد تبوني اصك الثلاثين وما عرست اكيد فكرت بالعرس...
بو ناصر: بنت منو؟
فهد: بنت ابوها...يعني الله يهداك بنت منو...ماعرف انا انا قلت للوالده تخطب لي وانتهى الموضوع...ما يهمني بنت منو ولا من وين..اهم شي يكونوا عرب ما عليهم رمسه راعين واجب ومحد يرمس فيهم..
بو ناصر: وليش ما قلت لي انا بخطب لك بنت اخت حرمتي..
فهد طالعه بطرف عينه: استريح يالغالي ما يحتاي زين ان اروى ما عندها خوات عشان ما اتوهق في صفقه ثانيه...انا حرمتي امي بتختارها لي...انت اخترت لناصر وانا امي تختار لي...
بو ناصر: برايك...
فهد: يالله يا ام ناصر من رخصتج..
ام ناصر: الله وياك فديتك...

طلع فهد من البيت

وما يدري ليش رده تفكيره لليلى ما يعرف شو صار به..بس بنت خاله ما تستاهل اللي ياها...ما يدري شو صار به وليش حس بالذنب تجاهها..حس بطعم الغدر وما حب ان حد يجربه..ما يدري ليش ليلى ما هانت عليه...

"ما تستاهل اللي ياها ما تستاهل بنت خالي..حليلج يا ليلى 13 سنه وانتي تعشمين عمرج وتعدين اللحظات تقولين اليوم اليوم..وراح اليوم ويا باجر وطلع كل يوم يشبه اللي قبله..ماشي اختلف وانتي مكانج ما كسبتي شي..بالعكس خسايرج كل مالها وتزيد...الله يكون بعونج...!!!.."

كان في سيارته يتمشى في الشوراع وما يعرف ليش فكر بشي يمكن يشوفه ضرب من ضروب الجنون لكنه ابتسم وفكر فيها بحريه شوي اكبر..ولو انه تصرف اهبل بس بعد فكر يسويه على الاقل يقضي وقت ومنها يمر عليهم ويسلم ويرمسها بكلمتين في خاطره...

وصل لين باب البيت ...

البيت اللي ياما لعب فيه وضحك وعاش معظم وقته بين ناس ربوه وداروه ...بين ناس حسهم امه وابوه... في بيت كان يقضي فيه اغلب وقته حتى اكثر من بيتهم نفسه...

تنهد وهو لابس نظارته الشمسيه رغم ان الساعه كانت 8:00 الليل ومستحيل يكون هناك شعاع شمس حتى..هالبيت كان فيه كل شي ذكريات وصفحات عمرها ما تنّسى مهما طواها البعد ومهما عفت عليها السنين...ذكريات يالله محلاها...ذكريات الحب الاول والاخير حتى..يالله كم احتوى هالبيت من موقف بينه وبين عايشه وليلى والمرحوم سيف وراشد ومبارك...

حط النظاره على السيت اللي حذاله وبند السياره ونزل

ودق الجرس رغم ان الباب كان مشرع على الاخر...بس ما دخل سيارته..وشاف مواقف السيارات في البيت ..كانت فاضيه مافيها ولا سياره الشي اللي يعني ان راشد مب في البيت لا هو ولا مبارك اخوه...

وهو يتريا حد ييه من داخل...سمع صوت على الانترفون من داخل...


ليلى: منو؟
فهد: السلام عليكم..
ليلى: وعليكم السلام..
فهد: ندخل ولا نتم برا...؟
ليلى: اقرب حياك الميلس على يمينك الشيخ..
فهد: ما يحتاي بنيلس في الحوش..

ليلى ماعرفت منو يرمس بس حست بقلبها شي غريب ما تدري شو هو...

ليلى: بغيت من؟
فهد: خالتي غاليه وليلى ...
ليلى مبتسمه: فهد!!!!!!!
فهد مبتسم اكثر: هيه زين والله تتذكرين اسمي بعدج...
ليلى: لحظه لحظه بييك الحين...
.
.
في صالة البيت اللي تحت

ربعت ليلى فوق وحطت شيلة الصلاه على راسها وكانت لابسه مخور وشيخه في الصاله يالسه تركب المكعبات على بعضها...وامها يالسه وماسكه مسبحتها وتسبح في الطرف الثاني...

ليلى: امايه عدلي وقايتج في ريال بيحدر الصاله..
ام راشد: من هالريال؟
ليلى: فهد ولد عمتي...
ام راشد: هاه؟!!!

ونزلت ليلى من دري الصاله الخارجي

ما تدري ليش فرحت لشوفة فهد ما تعرف ليش بسرعه طلعت له وحتى ما خلت امها تكمل رمستها وياها

وسارت له لين الباب...

وشافته وهو انصدم منها كيف تغيرت يالله متى اخر مره شافها...هالعيون بعدها شرات ماهي ان ما زاد جمالها ما قل...بس الويه البسيط الهادي اللي مافيه جمال يذبح ولكن فيه نظرات حزن تقطع القلب..شكلها ازليه مافي أي شي ممكن يخليها تختفي...

فهد: السلام عليج الغاليه..
ليلى مبتسمه: يا حيهم يا حيهم وعليك السلام يا هلا والله بولد عمتي اللي ما يقصر...
فهد مبتسم: نغزه هذي ولا شو...؟
ليلى: تفضل اقرب حياك...
فهد: قريب يا بنت خالي..

ومشوا مع بعض من البوابه الخارجيه لين الصاله وفي هالوقت..


ليلى: انصدمت والله ما توقعت انك فهد..
فهد: لا توقعي عادي ليش ما كون فهد...بعدني ماغيرت اسمي للحين...
ليلى تضحك: ماتغيرت ابد ...بعدك للحين ما تيوز عن سوالف الاستهبال...؟
فهد: شفتي عاد...شو بيغيرني مثلا...حليلي ما تغير انا...
ليلى: قلت يمكن الدنيا تغيرك شرات غيرك...
فهد: لا لا انا غير ما تبدل..
ليلى: ترا الناس مثل ما يغيرون الثياب يغيرون المبادئ...
فهد: يالله شو هالدرر بنت خالي..ماحيدج شاعره...
ليلى: شفت عاد هذي يسمونها عصارة السنين..
فهد: عن الفلسفه هذي قصيده متعب التركي اعرف مب انتي اللي قايلتنها...
ليلى تضحك: سود الله ويه عدوينك...مسود الويه...كشفتني..بس والله تراني اعرف اعد قصيد...
فهد: اعرف من زمان شو تتحريني نسيت...

وفتحت له باب الصاله ودخل البيت

وقرب من ام راشد بيسلم عليها...ويوم سلم يلس قريب منها شوي...

ام راشد: حيالله من يانا...سيري هاتي القهوه يا ليلى فديتج...
ليلى: ان شاء الله...
فهد: الله يحييج يا خالتي شحالج عساج مرتاحه وشحالهن ريولج الحين..
ام راشد تشققت ان حد يعرف عن ريولها ويتنشدها: فديتك انا ريولي خلاص خربن ماشي منهن فايده..ليت حد يقصهن ويفكني منهن...
فهد: بسم الله شو هالفال تحمدي الله واشكريه يمكن ترتاحين عقب...ويفك الله كربتج...الا اقول ليش ما تروحين تتعالجين احسن برا...
ام راشد: وين ماروم للسفر انا..يالله يالله اروم اسير للعياده بعدك تباني اسير برا...خلني اموت في البلاد ابرك من بقعة هالحمر..
فهد يضحك: الله يطولي بعمرج يالغاليه....شحاله راشد ومبارك..؟
ام راشد: بخير ربي يسلمك ...انت علومك وعلوم امك وعربانكم كلهم...

وتدخل ليلى يايبه وياها الفواله والقهوه ودلة الشاهي.....

ليلى: تشرب شاي ولا قهوه...
فهد: اشرب عصير...
ليلى تضحك: فهد عن الاستهبال..
فهد: اشرب أي شي من بيتكم حلو...

ام راشد نشت عنهم..وسارت لشيخه...اللي كانت مندمجه وتركب المكعبات على بعض....

ام راشد: قومي يا شيخه...قومي سلمي على عمج فهد...
شيخه: ماليد..

لفت شيخه وشافت حد في الصاله وسارت عند امها وكان شعرها ملعوز ومب مسحينه...ولابسه جلابيه قصيره...

وركبت على ريول امها ويلست فوقهن...

ليلى: روحي سلمي عليه...
شيخه تطالعه بنظرات خقه: ماليد..
فهد: بنت سيف؟
ليلى: هيه...
فهد: هييي الدبه تعالي...
شيخه عصبت: امي ثوفيها تقولي دبه..
ليلى: لا هو يقصدني انا مب انتي...
فهد: الا انتي الدبه مب ليلى..تعالي سلمي..
شيخه: ماليد..

ونش فهد ويلس في وسط الصاله عند مكعبات شيخه...ويلس يلعب بهن..

شيخه بتصيح: امي ثوفيه قوليله يلوووح..
ليلى: فهد قوم روح بيتكم يالله..
فهد ميت ضحك: كيفكن هو...

ويلس يخرب اللي سوته شيخه ويركب على كيفه...وليلى شاله شيخه فوقها وعقب نزلتها...

وشيخه ربعت صوبه..ويرته من كندورته..

شيخه: مالي مالي...
فهد مسكها ولوى عليها وتم يحببها: فديتج انا فديت روحج ...
شيخه: ماليدث ماليدث.
فهد: بس انا اريدج اريدج..

ليلى تضحك عليهم ويلست على الكنبه جدامهم..وفهد يتحرش في شيخه وهي تطالعهم...صح انها انصدمت من تصرف فهد ومن زيارته بس خلت عمرها عاديه او نقول احسن روحها كانت طبيعيه بدون ما تسوي هالشي...فهد بعفويته وخفة دمه خلى الجو عادي وجنه كان عندهم البارحه...

ليلى كانت سرحانه في عالم ثاني وفهد نسى نفسه ويلس ويا شيخه وماحس بالوقت..وبدقايق قدر يكسبها...

فهد وهو يحط اخر مربع فوق القلعه اللي بناها لشيخه: شوفي الحين سوينا بيت عوود..حقج انتي وريلج..
شيخه تضحك وضرسين من ضروسها اللي جدام مسوسات وشكلها يضحك:وامي ويانا..
فهد: وانا بعد...!!
شيخه: لا اتي ولد عيب تلوحي مع البنات..
فهد: حي منو معلمنج انتي هالسوالف...والله انج مسنعه وبنت ناس...عادي ما استغرب دام ليلى وراج فأنتي بتطلعين من اخير بنات العايله..
شيخه تطالعه: يالله نثوي بيت للوحث..
فهد: شو؟
شيخه: وحث...!!

ودخلت البشكاره...

شرملى: ماما ليلى...
ليلى انتبهت: هلا...
شرملى: شو يسوي عشا..؟
ليلى: فهد شو بتتعشى..شو تحب تتعشى..؟
فهد: لا مشكوره الغاليه انا لازم اروح الحين...والله بالصدفه ياي هني والشباب يتريووني بس ما سرت لهم...
ليلى: ليش فهد الله يخليك تعشى ويانا راشد وحمدان بييون الحين...
فهد ينش بيطلع: والله العظيم اني مواعد الشباب..بس ييت هني وعقبها بمر عليهم وبشوف العمال وبسير البيت اصلا ما بيمديني الوقت...
ليلى: أي عمال...؟؟
فهد وشكله تغير: عمال الخيام...
ليلى وقلبها مب في حاله: خيام شو؟
فهد يبلع ريجه: عرس ناصر...


صاعقه نزلت على راس ليلى...ضربه مستحيل يحس فيها غيرها...كلمه تعني لليلى موتي الحين...يالله مرخص الدنيا..وبكل بساطه تقولها يا فهد...

نزل فهد راسه يطالع شيخه وهي تلعب...ما قدر انه يطالع ليلى اللي كانت متماسكه وما صاحت ولا دمعت...

ليلى بثقه مصطنعه: خلاص حددتوا...؟
فهد: الاثنين ان شاء الله...
ليلى حست انها تنجتل وتتعذب بس صبرت ويا مكثر صبرها: مبروك الله يتمم بخير...
فهد: يالله من رخصتج الغاليه...

وطلع من باب الصاله..وعشان ليلى ما تحسسه ان فيها شي طلعت وراه تربع وشيخه نشت وياهم...

ليلى: فهد تريا بوصلك..
فهد: شعليج ساكنه مملكه مب بيت ..اونه بوصلك..
ليلى تبتسم:قول ما شاء الله..
فهد: ماشاء الله..
ليلى: سلم على عمتي وعمي وناصر...و..
فهد: ومنو بعد...؟؟ خلاص خلصنا اونه سلم على وعلى...كلنا على بعضنا اربعه...
ليلى: لا بتستووون خمسه جريب...
فهد: ليلى...
ليلى: لبيه..
فهد: لبيتي حايه...سمعي بقولج شي بس قولي والله اقول الصدق..
ليلى مبتسمه: وييه مال اول هالحركات بس يالله ..والله اقول الصدق..
فهد: عادي اذا ابى ايي هني أي وقت...؟
ليلى مستغربه: شو هالعبط اكيد عادي..يا فهد يا خوي القطيعه يت من صوبكم ولا نحن خواطرنا ما فيها شي..صدقني لو تميت سنه تفكر وتحسب كبر فرحتي اليوم بزيارتك والله ما تستوعب..صدقني يا فهد...
فهد تشقق: زين مشكوره..
ليلى: عدال يالمؤدب انت..
فهد يطلع برا: يالله ردي داخل لحد يخطف ويشوفج...
ليلى ابتسمت: زين والله كبرنا...
فهد يركب الموتر: يالله اقولج داخل في شباب برا يالله دشي..
ليلى تضحك: سلم عليهم...
فهد بنظره حاده: منو؟؟
ليلى: شفيك اقصد اهلك...شبابهم الشباب اللي برا نفادهم..
فهد: ان شاء الله يالله تيك قود كير ..
ليلى: ارجوك ما نروم نحن...
فهد يرجع السياره ورا: الله وياكم..

روح فهد وليلى ما قدرت انها ما تصيح ما قدرت انها ما تطلع حجرتها وتبكي لين ما تقول بس..

قهرها وباجر بيزفونه لوحده غيرها...يالله يالدنيا كيف انجلبتي..طول عمرج ظالمتني ويوم قلت بتنصفيني غدرتي فيني...مرخصج يالله مرخصج...صدق ليلى عاشت اكتئاب نفسي وما قدرت تتصل بحصه من ضيج حالها ومن قهرها...حست انها بتنفجر من الصياح...صاحت لين ما قالت بس..وفوق كل هذا تمت تصيح اكثر واكثر...صح تحس انها عافت ناصر بس ما تقدر انها تقول انها ما تحبه وانها قدرت تنساه..مجرد عصبيتها عليه يأكد لها انها بعدها تحبه وتموت فيه...بس كرامتها ابدا من كل شي..

"هذا وانا اشوف يوم السبت صعب علي اواجهه..عيل كيف بسوي وانا بشوفه واعرف ان عرسه باقي عليه يومين...يالله يا ربي شسوي..!! وشهي حياتي لو تلاقت عيني بعينه...شو بقوله وكيف ممكن اواجهه...والله انيه مادري يا ربي شسوي...ارجوك ساعدني.."

وتمت تصيح من قهرها وضيجها...وتلفونها يرن وحصه حرقته تتصل فيها بس ما شلته ابد..ما كان لها بارض تكلم حد..كانت محتاجه تعيش ويا نفسها شوي وتعرف شو اللي لها واللي عليها...ويوم السبت يحلها الف حلال..

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:20 PM
اول ما نشوا الصبح

كانت عفرا مبخره البيت ومعدله الدنيا وكل شي في البيت كان يجنن من تنسيق حصه وعفرا...
اما حمده وسمر فكان وجودهن والعدم واحد...
عبدالله كان ضايع في هالعفسه ومب عارف ريله من راسه..بس كان متقبل الموضوع دام ان السالفه فيها خواته وهله وفيها وناسه له وياهم...

في المطبخ كانت حصه تدخل اخر كيكة نسكافيه مسوينها...

واكيد عفرا اللي كانت مسويتنها...واما حصه ما تعرف لهالسوالف..واللي تفكر فيه كيف بتخبص الدنيا الظهر يوم بتسوي المجبوس والمكرونه...

وعقب ما طلعت من المطبخ...وعفرا وياها..

عفرا: افف عفت ريحتي من الطباخ الله يعينا على الغدا...
حصه: والله ان مايت سمر وحمده ما يتغدن الخايسات بشاكيرهن ونحن ما ندري..
عفرا: ما يعرفن شي لاتزقرينهن وتصدعين براسج برايهن...
حصه: انا بسير اتسبح شوي وبرد الصاله بنحط الريوق...
عفرا: هو متى بيوصل..؟
حصه وقلبها يدق: والله مادري بس تقريبا على الساعه 1:00 الظهر...
عبدالله وهو يحدر المطبخ: يوعان ماشي ريوق...؟
عفرا: امبلى والله تونا نقول بنحطه الحين..
عبدالله: عفرا فديتج حطي لي شاي حليب وفيه شوية هيل..
عفرا: ان شاء الله..

طلع عنهن عبدالله..وهن كل وحده سارت مكان...الساعه بعدها كانت 10:00 الصبح وحمده للحين ما نشت..ودخلت عفرا توعيها...

وحصه سارت تستلم سمر...اللي شافتها تسبح في بحور الاحلام...

حصه تسحب لحافها: قومي يالله بلا قلة ادب خلينا نخلص شغلنا..مب حاله هذي ..يالله نشي ساعدينا..
سمر: جب ما يخصج طلعي برا..
حصه مبطله عيونها على الاخير: شو فيج هييه انتي صاحيه..
سمر وشكلها بتصيح: طلعي برا..انتي شو تتحرين عمرج..محد يروم لج..انتي ما تحترمين حد..خلينا نرقد..انتي ما عندج احساس...

حصه كانت صدق مفجوعه في اختها ومب مصدقه اللي تسمعه...

سمر تكمل: بس انا استحملتج وايد بس انتي مصختيها وما قدرتي سكوتي اففففف..

ونشت سمر وشلت لحافها ومخدتها..

سمر: انا بس برد بوظبي ومابا ارقد وياج خلاص تمي بروحج وارتاحي وريحيني...وبليز لا ترمسين وياي اوكي...خلاص كل شي وله حدود..

وطلعت سمر برا وبطلت باب حجرة بنات اخوها

وشافتهن يرمسن بهدوء بعدما نشت حمده وكانت عفرا يالسه على شبرية اختها ويسولفن..ولفن عليها مستغربات يوم شافنها..وهي يلست على الكنبه في الحجره وتمت تصيح من خاطرها...

ونشت لها عفرا...

وكانت هذي هي التجربه الاولى لعفرا والفرصه الاولى اللي مفروض فيها تثبت لنفسها انها تمشي في الطريق الصح..وان الدور اللي بتبدا تتقمصه هو الانسب لها..

عفرا: سمر شو فيج؟
سمر تصيح من خاطرها: ولا شي ولا شي..
عفرا: شو مافيج شي ودموعج هاي شو سببها..؟
سمر: اريد ارد بوظبي خلاص مابا اتم هني..اريد امي وابوي...
عفرا: خلاص نحن باجر رادين ليش مضيجه خاطرج..بس انتي كنتي مستانسه وما تبينا نرد شغيرج؟ حصه زعلتج؟
سمر: لا تقولين اسمها ماريد اسمعه خلاص كرهتها...
عفرا شهقت: افا يا سمر حد يكره اخته بنت امه وابوه..

حمده شلت عمرها ودخلت الحمام بتتسبح...

عفرا: قومي قومي غسلي ويهج وتعالي بكلمج في ميلس الحريم بعيد عن حمده وحصه وعمي...قومي..

قامت سمر ويا عفرا ودخلتها الحمام اللي في الصاله..

وحصه صدق بعدها تحت تأثير رمسة سمر مب مستوعبه شي..ليش شو اللي خلاها تنفجر..

" معقوله انها ضايجه وبترد عادي...ولا شو سالفتها هدت علي مره وحده...معقوله اني مصختها..والله اني احبها هذي شو تفكر.."

وردت تتذكر جملة سمر...
" طلعي برا..انتي شو تتحرين عمرج..محد يروم لج..انتي ما تحترمين حد..خلينا نرقد..انتي ما عندج احساس..."

دخلت حصه تتسبح وطنشت الموضوع

وعبدالله في الصاله يالس ما يعرف شو يسوي...

ويفكر كيف بيكون البيت باجر عقب ما يروحن عنه البنات...بيرد وحيد ضايج ماله حد...بيحس بتعاسه كبيره..وضيج اكبر..بترد له صديقته الكئيبه بترد له الوحده اللعينه...بس بيحاول يصبر ما وراه غير الصبر...
..
..
طلع سيارته اول ما نش..

اليوم نش من وقت وتعطر وتعدل كان صدق يذبح اللي ما ينذبح..متعمد يكشخ خله يعذبها شوي اصلا هي تموت في تعذيبه وهو ليش ما يزيد الجرعه....عدل المنظره في السياره وطالع ويهه...
"جي اوكي ...اليوم يومج يا حصيص بنت مبارك"

ابتسم ودخل السيدي في المسجل...

" سولفي للناس عني ...قولي اني ما عرفت اختار من قلبي يحبه ..
سولفي للناس اني ما عرفت اقرا وجوه الحاضرين من الاحبه...
اعترفلك اني فعلا ما عرفتك...ما قدرت اوصل مع قلبي لحل وما فهمتك..
تجمعين الضد في كل الامور راغبه مره ومره مثل نور..
تشبهين ايام اوراق الخريف..تمطرين احيان احساسك زهور..
صدقيني صرت من بعدك اخاف واعترف ان الخلاف واسع طريقه...
واننا ما نلتقي في أي شي... فينا اختلاف للاسف هذي الحقيقه...
يا رضاها وقف وناظر شوي شف غلاها كيف سوا بشخص حي..."

قصر عالصوت شوي...

واتصل في عبدالله...

كان حمد متشقق ومستانس..وكانت هذي اول لمه له مع اهله من يوم توفت بدريه..واول مره يسير دبي من ذاك اليوم المشؤووم...كان صدق بيطير من الفرحه واللي مفرحنه اكثر انه ساير صوب حصه...حصه اللي صدق اليوم بيستعيد وياها احلى ايام العناد والتعذيب...

عبدالله: مرحبا مليون بولد العم..ماشاء الله لو ادري ان غدانا بيخليك تنش من وقت كل يوم بعزمك..
حمد يضحك: بس بس الله يخليك...والله ياخي نشاط مب طبيعي..
عبدالله: هاه ياي ان شاء الله..
حمد: في الدرب توني طالع وقابض درب دبي..
عبدالله: الله الله بنفسك...بيتنا مكانه ما بيطير لا تسرع ولا تتهور..
حمد: خلاص هي مره يا بو حميد ما تتكرر..
عبدالله يتنهد: الله يرحمها برحمته..
حمد: امين يا رب العالمين..وين البنات عيل ..البيت هادي ليش؟
عبدالله: والله مادري شسالفة هالمخبل...
حمد يضحك: سلط الله على ابليسك..شو سون بك؟
عبدالله: ياخي مدري شعندهن..اخاف يحرقن البيت علي..من امس ما طلعن من المطبخ الا الساعه 2:30 واليوم ناشات تسع ويالسات فيه للحين..
حمد انفجر من الضحك: وين ام لسان عنك...
عبدالله: حليلها ما تروم لهن ودرت المطبخ ويلست في حجرتها...
حمد: وليش محتشره ذاك اليوم وتقول بتسوي الغدا هي؟
عبدالله: انت ترمس عن منو؟
حمد: وليش انت تقصد من؟
عبدالله: انا اقصد البشكاره..
حمد يضحك: حليلك ولد عمي ثرك مب صاحي..انا ارمس عن اختك حصه...محد ام لسان الا هي..
عبدالله يبتسم:والله تحريتك ترمس عن دونا..حليلها حصه..
حمد: دونا خلها لك شو ابا بها..
عبدالله:يالله خرفنا..
حمد:زين انا بخليك الحين يا بو الشباب وعقب شوي بكون عندك ان شاء الله...
عبدالله: الله الله في السواقه السنعه..
حمد: لا توصي يا بو حميد..
عبدالله: في وداعة الله..

بند حمد عن عبدالله اللي نش يتريق ويا خواته...طبعا سمر ما طاعت تنزل ويلست في حجرة بنات اخوها...

وعلى سفرة الريوق..

عبدالله: وين سمر..؟
عفرا: للحين راقده بعدها ما نشت..
عبدالله: متى بتتريق..؟
عفرا: باخذ لها ريوق لين حجرتهن...
حصه: وليش فوق..خليها تنزل شو هالدلع..
حمده: خلوها على راحتها..
عبدالله: شي مضيج بها؟
عفرا: لا بس ما طاعت تنش...تقول نعسانه..
عبدالله: خلوها ترقد شو وراها ما بتسوي شي..حرام خلنها ترتاح ياهل..
عفرا: انا بطلع ارمسها عقب الريوق..
حصه: ما اتصل فيك حمد..
عبدالله: توه مبند عني..عقب شوي بيوصل..
حصه وقلبها ما عاد يصبر اكثر من جي: زين والله تحريته بيي متأخر..
عبدالله مبتسم بحنان: لا الحين ان شاء الله بيكون هني..

نشت حصه وشلت الصحون ويا حمده وعفرا وسارن المطبخ وطلعن ييلسن في الصاله يشوفن التلفزيون..

وعفرا طلعت فوق عند سمر..

وفي الحجره يالسات عفرا وسمر عقب ما رفعت لها عفرا الريوق فوق..

سمر: ماريد شي..ابى ارد بوظبي..
عفرا: لا تستوين نحيسه عاد..سمر اليوم اخر يوم لنا هني..خلينا نستانس...عمي ما يستاهل الضيجه..
سمر: لا تقولون له اني ضايجه بس صدق ابى ارد بوظبي ماقدر اتحمل اكثر من جي..
عفرا: اوكي تريقي ويحلها الف حلال عمي حمد بيوصل عقب شوي..عيب يشوفكن جي متضاربات وهو ياي يستانس وتعرفين اخته ماتت لازم يكون حزين ونحن نطلعه من جو العزله اللي دافن عمره فيها...
سمر: شو اسوي انا محد يحتايني في شي..
عفرا: وجودج مهم..انتي اخته او شرات اخته...لازم يحس اننا كلنا نحبه ونبغيه وفرحانين بوجوده...
سمر:زين بس قولي لحصه لا ترمسني ماريد ارمسها..
عفرا مبتسمه: اوكي بقولها بس نشي سبحي وعدلي شعرج وغيري ثيابج تراه شوي ويوصل..
سمر: قالوا بيي الظهر...
عفرا: توه متصل بعمي يقول الحين دقايق وبكون عندكم..
سمر: زين خلاص شلي هالريوق مابا شي بتسبح يبالي ساعه لين ما نشف شعري...
عفرا مبتسمه: اوكي بخليه لج على الكاونتر في المطبخ تريقي عقب اوكي..
سمر: اوكي صكي الباب وراج..

طلعت عفرا من عند عمتها سمر وهي مستانسه اول مره تقدر تقنع حد والظاهر ان الدور اللي بدت تتقمصه وتلعبه ينفع عليها..صح يمكن تواجهها عقبات لكنه اكيد دور بيكون اروع ما يكون عشان تعيش في حياتها ذكرى اغلى ناسها...

نشت اليوم هي الثانيه من وقت

وسارت توعي اليهال عشان يصلون ما وعتهم الفير للصلاه ومتوثمه فيهم...

بس اول ما ردت حجرتها

ما لقت ريلها في الحجره...دورته ما شافته وين...اليوم خميس وين بيكون راح...العاده يرقد لين 12:00 الظهر..

سمعته وهو يصارخ في الممر اللي فوق بين الدور الثالث والصاله اللي في الدور الثاني..وصوته يعلى وهو يحلف على شي ما تعرف شو هو بس الظاهر ان كان يدافع عن عمره...هي ما فكرت في شي بس راحت حجرتها وبطلت شعرها بتسحيه..

وشوي يبطل الباب بقوه..

حامد: ان ما رمستي والله بجلب البيت فوق تحت على راسج...قولي منو رمستي من تلفوني؟
سلمى وهي مرتبكه: اييه شفيك ما لمست تلفونك...
حامد: حلفي؟
سلمى: مب على كل شي بحلف...اذا ما تبغي تصدقني هالشي راجع لك...
حامد وهو يعض على شفايفه من القهر: لا تنرفزيني ولا ترفعين ضغطي...حلفي انج ما لمستي تلفوني..
سلمى: وقسما بالله اني ما لمست تلفونك والله العظيم..
وتقول في خاطرها" والله اني ما لمسته اليوم"..
حامد: قولي والله العظيم ما لمسته..
سلمى: اووه شفيك شكاك جي..والله ما دقيته...حلفت كم مره بحلف...
حامد: قولي يعلني افقد عيالي واحد ورا الثاني اني ما رمست من تلفونك ابد ابد ولا شليته وهو يدق ولا دقيت على حد..
سلمى: لا صراحه مصختها...
حامد بقهر: حلفي..يالله..لا تخليني اتصرف تصرف ما ترضينه..
سلمى: اوف خلاص انا رمستها بنت الاصول ..ليش شو قالت لك...

حامد بدون تفكير مسك سلمى من شعرها ويرها لين الارض وفرها تحت..

وبعثر الحجره فوق تحت يدور تلفونها...بس ما لقاه..وبطل شنطتها الصغيره وطلعه منها..وفتحه وطلع البطاقه...وكسرها جدامها...

حامد: هاي اخرتها..ما باقي الا ترمسين ربعي وانا مادري...

سلمى صخت ومنزله راسها الارض..وتحس الدنيا تدور بها..كل شي توقعته يصير الا هالشي..وعشان منو عشان انسانه دخلت حياتهم غلط وبتحولها كلها لغلط في غلط...

مسكت عمرها لا تصيح من قهرها ومن ذلها..وهو شافها بنظرة احتقار وهي نشت ترفع شعرها ويلست على الشبريه بكل هدوء...

حامد: تفوو على هالويه...وعسى ربي لا يبارك في يوم اخترتج فيه شريكه...

سلمى قابلت حقارته بالصمت..مب ضعف ولا قوه ولا مسألة كرامه ولكنها صدمه ما قدرت تمتصها للحين..

حامد وهو منقهر من سكوتها: اليوم ارد البيت وماريد الاقيج شلي قشارج وذلفي من ويهي..وورقة طلاقج بتوصلج باجر اذا ما وصلت الليله...وانتي طالق طالق طالق..

شهقت سلمى وهي تسمع الكلمات مثل الرصاص تحفر مسامعها...وهو صك الباب بقوه وطلع...يلست تصيح وتصيح وما قدرت تبرد قهرها..وما قدرت حتى تتصل في عبدالله ولا فكرت تدق لحد وما عرفت شو تسوي...غير انها تصيح وتصيح عسى بهالصياح يمكن شوي تعرف ترتاح وعقبها تتصرف...

في بيت بو خليفه الصبح كلهم الشياب يالسين في الصاله وخليفه وساره ونوره اختهم عندهم..يتهم امس بس انصدمت ان خواتها في دبي..

وكانوا واقفين كلهم عند باب الصاله يسلمون عليه خلاص بيخليهم وبيروح...عقب ما اتفق اليميع ان الصاعقه هي الحل الامثل له ولاشباهه...

بو خليفه: يالله يا ولدي توكل على ربك...
ام خليفه وعبره خانقتنها: الله الله بنفسك يا ولدي..
خليفه: ريال ما عليكم منه..قدها وقدود...
نوره: يالله عاد الا كم شهر وتفتك..
ذياب بحقد عليهم: زين خلوني بظهر..
بو خليفه: ما بتسلم على بوك قبل تظهر..
ام خليفه بصوت واطي: واعليه عليك يا ولدي..
ساره: بس يا عمتي لا تزيدينه..

وسلموا عليه وطلع عنهم وسار ويا خليفه...

بو خليفه يدخل الصاله يتعكز: احسن له وين بيسير بيغدي ريال وبيخلي سوالفه..
ام خليفه وهي تمش دموعها: حليله ذياب ياهل ما يعرف شي وانتوا كله تلومونه...
نوره: وين ياهل ريال شكبره بلحيته تقولين ياهل..
بو خليفه: محد مخربنه غير بزا امج..
ساره : مسكينه عمتي ماتسوي شي..
ام خليفه: وييه فديتج محد يفهمني الا انتي..
نوره: اونه محد يفهمني..حليلج امي مافيج حيله وتعرفين منو يفهم ومنو اللي ما يفهم..
ام خليفه: اييه والله ولا عشاني هب متعلمه ما فتهم لشي..تتحرين العلوم بس لج انتي..
نوره: وين اروم لج انا...
بو خليفه: سكتي عن امج الحين بتأذينا والسبه ساره مرة اخوج..كبرت لها راسها..
ساره تضحك: الله يسامحك يا عمي..
نوره: البيت هادي بدون البنات..
بو خليفه: والله اني ولهت على بناتي وعلى سمر اكثر..
ام خليفه: ما عليه ان ما قلت لحصه..
نوره: وييه حرام حصه ما تداني سمر عاد الحين بتستلمها لو تدري...
بو خليفه: ما تروم براويها ان قربت صوبها..
ساره: حصه محد يروم لها يا عمي..
بو خليفه: انا راعي سمحه..وين محد يروم لها...وانا مب ريال اراويها..
ساره استحت: لا مب قصدي يا عمي..بس..
ام خليفه: لا بس ولا مدري وش...مستقوين عليها هاه يوم انها محد بترمسون فيها..حليلها بنتي محد يسواها...

بو خليفه يضحك..وتموا يسولفون وذياب راح خلاص اليوم اول يوم في الدوره اللي التحق بها..على الله ويمكن تعدله او تخليه يفكر بمستقبله شوي...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:21 PM
في دبي

الكل في الصاله قاعدين وحشره وسوالف صدق الجو كان غير وكل شي فيه مختلف...بندوا التلفزيون مالهم حايه به...الكل مستانس..ويضحك ويسولف...الا حصه اللي في البدايه كانت ساكته وما عرفت ترمس ولا تتصرف...

حمد: والله قعدتكم وناسه..
عبدالله: بعدك ما شفت شي ما ستوا لك ربع ساعه وتقول وناسه..لو يالس مثلي اسبوع شو بتقول...طلعوا لي روحي..
حمده: ليكون مليت يا عمي..؟
عبدالله: حشا والحشا عن مية يمين ما دلني الملل وانتن هني الا رديتن لي روحي..
حمده: عمي حمد..
حمد: نعم!!!
حمده: تعرف تلعب ورقه..؟
حمد: لا علميني...ويا هالراس اعلمج واعلم ابوج الشيبه بعد..
عفرا: اييه حدك عاد..ابوي ما يخصه...
سمر تضحك: خلووف الشيبه..
حمد: اووه سمر هني توني انتبهت...
سمر: لا والله انا كنت ساكته يمكن عشان جي ما عرفت اني هني..
حمد منقهر ما سخافتها: هاهاهاها.
سمر: جنك سبال شارد من حديقة الحيوان..

بطل حمد عيونه على الاخر وعبدالله افتشل..وحمده نقعت ضحك..وعفرا حطت ايدها على حلجها مستحيه..وفجأه انفجر حمد ضحك..

حمد يفرها بمخده صغيره: مسودة الويه..

حصه تطالعهم بصمت وما نطقت بكلمه..حتى هو ما قالها شحالج ولا رمسها ابد..

حمد: ييبوا الورقه بنلعب..
عفرا: اقولكم احسن شي نلعب بلاي ستيشن..واللي يغلب يطلب من الفريق اللي غلبه أي شي..
حمد مبتسم بخبث: اوكي موافق...بس بشرط..!!!
عبدالله يضحك: شو شرطك جني الا اعرفه...
حمد: انا اختار الفرق واقسمها على كيفي..
سمر: وييه انا محترفه في البلاي ستيشن بعيفكم اللعب..
حمد: بس جب جب ماريد اسمع حسج انتي..
سمر: انت جب..

وتموا سمر وحمد يتناقرون ويسبون بعض بس طبعا كلها سوالف مب من صدق بس هو مستانس ان حصه ساكته مالها حس يتلذذ في ضعفها ويفكر صمتها كله هيمان...

حمد: انا وعفرا وحمدة في فريق...وحصه وعبدالله وسمر فريق ثاني..
عبدالله: ياللوتي شليت حمده وياك..
حمد: يا ذك ذك ترا سمر تعرف تلعب عدل ما يستوي يكون فريقين فيه محترفين اثنين..
عبدالله: ليش منو محترف عندكم..؟
حمد: انا طبعا...يالله الله يعينك على عبط بعض الناس..ان شاء الله ما يمسكون الجهاز بالمجلوب..

ويلس يضحك وعبدالله فهم قصده..وحصه حرجت ويلسوا يلعبون...

اول اثنين بيلعبون بعد القرعه هم حمده وعبدالله..

سمر: انا اشجع عبدالله...
حمد: عبوود شو فريقه اخترت..؟
عبدالله: البرازيل طبعا..
حمد: وانتي يا ام ذيل؟
حمده: الارجنتين..شو ام ذيل هذي...!!!
حمد: كيفي ابى اسميج ام ذيل...

وتموا يلعبون حمده وعبدالله ويصارخون كلما دخل فريق عبدالله هدف ...

ومر الوقت ودخل عبدالله اربع اهداف على حمده وهي للحين صفر...

عفرا: انتي ما تعرفين تلعبين بتخسرينا...
حمده: جب انتي يعني انتي اللي تعرفين اللعب؟.
حمد: اييه انتن ماريد مشاحنات تأثر على نفسية اللاعبين في فريقي..اسكتن ولا كرت احمر...

كانت حصه تتأمله بجنون ميته عليه وهو ولا مفتكر فيها..مندمج في اللعب..

عبدالله: خلصت المباراه..وفزنا بالجوله الاولى...خمسه/صفر...والله انج مصخره..
حمده: عمي غشاش محد يلعب معاه...
عبدالله: اسكتي زين..قالت لي غشاش..
عفرا:انا اريد العب ويا عمتي حصه..ما أروم لسمر لعيبه..
حصه: شو قصدج يعني انا ماعرف العب..ولا ماعرف العب..
حمد ابتسم وطالعها بلؤم: لا الثانيه ما تعرفين تلعبين...

حصه انقهرت منه وعطته نظره قويه وطالعته من فوق لتحت ولفت عنه ترمس عفرا..

وهو يوم شافها مارام يمسك عمره وحس انه بينجلط من القهر..
"من متى حصه تتجرأ تطالعني بهالنظرات."

حصه: يالله انا بلعب وياج عفاري...
عفرا: صبري لين ما نسوي القرعه وعقبها بنشوف...

وبعد القرعه طلعت سمر تلعب ويا عفرا وانقهرت حصه من هالشي وحمد استانس وتحلف فيها في خاطره انه بيعلمها اللعب والادب في وقت واحد على اصول...

لعبوا كلهم ويا بعض..واحتشروا ومنها نشت حصه تييب لهم عصير واشياء خفيفه قبل الغدا...لين ما يخلص الدور من عفرا وسمر...

وانتهت المباراه وغلبت سمر عفرا ثمانيه /واحد...

حمده: وابوي انا على هالفضيحه...يا خيبتيه..!!!!!!
عفرا مفتشله: على الاقل يبت واحد مب صفر...
حمد: اووه شو قلت انا لا تتضاربن..

عبدالله ميت ضحك على حمد اللي متوهق في البنات..ويطالعه وينقل نظراته على طول صوب حصه...اللي كانت تغلي...وحمد بيقهرها اكثر بتجاهله بس ما رام لها عقب هذيك النظره اللي تقطع القلب...

حمد: يالله انسه حصه تعالي لعبي دورج والله الله فينا ما نبى نخسر...
حصه بقهر: تتمصخر..!!!
حمد: اكيد اتمصخر...ليكون تتحرين عمرج بتفوزين مثلاً..عادي اشنق عمري...
حصه: زين زين اسكت والعب وانت ساكت..لا توتر اللاعبين..
حمد يطالعها بنظرات وهو منقهر منها وبصوت واطي: اوكي بنشوف..

وحمده وعفرا وعبدالله ميتين ضحك على حمد وحصه اللي منقهرين من بعض...

وفي نص الشوط الثاني كانت النتيجه11/ صفر لصالح حمد..

وكانت حصه تلعب عادي...بس تذكرت كلام ذياب في نص اللعب...

" هيه هذا ولد عمج اللي ميته فيه وتتحرين محد يدريبج لكن انتي بالنسبة له ارخص من نعاله...ملطشه يا محترمه بس انتي ولا شي بالنسبة له ويوم بيمل من كل ها ما بيحصل غيرج اترياه وتتمسح في ريوله عشان ياخذها... وهو ولا يحبج ولا حتى معبرنج صدق مالت عليج فضل عليج بنت شوارع يا بنت الناس المحترمين...."

وبضيج فرة الجهاز على الارض ونشت سايره المطبخ من قهرها...واستغربوا كلهم من حركتها...بس عفرا نشت وراها ..

حمد: يلعن ابوج يالخساره شو تسوين....!!
عبدالله: هزمناكم شر هزيمه...
حمد: ايه بس منو اكثر لاعب فينا هزم لاعب ثاني..
حمده: لا تغير السالفه نحن قلنا الفريق اللي يغلب مب اللاعب اللي يسجل اكثر..
حمد: والله انسحبت لاعبتكم برايها ولا كنت سجلت 20 هدف...
سمر: احلامك كبيره...
حمد: انتي منو سألج يابقره...
حمده تضحك: وييييو والله اهانه يا سمر كيف ترضين...
عبدالله: لحووول يالفتانه انتي شو تبين توصلين له بالضبط...!!
حمده: اغير جو..
.
.
في المطبخ

عفرا حاولت في حصه قد ما تقدر تقول لها شو فيها بس حصه ما رضت ترمس ابد..وتعلثت بالغدا انهن لازم يخلصنه وان وراهن الف شغله وشغله عقب الغدا وهي ترتيب البيت وتعديله مثل يوم ينه عشان باجر بيروحن ومب حلوه في حقهن يعفسنه ويطلعن ببرود قلب...

حصه: يالله ما بقى شي وننزل الاكل الفرن..
عفرا: خلصتي المكرونه؟
حصه: كل شي جاهز بس ازقري البشكاره تشغل الفرن ما فيني احرق الفله..

وزقرن دونا وشغلت لهن الفرن ونزلن مكرونة البشاميل تحت...

وسارن يجهزن الصحون اللي بينجبن الغدا فيها...وتقريبا شبه خلصن..حدرت سمر عليهن وحمده وسارن يفرشن السفره ويقربن الخفايف مثل السلطات واللبن على السفره...لين ما يحطون صحون الغدا الرئيسيه...

وعقب ما خلصن وحطن كل شي في صالة الطعام التموا كلهم السته على سفره وحده..

حمد: شو هالغدا كله حرام عليكم انا مب ياي من مجاعه...
عبدالله: هذي حصوه وعفرا ما خلن شي في الجمعيه ما قالن لي اييبه..
حمد: والخيبه والله حرام هالنعمه تفرونها...
عفرا: انزين قولنا عيبك الاكل وإلا لأ...
حمد: بصراحه بصراحه من ناحية عيبني ..عيبني وزياده بعد..ماصدق بنت عمي حصه تعرف تطبخ...

حصه كملت اكلها وما رفعت راسها حتى وهو بغى يموت من القهر..وده ينش ويصفعها ويكفخها لين ما تقول بس..

عفرا: وانا مالي رب...
حمد: شو مالج رب..لا تقولين لي طبختي شي ترا ما بصدق..
عفرا: بتشوف الساعه 3:00 شو بنحط لك وبتقول ليتني ما تغديت..
عبدالله: ليش شو طابخه؟
عفرا: بتشوفون عقب..
حمد: الحمدلله والشكر اللهم ادمها من نعمه..

ونش يغسل ونش عبدالله وراه وحمده وسمر وعفرا ..الا حصه تمت منهقره ويالسه مكانها..ما تعرف شو تسوي واللي قاهرها اكثر ان حمد يعاملها عادي وعمره ما فاتحها بشي عمره ما قال لها أي شي عن السالفه وما لمح لها..صح تدري ما يحبها بس ما تعرف انها كان يبغي غيرها..

يت البشكاره ونظفت السفره وكلهم يلسوا في الصاله الثانيه يسولفون الا حصه سارت حجرة الضيوف تحت ترمس تلفون..

ليلى: يا حيكم والله..
حصه: والله ميته من الغصه لو تشوفينه مكيف على الاخر وبايع سوالفه ببلاش...
ليلى: شو تبينه يسوي مثلا اييج ويقولج حصه انا كنت احب وابغي اعرس...
حصه: ما قلت جي...بس على الاقل يفهمني انه غلط في غيابي يوضح لي هالشي...ممكن اغفر له لو سمعت منه لكن من غيره ما ظني..
ليلى تتمصخر: وانتي الحين اونج زعلانه منه وما تبين ترمسينه..
حصه بصوت شوي عالي: يا ليلى انتي مفروض ما تسأليني هالسؤال لانج ادرى وحده بطعم الغدر...انتي لو تحلفين لي الحين انج ما تحبين ناصر..انا حتى ماروم اجذب واقول ماحب حمد..
ليلى: صح انا يمكن ما كرهت ناصر للحين بس اكيد ماحبه مثل قبل...لكن وضعي يفرق عن وضعج..
حصه: ليش؟
ليلى: انا توها الخيانه فرش الحين مستويه وما زالت قيد العمل...لكن انتي تحاسبينه على ماضي والماضي شي خارج نطاق الحب..
حصه: مستحيل اسامحه يا ليلى انتي ما تعرفين غدره شو سوا بي...على الاقل بيفقد احترامه في نظري..
ليلى: يا حصه افهميني لا تهدمين حب سنين في لحظة تهور...ترا كل شي يبدا صغير ويكبر الا الحب يبدا دايما كبير ويصغر..
حصه: وشو تشوفين الحين...!!!!!
ليلى: خلج عاديه وسامحي وتغاضي..
حصه: انتي تناقضين نفسج الصبح كلام والحين كلام ثاني..
ليلى: كنت اسولف وياج لكن لو يينا للحق انتي تحبين حمد من سنين وناسيه سالفة المبادئ والكرامه..لا تيين في لحظه تغيريين حياتج وتخسرين كل شي...
حصه تتنهد: ليلى فاهمتنج....
ليلى: يالله قومي عندهم لا تفوتج دقيقه من النظرات وتدعين علي..
حصه تبتسم: اوكي بتصل لج يوم يروح...

وحدرت حصه الصاله عليهم وما لقت غير حمد...وسمر منسدحه تشوف التلفزيون..

حصه: وين عفرا وحمده...وأخوي..

محد رد عليها لانها ما سألت حد معين...

وطنشتهم وطلعت تيلس برا على الدري...

وحمد نش وسار وراها...ويلس قريب منها شوي..

وهي بغت تذوب يوم شافته ونست الدنيا والزعل وكل شي مب حلو ونست حتى شو اسمها...

حمد: حمده وعفرا سارن فوق...وعبدالله راح بيقيل يقول انه مرهق شوي..

حصه ما ردت عليه...

حمد بصوت واطي وهو يطالع جدام: انا سويت لج شي...!!!

حصه وقف شعرها عمره حمد ما كان بهالانسانيه والطيبه والرقه..عمره ما سمعها كلمه تسر الخاطر ولا ترد الروح..

حمد بطيبه: قولي..لاتستحين...
حصه وقلبها يدق بعنف فضيع:انت سويت شي؟
حمد: ماعرف اني سويت شي يضيج بج...ما أذكر اصلا..
حصه وهي تبلع ريجها: اصلا المفروض تقول شو اللي ما سويته بج..
حمد: لهالدرجه شاله بخاطرج...
حصه: ما شليت بخاطري بس مرات يكون للصبر حدود وللمشاعر حدود بعد...والتجاهل يقتل كل شي...
حمد يتنهد: واللي حياته تمشي به مثل ما تبى وهو حتى ما يقدر يسوي شي..
حصه: ما ظني انت من هالنوع...انت قوي تسير حياتك مثل ما تبى مب حياتك اللي تسيرك...
حمد يبتسم: انتي تقولين جي...اذا انتي تقولين جي..وبعدج للحين ما فهمتيني..منو بيفهمني يعني..قولي لي..اذا انتي تفكرين فيني بهالطريقه..منو بيفهمني ومنو بيعرف شو ابى وكيف افكر..وانا اقول خلت الدنيا بعد بدريه وبقيتي انتي..

حصه حست عمرها تموت وهي تسمع كلامه بس ما قدرت تصدقه..حست انه يقص عليها ...يراوغ عشان يبري نفسه لو واجهته..وهي تعرف انها ما بتواجهه ابد..

حصه سكتت وما حست بعمرها الا تنش وردت داخل...وهو تم يالس لين ما اذن العصر وسار المسيد...

وهي يلست في حجرتها...وعقبها حطت لهم عفرا كيكة النسكافية اللي مسوتنها مع القهوه والشاي...ويلسوا لين الساعه5:00 ورد حمد بوظبي...وما شافته حصه من يوم يلسوا برا وما عاد نزلت له تحت ابد...

كان هالشي من بينهم مثل جدار فاصل...كان حمد يقول رمسته وهو يبغي يحسسها انه يحبها وما بقى له غيرها...بس هي مب قادره تفهم ولا تستوعب منه شي لانها مجروحه وبحاجه انه يداوي جرحها قبل يحسسها بحبه...

وحيدة بزماني
25-07-2011, 10:21 PM
دخلت الحجره وهي رافعه راسها فوق...

وما تبى حد يرمسها..ضاربنها غرور عنيف الليله وما تبغي ترمس ويا حد ولا في خاطرها شي ابدا...حتى ما رمست أي حد غير اخوها وعفرا...فتحت الكبت وشافت دونا مرتبه ثيابها وبيجاماتها على الرف وشلتهن وحطتهن في كيسها على اساس انهم بيردون بوظبي باجر الصبح....

شافت حصه منسدحه على شبريتها وراسها لفوق تطالع السقف ولا اهتمت لدخلتها ابدا...حطت اغراضها ورتبتهن عدل..

وتمت تغني..
"نحلم ايه...ونحس ايه..ياما حلموا ياما حسوا..اسألوهم ضاعوا ليــــه...كل واحد كان لوحده ..عاش لنفسه وعاش لوحده..هم كانوا اليأس ياخذوا ..ضاع لكنو ما ضاعش وحدوا...خذ معاه الكل جنبوا..غصب عنهم شالوا ذنبوا..واحنا منهم بعد منهم خذنا أيــــــــه..هم ضاعوا وراحوا واحنا..جرحهم مخلوق في روحنا... كل شي حوالينا واقف ضد احلامنا وطموحنا...كل حاجه باينه واضحه...لازم احنا نصحى...هي غلطه وفات زمانها...كلنا ندفع ثمنها..يا وطن يا ام خايفه نفسنا يرجع املنا.."

حصه نشت من مكانها وسارت لكبتها تطلع هي الثانيه اغراضها..بتخلي البشكاره تغسلهن وتكويهن عشان باجر الصبح بييهن خليفه او عبدالله بيسرحهن بوظبي من وقت..ما رمست سمر من يوم تواجعن الصبح وما توقعت سمر تشل في خاطرها ولا تسوي شي..ما تدري شو اللي غيرها فجأه مب طايعه ترمس وياها..بس ما همها الموضوع..وطنشتها ويلست تظهر ثيابها وطلعت وكانت هاي اول طلعه لها من يوم راح حمد...

ونزلت الصاله وشافت عفرا وحمده يسولفن...

عفرا: وييه عمتي تحريتج راقده والله..
حصه: كنت في حجرتي ملانه...
حمده: بتردين يوم السبت الدوام..لاحقه على ويع الراس..
حصه تتنهد: بالعكس وناسه..اشغل نفسي على الاقل..
حمده: تعالي يلسي طالعي الحفله ويانا...
حصه: حفلة منو الليله؟
عفرا: كاظم الساهر..
حصه: كالعاده بروحه...صح؟
عفرا: لازم بعد قيصر الاغنيه العربيه وين ما تبينه يخق ويحيي الحفله بروحه..
حصه: ماقدر ايلس وياكن ابى ارمس اخوي وينه...؟
حمده: فوق في حجرته..
حصه مستغربه: والله؟ ليش لروحه؟
عفرا: مادري والله بس حسيت انه يبى ييلس شوي لروحه...
حمده: شكلنا قطعنا عليه وناسته في الوحده عقب بدريه..
عفرا: كيف يعني؟
حمده: يعني هو كان يحب يختلي بنفسه ويتذكرها على راحته ويعيش على طيفها وخيالها..بس نحن عكرنا وما يساعد الجو للخلوه الفكريه..
عفرا: حليله عمي...!!!
حصه وقلبها يدق بسرعه: انا بروح له الحين..
عفرا: وين عمتي سمر.؟
حصه: في حجرتنا ترتب اغراضها..
حمده: عفرا قومي ازقريها..
عفرا: انتي الصغيره انا اتأمر عليج مب انتي تتأمرين علي..قومي انتي..

طلعت عنهن حصه فوق وسارت حجرة عبدالله اخوها بتشوفه وتيلس وياه شوي...

ويوم وصلت باب حجرته بغت تدق الباب..بس ما تدري ليش نفسها منعتها من هالشي..تخيلت عمرها تمنعه من انه يعيش للحظات يفكر فيها في بدريه..حست انها تقضي على احساسه فيها وتفكيره بها...حست بقلبها يعورها وما قدرت تتخيل انها تكون السبب في طرد بدريه ولو لثانيه وحده من خيال اخوها...خنقتها العبره..

"فديتك يا عبدالله والله ما تستاهل..الله يقوي عزومك يا رب"

ولفت بتسير حجرتهن وقبل تمشي شوي تبطل باب الحجره..

عبدالله: حصه!!!!!
حصه حست عمرها استحت: لبيــه...!!
عبدالله مبتسم:تعالي ابغيج...
حصه: تعال بنيلس هني(وتأشر على كنب الصاله فوق)
عبدالله: لا تعالي الحجره برمسج هني بعيد عن البنات ابغيج في موضوع..

حصه مبتسمه وتمشي صوبه...

واول ما قربت حذاله لوى عليها من جتفها ودخلها الحجره وصك الباب..

كانت ريحة الحجره ريحتها..وعبيرها وعطرها ولمساتها..كانت بدريه موجوده في كل ركن فيها...الحجره كانت مب حجرة نوم كثر ما هي مملكة ذكريات..كانت روعه روعه بس تسبب الالم لكل من يدخلها...

وحصه متأكده انها اول انسانه تدخل الحجره من عقب بدريه وعبدالله...هي من شافت اغراض بدريه في مكانها وعطورها على تسريحتها والهاند باق مالها على طاولة الحجره..وثوب الصلاه معلق مكانه وشيلتها البيضا فوقه بعد...الشبريه وترتيب الحجره نفس ما هو...حتى مكياجها خلته على الطاوله من اخر مره استخدمته يوم كانت يايه بوظبي وهو ما حركه من مكانه...

ولفت بسرعه تشوف فريمات صورها هي وياه وحطها حذال الشبريه...ريحة عطرها في الغرفه تجنن بس مؤلمه بنفس الوقت...حست اخوها يتعمد يعذب نفسه..ويرهق احساسه بأمل موؤد..

حصه وهي تبلع ريجها: ليش يا عبدالله؟
عبدالله وهو ييلس على طرف الشبريه: شو اللي ليش؟
حصه وعيونها في عيونه: ليش تسوي بعمرك جي؟

قبل ينطق عبدالله كانت حصه مصدومه يوم شافت عيونه حمر..او احمرار خفيف فيها..وهالشي يدل انه توه صايحها..ما حست بعمرها الا تلف عليه بتشوف ردة فعله..وانصدمت اكثر يوم شافت شي على شبريتهم..بس ما قدرت تتأكد منه..وين ما لفت ويهها بتشوف بدريه موجوده فيه...بس شو هالشي اللي على شبريتهم...اسود..!!!!! لونـه اســود..!!!

"يا ربي هذي شيلتها...!! فديتك عبادي فديت روحك...يا ربي ليش يسوي جي بعمره ليـــش!!! "

عبدالله: ذكريات ما نروم نعدمها صدقيني..
حصه: بتتعب والله..
عبدالله وفي ويهه رضا: الله يعين..
حصه تتنهد بس ما عرفت شو تقول..
عبدالله مبتسم: زين ابغيج في سالفة مهمه..
حصه: عن شو؟
عبدالله: عنج انتي..

حصه وقلبها يدق بعنف خافت ما تدري ليش..

عبدالله: بلاج زايغه؟
حصه: مادري عن شو بترمسني..
عبدالله: ترا قلت لج عنج...زين بقولج..شو تبين تعرفين من البدايه ولا من النص ولا اختصر واقولها من اخرها...
حصه مستغربه: شو هي وعن شو بترمسني؟
عبدالله: عن السالفه..تبينها كامله ولا نصها ولا من اخرها..
حصه: يعتمد عن شو بترمس...اذا موضوع مهم قوله كامل واذا تافه هات من اخره..
عبدالله: بقولج عن شو وانتي احكمي..
حصه مبتسمه: اوكي قول...
عبدالله:عن حمد ولد عمي...

بردت اطرافها وحست بشي غريب..مب حراره ولا تجمد..حست بصفعه قويه على خدها..

حصه: شو فيه؟!!!
عبدالله مبتسم: ما فيه شي بس بغيت اقولج اشياء عنه يمكن ما تعرفينها انتي وما يعرفها حد غيري انا واخته بس..
حصه تبلع ريجها: مثل شو؟
عبدالله: الحين بقولج بس ما رديتي علي تبين مفصل ولا مختصر..
حصه تسوي عمرها مب مهتمه وهي من داخل محترقه: اذا بتيلس تقولي عن صياعاته وربيعاته وشغلاته الخايسه تراني الا اعرفها..كلها اعرفها..
عبدالله: هدي هدي حبيبتي..بقولج اشياء مستحيل تخطر على بالج ابد..
حصه: ادري بتقول لي يبغي يعرس ومادري شصار عليه وما عرف شو وما دري شو..
عبدالله: لحوول انتي ما تعرفين تسكتين وتخلينا نرمس شوي..؟
حصه: اوكي ابغي بالتفصيل ارمس..
عبدالله مبتسم: اوكي سمعي..

قبل يبدا عبدالله بالكلام كانت حصه معاه قلبا وقالبا..تبى تلحق على كل كلمة يقولها وينطقبها..ما تبغي شي يفوتها..تحس ان عبدالله اليوم بيريح فوادها اللي طال عذابه وزادت جروحه وما لقت من يداويه..

عبدالله: سمعي يالغاليه...تعرفين حمد وحيد اهله..وكانوا عاقدين عليه الامال ويقولون حمد وحمد وما في مثل حمد..ما دري تذكرين حمد يوم كان في الثانويه واسلوبه كيف كان غير عن الحين..
حصه: اكيد اذكر كان وايد كول وعادي ومب جي بالمره..كان وايد سوالف وضحك واستهبال..كان يغير اليلسه بقعدته وسهراته ببيتنا..والله ايام ما ننساها وفجأه جلب علينا والله العالم شو فيه..
عبدالله: تعرفين يوم خلص الثانويه العامه..عمي قرر انه يسفره بريطانيا يدرس هندسة طيران..
حصه: ادري وسافر...
عبدالله: اول شي حمد ما كان ميوله هندسه طيران كان يبغي أي شي ثاني وما يسافر برا البلاد..كان يبغي يكمل دراسته في أي مكان في الدوله..وكان السفر شي خارج عن ارادته..شي ما يبغيه..اول شي عاند ويبس راسه وحلف ما يسافر لو على موته..بهدل اهله وعذبهم وياه..بس بدون فايده..ابوي حاول وياه وخليفه وعرب من اهلنا بس ما طاع..كان شايل فكرة السفر من باله..وانتي تعرفين مراهق عمره 18 سنه لازم يعند ويسوي اللي في راسه..وما يحلى له الا لما يعاند خلق الله..بس ما قدر انه يسوي شي جدام اصرار ابوه العنيف انه يكمل دراسته في لندن وفي الاخير بعد جهد جهيد استسلم لابوه وسافر لندن..
حصه: حليله!!!
عبدالله يكمل:مب بس هذا...حمد قبل يسافر كان متحطم ومتضايج وما يهمه شي حواليه..كان حاقد على الظروف اللي فرضت نفسها عليه..والكل ما يدرون ليش حمد ما يبغي يسافر عكس معظم الشباب اللي يموتون ويسافرون...محد كان يعرف شو فيه الا انا وبس..
حصه بلهفه: ادري انك كنت اقرب انسان له من ربعه واكثر واحد وياه بس عقب مارد من لندن علاقتكم ياها فتور..مدري ليش!!!
عبدالله يكمل: سمعي وبتييج الرمسه..حمد ما كان يبغي يسافر مب حبا في حد او عشانه ما يبغي يفارج البلاد...ولكن لانه كان يحب وحده صدق من خاطره..انا اعرفه حمد زين..والله يا حصه يحبها حب ما تتخيلين كيف...وهالشي تعرفين كيف بيأثر على مراهق..خصوصا انها اول حب واول تجربه..فكان شي خيالي بالنسبه له...مب مصدق بهالحب ويحس عمره بعالم ثاني..ما بقولج ان البنت ما تحبه..الا كانت تموت فيه..وهو حمد مادري ماقدر ابد اني الاقي كلمه تعبر لج عن اللي كان بخاطره..

حصه كانت تتحطم وهي تسمع رمسة عبدالله ولو انها كانت وايد مسيطره على الوضع ومسويه عمرها عادي...بس قلبها كان ينشوي ويغلي ويحترق وتحس بكتله ناريه تتجول في انحاءه...

عبدالله حس فيها: اكمل ولا يكفي؟
حصه بثقه مصطنعه: شو يكفي كمل انا وياك..
عبدالله: المهم هو ما تخيل عمره يسافر لندن ويخليها في دبي ما تخيل للحظه انه يفارقها..او انه يعيش لو شوي بعيد عنها...انتي ما تعرفين كيف علاقتهم كانت قويه وتقولين لو بينهم حتى اتصال روحاني..وحلف لها ووعدها انه بياخذها بس تصبر عليه شوي...
حصه: من وين عرفها.؟
عبدالله: والله ما عندي فكره كل اللي اعرفه انه تعرف عليها ويرمسها بالتلفون..كيف ؟ لا تسأليني لاني ما جد سألته تعرفين سؤال محرج..
حصه بحزن: اوكي كمل...
عبدالله: وسافر حمد واللي محد كان يعرفه عنه انه ما قدر يصبر بدون جواهر دقيقه كانت تعني له كل شي حياته وعمره..كان ما يتخيل كيف بيعيش بدونها كل هالفتره في لندن..
حصه تقطع رمسته: اسمها جواهر؟
عبدالله مبتسم: هيه روعه صح؟
حصه بقهر: مب وايد...
عبدالله يكمل: المهم البنت وايد تأزمت عقب ما راح..والاتصالات من بينهم شغاله ما عاد شي يقطعها...كان يدرس ويواصل حبه وكمل السنه الاولى معروف لغه...طبعا شي ثاني بتسأليني كيف صبر عنها سنه...بقولج اصلا حمد كان يرد كل اسبوعين في الويكند دبي بالدسه وهله ما يدرون بشي..بس يروح يشوفها ويرد لندن...ومحد كان يعرف بهالشي الا انا بس..حتى بدريه اقرب وحده له ما عرفت الا عقب..
حصه تشهق: ومنو متفيج لمصاريفه ورداته من لندن كل اسبوعين عشانها وكيف ما عرفوا هله..؟
عبدالله: عادي ما يحتاي اقولج عمي شعنده وكيف تجارته...ما يحتاي اخبرج ان حمد