يتم تحديث الموضوع كل 5 ثوانِ. تم إيقاف التحديث التلقائي بسبب بقائك في وضع الخمول تمكين التحديث
 

غير متواجد
الصورة الرمزية ىآلخآندروالكعبي
ىآلخآندروالكعبي
عضو
تاريخ التسجيل: 23-03-2012
رقم العضوية: 31863
قديم 21-05-2012, 01:31 AM   
المشاركة 1
نشاط [ ىآلخآندروالكعبي ]
  • قوة السمعة : 5
  • المشاركات: 107
    بمعــدل: 0.07
    عدد النقاط: 10
    معدل تقييم المستوى: 5
    ىآلخآندروالكعبي is on a distinguished road
    افتراضي فتح قبر حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه

    في عهد الملك (فيصل بن عبد العزيز) ـ رحمه الله ـ هطلت أمطار غزيرة على المدينة المنورة ـ على ساكنها أفضل الصلاة والسلام ـ وقد شكلت هذه الأمطار سيولاً شديدة في منطقة (جبل أحد) حيث تم دفن سبعين صحابياً من شهداء معركة أحد ـ رضوان الله عليهم ـ .
    يقول عالم الدين العراقي (محمد محمود الصواف) ـ رحمه الله ـ عندما هطلت هذه الأمطار الغزيرة وشكلت تلك السيول العنيفة ، كشفت هذه السيول قبور الصحابة الكرام ، فشكل الملك (فيصل) لجنة من علماء المسلمين لإعادة دفن هؤلاء الصحابة الكرام ونقلهم إلى مكان آخر،يقول الشيخ (الصواف):
    ـ كنت ممن فتح قبر سيد الشهداء (حمزة بن عبد المطلب) رضي الله عنه ورأيته عظيم الجثة قوي البنية وقد بُقر بطنه وجُدع أنفه ومُثل به ، وقد تم وضع يديه على بطنه ، فلما رفعناه سقطت يده عن بطنه وتدفق الدم القاني من جديد وكأنه قتل اللحظة ـ رضي الله عنه وأرضاه ـ .)
    وفي عقد الثمانينات من القرن الماضي وأثناء شق بعض الطرق السريعة في منطقة اليمامة القريبة من مدينة (الرياض) ، تم اكتشاف قبر قديم أثناء الحفر، فإذا هو قبر لأحد الصحابة وقد أصيب بعدة طعنات في الصدر والبطن وقد بُترت إحدى يديه .. فتم نقله إلى مقبرة البقيع في المدينة المنورة . وأثناء نقله سال الدم على جانبيه ـ الدم الساخن ـ وكأنه قد مات هذه اللحظة ، وانبعثت من هذا الدم رائحة المسك ، مصداقاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " اللون لون الدم والريح ريح المسك " .
    وفي الثمانينات ـ كذلك ـ حدثني الشيخ الشهيد بإذنه تعالى ـ الدكتور عبد الله عزام عن رجل من (جزيرة العرب) من مدينة (بُريده) التي تقع شمال مدينة الرياض ، وقد سافر هذا الرجل مجاهداً في سبيل الله إلى أرض (أفغانستان) ، ومكث فيها أربع سنوات قبل استشهاده ، يقول الشيخ عبد الله عزام :
    ـ كنا نرى الشهادة في وجهه ، كان كثير الصيام والقيام وقراءة القرآن .. والجهاد في سبيل الله ضد المحتل السوفييتي ، ولطول مكوثه في الجهاد والاستشهاد نسي حتى وجه زوجته وأولاده وبناته ، كان هدفه الأول والأخير أن يرزقه الله الشهادة في سبيله ، وقد منّ الله عليه بالشهادة لصدق نيته ، وقد دفناه في أحد الأودية القريبة من مدينة (كابول) ، يقول الشيخ عزام :
    ـ العجيب أننا كلما مررنا بقبره سمعنا تكبيرات تخرج من قبره ، حدث ذلك أكثر من مرة وعلى مدى أسابيع وشهوراً وليس ليوم أو يومين .
    لقد أكرمه الله بالشهادة والتكبير والتهليل حتى وهو في عالم البرزخ رحمه الله رحمة واسعة .
    وفي إحدى الدول الإسلامية تم القبض على مجموعة من الشباب المؤمن ، وتحت التعذيب الوحشي اعترف بعضهم على زعيم المجموعة وكان هذا القائد قد أصيب بطلقات وجراحات قاتلة فتم دفنه من قبل إخوانه في حديقة أحد المنازل بعد استشهاده .
    وعندما تم القبض على بعض أعضاء المجموعة وتحت التحقيق المصاحب للتعذيب الوحشي ، تم إرشادهم إلى مكان دفنه ، وذهبت مفرزة يقودها (عقيد ركن) إلى مكان الدفن ، وعندما تم فتح القبر إذ برائحة المسك تفوح عليهم من داخل القبر، وإذ بالشهيد ، أو قل بجثة الشهيد هي .. هي لم تتغير ولم تتحلل وكأن صاحبها قد مات منذ أقل من ساعة أو ساعتين ، ودمه ما زال ينزف من جروحه ، مع أنه مات منذ حوالي ثلاثة شهور أو أكثر.
    فما كان من قائد المفرزة (العقيد الركن) إلا أن ينزع (نجومه) عن كتفه ، ويخلع ملابسه العسكرية ويقدم استقالته وهو يرى هذه الكرامة لهذا الشهيد (الأصولي) .. إنها كرامة الله لعباده المؤمنين والمجاهدين الذين ضحوا بأرواحهم وحياتهم من أجل دينهم وعقيدتهم في سبيل الله . ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الله حرم على الأرض أكل لحوم الأنبياء والشهداء " أو كما قال .
    وقال عليه الصلاة والسلام : " للشهيد خمس خصال : يُغفر له عند أول دفقة من دمه ، ويؤمن من عذاب القبر، ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة فيه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج باثنتين وسبعين من الحور العين ، ويُشفع في سبعين من أهل بيته " أو كما قال عليه الصلاة والسلام .
    ورب العالمين قال قبل هذا .. وبعد هذا : {ولا تحسبنّ الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون * فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون } [آل عمران 169 ، 170].




     
    يتم تحديث الموضوع كل 5 ثوانِ. تم إيقاف التحديث التلقائي بسبب بقائك في وضع الخمول تمكين التحديث
    أدوات الموضوع
    طرق مشاهدة الموضوع

    تعليمات المشاركة
    لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    لا تستطيع الرد على المواضيع
    لا تستطيع إرفاق ملفات
    لا تستطيع تعديل مشاركاتك

    BB code متاحة
    كود [IMG] متاحة
    كود HTML معطلة

    الانتقال السريع إلى


    جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 02:26 PM.